العودة   منتدى قلوب > القسم الاسلامي > المنتدى الإسلامي
اجعل كافة الأقسام مقروءة

المنتدى الإسلامي لأهل السنه والجماعة فقط

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-29-2009, 11:46 PM   #1
السعيد بالله
مشرف المنتدى الاسلامي
 
الصورة الرمزية السعيد بالله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: 2012ba
المشاركات: 2,028
معدل تقييم المستوى: 17
السعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميع
New1 كتاب : لطائف المعارف

أن الله تعالى يحب أهله ويباهي بهم الملائكة، ويستجيب دعائهم روى الطبراني وغيره من حديث أبي الدرداء رضي الله عنه عن النبي r قال: ثلاثة يحبهم الله ويضحك إليهم ويستبشر بهم ـ فذكر منهم الذي له امرأة حسناء وفراش حسن فيقوم من الليل، فيقول الله تعالى: يذر شهوته فيذكرني ولو شاء رقد، والذي إذا كان في سفر وكان معه ركب فسهروا ثم هجعوا فقام من السحر في سراء وضراء)، وخرج الإمام أحمد والترمذي والنسائي من حديث أبي ذر رضي الله عنه عن النبي r قالثلاثة يحبهم الله ـ فذكر منهم ـ وقوم ساروا ليلهم حتى إذا كان النوم أحب إليهم مما يعدل به فوضعوا رؤوسهم فقام يتملقني ويتلو آياتي) وصححه الترمذي. وفي المسند عن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي r قال: عجب ربنا من رجلين: رجل ثار عن وطائه ولحافه من بين أهله وحبه إلى صلاته، فيقول ربنا تبارك وتعالى: يا ملائكتي ! انظروا إلى عبدي ثار من فراشه ووطائه من بين حبه وأهله إلى صلاته رغبة فيما عندي، وشفقة مما عندي، ورجل غزا في سبيل الله عز وجل وانهزم أصحابه وعلم ما عليه في الانهزام وماله في الرجوع، فرجع حتى أهريق دمه فيقول الله عز وجل لملائكته: انظروا إلى عبدي رجع رجاء فيما عندي، وشفقة مما عندي حتى أهريق دمه) رواه أحمد وذكر بقية الحديث. وقوله ثار فيه إشارة إلى قيامه بنشاط وعزم، ويروى من حديث عطية عن أبي سعيد عن النبي r قال: (إن الله يضحك إلى ثلاثة نفر رجل قام من جوف الليل، فأحسن الطهور فصلى، ورجل نام وهو ساجد، ورجل في كتيبة منهزمة فهو على فرس جواد، لو شاء أن يذهب لذهب) وخرجه ابن ماجة من رواية مجالد عن أبي الوداك عن أبي سعيد عن النبي r قال: (إن الله ليضحك إلى ثلاثة: الصف في الصلاة، والرجل يصلي في جوف الليل، والرجل يقاتل أراه قال: خلف الكتيبة).
وروينا من حديث أبان عن أنس عن ربيعة بن وقاص عن النبي r قال: (ثلاث مواطن لا ترد فيها، دعوة رجل يكون في برية حيث لا يراه أحد فيقوم فيصلي فيقول الله لملائكته: أرى عبدي هذا يعلم أن له ربا يغفر الذنب فانظروا ما يطلب ؟ فتقول الملائكة: إي رب رضاك ومغفرتك فيقول: اشهدوا أني قد غفرت له ورجل يقوم من الليل فيقول الله عز وجل: أليس قد جعلت الليل سكنا والنوم سباتا فقام عبدي هذا يصلي ويعلم أن له ربا فيقول الله لملائكته: انظروا ما يطلب عبدي هذا ؟ فتقول الملائكة: يا رب رضاك ومغفرتك فيقول: اشهدوا أني قد غفرت له، وذكر الثالث: الذي يكون في فئة فيفر أصحابه ويثبت هو) وهو مذكور أيضا في كل الأحاديث المتقدمة.
وفي المسند وصحيح ابن حبان عن عقبة بن عامر عن النبي r قال: (رجلان من أمتي يقوم أحدهما من الليل يعالج نفسه إلى الطهور وعليه عقد فيتوضأ، فإذا وضأ يديه انحلت عقدة، وإذا وضأ وجهه انحلت عقدة، وإذا مسح رأسه انحلت عقدة، وإذا وضأ رجليه انحلت عقدة، فيقول الرب عز وجل للذين وراء الحجاب: انظروا إلى عبدي هذا يعالج نفسه ما سألني عبدي هذا فهو له) وفي الصحيحين أن النبي r قال: (نعم الرجل عبد الله ـ يعني ابن عمر ـ لو كان يصلي من الليل) فكان عبد الله لا ينام بعد ذلك من الليل إلا قليلا.
كان أبو ذر رضي الله عنه يقول للناس: أرأيتم لو أن أحدكم أراد سفرا أليس يتخذ من الزاد ما يصلحه ويبلغه ؟ قالوا: بلى، قال: فسفر طريق القيامة أبعد، فخذوا له ما يصلحكم حجوا حجة لعظائم الأمور، صوموا يوما شديدا حره لحر يوم النشور، صلوا ركعتين في ظلمة الليل لظلمة القبور، تصدقوا بصدقة لشر يوم عسير، أين رجال الليل أين الحسن وسفيان؟ قال:

يترجل الليل جدوا
رب داع لا يرد

ما يقوم الليل إلا
من له عزم وجد

ليس شيء كصلاة
الليل للقبر يعد

صلى كثير من السلف صلاة الصبح بوضوء العشاء عشرين سنة، ومنهم من صلى كذلك أربعين سنة، قال بعضهم: منذ أربعين سنة ما أحزنني إلا طلوع الفجر، قال ثابت: كابدت قيام الليل عشرين سنة وتنعمت به عشرين سنة أخرى.
أفضل قيام الليل وسطه قال النبي r: (أفضل القيام قيام داود، كان ينام نصف الليل ويقوم ثلثه وينام سدسه) وكان رسول الله r (إذا سمع الصارخ يقوم للصلاة) والصارخ: الديك وهو يصيح وسط الليل. وخرج النسائي عن أبي ذر قال: سألت النبي r: أي الليل خير ؟ قال: جوفه) وخرج الإمام أحمد عن أبي ذر قال: سألت النبي r: أي قيام الليل أفضل ؟ قال: (جوف الليل الغابر أو نصف الليل وقليل فاعله)، وخرج ابن أبي الدنيا من حديث أبي أمامة أن رجلا قال: يا رسول الله! أي الصلاة أفضل ؟ قال: (جوف الليل الأوسط) قال: أي الدعاء أسمع ؟ قال: (دبر المكتوبات) وخرجه الترمذي والنسائي ولفظهما: (أنه سأله: أي الدعاء أسمع ؟ قال: (جوف الليل الأخير ودبر الصلوات المكتوبات) وخرج الترمذي من حديث عمرو بن عبسة سمع النبي r يقول: (أقرب ما يكون الرب من العبد في جوف الليل، فإن استطعت أن تكون ممن يذكر الله في تلك الساعة فكن) ويروى أن داود عليه السلام قال: يا رب أي وقت أقوم لك ؟ قال: لا تقم أول الليل ولا آخره، ولكن قم وسط الليل حتى تخلوا بي وأخلو بك، وارفع إلي حوائجك .
وفي الأثر المشهور: كذب من ادعى محبتي، فإذا جنه الليل نام عني، أليس كل محب يحب خلوة حبيبه ! فها أنا ذا مطلع على أحبابي إذا جنهم الليل، جعلت أبصارهم في قلوبهم فخاطبوني على المشاهدة وكلموني على حضوري، غدا أقر أعين أحبابي في جناني.

الليل لي ولأحبابي أحادثهم
قد اصطفيتهم كي يسمعوا ويعوا

لهم قلوب بأسراري بها ملئت
على ودادي وإرشادي لهم طبعوا

سروا فما وهنوا عجزا ولا

ضعفوا وواصلوا حبل تقريبي فما انقطعوا

ما عند المحبين ألذ من أوقات الخلوة بمناجاة محبوبهم، هو شفاء قلوبهم ونهاية مطلوبهم.

كتمت اسم الحبيب من العباد
ورددت الصبابة في فؤادي

فيا شوقا إلى بلد خلي
لعلى اسم من أهوى أنادي

كان داود الطائي يقول في الليل: همك عطل علي الهموم، وحالف بيني وبين السهاد، وشوقي إلى النظر إليك أوثق مني اللذات، وحال بيني وبين الشهوات.
وكان عتبة الغلام يقول في مناجاته بالليل: إن تعذبني فإني لك محب، وإن ترحمني فإني لك محب.

لوأنك أبصرت أهل الهوى
إذا غارت الأنجم الطلع

فهذا ينوح على ذنبه
وهذا يصلي وذا يركع

من لم يشاركهم في هواهم ويذوق حلاوة نجواهم، لم يدر ما الذي أبكاهم، من لم يشاهد جمال يوسف لم يدر ما الذي آلم قلب يعقوب.

من لم يبت والحب حشو فؤاده
لم يدر كيف تفتت الأكباد

كان أبو سليمان يقول: أهل الليل في ليلهم ألذّ من أهل اللهو في لهوهم، ولولا الليل ما أحببت البقاء في الدنيا، وسط الليل للمحبين للخلوة بمناجاة حبيبهم، والسحر للمذنبين للاستغفار من ذنوبهم، فوسط الليل خاص لخلوة الخواص، والسحر عام لرفع قصص الجميع، وبروز التواقيع لأهلها بقضاء الحوائج، فمن عجز عن مسابقة المحبين في ميدان مضمارهم فلا يعجز عن مشاركة المذنبين في استغفارهم واعتذارهم، صحائف التائبين خدودهم ومدادهم دموعهم.
قال بعضهم: إذا بكى الخائفون فقد كاتبوا الله بدموعهم رسائل الأسحار تحمل ولا يدري بها الفلك وأجوبتها ترد إلى الأسرار ولا يعلم بها الملك.

صحائفنا إشارتنا
وأكثر رسلنا الحرق

لأن الكتب قد تقرأ
بغير الدمع لا تثق

لا تزال القصص تستعرض ويوقع بقضاء حوائج أهلها إلى أن يطلع الفجر، ينزل الله كل ليلة إلى السماء الدنيا فيقول: هل من تائب فأتوب عليه؟ هل من مستغفر فأغفر له؟ هل من داع فأجيب دعوته؟ إلى أن ينفجر الفجر. فلذلك كانوا يفضلون صلاة آخر الليل على أوله.

نحن الذين إذا أتانا سائل
نوليه إحسانا وحسن تكرم

ونقول في الأسحار هل من تائب
مستغفر لينال خير المغنم

الغنيمة تقسم على كل من حضر الوقعة، فيعطي منها الرجالة والأجراء والغلمان مع الأمراء والأبطال والشجعان والفرسان، فما يطلع فجر الأجر إلا وقد حاز القوم الغنيمة وفازوا بالفخر وحمدوا عند الصباح السرى، وما عند أهل الغفلة والنوم خبر مما جرى كان بعض الصالحين يقوم الليل، فإذا كان السحر نادى بأعلى صوته يا أيها الركب المعرسون! أكل هذا الليل ترقدون! ألا تقومون فترحلون، فإذا سمع الناس صوته وثبوا من فرشهم، فيسمع من هنا باك، ومن هنا داع، ومن هنا تال، ومن هنا متوضىء، فإذا طلع الفجر نادى بأعلى صوته : عنـد الصبــاح يحمـد القـوم الســرى.

يا نفس قومي فقد نام الورى
إن تصنعي الخير فذوالعرش يرى

وأنت يا عين دعي عنك الكرى
عند الصباح يحمد القوم السرى

يا قوام الليل اشفعوا في النوام، يا أحياء القلوب ترحموا على الأموات، قيل لابن مسعود رضي الله عنه: ما نستطيع قيام الليل ؟ قال: أقعدتكم ذنوبكم. وقيل للحسن: قد أعجزنا قيام الليل ؟ قال: قيدتكم خطاياكم، وقال الفضيل بن عياض: إذا لم تقدر على قيام الليل وصيام النهار فاعلم أنك محروم كبلتك خطيئتك، قال الحسن: إن العبد ليذنب الذنب فيحرم به قيام الليل.
قال بعض السلف: أذنبت ذنبا فحرمت به قيام الليل ستة أشهر. ما يؤهل الملوك للخلوة بهم إلا من أخلص في ودهم ومعاملتهم، فأما من كان من أهل المخالفة فلا يؤهلونه. في بعض الآثار: إن جبريل عليه السلام ينادي كل ليلة أقم فلانا وأنم فلانا.
قام بعض الصالحين في ليلة باردة وعليه ثياب،رثة، فضربه البرد فبكى، فهتف به هاتف أقمناك وأنمناهم ثم تبكي علينا!

يا حسنهم والليل قد جنهم
ونورهم يفوق نور الأنجم

ترنموا بالذكر في ليلهم
فعيشهم قد طاب بالترنم

قلوبهم للذكر قد تفرغت
دموعهم كلؤلؤ منظم

أسحارهم بهم لهم قد أشرقت
وخلع الغفران خير القسم

الليل منهل يرده أهل الإرادة كلهم، ويختلفون فيما يردون ويريدون، قد علم كل أناس مشربهم، فالمحب يتنعم بمناجاة محبوبه، والخائف يتضرع لطلب العفو ويبكي على ذنوبه، والراجي يلح في سؤال مطلوبه، والغافل المسكين أحسن الله عزاءه في حرمانه وفوات نصيبه، قال النبي r لعبد الله بن عمرو رضي الله عنهما: (لا تكن مثل فلان كان يقوم الليل فترك قيام الليل) مرضت رابعة مرة، فصارت تصلي وردها بالنهار فعوفيت وقد ألفت ذلك وانقطع عنها قيام الليل، فرأت ذات ليلة في نومها كأنها أدخلت إلى روضة خضراء عظيمة، وفتح لها فيها باب دار فسطع منها نور، حتى كاد يخطف بصرها فخرج منها،وصفاء كأن وجوههم اللؤلؤ، بأيديهم مجامر، فقالت لهم امرأة كانت مع رابعة: أين تريدون ؟ قالوا: نريد فلانا قتل شهيدا في البحر فنجمره، فقالت لهم: أفلا تجمرون هذه المرأة ـ تعني رابعة ـ فنظروا إليها وقالوا: قد كان لها حظ في ذلك فتركته، فالتفتت تلك المرأة إلى رابعة وأنشدت:

صلاتك نور والعباد رقود
ونومك ضد للصلاة عنيد

كان بعض العلماء يقوم السحر، فنام عن ذلك ليالي فرأى في منامه رجلين وقفا عليه، وقال أحدهما للآخر: هذا كان من المستغفرين بالأسحار فترك ذلك، يا من كان له قلب فانقلب! يا من كان له وقت مع الله فذهب! قيام السحر يستوحش لك، صيام النهار يسائل عنك، ليالي الوصال تعاتبك على الجهر.

تغير تموعنا بصحبة غيرنا
وأظهرتم الهجران ما هكذا كنا

وأقسمتموا أن لا تحولوا عن الهوى
فحلتم عن العهد القديم وما حلنا

ليالي كنا نستقي من وصالكم
وقلبي إلى تلك الليالي قد حنا

قيل للنبي r: إن فلانا نام حتى أصبح ؟ فقال: (بال الشيطان في أذنه)،كان سري يقول: رأيت الفوائد ترد في ظلمة الليل ماذا فات من فاته خير الليل؟ لقد حصل أهل الغفلة والنوم على الحرمان والويل.
كان بعض السلف يقوم الليل فنام ليلة فأتاه آت في منامه فقال له: قم فصل، ثم قال له: أما علمت أن مفاتح الجنة مع أصحاب الليل هم خزانها، هم خزانها، وكان آخر يقوم الليل فنام ليلة فأتاه آت في منامه فقال: ما لك قصرت في الخطبة؟ أما علمت أن المتهجد إذا قام إلى تهجده قالت الملائكة: قام الخاطب إلى خطبته. ورأى بعضهم حوراء في نومه فقال لها: زوجيني نفسك قالت: أخطبني إلى ربي، وأمهرني، قال: ما مهرك ؟ قالت: طول التهجد.
نام ليلة أبو سليمان فأيقظته حوراء وقالت: يا أبا سليمان تنام وأنا أربىّ لك في الخدور من خمسمائة عام!. واشترى بعضهم من الله تعالى حوراء بصداق ثلاثين ختمة، فنام ليلة قبل أن يكمل الثلاثين فرآها في منامه تقول له:

أتخطب مثلي وعني تنام
ونوم المحبين عني حرام

لأنا خلقنا لكل امرىء
كثير الصلاة براه الصيام

كان النبي r يطرق باب فاطمة وعلي ويقول: (ألا تصليان) وفي الحديث: (إذا استيقظ الرجل وأيقظ أهله فصليا ركعتين، كتبا من الذاكرين الله كثيرا والذاكرات)
كانت امرأة حبيب توقظه بالليل وتقول ذهب الليل، وبين أيدينا طريق بعيد، وزادنا قليل، وقوافل الصالحين قد سارت قدامنا ونحن قد بقينا.

يا راقد الليل كم ترقد
قم يا حبيبي قد دنا الموعد

وخذ من الليل وأوقاته
وردا إذا ما هجع الرقد

من نام حتى ينقضي ليله
لم يبلغ المنزل أو يجهد

قل لأولي الألباب أهل التقى
قنطرة العرض لكم موعد




المجلس الثاني في يوم عاشوراء
في الصحيحين عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه سئل عن يوم عاشوراء، فقال: ما رأيت رسول الله r صام يوما يتحرى فضله على الأيام إلا هذا اليوم ـ يعني يوم عاشوراء ـ وهذا الشهر ـ يعني رمضان) يوم عاشوراء له فضيلة عظيمة، وحرمة قديمة، وصومه لفضله كان معروفا بين الأنبياء عليهم السلام، وقد صامه نوح وموسى عليهما السلام كما سنذكره إن شاء الله تعالى، وروي عن إبراهيم الهجري، عن أبي عياض عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي r قال: (يوم عاشوراء كانت تصومه الأنبياء فصوموه أنتم) خرجه بقي بن مخلد في مسنده. وقد كان أهل الكتاب يصومونه وكذلك قريش في الجاهلية كانت تصومه، قال دلهم بن صالح: قلت لعكرمة: عاشوراء ما أمره ؟ قال: أذنبت قريش في الجاهلية ذنبا فتعاظم في صدورهم، فسألوا ما توبتهم ؟ قيل: صوم عاشوراء يوم العاشر من المحرم.
وكان للنبي r في صيامه أربع حالات:
الحالة الأولى: أنه كان يصومه بمكة ولا يأمر الناس بالصوم، ففي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان عاشوراء يوما تصومه قريش في الجاهلية، وكان النبي r يصومه، فلما قدم المدينة صامه وأمر بصيامه، فلما نزلت فريضة شهر رمضان كان رمضان هو الذي يصومه، فترك يوم عاشوراء، فمن شاء صامه ومن شاء أفطره) وفي رواية للبخاري وقال رسول الله r: (من شاء فليصمه ومن شاء أفطر).
الحالة الثانية: أن النبي r لما قدم المدينة ورأى صيام أهل الكتاب له، وتعظيمهم له وكان يحب موافقتهم فيما لم يؤمر به صامه، وأمر الناس بصيامه، وأكد الأمر بصيامه والحث عليه حتى كانوا يصوّمونه أطفالهم، ففي الصحيحين عن ابن عباس قال: قدم رسول الله r المدينة فوجد اليهود صياما يوم عاشوراء، فقال لهم رسول الله r: (ما هذا اليوم الذي تصومونه ؟ قالوا: هذا يوم عظيم، أنجى الله فيه موسى وقومه، وأغرق فرعون وقومه، فصامه موسى شكرا فنحن نصومه، فقال رسول الله r: (فنحن أحق وأولى بموسى منكم، فصامه رسول الله r وأمر بصيامه) وفي مسند الإمام أحمد عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: مر النبي r بأناس من اليهود قد صاموا عاشوراء فقال: (ما هذا من الصوم ؟ ! قالوا: هذا اليوم الذي نجى الله عز وجل موسى عليه السلام وبني إسرائيل من الغرق، وغرق فيه فرعون وهذا يوم استوت فيه السفينة على الجودي، فصام نوح وموسى عليهما السلام شكرا لله عز وجل، فقال النبي r: (أنا أحق بموسى وأحق بصوم هذا اليوم، فأمر أصحابه بالصوم).وفي (الصحيحين) عن سلمة بن الأكوع رضي الله عنه أن النبي r أمر رجلا من أسلم: أن أذن في الناس: (من أكل فليصم بقية يومه، ومن لم يكن أكل فليصم، فإن اليوم يوم عاشوراء (وفيهما أيضا) عن الربيع بنت معوذ قالت: أرسل رسول الله r غداة عاشوراء إلى قرى الأنصار التي حول المدينة: (من كان أصبح صائما فليتم صومه، ومن كان أصبح مفطرا فليتم بقية يومه، فكنا بعد ذلك نصومه، ونصوّم صبياننا الصغار منهم، ونذهب إلى المسجد فنجعل لهم اللعبة من العهن، فإذا بكى أحدهم على الطعام أعطيناه إياها، حتى يكون عند الإفطار. وفي رواية: فإذا سألونا الطعام أعطيناهم اللعبة نلهيهم حتى يتموا صومهم، وفي الباب أحاديث كثيرة جدا. وخرج الطبراني بإسناد فيه جهالة أن النبي r كان يدعو يوم عاشوراء برضعائه ورضعاء ابنته فاطمة، فيتفل في أفواههم ويقول لأمهاتهم: لا ترضعوهم إلى الليل وكان ريقه r يجزئهم .
وقد اختلف العلماء رضي الله عنهم هل كان صوم يوم عاشوراء قبل فرض شهر رمضان واجبا أم كان سنة متأكدة ؟ على قولين مشهورين، ومذهب أبي حنيفة: أنه كان واجبا حينئذ، وهو ظاهر كلام الإمام أحمد، وأبي بكر الأثرم. وقال الشافعي رحمه الله بل كان متأكد الاستحباب فقط وهو قول كثير من أصحابنا وغيرهم.
الحالة الثالثة: أنه لما فرض صيام شهر رمضان ترك النبي r أمر الصحابة بصيام يوم عاشوراء وتأكيده فيه، وقد سبق حديث عائشة في ذلك وفي الصحيحين عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: صام النبي r عاشوراء وأمر بصيامه فلما فرض رمضان ترك ذلك. وكان عبد الله لا يصومه إلا أن يوافق صومه. وفي رواية لمسلم: إن أهل الجاهلية كانوا يصومون يوم عاشوراء، وأن رسول الله r صامه والمسلمون قبل أن يفرض رمضان، فلما فرض رمضان قال رسول الله r: (إن عاشوراء يوم من أيام الله، فمن شاء صامه ومن شاء تركه) وفي رواية له أيضا: (فمن أحب منكم أن يومه فليصمه، ومن كره فليدعه) وفي الصحيحين أيضا عن معاوية قال: سمعت رسول الله r يقول: (هذا يوم عاشوراء ولم يكتب الله عليكم صيامه وأنا صائم، فمن شاء فليصم ومن شاء فليفطر) وفي رواية لمسلم التصريح برفع آخره وفي رواية للنسائي أن آخره مدرج من قول معاوية وليس بمرفوع، وفي صحيح مسلم عن ابن مسعود أنه قال في يوم عاشوراء: هو يوم كان رسول الله r يصومه قبل أن ينزل رمضان، فلما نزل شهر رمضان ترك وفي رواية (أنه تركه) وفيه أيضا: عن جابر بن سمرة قال: كان رسول الله r يأمرنا بصيام يوم عاشوراء ويحثنا عليه، ويتعاهدنا عنده فلما فرض رمضان لم يأمرنا ولم ينهنا عنه ولم يتعاهدنا عنده.
وخرج الإمام أحمد والنسائي وابن ماجه من حديث قيس بن سعد قال: أمرنا رسول الله r بصيام عاشوراء قبل أن ينزل رمضان، فلما نزل رمضان لم يأمرنا ولم ينهنا) وفي رواية: ونحن نفعله. فهذه الأحاديث كلها تدل على أن النبي r لم يجدد أمر الناس بصيامه بعد فرض صيام شهر رمضان، بل تركهم على ما كانوا عليه من غير نهي عن صيامه، فإن كان أمره r بصيامه قبل فرض صيام شهر رمضان للوجوب، فإنه ينبني على أن الوجوب إذا نسخ فهل يبقى الاستحباب أم لا ؟ وفيه اختلاف مشهور بين العلماء رضي الله عنهم، وإن كان أمره للاستحباب المؤكد. فقد قيل: إنه زال التأكيد وبقي أصل الاستحباب، ولهذا قال قيس بن سعد: ونحن نفعله. وقد روي عن ابن مسعود وابن عمر رضي الله عنهما ما يدل على أن أصل استحباب صيامه زال. وقال سعيد بن المسيب: لم يصم رسول الله r عاشوراء. وروي عنه عن سعد بن أبي وقاص والمرسل أصح. قاله الدارقطني.وأكثر العلماء على استحباب صيامه من غير تأكيد.
وممن روي عنه صيامه من الصحابة عمر وعلي وعبد الرحمن بن عوف وأبو موسى وقيس بن سعد وابن عباس وغيرهم، ويدل على بقاء استحبابه قول ابن عباس رضي الله عنهما: لم أر رسول الله r يصوم يوما يتحرى فضله على الأيام إلا يوم عاشوراء وشهر رمضان. وابن عباس إنما صحب النبي r بآخرة وإنما عقل منه r من آخر أمره، وفي صحيح مسلم عن أبي قتادة أن رجلا سأل النبي r عن صيام عاشوراء ؟ فقال: أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله) وإنما سأله عن التطوع بصيامه، فإنه سأله أيضا عن صيام يوم عرفة وصيام الدهر، وصيام يوم وفطر يوم، وصيام يوم،وفطر يومين ، فعلم أنه إنما سأله عن صيام التطوع. وخرج الإمام أحمد والنسائي من حديث حفصة بنت عمر أم المؤمنين رضي الله عنها: أن النبي r لم يكن يدع صيام يوم عاشوراء، والعشر، وثلاثة أيام من كل شهر) وخرجه أبوداود إلا أن عنده عن بعض أزواج النبي r غير مسماة.
الحالة الرابعة: أن النبي r عزم في آخر عمره على أن لا يصومه مفردا بل يضم إليه يوما آخر مخالفة لأهل الكتاب في صيامه. ففي صحيح مسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: حين صام رسول الله r عاشوراء وأمر بصيامه قالوا: يا رسول الله! إنه يوم تعظمه اليهود والنصارى؟ فقال رسول الله r: (فإذا كان العام المقبل إن شاء الله صمنا اليوم التاسع) قال: فلم يأت العام المقبل حتى توفي رسول الله r. وفي رواية له أيضا عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله r: (لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع مع العاشر) يعني عاشوراء. وخرجه الطبراني ولفظه: (إن عشت إلى قابل صمت التاسع مخافة أن يفوتني عاشوراء). وفي مسند الإمام أحمد عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي r قال: (صوموا يوم عاشوراء وخالفوا اليهود، صوموا قبله يوما وبعده يوما) وجاء في رواية: (أوبعده) فإما أن تكون (أو) للتخيير، أو يكون شكا من الراوي، هل قال قبله أو بعده. وروي هذا الحديث بلفظ آخر وهو: (لئن بقيت لآمرن بصيام يوم قبله ويوم بعده) يعني عاشوراء. وفي رواية أخرى: (لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع، ولآمرن بصيام يوم قبله ويوم بعده) يعني عاشوراء أخرجهما الحافظ أبو موسى المديني.
وقد صح هذا عن ابن عباس من قوله من رواية ابن جريج قال: أخبرنا عطاء أنه سمع ابن عباس يقول في يوم عاشوراء: خالفوا اليهود صوموا التاسع والعاشر. قال الإمام أحمد: أنا أذهب إليه. وروي عن ابن عباس: أنه صام التاسع والعاشر، وعلل بخشية فوات عاشوراء. وروى ابن أبي ذئب عن شعبة مولى ابن عباس، عن ابن عباس: أنه كان يصوم عاشوراء في السفر ويوالي بين اليومين خشية فواته. وكذلك روي عن أبي إسحاق أنه صام يوم عاشوراء ويوما قبله ويوما بعده وقال: إنما فعلت ذلك خشية أن يفوتني. وروي عن ابن سيرين أنه كان يصوم ثلاثة أيام عند الاختلاف في هلال الشهر احتياطا. وروي عن ابن عباس والضحاك أن يوم عاشوراء هو تاسع المحرم. قال ابن سيرين: كانوا لا يختلفون أنه اليوم العاشر إلا ابن عباس. فإنه قال: إنه التاسع. وقال الإمام أحمد في رواية الميموني: لا أدري هو التاسع أو العاشر ولكن نصومهما، فإن اختلف في الهلال صام ثلاثة أيام احتياطا. وابن سيرين يقول ذلك وممن رأى صيام التاسع والعاشر: الشافعي رضي الله عنه وأحمد وإسحاق وكره أبو حنيفة إفراد العاشر بالصوم.
وروى الطبراني من حديث ابن أبي الزناد، عن أبيه عن خارجة بن زيد عن أبيه قال: ليس يوم عاشوراء باليوم الذي يقول الناس: إنما كان يوما تستر فيه الكعبة، وتقلس فيه الحبشة عند النبي r. وكان يدور في السنة، فكان الناس يأتون فلانا اليهودي يسألونه، فلما مات اليهودي أتوا زيد بن ثابت فسألوه، وهذا فيه إشارة إلى أن عاشوراء ليس هو في المحرم، بل يحسب بحساب السنة الشمسية، كحساب أهل الكتاب. وهذا خلاف ما عليه عمل المسلمين قديما وحديثا.
وفي صحيح مسلم عن ابن عباس أن النبي r كان يعد من هلال المحرم ثم يصبح يوم التاسع صائما. وابن أبي الزناد لا يعتمد على ما ينفرد به، وقد جعل الحديث كله عن زيد بن ثابت وآخره لا يصلح أن يكون من قول زيد، فلعله من قول من دونه، والله أعلم. وكان طائفة من السلف يصومون عاشوراء في السفر، منهم ابن عباس وأبو إسحاق والزهري. وقال: رمضان له عدة من أيام أخر، وعاشوراء يفوت. ونص أحمد على أن يصام عاشوراء في السفر. وروى عبد الرزاق في كتابه عن إسرائيل عن سماك بن حرب عن معبد القرشي قال: كان النبي r بقُديد، فأتاه رجل فقال له النبي r: أطعمت اليوم شيئا ليوم عاشوراء ؟ قال لا إلا أني شربت ماء، قال: فلا تطعم شيئا حتى تغرب الشمس، وأمر من وراءك أن يصوموا هذا اليوم) ولعل المأمور كان من أهل قُديد. وروى بإسناده عن طاووس أنه كان يصوم عاشوراء في الحضر ولا يصومه في السفر.
ذكر صيام الوحش والهوام في عاشوراء
ومن أعجب ما ورد في عاشوراء أنه كان يصوم الوحش والهوام، وقد روي مرفوعا: (أن الصرد أول طير صام عاشوراء) خرجه الخطيب في تاريخه، وإسناده غريب. وقد روى ذلك عن أبي هريرة، وروي عن فتح بن شخرف قال: كنت أفت للنمل الخبز كل يوم، فلما كان عاشوراء لم يأكلوه، وروي عن القادر بالله الخليفة العباسي أنه جرى له مثل ذلك، وأنه عجب منه فسأل أبا الحسن القزويني الزاهد فذكر له أن يوم عاشوراء تصومه النمل. وروى أبو موسى المديني بإسناده عن قيس بن عباد قال: بلغني أن الوحش كانت تصوم عاشوراء. وبإسناد له عن رجل أتى البادية يوم عاشوراء فرأى قوما يذبحون ذبائح فسألهم عن ذلك فأخبروه أن الوحوش صائمة وقالوا: اذهب بنا نرك فذهبوا به إلى روضة فأوقفوه قال: فلما كان بعد العصر، جاءت الوحوش من كل وجه فأحاطت بالروضة رافعة رؤوسها إلى السماء ليس شيء منها يأكل حتى إذا غابت الشمس أسرعت جميعا فأكلت.
وبإسناده عن عبد الله بن عمرو قال: بين الهند والصين أرض كان بها بطة من نحاس على عمود من نحاس، فإذا كان يوم عاشوراء مدت منقارها فيفيض من منقارها ماء يكفيهم لزروعهم ومواشيهم إلى العام المقبل. ورئي بعض العلماء المتقدمين في المنام فسئل عن حاله فقال: غفر لي بصيام عاشوراء ستين سنة. وفي رواية: (ويوم قبله ويوم بعده). وذكر عبد الوهاب الخفاف في كتاب الصيام: قال سعيد، قال قتادة: كان يقال: صوم عاشوراء كفارة لما ضيع الرجل من زكاة ماله. وقد روي: إن عاشوراء كان يوم الزينة الذي كان فيه ميعاد موسى لفرعون، وأنه كان عيدا لهم. ويروى أن موسى عليه السلام كان يلبس فيه الكتان ويكتحل فيه بالإثمد، وكان اليهود من أهل المدينة وخيبر في عهد رسول الله r يتخذونه عيدا وكان أهل الجاهلية يقتدون بهم في ذلك وكانوا يسترون فيه الكعبة.
ولكن شرعنا ورد بخلاف ذلك، ففي الصحيحين عن أبي موسى قال: كان يوم عاشوراء يوما تعظمه اليهود وتتخذه عيدا، فقال رسول الله r: (صوموه أنتم)، وفي رواية لمسلم: كان أهل خيبر يصومون يوم عاشوراء يتخذونه عيدا، ويلبسون نساءهم فيه حليهم وشارتهم فقال رسول الله r: (فصوموه أنتم) وخرجه النسائي وابن حبان وعندهما فقال رسول الله r: (خالفوهم فصوموه). وهذا يدل على النهي عن اتخاذه عيدا وعلى استحباب صيام أعياد المشركين، فإن الصوم ينافي اتخاذه عيدا، فيوافقون في صيامه مع صيام يوم آخر معه كما تقدم، فإن في ذلك مخالفة لهم في كيفية صيامه أيضا، فلا تبقى فيه موافقة لهم في شيء بالكلية. وعلى مثل هذا يحمل ما خرجه الإمام أحمد والنسائي وابن حبان من حديث أم سلمة أن النبي r كان يصوم يوم السبت ويوم الأحد أكثر ما يصوم من الأيام، ويقول: (إنهما يوما عيد للمشركين فأنا أحب أن أخالفهم) فإنه إذا صام اليومين معا خرج بذلك عن مشابهة اليهود والنصارى في تعظيم كل طائفة ليومها منفردا، وصيامه فيه مخالفة لهم في اتخاذه عيدا، ويجمع بذلك بين هذا الحديث وبين حديث النهي عن صيام يوم السبت.
وكل ما رُوي في فضل الاكتحال في يوم عاشوراء والاختضاب والاغتسال فيه فموضوع لا يصح. وأما الصدقة فيه فقد روي عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال: من صام عاشوراء فكأنما صام السنة، ومن تصدق فيه كان كصدقة السنة. أخرجه أبو موسى المديني.
وأما التوسعة فيه على العيال فقال حرب: سألت أحمد عن الحديث الذي جاء: من وسع على أهله يوم عاشوراء) فلم يره شيئا، وقال ابن منصور: قلت لأحمد: هل سمعت في الحديث: (من وسع على أهله يوم عاشوراء أوسع الله عليه سائر السنة) فقال: نعم رواه سفيان بن عيينة عن جعفر الأحمر عن إبراهيم بن محمد عن المنتشر وكان من أفضل أهل زمانه أنه بلغه: أنه من وسع على عياله يوم عاشوراء أوسع الله عليه سائر سنته. قال ابن عيينة: جربناه منذ خمسين سنة أو ستين سنة فما رأينا إلا خيرا. وقول حرب أن أحمد لم يره شيئا إنما أراد به الحديث الذي يروى مرفوعا إلى النبي r، فإنه لا يصح إسناده وقد روي من وجوه متعددة لا يصح منها شيء. وممن قال ذلك محمد بن عبد الله بن عبد الحكم، وقال العقبلي: هو غير محفوظ وقد روي عن عمر من قوله وفي إسناده مجهول لا يعرف.
ذكر الرافضة في اتخاذ عاشوراء مأتما
وأما اتخاذه مأتما كما تفعله الرافضة لأجل قتل الحسين بن علي رضي الله عنهما فيه: فهو من عمل من ضل سعيه في الحياة الدنيا وهو يحسب أنه يحسن صنعا، ولم يأمر الله ولا رسوله باتخاذ أيام مصائب الأنبياء وموتهم مأتما فكيف بمن دونهم؟.
ومن فضائل يوم عاشوراء: أنه يوم تاب الله فيه على قوم، وقد سبق حديث علي الذي خرجه الترمذي أن النبي r قال لرجل: (إن كنت صائما شهرا بعد رمضان فصم المحرم، فإن فيه يوما تاب الله على قوم، ويتوب فيه على آخرين)
وقد صح من حديث أبي إسحاق عن الأسود بن يزيد قال: سألت عبيد بن عمير عن صيام يوم عاشوراء: فقال المحرم شهر الله الأصم: فيه يوم تيب فيه على آدم فإن استطعت أن لا يمر بك إلا صمته كذا روي عن شعبة عن أبي إسحاق، ورواه إسرائيل عن أبي إسحاق ولفظه قال: إن قوما أذنبوا فتابوا فيه فتيب عليهم، فإن استطعت أن لا يمر بك إلا وأنت صائم فافعل). ورواه يونس عن أبي إسحاق ولفظه قال: إن المحرم شهر الله وهو رأس السنة تكتب فيه الكتب، ويؤرخ فيه التاريخ، وفيه تضرب الورق، وفيه يوم تاب فيه قوم فتاب الله عليهم، فلا يمر بك إلا صمته) يعني يوم عاشوراء وروى أبو موسى المديني من حديث أبي موسى مرفوعا: هذا يوم تاب الله فيه على قوم فاجعلوه صلاة وصوما) يعني يوم عاشوراء وقال: حسن غريب، وليس كما قال وروى بإسناده عن علي قال: يوم عاشوراء هو اليوم الذي تيب فيه على قوم يونس.
وعن ابن عباس قال: هو اليوم الذي تيب فيه على آدم، وعن وهب: إن الله تعالى أوحى إلى موسى عليه السلام: أن مر قومك يتوبوا إلي في أول عشر المحرم، فإذا كان يوم العاشر فليخرجوا إليّ حتى أغفر لهم. وروى عبد الرزاق عن ابن جريج عن رجل عن عكرمة قال: هو يوم تاب الله فيه على آدم يوم عاشوراء. وروى عبد الوهاب الخفاف عن سعيد عن قتادة قال: كنا نتحدث اليوم الذي تيب فيه على آدم يوم عاشوراء، وهبط فيه آدم إلى الأرض يوم عاشوراء، وقوله r في حديث علي ويتوب فيه على آخرين، حث للناس على تجديد التوبة النصوح في يوم عاشوراء، وترجيه لقبول التوبة، فمن تاب فيه إلى الله عز وجل من ذنوبه تاب الله عليه كما تاب فيه على من قبلهم.


ذكر آدم عليه السلام فضله وإخراجه وذريته وأن عاشوراء هو اليوم الذي تاب فيه الله عليه
وقد قال الله تعالى عن آدم: (فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه إنه هو التواب الرحيم) وأخبر عنه وعن زوجه أنهما قالا: (ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين).كتب عمر بن عبد العزيز إلى الأمصار كتابا قال فيه: قولوا كما قال أبوكم آدم عليه السلام: (ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين) وقولوا كما قال نوح: (وإلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين) وقولوا كما قال موسى: (رب إني ظلمت نفسي فاغفر لي) وقولوا كما قال ذو النون: (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين).
واعتراف المذنب بذنبه مع الندم عليه توبة مقبولة، قال الله عز وجل: (وآخرون اعترفوا بذنوبهم خلطوا عملا صالحا وآخر سيئا عسى الله أن يتوب عليهم). قال النبي r: (إن العبد إذا اعترف بذنبه ثم تاب تاب الله عليه). وفي دعاء الاستفتاح الذي كان النبي r يستفتح به: (اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ظلمت نفسي واعترفت بذنبي فاغفر لي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت). وفي الدعاء الذي علمه النبي r للصديق أن يقوله في صلاته: (اللهم إني ظلمت نفسي ظلما كثيرا ولا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي مغفرة من عندك وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم) وفي حديث شداد بن أوس عن النبي r: (سيد الاستغفار أن يقول العبد: اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت)
الاعتراف يمحو الاقتراف كما قيل:

فإن اعتراف المرء يمحو اقترافه
كما أن إنكار الذنوب ذنوب

لما أهبط آدم من الجنة بكى على تلك المعاهد فيما يروى ثلاثمائة عام وحق له ذلك كان في دار لا يجوع فيها ولا يعرى ولا يظمأ فيها ولا يضحى فلما نزل إلى الأرض أصابه ذلك كله فكان إذا رأى جبريل عليه السلام يتذكر برؤيته تلك المعاهد، فيشتد بكاؤه حتى يبكي جبريل عليه السلام لبكائه، ويقول له: ما هذا البكاء يا آدم فيقول: وكيف لا أبكي وقد أخرجت من دار النعمة إلى دار البؤس، فقال له بعض ولده: لقد آذيت أهل الأرض ببكائك فقال إنما أبكي على أصوات الملائكة حول العرش. وفي رواية قال: إنما أبكي على جوار ربي في دار تربتها طيبة، أسمع فيها أصوات الملائكة. وفي رواية قال: أبكي على دار لو رأيتها لزهقت نفسك شوقا إليها. وروي أنه قال لولده: كنا نسلا من نسل السماء، خلقنا كخلقهم وغذينا بغذائهم، فسبانا عدونا إبليس، فليس لنا فرحة ولا راحة إلا الهم والعناء حتى نرد إلى الدار التي أخرجنا منها.

فحي على جنات عدن فإنها
منازلك الأولى وفيها المخيم

ولكننا سبي العدو فهل ترى
نعود إلى أوطاننا ونسلم

لما التقى آدم وموسى عليهما السلام، عاتب موسى آدم على إخراجه نفسه وذريته من الجنة، فاحتج آدم بالقدر السابق، والاحتجاج بالقدر على المصائب حسن، كما قال النبي r: (إن أصابك شيء فلا تقل: لو أني فعلت كذا كان كذا، ولكن قل: قدر الله وما شاء فعل).

والله لولا سابق الأقدار
لم تبعد قط داركم عن داري

من قبل النأي جرية المقدار
هل يمحوالعبد ما قضاه الباري

لما ظهرت فضائل آدم عليه السلام على الخلائق بسجود الملائكة له، وبتعليمه أسماء كل شيء، وإخباره الملائكة بها وهم يستمعون له كاستماع المتعلم من معلمه، حتى أقروا بالعجز عن علمه، وأقروا له بالفضل، وأسكن هو وزوجته الجنة، ظهر الحسد من إبليس وسعى في الأذى، وما زالت الفضائل إذا ظهرت تحسد:

لا مات حسادك بل خلدوا
حتى يروا منك الذي يكمد

لا زلت محسودا على نعمة
فإنما الكامل من يحسد

فما زال يحتال على آدم حتى تسبب في إخراجه من الجنة وما فهم الأبله أن آدم إذا خرج منها كملت فضائله ثم عاد إلى الجنة على أكمل من حاله الأول إنما أهلك إبليس العجب بنفسه ولذلك قال أنا خير منه وإنما كملت فضائل آدم باعترافه على نفسه: (قالا ربنا ظلمنا أنفسنا) كان إبليس كلما أوقد نار الحسد لآدم فاح بها ريح طيب آدم واحترق إبليس:

وإذا أراد الله نشر فضيلة

طويت أتاح لها لسان حسود

لولا اشتعال النار فيما جاورت


ما كان يعرف طيب عرف العود


قال بعض السلف: آدم أخرج من الجنة بذنب واحد وأنتم تعلمون الذنوب وتكثرون منها وتريدون أن تدخلوا بها الجنة:

لا مات حسادك بل خلدوا
حتى يروا منك الذي يكمد

لا زلت محسودا على نعمة
فإنما الكامل من يحسد

تصل الذنوب إلى الذنوب وترتجى
درج الجنان بها وفوز العابد

ونسيت أن الله أخرج آدما
منها إلى الدنيا بذنب واحد

احذروا هذا العدو الذي أخرج أباكم من الجنة، فإنه ساع في منعكم من العود إليها بكل سبيل، والعداوة بينكم وبينه قديمة، فإنه ما أخرج من الجنة وطرد عن الخدمة إلا بسبب تكبره على أبيكم، وامتناعه من السجود له لما أمر به وقد أيس من الرحمة وأيس من العود إلى الجنة، وتحقق خلوده في النار فهو يجتهد على أن يخلد معه في النار بني آدم بتحسين الشرك، فإن عجز قنع بما دونه من الفسوق والعصيان، وقد حذركم مولاكم منه، وقد أعذر من أنذر، فخذوا حذركم: (يا بني آدم لا يفتننكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة)
العجب ممن عرف ربه ثم عصاه وعرف الشيطان ثم أطاعه: (أفتتخذونه وذريته أولياء من دوني وهم لكم عدو بئس للظالمين بدلا):

رعى الله من نهوى وإن كان ما
رعي حفظنا له العهد القديم فضيعا

وصاحبت قوما كنت أنهاك عنهم
وحقك ما أبقيت للصلح موضعا

لما أهبط آدم إلى الأرض وعد العود إلى الجنة، هو ومن آمن من ذريته واتبع الرسل: (يا بني آدم إما يأتينكم رسل منكم يقصون عليكم آياتي فمن اتقى وأصلح فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون) فليبشر المؤمنون بالجنة هي إقطاعهم وقد وصل منشور الإقطاع مع جبريل إلى محمد r: (وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالحات أن لهم جنات تجري من تحتها الأنهار) إنما خرج الإقطاع عمن خرج عن الطاعة، فأما من تاب وآمن فالإقطاع مردود عليه، المؤمنون في دار الدنيا في سفر جهاد يجاهدون فيه النفوس والهوى، فإذا انقضى سفر الجهاد عادوا إلى وطنهم الأول الذي كانوا فيه في صلب آدم، تكفل الله للمجاهد في سبيله أن يرده إلى وطنه بما نال من أجر أو غنيمة.
وصلت إليكم معشر الأمة رسالة من أبيكم إبراهيم مع نبيكم محمد r، قال رسول الله r: (رأيت ليلة أسري بي إبراهيم فقال: يا محمد أقرىء أمتك السلام وأخبرهم: أن الجنة عذبة الماء، طيبة التربة، وأنها قيعان، وأن غراسها: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر) وخرج النسائي والترمذي عن جابر رضي الله عنه، عن النبي r: من قال سبحان الله العظيم وبحمده غرست له نخلة في الجنة) وخرج ابن ماجه عن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعا: (من قال سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر يغرس له بكل واحدة شجرة في الجنة) وخرجه الطبراني من حديث ابن عباس مرفوعا، وخرجه ابن أبي الدنيا من حديث أبي هريرة مرفوعا: (من قال سبحان الله العظيم بني له برج في الجنة) وروي موقوفا وعن الحسن قال: الملائكة يعملون لبني آدم في الجنان، يغرسون ويبنون فربما أمسكوا، فيقال لهم: قد أمسكتم ؟ فيقولون: حتى تأتينا النفقات. وقال الحسن: فأتعبوهم بأبي أنتم وأمي على العمل وقال بعض السلف: بلغني أن دور الجنة تبنى بالذكر فإذا أمسك عن الذكر أمسكوا عن البناء فيقال لهم: فيقولون: حتى تأتينا نفقة.
أرض الجنة اليوم قيعان، والأعمال الصالحة لها عمران، بها تبنى القصور وتغرس أرض الجنان، فإذا تكامل الغراس والبنيان انتقل إليه السكان.
رأى بعض الصالحين في منامه قائلا يقول له: قد أمرنا بالفراغ من بناء دارك، واسمها دار السرور، فأبشر وقد أمرنا بتنجيدها وتزيينها والفراغ منها إلى سبعة أيام، فلما كان بعد سبعة أيام مات، فرؤي في المنام فقال: أدخلت دار السرور فلا تسأل عما فيها لم ير مثل الكريم إذا حل به المطيع، رأى بعضهم كأنه أدخل الجنة وعرض عليه منازله وأزواجه، فلما أراد أن يخرج تعلق به أزواجه وقالوا له: بالله حسن عملك، فكلما حسنت عملك ازددنا نحن حسنا. العاملون اليوم يسلفون رؤوس أموال الأعمال فيما تشتهي الأنفس، وتلذ الأعين إلى أجل يوم المزيد في سوق الجنة فإذا حل الأجل دخلوا السوق فحملوا منه ما شاؤوا بغير نقد ثمن على ما قد سلف من تعجيل رأس مال السلف، لكن بغير مكيال ولا ميزان.
فيا من عزم أن يسلف اليوم إلى ذلك الموسم، عجل بتقبيض رأس المال، فإن تأخير التقبيض يفسد العقد، فلله ذاك السوق الذي هو موعد المزيد لوفد الحب لوكنت منهم فما شئت منه، خذ بلا ثمن له فقد أسلف التجار فيه وأسلموا، في الحديث: (إن الجنة تقول: يا رب ائتني بأهلي وبما وعدتني فقد كثر حريري، وإستبرقي وسندسي ولؤلؤي ومرجاني وفضتي وذهبي، وأباريقي وخمري وعسلي ولبني، فأتني بأهلي وبما وعدتني). وفي الحديث أيضا: من سأل الله الجنة شفعت له الجنة إلى ربها وقالت: اللهم أدخله الجنة) وفي الحديث أيضا: (إن الجنة تفتح في كل سحر ويقال لها: ازدادي طيبا لأهلك، فتزداد طيبا، فذلك البرد الذي يجده الناس في السحر).
قلوب العارفين تستنشق أحيانا نسيم الجنة، قال أنس بن النضر يوم أحد: واها لريح الجنة، والله إني لأجد ريح الجنة من قبل أحد، ثم تقدم فقاتل حتى قتل:

تمر الصبا صبحا بساكن ذي
الغضا ويصدع قلبي أن يهب هبوبها

قريبة عهد بالحبيب وإنما
هوى كل نفس أين حل حبيبها

كم لله من لطف وحكمه في إهباط آدم إلى الأرض، لولا نزوله لما ظهر جهاد المجاهدين واجتهاد العابدين المجتهدين، ولا صعدت زفرات أنفاس التائبين، ولا نزلت قطرات دموع المذنبين، يا آدم! إن كنت أهبطت من دار القرب: (فإني قريب أجيب دعوة الداع) إن كان حصل لك بالإخراج من الجنة كسر، فأنا عند المنكسرة قلوبهم من أجلي،إن كان حصل لك بالإخراج كسر، فانا عند المنكسرة قلوبهم من أجلي، إن كان فاتك في السماء سماع زجل المسبحين، فقد تعوضت في الأرض بسماع أنين المذنبين. أنين المذنبين أحب إلينا من زجل المسبحين زجل المسبحين ربما يشوبه الافتخار، وأنين المذنبين يزينه الانكسار لو لم تذنبوا لذهب الله بكم وجاء بقوم يذنبون ثم يستغفرون فيغفر لهم، سبحان من إذا لطف بعبده في المحن قلبها منحا، وإذا خذل عبدا لم ينفعه كثرة اجتهاده وعاد عليه وبالاً، لقن آدم حجته وألقى إليه ما تقبل به توبته: (فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه) وطرد إبليس بعد طول خدمته فصار عمله هباء منثورا: (قال فاخرج منها فإنك رجيم * وإن عليك اللعنة إلى يوم الدين) إذا وضع عدله على عبد لم تبق له حسنة، وإذا بسط فضله على عبد لم تبق له سيئة.

يعطي ويمنع من يشاء كما يشا
وهباته ليست تقارنها الرشا

لما ظهر فضل آدم على الخلائق بالعلم، وكان العلم لا يكمل بدون العمل بمقتضاه، والجنة ليست دار عمل ومجاهدة، وإنما دار نعيم ومشاهدة، قيل له: يا آدم اهبط إلى رباط الجهاد، وصابر جنود الهوى بالجد والاجتهاد، واذرف دموع الأسف على البعاد، فكأنك بالعيش الماضي، وقد عاد على أكمل من ذلك الوجه المعتاد:

عودوا إلى الوصل عودوا
فالهجر صعب شديد

لو ذاق طعم الفراق رضوى
لكاد من وجده يميد

قد حملوني عذاب شوق
يعجز عن حمله الحديد

قلت وقلبي أسير وجد
متيم في الجفا عميد

أنتم لنا في الهوى موال
ونحن في أسركم عبيد

المجلس الثالث في قدوم الحاج
في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي r قال: (من حج هذا البيت ولم يرفث ولم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه) مباني الإسلام الخمس، كل واحد منها يكفر الذنوب والخطايا ويهدمها، ولا إله إلا الله لا تبقي ذنبا ولا يسبقها عمل، والصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن ما اجتنبت الكبائر، والصدقة تطفيء الخطيئة كما يطفيء الماء النار، والحج الذي لا رفث فيه ولا فسوق يرجع صاحبه من ذنوبه كيوم ولدته أمه، وقد استنبط معنى هذا الحديث من القرآن طائفة من العلماء وتأولوا قول الله تعالى: (فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه لمن اتقى) بأن من قضى نسكه ورجع منه، فإن آثامه تسقط عنه إذا اتقى الله عز وجل في أداء نسكه، وسواء نفر في اليوم الأول من يومي النفر متعجلا أو متأخرا إلى اليوم الثاني. وفي مسند أبي يعلى الموصلي عن النبي r قال: (من قضى نسكه، وسلم المسلمون من لسانه ويده، غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر) وفي الصحيحين عن النبي r قال: (الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة) وفي صحيح مسلم عنه r قال: (الحج يهدم ما قبله).
فالحج المبرور: يكفر السيئات ويوجب دخول الجنات، وقد روي أنه r سئل عن بر الحج ؟ فقال: (إطعام الطعام وطيب الكلام) فالحج المبرور ما اجتمع فيه أعمال البر مع اجتناب أعمال الإثم، فما دعا الحاج لنفسه ولا دعا له غيره بأحسن من الدعاء بأن يكون حجه مبرورا، ولهذا يشرع للحاج إذا فرغ من أعمال حجه وشرع في التحلل من إحرامه برمي جمرة العقبة يوم النحر أن يقول: (اللهم اجعله حجا مبرورا وسعيا مشكورا وذنبا مغفورا). وروي ذلك عن ابن مسعود وابن عمر من قولهما، وروي عنهما مرفوعا، وكذلك يدعى للقادم من الحج بأن يجعل الله حجه مبرورا. وفي الأثر: أن آدم عليه السلام لما حج البيت وقضى نسكه أتته الملائكة فقالوا له: يا آدم بر حجك لقد حججنا هذا البيت بألفي عام وكذلك كان السلف يدعون لمن رجع من حجه، لما حج خالد الحذاء ورجع قال له أبوقلابة: بر العمل معناه جعل الله عملك مبرورا.
علامات الحج المبرور
للحج المبرور علامات لا تخفى، قيل للحسن: الحج المبرور جزاؤه الجنة ؟ قال: آية ذلك: أن يرجع زاهدا في الدنيا راغبا في الآخرة، وقيل له: جزاء الحج المغفرة ؟ قال: آية ذلك: أن يدع سيء ما كان عليه من العمل. الحج المبرور مثل حج إبراهيم بن أدهم مع رفيقه الرجل الصالح الذي صحبه من بلخ، فرجع من حجه زاهدا في الدنيا راغبا في الآخرة وخرج عن ملكه وماله وأهله وعشيرته وبلاده، واختار بلاد الغربة وقنع بالأكل من عمل يده، إما من الحصاد أومن نظارة البساتين، حج مرة مع جماعة من أصحابه فشرط عليهم في ابتداء السفر أن لا يتكلم أحدهم إلا لله تعالى، ولا ينظر إلا له، فلما وصلوا وطافوا بالبيت رأوا جماعة من أهل خراسان في الطواف معهم غلام جميل قد فتن الناس بالنظر إليه، فجعل إبراهيم يسارقه النظر ويبكي، فقال له بعض أصحابه: يا أبا إسحاق ألم تقل لنا: لا ننظر إلا لله تعالى ؟ فقال: ويحك هذا ولدي وهؤلاء خدمي وحشمي:

هجرت الخلق طرا في هواك
وأيتمت العيال لكي أراكا

فلوقطعتني في الحب إربا
لما حن الفؤاد إلى سواكا

قال بعض السلف: استلام الحجر الأسود هو أن لا يعود إلى معصية يشير إلى ما قاله ابن عباس رضي الله عنهما: أن الحجر الأسود يمين الله في الأرض، فمن استلمه وصافحه فكأنما صافح الله وقبّل يمينه. وقال عكرمة: الحجر الأسود يمين الله في الأرض، فمن لم يدرك بيعة رسول الله r فمسح الركن فقد بايع الله ورسوله. وورد في حديث: (أن الله لما استخرج من ظهر آدم ذريته وأخذ عليهم الميثاق كتب ذلك العهد في رق، ثم استودعه هذا الحجر فمن ثم يقول: (من يستلمه وفاء بعهدك فمستلم الحجر يبايع الله على اجتناب معاصيه والقيام بحقوقه) (فمن نكث فإنما ينكث على نفسه، ومن أوفى بما عاهد عليه الله فسيؤتيه أجرا عظيما) يا معاهدينا على التوبة بيننا وبينكم عهود أكيدة أولها: يوم (ألست بربكم) فقلتم بلى، والمقصود الأعظم من هذا العهد: أن لا تعبدوا إلا إياه، وتمام العمل بمقتضاه: أن اتقوا الله حق تقواه، وثانيها: يوم أرسل إليكم رسوله وأنزل عليه في كتابه: (وأوفوا بعهدي أوف بعهدكم) قال سهل التستري: من قال لا إله إلا الله فقد بايع الله، فحرام عليه إذ بايعه أن يعصيه في شيء من أمره في السر والعلانية أو يوالي عدوه أو يعادي وليه:

يا بني الإسلام من علمكم
بعد إذ عاهدتم نقض العهود

كل شيء في الهوى مستحسن
ما خلا الغدر وإخلاف الوعود

وثالثها: لمن حج إذا استلم الحجر فإنه يجدد البيعة، ويلتزم الوفاء بالعهد المتقدم: (من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه) الحر الكريم لا ينقض العهد القديم:

أحسبتم أن الليالي غيرت
عقد الهوى لا كان من يتغير

يفنى الزمان وليس ننسى عهدكم
وعلى محبتكم أموت وأحشر

إذا دعتك نفسك إلى نقض عهد مولاك، فقل لها: (معاذ الله إنه ربي أحسن مثواي إنه لا يفلح الظالمون). اجتاز بعضهم على منظور مشتهى فهمت عينه أن تمتد فصاح:

حلفت بدين الحب لا خنت عهدكم

وذلك عهد لوعرفت وثيق



تاب بعض من تقدم ثم نقض فهتف به هاتف بالليل:

سأترك ما بيني وبينك واقفا
فإن عدت عدنا والوداد مقيم

تواصل قوما لا وفاء لعهدهم
وتترك مثلي والحفاظ قديم

من تكرر منه نقض العهد لم يوثق بمعاهدته. دخل بعض السلف على مريض مكروب فقال له: عاهد الله على التوبة، لعله أن يقيلك صرعتك، فقال: كنت كلما مرضت عاهدت الله على التوبة فيقيلني، فلما كان هذه المرة ذهبت أعاهد كما كنت أعاهد، فهتف بي هاتف من ناحية البيت: قد أقلناك مرارا فوجدناك كذابا ثم مات عن قريب.

لا كان من نقض العهد من كان
ما ينقض العهد إلا كل خوان

غيره:

ترى الحي الالى باتوا
على العهد كما كانوا

أم الدهر بهم خاننا
ودهر المرء خوان

إذا عز بغير الله
يوما معشر هانوا

من رجع من الحج فليحافظ على ما عاهد الله عليه عند استلام الحجر. حج بعض من تقدم فبات بمكة مع قوم، فدعته نفسه إلى معصية، فسمع هاتفا يقول: ويلك ألم تحج! فعصمه الله من ذلك، قبيح بمن كمل القيام بمباني الإسلام الخمس أن يشرع في نقض ما يبني بالمعاصي، في حديث مرسل خرجه ابن أبي الدنيا: (أن النبي r قال لرجل: يا فلان إنك تبني وتهدم ـ يعني تعمل الحسنات والسيئات ـ فقال يا رسول الله: سوف أبني ولا أهدم:

خذ في جد فقد تولى العمر
كم ذا التفريط فقد تدانى الأمر

أقبل فعسى يقبل منك العذر
كم تبني كم تنقض كم ذا العذر

علامة قبول الطاعة أن توصل بطاعة بعدها، وعلامة ردها أن توصل بمعصية. ما أحسن الحسنة بعد الحسنة، وأقبح السيئة بعد الحسنة، ذنب بعد التوبة أقبح من سبعين قبلها، النكسة أصعب من المرض الأول، ما أوحش ذل المعصية بعد عز الطاعة، ارحموا عزيز قوم بالمعاصي ذل، وغني قوم بالذنوب افتقر. سلوا الله الثبات إلى الممات، وتعوذوا من الحور بعد الكور.
كان الإمام أحمد يدعو ويقول: اللهم أعزني بطاعتك ولا تذلني بمعصيتك. وكان عامة دعاء إبراهيم بن أدهم: اللهم انقلني من ذل المعصية إلى عز الطاعة. وفي بعض الآثار الإلهية يقول الله تبارك وتعالى: أنا العزيز فمن أراد العز فليطع العزيز.

ألا إنما التقوى هي العز والكرم
وحبك للدنيا هو الذل والسقم

وليس على عبد تقي نقيصة
إذا حقق التقوى وإن حاك أو حجم
أوحجم
الحاج إذا كان حجه مبرورا غفر له ولمن استغفر له، وشفع فيمن شفع فيه. وقد روي: (إن الله تعالى يقول لهم يوم عرفة: أفيضوا مغفورا لكم ولمن شفعتم فيه). وروى الإمام أحمد بإسناده عن أبي موسى الأشعري قال: إن الحاج ليشفع في أربعمائة بيت من قومه، ويبارك في أربعين من أمهات البعير الذي يحمله و ويخرج من خطاياه كيوم ولدته أمه، فإذا رجع من الحج المبرور، رجع وذنبه مغفور، ودعاؤه مستجاب، فذلك يستحب تلقيه والسلام عليه، وطلب الاستغفار منه).وتلقي الحاج مسنون.
وفي صحيح مسلم، عن عبد الله بن جعفر، قال: (كان النبي r إذا قدم من سفر تلقى بصبيان أهل المدينة، وإنه قدم من سفر، فسبق بي إليه فحملني بين يديه، ثم جيء بأحد ابني فاطمة فأردفه خلفه، فأدخلنا المدينة ثلاثة على دابة). وقد ورد النهي عن ركوب ثلاثة على دابة في حديث مرسل، فإن صح: حمل على ركوب ثلاثة رجال فإن الدابة يشق عليها حملها، بخلاف رجل وصغيرين.
وفي المسند وصحيح الحاكم عن عائشة قالت: أقبلنا من مكة في حج أو عمرة فتلقانا غلمان من الأنصار كانوا يتلقون أهاليهم إذا قدموا. وكذلك السلام على الحاج إذا قدم ومصافحته وطلب الدعاء منه. وفي المسند بإسناد فيه ضعف عن ابن عمر عن النبي r قال: إذا لقيت الحاج فسلم عليه وصافحه، ومره أن يستغفر لك قبل أن يدخل بيته، فإنه مغفور له) وفيه أيضا عن حبيب بن أبي ثابت قال: خرجت مع أبي نتلقى الحاج ونسلم عليهم قبل أن يتدنسوا. وروى معاذ بن الحكم حدثنا موسى بن أعين عن الحسن قال: إذا خرج الحاج فشيعوهم وزودوهم الدعاء، وإذا قفلوا فالقوهم وصافحوهم قبل أن يخالطوا الذنوب، فإن البركة في أيديهم. وروى أبو الشيخ الأصبهاني وغيره من رواية ليث عن مجاهد قال: قال عمر: يغفر للحاج ولمن استغفر له الحاج بقية ذي الحجة، ومحرم، وصفر، وعشر من ربيع الأول. وفي مسند البزار وصحيح الحاكم من حديث أبي هريرة مرفوعا: اللهم اغفر للحاج ولمن استغفر له الحاج.

التعديل الأخير تم بواسطة السعيد بالله ; 11-30-2009 الساعة 02:41 AM
السعيد بالله غير متواجد حالياً  
قديم 11-29-2009, 11:49 PM   #2
السعيد بالله
مشرف المنتدى الاسلامي
 
الصورة الرمزية السعيد بالله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: 2012ba
المشاركات: 2,028
معدل تقييم المستوى: 17
السعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميع
New1 لطائف المعارف

أن الله تعالى يحب أهله ويباهي بهم الملائكة، ويستجيب دعائهم روى الطبراني وغيره من حديث أبي الدرداء رضي الله عنه عن النبي r قال: ثلاثة يحبهم الله ويضحك إليهم ويستبشر بهم ـ فذكر منهم الذي له امرأة حسناء وفراش حسن فيقوم من الليل، فيقول الله تعالى: يذر شهوته فيذكرني ولو شاء رقد، والذي إذا كان في سفر وكان معه ركب فسهروا ثم هجعوا فقام من السحر في سراء وضراء)، وخرج الإمام أحمد والترمذي والنسائي من حديث أبي ذر رضي الله عنه عن النبي r قالثلاثة يحبهم الله ـ فذكر منهم ـ وقوم ساروا ليلهم حتى إذا كان النوم أحب إليهم مما يعدل به فوضعوا رؤوسهم فقام يتملقني ويتلو آياتي) وصححه الترمذي. وفي المسند عن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي r قال: عجب ربنا من رجلين: رجل ثار عن وطائه ولحافه من بين أهله وحبه إلى صلاته، فيقول ربنا تبارك وتعالى: يا ملائكتي ! انظروا إلى عبدي ثار من فراشه ووطائه من بين حبه وأهله إلى صلاته رغبة فيما عندي، وشفقة مما عندي، ورجل غزا في سبيل الله عز وجل وانهزم أصحابه وعلم ما عليه في الانهزام وماله في الرجوع، فرجع حتى أهريق دمه فيقول الله عز وجل لملائكته: انظروا إلى عبدي رجع رجاء فيما عندي، وشفقة مما عندي حتى أهريق دمه) رواه أحمد وذكر بقية الحديث. وقوله ثار فيه إشارة إلى قيامه بنشاط وعزم، ويروى من حديث عطية عن أبي سعيد عن النبي r قال: (إن الله يضحك إلى ثلاثة نفر رجل قام من جوف الليل، فأحسن الطهور فصلى، ورجل نام وهو ساجد، ورجل في كتيبة منهزمة فهو على فرس جواد، لو شاء أن يذهب لذهب) وخرجه ابن ماجة من رواية مجالد عن أبي الوداك عن أبي سعيد عن النبي r قال: (إن الله ليضحك إلى ثلاثة: الصف في الصلاة، والرجل يصلي في جوف الليل، والرجل يقاتل أراه قال: خلف الكتيبة).
وروينا من حديث أبان عن أنس عن ربيعة بن وقاص عن النبي r قال: (ثلاث مواطن لا ترد فيها، دعوة رجل يكون في برية حيث لا يراه أحد فيقوم فيصلي فيقول الله لملائكته: أرى عبدي هذا يعلم أن له ربا يغفر الذنب فانظروا ما يطلب ؟ فتقول الملائكة: إي رب رضاك ومغفرتك فيقول: اشهدوا أني قد غفرت له ورجل يقوم من الليل فيقول الله عز وجل: أليس قد جعلت الليل سكنا والنوم سباتا فقام عبدي هذا يصلي ويعلم أن له ربا فيقول الله لملائكته: انظروا ما يطلب عبدي هذا ؟ فتقول الملائكة: يا رب رضاك ومغفرتك فيقول: اشهدوا أني قد غفرت له، وذكر الثالث: الذي يكون في فئة فيفر أصحابه ويثبت هو) وهو مذكور أيضا في كل الأحاديث المتقدمة.
وفي المسند وصحيح ابن حبان عن عقبة بن عامر عن النبي r قال: (رجلان من أمتي يقوم أحدهما من الليل يعالج نفسه إلى الطهور وعليه عقد فيتوضأ، فإذا وضأ يديه انحلت عقدة، وإذا وضأ وجهه انحلت عقدة، وإذا مسح رأسه انحلت عقدة، وإذا وضأ رجليه انحلت عقدة، فيقول الرب عز وجل للذين وراء الحجاب: انظروا إلى عبدي هذا يعالج نفسه ما سألني عبدي هذا فهو له) وفي الصحيحين أن النبي r قال: (نعم الرجل عبد الله ـ يعني ابن عمر ـ لو كان يصلي من الليل) فكان عبد الله لا ينام بعد ذلك من الليل إلا قليلا.
كان أبو ذر رضي الله عنه يقول للناس: أرأيتم لو أن أحدكم أراد سفرا أليس يتخذ من الزاد ما يصلحه ويبلغه ؟ قالوا: بلى، قال: فسفر طريق القيامة أبعد، فخذوا له ما يصلحكم حجوا حجة لعظائم الأمور، صوموا يوما شديدا حره لحر يوم النشور، صلوا ركعتين في ظلمة الليل لظلمة القبور، تصدقوا بصدقة لشر يوم عسير، أين رجال الليل أين الحسن وسفيان؟ قال:

يترجل الليل جدوا
رب داع لا يرد

ما يقوم الليل إلا
من له عزم وجد

ليس شيء كصلاة
الليل للقبر يعد

صلى كثير من السلف صلاة الصبح بوضوء العشاء عشرين سنة، ومنهم من صلى كذلك أربعين سنة، قال بعضهم: منذ أربعين سنة ما أحزنني إلا طلوع الفجر، قال ثابت: كابدت قيام الليل عشرين سنة وتنعمت به عشرين سنة أخرى.
أفضل قيام الليل وسطه قال النبي r: (أفضل القيام قيام داود، كان ينام نصف الليل ويقوم ثلثه وينام سدسه) وكان رسول الله r (إذا سمع الصارخ يقوم للصلاة) والصارخ: الديك وهو يصيح وسط الليل. وخرج النسائي عن أبي ذر قال: سألت النبي r: أي الليل خير ؟ قال: جوفه) وخرج الإمام أحمد عن أبي ذر قال: سألت النبي r: أي قيام الليل أفضل ؟ قال: (جوف الليل الغابر أو نصف الليل وقليل فاعله)، وخرج ابن أبي الدنيا من حديث أبي أمامة أن رجلا قال: يا رسول الله! أي الصلاة أفضل ؟ قال: (جوف الليل الأوسط) قال: أي الدعاء أسمع ؟ قال: (دبر المكتوبات) وخرجه الترمذي والنسائي ولفظهما: (أنه سأله: أي الدعاء أسمع ؟ قال: (جوف الليل الأخير ودبر الصلوات المكتوبات) وخرج الترمذي من حديث عمرو بن عبسة سمع النبي r يقول: (أقرب ما يكون الرب من العبد في جوف الليل، فإن استطعت أن تكون ممن يذكر الله في تلك الساعة فكن) ويروى أن داود عليه السلام قال: يا رب أي وقت أقوم لك ؟ قال: لا تقم أول الليل ولا آخره، ولكن قم وسط الليل حتى تخلوا بي وأخلو بك، وارفع إلي حوائجك .
وفي الأثر المشهور: كذب من ادعى محبتي، فإذا جنه الليل نام عني، أليس كل محب يحب خلوة حبيبه ! فها أنا ذا مطلع على أحبابي إذا جنهم الليل، جعلت أبصارهم في قلوبهم فخاطبوني على المشاهدة وكلموني على حضوري، غدا أقر أعين أحبابي في جناني.

الليل لي ولأحبابي أحادثهم
قد اصطفيتهم كي يسمعوا ويعوا

لهم قلوب بأسراري بها ملئت
على ودادي وإرشادي لهم طبعوا

سروا فما وهنوا عجزا ولا

ضعفوا وواصلوا حبل تقريبي فما انقطعوا

ما عند المحبين ألذ من أوقات الخلوة بمناجاة محبوبهم، هو شفاء قلوبهم ونهاية مطلوبهم.

كتمت اسم الحبيب من العباد
ورددت الصبابة في فؤادي

فيا شوقا إلى بلد خلي
لعلى اسم من أهوى أنادي

كان داود الطائي يقول في الليل: همك عطل علي الهموم، وحالف بيني وبين السهاد، وشوقي إلى النظر إليك أوثق مني اللذات، وحال بيني وبين الشهوات.
وكان عتبة الغلام يقول في مناجاته بالليل: إن تعذبني فإني لك محب، وإن ترحمني فإني لك محب.

لوأنك أبصرت أهل الهوى
إذا غارت الأنجم الطلع

فهذا ينوح على ذنبه
وهذا يصلي وذا يركع

من لم يشاركهم في هواهم ويذوق حلاوة نجواهم، لم يدر ما الذي أبكاهم، من لم يشاهد جمال يوسف لم يدر ما الذي آلم قلب يعقوب.

من لم يبت والحب حشو فؤاده
لم يدر كيف تفتت الأكباد

كان أبو سليمان يقول: أهل الليل في ليلهم ألذّ من أهل اللهو في لهوهم، ولولا الليل ما أحببت البقاء في الدنيا، وسط الليل للمحبين للخلوة بمناجاة حبيبهم، والسحر للمذنبين للاستغفار من ذنوبهم، فوسط الليل خاص لخلوة الخواص، والسحر عام لرفع قصص الجميع، وبروز التواقيع لأهلها بقضاء الحوائج، فمن عجز عن مسابقة المحبين في ميدان مضمارهم فلا يعجز عن مشاركة المذنبين في استغفارهم واعتذارهم، صحائف التائبين خدودهم ومدادهم دموعهم.
قال بعضهم: إذا بكى الخائفون فقد كاتبوا الله بدموعهم رسائل الأسحار تحمل ولا يدري بها الفلك وأجوبتها ترد إلى الأسرار ولا يعلم بها الملك.

صحائفنا إشارتنا
وأكثر رسلنا الحرق

لأن الكتب قد تقرأ
بغير الدمع لا تثق

لا تزال القصص تستعرض ويوقع بقضاء حوائج أهلها إلى أن يطلع الفجر، ينزل الله كل ليلة إلى السماء الدنيا فيقول: هل من تائب فأتوب عليه؟ هل من مستغفر فأغفر له؟ هل من داع فأجيب دعوته؟ إلى أن ينفجر الفجر. فلذلك كانوا يفضلون صلاة آخر الليل على أوله.

نحن الذين إذا أتانا سائل
نوليه إحسانا وحسن تكرم

ونقول في الأسحار هل من تائب
مستغفر لينال خير المغنم

الغنيمة تقسم على كل من حضر الوقعة، فيعطي منها الرجالة والأجراء والغلمان مع الأمراء والأبطال والشجعان والفرسان، فما يطلع فجر الأجر إلا وقد حاز القوم الغنيمة وفازوا بالفخر وحمدوا عند الصباح السرى، وما عند أهل الغفلة والنوم خبر مما جرى كان بعض الصالحين يقوم الليل، فإذا كان السحر نادى بأعلى صوته يا أيها الركب المعرسون! أكل هذا الليل ترقدون! ألا تقومون فترحلون، فإذا سمع الناس صوته وثبوا من فرشهم، فيسمع من هنا باك، ومن هنا داع، ومن هنا تال، ومن هنا متوضىء، فإذا طلع الفجر نادى بأعلى صوته : عنـد الصبــاح يحمـد القـوم الســرى.

يا نفس قومي فقد نام الورى
إن تصنعي الخير فذوالعرش يرى

وأنت يا عين دعي عنك الكرى
عند الصباح يحمد القوم السرى

يا قوام الليل اشفعوا في النوام، يا أحياء القلوب ترحموا على الأموات، قيل لابن مسعود رضي الله عنه: ما نستطيع قيام الليل ؟ قال: أقعدتكم ذنوبكم. وقيل للحسن: قد أعجزنا قيام الليل ؟ قال: قيدتكم خطاياكم، وقال الفضيل بن عياض: إذا لم تقدر على قيام الليل وصيام النهار فاعلم أنك محروم كبلتك خطيئتك، قال الحسن: إن العبد ليذنب الذنب فيحرم به قيام الليل.
قال بعض السلف: أذنبت ذنبا فحرمت به قيام الليل ستة أشهر. ما يؤهل الملوك للخلوة بهم إلا من أخلص في ودهم ومعاملتهم، فأما من كان من أهل المخالفة فلا يؤهلونه. في بعض الآثار: إن جبريل عليه السلام ينادي كل ليلة أقم فلانا وأنم فلانا.
قام بعض الصالحين في ليلة باردة وعليه ثياب،رثة، فضربه البرد فبكى، فهتف به هاتف أقمناك وأنمناهم ثم تبكي علينا!

يا حسنهم والليل قد جنهم
ونورهم يفوق نور الأنجم

ترنموا بالذكر في ليلهم
فعيشهم قد طاب بالترنم

قلوبهم للذكر قد تفرغت
دموعهم كلؤلؤ منظم

أسحارهم بهم لهم قد أشرقت
وخلع الغفران خير القسم

الليل منهل يرده أهل الإرادة كلهم، ويختلفون فيما يردون ويريدون، قد علم كل أناس مشربهم، فالمحب يتنعم بمناجاة محبوبه، والخائف يتضرع لطلب العفو ويبكي على ذنوبه، والراجي يلح في سؤال مطلوبه، والغافل المسكين أحسن الله عزاءه في حرمانه وفوات نصيبه، قال النبي r لعبد الله بن عمرو رضي الله عنهما: (لا تكن مثل فلان كان يقوم الليل فترك قيام الليل) مرضت رابعة مرة، فصارت تصلي وردها بالنهار فعوفيت وقد ألفت ذلك وانقطع عنها قيام الليل، فرأت ذات ليلة في نومها كأنها أدخلت إلى روضة خضراء عظيمة، وفتح لها فيها باب دار فسطع منها نور، حتى كاد يخطف بصرها فخرج منها،وصفاء كأن وجوههم اللؤلؤ، بأيديهم مجامر، فقالت لهم امرأة كانت مع رابعة: أين تريدون ؟ قالوا: نريد فلانا قتل شهيدا في البحر فنجمره، فقالت لهم: أفلا تجمرون هذه المرأة ـ تعني رابعة ـ فنظروا إليها وقالوا: قد كان لها حظ في ذلك فتركته، فالتفتت تلك المرأة إلى رابعة وأنشدت:

صلاتك نور والعباد رقود
ونومك ضد للصلاة عنيد

كان بعض العلماء يقوم السحر، فنام عن ذلك ليالي فرأى في منامه رجلين وقفا عليه، وقال أحدهما للآخر: هذا كان من المستغفرين بالأسحار فترك ذلك، يا من كان له قلب فانقلب! يا من كان له وقت مع الله فذهب! قيام السحر يستوحش لك، صيام النهار يسائل عنك، ليالي الوصال تعاتبك على الجهر.

تغير تموعنا بصحبة غيرنا
وأظهرتم الهجران ما هكذا كنا

وأقسمتموا أن لا تحولوا عن الهوى
فحلتم عن العهد القديم وما حلنا

ليالي كنا نستقي من وصالكم
وقلبي إلى تلك الليالي قد حنا

قيل للنبي r: إن فلانا نام حتى أصبح ؟ فقال: (بال الشيطان في أذنه)،كان سري يقول: رأيت الفوائد ترد في ظلمة الليل ماذا فات من فاته خير الليل؟ لقد حصل أهل الغفلة والنوم على الحرمان والويل.
كان بعض السلف يقوم الليل فنام ليلة فأتاه آت في منامه فقال له: قم فصل، ثم قال له: أما علمت أن مفاتح الجنة مع أصحاب الليل هم خزانها، هم خزانها، وكان آخر يقوم الليل فنام ليلة فأتاه آت في منامه فقال: ما لك قصرت في الخطبة؟ أما علمت أن المتهجد إذا قام إلى تهجده قالت الملائكة: قام الخاطب إلى خطبته. ورأى بعضهم حوراء في نومه فقال لها: زوجيني نفسك قالت: أخطبني إلى ربي، وأمهرني، قال: ما مهرك ؟ قالت: طول التهجد.
نام ليلة أبو سليمان فأيقظته حوراء وقالت: يا أبا سليمان تنام وأنا أربىّ لك في الخدور من خمسمائة عام!. واشترى بعضهم من الله تعالى حوراء بصداق ثلاثين ختمة، فنام ليلة قبل أن يكمل الثلاثين فرآها في منامه تقول له:

أتخطب مثلي وعني تنام
ونوم المحبين عني حرام

لأنا خلقنا لكل امرىء
كثير الصلاة براه الصيام

كان النبي r يطرق باب فاطمة وعلي ويقول: (ألا تصليان) وفي الحديث: (إذا استيقظ الرجل وأيقظ أهله فصليا ركعتين، كتبا من الذاكرين الله كثيرا والذاكرات)
كانت امرأة حبيب توقظه بالليل وتقول ذهب الليل، وبين أيدينا طريق بعيد، وزادنا قليل، وقوافل الصالحين قد سارت قدامنا ونحن قد بقينا.

يا راقد الليل كم ترقد
قم يا حبيبي قد دنا الموعد

وخذ من الليل وأوقاته
وردا إذا ما هجع الرقد

من نام حتى ينقضي ليله
لم يبلغ المنزل أو يجهد

قل لأولي الألباب أهل التقى
قنطرة العرض لكم موعد




المجلس الثاني في يوم عاشوراء
في الصحيحين عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه سئل عن يوم عاشوراء، فقال: ما رأيت رسول الله r صام يوما يتحرى فضله على الأيام إلا هذا اليوم ـ يعني يوم عاشوراء ـ وهذا الشهر ـ يعني رمضان) يوم عاشوراء له فضيلة عظيمة، وحرمة قديمة، وصومه لفضله كان معروفا بين الأنبياء عليهم السلام، وقد صامه نوح وموسى عليهما السلام كما سنذكره إن شاء الله تعالى، وروي عن إبراهيم الهجري، عن أبي عياض عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي r قال: (يوم عاشوراء كانت تصومه الأنبياء فصوموه أنتم) خرجه بقي بن مخلد في مسنده. وقد كان أهل الكتاب يصومونه وكذلك قريش في الجاهلية كانت تصومه، قال دلهم بن صالح: قلت لعكرمة: عاشوراء ما أمره ؟ قال: أذنبت قريش في الجاهلية ذنبا فتعاظم في صدورهم، فسألوا ما توبتهم ؟ قيل: صوم عاشوراء يوم العاشر من المحرم.
وكان للنبي r في صيامه أربع حالات:
الحالة الأولى: أنه كان يصومه بمكة ولا يأمر الناس بالصوم، ففي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان عاشوراء يوما تصومه قريش في الجاهلية، وكان النبي r يصومه، فلما قدم المدينة صامه وأمر بصيامه، فلما نزلت فريضة شهر رمضان كان رمضان هو الذي يصومه، فترك يوم عاشوراء، فمن شاء صامه ومن شاء أفطره) وفي رواية للبخاري وقال رسول الله r: (من شاء فليصمه ومن شاء أفطر).
الحالة الثانية: أن النبي r لما قدم المدينة ورأى صيام أهل الكتاب له، وتعظيمهم له وكان يحب موافقتهم فيما لم يؤمر به صامه، وأمر الناس بصيامه، وأكد الأمر بصيامه والحث عليه حتى كانوا يصوّمونه أطفالهم، ففي الصحيحين عن ابن عباس قال: قدم رسول الله r المدينة فوجد اليهود صياما يوم عاشوراء، فقال لهم رسول الله r: (ما هذا اليوم الذي تصومونه ؟ قالوا: هذا يوم عظيم، أنجى الله فيه موسى وقومه، وأغرق فرعون وقومه، فصامه موسى شكرا فنحن نصومه، فقال رسول الله r: (فنحن أحق وأولى بموسى منكم، فصامه رسول الله r وأمر بصيامه) وفي مسند الإمام أحمد عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: مر النبي r بأناس من اليهود قد صاموا عاشوراء فقال: (ما هذا من الصوم ؟ ! قالوا: هذا اليوم الذي نجى الله عز وجل موسى عليه السلام وبني إسرائيل من الغرق، وغرق فيه فرعون وهذا يوم استوت فيه السفينة على الجودي، فصام نوح وموسى عليهما السلام شكرا لله عز وجل، فقال النبي r: (أنا أحق بموسى وأحق بصوم هذا اليوم، فأمر أصحابه بالصوم).وفي (الصحيحين) عن سلمة بن الأكوع رضي الله عنه أن النبي r أمر رجلا من أسلم: أن أذن في الناس: (من أكل فليصم بقية يومه، ومن لم يكن أكل فليصم، فإن اليوم يوم عاشوراء (وفيهما أيضا) عن الربيع بنت معوذ قالت: أرسل رسول الله r غداة عاشوراء إلى قرى الأنصار التي حول المدينة: (من كان أصبح صائما فليتم صومه، ومن كان أصبح مفطرا فليتم بقية يومه، فكنا بعد ذلك نصومه، ونصوّم صبياننا الصغار منهم، ونذهب إلى المسجد فنجعل لهم اللعبة من العهن، فإذا بكى أحدهم على الطعام أعطيناه إياها، حتى يكون عند الإفطار. وفي رواية: فإذا سألونا الطعام أعطيناهم اللعبة نلهيهم حتى يتموا صومهم، وفي الباب أحاديث كثيرة جدا. وخرج الطبراني بإسناد فيه جهالة أن النبي r كان يدعو يوم عاشوراء برضعائه ورضعاء ابنته فاطمة، فيتفل في أفواههم ويقول لأمهاتهم: لا ترضعوهم إلى الليل وكان ريقه r يجزئهم .
وقد اختلف العلماء رضي الله عنهم هل كان صوم يوم عاشوراء قبل فرض شهر رمضان واجبا أم كان سنة متأكدة ؟ على قولين مشهورين، ومذهب أبي حنيفة: أنه كان واجبا حينئذ، وهو ظاهر كلام الإمام أحمد، وأبي بكر الأثرم. وقال الشافعي رحمه الله بل كان متأكد الاستحباب فقط وهو قول كثير من أصحابنا وغيرهم.
الحالة الثالثة: أنه لما فرض صيام شهر رمضان ترك النبي r أمر الصحابة بصيام يوم عاشوراء وتأكيده فيه، وقد سبق حديث عائشة في ذلك وفي الصحيحين عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: صام النبي r عاشوراء وأمر بصيامه فلما فرض رمضان ترك ذلك. وكان عبد الله لا يصومه إلا أن يوافق صومه. وفي رواية لمسلم: إن أهل الجاهلية كانوا يصومون يوم عاشوراء، وأن رسول الله r صامه والمسلمون قبل أن يفرض رمضان، فلما فرض رمضان قال رسول الله r: (إن عاشوراء يوم من أيام الله، فمن شاء صامه ومن شاء تركه) وفي رواية له أيضا: (فمن أحب منكم أن يومه فليصمه، ومن كره فليدعه) وفي الصحيحين أيضا عن معاوية قال: سمعت رسول الله r يقول: (هذا يوم عاشوراء ولم يكتب الله عليكم صيامه وأنا صائم، فمن شاء فليصم ومن شاء فليفطر) وفي رواية لمسلم التصريح برفع آخره وفي رواية للنسائي أن آخره مدرج من قول معاوية وليس بمرفوع، وفي صحيح مسلم عن ابن مسعود أنه قال في يوم عاشوراء: هو يوم كان رسول الله r يصومه قبل أن ينزل رمضان، فلما نزل شهر رمضان ترك وفي رواية (أنه تركه) وفيه أيضا: عن جابر بن سمرة قال: كان رسول الله r يأمرنا بصيام يوم عاشوراء ويحثنا عليه، ويتعاهدنا عنده فلما فرض رمضان لم يأمرنا ولم ينهنا عنه ولم يتعاهدنا عنده.
وخرج الإمام أحمد والنسائي وابن ماجه من حديث قيس بن سعد قال: أمرنا رسول الله r بصيام عاشوراء قبل أن ينزل رمضان، فلما نزل رمضان لم يأمرنا ولم ينهنا) وفي رواية: ونحن نفعله. فهذه الأحاديث كلها تدل على أن النبي r لم يجدد أمر الناس بصيامه بعد فرض صيام شهر رمضان، بل تركهم على ما كانوا عليه من غير نهي عن صيامه، فإن كان أمره r بصيامه قبل فرض صيام شهر رمضان للوجوب، فإنه ينبني على أن الوجوب إذا نسخ فهل يبقى الاستحباب أم لا ؟ وفيه اختلاف مشهور بين العلماء رضي الله عنهم، وإن كان أمره للاستحباب المؤكد. فقد قيل: إنه زال التأكيد وبقي أصل الاستحباب، ولهذا قال قيس بن سعد: ونحن نفعله. وقد روي عن ابن مسعود وابن عمر رضي الله عنهما ما يدل على أن أصل استحباب صيامه زال. وقال سعيد بن المسيب: لم يصم رسول الله r عاشوراء. وروي عنه عن سعد بن أبي وقاص والمرسل أصح. قاله الدارقطني.وأكثر العلماء على استحباب صيامه من غير تأكيد.
وممن روي عنه صيامه من الصحابة عمر وعلي وعبد الرحمن بن عوف وأبو موسى وقيس بن سعد وابن عباس وغيرهم، ويدل على بقاء استحبابه قول ابن عباس رضي الله عنهما: لم أر رسول الله r يصوم يوما يتحرى فضله على الأيام إلا يوم عاشوراء وشهر رمضان. وابن عباس إنما صحب النبي r بآخرة وإنما عقل منه r من آخر أمره، وفي صحيح مسلم عن أبي قتادة أن رجلا سأل النبي r عن صيام عاشوراء ؟ فقال: أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله) وإنما سأله عن التطوع بصيامه، فإنه سأله أيضا عن صيام يوم عرفة وصيام الدهر، وصيام يوم وفطر يوم، وصيام يوم،وفطر يومين ، فعلم أنه إنما سأله عن صيام التطوع. وخرج الإمام أحمد والنسائي من حديث حفصة بنت عمر أم المؤمنين رضي الله عنها: أن النبي r لم يكن يدع صيام يوم عاشوراء، والعشر، وثلاثة أيام من كل شهر) وخرجه أبوداود إلا أن عنده عن بعض أزواج النبي r غير مسماة.
الحالة الرابعة: أن النبي r عزم في آخر عمره على أن لا يصومه مفردا بل يضم إليه يوما آخر مخالفة لأهل الكتاب في صيامه. ففي صحيح مسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: حين صام رسول الله r عاشوراء وأمر بصيامه قالوا: يا رسول الله! إنه يوم تعظمه اليهود والنصارى؟ فقال رسول الله r: (فإذا كان العام المقبل إن شاء الله صمنا اليوم التاسع) قال: فلم يأت العام المقبل حتى توفي رسول الله r. وفي رواية له أيضا عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله r: (لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع مع العاشر) يعني عاشوراء. وخرجه الطبراني ولفظه: (إن عشت إلى قابل صمت التاسع مخافة أن يفوتني عاشوراء). وفي مسند الإمام أحمد عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي r قال: (صوموا يوم عاشوراء وخالفوا اليهود، صوموا قبله يوما وبعده يوما) وجاء في رواية: (أوبعده) فإما أن تكون (أو) للتخيير، أو يكون شكا من الراوي، هل قال قبله أو بعده. وروي هذا الحديث بلفظ آخر وهو: (لئن بقيت لآمرن بصيام يوم قبله ويوم بعده) يعني عاشوراء. وفي رواية أخرى: (لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع، ولآمرن بصيام يوم قبله ويوم بعده) يعني عاشوراء أخرجهما الحافظ أبو موسى المديني.
وقد صح هذا عن ابن عباس من قوله من رواية ابن جريج قال: أخبرنا عطاء أنه سمع ابن عباس يقول في يوم عاشوراء: خالفوا اليهود صوموا التاسع والعاشر. قال الإمام أحمد: أنا أذهب إليه. وروي عن ابن عباس: أنه صام التاسع والعاشر، وعلل بخشية فوات عاشوراء. وروى ابن أبي ذئب عن شعبة مولى ابن عباس، عن ابن عباس: أنه كان يصوم عاشوراء في السفر ويوالي بين اليومين خشية فواته. وكذلك روي عن أبي إسحاق أنه صام يوم عاشوراء ويوما قبله ويوما بعده وقال: إنما فعلت ذلك خشية أن يفوتني. وروي عن ابن سيرين أنه كان يصوم ثلاثة أيام عند الاختلاف في هلال الشهر احتياطا. وروي عن ابن عباس والضحاك أن يوم عاشوراء هو تاسع المحرم. قال ابن سيرين: كانوا لا يختلفون أنه اليوم العاشر إلا ابن عباس. فإنه قال: إنه التاسع. وقال الإمام أحمد في رواية الميموني: لا أدري هو التاسع أو العاشر ولكن نصومهما، فإن اختلف في الهلال صام ثلاثة أيام احتياطا. وابن سيرين يقول ذلك وممن رأى صيام التاسع والعاشر: الشافعي رضي الله عنه وأحمد وإسحاق وكره أبو حنيفة إفراد العاشر بالصوم.
وروى الطبراني من حديث ابن أبي الزناد، عن أبيه عن خارجة بن زيد عن أبيه قال: ليس يوم عاشوراء باليوم الذي يقول الناس: إنما كان يوما تستر فيه الكعبة، وتقلس فيه الحبشة عند النبي r. وكان يدور في السنة، فكان الناس يأتون فلانا اليهودي يسألونه، فلما مات اليهودي أتوا زيد بن ثابت فسألوه، وهذا فيه إشارة إلى أن عاشوراء ليس هو في المحرم، بل يحسب بحساب السنة الشمسية، كحساب أهل الكتاب. وهذا خلاف ما عليه عمل المسلمين قديما وحديثا.
وفي صحيح مسلم عن ابن عباس أن النبي r كان يعد من هلال المحرم ثم يصبح يوم التاسع صائما. وابن أبي الزناد لا يعتمد على ما ينفرد به، وقد جعل الحديث كله عن زيد بن ثابت وآخره لا يصلح أن يكون من قول زيد، فلعله من قول من دونه، والله أعلم. وكان طائفة من السلف يصومون عاشوراء في السفر، منهم ابن عباس وأبو إسحاق والزهري. وقال: رمضان له عدة من أيام أخر، وعاشوراء يفوت. ونص أحمد على أن يصام عاشوراء في السفر. وروى عبد الرزاق في كتابه عن إسرائيل عن سماك بن حرب عن معبد القرشي قال: كان النبي r بقُديد، فأتاه رجل فقال له النبي r: أطعمت اليوم شيئا ليوم عاشوراء ؟ قال لا إلا أني شربت ماء، قال: فلا تطعم شيئا حتى تغرب الشمس، وأمر من وراءك أن يصوموا هذا اليوم) ولعل المأمور كان من أهل قُديد. وروى بإسناده عن طاووس أنه كان يصوم عاشوراء في الحضر ولا يصومه في السفر.
ذكر صيام الوحش والهوام في عاشوراء
ومن أعجب ما ورد في عاشوراء أنه كان يصوم الوحش والهوام، وقد روي مرفوعا: (أن الصرد أول طير صام عاشوراء) خرجه الخطيب في تاريخه، وإسناده غريب. وقد روى ذلك عن أبي هريرة، وروي عن فتح بن شخرف قال: كنت أفت للنمل الخبز كل يوم، فلما كان عاشوراء لم يأكلوه، وروي عن القادر بالله الخليفة العباسي أنه جرى له مثل ذلك، وأنه عجب منه فسأل أبا الحسن القزويني الزاهد فذكر له أن يوم عاشوراء تصومه النمل. وروى أبو موسى المديني بإسناده عن قيس بن عباد قال: بلغني أن الوحش كانت تصوم عاشوراء. وبإسناد له عن رجل أتى البادية يوم عاشوراء فرأى قوما يذبحون ذبائح فسألهم عن ذلك فأخبروه أن الوحوش صائمة وقالوا: اذهب بنا نرك فذهبوا به إلى روضة فأوقفوه قال: فلما كان بعد العصر، جاءت الوحوش من كل وجه فأحاطت بالروضة رافعة رؤوسها إلى السماء ليس شيء منها يأكل حتى إذا غابت الشمس أسرعت جميعا فأكلت.
وبإسناده عن عبد الله بن عمرو قال: بين الهند والصين أرض كان بها بطة من نحاس على عمود من نحاس، فإذا كان يوم عاشوراء مدت منقارها فيفيض من منقارها ماء يكفيهم لزروعهم ومواشيهم إلى العام المقبل. ورئي بعض العلماء المتقدمين في المنام فسئل عن حاله فقال: غفر لي بصيام عاشوراء ستين سنة. وفي رواية: (ويوم قبله ويوم بعده). وذكر عبد الوهاب الخفاف في كتاب الصيام: قال سعيد، قال قتادة: كان يقال: صوم عاشوراء كفارة لما ضيع الرجل من زكاة ماله. وقد روي: إن عاشوراء كان يوم الزينة الذي كان فيه ميعاد موسى لفرعون، وأنه كان عيدا لهم. ويروى أن موسى عليه السلام كان يلبس فيه الكتان ويكتحل فيه بالإثمد، وكان اليهود من أهل المدينة وخيبر في عهد رسول الله r يتخذونه عيدا وكان أهل الجاهلية يقتدون بهم في ذلك وكانوا يسترون فيه الكعبة.
ولكن شرعنا ورد بخلاف ذلك، ففي الصحيحين عن أبي موسى قال: كان يوم عاشوراء يوما تعظمه اليهود وتتخذه عيدا، فقال رسول الله r: (صوموه أنتم)، وفي رواية لمسلم: كان أهل خيبر يصومون يوم عاشوراء يتخذونه عيدا، ويلبسون نساءهم فيه حليهم وشارتهم فقال رسول الله r: (فصوموه أنتم) وخرجه النسائي وابن حبان وعندهما فقال رسول الله r: (خالفوهم فصوموه). وهذا يدل على النهي عن اتخاذه عيدا وعلى استحباب صيام أعياد المشركين، فإن الصوم ينافي اتخاذه عيدا، فيوافقون في صيامه مع صيام يوم آخر معه كما تقدم، فإن في ذلك مخالفة لهم في كيفية صيامه أيضا، فلا تبقى فيه موافقة لهم في شيء بالكلية. وعلى مثل هذا يحمل ما خرجه الإمام أحمد والنسائي وابن حبان من حديث أم سلمة أن النبي r كان يصوم يوم السبت ويوم الأحد أكثر ما يصوم من الأيام، ويقول: (إنهما يوما عيد للمشركين فأنا أحب أن أخالفهم) فإنه إذا صام اليومين معا خرج بذلك عن مشابهة اليهود والنصارى في تعظيم كل طائفة ليومها منفردا، وصيامه فيه مخالفة لهم في اتخاذه عيدا، ويجمع بذلك بين هذا الحديث وبين حديث النهي عن صيام يوم السبت.
وكل ما رُوي في فضل الاكتحال في يوم عاشوراء والاختضاب والاغتسال فيه فموضوع لا يصح. وأما الصدقة فيه فقد روي عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال: من صام عاشوراء فكأنما صام السنة، ومن تصدق فيه كان كصدقة السنة. أخرجه أبو موسى المديني.
وأما التوسعة فيه على العيال فقال حرب: سألت أحمد عن الحديث الذي جاء: من وسع على أهله يوم عاشوراء) فلم يره شيئا، وقال ابن منصور: قلت لأحمد: هل سمعت في الحديث: (من وسع على أهله يوم عاشوراء أوسع الله عليه سائر السنة) فقال: نعم رواه سفيان بن عيينة عن جعفر الأحمر عن إبراهيم بن محمد عن المنتشر وكان من أفضل أهل زمانه أنه بلغه: أنه من وسع على عياله يوم عاشوراء أوسع الله عليه سائر سنته. قال ابن عيينة: جربناه منذ خمسين سنة أو ستين سنة فما رأينا إلا خيرا. وقول حرب أن أحمد لم يره شيئا إنما أراد به الحديث الذي يروى مرفوعا إلى النبي r، فإنه لا يصح إسناده وقد روي من وجوه متعددة لا يصح منها شيء. وممن قال ذلك محمد بن عبد الله بن عبد الحكم، وقال العقبلي: هو غير محفوظ وقد روي عن عمر من قوله وفي إسناده مجهول لا يعرف.
ذكر الرافضة في اتخاذ عاشوراء مأتما
وأما اتخاذه مأتما كما تفعله الرافضة لأجل قتل الحسين بن علي رضي الله عنهما فيه: فهو من عمل من ضل سعيه في الحياة الدنيا وهو يحسب أنه يحسن صنعا، ولم يأمر الله ولا رسوله باتخاذ أيام مصائب الأنبياء وموتهم مأتما فكيف بمن دونهم؟.
ومن فضائل يوم عاشوراء: أنه يوم تاب الله فيه على قوم، وقد سبق حديث علي الذي خرجه الترمذي أن النبي r قال لرجل: (إن كنت صائما شهرا بعد رمضان فصم المحرم، فإن فيه يوما تاب الله على قوم، ويتوب فيه على آخرين)
وقد صح من حديث أبي إسحاق عن الأسود بن يزيد قال: سألت عبيد بن عمير عن صيام يوم عاشوراء: فقال المحرم شهر الله الأصم: فيه يوم تيب فيه على آدم فإن استطعت أن لا يمر بك إلا صمته كذا روي عن شعبة عن أبي إسحاق، ورواه إسرائيل عن أبي إسحاق ولفظه قال: إن قوما أذنبوا فتابوا فيه فتيب عليهم، فإن استطعت أن لا يمر بك إلا وأنت صائم فافعل). ورواه يونس عن أبي إسحاق ولفظه قال: إن المحرم شهر الله وهو رأس السنة تكتب فيه الكتب، ويؤرخ فيه التاريخ، وفيه تضرب الورق، وفيه يوم تاب فيه قوم فتاب الله عليهم، فلا يمر بك إلا صمته) يعني يوم عاشوراء وروى أبو موسى المديني من حديث أبي موسى مرفوعا: هذا يوم تاب الله فيه على قوم فاجعلوه صلاة وصوما) يعني يوم عاشوراء وقال: حسن غريب، وليس كما قال وروى بإسناده عن علي قال: يوم عاشوراء هو اليوم الذي تيب فيه على قوم يونس.
وعن ابن عباس قال: هو اليوم الذي تيب فيه على آدم، وعن وهب: إن الله تعالى أوحى إلى موسى عليه السلام: أن مر قومك يتوبوا إلي في أول عشر المحرم، فإذا كان يوم العاشر فليخرجوا إليّ حتى أغفر لهم. وروى عبد الرزاق عن ابن جريج عن رجل عن عكرمة قال: هو يوم تاب الله فيه على آدم يوم عاشوراء. وروى عبد الوهاب الخفاف عن سعيد عن قتادة قال: كنا نتحدث اليوم الذي تيب فيه على آدم يوم عاشوراء، وهبط فيه آدم إلى الأرض يوم عاشوراء، وقوله r في حديث علي ويتوب فيه على آخرين، حث للناس على تجديد التوبة النصوح في يوم عاشوراء، وترجيه لقبول التوبة، فمن تاب فيه إلى الله عز وجل من ذنوبه تاب الله عليه كما تاب فيه على من قبلهم.


ذكر آدم عليه السلام فضله وإخراجه وذريته وأن عاشوراء هو اليوم الذي تاب فيه الله عليه
وقد قال الله تعالى عن آدم: (فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه إنه هو التواب الرحيم) وأخبر عنه وعن زوجه أنهما قالا: (ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين).كتب عمر بن عبد العزيز إلى الأمصار كتابا قال فيه: قولوا كما قال أبوكم آدم عليه السلام: (ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين) وقولوا كما قال نوح: (وإلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين) وقولوا كما قال موسى: (رب إني ظلمت نفسي فاغفر لي) وقولوا كما قال ذو النون: (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين).
واعتراف المذنب بذنبه مع الندم عليه توبة مقبولة، قال الله عز وجل: (وآخرون اعترفوا بذنوبهم خلطوا عملا صالحا وآخر سيئا عسى الله أن يتوب عليهم). قال النبي r: (إن العبد إذا اعترف بذنبه ثم تاب تاب الله عليه). وفي دعاء الاستفتاح الذي كان النبي r يستفتح به: (اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ظلمت نفسي واعترفت بذنبي فاغفر لي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت). وفي الدعاء الذي علمه النبي r للصديق أن يقوله في صلاته: (اللهم إني ظلمت نفسي ظلما كثيرا ولا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي مغفرة من عندك وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم) وفي حديث شداد بن أوس عن النبي r: (سيد الاستغفار أن يقول العبد: اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت)
الاعتراف يمحو الاقتراف كما قيل:

فإن اعتراف المرء يمحو اقترافه
كما أن إنكار الذنوب ذنوب

لما أهبط آدم من الجنة بكى على تلك المعاهد فيما يروى ثلاثمائة عام وحق له ذلك كان في دار لا يجوع فيها ولا يعرى ولا يظمأ فيها ولا يضحى فلما نزل إلى الأرض أصابه ذلك كله فكان إذا رأى جبريل عليه السلام يتذكر برؤيته تلك المعاهد، فيشتد بكاؤه حتى يبكي جبريل عليه السلام لبكائه، ويقول له: ما هذا البكاء يا آدم فيقول: وكيف لا أبكي وقد أخرجت من دار النعمة إلى دار البؤس، فقال له بعض ولده: لقد آذيت أهل الأرض ببكائك فقال إنما أبكي على أصوات الملائكة حول العرش. وفي رواية قال: إنما أبكي على جوار ربي في دار تربتها طيبة، أسمع فيها أصوات الملائكة. وفي رواية قال: أبكي على دار لو رأيتها لزهقت نفسك شوقا إليها. وروي أنه قال لولده: كنا نسلا من نسل السماء، خلقنا كخلقهم وغذينا بغذائهم، فسبانا عدونا إبليس، فليس لنا فرحة ولا راحة إلا الهم والعناء حتى نرد إلى الدار التي أخرجنا منها.

فحي على جنات عدن فإنها
منازلك الأولى وفيها المخيم

ولكننا سبي العدو فهل ترى
نعود إلى أوطاننا ونسلم

لما التقى آدم وموسى عليهما السلام، عاتب موسى آدم على إخراجه نفسه وذريته من الجنة، فاحتج آدم بالقدر السابق، والاحتجاج بالقدر على المصائب حسن، كما قال النبي r: (إن أصابك شيء فلا تقل: لو أني فعلت كذا كان كذا، ولكن قل: قدر الله وما شاء فعل).

والله لولا سابق الأقدار
لم تبعد قط داركم عن داري

من قبل النأي جرية المقدار
هل يمحوالعبد ما قضاه الباري

لما ظهرت فضائل آدم عليه السلام على الخلائق بسجود الملائكة له، وبتعليمه أسماء كل شيء، وإخباره الملائكة بها وهم يستمعون له كاستماع المتعلم من معلمه، حتى أقروا بالعجز عن علمه، وأقروا له بالفضل، وأسكن هو وزوجته الجنة، ظهر الحسد من إبليس وسعى في الأذى، وما زالت الفضائل إذا ظهرت تحسد:

لا مات حسادك بل خلدوا
حتى يروا منك الذي يكمد

لا زلت محسودا على نعمة
فإنما الكامل من يحسد

فما زال يحتال على آدم حتى تسبب في إخراجه من الجنة وما فهم الأبله أن آدم إذا خرج منها كملت فضائله ثم عاد إلى الجنة على أكمل من حاله الأول إنما أهلك إبليس العجب بنفسه ولذلك قال أنا خير منه وإنما كملت فضائل آدم باعترافه على نفسه: (قالا ربنا ظلمنا أنفسنا) كان إبليس كلما أوقد نار الحسد لآدم فاح بها ريح طيب آدم واحترق إبليس:

وإذا أراد الله نشر فضيلة

طويت أتاح لها لسان حسود

لولا اشتعال النار فيما جاورت


ما كان يعرف طيب عرف العود


قال بعض السلف: آدم أخرج من الجنة بذنب واحد وأنتم تعلمون الذنوب وتكثرون منها وتريدون أن تدخلوا بها الجنة:

لا مات حسادك بل خلدوا
حتى يروا منك الذي يكمد

لا زلت محسودا على نعمة
فإنما الكامل من يحسد

تصل الذنوب إلى الذنوب وترتجى
درج الجنان بها وفوز العابد

ونسيت أن الله أخرج آدما
منها إلى الدنيا بذنب واحد

احذروا هذا العدو الذي أخرج أباكم من الجنة، فإنه ساع في منعكم من العود إليها بكل سبيل، والعداوة بينكم وبينه قديمة، فإنه ما أخرج من الجنة وطرد عن الخدمة إلا بسبب تكبره على أبيكم، وامتناعه من السجود له لما أمر به وقد أيس من الرحمة وأيس من العود إلى الجنة، وتحقق خلوده في النار فهو يجتهد على أن يخلد معه في النار بني آدم بتحسين الشرك، فإن عجز قنع بما دونه من الفسوق والعصيان، وقد حذركم مولاكم منه، وقد أعذر من أنذر، فخذوا حذركم: (يا بني آدم لا يفتننكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة)
العجب ممن عرف ربه ثم عصاه وعرف الشيطان ثم أطاعه: (أفتتخذونه وذريته أولياء من دوني وهم لكم عدو بئس للظالمين بدلا):

رعى الله من نهوى وإن كان ما
رعي حفظنا له العهد القديم فضيعا

وصاحبت قوما كنت أنهاك عنهم
وحقك ما أبقيت للصلح موضعا

لما أهبط آدم إلى الأرض وعد العود إلى الجنة، هو ومن آمن من ذريته واتبع الرسل: (يا بني آدم إما يأتينكم رسل منكم يقصون عليكم آياتي فمن اتقى وأصلح فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون) فليبشر المؤمنون بالجنة هي إقطاعهم وقد وصل منشور الإقطاع مع جبريل إلى محمد r: (وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالحات أن لهم جنات تجري من تحتها الأنهار) إنما خرج الإقطاع عمن خرج عن الطاعة، فأما من تاب وآمن فالإقطاع مردود عليه، المؤمنون في دار الدنيا في سفر جهاد يجاهدون فيه النفوس والهوى، فإذا انقضى سفر الجهاد عادوا إلى وطنهم الأول الذي كانوا فيه في صلب آدم، تكفل الله للمجاهد في سبيله أن يرده إلى وطنه بما نال من أجر أو غنيمة.
وصلت إليكم معشر الأمة رسالة من أبيكم إبراهيم مع نبيكم محمد r، قال رسول الله r: (رأيت ليلة أسري بي إبراهيم فقال: يا محمد أقرىء أمتك السلام وأخبرهم: أن الجنة عذبة الماء، طيبة التربة، وأنها قيعان، وأن غراسها: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر) وخرج النسائي والترمذي عن جابر رضي الله عنه، عن النبي r: من قال سبحان الله العظيم وبحمده غرست له نخلة في الجنة) وخرج ابن ماجه عن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعا: (من قال سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر يغرس له بكل واحدة شجرة في الجنة) وخرجه الطبراني من حديث ابن عباس مرفوعا، وخرجه ابن أبي الدنيا من حديث أبي هريرة مرفوعا: (من قال سبحان الله العظيم بني له برج في الجنة) وروي موقوفا وعن الحسن قال: الملائكة يعملون لبني آدم في الجنان، يغرسون ويبنون فربما أمسكوا، فيقال لهم: قد أمسكتم ؟ فيقولون: حتى تأتينا النفقات. وقال الحسن: فأتعبوهم بأبي أنتم وأمي على العمل وقال بعض السلف: بلغني أن دور الجنة تبنى بالذكر فإذا أمسك عن الذكر أمسكوا عن البناء فيقال لهم: فيقولون: حتى تأتينا نفقة.
أرض الجنة اليوم قيعان، والأعمال الصالحة لها عمران، بها تبنى القصور وتغرس أرض الجنان، فإذا تكامل الغراس والبنيان انتقل إليه السكان.
رأى بعض الصالحين في منامه قائلا يقول له: قد أمرنا بالفراغ من بناء دارك، واسمها دار السرور، فأبشر وقد أمرنا بتنجيدها وتزيينها والفراغ منها إلى سبعة أيام، فلما كان بعد سبعة أيام مات، فرؤي في المنام فقال: أدخلت دار السرور فلا تسأل عما فيها لم ير مثل الكريم إذا حل به المطيع، رأى بعضهم كأنه أدخل الجنة وعرض عليه منازله وأزواجه، فلما أراد أن يخرج تعلق به أزواجه وقالوا له: بالله حسن عملك، فكلما حسنت عملك ازددنا نحن حسنا. العاملون اليوم يسلفون رؤوس أموال الأعمال فيما تشتهي الأنفس، وتلذ الأعين إلى أجل يوم المزيد في سوق الجنة فإذا حل الأجل دخلوا السوق فحملوا منه ما شاؤوا بغير نقد ثمن على ما قد سلف من تعجيل رأس مال السلف، لكن بغير مكيال ولا ميزان.
فيا من عزم أن يسلف اليوم إلى ذلك الموسم، عجل بتقبيض رأس المال، فإن تأخير التقبيض يفسد العقد، فلله ذاك السوق الذي هو موعد المزيد لوفد الحب لوكنت منهم فما شئت منه، خذ بلا ثمن له فقد أسلف التجار فيه وأسلموا، في الحديث: (إن الجنة تقول: يا رب ائتني بأهلي وبما وعدتني فقد كثر حريري، وإستبرقي وسندسي ولؤلؤي ومرجاني وفضتي وذهبي، وأباريقي وخمري وعسلي ولبني، فأتني بأهلي وبما وعدتني). وفي الحديث أيضا: من سأل الله الجنة شفعت له الجنة إلى ربها وقالت: اللهم أدخله الجنة) وفي الحديث أيضا: (إن الجنة تفتح في كل سحر ويقال لها: ازدادي طيبا لأهلك، فتزداد طيبا، فذلك البرد الذي يجده الناس في السحر).
قلوب العارفين تستنشق أحيانا نسيم الجنة، قال أنس بن النضر يوم أحد: واها لريح الجنة، والله إني لأجد ريح الجنة من قبل أحد، ثم تقدم فقاتل حتى قتل:

تمر الصبا صبحا بساكن ذي
الغضا ويصدع قلبي أن يهب هبوبها

قريبة عهد بالحبيب وإنما
هوى كل نفس أين حل حبيبها

كم لله من لطف وحكمه في إهباط آدم إلى الأرض، لولا نزوله لما ظهر جهاد المجاهدين واجتهاد العابدين المجتهدين، ولا صعدت زفرات أنفاس التائبين، ولا نزلت قطرات دموع المذنبين، يا آدم! إن كنت أهبطت من دار القرب: (فإني قريب أجيب دعوة الداع) إن كان حصل لك بالإخراج من الجنة كسر، فأنا عند المنكسرة قلوبهم من أجلي،إن كان حصل لك بالإخراج كسر، فانا عند المنكسرة قلوبهم من أجلي، إن كان فاتك في السماء سماع زجل المسبحين، فقد تعوضت في الأرض بسماع أنين المذنبين. أنين المذنبين أحب إلينا من زجل المسبحين زجل المسبحين ربما يشوبه الافتخار، وأنين المذنبين يزينه الانكسار لو لم تذنبوا لذهب الله بكم وجاء بقوم يذنبون ثم يستغفرون فيغفر لهم، سبحان من إذا لطف بعبده في المحن قلبها منحا، وإذا خذل عبدا لم ينفعه كثرة اجتهاده وعاد عليه وبالاً، لقن آدم حجته وألقى إليه ما تقبل به توبته: (فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه) وطرد إبليس بعد طول خدمته فصار عمله هباء منثورا: (قال فاخرج منها فإنك رجيم * وإن عليك اللعنة إلى يوم الدين) إذا وضع عدله على عبد لم تبق له حسنة، وإذا بسط فضله على عبد لم تبق له سيئة.

يعطي ويمنع من يشاء كما يشا
وهباته ليست تقارنها الرشا

لما ظهر فضل آدم على الخلائق بالعلم، وكان العلم لا يكمل بدون العمل بمقتضاه، والجنة ليست دار عمل ومجاهدة، وإنما دار نعيم ومشاهدة، قيل له: يا آدم اهبط إلى رباط الجهاد، وصابر جنود الهوى بالجد والاجتهاد، واذرف دموع الأسف على البعاد، فكأنك بالعيش الماضي، وقد عاد على أكمل من ذلك الوجه المعتاد:

عودوا إلى الوصل عودوا
فالهجر صعب شديد

لو ذاق طعم الفراق رضوى
لكاد من وجده يميد

قد حملوني عذاب شوق
يعجز عن حمله الحديد

قلت وقلبي أسير وجد
متيم في الجفا عميد

أنتم لنا في الهوى موال
ونحن في أسركم عبيد

المجلس الثالث في قدوم الحاج
في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي r قال: (من حج هذا البيت ولم يرفث ولم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه) مباني الإسلام الخمس، كل واحد منها يكفر الذنوب والخطايا ويهدمها، ولا إله إلا الله لا تبقي ذنبا ولا يسبقها عمل، والصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن ما اجتنبت الكبائر، والصدقة تطفيء الخطيئة كما يطفيء الماء النار، والحج الذي لا رفث فيه ولا فسوق يرجع صاحبه من ذنوبه كيوم ولدته أمه، وقد استنبط معنى هذا الحديث من القرآن طائفة من العلماء وتأولوا قول الله تعالى: (فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه لمن اتقى) بأن من قضى نسكه ورجع منه، فإن آثامه تسقط عنه إذا اتقى الله عز وجل في أداء نسكه، وسواء نفر في اليوم الأول من يومي النفر متعجلا أو متأخرا إلى اليوم الثاني. وفي مسند أبي يعلى الموصلي عن النبي r قال: (من قضى نسكه، وسلم المسلمون من لسانه ويده، غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر) وفي الصحيحين عن النبي r قال: (الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة) وفي صحيح مسلم عنه r قال: (الحج يهدم ما قبله).
فالحج المبرور: يكفر السيئات ويوجب دخول الجنات، وقد روي أنه r سئل عن بر الحج ؟ فقال: (إطعام الطعام وطيب الكلام) فالحج المبرور ما اجتمع فيه أعمال البر مع اجتناب أعمال الإثم، فما دعا الحاج لنفسه ولا دعا له غيره بأحسن من الدعاء بأن يكون حجه مبرورا، ولهذا يشرع للحاج إذا فرغ من أعمال حجه وشرع في التحلل من إحرامه برمي جمرة العقبة يوم النحر أن يقول: (اللهم اجعله حجا مبرورا وسعيا مشكورا وذنبا مغفورا). وروي ذلك عن ابن مسعود وابن عمر من قولهما، وروي عنهما مرفوعا، وكذلك يدعى للقادم من الحج بأن يجعل الله حجه مبرورا. وفي الأثر: أن آدم عليه السلام لما حج البيت وقضى نسكه أتته الملائكة فقالوا له: يا آدم بر حجك لقد حججنا هذا البيت بألفي عام وكذلك كان السلف يدعون لمن رجع من حجه، لما حج خالد الحذاء ورجع قال له أبوقلابة: بر العمل معناه جعل الله عملك مبرورا.
علامات الحج المبرور
للحج المبرور علامات لا تخفى، قيل للحسن: الحج المبرور جزاؤه الجنة ؟ قال: آية ذلك: أن يرجع زاهدا في الدنيا راغبا في الآخرة، وقيل له: جزاء الحج المغفرة ؟ قال: آية ذلك: أن يدع سيء ما كان عليه من العمل. الحج المبرور مثل حج إبراهيم بن أدهم مع رفيقه الرجل الصالح الذي صحبه من بلخ، فرجع من حجه زاهدا في الدنيا راغبا في الآخرة وخرج عن ملكه وماله وأهله وعشيرته وبلاده، واختار بلاد الغربة وقنع بالأكل من عمل يده، إما من الحصاد أومن نظارة البساتين، حج مرة مع جماعة من أصحابه فشرط عليهم في ابتداء السفر أن لا يتكلم أحدهم إلا لله تعالى، ولا ينظر إلا له، فلما وصلوا وطافوا بالبيت رأوا جماعة من أهل خراسان في الطواف معهم غلام جميل قد فتن الناس بالنظر إليه، فجعل إبراهيم يسارقه النظر ويبكي، فقال له بعض أصحابه: يا أبا إسحاق ألم تقل لنا: لا ننظر إلا لله تعالى ؟ فقال: ويحك هذا ولدي وهؤلاء خدمي وحشمي:

هجرت الخلق طرا في هواك
وأيتمت العيال لكي أراكا

فلوقطعتني في الحب إربا
لما حن الفؤاد إلى سواكا

قال بعض السلف: استلام الحجر الأسود هو أن لا يعود إلى معصية يشير إلى ما قاله ابن عباس رضي الله عنهما: أن الحجر الأسود يمين الله في الأرض، فمن استلمه وصافحه فكأنما صافح الله وقبّل يمينه. وقال عكرمة: الحجر الأسود يمين الله في الأرض، فمن لم يدرك بيعة رسول الله r فمسح الركن فقد بايع الله ورسوله. وورد في حديث: (أن الله لما استخرج من ظهر آدم ذريته وأخذ عليهم الميثاق كتب ذلك العهد في رق، ثم استودعه هذا الحجر فمن ثم يقول: (من يستلمه وفاء بعهدك فمستلم الحجر يبايع الله على اجتناب معاصيه والقيام بحقوقه) (فمن نكث فإنما ينكث على نفسه، ومن أوفى بما عاهد عليه الله فسيؤتيه أجرا عظيما) يا معاهدينا على التوبة بيننا وبينكم عهود أكيدة أولها: يوم (ألست بربكم) فقلتم بلى، والمقصود الأعظم من هذا العهد: أن لا تعبدوا إلا إياه، وتمام العمل بمقتضاه: أن اتقوا الله حق تقواه، وثانيها: يوم أرسل إليكم رسوله وأنزل عليه في كتابه: (وأوفوا بعهدي أوف بعهدكم) قال سهل التستري: من قال لا إله إلا الله فقد بايع الله، فحرام عليه إذ بايعه أن يعصيه في شيء من أمره في السر والعلانية أو يوالي عدوه أو يعادي وليه:

يا بني الإسلام من علمكم
بعد إذ عاهدتم نقض العهود

كل شيء في الهوى مستحسن
ما خلا الغدر وإخلاف الوعود

وثالثها: لمن حج إذا استلم الحجر فإنه يجدد البيعة، ويلتزم الوفاء بالعهد المتقدم: (من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه) الحر الكريم لا ينقض العهد القديم:

أحسبتم أن الليالي غيرت
عقد الهوى لا كان من يتغير

يفنى الزمان وليس ننسى عهدكم
وعلى محبتكم أموت وأحشر

إذا دعتك نفسك إلى نقض عهد مولاك، فقل لها: (معاذ الله إنه ربي أحسن مثواي إنه لا يفلح الظالمون). اجتاز بعضهم على منظور مشتهى فهمت عينه أن تمتد فصاح:

حلفت بدين الحب لا خنت عهدكم

وذلك عهد لوعرفت وثيق



تاب بعض من تقدم ثم نقض فهتف به هاتف بالليل:

سأترك ما بيني وبينك واقفا
فإن عدت عدنا والوداد مقيم

تواصل قوما لا وفاء لعهدهم
وتترك مثلي والحفاظ قديم

من تكرر منه نقض العهد لم يوثق بمعاهدته. دخل بعض السلف على مريض مكروب فقال له: عاهد الله على التوبة، لعله أن يقيلك صرعتك، فقال: كنت كلما مرضت عاهدت الله على التوبة فيقيلني، فلما كان هذه المرة ذهبت أعاهد كما كنت أعاهد، فهتف بي هاتف من ناحية البيت: قد أقلناك مرارا فوجدناك كذابا ثم مات عن قريب.

لا كان من نقض العهد من كان
ما ينقض العهد إلا كل خوان

غيره:

ترى الحي الالى باتوا
على العهد كما كانوا

أم الدهر بهم خاننا
ودهر المرء خوان

إذا عز بغير الله
يوما معشر هانوا

من رجع من الحج فليحافظ على ما عاهد الله عليه عند استلام الحجر. حج بعض من تقدم فبات بمكة مع قوم، فدعته نفسه إلى معصية، فسمع هاتفا يقول: ويلك ألم تحج! فعصمه الله من ذلك، قبيح بمن كمل القيام بمباني الإسلام الخمس أن يشرع في نقض ما يبني بالمعاصي، في حديث مرسل خرجه ابن أبي الدنيا: (أن النبي r قال لرجل: يا فلان إنك تبني وتهدم ـ يعني تعمل الحسنات والسيئات ـ فقال يا رسول الله: سوف أبني ولا أهدم:

خذ في جد فقد تولى العمر
كم ذا التفريط فقد تدانى الأمر

أقبل فعسى يقبل منك العذر
كم تبني كم تنقض كم ذا العذر

علامة قبول الطاعة أن توصل بطاعة بعدها، وعلامة ردها أن توصل بمعصية. ما أحسن الحسنة بعد الحسنة، وأقبح السيئة بعد الحسنة، ذنب بعد التوبة أقبح من سبعين قبلها، النكسة أصعب من المرض الأول، ما أوحش ذل المعصية بعد عز الطاعة، ارحموا عزيز قوم بالمعاصي ذل، وغني قوم بالذنوب افتقر. سلوا الله الثبات إلى الممات، وتعوذوا من الحور بعد الكور.
كان الإمام أحمد يدعو ويقول: اللهم أعزني بطاعتك ولا تذلني بمعصيتك. وكان عامة دعاء إبراهيم بن أدهم: اللهم انقلني من ذل المعصية إلى عز الطاعة. وفي بعض الآثار الإلهية يقول الله تبارك وتعالى: أنا العزيز فمن أراد العز فليطع العزيز.

ألا إنما التقوى هي العز والكرم
وحبك للدنيا هو الذل والسقم

وليس على عبد تقي نقيصة
إذا حقق التقوى وإن حاك أو حجم
أوحجم
الحاج إذا كان حجه مبرورا غفر له ولمن استغفر له، وشفع فيمن شفع فيه. وقد روي: (إن الله تعالى يقول لهم يوم عرفة: أفيضوا مغفورا لكم ولمن شفعتم فيه). وروى الإمام أحمد بإسناده عن أبي موسى الأشعري قال: إن الحاج ليشفع في أربعمائة بيت من قومه، ويبارك في أربعين من أمهات البعير الذي يحمله و ويخرج من خطاياه كيوم ولدته أمه، فإذا رجع من الحج المبرور، رجع وذنبه مغفور، ودعاؤه مستجاب، فذلك يستحب تلقيه والسلام عليه، وطلب الاستغفار منه).وتلقي الحاج مسنون.
وفي صحيح مسلم، عن عبد الله بن جعفر، قال: (كان النبي r إذا قدم من سفر تلقى بصبيان أهل المدينة، وإنه قدم من سفر، فسبق بي إليه فحملني بين يديه، ثم جيء بأحد ابني فاطمة فأردفه خلفه، فأدخلنا المدينة ثلاثة على دابة). وقد ورد النهي عن ركوب ثلاثة على دابة في حديث مرسل، فإن صح: حمل على ركوب ثلاثة رجال فإن الدابة يشق عليها حملها، بخلاف رجل وصغيرين.
وفي المسند وصحيح الحاكم عن عائشة قالت: أقبلنا من مكة في حج أو عمرة فتلقانا غلمان من الأنصار كانوا يتلقون أهاليهم إذا قدموا. وكذلك السلام على الحاج إذا قدم ومصافحته وطلب الدعاء منه. وفي المسند بإسناد فيه ضعف عن ابن عمر عن النبي r قال: إذا لقيت الحاج فسلم عليه وصافحه، ومره أن يستغفر لك قبل أن يدخل بيته، فإنه مغفور له) وفيه أيضا عن حبيب بن أبي ثابت قال: خرجت مع أبي نتلقى الحاج ونسلم عليهم قبل أن يتدنسوا. وروى معاذ بن الحكم حدثنا موسى بن أعين عن الحسن قال: إذا خرج الحاج فشيعوهم وزودوهم الدعاء، وإذا قفلوا فالقوهم وصافحوهم قبل أن يخالطوا الذنوب، فإن البركة في أيديهم. وروى أبو الشيخ الأصبهاني وغيره من رواية ليث عن مجاهد قال: قال عمر: يغفر للحاج ولمن استغفر له الحاج بقية ذي الحجة، ومحرم، وصفر، وعشر من ربيع الأول. وفي مسند البزار وصحيح الحاكم من حديث أبي هريرة مرفوعا: اللهم اغفر للحاج ولمن استغفر له الحاج.

التعديل الأخير تم بواسطة السعيد بالله ; 11-30-2009 الساعة 12:14 AM
السعيد بالله غير متواجد حالياً  
قديم 11-30-2009, 12:19 AM   #3
السعيد بالله
مشرف المنتدى الاسلامي
 
الصورة الرمزية السعيد بالله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: 2012ba
المشاركات: 2,028
معدل تقييم المستوى: 17
السعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميع
New1

قال أبو سليمان الداراني تبعث الحوراء من الحور الوصيف من وصائفها فتقول: ويحك انظر ما فعل بولي الله ؟ فتستبطئه، فتبعث وصيفا آخر فيأتي الأول فيقول: تركته عند الميزان، ويأتي الثاني فيقول: تركته عند الصراط، ويأتي الثالث فيقول: قد دخل باب الجنة فيستخفها الفرح، فتقف على باب الجنة، فإذا أتاها اعتنقته، فيدخل خياشيمه من ريحها ما لا يخرج أبدا.

قد أزلفت جنة النعيم فيا
طوبى لقوم بربعها نزلوا

أكوابهم عسجد يطاف بها
والخمر والسلسبيل والعسل

والحور تلقاهم وقد كشفت
عن الوجوه بها الأستار والكلل

وظيفة شهر صفر
في (الصحيحين) عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي r أنه قاللا عدوى ولا هامة ولا صفر، فقال أعرابي: يا رسول الله فما بال الإبل تكون في الرمل كأنها الظباء فيخالطها البعير الأجرب فيجربها ؟ فقال رسول الله r: فمن أعدى الأول ؟ !)
أما العدوى: فمعناها أن المرض يتعدى من صاحبه إلى من يقارنه من الأصحاء، فيمرض بذلك. وكانت العرب تعتقد ذلك في أمراض كثيرة منها الجرب، ولذلك سأل الأعرابي عن الإبل الصحيحة يخالطها البعير الأجرب فتجرب ؟ فقال النبي r: (فمن أعدى الأول) ومراده: أن الأول لم يجرب بالعدوى بل بقضاء الله وقدره، فكذلك الثاني وما بعده. وقد وردت أحاديث أشكل على كثير من الناس فهمها، حتى ظن بعضهم أنها ناسخة لقوله: (لا عدوى) مثل ما في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي r قال: لا يورد ممرض على مصح) والممرض: صاحب الإبل المريضة، والمصح: صاحب الإبل الصحيحة. والمراد: النهي عن إيراد الإبل المريضة على الصحيحة. ومثل قوله r: (فرّ من المجذوم فرارك من الأسد) وقوله r في الطاعون: (إذا سمعتم به بأرض فلا تدخلوها) ودخول النسخ في هذا كما تخيله بعضهم لا معنى له، فإن قوله: (لا عدوى) خبر محض لا يمكن نسخه إلا أن يقال: هو نهي عن اعتقاد العدوى لا نفي لها، ولكن يمكن أن يكون ناسخا للنهي في هذه الأحاديث الثلاثة وما في معناها
بيان معنى لا عدوى
والصحيح الذي عليه جمهور العلماء: أنه لا نسخ في ذلك كله، ولكن اختلفوا في معنى قوله: (لا عدوى)، وأظهر ما قيل في ذلك: أنه نفي لما كان يعتقده أهل الجاهلية من أن هذه الأمراض تعدي بطبعها من غير اعتقاد تقدير الله لذلك. ويدل على هذا قوله: (فمن أعدى الأول ؟) يشير إلى أن الأول إنما جرب بقضاء الله وقدره، فكذلك الثاني وما بعده.
وخرج الإمام أحمد والترمذي من حديث ابن مسعود قال: قال رسول الله r: (لا يعدي شيء شيئا) قالها ثلاثا، فقال أعرابي: يا رسول الله النقبة من الجرب تكون بمشفر البعير أو بذنبه في الإبل العظيمة فتجرب كلها ؟ فقال رسول الله r: فما أجرب الأول، لا عدوى ولا هامة ولا صفر، خلق الله كل نفس وكتب حياتها ومصابها ورزقها) فأخبر أن ذلك كله بقضاء الله وقدره كما دل عليه قوله تعالى: (ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها)، فأما نهيه r عن إيراد الممرض على المصح، وأمره بالفرار من المجذوم، ونهيه عن الدخول إلى موضع الطاعون، فإنه من باب اجتناب الأسباب التي خلقها الله تعالى، وجعلها أسبابا للهلاك أو الأذى.والعبد مأمور باتقاء أسباب البلاء إذا كان عافية منها، فكما أنه يؤمر أن لا يلقي نفسه في الماء أوفي النار أو يدخل تحت الهدم ونحوه مما جرت العادة بأنه يهلك أو يؤذى، فكذلك اجتناب مقاربة المريض كالمجذوم أو القدوم على بلد الطاعون. فإن هذه كلها أسباب للمرض والتلف. والله تعالى هو خالق الأسباب ومسبباتها لا خالق غيره ولا مقدر غيره. وقد روي في حديث مرسل خرجه أبو داود في مراسيله أن النبي r: مر بحائط مائل فأسرع وقال: (أخاف موت الفوات) وروي متصلا، والمرسل أصح. وهذه الأسباب التي جعلها الله أسبابا يخلق المسببات بها، كما دل عليه قوله تعالى: (حتى إذا أقلت سحابا ثقالا سقناه لبلد ميت، فأنزلنا به الماء فأخرجنا به من كل الثمرات) وقالت طائفة: إنه يخلق المسببات عندها لا بها.
وأما إذا قوي التوكل على الله تعالى والإيمان بقضائه وقدره، فقويت النفس على مباشرة بعض هذه الأسباب اعتمادا على الله، ورجاء منه أن لا يحصل به ضرر. ففي هذه الحال تجوز مباشرة ذلك لا سيما إذا كان مصلحة عامة أو خاصة وعلى مثل هذا يحمل الحديث الذي خرجه أبوداود والترمذي أن النبي r: أخذ بيد مجذوم فأدخلها معه في القصعة ثم قال: (كل باسم الله ثقة بالله وتوكلا عليه) وقد أخذ به الإمام أحمد، وقد روي نحو ذلك عن عمر وابنه عبد الله وسلمان رضي الله عنهم. ونظير ذلك ما روي عن خالد بن الوليد رضي الله عنه: من أكل السم. ومنه: مشى سعد بن أبي وقاص وأبي مسلم الخولاني بالجيوش على متن البحر. ومنه: أمر عمر رضي الله عنه لتميم حيث خرجت النار من الحرة أن يردها، فدخل إليها في الغار التي خرجت منه. فهذا كله لا يصلح إلا لخواص من الناس قوي إيمانهم بالله وقضائه وقدره، وتوكلهم عليه وثقتهم به.
ونظير ذلك دخول المغاور بغير زاد لمن قوي يقينه وتوكله خاصة وقد نص عليه أحمد وإسحاق وغيرهما من الأئمة. وكذلك ترك التكسب والتطبب، كل ذلك يجوز عند أحمد لمن قوي توكله. فإن التوكل أعظم الأسباب التي تستجلب بها المنافع وتدفع بها المضار، كما قال الفضيل: لو علم الله إخراج المخلوقين من قلبك لأعطاك كل ما تريد.
وبذلك فسر الإمام أحمد التوكل فقال: هو قطع الاستشراف باليأس من المخلوقين. قيل له: فما الحجة فيه ؟ قال: قول إبراهيم عليه الصلاة والسلام لما ألقي في النار فعرض له جبريل عليه السلام فقال: ألك حاجة ؟ قال: أما إليك فلا.
فلا يشرع ترك الأسباب الظاهرة إلا لمن تعوض عنها بالسبب الباطن، وهو تحقيق التوكل عليه، فإنه أقوى من الأسباب الظاهرة لأهله وأنفع منها.
فالتوكل: علم وعمل، والعلم: معرفة القلب بتوحيد الله بالنفع والضر وعامة المؤمنين تعلم ذلك، والعمل: هو ثقة القلب بالله وفراغه من كل ما سواه، وهذا عزيز ويختص به خواص المؤمنين.
والأسباب نوعان:
أحدهما: أسباب الخير: فالمشروع أنه يفرح بها ويستبشر ولا يسكن إليها بل إلى خالقها ومسببها، وذلك هو تحقيق التوكل على الله والإيمان به كما قال تعالى في الإمداد بالملائكة: (وما جعله الله إلا بشرى ولتطمئن به قلوبكم وما النصر إلا من عند الله) ومن هذا الباب الاستبشار بالفأل: وهو الكلمة الصالحة يسمعها طالب الحاجة، وأكثر الناس يركن بقلبه إلى الأسباب وينسى المسبب لها، وقل من فعل ذلك إلا وكل إليها وخذل، فإن جميع النعم من الله وفضله كما قال تعالى: (ما أصابك من حسنة فمن الله) (وما بكم من نعمة فمن الله):

لا نلت خيرا ما بق
يت ولا عداني الدهر شر

إن كنت أعا أن غي
ر الله ينفع أويضر

ولا تضاف النعم إلى الأسباب بل إلى مسببها ومقدرها كما في الحديث الصحيح عن النبي r: (أنه صلى بهم الصبح في أثر سماء ثم قال: أتدرون ما قال ربكم الليلة ؟ قال: أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر، فأما المؤمن فقال: مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب، وأما الكافر فقال: مطرنا بنوء كذا وكذا، فذلك كافر بي مؤمن بالكواكب) وفي صحيح مسلم، عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي r قال: (لا عدوى ولا هامة ولا نوء ولا صفر). وهذا مما يدل على أن المراد نفي تأثير هذه الأسباب بنفسها من غير اعتقاد أنها بتقدير الله وقضائه، فمن أضاف شيئا من النعم إلى غير الله مع اعتقاده أنه ليس من الله فهو مشرك حقيقة ومع اعتقاد أنه من الله فهو نوع شرك خفي.
النوع الثاني: أسباب الشر: فلا تضاف إلا إلى الذنوب، لأن جميع المصائب إنما هي بسبب الذنوب كما قال تعالى: (وما أصابك من سيئة فمن نفسك) وقال تعالى: (وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم). فلا تضاف إلى شيء من الأسباب سوى الذنوب: كالعدوى أو غيرها، والمشروع: اجتناب ما ظهر منها واتقاؤه بقدر ما وردت به الشريعة مثل: اتقاء المجذوم والمريض، والقدوم على مكان الطاعون، وأما ما خفي منها فلا يشرع اتقاؤه واجتنابه، فإن ذلك من الطيرة المنهي عنها.


بيان معنى لا طيرة
والطيرة من أعمال أهل الشرك والكفر، وقد حكاها الله تعالى في كتابه عن قوم فرعون وقوم صالح وأصحاب القرية التي جاءها المرسلون، وقد ثبت عن النبي r أنه قال (لا طيرة) وفي حديث: (من ردته الطيرة فقد قارف الشرك) وفي حديث ابن مسعود المرفوع: (الطيرة من الشرك وما منا إلا ولكن الله يذهبه بالتوكل) والبحث عن أسباب الشر من النظر في النجوم ونحوها من الطيرة المنهي عنها، والباحثون عن ذلك غالبا لا يشتغلون بما يدفع البلاء من الطاعات، بل يأمرون بلزوم المنزل وترك الحركة، وهذا لا يمنع نفوذ القضاء والقدر ومنهم من يشتغل بالمعاصي، وهذا مما يقوي وقوع البلاء ونفوذه، والذي جاءت به الشريعة هو ترك البحث عن ذلك، والإعراض عنه والاشتغال بما يدفع البلاء من الدعاء والذكر والصدقة. وتحقيق التوكل على الله عز وجل والإيمان بقضائه وقدره.
وفي مسند ابن وهب أن عبد الله بن عمرو بن العاص التقى هو وكعب فقال عبد الله لكعب: علم النجوم ؟ فقال كعب: لا خير فيه، قال عبد الله: لم؟ قال ترى فيه ما تكره- يريد الطيرة- فقال كعب: فإن مضى وقال: اللهم لا طير إلا طيرك، ولا خير إلا خيرك ولا رب غيرك، فقال عبد الله: ولا حول ولا قوة إلا بك، فقال كعب: جاء بها عبد الله، والذي نفسي بيده: إنها لرأس التوكل، وكنز العبد في الجنة، ولا يقولهن عبد عند ذلك ثم يمضي ألا لم يضره شيء. قال عبد الله: أرأيت إن لم يمض وقعد ؟ قال: طعم قلبه طعم الإشراك.
وفي مراسيل أبي داود أن النبي r قال: (ليس عبد إلا سيدخل قلبه طيرة، فإذا أحس بذلك فليقل: أنا عبد الله ما شاء الله لا قوة إلا بالله، لا يأتي بالحسنات إلا الله، ولا يذهب السيئات إلا الله، أشهد أن الله على كل شيء قدير ثم يمضي لوجهه).
وفي مسند الإمام أحمد عن عبد الله بن عمر مرفوعا: (من رجعته الطيرة من حاجته فقد أشرك وكفارة ذلك أن يقول أحدهم: اللهم لا طير إلا طيرك ولا خير إلا خيرك ولا إله غيرك). وخرج الإمام أحمد وأبو داود من حديث عروة بن عامر القرشي قال: ذكرت الطيرة عند النبي r فقال: (أحسنها الفأل ولا ترد مسلما، فإذا رأى أحدكم ما يكره فليقل: اللهم لا يأتي بالحسنات إلا أنت، ولا يدفع السيئات إلا أنت ولا حول ولا قوة إلا بك) وخرجه أبو القاسم البغوي وعنده: (ولا تضر مسلما).
وفي صحيح ابن حبان عن أنس رضي الله عنه عن النبي r قال: (لا طيرة، والطيرة على من تطير) وقال النخعي قال عبد الله بن مسعود: لا تضر الطيرة إلا من تطير.ومعنى هذا أن من تطير تطيرا منهيا عنه وهو أن يعتمد على ما يسمعه أو يراه مما يتطير به حتى يمنعه مما يريد من حاجته، فإنه قد يصيبه ما يكرهه فأما من توكل على الله ووثق به بحيث علق قلبه بالله خوفا ورجاء وقطعه عن الإلتفات إلى هذه الأسباب المخوفة، وقال ما أمر به من هذه الكلمات ومضى فإنه لا يضره ذلك.
وقد روي عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه كان إذا سمع نعق الغراب قال: اللهم لا طير إلا طيرك ولا خير إلا خيرك. ولذلك أمر النبي r عند انعقاد أسباب العذاب السماوية المخوفة كالكسوف بأعمال البر من الصلاة والدعاء والصدقة والعتق حتى يكشف ذلك عن الناس) وهذا كله مما يدل على أن الأسباب المكروهة إذا وجدت فإن المشروع الاشتغال بما يوحي به دفع العذاب المخوف منها من أعمال الطاعات والدعاء، وتحقيق التوكل على الله والثقة به فإن هذه الأسباب كلها مقتضيات لا موجبات ولها موانع تمنعها.
فأعمال البر والتقوى والدعاء والتوكل من أعظم ما يستدفع به، ومن كلام بعض الحكماء المتقدمين: ضجيج الأصوات في هياكل العبادات بأقنان اللغات تحلل ما عقدته الأفلاك الدائرات، وهذا على زعمهم واعتقادهم في الأفلاك. وأما اعتقاد المسلمين: فإن الله وحده هو الفاعل لما يشاء ولكنه يعقد أسبابا للعذاب وأسبابا للرحمة، فأسباب العذاب يخوف الله بها عباده ليتوبوا إليه ويتضرعوا إليه، مثل: كسوف الشمس والقمر فإنهما آيتان من آيات الله يخوف الله بهما عباده، لينظر من يحدث له توبة؟ فدل على أن كسوفهما سبب يخشى منه وقوع عذاب. وقد أمرت عائشة رضي الله عنها: أن تستعيذ من شر القمر وقال: الغاسق إذا وقب وقد أمر الله تعالى بالاستعاذة من شر غاسق إذا وقب). وهو الليل إذا أظلم فإنه ينتشر فيه شياطين الجن والإنس. والاستعاذة من القمر لأنه آية الليل. وفيه إشارة إلى أن شر الليل المخوف لا يندفع بإشراف القمر فيه ولا يصير بذلك كالنهار، بل يستعاذ منه وإن كان مقمرا.
وخرج الطبراني من حديث جابر مرفوعا: لا تسبوا الليل ولا النهار ولا الشمس ولا القمر ولا الريح فإنها رحمة لقوم وعذاب لآخرين) ومثل اشتداد الرياح فإن الريح كما قاله r: من روح الله تأتي بالرحمة وتأتي بالعذاب، وكان r إذا اشتدت الريح أن يسأل الله تعالى خيرها وخير ما أرسلت به ويستعاذ به من شرها وشر ما أرسلت به) وقد كان النبي r إذا رأى ريحا أوغيما تغير وجهه وأقبل وأدبر فإذا أمطرت سري عنه ويقول: (قد عذب قوم بالريح) ورأى قوم السحاب (فقالوا هذا عارض ممطرنا).
وأسباب الرحمة يرجى بها عباده مثل: الغيم الرطب والريح الطيبة، ومثل المطر المعتاد عند الحاجة إليه. ولهذا يقال عند نزوله: اللهم سقيا رحمة ولا سقيا عذاب.
وأما من اتقى أسباب الضرر بعد انعقادها بالأسباب المنهي عنها، فإنه لا ينفعه ذلك غالبا كمن ردته الطيرة عن حاجته خشية أن يصيبه ما تطير به، فإنه كثيرا ما يصاب بما خشي منه كما قال ابن مسعود ودل عليه حديث أنس المتقدم، وكمن اتقى الطاعون الواقع في بلده بالفرار منه، فإنه قل أن ينجيه ذلك وقد فر كثير من المتقدمين والمتأخرين من الطاعون فأصابهم ولم ينفعهم الفرار، وقد قال الله تعالى: (ألم تر إلى الذين خرجوا من ديارهم وهم ألوف حذر الموت فقال لهم الله موتوا ثم أحياهم) وقد ذكر كثير من السلف: أنهم كانوا قد فروا من الطاعون فأصابهم. وفر بعض المتقدمين من طاعون وقع فيما بينما هو يسير بالليل على حمار له إذ سمع قائلا يقول:

إن يسبق الله على حمار
ولا على منعة مطار

أو يأتي الحتف على مقدار
قد يصبح الله أمام الساري

فأصابه الطاعون، فمات.
بيان معنى لا هامة
وأما قوله r: (لا هامة) فهو: نفي لما كانت الجاهلية تعتقده أن الميت إذا مات صارت روحه أو عظامه هامة: وهو طائر يطير وهو شبيه باعتقاد أهل التناسخ: أن أرواح الموتى تنتقل إلى أجساد حيوانات من غير بعث ولا نشور. وكل هذه اعتقادات باطلة جاء الإسلام بإبطالها وتكذيبها، ولكن الذي جاءت بها الشريعة: أن أرواح الشهداء في حواصل طير خضر تأكل من ثمار الجنة، وترد من أنهار الجنة إلى أن يردها الله إلى أجسادها. وروي أيضا أن نسمة المؤمن طائر يعلق في شجر الجنة حتى يرجعها الله إلى أجسادها يوم القيامة.
وأما قوله r: (ولا صفر) فاختلف في تفسيره فقال كثير من المتقدمين: الصفر: داء في البطن يقال: إنه دود فيه كبار كالحيات وكانوا يعتقدون أنه يعدي فنفى ذلك النبي r. وممن قال هذا من العلماء: ابن عيينة والإمام أحمد وغيرهما، ولكن لو كان كذلك لكان هذا داخلا في قوله: (لا عدوى) وقد يقال: هو من باب عطف الخاص على العام، وخصه بالذكر لاشتهاره عندهم بالعدوى، وقالت طائفة: بل المراد بصفر شهر ثم اختلفوا في تفسيره على قولين:
أحدهما: أن المراد نفي ما كان أهل الجاهلية يفعلونه في النسيء، فكانوا يحلون المحرم ويحرمون صفر مكانه، وهذا قول مالك.
والثاني: أن المراد أن أهل الجاهلية كانوا يستشئمون بصفر ويقولون: إنه شهر مشئووم; فأبطل النبي r ذلك. وهذا حكاه أبو داود عن محمد بن راشد المكحولي عمن سمعه يقول ذلك، ولعل هذا القول أشبه الأقوال وكثير من الجهال يتشاءم بصفر وربما ينهى عن السفر فيه. والتشاؤم بصفر هو من جنس الطيرة المنهي عنها، وكذلك التشاؤم بالأيام كيوم الأربعاء وقد روي أنه: (يوم نحس مستمر) في حديث لا يصح، بل في المسند عن جابر رضي الله عنه أن النبي r: دعا على الأحزاب يوم الاثنين والثلاثاء والأربعاء فاستجيب له يوم الأربعاء بين الظهر والعصر) قال جابر: فما نزل بي أمر مهم غائظ إلا توخيت ذلك الوقت فدعوت الله فيه الإجابة أو كما قال.
وكذلك تشاؤم أهل الجاهلية بشوال في النكاح فيه خاصة وقد قيل: إن أصله أن طاعونا وقع في شوال في سنة من السنين فمات فيه كثير من العرائس فتشاءم بذلك أهل الجاهلية. وقد ورد الشرع بإبطاله (قالت عائشة رضي الله عنها: تزوجني رسول الله r في شوال وبنى بي في شوال فأي نسائه كان أحظى عنده مني) وكانت عائشة تستحب أن تدخل نساءها في شوال وتزوج النبي r أم سلمة في شوال أيضا
فأما قول النبي r: (لا عدوى ولا طيرة والشؤم في ثلاث في المرأة والدار والدابة) خرجاه في الصحيحين من حديث ابن عمر عن النبي r فقد اختلف الناس في معناه أيضا فروي عن عائشة رضي الله عنها أنها أنكرت هذا الحديث أن يكون من كلام النبي r وقالت: إنما قال: كان أهل الجاهلية يقولون ذلك خرجه الإمام أحمد وقال معمر سمعت من يفسر هذا الحديث يقول: شؤم المرأة: إذا كانت غير ولود وشؤم الفرس: إذا لم يكن يغزى عليه في سبيل الله وشؤم الدار: جار السوء وروي هذا المعنى مرفوعا من وجوه لا تصح ومنهم من قال قد روي عن النبي r أنه قال: (لا شؤم وإن يكن اليمن في شيء ففي ثلاثة) فذكر هذه الثلاثة وقال هذه الرواية أشبه بأصول الشرع كذا قاله ابن عبد البر ولكن إسناد هذه الرواية لا يقاوم ذلك الإسناد
والتحقيق أن يقال في إثبات الشؤم في هذه الثلاث: ما ذكرناه في النهي عن إيراد المريض على الصحيح، والفرار من المجذوم، ومن أرض الطاعون، إن هذه الثلاث أسباب قدر الله تعالى بها الشؤم واليمن ويقرنه ،ولهذا يشرع لمن استعاد زوجة أو أمة أو دابة أن يسأل الله تعالى من خيرها وخير ما جلبت عليه، ويستعيذ به تعالى من شرها وشر ما جبلت عليه، كما في حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده عن النبي r الذي خرجه أبو داود وغيره، وكذا ينبغي لمن سكن دارا أن يفعل ذلك، وقد أمر النبي r قوما سكنوا دارا فقل عددهم وقل مالهم أن يتركوها ذميمة فترك ما لا يجد الإنسان فيه بركة من دار أو زوجة أو دابة غير منهي عنه، وكذلك من أتجر في شيء فلم يربح فيه ثلاث مرات فإنه يتحول عنه. روى ذلك عمر بن الخطاب رضي الله عنه فإنه قال: من بورك له في شيء فلا يتغير عنه، ففي المسند وسنن ابن ماجه عن عائشة رضي الله عنها مرفوعاإذا كان لأحدكم رزق في شيء فلا يدعه حتى يتغير له أو يتنكر له)
وأما تخصيص الشؤم. بزمان دون زمان، كشهر صفر أو غيره فغير صحيح، وإنما الزمان كله خلق الله تعالى، وفيه تقع أفعال بني آدم فكل زمان شغله المؤمن بطاعة الله فهو زمان مبارك عليه، وكل زمان شغله العبد بمعصية الله فهو مشؤوم عليه، فالشؤم في الحقيقة هو معصية الله تعالى، كما قال ابن مسعود رضي الله عنه: إذا كان الشؤم في شيء ففيما بين اللحيين ـ يعني اللسان ـ وقال: ما من شيء أحوج إلى طول سجن من لسان. وقال عدي بن حاتم: أيمن أمر بي وأشأمه بين لحييه يعني لسانه . وفي مسند أبي داود عن النبي r قال: (حسن الملكة نماء وسوء الملكة شؤم والبر زيادة في العمر والصدقة تمنع ميتة السوء) فجعل سوء الملكة شؤما وفي حديث آخر: (لا يدخل الجنة سيء الملكة) وهو من يسيء إلى مماليكه ويظلمهم
وفي الحديث: (إن الصدقة تدفع ميتة السوء) وروي من حديث علي مرفوعا: (باكروا بالصدقة فإن البلاء لا يتخطاها) خرجه الطبراني، وفي حديث آخر: (إن لكل يوم نحسا فادفعوا نحس ذلك اليوم بالصدقة). فالصدقة تمنع وقوع البلاء بعد انعقاد أسبابه وكذلك الدعاء، وفي الحديث: (إن البلاء والدعاء يلتقيان بين السماء والأرض فيعتلجان إلى يوم القيامة) خرجه البزار والحاكم وخرج في الترمذي من حديث سلمان: (لا يرد القضاء إلا بالدعاء) وقال ابن عباس: لا ينفع الحذر من القدر ولكن الله يمحو بالدعاء ما يشاء من القدر، وعنه قال: الدعاء يدفع القدر وهو إذا دفع القدر فهو من القدر، وهذا كقول النبي r لما سئل عن الأدوية والرقى، هل ترد من قدر الله شيئا ؟ قال: (هي من قدر الله تعالى) وكذلك قال عمر رضي الله عنه لما رجع من الطاعون فقال له أبو عبيدة: أفرارا من قدر الله؟ فقال عمر: نفر من قدر الله إلى قدر الله فإن الله تعالى قدر المقادير، ويقدر ما يدفع بعضها قبل وقوعه، وكذلك الأذكار المشروعة تدفع البلاء، وفي حديث عثمان رضي الله عنه عن النبي rمن قال حين يصبح ويمسي: بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء، وهو السميع العليم لم يصبه بلاء)، وفي المسند عن عائشة رضي الله عنها عن النبي r قال: (الشؤم سوء الخلق) وخرجه الخرائطي ولفظه: (اليمن حسن الخلق) وفي الجملة: فلا شؤم إلا المعاصي والذنوب، فإنها تسخط الله عز وجل فإذا سخط على عبده شقي في الدنيا والآخرة كما إنه إذا رضي عن عبده سعد في الدنيا والآخرة. قال بعض الصالحين وقد شكي بلاء وقع في الناس فقال: ما أرى ما أنتم فيه إلا بشؤم الذنوب، وقال أبو حازم: كل ما يشغلك عن الله من أهل أو مال أو ولد فهو عليك مشؤوم وقد قيل:

فلا كان ما يلهي عن الله أنه
يضر ويؤذى إنه لمشؤوم

فالشؤم في الحقيقة هو معصية الله، واليمن هو طاعة الله وتقواه، كما قيل:

إن رأيا دعا إلى طاعة
الله لرأى مبارك ميمون

والعدوى التي تهلك من قاربها هي المعاصي، فمن قاربها وخالطها وأصر عليها هلك وكذلك مخالطة أهل المعاصي ومن يحسن المعصية ويزينها ويدعو إليها من شياطين الإنس وهم أضر من شياطين الجن قال بعض السلف: شيطان الجن نستعيذ بالله منه فينصرف وشيطان الإنس لا يبرح حتى يوقعك في المعصية وفي الحديث: (يحشر المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل) وفي حديث آخر: (لا تصحب إلا مؤمنا ولا يأكل طعامك إلا تقي) ومما يروى لعلي رضي الله عنه:

فلا تصحب أخا الجهـ
ل وإياك وإياه

فكم من جاهل أردى
حكيما حين آخاه

يقاس المرء بالمر
ء إذا ما المرء ماشاه

وللشيء على الشي
ء مقاييس وأشباه

ولقلب على القلـ
ب دليل حين يلقاه

فالعاصي مشؤوم على نفسه وعلى غيره، فإنه لا يؤمن أن ينزل عليه عذاب فيعم الناس خصوصا من لم ينكر عليه عمله، فالبعد عنه متعين، فإذا كثر الخبث هلك الناس عموما وكذلك أماكن المعاصي وعقوباتها يتعين البعد عنها والهرب منها خشية نزول العذاب كما قال النبي r لأصحابه لما مر على ديار ثمود بالحجر: (لا تدخلوا على هؤلاء المعذبين إلا أن تكونوا باكين خشية أن يصيبكم ما أصابهم) ولما تاب الذي قتل مائة نفس من بني إسرائيل، وسأل العالم: هل له من توبة ؟ قال له: نعم، فأمره أن ينتقل من قرية السوء إلى القرية الصالحة، فأدركه الموت بينهما، فاختصم فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب، فأوحى الله إليهم أن قيسوا بينهما فإلى أيهما كان أقرب فألحقوه بها، فوجدوه إلى القرية الصالحة أقرب برمية حجر، فغفر له.
هجران أماكن المعاصي وأخواتها من جملة الهجرة المأمور بها، فإن المهاجر من هجر ما نهى الله عنه، قال إبراهيم بن أدهم: من أراد التوبة فليخرج من المظالم، وليدع مخالطة من كان يخالطه وإلا لم ينل ما يريد.
احذروا الذنوب فإنها مشؤومة عواقبها ذميمة، وعقوباتها أليمة، والقلوب المحبة لها سقيمة، السلامة منها غنيمة، والعافية منها ليس لها قيمة، والبلية بها لا سيما بعد نزول الشيب داهية عظيمة.

طاعة الله خير ما اكتسب العبـ
د فكن طائعا لله لا تعصينه

ما هلاك النفوس إلا المعاصي
فاجتنب ما نهاك لا تقربنه

إن شيئا هلاك نفسك فيه
ينبغي أن تصون نفسك عنه

يا من ضاع قلبه انشده في مجالس الذكر عسى أن تجده، يا من مرض قلبه احمله إلى مجلس الذكر لعله أن يعافى، مجالس الذكر مارستان الذنوب، تداوي فيها أمراض القلوب كما تداوي أمراض الأبدان، في مارستان الذكر نزه لقلوب المؤمنين يتنزه فيها بسماع كلام الحكمة كما يتنزه أبصار أهل الدنيا في رياضها وبساتينها. مجلسنا هذا خضرة في روضة الخشوع، طعامنا فيه الجوع، وشرابنا فيه الدموع، ونقلنا هذا الكلام المسموع نداوي فيه أمراضا أعيت جالينوس وبختيشوع، نسقي فيه ترياق الذنوب وفاروق المعاصي، فمن شرب لم يكن له إلى المعصية رجوع كم أفاق فيه من المعصية مصروع، وبريء فيه من الهوى ملسوع، ووصل فيه إلى الله مقطوع، ما عيبه إلا أن الطبيب الذي له لو كان يستعمل ما يصف للناس لكان إلى قوله المرجوع.
يا ضيعة العمر إن نجا السامع وهلك المسموع، يا خيبة المسعى إن وصل التابع وانقطع المتبوع.

وغير تقي يأمر الناس بالتقى
طبيب يداوي الناس وهو سقيم

يا أيها الرجل المقوم غيره
هلا لنفسك كان ذا التقويم

ابدأ بنفسك فأنهها عن غيها
فإذا انتهت عنه فأنت حكيم

فهناك يقبل ما تقول ويقتدى
بالقول منك وينفع التعليم

لا تنه عن خلق وتأتي مثله
عار عليك إذا فعلت عظيم


غيره:

كم ذا التمادي فها قد جاءنا
صفر شهر به الفوز والتوفيق والظفر

فابدأ بما شئت من فعل تسر به
يوم المعاد ففيه الخير ينتظر

توبوا إلى الله فيه من ذنوبكم
من قبل يبلغ فيكم حده العمر

الكلام على أن النبي كان نبيا قبل أن يخلق
وظائف شهر ربيع الأول ويشتمل على مجالس:
المجلس الأول: في ذكر مولد سيدنا رسول الله r .
خرج الإمام أحمد من حديث العرباض بن سارية السلمي رضي الله عنه، عن النبي r قال: إني عبد الله في أم الكتاب لخاتم النبيين، وإن آدم لمنجدل في طينته وسوف أنبئكم بتأويل ذلك: دعوة أبي إبراهيم وبشارة عيسى قومه، ورؤيا أمي التي رأت أنه خرج منها نور أضاءت له قصور الشام، وكذلك أمهات النبيين يرين) وخرجه الحاكم وقال: صحيح الإسناد. وقد روي معناه من حديث أبي أمامة الباهلي ومن وجوه أخر مرسلة. المقصود من هذا الحديث أن نبوة النبي r كانت مذكورة معروفة من قبل أن يخلقه الله ويخرجه إلى دار الدنيا حيا. وأن ذلك كان مكتوبا في أم الكتاب من قبل نفخ الروح في آدم عليه السلام، وفسر أم الكتاب باللوح المحفوظ وبالذكر في قوله تعالى: (يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب) وعن ابن عباس رضي الله عنهما: أنه سأل كعبا عن أم الكتاب ؟ فقال: علم الله ما هو خالق وما خلقه عاملون فقال لعلمه: كن كتابا فكان كتابا. ولا ريب أن علم الله عز وجل قديم أزلي، لم يزل عالما بما يحدثه من مخلوقاته، ثم إنه تعالى كتب ذلك في كتاب عنده قبل خلق السموات والأرض كما قال تعالى: (ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها، إن ذلك على الله يسير).
وفي صحيح البخاري عن عمران بن حصين رضي الله عنهما، عن النبي r قال: (كان الله ولا شيء قبله، وكان عرشه على الماء، وكتب في الذكر كل شيء، ثم خلق السموات والأرض).
وفي صحيح مسلم عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما عن النبي r قال: إن الله كنب مقادير الخلائق قبل أن يخلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة وكان عرشه على الماء)
ومن جملة ما كتبه في هذا الذكر وهو (أم الكتاب): أن محمدا خاتم النبيين، ومن حينئذ انتقلت المخلوقات من مرتبة العلم إلى مرتبة الكتابة، وهو نوع من أنواع الوجود الخارجي، ولهذا قال سعيد بن راشد سألت عطاء: هل كان النبي r نبيا قبل أن يخلق ؟ قال: إي والله وقبل أن تخلق الدنيا بألفي عام. خرجه أبو بكر الآجري. في كتاب الشريعة وعطاء ـ الظاهر أنه ـ الخرساني وهذا إشارة إلى ما ذكرنا من كتابة نبوته r في أم الكتاب عند تقدير المقادير وقوله r في هذا الحديث: (إني عبد الله في أم الكتاب لخاتم النبيين وإن آدم لمنجدل في طينته) ليس المراد به والله أعلم أنه حينئذ كتب في أم الكتاب ختمه للنبيين وإنما المراد الإخبار عن كون ذلك مكتوبا في أم الكتاب في تلك الحال قبل نفخ الروح في آدم وهو أول ما خلق من النوع الإنساني وجاء في أحاديث أخر أنه في تلك الحال وجبت له النبوة وهذه مرتبة ثالثة وهي انتقاله من مرتبة العلم والكتابة إلى مرتبة الوجود العيني الخارجي فإنه r استخرج حينئذ من ظهر آدم ونبىء فصارت نبوته موجودة في الخارج بعد كونها كانت مكتوبة مقدرة في أم الكتاب ففي (حديث ميسرة الفجر قال: قلت يا رسول الله متى كنت نبيا ؟ قال: وآدم بين الروح والجسد) خرجه الإمام أحمد والحاكم
قال الإمام أحمد في رواية مهنا: وبعضهم يرويه: متى كتبت نبيا ؟ من الكتابة فإن صحت هذه الرواية حملت مع حديث العرباض بن سارية على وجوب نبوته وثبوتها وظهورها في الخارج فإن الكتابة إنما تستعمل فيما هو واجب: إما شرعا كقوله تعالى: (كتب عليكم الصيام) أو قدرا كقوله تعالى: (كتب الله لأغلبن أنا ورسلي) و(في حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي r أنهم قالوا: يا رسول الله متى وجبت لك النبوة ؟ قال: وآدم بين الروح والجسد) خرجه الترمذي وحسنه وفي نسخه صححه وخرجه الحاكم وروى ابن سعد من (رواية جابر الجعفي عن الشعبي قال: قال رجل للنبي r: متى استنبئت ؟ قال: وآدم بين الروح والجسد حيث أخذ مني الميثاق) وهذه الرواية تدل على أنه r حينئذ استخرج من ظهر آدم ونبىء وأخذ ميثاقه فيحتمل أن يكون ذلك دليلا على أن استخراج ذرية آدم من ظهره وأخذ الميثاق منهم كان قبل نفخ الروح في آدم وقد روي هذا عن سلمان الفارسي وغيره من السلف ويستدل له أيضا بظاهر قوله تعالى: (ولقد خلقناكم ثم صورناكم ثم قلنا للملائكة اسجدوا لآدم) على ما فسره به مجاهد وغيره: أن المراد: إخراج ذرية آدم من ظهره قبل أمر الملائكة بالسجود له ولكن أكثر السلف على أن استخراج ذرية آدم منه كان بعد نفخ الروح فيه وعلى هذا يدل أكثر الأحاديث فتحمل على هذا أن يكون محمد r خص باستخراجه من ظهر آدم قبل نفخ الروح فيه فإن محمدا r هو المقصود من خلق النوع الإنساني وهو عينه وخلاصته وواسطة عقده فلا يبعد أن يكون أخرج من ظهر آدم عند خلقه قبل نفخ الروح فيه
ذكر فضل النبي r من لدن آدم عليه السلام
وقد روي: أن آدم عليه الصلاة والسلام رأى اسم محمد r مكتوبا على العرش وأن الله عز وجل قال لآدم: (لولا محمد ما خلقتك) وقد خرجه الحاكم في صحيحه فيكون حينئذ من حين صور آدم طينا استخرج منه محمد r ونبىء وأخذ منه الميثاق ثم أعيد إلى ظهر آدم حتى خرج في وقت خروجه الذي قدر الله خروجه فيه ويشهد لذلك ما روي عن قتادة أن النبي r قال: كنت أول النبيين في الخلق وآخرهم في البعث) وفي رواية: (أول الناس في الخلق) خرجه ابن سعد وغيره وخرجه الطبراني من رواية قتادة عن الحسن عن أبي هريرة مرفوعا والمرسل أشبه وفي رواية عن قتادة مرسلة: ثم تلا: (وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ابن مريم) فبدأ به قبل نوح الذي هو أول الرسل فمحمد r أول الرسل خلقا وآخرهم بعثا، فإنه استخرج من ظهر آدم لما صور، ونبىء حينئذ وأخذ ميثاقه، ثم أعيد إلى ظهره، ولا يقال: فقد خلق آدم قبله لأن آدم حينئذ كان مواتا لا روح فيه ومحمد r كان حيا حين استخراج ونبىء وأخذ ميثاقه فهو أول النبيين خلقا وآخرهم بعثا فهو خاتم النبيين باعتبار أن زمانه تأخر عنهم فهو: المقفى والعاقب الذي جاء عقب الأنبياء ويقفوهم قال تعالى: (ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين) وفي الصحيحين عن جابر رضي الله عنه عن النبي r قال: مثلي ومثل الأنبياء كمثل رجل بنى دارا فأكملها وأحسنها إلا موضع لبنة فجعل الناس يدخلونها ويعجبون منها ويقولون لولا موضع اللبنة) زاد مسلم قال: (فجئت فختمت الأنبياء) وفيهما أيضا عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي r معناه وفيه: فجعل الناس يطوفون به ويقولون: هلا وضعت اللبنة ؟ فأنا اللبنة وأنا خاتم النبيين).
وقد استدل الإمام أحمد بحديث العرباض بن سارية هذا على أن النبي r لم يزل على التوحيد منذ نشأ ورد بذلك على من زعم غير ذلك، بل قد يستدل بهذا الحديث على أنه r ولد نبيا، فإن نبوته وجبت له من حين أخذ الميثاق منه حين استخرج من صلب آدم، فكان نبيا من حينئذ، لكن كانت مدة خروجه إلى الدنيا متأخرة عن ذلك، وذلك لا يمنع كونه نبيا قبل خروجه، كمن يولى ولاية ويؤمر بالتصرف فيها في زمن مستقبل، فحكم الولاية ثابت له من حين ولايته، وإن كان تصرفه يتأخر إلى حين مجيء الوقت.
قال حنبل: قلت لأبي عبد الله يعني أحمد: من زعم أن النبي كان على دين قومه قبل أن يبعث!؟ قال: هذا قول سوء، ينبغي لصاحب هذه المقالة أن يحذر كلامه ولا يجالس. قلت له: إن جارنا الناقد أبا العباس يقول هذه المقالة ؟ قال: قاتله الله وأي شيء أبقى إذا زعم أن النبي r كان على دين قومه وهم يعبدون الأصنام، قال الله تعالى حاكيا عن عيسى عليه السلام: (ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد) قلت له: وزعم أن خديجة كانت على ذلك حين تزوجها النبي r في الجاهلية قال: أما خديجة فلا أقول شيئا، قد كانت أول من آمن به من النساء، ثم قال: ماذا يحدث الناس من الكلام ! هؤلاء أصحاب الكلام لم يفلح ـ سبحان الله ـ لهذا القول، واحتج في ذلك بكلام لم أحفظه.
ذكر رؤيا أمه r حين ولادته
وذكر أن أمه حين ولدت رأت نورا أضاء له قصور الشام، أو ليس هذا عندما ولدت رأت هذا، وقبل أن يبعث كان طاهرا مطهرا من الأوثان، أو ليس كان لا يأكل لما ذبح على النصب، ثم قال: (احذروا الكلام فإن أصحاب الكلام أمرهم لا يؤول إلى خير) خرجه أبوبكر عبد العزيز بن جعفر في كتاب السنة.
ومراد الإمام أحمد الاستدلال بتقدم البشارة بنبوته من الأنبياء الذين قبله، وبما شوهد عند ولادته من الآيات على أنه كان نبيا من قبل خروجه إلى الدنيا وولادته، وهذا هو الذي يدل عليه حديث العرباض بن سارية هذا، فإنه r ذكر فيه أن نبوته كانت حاصلة من حين آدم منجدلا في طينته، والمراد بالمنجدل: الطريح الملقى على الأرض قبل نفخ الروح فيه، ويقال للقتيل: إنه منجدل لذلك ثم استدل r على سبق ذكره والتنويه باسمه ونبوته وشرف قدره لخروجه إلى الدنيا بثلاث دلائل.
ثلاث دلائل على سبق ذكر النبي r والتنويه باسمه ونبوته
الدليل الأول: دعوة أبيه إبراهيم عليه السلام وأشار إلى ما قص الله في كتابه عن إبراهيم وإسماعيل لأنهما قالا عند بناء البيت الذي بمكة: (ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم * ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم * ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم) فاستجاب الله دعاءهما وبعث في أهل مكة منهم رسولا بهذه الصفة من ولد إسماعيل الذي دعا مع أبيه إبراهيم عليهما السلام بهذا الدعاء وقد امتن الله تعالى على المؤمنين ببعثه لهذا النبي منهم على هذه الصفة التي دعا بها إبراهيم وإسماعيل قال تعالى: (لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين) وقال سبحانه: (هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين * وآخرين منهم لما يلحقوا بهم وهو العزيز الحكيم * ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم) ومعلوم أنه لم يبعث من مكة رسول فيهم بهذه الصفة غير محمد r وهو ولد إسماعيل كما أن أنبياء بني إسرائيل من ولد إسحاق وذكر تعالى: أنه من على المؤمنين بهذه الرسالة فليس لله نعمة أعظم من إرسال محمد r يهدي إلى الحق وإلى طريق مستقيم، وقوله في الأميين والمراد بهم العرب: تنبيه لهم على قدر هذه النعمة وعظمها حيث كانوا أميين لا كتاب لهم وليس عندهم شيء من آثار النبوات، كما كان عند أهل الكتاب فمن الله عليهم بهذا الرسول وبهذا الكتاب حتى صاروا أفضل الأمم وأعلمهم وعرفوا ضلالة من ضل من الأمم قبلهم.
وفي كونه منهم فائدتان:
إحداهما: أن هذا الرسول كان أيضا أميا كأمته المبعوث إليهم لم يقرأ كتابا قط ولم يخطه بيمينه كما قال تعالى: (وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك) الآيات ولا خرج عن ديار قومه فأقام عند غيرهم حتى تعلم منهم شيئا بل لم يزل أميا بين أمة أمية لا يكتب، ولا يقرأ حتى كمل الأربعين من عمره ثم جاء بعد ذلك بهذا الكتاب المبين وهذه الشريعة الباهرة، وهذا الدين القيم الذي اعترف حذاق أهل الأرض ونظارهم أنه لم يقرع العالم ناموس أعظم منه وفي هذا برهان ظاهر على صدقه.
والفائدة الثانية: التنبيه على أن المبعوث منهم ـ وهم الأميون خصوصا أهل مكة ـ يعرفون نسبه وشرفه وصدقه وأمانته وعفته، وأنه نشأ بينهم معروفا بذلك كله، وأنه لم يكذب قط فكيف كان يدع الكذب على الناس ثم يفتري الكذب على الله عز وجل، فهذا هو الباطل ولذلك سأل هرقل عن هذه الأوصاف، واستدل بها على صدقه فيما ادعاه من النبوة والرسالة.
وقوله تعالى: (يتلو عليهم آياته) يعني يتلو عليهم ما أنزله الله عليه من آياته المتلوة وهو القرآن وهو أعظم الكتب السماوية وقد تضمن من العلوم والحكم والمواعظ والقصص والترغيب والترهيب وذكر أخبار من سبق وأخبار ما يأتي من البعث والنشور والجنة والنار ما لم يشتمل عليه كتاب غيره حتى قال بعض العلماء، لو أن هذا الكتاب وجد مكتوبا في مصحف في فلاة من الأرض ولم يعلم من وضعه هناك لشهدت العقول السليمة أنه منزل من عند الله وأن البشر لا قدرة لهم على تأليف ذلك فكيف إذا جاء على يدي أصدق الخلق وأبرهم وأتقاهم وقال إنه كلام الله وتحدى الخلق كلهم أن يأتوا بسورة مثله فعجزوا فيه فكيف مع هذا شك ولهذا قال تعالى: (ذلك الكتاب لا ريب فيه) وقال: (أولم يكفهم أنا أنزلنا عليك الكتاب يتلى عليهم) فلو لم يكن لمحمد r من المعجزات الدالة على صدقه غير هذا الكتاب لكفاه، فكيف وله من المعجزات الأرضية والسماوية مالا يحصى؟.
وقوله: (ويزكيهم): يعني إنه يزكي قلوبهم ويطهرها من أدناس الشرك والفجور والضلال، فإن النفوس تزكوا إذا طهرت من ذلك كله ومن زكت نفسه فقد أفلح كما قال تعالى: (قد أفلح من زكاها) وقال: (قد أفلح من تزكى) وقوله: (ويعلمهم الكتاب والحكمة): يعني بالكتاب: القرآن والمراد ويعلمهم تلاوة ألفاظه ويعني بالحكمة: فهم معاني القرآن والعمل بما فيه فالحكمة هي: فهم القرآن والعمل به فلا يكفي بتلاوة ألفاظ الكتاب حتى يعلم معناه ويعمل بمقتضاه، فمن جمع له ذلك كله فقد أوتي الحكمة قال تعالى: (يؤتي الحكمة من يشاء ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا) قال الفضيل: العلماء كثير والحكماء قليل.
وقال: الحكماء ورثة الأنبياء فالحكمة هي العلم النافع الذي يتبعه العمل الصالح وهو نور يقذف في القلب يفهم بها معنى العلم المنزل من السماء، ويحض على اتباعه والعمل به ومن قال الحكمة: السنة فقوله الحق، لأن السنة تفسر القرآن وتبين معانيه وتحض على اتباعه والعمل به، فالحكيم هو العالم المستنبط لدقائق العلم المنتفع بعلمه بالعمل به.
ولأبي العتاهية:

وكيف تحب أن تدعى حكيما
وأنت لكل ما تهوى ركوب

وتضحك دائبا ظهرا لبطن
وتذكر ما عملت فلا تتوب

قوله تعال: (وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين) إشارة إلى ما كان الناس عليه قبل إنزال هذا الكتاب من الضلالو، فإن الله نظر حينئذ إلى أهل الأرض فمقتهم عربهم وعجمهم إلا بقايا من أهل الكتاب تمسكوا بدينهم الذي لم يبدل ولم يغير، وكانوا قليلا جدا، فأما عامة أهل الكتاب فكانوا قد بدلوا كتبهم وغيروها وحرفوها، وأدخلوا في دينهم ما ليس منه فضلوا وأضلوا، وأما غير أهل الكاتب فكانوا على ضلال بين، فالأميون أهل شرك يعبدون الأوثان، والمجوس يعبدون النيران ويقولون بإلهين اثنين، وكذلك غيرهم من أهل الأرض منهم من كان يعبد النجوم ومنهم من كان يعبد الشمس أو القمر، فهدى الله المؤمنين بإرسال محمد r إلى ما جاء به من الهدى والدين الحق، وأظهر الله دينه حتى بلغ مشارق الأرض ومغاربها، فظهرت فيها كلمة التوحيد، والعمل بالعدل بعد أن كانت الأرض كلها ممتلئة من الشرك والظلم،.
فالأميون هم العرب والآخرون الذي لم يلحقوا بهم هم أهل فارس والروم، فكانت أهل فارس مجوسا والروم نصارى، فهدى الله جميع هؤلاء برسالة محمد r إلى التوحيد وقد رؤي الإمام بعد موته في المنام، فسئل عن حاله فقال: لولا النبي لكنا مجوسا قال: فإن أهل العراق لولا رسالة محمد r لكانوا مجوسا، وأهل الشام ومصر والروم لولا رسالة محمد r لكانوا نصارى، وأهل جزيرة العرب لولا رسالة محمد r لكانوا مشركين عباد أوثان، ولكن رحم الله عباده بإرسال محمد r فأنقذهم من الضلال، كما قال تعالى: (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين) ولهذا قال تعالى: (ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم) فمن حصل له نصيب من دين الإسلام فقد حصل له الفضل العظيم، وقد عظمت عليه نعمة الله، فما أحوجه إلى القيام بشكر هذه النعمة وسؤاله دوامها والثبات عليها إلى الممات والموت عليها فبذلك تتم النعمة.
فإبراهيم عليه الصلاة والسلام هو إمام الحنفاء المأمور محمد r ومن قبله من الأنبياء والإقتداء به وهو الذي جعله للناس إماما، وقد دعا هو وابنه إسماعيل بأن يبعث الله في أهل مكة رسولا منهم موصوفا بهذه الأوصاف فاستجاب الله لهما وجعل هذا النبي مبعوثا فيهم من ولد إسماعيل بن إبراهيم كما دعيا بذلك وهو النبي الذي أظهر دين إبراهيم الحنيف بعد اضمحلاله وخفائه على أهل الأرض، فلهذا كان أولى الناس بإبراهيم كما قال تعالى: (إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي والذين آمنوا) وقال r: (إن لكل نبي وليا من المؤمنين وأنا ولي إبراهيم) ثم تلا هذه الآية، وكان r أشبه ولد إبراهيم به صورة ومعنى، حتى إنه أشبهه في خلة الله تعالى فقال: (إن الله اتخذني خليلا كما اتخذ إبراهيم خليلا).
والثاني بشارة عيسى به: وعيسى آخر أنبياء بني إسرائيل، وقد قال تعالى: (وإذ قال عيسى ابن مريم يا بني إسرائيل إني رسول الله إليكم مصدقا لما بين يدي من التوراة ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد) وقد كان المسيح عليه الصلاة والسلام يحض على اتباعه ويقول: إنه يبعث السيف فلا يمنعنكم ذلك منه، وروي عنه أنه قال: سوف أذهب أنا ويأتي الذي بعدي لا يتحمدكم بدعواه، ولكن يسل السيف فتدخلونه طوعا وكرها، وفي المسند عن أبي الدرداء رضي الله عنه عن النبي r: إن الله عز وجل أوحى إلى عيسى عليه السلام أني باعث بعدك أمة إن أصابهم ما يحبون حمدوا وشكروا، وإن أصابهم ما يكرهون احتسبوا وصبروا، ولا حلم ولا علم، قال: يا رب كيف هذا ولا حلم ولا علم ؟ قال: أعطيهم من حلمي وعلمي) قال ابن إسحاق حدثني بعض أهل العلم: أن عيسى بن مريم عليه السلام قال: إن أحب الأمم إلى الله عز وجل لأمة أحمد، قيل له: وما فضلهم الذي تذكر ؟ قال: لم تذلل لا إله إلا الله على ألسن أمة من الأمم تذليلها على ألسنتهم.
الثالث: مما دل على نبوته قبل ظهوره: رؤيا أمه التي رأت أنه خرج منها نور أضاءت له قصور الشام، وذكر أن أمهات النبيين كذلك يرين والرؤيا هنا إن أريد بها رؤيا المنام فقد روي أن آمنة بنت وهب رأت في أول حملها بالنبي r أنها بشرت بأنه يخرج منها عند ولادتها نور يضيء له قصور الشام وروى الطبراني بإسناده عن أبي مريم الكندي عن النبي r أنه سئل: أي شيء كان أول من أمر نبوتك ؟ قال: أخذ الله مني الميثاق كما أخذ من النبيين ميثاقهم وتلا: (ومنك ومن نوح) الآية وبشرى المسيح عيسى بن مريم ورأت أم رسول الله r في منامها أنه خرج من بين يديها سراج أضاءت لها من قصور الشام ثم قال: ووراء ذلك قريتين أوثلاثا) وإن أريد بها رؤية عين كما قال ابن عباس في قول الله عز وجل: (وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس) إنها رؤية عين أريها النبي r ليلة أسري به فقد روى أن أمه رأت ذلك عند ولادة النبي r قال ابن إسحاق: كانت آمنة بنت وهب تحدث أنها أتيت حين حملت برسول الله r فقيل لها إنك حملت بسيد هذه الأمة فإذا وقع إلى الأرض فقولي أعيذه بالواحد من شر كل حاسد وآية ذلك أن يخرج معه نور يملأ قصور بصرى من أرض الشام فإذا وقع فسميه محمدا فإن اسمه في التوراة أحمد يحمده أهل السماء وأهل الأرض واسمه في الإنجيل أحمد يحمده أهل السماء وأهل الأرض واسمه في القرآن محمد وذكر ابن سعد عن الواقدي بأسانيد له متعددة: أن آمنة بنت وهب قالت: لقد علقت به تعني النبي r فما وجدت له مشقة حتى وضعته فلما فصل مني خرج معه نور أضاء له ما بين المشرق والمغرب ثم وقع إلى الأرض معتمدا على يديه ثم أخذ قبضة من التراب فقبضها ورفع رأسه إلى السماء وفي حديث بعضهم: وقع جاثيا على ركبتيه وخرج معه نور أضاءت له قصور الشام وأسواقها حتى رأت أعناق الإبل ببصرى رافعا رأسه إلى السماء وروى البيهقي بإسناده عن عثمان بن أبي العاص حدثتني أمي أنها شهدت ولادة آمنة بنت وهب رسول الله r ليلة ولدته قالت: فما شيء أنظر إليه إلا نور وإني أنظر إلى النجوم تدنو حتى أني لأقول ليقعن علي)
وخرج الإمام أحمد من حديث عتبة بن عبد السلمي عن النبي r: أن أمه قالت: إني رأيت خرج مني نور أضاءت منه قصور الشام) وروى ابن إسحاق عن جهم بن أبي جهم عن عبد الله بن جعفر عمن حدث عن سليمة أم النبي r التي أرضعته أن آمنة بنت وهب حدثتها أنها قالت: إني حملت به فلم أر حملا قط كان أخف علي منه ولا أعظم بركة منه لقد رأيت نورا كأنه شهاب خرج مني حين وضعته أضاءت له أعناق الإبل ببصرى) وخروج هذا النور عند وضعه إشارة إلى ما يجيء به من النور الذي اهتدى به أهل الأرض وزال به ظلمة الشرك منها كما قال تعالى: (قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين * يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه ويهديهم إلى صراط مستقيم) وقال تعالى: (فالذين آمنوا به وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذي أنزل معه أولئك هم المفلحون) وفي هذا المعنى يقول العباس في أبياته المشهورة السائرة:

وأنت لما ولدت أشرقت الأرض

وضاءت بنورك الأفق

فنحن في ذلك الضياء وفي النـ




ور وسبل الرشاد نخترق

وأما إضاءة قصور بصرى بالنور الذي خرج معه فهو إشارة إلى ما خص الشام من نور نبوته بأنها دار ملكه، كما ذكر كعب أن في الكتب السابقة محمد رسول الله مولده بمكة ومهاجره يثرب وملكه بالشام فمن مكة بدئت نبوة محمد r وإلى الشام ينتهي ملكه، ولهذا أسري به r إلى الشام إلى بيت المقدس، كما هاجر إبراهيم عليه الصلاة والسلام من قبله إلى الشام. قال بعض السلف: ما بعث الله نبيا إلا من الشام فإن لم يبعثه منها هاجر إليها وفي آخر الزمان يستقر العلم والإيمان بالشام فيكون نور النبوة فيها أظهر منه في سائر بلاد الإسلام.
وخرج الإمام أحمد من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص وأبي الدرداء وخرج الحاكم من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما عن النبي r قال: رأيت عمود الكتاب انتزع من تحت وسادتي فأتبعته بصري فإذا هو عمود ساطع عمد به إلى الشام ألا وإن الإيمان إذا وقعت الفتن بالشام).
وفي المسند والترمذي وغيرهما عن النبي r قال: ستكون هجرة بعد هجرة فخيار أهل الأرض ألزمهم مهاجر إبراهيم، يعني الشام، وبالشام ينزل عيسى بن مريم عليه السلام في آخر الزمان، وهو المبشر بمحمد r ويحكم به ولا يقبل من أحد غير دينه، فيكسر الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية ويصلي خلف إمام المسلمين، ويقول: إن هذه الأمة أئمة بعضهم لبعض). إشارة إلى أنه متبع لدينهم غير ناسخ له، والشام هي في آخر الزمان أرض المحشر والمنشر، فيحشر الناس إليهم قبل القيامة من أقطار الأرض، فيهاجر خيار أهل الأرض إلى مهاجر إبراهيم، وهي أرض الشام طوعاو كما تقدم أن خيار أهل الأرض ألزمهم مهاجر إبراهيم وقال r: (عليكم بالشام فإنها خيرة الله من أرضه، يجتبي إليها خيرته من عباده) خرجه الإمام أحمد وأبو داود وابن حبان والحاكم في صحيحهما. وقال أبو أمامة: لا تقوم الساعة حتى ينتقل خيار أهل العراق إلى الشام وشرار أهل الشام إلى العراق. وخرجه الإمام أحمد.
وقد ثبت في الصحيحين عن النبي r أنه قال: لا تقوم الساعة حتى تخرج نار من أرض الحجاز فتضيء لها أعناق الإبل ببصرى) وقد خرجت هذه النار بالحجاز بقرب المدينة، ورؤيت أعناق الإبل من ضوءها ببصرى في سنة أربع وخمسين وستمائة، وعقيبها جرت واقعة بغداد، وقتل بها الخليفة وعامة من كان ببغداد، وتكامل خراب أهل العراق على أيدي التتار، وهاجر خيار أهلها إلى الشام من حينئذ، فأما شرار الناس فتخرج نار في آخر الزمان تسوقهم إلى الشام قهرا، حتى تجتمع الناس كلها بالشام قبل قيام الساعة.
وفي سنن أبي داود عن أبي الدرداء رضي الله عنه عن النبي r قال: إن فسطاط المسلمين يوم الملحمة بالغوطة إلى جانب مدينة يقال لها دمشق من خير مدائن الشام) وخرجه الحاكم ولفظه: (خير منازل المسلمين يومئذ)
ذكر فضل هذه الأمة
إخواني من كان من هذه الأمة فهو من خير الأمم عند الله عز وجل قال تعالى: (كنتم خير أمة أخرجت للناس) وقال النبي r: (أنتم توفون سبعين أمة أنتم خيرها وأكرمها عل الله عز وجل لما كان هذا الرسول النبي الأمي خير الخلق وأفضلهم كانت أمته خير أمة وأفضلها، فما يحسن بمن كان من خير الأمم وانتسب إلى متابعة خير الخلق، وخصوصا من كان يسكن خير منازل المسلمين في آخر الزمان إلا أن يكون متصفا بصفات الخير، مجتنبا لصفات الشر، وقبيح به أن يرضى لنفسه أن يكون من شر الناس مع انتسابه إلى خير الأمم، ومتابعة خير الرسل، قال الله تعالى: (إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية) فخير الناس من آمن وعمل صالحا، وقال تعالى: (كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله) وقد روي عن النبي r أنه قال: (خير الناس من فقه في دين الله، ووصل رحمه وأمر بالمعروف ونهى عن المنكر) وفي رواية: (خير الناس أتقاهم للرب، وأوصلهم للرحم، وآمرهم بالمعروف، وأنهاهم عن المنكر) وقال: (الناس معادن فخيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا) وقال: (خير الناس من طال عمره، وحسن عمله، وشر الناس من طال عمره وساء عمله) وقال: (خيركم من يرجى خيره ويؤمن شره، وشركم من لا يرجى خيره ولا يؤمن شره)، وقال: (ألا أخبركم بخياركم؟ قالوا: بلى قال: الذين إذا رؤوا ذكر الله. وقال: ألا أنبئكم بشراركم ؟ قالوا: بلى قال: المشاؤون بالنميمة المفرقون بين الأحبة الباغون للبرآء العنت).
وقال: (شر الناس منزلة عند الله من تركه الناس اتقاء فحشه)، وقال: (إن من شر الناس يوم القيامة منزلة عند الله ذا الوجهين الذي يأتي هؤلاء بوجه وهؤلاء بوجه) وقال: (إن من شر الناس عند الله منزلة من يقرأ كتاب الله ثم لا يرعوي إلى ما فيه) وقال: (من شر الناس منزلة عند الله يوم القيامة من أذهب آخرته بدنيا غيره).
أعمال الأمة تعرض على نبيها في البرزخ، فليستح عبد أن يعرض على نبيه من عمله ما نهاه عنه، لما وقف r عام حجة الوداع قال: (إني فرطكم على الحوض، وأني مكاثر بكم الأمم فلا تسودوا وجهي) يشير إلى أنه r يستحي من سيئات أمته إذا عرضت عليه، وقال: (ليؤخذن برجال من أمتي ذات الشمال فأقول: يا رب أصحابي ! فيقال: إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك فأقول: سحقا سحقا لمن بدل بعدي).
خير هذه الأمة أولها قرنا كما قال النبي r: (خير القرون قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم) وقال: (بعثت في خير قرون بني آدم قرنا فقرنا حتى كتبت من القرن الذي كنت منه).
كما قد جاء مدح أصحابه في كتابه تعالى: (محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم) و(لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة)، وخص الصديق من بينهم بالصحبة بقوله: (إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا) لما جلى الرسول r عروس الإسلام وأبرزها للبصائر من خدرها، أخرج أبوبكر رضي الله عنه ماله كله نثارا لهذا العروس، فأخرج عمر النصف موافقة له فقام عثمان بوليمة العرس، فجهز جيش العسرة فعلم علي رضي الله عنه أن الدنيا ضرة هذه العروس، وأنهما لا يجتمعان فبت طلاقها ثلاثا.
فالحمد لله الذي خصنا بهذه الرحمة وأسبغ علينا هذه النعمة وأعطانا ببركة نبينا هذه الفضائل الجمة فقال لنا: (كنتم خير أمة أخرجت للناس).
من أين في الأمم مثل أبي بكر الصديق أو عمر الذي ما سلك طريقا إلا هرب الشيطان من ذلك الطريق، أو عثمان الصابر على مر الضيق، أو عليا بحر العلم العميق، أو حمزة والعباس أفيهم مثل طلحة والزبير القرنين، أو مثل سعد وسعيد، هيهات من أين؟ أو مثل ابن عوف وأبي عبيدة، ومن مثل الاثنين إن شبهتهم بهم فقد أبعدتم القياس، من أين في زهاد الأمم مثل أويس، أو في عبادهم مثل عامر بن عبد قيس، أو في خائفهم مثل عمر بن عبد العزيز؟ هيهات ليس ضوء الشمس كالمقايس. أفي علمائهم مثل أبي حنيفة ومالك والشافعي السديد المالك؟ كيف تمدحه وهو أجل من ذلك؟ ما أحسن بنيانه والأساس أثم أعلى من الحسن البصري وأنبل أو ابن سيرين الذي بالورع تقبل، أو سفيان الثوري الذي بالخوف والعلم تسربل، أو مثل أحمد الذي بذل نفسه لله وسبل، تالله ما في الأمم مثل ابن حنبل، إرفع صوتك بهذا ولا بأس: (كنتم خير أمة أخرجت للناس).

لاح شيب الرأس مني فنصح
بعد لهو وشباب ومرح

إخوتي توبوا إلى الله بنا
قد لهونا وجهلنا ما صلح

نحن في دار نرى الموت بها
لم يدع فيها لذي اللب فرح

يا بني آدم صونوا دينكم
ينبغي للدين أن لا يطرح

واحمدوا الله الذي أكرمكم
بنبي قام فيكم فنصح

بنبي فتح الله به
كل خير نلتموه ومنح

مرسل لو يوزن الناس به
في التقى والبر خفوا ورجح

فرسول الله أولى بالعلى
ورسول الله أولى بالمدح

المجلس الثاني في ذكر المولد أيضا
خرج مسلم في صحيحه، من حديث أبي قتادة الأنصاري أن النبي r سئل عن صيام يوم الاثنين فقال: (ذاك يوم ولدت فيه وأنزلت علي فيه النبوة) أما ولادة النبي r يوم الاثنين فكالمجمع عليه بين العلماء، وقد قاله ابن عباس وغيره، وقد حكي عن بعضهم أنه ولد يوم الجمعة، وهو قول ساقط مردود. وروي عن أبي جعفر الباقر: أنه توقف في ذلك وقال: لا يعلم ذلك إلا الله، وإنما قال هذا لأنه لم يبلغه في ذلك ما يعتمد عليه فوقف تورعا.
وأما الجمهور فبلغهم في ذلك ما قالوا بحسبه: وقد روي عن أبي جعفر أيضا موافقتهم وأن النبي rولد يوم الاثنين موافقة لما قاله سائر العلماء، وحديث أبي قتادة يدل على أنه rولد نهارا في يوم الاثنين، وقد روي: أنه ولد عند طلوع الفجر منه، وروى أبوجعفر بن أبي شيبة في تاريخه، وخرجه من طريقه أبو نعيم في الدلائل بإسناد فيه ضعف، عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال: كان بمر الظهران راهب يدعى عيص من أهل الشام، وكان يقول: يوشك أن يولد فيكم يا أهل مكة مولود تدين له العرب، ويملك العجم، هذا زمانه فكان لا يولد بمكة مولود إلا سأل عنه، فلما كان صبيحة اليوم الذي ولد فيه رسول الله rخرج عبد الله بن عبد المطلب حتى أتى عيص فناداه فأشرف عليه فقال له عيص: كن أباه فقد ولد ذلك المولود الذي كنت أحدثكم عنه يوم الاثنين، ويبعث يوم الاثنين، ويموت يوم الاثنين، قال: إنه ولد لي مع الصبح مولود قال: فما سميته ؟ قال: محمدا، قال: والله لقد كنت أشتهي أن يكون هذا المولود فيكم أهل البيت لثلاث خصال بها نعرفه، فقد أتى عليهن منها أنه طلع نجمه البارحة، وأنه ولد اليوم، وأن اسمه محمد، انطلق إليه فإنه الذي كنت أحدثكم عنه.
وقد روي ما يدل على إنه ولد ليلا، وقد سبق في المجلس الذي قبله من الآثار ما يستدل به لذلك، وفي صحيح الحاكم عن عائشة قالت: كان بمكة يهودي يتجر فيها فلما كانت الليلة التي ولد فيها رسول الله rقال: يا معشر قريش هل ولد فيكم الليلة مولود؟ قالوا: لا نعلمه، فقال: ولد الليلة نبي هذه الأمة الأخيرة، بين كتفيه علامة فيها شعرات متواترات كأنهن عرف فرس، فخرجوا باليهودي حتى أدخلوه على أمه، فقالوا: أخرجي إلينا ابنك فأخرجته، وكشفوا عن ظهره فرأى تلك الشامة فوقع اليهودي مغشيا عليه، فلما أفاق قالوا: ويلك ما لك ؟ قال: ذهبت والله النبوة من بني إسرائيل) وهذا الحديث يدل على أنه ولد بخاتم النبوة بين كتفيه.
وخاتم النبوة: من علامات نبوته التي كان يعرفه بها أهل الكتاب، ويسألون عنها ويطلبون الوقوف عليها، وقد روي: أن هرقل بعث إلى النبي بتبوك من ينظر له خاتم النبوة، ثم يخبره عنه. وقد روي من حديث أبي ذر وعتبة بن عبيد عن النبي r: (أن الملكين اللذين شقا صدره وملآه حكمة هما اللذان ختماه بخاتم النبوة) وهذا يخالف حديث عائشة هذا. وقد روي أن هذا الخاتم رفع بعد موته من بين كتفيه ولكن إسناد هذا الخبر ضعيف.
وقد روي في صفة ولادته آيات تستغرب، فمنها: روي عن آمنة بنت وهب أنها قالت: وضعته فما وقع كما وقع الصبيان، وقع واضعا يده على الأرض رافعا رأسه إلى السماء) وروي أيضا: (أنه قبض من التراب بيده لما وقع بالأرض) فقال بعض القافة: إن صدق الفأل ليغلبن أهل الأرض، وروي: (أنه وضع تحت جفنة فانفلقت عنه ووجدوه ينظر إلى السماء)
واختلفت الروايات هل ولد مختونا ؟ ! فروي: (أنه ولد مختونا مسرورا) يعني مقطوع السرة حتى قال الحاكم: تواترت الروايات بذلك، وروي أن جده ختنه.
وتوقف الإمام أحمد في ذلك. قال المروذي: سئل أبو عبد الله هل ولد النبي r مختونا ؟ قال: الله أعلم، ثم قال: لا أدري. قال أبوبكر عبد العزيز بن جعفر من أصحابنا: قد روي: (أنه rولد مختونا مسرورا) ولم يجترىء أبو عبد الله على تصحيح هذا الحديث.
وأما شهر ولادته فقد اختلف فيه: فقيل: في شهر رمضان، روي عن عبد الله بن عمرو بإسناد لا يصح وقيل: في رجب ولا يصح. وقيل: في ربيع الأول وهو المشهور بين الناس حتى نقل ابن الجوزي وغيره عليه الاتفاق، ولكنه قول جمهور العلماء ثم اختلفوا في أي يوم كان من الشهر، فمنهم من قال: هو غير معين وإنما ولد في يوم الاثنين من ربيع من غير تعين لعدد ذلك اليوم من الشهر.
والجمهور على أنه يوم معين منه ثم اختلفوا فقيل: لليلتين خلتا منه وقيل: لثمان خلت منه وقيل: لعشر وقيل: لاثنتي عشرة وقيل: لسبع عشرة وقيل: لثماني عشرة وقيل لثمان بقين منه وقيل: إن هذين القولين غير صحيحين عمن حكيا عنه بالكلية والمشهور الذي عليه الجمهور: أنه ولد يوم الاثنين ثاني عشر ربيع الأول وهو قول ابن إسحاق وغيره.
وأما عام ولادته فالأكثرون على أنه عام الفيل، وممن قال ذلك: قيس بن مخرمة، وقبات بن أشيم وابن عباس وروي عنه: أنه ولد يوم الفيل. وقيل: إن هذه الرواية وهم إنما الصحيح عنه أنه قال: عام الفيل.
ومن العلماء من حكى الاتفاق على ذلك وقال: كل قول يخالفه وهم، والمشهور أنه rولد بعد الفيل بخمسين يوما، وقيل: بعده بخمس وخمسين يوما، وقيل: بشهر، وقيل: بأربعين يوما، وقد قيل: إنه ولد بعد الفيل بعشر سنين، وقيل: بثلاث وعشرين سنة، وقيل: بأربعين سنة، وقيل: قبل الفيل بخمس عشرة سنة، وهذه الأقوال وهم عند جمهور العلماء. ومنها لا يصح عمن حكي عنه، قال إبراهيم بن المنذر الحزامي: الذي لا يشك فيه أحد من علمائنا أنه r ولد عام الفيل، وقال خليفة بن خياط: هذا هو المجمع عليه وكانت قصة الفيل توطئة لنبوته وتقدمة لظهوره وبعثته، وقد قص الله ذلك في كتابه فقال: (ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل * ألم يجعل كيدهم في تضليل * وأرسل عليهم طيرا أبابيل * ترميهم بحجارة من سجيل * فجعلهم كعصف مأكول) فقوله: (ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل) استفهام تقرير لمن سمع هذا الخطاب، وهذا يدل على اشتهار ذلك بينهم ومعرفتهم به وأنه مما لا يخفى علمه عن العرب خصوصا قريشا وأهل مكة، وهذا أمر اشتهر بينهم وتعارفوه وقالوا فيه الأشعار السائرة، وقد قالت عائشة: رأيت قائد الفيل وسائسه بمكة أعميين يستطعمان، وفي هذه القصة ما يدل على تعظيم مكة واحترامها، واحترام بيت الله الذي فيها ولادة النبي rعقب ذلك تدل على نبوته ورسالته، فإنه rبعث بتعظيم هذا البيت وحجه والصلاة إليه، فكان هذا البلد هو موطنه ومولده، فاضطره قومه عند دعوتهم إلى الله تعالى إلى الخروج منه كرها بما نالوه به من الأذى، ثم إن الله تعالى ظفره بهم وأدخله عليهم قهرا فملك البلد عنوة وملك رقاب أهله، ثم منّ عليهم وأطلقهم وعفا عنهم فكان في تسليط نبيه ر rعلى هذا البلد وتمليكه إياه ولأمته من بعده ما دل على صحة نبوته، فإن الله حبس عنه من يريد بالأذى، وأهلكه ثم سلط عليه رسوله وأمته كما قال r: (إن الله حبس عن مكة الفيل، وسلط عليها رسوله والمؤمنين) فإن الرسول rوأمته إنما كان قصدهم تعظيم البيت وتكريمه واحترامه، ولهذا أنكر النبي rيوم الفتح على من قال: اليوم تستحل الكعبة، وقال: (اليوم تعظم الكعبة). وقد كان أهل الجاهلية غيروا دين إبراهيم وإسماعيل بما ابتدعوه من الشرك وتغيير بعض مناسك الحج، فسلط الله رسوله وأمته على مكة، فطهروها من ذلك كله، وردوا الأمر إلى دين إبراهيم الحنيف، وهو الذي دعا لهم مع ابنه إسماعيل عند بناء البيت أن يبعث فيهم رسولا منهم عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة، فبعث الله فيهم محمدا r من ولد إسماعيل بهذه الصفة فطهر البيت وما حوله من الشرك، ورد الأمر إلى دين إبراهيم الحنيف والتوحيد الذي لأجله بني البيت، كما قال الله تعالى: (وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت أن لا تشرك بي شيئا وطهر بيتي للطائفين والقائمين والركع السجود).
وأما تسليط القرامطة على البيت بعد ذلك فإنما كان عقوبة بسبب ذنوب الناس، ولم يصلوا إلى هدمه ونقضه ومنع الناس عن حجه وزيارته كما كان يفعل أصحاب الفيل لو قدروا على هدمه وصرف الناس عن حجه. والقرامطة أخذوا الحجر والباب وقتلوا الحجاج وسلبوهم أموالهم، ولم يتمكنوا من منع الناس من حجه بالكلية، ولا قدروا على هدمه بالكلية، كما كان أصحاب الفيل يقصدونه ثم أذلهم الله بعد ذلك وخذلهم وهتك أستارهم وكشف أسرارهم.
والبيت المعظم باق على حاله من التعظيم والزيارة والحج والاعتمار والصلاة إليه، لم يبطل شيء من ذلك عنه بحمد الله ومنّه. وغاية أمرهم أنهم أخافوا حاج العراق حتى انقطعوا بعض السنين ثم عادوا، ولم يزل الله يمتحن عباده المؤمنين بما يشاء من المحن ولكن دينه قائم محفوظ لا يزال تقوم به أمة من أمة محمد r لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله، وهم على ذلك كما قال تعالى: (يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولوكره الكافرون * هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولوكره المشركون).
وقد أخبر النبي rأن هذا البيت يحج ويعتمر بعد خروج يأجوج ومأجوج ولا يزال كذلك حتى تخربه الحبشة ويلقون حجارته في البحر، وذلك بعد أن يبعث الله ريحا طيبة تقبض أرواح المؤمنين كلهم، فلا يبقى على الأرض مؤمن، ويسرى بالقرآن من الصدور والمصاحف فلا يبقى في الأرض قرآن ولا إيمان ولا شيء من الخير، فبعد ذلك تقوم الساعة ولا تقوم إلا على شرار الناس.
وقوله r: (ويوم أنزلت علي فيه النبوة) يعني أنه r نبىء يوم الاثنين وفي المسند عن ابن عباس قال: ولد النبي r يوم الاثنين واستنبىء يوم الاثنين وخرج مهاجرا من مكة إلى المدينة يوم الاثنين ودخل المدينة يوم الاثنين وتوفي يوم الاثنين ورفع الحجر الأسود يوم الاثنين. وذكر ابن إسحاق: أن النبوة نزلت يوم الجمعة، وحديث أبي قتادة يرد هذا، واختلفوا: في أي شهر كان ابتداء النبوة ؟ فقيل: في رمضان وقيل: في رجب ولا يصح، وقيل في ربيع الأول وقيل: إنه نبىء يوم الاثنين لثمان من ربيع الأول.
وأما الإسراء فقيل كان في رجب وضعّفه غير واحد، وقيل: كان في ربيع الأول وهو قول إبراهيم الحربي وغيره.
وأما دخوله المدينة ووفاته: فكانا في ربيع الأول بغير خلاف، مع اختلاف في تعيين ذلك اليوم من أيام الشهر، وفي قول النبي r لما سئل عن صيام يوم الاثنين ؟قال: (ذاك يوم ولدت فيه وأنزلت علي فيه النبوة) إشارة إلى استحباب صيام الأيام التي تتجدد فيها نعم الله على عباده، فإن أعظم نعم الله على هذه الأمة إظهار محمد r لهم وبعثته وإرساله إليهم كما قال تعالى: (لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم). فإن النعمة على الأمة: بإرساله أعظم من النعمة عليهم بإيجاد السماء والأرض والشمس والقمر والرياح والليل والنهار، وإنزال المطر وإخراج النبات، وغير ذلك.
فإن هذه النعم كلها قد عمت خلقا من بني آدم كفروا بالله وبرسله وبلقائه فبدلوا نعمة الله كفرا، فأما النعمة بإرسال محمد r فإن بها تمت مصالح الدنيا والآخرة، وكمل بسببها دين الله الذي رضيه لعباده، وكان قبوله سبب سعادتهم في دنياهم وآخرتهم.
فصيام يوم تجددت فيه هذه النعم من الله على عباده المؤمنين حسن جميل، وهو من باب مقابلة النعم في أوقات تجددها بالشكر. ونظير هذا صيام يوم عاشوراء حيث أنجى الله فيه نوحا من الغرق، ونجى فيه موسى وقومه من فرعون وجنوده وأغرقهم في اليم، فصامه نوح وموسى شكرا لله، فصامه رسول الله r متابعة لأنبياء الله وقال لليهود: (نحن أحق بموسى منكم) وصامه وأمر بصيامه.
وقد روي أن النبي rكان يتحرى صيام يوم الاثنين ويوم الخميس، روي ذلك عنه من حديث عائشة وأبي هريرة وأسامة بن زيد وفي حديث أسامة: أنه سأله عن ذلك ؟ فقال: إنهما يومان تعرض فيهما الأعمال على رب العالمين، فأحب أن يعرض عملي وأنا صائم) و(في حديث أبي هريرة أنه سئل عن ذلك ؟ فقال: إنه يغفر فيهما لكل مسلم إلا مهتجرين يقول دعهما حتى يصطلحا). وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة مرفوعا: (تفتح أبواب الجنة يوم الاثنين والخميس فيغفر لكل عبد لا يشرك بالله إلا رجل كانت بينه وبين أخيه شحناء، فيقال انظروا هذين حتى يصطلحا) ويروى من حديث أبي أمامة مرفوعا: ترفع الأعمال يوم الاثنين والخميس فيغفر للمستغفرين ويترك أهل الحقد كما هو).
وفي المسند عن أبي هريرة عن النبي r أن أعمال بني آدم تعرض علي كل خميس ليلة الجمعة، فلا يقبل عمل قاطع رحم). كان بعض التابعين يبكي إلى امرأته يوم الخميس وتبكي إليه، ويقول: اليوم تعرض أعمالنا على الله عز وجل.
يا من يبهرج بعلمه على من تبهرج! والناقد بصير. يا من يسوف بتطويل أمله إلى كم تسوف! والعمر قصير.

صروف الحتف مترعة الكؤوس
تدور على الرعايا والرؤوس

فلا تتبع هواك فكل شخص
يصير إلى بلى وإلى دروس

وخف من هول يوم قمطرير
تخوف شره ضنك عبوس

فمالك غير تقوى الله زاد
وفعلك حين تقبر من أنيس

فحسنه ليعرض مستقيما
ففي الاثنين يعرض والخميس

المجلس الثالث في ذكر وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم
في الصحيحين من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، أن رسول الله rجلس على المنبر فقال: إن عبدا خيره الله بين أن يؤتيه من زهرة الدنيا ما شاء وبين ما عنده، فاختار ما عنده. فبكى أبوبكر وقال: يا رسول الله فديناك بآبائنا وأمهاتنا. قال: فعجبنا، وقال الناس: انظروا إلى هذا الشيخ يخبر رسول الله r عن عبد خيره الله بين أن يؤتيه من زهرة الدنيا ما شاء وبين ما عند الله، وهو يقول: فديناك بآبائنا وأمهاتنا قال: فكان رسول الله r هو المخير وكان أبوبكر هو أعلمنا به فقال النبي r: (إن من آمن الناس علي في صحبته وماله أبوبكر ولو اتخذت من أهل الأرض خليلا لاتخذت أبا بكر خليلا ولكن إخوة الإسلام لا تبقى في المسجد خوخة إلا سدت إلا خوخة أبي بكر رضي الله عنه) الموت مكتوب على كل حي الأنبياء والرسل وغيرهم قال الله تعالى لنبيه r: (إنك ميت وإنهم ميتون) وقال: (وما جعلنا لبشر من قبلك الخلد أفإن مت فهم الخالدون * كل نفس ذائقة الموت ونبلوكم بالشر والخير فتنة وإلينا ترجعون) وقال: (وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل، أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم) الآيتين.
خلق الله تعالى آدم من تراب الأرض، ونفخ فيه من روحه فكانت روحه في جسده، وأرواح ذريته في أجسادهم في هذه الدار عارية، وقضى عليه وعلى ذريته أنه لا بد من أن يسترد أرواحهم من هذه الأجساد ويعيد أجسادهم إلى ما خلقت منه، وهو التراب، ووعد أن يعيد الأجساد من الأرض مرة ثانية ثم يرد إليها الأرواح مرة ثانية تمليكا دائما لا رجعة فيه في دار البقاء. قال الله تعالى: (قال فيها تحيون وفيها تموتون ومنها تخرجون)، وقال: (منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة أخرى)، وقال: (والله أنبتكم من الأرض نباتا * ثم يعيدكم فيها ويخرجكم إخراجا)، وأرانا دليلا في هذه الدار على إعادة الأجساد من التراب بإنبات الزرع من الأرض وإحياء الأرض بعد موتها بالمطر، ودليلا على إعادة الأرواح إلى أجسادها بعد المفارقة بقبض أرواح العباد في منامهم وردها إليهم في يقظتهم، كما قال تعالى: (الله يتوفى الأنفس حين موتها والتي لم تمت في منامها فيمسك التي قضى عليها الموت ويرسل الأخرى إلى أجل مسمى إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون).
وفي مسند البزار عن أنس أن النبي rقال لهم لما ناموا عن الصلاة: (إن هذه الأرواح عارية في أجساد العباد فيقبضها إذا شاء ويرسلها إذا شاء).

استعدي للموت يا نفس واسعي

للنجاة فالحازم المستعد


قد تيقنت أنه ليس للحي
خلود ولا من الموت بد

إنما أنت مستعيرة ما سـ
وف تردين والعواري ترد

غيره:

فما أهل الحياة لنا بأهل
ولا دار الحياة لنا بدار

وما أموالنا والأهل فيها
ولا أولادنا إلا عواري

وأنفسنا إلى أجل قريب
سيأخذها المعير من المعار

مفارقة الجسد للروح لا تقع إلا بعد ألم عظيم تذوقه الروح والجسد جميعا، فإن الروح قد تعلقت بهذا الجسد وألفته واشتدت إلفتها له وامتزاجها به ودخولها فيه حتى صارا كالشيء الواحد فلا يتفارقان إلا بجهد شديد، وألم عظيم ولم يذق ابن آدم حياته ألما مثله، وإلى ذلك الإشارة بقول الله عز وجل: (كل نفس ذائقة الموت). قال الربيع بن خثيم أكثروا ذكر هذا الموت فإنكم لم تذوقوا قبله مثله ويتزايد الألم بمعرفة المحتضر فإن جسده إذا فارقته الروح صار جيفة مستقذرة يأكله الهوام ويبليه التراب حتى يعود ترابا وإن الروح المفارقة له لا تدري أين مستقرها، هل هو في الجنة أوفي النار، فإن كان عاصيا مصرا على المعصية إلى الموت، فربما غلب على ظنه أن روحه تصير إلى النار فتتضاعف بذلك حسرته وألمه، وربما كشفت له مع ذلك عن مقعده من النار فرآه أو يبشر بذلك فيجتمع له مع كرب الموت وألمه العظيم معرفته بسوء مصيره، وهذا المراد بقول الله عز وجل: (والتفت الساق بالساق) على ما فسر به كثير من السلف، فيجتمع عليه سكرة الموت مع حسرة الفوت، فلا يسأل عن سوء حاله وقد سمى الله تعالى ذلك سكرة، لأن ألم الموت مع ما ينضم إليه يسكر صاحبه فيغيب عقله غالبا، قال الله تعالى: (وجاءت سكرة الموت بالحق).

ألا الموت كأس أي كأس
وأنت لكائسه لا بد حاسي

إلى كم والممات إلى قريب
تذكر بالممات وأنت ناسي

وقد أمر النبي rبكثرة ذكر الموت فقال: (أكثروا ذكر هادم اللذات الموت)، وفي حديث مرسل أنه rمر بمجلس قد استعلاه الضحك، فقال (شوبوا مجلسكم بذكر مكدر اللذات الموت).
وفي الإكثار من ذكر الموت فوائد منها: أنه يحث على الاستعداد له قبل نزوله، ويقصر الأمل ويرضى بالقليل من الرزق، ويزهد في الدنيا ويرغب في الآخرة، ويهوّن مصائب الدنيا، ويمنع من الأشر والبطر والتوسع في لذات الدنيا، وفي حديث أبي ذر المرفوع الذي خرجه ابن حبان في صحيحه وغيره: (أن صحف موسى كانت عبرا كلها).
عجبت لمن أيقن بالموت كيف يفرح! عجبت لمن أيقن بالنار كيف يضحك! عجبت لمن أيقن بالقدر كيف ينصب! عجبت لمن رأى الدنيا وسرعة تقبلها كيف يطمئن إليها! قد روي أن الكنز الذي كان للغلامين كان لوحا من ذهب مكتوب فيه هذا أيضا، قال الحسن: إن هذا الموت قد أفسد على أهل النعيم نعيمهم فالتمسوا عيشا لا موت فيه. وقال: فضح الموت الدنيا فلم يدع لذي لب بها فرحا. وقال غيره: ذهب الموت بلذاذة كل عيش وسرور كل نعيم ثم بكى، وقال: واها لدار لا موت فيها.

اذكر الموت هادم اللذات
وتهيأ لمصرع سوف يأتي غيره

يا غافل القلب عن ذكر المنيات
عما قليل ستلقى بين أموات

فاذكر محلك من قبل الحلول به
وتب إلى الله من لهو ولذات

إن الحمام له وقت إلى أجل
فاذكر مصائب أيام وساعات


لا تطمئن إلى الدنيا وزينتها
قد آن للموت يا ذا اللب أن يأتي

قال بعض السلف: شيئان قطعا عني لذاذة الدنيا: ذكر الموت والوقوف بين يدي الله عز وجل.

كيف يلذ العيش من كان موقنا
بأن المنايا بغتة ستعاجله

وكيف يلذ العيش من كان موقنا
بأن إله الخلق لا بد سائله

قال أبو الدرداء: كفى بالموت واعظا وكفى بالدهر مفرقا اليوم في الدور، وغدا في القبور.

اذكر الموت وداوم ذكره
إن في الموت لذي اللب عبر

وكفى بالموت فاعلم واعظا
لمن الموت عليه قد قدر

غفلة الإنسان عن الموت مع أنه لا بد له منه من العجب، والموجب له طول الأمل

كلنا في غفلة والمـ
وت يغدو ويروح

لبنى الدنيا من المـ
وت غبوق وصبوح

سيصير المرء يوما
جسدا ما فيه روح

بين عيني كل حي
علم الموت يلوح

نح على نفسك يا مسكـ
ين إن كنت تنوح

لتموتن ولو عمـ
رت ما عمر نوح

لما كان الموت مكروها بالطبع لما فيه من الشدة والمشقة العظيمة، لم يمت نبي من الأنبياء حتى يخير. ولذلك وقع التردد فيه في حق المؤمن، كما في حديث أبي هريرة عن النبي r: (يقول الله عز وجل: وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي في قبض نفس عبدي المؤمن، يكره الموت وأكره مساءته، ولا بد له منه) كما رواه البخاري. قال ابن أبي مليكة: (لما قبض إبراهيم عليه السلام قال الله عز وجل له: كيف وجدت الموت ؟ قال: يا رب كأن نفسي تنزع بالبلى فقال: هذا وقد هونا عليك الموت) وقال أبو إسحاق: قيل لموسى عليه السلام: كيف وجدت طعم الموت؟ قال: وجدته كسفود أدخل في صوف فاجتذب، قال: هذا وقد هونا عليك الموت. ويروى أن عيسى عليه السلام كان إذا ذكر الموت يقطر جلده دما، وكان يقول للحواريين: ادعوا الله أن يخفف عني الموت، فلقد خفت الموت خوفا أوقفني مخافة الموت على الموت.
كيف يطمع في البقاء وما من الأنبياء إلا مات! أم كيف يؤمن هجوم المنايا ولم يسلم الأصفياء والأحباء هيهات هيهات!.

قد مات كل نبي
ومات كل بنيه

ومات كل شريف
وعاقل وسيفه

لا يوحشنك طريق
كل الخلائق فيه

أول ما أعلم النبي rمن انقضاء عمره باقتراب أجله بنزول سورة: (إذا جاء نصر الله والفتح). وقيل لابن عباس رضي الله عنهما: هل كان يعلم رسول الله r متى يموت ؟ قال: نعم. قيل: ومن أين ؟ قال: إن الله تعالى جعل علامة موته هذه السورة: (إذا جاء نصر الله والفتح) يعني فتح مكة (ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا) ذلك علامة موته، وقد كان نعى نفسه إلى فاطمة رضي الله عنها، فإن المراد من هذه السورة: أنك يا محمد إذا فتح الله عليك البلاد، ودخل الناس في دينك الذي دعوتهم إليه أفواجا، فقد اقترب أجلك فتهيأ للقاءنا بالتحميد والاستغفار، فإنه قد حصل منك مقصود ما أمرت به من أداء الرسالة والتبليغ وما عندنا خير لك من الدنيا، فاستعد للنقلة إلينا قال ابن عباس: لما نزلت هذه السورة نعيت لرسول الله r نفسه فأخذ في أشد ما كان اجتهادا في أمر الآخرة، وروي في حديث: (إنه تعبد حتى صار كالشن البالي)، (وكان يعرض القرآن كل عام على جبريل مرة فعرضه ذلك العام مرتين)، (وكان يعتكف العشر الأواخر من رمضان كل عام فاعتكف فيه ذلك العام عشرين)، (وأكثر من الذكر والاستغفار) قالت أم سلمة: (كان رسول الله r في آخر أمره لا يقوم ولا يقعد ولا يذهب ولا يجيء إلا قال سبحان الله وبحمده، فذكرت ذلك له فقال: إني أمرت بذلك) وتلا هذه السورة، وقالت عائشة رضي الله عنها: (كان رسول الله يكثر أن يقول قبل موته: سبحان الله وبحمده، استغفر الله وأتوب إليه، فقلت له: إنك تدعو بدعاء لم تكن تدعو به قبل اليوم ؟ قال: إن ربي أخبرني أنني سأرى علما في أمتي، وإني إذا رأيته أن أسبح بحمده وأستغفره وقد رأيته ثم تلا هذه السورة).
إذا كان سيد المحسنين يؤمر بأن يختم أعماله بالحسنى، فكيف يكون حال المذنب المسيء المتلوث بالذنوب المحتاج إلى التطهير؟، من لم ينذره باقتراب أجله وحي أنذره الشيب وسلب أقرانه بالموت.

كفى مؤذنا باقتراب الأجل
شباب تولى وشيب نزل

وموت الأقران وهل بعده
بقاء يؤمله من عقل

إذا ارتحلت قرناء الفتى
على حكم ريب المنون ارتحل

قال وهب بن الورد: إن لله ملكا ينادي في السماء كل يوم وليلة: أبناء الخمسين: زرع دنا حصاده! أبناء الستين: هلموا إلى الحساب! أبناء السبعين: ماذا قدمتم وماذا أخرتم؟! أبناء الثمانين: لا عذر لكم!. وعن وهب قال: ينادي مناد: أبناء الستين: عدوا أنفسكم في الموتى.
وفي صحيح البخاري عن أبي هريرة عن النبي rقال: أعذر الله إلى من بلغه ستين من عمره). وفي حديث آخر: (إذا كان يوم القيامة نودي أين أبناء الستين وهو العمر الذي قال الله فيه: (أولم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر)، وفي الترمذي عنه، قال r: (أعمار أمتي بين الستين إلى السبعين وأقلهم من يجوز ذلك) وفي حديث آخر: (معترك المنايا ما بين الستين إلى السبعين) وفي حديث آخر: (إن لكل شيء حصادا وحصاد أمتي ما بين الستين إلى السبعين) وفي هذا المعترك قبض النبي r. قال سفيان الثوري: من بلغ سن رسول الله rفليتخذ لنفسه كفنا.

وإن أمرا قد سار ستين حجة
إلى منهل من ورده لقريب

قال الفضيل لرجل: كم أتى عليك ؟ قال: ستون سنة. قال له: أنت من ستين سنة تسير إلى ربك يوشك أن تبلغ، فقال الرجل: إنا لله وإنا إليه راجعون، فقال الفضيل: من علم أنه لله عبد، وأنه إليه راجع، فليعلم أنه موقوف، وأنه مسؤول، فليعد للمسألة جوابا، فقال له الرجل: فما الحيلة ؟ قال: يسيرة، قال: ماهي ؟ قال: تحسن فيما بقي يغفر لك ما مضى، فإنك إن أسأت فيما بقي أخذت بما مضى وما بقى.

خذ في جد فقد تولى العمر
كم ذا التفريط قد تدانى الأمر

أقبل فعسى يقبل منك العذر
كم تبنى كم تنقض كم ذا الغدر

وما زال r يعرض باقتراب أجله في آخر عمره، فإنه لما خطب في حجة الوداع، قال للناس: (خذوا عني مناسككم فلعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا). وطفق يودع الناس فقالوا: هذه حجة الوداع، فلما رجع من حجته إلى المدينة جمع الناس بماء يدعى خمّا في طريقه بين مكة والمدينة فخطبهم وقال: (أيها الناس إنما أنا بشر يوشك أن يأتيني رسول ربي فأجيب ثم حض على التمسك بكتاب الله ووصى بأهل بيته) ثم إنه لما بدأ به مرض الموت خيّر بين لقاء الله وبين زهرة الدنيا والبقاء فيها ما شاء الله، فاختار لقاء الله وخطب الناس وأشار إليهم بذلك إشارة من غير تصريح.
وكان ابتداء مرضه في أواخر شهر صفر، وكان مدة مرضه ثلاثة عشر يوما في المشهور. وقيل: أربعة عشر يوما، وقيل: اثنا عشر يوما، وقيل: عشرة أيام وهو غريب، وكانت خطبته التي خطب بها في حديث أبي سعيد هذا الذي نتكلم عليه ههنا في ابتداء مرض، ففي المسند وصحيح ابن حبان عن أبي سعيد الخدري قال: خرج إلينا رسول الله r في مرضه الذي مات فيه وهو معصوب الرأس فقام على المنبر فقال: إن عبدا عرضت عليه الدنيا وزينتها فاختار الآخرة، قال: فلم يفطن لها أحد من القوم إلا أبوبكر، فقال: بأبي وأمي بل نفديك بأموالنا وأنفسنا وأولادنا، قال: ثم هبط عن المنبر فما رؤي عليه حتى الساعة
السعيد بالله غير متواجد حالياً  
قديم 11-30-2009, 12:39 AM   #4
السعيد بالله
مشرف المنتدى الاسلامي
 
الصورة الرمزية السعيد بالله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: 2012ba
المشاركات: 2,028
معدل تقييم المستوى: 17
السعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميع
New1

من صام اليوم عن شهواته أفطر عليها بعد مماته، ومن تعجّل ما حرم عليه قبل وفاته عوقب بحرمانه في الآخرة وفواته، وشاهد ذلك قوله تعالى: (أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا واستمتعتم بها) الآية وقول النبي r: (من شرب الخمر في الدنيا لم يشربها في الآخرة، ومن لبس الحرير في الدنيا لم يلبسه في الآخرة).

أنت في دار شتات
فتأهب لشتاتك

واجعل الدنيا كيوم
صمته عن شهواتك

وليكن فطرك عند الل
ه في يوم وفاتك

في حديث مرفوع خرجه ابن أبي الدنيا: (لو يعلم العباد ما في رمضان لتمنت أمتي أن يكون رمضان السنة كلها) وكان النبي rيبشر أصحابه بقدوم رمضان كما خرجه الإمام أحمد والنسائي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان النبي r يبشر أصحابه يقول: (قد جاءكم شهر رمضان شهر، مبارك كتب الله عليكم صيامه، فيه تفتح أبواب الجنان، وتغلق فيه أبواب الجحيم، وتغل فيه الشياطين، فيه ليلة خير من ألف شهر، من حرم خيرها فقد حرم). قال بعض العلماء: هذا الحديث أصل في تهنئة الناس بعضهم بعضا بشهر رمضان.
كيف لا يبشر المؤمن بفتح أبواب الجنان! كيف لا يبشر المذنب بغلق أبواب النيران! كيف لا يبشر العاقل بوقت يغل فيه الشيطان! من أين يشبه هذا الزمان زمان!. وفي حديث آخر: (أتاكم رمضان سيد الشهور، فمرحبا به وأهلا).

جاء شهر الصيام بالبركات
فأكرم به من زائر هو آت

وروي أن النبي rكان يدعو ببلوغ رمضان فكان إذا دخل رجب يقول: (اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان) خرجه الطبراني وغيره من حديث أنس. قال معلى بن الفضل:كانوا يدعون الله تعالى ستة أشهر أن يبلغهم رمضان، ثم يدعونه ستة أشهر أن يتقبل منهم. وقال يحيى بن أبي كثير: كان من دعائهم: اللهم سلمني إلى رمضان وسلم لي رمضان وتسلمه مني متقبلا.
بلوغ شهر رمضان وصيامه نعمة عظيمة على من أقدره الله عليه، ويدل عليه حديث الثلاثة الذين استشهد اثنان منهم ثم مات الثالث على فراشه بعدهما، فرؤي في المنام سابقا لهما فقال النبي r: (أليس صلى بعدهما كذا وكذا صلاة، وأدرك رمضان فصامه ؟ ! فو الذي نفسي بيده إن بينهما لأبعد مما بين السماء والأرض) خرجه الإمام أحمد وغيره.
من رحم في رمضان فهو المرحوم، ومن حرم خيره فهو المحروم، ومن لم يتزود لمعاده فيه فهو ملوم.

أتى رمضان مزرعة العباد
لتطهير القلوب من الفساد

فأد حقوقه قولا وفعلا
وزادك فاتخذه للمعاد

فمن زرع الحبوب وما سقاها
تأوه نادما يوم الحصاد

يا من طالت غيبته عنا قد قربت أيام المصالحة! يا من دامت خسارته قد أقبلت أيام التجارة الرابحة! من لم يربح في هذا الشهر ففي أي وقت يربح؟ من لم يقرب فيه من مولاه فهو على بعده لا يربح.

أناس أعرضوا عنا
بلا جرم ولا معنى

أساؤوا ظنهم فينا
فهلا أحسنوا الظنا

فإن عادوا لنا عدنا
وإن خانوا فما خنا

فإن كانوا قد استغنوا
فإنا عنهم أغنا



كم ينادي حي على الفلاح وأنت خاسر! كم تدعى إلى الصلاح وأنت على الفساد مثابر!.

إذا رمضان أتى مقبلا
فاقبل فبالخير يستقبل

لعلك تخطئه قابلا
وتأتي بعذر فلا يقبل

كم ممن أمل أن يصوم هذا الشهر فخانه أمله فصار قبله إلى ظلمة القبر! كم من مستقبل يوما لا يستكمله! ومؤمل غدا لا يدركه! إنكم لو أبصرتم الأجل ومسيره لأبغضتم الأمل وغروره.
خطب عمر بن عبد العزيز آخر خطبة خطبها فقال فيها: إنكم لم تخلقوا عبثا ولن تتركوا سدى، وإن لكم معادا ينزل الله فيه للفصل بين عباده، فقد خاب وخسر من خرج من رحمة الله التي وسعت كل شيء، وحرم جنة عرضها السموات والأرض. ألا ترون أنكم في أسلاب الهالكين وسيرتها بعدكم الباقون كذلك حتى ترد إلى خير الوارثين، وفي كل يوم تشيعون غاديا ورائحا إلى الله قد قضى نحبه وانقضى أجله، فتودعونه وتدعونه في صدع من الأرض غير موسد ولا ممهد، قد خلع الأسباب وفارق الأحباب وسكن التراب وواجه الحساب، غنيا عما خلف، فقيرا إلى ما أسلف. فاتقوا الله عباد الله! قبل نزول الموت وانقضاء مواقيته، وإني لأقول لكم هذه المقالة وما أعلم عند أحد من الذنوب أكثر مما أعلم عندي، ولكن أستغفر الله وأتوب إليه، ثم رفع طرف ردائه وبكى حتى شهق، ثم نزل فما عاد إلى المنبر بعدها حتى مات رحمة الله عليه.

يا ذا الذي ما كفاه الذنب في
رجب حتى عصى ربه في شهر شعبان

لقد أظلك شهر الصوم بعدهما
فلا تصيره أيضا شهر عصيان

واتل القرآن وسبح فيه مجتهدا
فإنه شهر تسبيح وقرآن

فاحمل على جسد ترجوالنجاة له
فسوف تضرم أجساد بنيران

كم كنت تعرف ممن صام في
سلف من بين أهل وجيران وإخوان

أفناهم الموت واستبقاك بعدهم
حيا فما أقرب القاصي من الداني

ومعجب بثياب العيد يقطعها
فأصبحت في غد أثواب أكفان

حتى يعمر الإنسان مسكنه
مصير مسكنه قبر لإنسان

وظائف شهر رمضان المعظم
وفيه مجالس ـ المجلس الأول: في فضل الصيام
ثبت في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي r قال: (كل عمل ابن آدم له، الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، قال عز وجل: إلا الصيام فإنه لي وأنا الذي أجزي به، إنه ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي، للصائم فرحتان: فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه، ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك) وفي رواية: (كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي) وفي رواية للبخاري: (لكل عمل كفارة، والصوم لي وأنا الذي أجزي به) وخرجه الإمام أحمد من هذا الوجه ولفظه: (كل عمل ابن آدم له كفارة إلا الصوم والصوم لي وأنا أجزي به).
فعلى الرواية الأولى: يكون استثناء الصوم من الأعمال المضاعفة، فتكون الأعمال كلها تضاعف بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلا الصيام، فإنه لا ينحصر تضعيفه في هذا العدد بل يضاعفه الله عز وجل أضعافا كثيرة بغير حصر عدد، فإن الصيام من الصبر، وقد قال الله تعالى: (إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب) ولهذا ورد عن النبي r: (أنه سمى شهر رمضان شهر الصبر) وفي حديث آخر عنه rقال: (الصوم نصف الصبر) خرجه الترمذي.
والصبر ثلاثة أنواع: صبر على طاعة الله، وصبر عن محارم الله، وصبر على أقدار الله المؤلمة.وتجتمع الثلاثة في الصوم، فإن فيه صبرا على طاعة الله، وصبرا عما حرم الله على الصائم من الشهوات، وصبرا على ما يحصل للصائم فيه من ألم الجوع والعطش وضعف النفس والبدن، وهذا الألم الناشئ من أعمال الطاعات يثاب عليه صاحبه كما قال الله تعالى في المجاهدين: (ذلك بأنهم لا يصيبهم ظمأ ولا نصب ولا مخمصة في سبيل الله ولا يطؤون موطئا يغيظ الكفار ولا ينالون من عدو نيلا إلا كتب لهم به عمل صالح، إن الله لا يضيع أجر المحسنين) وفي حديث سلمان المرفوع الذي أخرجه ابن خزيمة في صحيحه في فضل شهر رمضان: (وهو شهر الصبر والصبر ثوابه الجنة) وفي الطبراني عن ابن عمر مرفوعا: (الصيام لا يعلم ثواب عمله إلا الله عز وجل) وروي مرسلا وهو أصح.
واعلم أن مضاعفة الأجر للأعمال تكون بأسباب:منها: شرف المكان المعمول فيه ذلك العمل كالحرم، ولذلك تضاعف الصلاة في مسجدي مكة والمدينة، كما ثبت ذلك في الحديث الصحيح عن النبي rقال: (صلاة في مسجدي هذا خير من ألف صلاة فيما سواه من المساجد إلا المسجد الحرام) وفي رواية: (فإنه أفضل) وكذلك روي: (أن الصيام يضاعف بالحرم). وفي سنن ابن ماجة بإسناد ضعيف عن ابن عباس مرفوعا: (من أدرك رمضان بمكة فصامه وقام منه ما تيسر كتب الله له مائة ألف شهر رمضان فيما سواه) وذكر له ثوابا كثيرا.
ومنها: شرف الزمان، كشهر رمضان وعشر ذي الحجة. وفي حديث سلمان الفارسي المرفوع الذي أشرنا إليه في فضل شهر رمضان: (من تطوع فيه بخصلة من خصال الخير كان كمن أدى فريضة فيما سواه، ومن أدى فيه فريضة كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه) وفي الترمذي عن أنس: سئل النبي rأي الصدقة أفضل ؟ قال: (صدقة في رمضان) وفي الصحيحين عن النبي rقال: (عمرة في رمضان تعدل بحجة) أو قال: (حجة معي) وورد في حديث آخر: (أن عمل الصائم مضاعف) وذكر أبوبكر بن أبي مريم عن أشياخه أنهم كانوا يقولون: إذا حضر شهر رمضان فانبسطوا فيه بالنفقة، فإن النفقة فيه مضاعفة كالنفقة في سبيل الله، وتسبيحة فيه أفضل من ألف تسبيحة. في غيره قال النخعي: صوم يوم من رمضان أفضل من ألف يوم، وتسبيحة فيه أفضل من ألف تسبيحة، وركعة فيه أفضل من ألف ركعة.
فلما كان الصيام في نفسه مضاعفا أجره بالنسبة إلى سائر الأعمال كان صيام شهر رمضان مضاعفا على سائر الصيام لشرف زمانه، وكونه هو الصوم الذي فرضه الله على عباده، وجعل صيامه أحد أركان الإسلام التي بني الإسلام عليها، وقد يضاعف الثواب بأسباب أخر، منها: شرف العامل عند الله وقربه منه، وكثرة تقواه، كما ضوعف أجر هذه الأمة على أجور من قبلهم من الأمم، وأعطوا كفلين من الأجر.
وأما على الرواية الثانية: فاستثناء الصيام من بين الأعمال، يرجع إلى أن سائر الأعمال للعباد، والصيام اختصه الله تعالى لنفسه من بين أعمال عباده وأضاف إليه، وسيأتي ذكر توجيه هذا الاختصاص إن شاء الله تعالى.
وأما على الرواية الثالثة: فالاستثناء يعود إلى التكفير بالأعمال، ومن أحسن ما قيل في معنى ذلك ما قاله سفيان بن عيينة رحمه الله قال: هذا من أجود الأحاديث وأحكمها: (إذا كان يوم يوم القيامة يحاسب الله عبده، ويؤدي ما عليه من المظالم من سائر عمله حتى لا يبقى إلا الصوم، فيتحمل الله عز وجل ما بقي عليه من المظالم، ويدخله بالصوم الجنة) خرجه البيهقي في شعب الإيمان وغيره. وعلى هذا فيكون المعنى: أن الصيام لله عز وجل، فلا سبيل لأحد إلى أخذ أجره من الصيام، بل أجره مدخر لصاحبه عند الله عز وجل، وحينئذ فقد يقال: إن سائر الأعمال قد يكفر بها ذنوب صاحبها فلا يبقى لها أجر، فإنه روي: (أنه يوازن يوم القيامة بين الحسنات والسيئات، ويقص بعضها من بعض، فإن بقي من الحسنات حسنة دخل بها صاحبها إلى الجنة) قاله سعيد بن جبير وغيره، وفيه حديث مرفوع خرجه الحاكم من حديث ابن عباس مرفوعا، فيحتمل أن يقال في الصوم: إنه لا يسقط ثوابه بمقاصة ولا غيرها، بل يوفر أجره لصاحبه حتى يدخل الجنة فيوفى أجره فيها.
وأما قوله: (فإنه لي) فإن الله خص الصيام بإضافته إلى نفسه دون سائر الأعمال، وقد كثر القول في معنى ذلك من الفقهاء والصوفية وغيرهم، وذكروا فيه وجوها كثيرة، ومن أحسن ما ذكر فيه وجهان:
أحدهما: أن الصيام هو مجرد ترك حظوظ النفس وشهواتها الأصلية التي جبلت على الميل إليها لله عز وجل، ولا يوجد ذلك في عبادة أخرى غير الصيام، لأن الإحرام إنما يترك فيه الجماع ودواعيه من الطيب دون سائر الشهوات من الأكل والشرب، وكذلك الاعتكاف مع أنه تابع للصيام، وأما الصلاة فإنه وإن ترك المصلي فيها جميع الشهوات إلا أن مدتها لا تطول، فلا يجد المصلي فقد الطعام والشراب في صلاته، بل قد نهي أن يصلي ونفسه تشوق إلى طعام بحضرته حتى يتناول منه ما يسكن نفسه، ولهذا أمر بتقديم العشاء على الصلاة.
وذهبت طائفة من العلماء إلى إباحة شرب الماء في صلاة التطوع، وكان ابن الزبير يفعله في صلاته وهو رواية عن الإمام أحمد، وهذا بخلاف الصيام فإنه يستوعب النهار كله، فيجد الصائم فقد هذه الشهوات، وتشوق نفسه إليها خصوصا في نهار الصيف لشدة حره وطوله. ولهذا روي: (أن من خصال الإيمان الصوم في الصيف) وقد كان رسول الله rيصوم رمضان في السفر في شدة الحر دون أصحابه، كما قال أبوالدرداء: كنا مع النبي rفي رمضان في سفر، وأحدنا يضع يده على رأسه من شدة الحر، وما فينا صائم إلا رسول الله r وعبد الله بن رواحة. وفي الموطأ: إنه r كان بالعرج يصب الماء على رأسه وهو صائم من العطش أوالحر، فإذا اشتد توقان النفس إلى ما تشتهيه مع قدرتها عليه ثم تركته لله عز وجل في موضع لا يطلع عليه إلا الله. كان ذلك دليلا على صحة الإيمان، فإن الصائم يعلم أن له ربا يطلع عليه في خلوته، وقد حرم عليه أن يتناول شهواته المجبول على الميل إليها في الخلوة، فأطاع ربه وامتثل أمره، واجتنب نهيه خوفا من عقابه، ورغبة في ثوابه، فشكر الله تعالى له ذلك، واختص لنفسه عمله هذا من بين سائر أعماله، ولهذا قال بعد ذلك: (إنه إنما ترك شهواته وطعامه وشرابه من أجلي) قال بعض السلف: طوبى لمن ترك شهوة حاضرة لموعد غيب لم يره.
لما علم المؤمن الصائم أن رضا مولاه في ترك شهواته قدم رضا مولاه على هواه، فصارت لذته في ترك شهواته لله لإيمانه باطلاع الله عليه، وثوابه أعظم من لذته في تناولها في الخلوة إيثارا لرضا ربه على هوى نفسه، بل المؤمن يكره ذلك في خلوته أشد من كراهته لألم الضرب، ولهذا كثير من المؤمنين لو ضرب على أن يفطر في شهر رمضان لغير عذر لم يفعل، لعلمه لكراهة الله لفطره في هذا الشهر، وهذا من علامات الإيمان أن يكره المؤمن ما يلائمه من شهواته إذا علم أن الله يكره، فتصير لذته فيما يرضى مولاه، وإن كان مخالفا لهواه ويكون ألمه فيما يكره مولاه، وإن كان موافقا لهواه، وإذا كان هذا فيما حرم لعارض الصوم من الطعام والشراب ومباشرة النساء، فينبغي أن يتأكد ذلك فيما حرم على الإطلاق: كالزنا وشرب الخمر وأخذ الأموال أو الأعراض بغير حق وسفك الدماء المحرمة، فإن هذا يسخط الله على كل حال وفي كل زمان ومكان، فإذا كمل إيمان المؤمن كره ذلك كله أعظم من كراهته للقتل والضرب، ولهذا جعل النبي rمن علامات وجود حلاوة الإيمان أن يكره أن يرجع إلى الكفر بعد أن أنقذه الله كما يكره أن يلقى في النار.
وقال يوسف عليه السلام: (رب السجن أحب إلي مما يدعونني إليه).
سئل ذوالنون المصري: متى أحب ربي ؟ قال: إذا كان ما يكرهه أمرّ عندك من الصبر. وقال غيره: ليس من أعلام المحبة أن تحب ما يكرهه حبيبك. وكثير من الناس يمشي على العوائد دون ما يوجبه الإيمان ويقتضيه، فلهذا كثير منه لو ضرب ما أفطر في رمضان لغير عذر، ومن جهالهم من لا يفطر لعذر ولو تضرر بالصوم مع أن الله يحب منه أن يقبل رخصته جريا على العادة، وقد اعتاد مع ذلك ما حرم الله من الزنا وشرب الخمر وأخذ الأموال والأعراض أو الدماء بغير حق، فهذا يجري على عوائده في ذلك كله لا على مقتضى الإيمان، ومن عمل بمقتضى الإيمان صارت لذته في مصابرة نفسه عما تميل نفسه إليه إذا كان فيه سخط الله، وربما يرتقي إلى أن يكره جميع ما يكره الله منه، وينفر منه وإن كان ملائما للنفوس. كما قيل:

إن كان رضاكم في سهري
فسلام الله على وسني

وقال آخر:

عذابه فيك عذاب
وبعده فيك قرب

وأنت عندي كروحي
بل أنت منها أحب


حسبي من الحب أني
لما تحب أحب

الوجه الثاني: إن الصيام سر بين العبد وربه لا يطلع عليه غيره، لأنه مركب من نية باطنة لا يطلع عليها إلا الله، وترك لتناول الشهوات التي يستخفى بتناولها في العادة، ولذلك قيل: لا تكتبه الحفظة. وقيل: إنه ليس فيه رياء. كذا قاله الإمام أحمد وغيره. وفيه حديث مرفوع مرسل، وهذا الوجه اختيار أبي عبيد وغيره، وقد يرجع إلى الأول فإن من ترك ما تدعوه نفسه إليه لله عز وجل حيث لا يطلع عليه غير من أمره ونهاه دل على صحة إيمانه، والله تعالى يحب من عباده أن يعاملوه سرا بينهم وبينه، وأهل محبته يحبون أن يعاملوه سرا بينهم وبينه، بحيث لا يطلع على معاملتهم إياه سواه حتى كان بعضهم يود لو تمكن من عبادة لا تشعر بها الملائكة الحفظة. وقال بعضهم: لما اطلع على بعض سرائره إنما كانت تطيب الحياة لما كانت المعاملة بيني وبينه سرا ثم دعا لنفسه بالموت فمات. المحبون يغارون من اطلاع الأغيار على الأسرار التي بينهم وبين من يحبهم ويحبونه.

نسيم صبا نجد متى جئت حاملا
تحيتهم فاطو الحديث عن الركب

ولا تذع السر المصون فإنني
أغار على ذكر الأحبة من صحبي

وقوله: (ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي): فيه إشارة إلى المعنى الذي ذكرناه، وأن الصائم تقرب إلى الله بترك ما تشتهيه نفسه من الطعام والشراب والنكاح، وهذه أعظم شهوات النفس، وفي التقرب بترك هذه الشهوات بالصيام فوائد:
منها: كسر النفس، فإن الشبع والري ومباشرة النساء تحمل النفس على الأشر والبطر والغفلة.
ومنها تخلي القلب للفكر والذكر، فإن تناول هذه الشهوات قد تقسي القلب وتعميه، وتحول بين العبد وبين الذكر والفكر، وتستدعي الغفلة، وخلو الباطن من الطعام والشراب ينور القلب، ويوجب رقته، ويزيل قسوته، ويخليه للذكر والفكر.
ومنها: أن الغني يعرف قدر نعمة الله عليه بإقداره له على ما منعه كثيرا من الفقراء من فضول الطعام والشراب والنكاح، فإنه بامتناعه من ذلك في وقت مخصوص، وحصول المشقة له بذلك يتذكر به من منع من ذلك على الإطلاق، فيوجب له ذلك شكر نعمة الله عليه بالغنى، ويدعوه إلى رحمة أخيه المحتاج، ومواساته بما يمكن من ذلك.
ومنها: أن الصيام يضيق مجاري الدم التي هي مجاري الشيطان من ابن آدم، فإن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم، فتسكن بالصيام وساوس الشيطان، وتنكسر سورة الشهوة والغضب، ولهذا جعل النبي r (الصوم وجاء) لقطعه عن شهوة النكاح.
واعلم أنه لا يتم التقرب إلى الله تعالى بترك هذه الشهوات المباحة في غير حالة الصيام إلا بعد التقرب إليه، بترك ما حرم الله في كل حال من الكذب والظلم والعدوان على الناس في دمائهم وأموالهم وأعراضهم، ولهذا قال النبي r: (من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه) خرجه البخاري وفي حديث آخر: (ليس الصيام من الطعام والشراب إنما الصيام من اللغو والرفث). قال الحافظ أبوموسى المديني: على شرط مسلم. قال بعض السلف: أهون الصيام ترك الشراب والطعام. وقال جابر: إذا صمت فليصم سمعك وبصرك ولسانك عن الكذب والمحارم، ودع أذى الجار، وليكن عليك وقار وسكينة يوم صومك، ولا تجعل يوم صومك ويوم فطرك سواء.

إذا لم يكن في السمع مني تصاون
وفي بصري غض وفي منطقي

صمت
فحظي إذا من صومي الجوع
والظمأ فإن قلت إني صمت يومي صمت

وقال النبي r: (رب صائم حظه من صيامه الجوع والعطش، ورب قائم حظه من قيامه السهر) وسر هذا: أن التقرب إلى الله تعالى بترك المباحات لا يكمل إلا بعد التقرب إليه بترك المحرمات، فمن ارتكب المحرمات ثم تقرب إلى الله تعالى بترك المباحات كان بمثابة من يترك الفرائض ويتقرب بالنوافل، وإن كان صومه مجزئا عند الجمهور، بحيث لا يؤمر بإعادته لأن العمل إنما يبطل بارتكاب ما نهي عنه فيه لخصوصه دون ارتكاب ما نهي عنه لغير معنى يختص به. هذا هو قول جمهور العلماء.
وفي مسند الإمام أحمد: أن امرأتين صامتا في عهد النبي r فكادتا أن تموتا من العطش فذكر ذلك للنبي r فأعرض، ثم ذكرتا له فدعاهما فأمرهما أن تتقيآ، فقاءتا ملء قدح قيحا ودما وصديدا ولحما عبيطا، فقال النبي r: (إن هاتين صامتا عما أحل الله لهما، وأفطرتا على ما حرم الله عليهما، جلست إحداهما إلى الأخرى فجعلتا تأكلان في لحوم الناس).
ولهذا المعنى والله أعلم ورد في القرآن بعد ذكر تحريم الطعام والشراب على الصائم بالنهار ذكر تحريم أكل أموال الناس بالباطل، فإن تحريم هذا عام في كل زمان ومكان، بخلاف الطعام والشراب فكان إشارة إلى أن من امتثل أمر الله في اجتناب الطعام والشراب في نهار صومه، فليمتثل أمره في اجتناب أكل الأموال بالباطل، فإنه محرم بكل حال لا يباح في وقت من الأوقات.
وقوله r: (وللصائم فرحتان: فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه) أما فرحة الصائم عند فطره، فإن النفوس مجبولة على الميل إلى ما يلائمها من مطعم ومشرب ومنكح، فإذا منعت من ذلك في وقت من الأوقات ثم أبيح لها في وقت آخر، فرحت بإباحة ما منعت منه، خصوصا عند اشتداد الحاجة إليه، فإن النفوس تفرح بذلك طبعا. فإن كان ذلك محبوبا لله كان محبوبا شرعا، والصائم عند فطره كذلك فكما أن الله تعالى حرم على الصائم في نهار الصيام تناول هذه الشهوات فقد أذن له فيها في ليل الصيام، بل أحب منه المبادرة إلى تناولها في أول الليل وآخره، فأحب عباده إليه أعجلهم فطرا، والله وملائكته يصلون على المتسحرين، فالصائم ترك شهواته لله بالنهار تقربا إلى الله وطاعة له، وبادر إليها في الليل تقربا إلى الله وطاعة له، فما تركها إلا بأمر ربه، ولا عاد إليها إلا بأمر ربه، فهو مطيع له في الحالين.
ولهذا نهى عن الوصال في الصيام، فإذا بادر الصائم إلى الفطر تقربا إلى مولاه، وأكل وشرب وحمد الله فإنه يرجى له المغفرة أو بلوغ الرضوان بذلك. وفي الحديث: (إن الله ليرضى عن عبده أن يأكل الأكلة فيحمده عليها، ويشرب الشربة فيحمده عليها) وربما استجيب دعاؤه عند ذلك كما جاء في الحديث المرفوع الذي خرجه ابن ماجه: (إن للصائم عند فطره دعوة ما ترد، وإن نوى بأكله وشربه تقوية بدنه على القيام والصيام كان مثابا على ذلك، كما أنه إذا نوى بنومه في الليل والنهار التقوّي على العمل كان نومه عبادة) وفي حديث مرفوع: (نوم الصائم عبادة). قالت حفصة بنت سيرين: قال أبوالعالية: الصائم في عبادة ما لم يغتب أحدا وإن كان نائما على فراشه، فكانت حفصة تقول: يا حبذا عبادة وأنا نائمة على فراشي. خرجه عبد الرزاق.
فالصائم في ليله ونهاره في عبادة، ويستجاب دعاؤه في صيامه وعند فطره، فهو في نهاره صائم صابر، وفي ليله طاعم شاكر. وفي الحديث الذي خرجه الترمذي وغيره: (الطاعم الشاكر بمنزلة الصائم الصابر) ومن فهم هذا الذي أشرنا إليه لم يتوقف في معنى فرح الصائم عند فطره، فإن فطره على الوجه المشار إليه من فضل الله ورحمته، فيدخل في قول الله تعالى: (قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون) ولكن شرط ذلك أن يكون فطره على حلال، فإن كان فطره على حرام كان ممن صام عما أحل الله، وأفطر على ما حرم الله، ولم يستجب له دعاء كما قال النبي r في الذي يطيل السفر، يمد يديه إلى السماء: يا رب! يا رب! ومطعمه حرام، ومشربه حرام، وملبسه حرام، وغذّي بالحرام، فأنى يستجاب لذلك!).
فرحة الصائم عند لقاء ربه
وأما فرحه عند لقاء ربه: فيما يجده عند الله من ثواب الصيام مدخرا، فيجده أحوج ما كان إليه كما قال تعالى: (وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيرا وأعظم أجرا) وقال تعالى: (يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا) وقال: (فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره) وقد تقدم قول ابن عيينة: أن ثواب الصيام لا يأخذه الغرماء في المظالم، بل يدخره الله عنده للصائم حتى يدخله به الجنة. وفي المسند عن عقبة بن عامر عن النبي r قال: (ليس من عمل يوم إلا يختم عليه).
وعن عيسى عليه السلام قال: إن هذا الليل والنهار خزانتان فانظروا ما تضعون فيهما، فالأيام خزائن للناس ممتلئة بما خزنوه فيها من خير وشر، وفي يوم القيامة تفتح هذه الخزائن لأهلها، فالمتقون يجدون في خزائنهم العز والكرامة، والمذنبون يجدون في خزائنهم الحسرة والندامة.
والصائمون على طبقتين: إحداهما: من ترك طعامه وشرابه وشهوته لله تعالى، يرجو عنده عوض ذلك في الجنة، فهذا قد تاجر مع الله وعامله والله تعالى (لا نضيع أجر من أحسن عملا) ولا يخيب معه من عامله بل يربح عليه أعظم الربح، وقال رسول الله r: (إنك لن تدع شيئا اتقاء الله إلا آتاك الله خيرا منه) خرجه الإمام أحمد. فهذا الصائم يعطى في الجنة ما شاء الله من طعام وشراب ونساء. قال الله تعالى: (كلوا واشربوا هنيئا بما أسلفتم في الأيام الخالية) قال مجاهد وغيره: نزلت في الصائمين.
قال يعقوب بن يوسف الحنفي: بلغنا أن الله تعالى يقول لأوليائه يوم القيامة: يا أوليائي طالما نظرت إليكم في الدنيا وقد قلصت شفاهكم عن الأشربة، وغارت أعينكم، وجفت بطونكم، كونوا اليوم في نعيمكم، وتعاطوا الكأس فيما بينكم: (كلوا واشربوا هنيئا بما أسلفتم في الأيام الخالية). وقال الحسن: تقول الحوراء لولي الله وهو متكئ معها على نهر العسل تعاطيه الكأس: إن الله نظر إليك في يوم صائف بعيد ما بين الطرفين، وأنت في ظمأ هاجرة من جهد العطش، فباهى بك الملائكة وقال: انظروا إلى عبدي ترك زوجته وشهوته ولذته وطعامه وشرابه من أجلي، رغبة فيما عندي، اشهدوا إني قد غفرت له، فغفر لك يومئذ وزوجنيك.
وفي الصحيحين عن النبي rقال: (إن في الجنة بابا يقال له الريان، يدخل منه الصائمون لا يدخل منه غيرهم) وفي رواية: (فإذا دخلوا أغلق) وفي رواية: (من دخل منه شرب ومن شرب لم يظمأ أبدا) وفي حديث عبد الرحمن بن سمرة عن النبي r في منامه الطويل قال: ورأيت رجلا من أمتي يلهث عطشا، كلما ورد حوضا منع منه، فجاءه صيام رمضان فسقاه وأرواه) خرجه الطبراني وغيره.
وروى ابن أبي الدنيا بإسناد فيه ضعف، عن أنس مرفوعا: (الصائمون ينفح من أفواههم ريح المسك، ويوضع لهم مائدة تحت العرش يأكلون منها والناس في الحساب).
وعن أنس موقوفا: إن لله مائدة لم تر مثلها عين، ولم تسمع أذن، ولا خطر على قلب بشر، لا يقعد عليها إلا الصائمون) وعن بعض السلف قال: بلغنا أنه يوضع للصوام مائدة يأكلون عليها والناس في الحساب. فيقولون: يا رب نحن نحاسب وهم يأكلون. فيقال: إنهم طالما صاموا وأفطرتم، وقاموا ونمتم.
رأى بعضهم بشر بن الحارث في المنام وبين يديه مائدة وهو يأكل. ويقال له: كل يا من لم يأكل، واشرب يا من لم يشرب.كان بعض الصالحين قد صام حتى انحنى وانقطع صوته فمات، فرآه بعض أصحابه في المنام فسئل عن حاله فضحك، وأنشد:

قد كسي حلة البهاء وطافت
بأباريق حوله الخدام

ثم حلى وقيل يا قاريء ارقه
فلعمري لقد براك الصيام

اجتاز بعض الصالحين بمناد ينادي على السحور في رمضان: يا ما خبأنا للصوام، فتنبه بهذه الكلمة وأكثر من الصيام. رأى بعض العارفين في منامه كأنه أدخل الجنة فسمع قائلا يقول له: هل تذكر أنك صمت لله يوما قط؟ فقال: نعم. قال: فأخذتني صوانيء النثار من الجنة، من ترك لله في الدنيا طعاما وشرابا وشهوة مدة يسيرة عوضه الله عنده طعاما وشرابا لا ينفذ، وأزواجا لا يمتن أبدا. شهر رمضان فيه يزوج الصائمون في الحديث: (إن الجنة لتزخرف وتنجد من الحول إلى الحول لدخول رمضان، فتقول الحور: يا رب اجعل لنا في هذا الشهر من عبادك أزواجا تقرّ أعيننا بهم، وتقرّ أعينهم بنا) وفي حديث آخر (أن الحور ينادين في شهر رمضان: هل من خاطب إلى الله فنزوجه)
مهور الحور العين: طول التهجد، وهو حاصل في شهر رمضان أكثر من غيره. كان بعض الصالحين كثير التهجد والصيام، فصلى ليلة في المسجد ودعا فغلبته عيناه فرأى في منامه جماعة علم أنهم ليسوا من الآدميين، بأيديهم أطباق عليها أرغفة، بياض الثلج فوق كل رغيف، درّ كأمثال الرمان، فقالوا: كل. فقال: إني أريد الصوم. قالوا له: يأمرك صاحب هذا البيت أن تأكل. قال: فأكلت وجعلت آخذ ذلك الدر لاحتمله، فقالوا له: دعه نغرسه لك شجرا ينبت لك خيرا من هذا. قال: أين ؟ قالوا: في دار لا تخرب، وثمر لا يتغير، وملك لا ينقطع، وثياب لا تبلى فيها رضوى، وعينا، وقرة أعين، أزواج رضيات مرضيات، راضيات لا يَغرن ولا يُغرن، فعليك بالانكماش فيما أنت، فإنما هي غفوة حتى ترتحل، فتنزل الدار. فما مكث بعد هذه الرؤيا إلا جمعتين حتى توفي. فرآه ليلة وفاته في المنام بعض أصحابه الذين حدثهم برؤياه وهو يقول: لا تعجب من شجر غرس لي في يوم حدثتك وقد حمل. فقال له: ما حمل ؟ قال: لا تسأل، لا يقدر أحد على صفته، لم ير مثل الكريم إذا حل به مطيع.
يا قوم ألا خاطب في هذا الشهر إلى الرحمن! ألا راغب فيما أعده الله للطائعين في الجنان! ألا طالب لما أخبر به من النعيم المقيم مع أنه ليس الخبر كالعيان!.

من يرد ملك الجنان
فليدع عنه التواني

وليقم في ظلمة اللي
ل إلى نور القرآن

وليصل صوما بصوم
إن هذا العيش فاني

إنما العيش جوار الل
ه في دار الأمان

الطبقة الثانية من الصائمين: من يصوم في الدنيا عما سوى الله، فيحفظ الرأس وما حوى، ويحفظ البطن وما وعى، ويذكر الموت والبلى، ويريد الآخرة فيترك زينة الدنيا، فهذا عيد فطره يوم لقاء ربه وفرحه برؤيته:

أهل الخصوص من الصوام
صومهم صون اللسان عن البهتان
والكذب
والعارفون وأهل الإنس صومهم
صون القلوب عن الأغيار
والحجب
العارفون لا يسليهم عن رؤية مولاهم قصر، ولا يرويهم دون مشاهدته نهر، هممهم أجلّ من ذلك:

كبرت همة عبد
طمعت في أن تراك

من يصم عن مفطرات
فصيامي عمن سواك

من صام عن شهواته في الدنيا أدركها غدا في الجنة، ومن صام عما سوى الله فعيده يوم لقائه، من كان يرجو لقاء الله فإن أجل الله لآت.

وقد صمت عن لذات دهري
كلها ويوم لقاكم ذاك فطر صيامي

رؤي بشر في المنام فسئل عن حاله ؟ فقال: علم قلة رغبتي في الطعام فأباحني النظر إليه. وقيل لبعضهم: أين نطلبك في الآخرة ؟ قال: في زمرة الناظرين إلى الله. قيل له: كيف علمت ذلك ؟ قال: بغض طرفي له عن كل محرم، وباجتنابي فيه كل منكر ومأثم، وقد سألته أن يجعل جنتي النظر إليه.

يا حبيب القلوب مالي سواكا
ارحم اليوم مذنبا قد أتاكا

ليس لي في الجنان مولاي رأي
غير أني أريدها لأراكا

يا معشر التائبين صوموا اليوم عن شهوات الهوى لتدركوا عيد الفطر يوم اللقاء، لا يطولن عليكم الأمل باستبطاء الأجل، فإن معظم نهار الصيام قد ذهب، وعيد اللقاء قد اقترب.

إن يوما جامعا شملي بهم
ذاك عيدي ليس لي عيد سواه

وقوله: (ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك)، خلوف الفم: رائحة ما يتصاعد منه من الأبخرة لخلو المعدة من الطعام بالصيام، وهي رائحة مستكرهة في مشام الناس في الدنيا، لكنها طيبة عند الله، حيث كانت ناشئة عن طاعته، وابتغاء مرضاته، كما أن دم الشهيد يجيء يوم القيامة يثغب دما، لونه لون الدم، وريحه ريح المسك، وبهذا استدل من كره السواك للصائم، أولم يستحبه من العلماء. وأول من علمناه استدل بذلك عطاء بن أبي رباح، وروي عن أبي هريرة: أنه استدل به لكن من وجه لا يثبت. وفي المسألة خلاف مشهور بين العلماء. وإنما كرهه من كرهه في آخر نهار الصوم، لأنه وقت خلو المعدة وتصاعد الأبخرة. وهل وقت الكراهة بصلاة العصر ؟ أو بزوال الشمس ؟ أو بفعل صلاة الظهر في أول وقتها ؟ على أقوال ثلاثة: والثالث: هو المنصوص عن أحمد.
وفي طيب ريح خلوف الصائم عند الله عز وجل معنيان:
أحدهما: أن الصيام لما كان سرا بين العبد وبين ربه في الدنيا أظهره الله في الآخرة علانية للخلق، ليشتهر بذلك أهل الصيام، ويعرفون بصيامهم بين الناس جزاء لإخفائهم صيامهم في الدنيا. وروى أبوالشيخ الأصبهاني بإسناد فيه ضعف عن أنس مرفوعا: (يخرج الصائمون من قبورهم يعرفون بريح أفواههم، أفواههم أطيب من ريح المسك) حكي عن سهل بن عبد الله التستري الزاهد رحمه الله: أنه كان يواظب على الصيام، فمرّ يوما بثمار، وبين يديه رطب حسن، فاشتهت نفسه فردّ شهوتها فقالت نفسه: فعلت بي كل بلية من سهر الليالي، وظمأ الهواجر، فأعطني هذه الشهوة واستعملني في الطاعة كيف شئت. فاشترى سهل من الرطب وخبز الحواري وقليل شوى ودخل موضعا ليأكل، فإذا رجلان يختصمان فقال أحدهما: إني محقّ وأنت مبطل، أتريد أن أحلف لك أني محق؟ وأن الأمر على ما زعمت؟ قال: بلى! فحلف قال: وحق الصائمين إني محق في دعواي. فقال: هذا مبعوث الحق تعالى إلى هذا السوط بي، ثم أخذ بلحيته وقال: يا سهل! بلغ من شرفك وشرف صومك حتى يحلف العباد بصومك فيقول: وحق الصائمين! فيقول: وحق الصائمين ثم تفطر أنت على قليل رطب. والله أعلم.
قال مكحول: يروح أهل الجنة برائحة فيقولون: ربنا ما وجدنا ريحا منذ دخلنا الجنة أطيب من هذه الريح. فيقال: هذه رائحة أفواه الصوام، وقد تفوح رائحة الصيام في الدنيا وتستنشق قبل الآخرة. وهو نوعان:
أحدهما: ما يدرك بالحواس الظاهرة، كان عبد الله بن غالب من العبّاد المجتهدين في الصلاة والصيام، فلما دفن كان يفوح من تراب قبره رائحة المسك، فرؤي في المنام فسئل عن تلك الرائحة التي توجد من قبره؟ فقال: تلك رائحة التلاوة والظمأ.
والنوع الثاني: ما تستنشقه الأرواح والقلوب، فيوجب ذلك للصائمين المخلصين المودة والمحبة في قلوب المؤمنين. وحديث الحارث الأشعري عن النبي r: أن زكريا عليه السلام قال لبني إسرائيل: آمركم بالصيام، فإن مثل ذلك كمثل رجل في عصابة معه صرة فيها مسك، فكلهم تعجبه ريحه، وأن ريح الصيام أطيب عند الله من ريح المسك) خرجه الترمذي وغيره.
لما كان أمر المخلصين بصيامهم لمولاهم سرا بينه وبينهم أظهر الله سرّهم لعباده، فصار علانية، فصار هذا التجلّي والإظهار جزاء لذلك الصون والإسرار. في الحديث: (ما أسرّ أحد سريرة إلا ألبسه الله رداءها علانية) قال يوسف بن أسباط: أوحى الله تعالى إلى نبي من الأنبياء: قل لقومك يخفون لي أعمالهم وعليّ إظهارها لهم.

تذلل أرباب الهوى في الهوى عز

وفقرهم نحو الحبيب هو الكنز


وسترهم فيه السرائر شهرة

وغير تلاف النفس فيه هو العجز


والمعنى الثاني: أن من عبد الله وأطاعه وطلب رضاه في الدنيا بعمل، فنشأ من عمله آثار مكروهة للنفوس في الدنيا، فإن تلك الآثار غير مكروهة عند الله، بل هي محبوبة له وطيبة عنده، لكونها نشأت عن طاعته واتباع مرضاته، فإخباره بذلك للعاملين في الدنيا فيه تطبيب لقلوبهم، لئلا يكره منهم ما وجد في الدنيا. قال بعض السلف: وعد الله موسى ثلاثين ليلة أن يكلمه على رأسها فصام ثلاثين يوما، ثم وجد من فيه خلوفا، فكره أن يناجي ربه على تلك الحال، فأخذ سواكا فاستاك به، فلما أتى لموعد الله إياه قال له: يا موسى أما علمت إن خلوف فم الصائم أطيب عندنا من ريح المسك، ارجع فصم عشرة أخرى.
ولهذا المعنى كان دم الشهيد ريحه يوم القيامة كريح المسك، وغبار المجاهدين في سبيل الله ذريرة أهل الجنة.
ورد في حديث مرسل. كل شيء ناقص في عرف الناس في الدنيا حتى إذا انتسب إلى طاعته ورضاه، فهو الكامل في الحقيقة.
خلوف أفواه الصائمين له أطيب من ريح المسك، عري المحرمين لزيارة بيته أجمل من لباس الحلل، نوح المذنبين على أنفسهم من خشيته أفضل من التسبيح، انكسار المخبتين لعظمته هو الجبر، ذل الخائفين من سطوته هو العز، تهتك المحبين في محبته أحسن من الستر، بذل النفوس للقتل في سبيله هو الحياة، جوع الصائمين لأجله هو الشبع، عطشهم في طلب مرضاته هو الريّ، نصب المجتهدين في خدمته هو الراحة.

ذل الفتى في الحب مكرمة
وخضوعه لحبيبه شرف

هبت اليوم على القلوب نفحة من نفحات نسيم القرب، سعى سمسار المواعظ للمهجورين في الصلح، وصلت البشارة للمنقطعين بالوصل، وللمذنبين بالعفو، والمستوجبين النار بالعتق، لما سلسل الشيطان في شهر رمضان، وخمدت نيران الشهوات بالصيام انعزل سلطان الهوى، وصارت الدولة لحاكم العقل بالعدل، فلم يبق للعاصي عذر.
يا غيوم الغفلة عن القلوب تقشعي، يا شموس التقوى والإيمان اطلعي، يا صحائف أعمال الصائمين ارتفعي، يا قلوب الصائمين اخشعي، يا أقدام المتهجدين اسجدي لربك واركعي، يا عيون المجتهدين لا تهجعي، يا ذنوب التائبين لا ترجعي، يا أرض الهوى ابلعي ماءك ويا سماء النفوس أقلعي، يا بروق العشاق للعشاق المعي، يا خواطر العارفين ارتعي، يا همم المحبين بغير الله لا تقنعي، يا جنيد اطرب، يا شبلي احضر، يا رابعة اسمعي، قد مدت في هذه الأيام موائد الإنعام للصوام، فما منكم إلا من دعي، (يا قومنا أجيبوا داعي الله) ويا همم المؤمنين اسرعي، فطوبى لمن أجاب فأصاب، وويل لمن طرد عن الباب وما دعي.

ليت شعري إن جئتهم يقبلوني
أم تراهم عن بابهم يصرفوني

أم تراني إذا وقفت لديهم
يأذنوا بالدخول أم يطردوني

المجلس الثاني:
في فضل الجود في رمضان وتلاوة القرآن
في الصحيحين عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان النبي r أجود الناس وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل فيدارسه القرآن، وكان جبريل يلقاه كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن، فرسول الله r حين يلقاه جبريل أجود بالخير من الريح المرسلة) وخرجه الإمام أحمد بزيادة في آخره وهي: (لا يسأل عن شيء إلا أعطاه) الجود: هو سعة العطاء وكثرته والله تعالى يوصف بالجود وفي الترمذي من حديث سعد بن أبي وقاص عن النبي rإن الله جواد يحب الجود كريم يحب الكرم) وفيه أيضا من حديث أبي ذر رضي الله عنه عن النبي r: (عن ربه قال: يا عبادي لو أن أولكم وأخركم وحيكم وميتكم ورطبكم ويابسكم اجتمعوا في صعيد واحد، فسأل كل إنسان منكم ما بلغت أمنيته فأعطيت كل سائل منكم ما نقص ذلك من ملكي إلا كما لو أن أحدكم مر بالبحر فغمس فيه إبرة ثم رفعها إليه، ذلك بأني جواد واجد ماجد أفعل ما أريد، عطائي كلام وعذابي كلام إنما أمري لشيء إذا أردت أن أقول له: كن فيكون).
وفي الأثر المشهور عن فضيل بن عياض: أن الله تعالى يقول كل ليلة: أنا الجواد ومني الجود أنا الكريم ومني الكرم. فالله سبحانه وتعالى أجود الأجودين، وجوده يتضاعف في أوقات خاصة كشهر رمضان وفيه أنزل قوله (وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان) وفي الحديث الذي خرجه الترمذي وغيره: (أنه ينادي فيه مناديا يا باغي الخير هلم ويا باغي الشرّ أقصر) ولله عتقاء من النار، وذلك في كل ليلة. ولما كان الله عز وجل قد جبل نبيه r على أكمل الأخلاق وأشرفها كما في حديث أبي هريرة عن النبي rقال: (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق) وذكره مالك في الموطأ بلاغا: (فكان رسول الله r أجود الناس كلهم) وخرج ابن عدي بإسناد فيه ضعف من حديث أنس مرفوعا: (ألا أخبركم بالأجود الأجود، الله الأجود الأجود، وأنا أجود بني آدم وأجودهم من بعدي رجل علم علما فنشر علمه، يبعث يوم القيامة أمة وحده، ورجل جاد بنفسه في سبيل الله) فدل هذا على أنه r أجود بني آدم على الإطلاق، كما أنه أفضلهم وأعلمهم وأشجعهم وأكملهم في جميع الأوصاف الحميدة. وكان جوده بجميع أنواع الجود من بذل العلم والمال وبذل نفسه لله تعالى في إظهار دينه وهداية عباده وإيصال النفع إليهم بكل طريق من إطعام جائعهم ووعظ جاهلهم وقضاء حوائجهم وتحمل أثقالهم، ولم يزل rعلى هذه الخصال الحميدة منذ نشأ، ولهذا قالت له خديجة في أول مبعثه: والله لا يخزيك الله أبدا إنك لتصل الرحم، وتقري الضيف، وتحمل الكل، وتكسب المعدوم، وتعين على نوائب الحق، ثم تزايدت هذه الخصال فيه بعد البعثة وتضاعفت أضعافا كثيرة.
وفي الصحيحين عن أنس قال: (كان رسول الله r أحسن الناس وأشجع الناس وأجود الناس) وفي صحيح مسلم عنه قال: (ما سئل رسول الله r على الإسلام شيئا إلا أعطاه، فجاء رجل فأعطاه غنما بين جبلين فرجع إلى قومه فقال: يا قوم أسلموا فإن محمدا يعطي عطاء من لا يخشى الفاقة) وفي رواية: (أن رجلا سأل النبي r غنما بين جبلين فأعطاه إياه فأتى قومه فقال: يا قوم أسلموا فإن محمدا يعطي عطاء ما يخاف الفقر) قال أنس: إن كان الرجل ليسلم ما يريد إلا الدنيا فما يمسي حتى يكون الإسلام أحب إليه من الدنيا وما عليها. وفيه أيضا عن صفوان بن أمية قال: لقد أعطاني رسول الله r ما أعطاني وأنه لمن أبغض الناس إليّ فما برح يعطيني حتى إنه لأحبّ الناس إليّ) قال ابن شهاب: أعطاه يوم حنين مائة من النعم ثم مائة ثم مائة، وفي مغازي الواقدي: أن النبي r أعطى صفوان يومئذ واديا مملوء إبلا ونعما، فقال صفوان: أشهد ما طابت بهذا إلا نفس نبي.
وفي الصحيحين عن جبير بن مطعم: أن الأعراب علقوا بالنبي r مرجعه من حنين يسألونه أن يقسم بينهم فقال: لو كان لي عدد هذه العضاة نعما لقسمته بينكم، ثم لا تجدوني بخيلا ولا كذوبا ولا جبانا) وفيهما عن جابر قال: ما سئل رسول الله rشيئا فقال: لا وإنه قال لجابر: لو جاءنا مال البحرين لقد أعطيتك هكذا وهكذا وهكذا وقال: بيديه جميعا) وخرج البخاري من حديث سهل بن سعد: إن شملة أهديت للنبي r فلبسها وهو محتاج إليها، فسأله إياها رجل فأعطاه، فلامه الناس وقالوا: كان محتاجا إليها وقد علمت أنه لا يرد سائلا. فقال: إنما سألتها لتكون كفني فكانت كفنه).
وكان جوده r كله لله وفي ابتغاء مرضاته، فإنه كان يبذل المال إما لفقير أو محتاج أو ينفقه في سبيل الله أو يتألف به على الإسلام من يقوي الإسلام بإسلامه، وكان يؤثر على نفسه وأهله وأولاده فيعطي عطاء يعجز عنه الملوك مثل كسرى وقيصر، ويعيش في نفسه عيش الفقراء، فيأتي عليه الشهر والشهران لا يوقد في بيته نار وربما ربط على بطنه الحجر من الجوع، وكان قد أتاه سبي مرة فشكت إليه فاطمة ما تلقي من خدمة البيت، وطلبت منه خادما يكفيها مؤنة بيتها. فأمرها أن تستعين بالتسبيح والتكبير والتحميد عند نومها وقال: (لا أعطيك وأدع أهل الصفة تطوي بطونهم من الجوع) وكان جوده r يتضاعف في شهر رمضان على غيره من الشهور، كما أن جود ربه تضاعف فيه أيضا، فإن الله جبله على ما يحبه من الأخلاق الكريمة، وكان على ذلك من قبل البعثة، وذكر ابن إسحاق عن وهب بن كيسان عن عبيد بن عمير قال: كان رسول الله r يجاور في حراء من كل سنة شهرا، يطعم من جاءه من المساكين حتى إذا كان الشهر الذي أراد الله به ما أراد من كرامته من السنة التي بعثه فيها، وذلك الشهر شهر رمضان خرج إلى حراء كما يخرج لجواره معه أهله حتى إذا كانت الليلة التي أكرمه الله تعالى برسالته، ورحم العباد بها. جاءه جبريل من الله عز وجل ثم كان بعد الرسالة جوده في رمضان أضعاف ما كان قبل ذلك، فإنه كان يلتقي هو وجبريل عليه السلام وهو أفضل الملائكة وأكرمهم ويدارسه الكتاب الذي جاء به إليه وهو أشرف الكتب وأفضلها وهو يحث على الإحسان ومكارم الأخلاق، وقد كان رسول الله r هذا الكتاب له خلقا بحيث يرضى لرضاه، ويسخط لسخطه ويسارع إلى ما حث عليه ويمتنع مما زجر عنه.
فلهذا كان يتضاعف جوده وإفضاله في هذا الشهر لقرب عهده بمخالطة جبريل عليه السلام وكثرة مدارسته له هذا الكتاب الكريم الذي يحث على المكارم والجود، ولا شك إن المخالطة تؤثر وتورث أخلاقا من المخالطة.
كان بعض الشعراء قد امتدح ملكا جوادا فأعطاه جائزة سنية فخرج بها من عنده وفرقها كلها على الناس فأنشد:

لمست بكفي كفه أبتغي الغنى
ولم أدر أن الجود من كفه يعدي

فبلغ ذلك الملك فأضعف له الجائزة.
وقد قال بعض الشعراء يمتدح بعض الأجواد ولا يصلح أن يكون ذلك إلا لرسول الله صلى الله عليه وسلم.

تعود بسط الكف حتى لو أنه
ثناها لقبض لم تجبه أنامله

تراه إذا ما جئته متهللا
كأنك تعطيه الذي أنت سائله

هو البحر من أي النواحي أتيته
فلجته المعروف والجود ساحله

ولولم يكن في كفه غير روحه
لجاد بها فليتق الله سائله

سمع الشبلي قائلا يقول: يا الله يا جواد، فتأوّه وصاح وقال: كيف يمكنني أن أصف الحق بالجود ومخلوق يقول في شكله، فذكر هذه الأبيات ثم بكى وقال: بلى! يا جواد فإنك أوجدت تلك الجوارح، وبسطت تلك الهمم، فأنت الجواد كل الجود، فإنهم يعطون عن محدود، وعطاؤك لا حد له ولا صفة، فيا جوادا يعلو كل جواد وبه جاد كل من جاد.
وفي تضاعف جوده r في شهر رمضان بخصوصه فوائد كثيرة:
منها: شرف الزمان ومضاعفة أجر العمل فيه، وفي الترمذي عن أنس مرفوعا: (أفضل الصدقة صدقة رمضان).
ومنها: إعانة الصائمين والقائمين والذاكرين على طاعتهم، فيستوجب المعين لهم مثل أجرهم، كما أن من جهز غازيا فقد غزا، ومن خلفه في أهله فقط غزا، وفي حديث زيد بن خالد عن النبي rقال: (من فطر صائما فله مثل أجره من غير أن ينقص من أجر الصائم شيء) خرجه الإمام أحمد والنسائي والترمذي وابن ماجه وخرجه الطبراني من حديث عائشة وزاد: (وما عمل الصائم من أعمال البر إلا كان لصاحب الطعام ما دام قوة الطعام فيه). وخرج ابن خزيمة في صحيحه من حديث سلمان مرفوعا حديثا في فضل شهر رمضان وفيهوهو شهر المواساة، وشهر يزاد فيه في رزق المؤمن، من فطّر فيه صائما كان مغفرة لذنوبه، وعتق رقبته من النار، وكان له مثل أجره من غير أن ينقص من أجره شيء. قالوا: يا رسول الله! ليس كلنا يجد ما يفطر الصائم ؟ قال: يعطي الله هذا الثواب لمن فطر صائما على مذقة لبن أو تمرة أو شربة ماء، ومن أشبع فيه صائما سقاه الله من حوضي شربة لا يظمأ بعدها حتى يدخل الجنة).
ومنها: أن شهر رمضان شهر يجود الله فيه على عباده بالرحمة والمغفرة والعتق من النار، لا سيما في ليلة القدر، والله تعالى يرحم من عباده الرحماء كما قال r: (إنما يرحم الله من عباده الرحماء) فمن جاد على عباد الله جاد الله عليه بالعطاء والفضل، والجزاء من جنس العمل.
ومنها: أن الجمع بين الصيام والصدقة من موجبات الجنة كما في حديث علي رضي الله عنه عن النبي r قال: (إن في الجنة غرفا يُرى ظهورها من بطونها، و بطونها من ظهورها قالوا: لمن هي يا رسول الله ؟ قال: لمن طيب الكلام، وأطعم الطعام، وأدام الصيام، وصلى بالليل والناس نيام) وهذه الخصال كلها تكون في رمضان، فيجتمع فيه للمؤمن الصيام والقيام والصدقة وطيب الكلام، فإنه ينهى فيه الصائم عن اللغو والرفث. والصيام والصلاة والصدقة توصل صاحبها إلى الله عز وجل. قال بعض السلف: الصلاة توصل صاحبها إلى نصف الطريق، والصيام يوصله إلى باب الملك، والصدقة تأخذ بيده فتدخله على الملك.
وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي rأنه قال: (من أصبح منكم اليوم صائما ؟ قال أبوبكر: أنا. قال: من تبع منكم اليوم جنازة ؟ قال أبوبكر: أنا. قال: من تصدق بصدقة ؟ قال أبوبكر: أنا. قال: فمن عاد منكم مريضا ؟ قال أبوبكر: أنا. قال: ما اجتمعن في امرىء إلا دخل الجنة).
ومنها: أن الجمع بين الصيام والصدقة أبلغ في تكفير الخطايا واتقاء جهنم والمباعدة عنها، وخصوصا إن ضم إلى ذلك قيام الليل، فقد ثبت عن رسول الله r أنه قال: (الصيام جُنة) وفي رواية: (جُنة أحدكم من النار كجُنته من القتال). وفي حديث معاذ عن النبي r قال: (الصدقة تطفيء الخطيئة كما يطفيء الماء النار، وقيام الرجل من جوف الليل) يعني أنه يطفيء الخطيئة أيضا وقد صرح بذلك في رواية الإمام أحمد وفي الحديث الصحيح عنه r أنه قال: (اتقوا النار ولو بشق تمرة) كان أبوالدرداء يقول: صلوا في ظلمة الليل ركعتين لظلمة القبور، صوموا يوما شديدا حره لحر يوم النشور، تصدقوا بصدقة لشر يوم عسير.
ومنها: أن الصيام لا بد أن يقع فيه خلل أو نقص، وتكفير الصيام للذنوب مشروط بالتحفظ مما ينبغي التحفظ منه، كما ورد ذلك في حديث خرجه ابن حبان في صحيحه وعامة صيام الناس لا يجتمع في صومه التحفظ كما ينبغي، ولهذا نهى أن يقول الرجل: صمت رمضان كله أو قمته كله، فالصدقة تجبر ما فيه من النقص والخلل. ولهذا وجب في آخر شهر رمضان زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث. والصيام والصدقة لهما مدخل في كفارات الإيمان ومحظورات الإحرام وكفارة الوطء في رمضان، ولهذا كان الله تعالى قد خير المسلمين في ابتداء الأمر بين الصيام وإطعام المسكين، ثم نسخ ذلك وبقي الإطعام لمن يعجز عن الصيام لكبره، ومن أخّر قضاء رمضان حتى أدركه رمضان آخر فإنه يقضيه ويضم إليه إطعام مسكين لكل يوم تقوية له عند أكثر العلماء، كما أفتى به الصحابة وكذلك من أفطر لأجل غيره كالحامل والمرضع على قول طائفة من العلماء.
ومنها: أن الصائم يدع طعامه وشرابه لله فإذا أعان الصائمين على التقوي على طعامهم وشرابهم كان بمنزلة من ترك شهوة لله وآثر بها أو واسى منها، ولهذا يشرع له تفطير الصوام معه إذا أفطر، لأن الطعام يكون محبوبا له حينئذ فيواسي منه حتى يكون من أطعم الطعام على حبه، ويكون في ذلك شكر لله على نعمة إباحة الطعام والشراب له ورده عليه بعد منعه إياه، فإن هذه النعمة إنما عرف قدرها عند المنع منها، وسئل بعض السلف: لم شرع الصيام ؟ قال: ليذوق الغني طعم الجوع فلا ينسى الجائع.
وهذا من بعض حِكم الصوم وفوائده، وقد ذكرنا فيما تقدم حديث سلمان وفيه: (وهو شهر المواساة) فمن لم يقدر فيه على درجة الإيثار على نفسه فلا يعجز عن درجة أهل المواساة. كان كثير من السلف يواسون من إفطارهم أو يؤثرون به ويطوون. كان ابن عمر يصوم ولا يفطر إلا مع المساكين فإذا منعه أهله عنهم لم يتعش تلك الليلة، وكان إذا جاءه سائل وهو على طعامه أخذ نصيبه من الطعام وقام فأعطاه السائل، فيرجع وقد أكل أهله ما بقي في الجفنة، فيصبح صائما ولم يأكل شيئا.
واشتهى بعض الصالحين من السلف طعاما، وكان صائما فوضع بين يديه عند فطوره فسمع سائلا يقول: من يقرض الملي الوفي الغني ؟ فقال عبده المعدم من الحسنات فقام فأخذ الصحفة فخرج بها إليه وبات طاويا. وجاء سائل إلى الإمام أحمد فدفع إليه رغيفين كان يعدهما لفطره، ثم طوى وأصبح صائما. وكان الحسن يطعم إخوانه وهو صائم تطوعا، ويجلس يروحهم وهم يأكلون، وكان ابن المبارك يطعم إخوانه في السفر الألوان من الحلواء وغيرها وهو صائم.
سلام الله على تلك الأرواح، رحمة الله على تلك الأشباح، لم يبق منهم إلا أخبار وآثار، كم بين من يمنع الحق الواجب عليه وبين أهل الإيثار.

لا تعرضن لذكرنا في ذكرهم
ليس الصحيح إذا مشى كالمقعد

وله فوائد أخر; قال الشافعي رضي الله عنه: أحب للرجل الزيادة في الجود في شهر رمضان اقتداء برسول الله r ولحاجة الناس فيه إلى مصالحهم ولتشاغل كثير منهم بالصوم والصلاة عن مكاسبهم. وكذا قال القاضي أبويعلى وغيره من أصحابنا أيضا. ودل الحديث أيضا على استحباب دراسة القرآن في رمضان والاجتماع على ذلك، وعرض القرآن على من هو أحفظ له، وفيه دليل على استحباب الإكثار من تلاوة القرآن في شهر رمضان وفي حديث فاطمة رضي الله عنها عن أبيها r: (أنه أخبرها أن جبريل عليه السلام كان يعارضه القرآن كل عام مرة، وأنه عارضه في عام وفاته مرتين) وفي حديث ابن عباس أن المدارسة بينه وبين جبريل كان ليلا يدل على استحباب الإكثار من التلاوة في رمضان ليلا، فإن الليل تنقطع فيه الشواغل، وتجتمع فيه الهمم، ويتواطأ فيه القلب واللسان على التدبر كما قال تعالى: (إن ناشئة الليل هي أشد وطئا وأقوم قيلا) وشهر رمضان له خصوصية بالقرآن كما قال تعالى: (شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن) وقد قال ابن عباس رضي الله عنهما: إنه أنزل جملة واحدة من اللوح المحفوظ إلى بيت العزة في ليلة القدر، ويشهد لذلك قوله تعالى: (إنا أنزلناه في ليلة القدر) وقوله: (إنا أنزلناه في ليلة مباركة) وقد سبق عن عبيد بن عمير: أن النبي r بديء بالوحي ونزول القرآن عليه في شهر رمضان) وفي المسند عن واثلة بن الأسقع عن النبي r: أنه قال: (نزلت صحف إبراهيم في أول ليلة من شهر رمضان، وأنزلت التوراة لست مضين من رمضان، وأنزل الإنجيل لثلاث عشرة من رمضان، وأنزل القرآن لأربع وعشرين خلت من رمضان) وقد كان النبي r يطيل القراءة في قيام رمضان بالليل أكثر من غيره، وقد صلى معه حذيفة ليلة في رمضان قال: فقرأ بالبقرة ثم النساء ثم آل عمران لا يمر بآية تخويف إلا وقف وسأل، فما صلى الركعتين حتى جاءه بلال فآذنه بالصلاة) خرجه الإمام أحمد وخرجه النسائي وعنده أنه ما صلى إلا أربع ركعات. وكان عمر قد أمر أبيّ بن كعب وتميما الداري أن يقوما بالناس في شهر رمضان، فكان القاريء يقرأ بالمائتين في ركعة، حتى كانوا يعتمدون على العصي من طول القيام، وما كانوا ينصرفون إلا عند الفجر، وفي رواية: أنهم كانوا يربطون الحبال بين السواري ثم يتعلقون بها. وروي أن عمر جمع ثلاثة قراء فأمر أسرعهم قراءة أن يقرأ بالناس ثلاثين، وأوسطهم بخمس وعشرين، وأبطأهم بعشرين، ثم كان في زمن التابعين يقرؤون بالبقرة في قيام رمضان في ثمان ركعات فإن قرأ بها في اثنتي عشرة ركعة رأوا أنه قد خفف قال ابن منصور: سئل إسحاق بن راهوية كم يقرأ في قيام شهر رمضان؟ فلم يرخّص في دون عشر آيات، فقيل له: إنهم لا يرضون ؟ فقال: لا رضوا فلا تؤمنهم إذا لم يرضوا بعشر آيات من البقرة، ثم إذا صرت إلى الآيات الخفاف فبقدر عشر آيات من البقرة، يعني في كل ركعة. وكذلك كره مالك أن يقرأ دون عشر آيات.
وسئل الإمام أحمد عما روي عن عمر كما تقدم ذكره في السريع القراءة والبطيء؟ فقال: في هذا مشقة على الناس، ولا سيما في هذه الليالي القصار، وإنما الأمر على ما يحتمله الناس. وقال أحمد لبعض أصحابه وكان يصلي بهم في رمضان: هؤلاء قوم ضعفى اقرأ خمسا ستا سبعا، قال: فقرأت فختمت ليلة سبع وعشرين.
وقد روى الحسن: أن الذي أمره عمر أن يصلي بالناس كان يقرأ خمس آيات ست آيات، وكلام الإمام أحمد يدل على أنه يراعي في القراءة حال المأمومين فلا يشق عليهم، وقاله أيضا غيره من الفقهاء من أصحاب أبي حنيفة وغيرهم، وقد روي عن أبي ذر أن النبي r قام بهم ليلة ثلاث وعشرين إلى ثلث الليل، وليلة خمس وعشرين إلى نصف الليل، فقالوا له: لو نفلتنا بقية ليلتنا؟ فقال: (إن الرجل إذا صلى مع الإمام حتى ينصرف كتب له بقية ليلته) خرجه أهل السنن وحسنه الترمذي. وهذا يدل على أن قيام ثلث الليل ونصفه يكتب به قيام ليلة لكن مع الإمام. وكان الإمام أحمد يأخذ بهذا الحديث ويصلي مع الإمام حتى ينصرف، ولا ينصرف حتى ينصرف الإمام. وقال بعض السلف: من قام نصف الليل فقد قام الليل وفي سنن أبي داود عن عبد الله بن عمرو بن العاص عن النبي r قال: (من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين، ومن قام بمائة آية كتب من القانتين، ومن قام بألف آية كتب من المقنطرين) ـ يعني أنه كتب له قنطار من الأجر ـ ويروى من حديث تميم وأنس مرفوعامن قرأ بمائة آية في ليلة كتب له قيام ليلة) وفي إسنادهما ضعف.
وروي حديث تميم موقوفا عليه وهو أصح وعن ابن مسعود قال: من قرأ ليلة خمسين آية لم يكتب من الغافلين، ومن قرأ بمائة آية كتب من القانتين، ومن قرأ ثلاثمائة آية كتب له قنطار، ومن أراد أن يزيد في القراءة ويطيل وكان يصلي لنفسه فليطوّل ما شاء كما قاله النبي r وكذلك من صلى بجماعة يرضون بصلاته، وكان بعض السلف يختم في قيام رمضان في كل ثلاث ليال، وبعضهم في كل سبع منهم قتادة. وبعضهم في كل عشر منهم أبورجاء العطاردي. وكان السلف يتلون القرآن في شهر رمضان في الصلاة وغيرها، كان الأسود يقرأ في كل ليلتين في رمضان. وكان النخعي يفعل ذلك في العشر الأواخر منه خاصة وفي بقية الشهر في ثلاث، وكان قتادة يختم في كل سبع دائما، وفي رمضان في كل ثلاث، وفي العشر الأواخر كل ليلة. وكان للشافعي في رمضان ستون ختمة يقرؤها في غير الصلاة. وعن أبي حنيفة نحوه. وكان قتادة يدرس القرآن في شهر رمضان. وكان الزهري إذا دخل رمضان قال: فإنما هو تلاوة القرآن، وإطعام الطعام. قال ابن عبد الحكم: كان مالك إذا دخل رمضان يفرّ من قراءة الحديث، ومجالسة أهل العلم، وأقبل على تلاوة القرآن من المصحف. قال عبد الرزاق: كان سفيان الثوري: إذا دخل رمضان ترك جميع العبادة وأقبل على قراءة القرآن.
وكانت عائشة رضي الله عنها تقرأ في المصحف أول النهار في شهر رمضان، فإذا طلعت الشمس نامت. وقال سفيان: كان زبيد اليامي إذا حضر رمضان أحضر المصاحف وجمع إليه أصحابه. وإنما ورد النهي عن قراءة القرآن في أقل من ثلاث على المداومة على ذلك، فأما في الأوقات المفضلة كشهر رمضان خصوصا الليالي التي يطلب فيها ليلة القدر أوفي الأماكن المفضلة كمكة لمن دخلها من غير أهلها، فيستحب الإكثار فيها من تلاوة القرآن اغتناما للزمان والمكان. وهو قول أحمد وإسحاق وغيرهما من الأئمة، وعليه يدل عمل غيرهم كما سبق ذكره.
واعلم أن المؤمن يجتمع له في شهر رمضان جهادان لنفسه: جهاد بالنهار على الصيام، وجهاد بالليل على القيام، فمن جمع بين هذين الجهادين ووفى بحقوقهما وصبر عليهما وفّى أجره بغير حساب. قال كعب ينادي يوم القيامة مناد بأن كل حارث يعطى بحرثه، ويزاد غير أهل القرآن والصيام يعطون أجورهم بغير حساب، ويشفعان له أيضا عند الله عز وجل، كما في المسند عن عبد الله بن عمرو عن النبي r قال: (الصيام والقيام يشفعان للعبد يوم القيامة، يقول الصيام: أي رب منعته الطعام والشراب بالنهار، ويقول بالقرآن: منعته النوم بالنهار فشفعني فيه فيشفعان) فالصيام يشفع لمن منعه الطعام والشهوات المحرمة كلها سواء كان تحريمها يختص بالصيام كشهوة الطعام والشراب والنكاح ومقدماتها أو لا يختص به كشهوة فضول الكلام المحرم، والنظر المحرم والسماع المحرم والكسب المحرم، فإذا منعه الصيام من هذه المحرمات كلها فإنه يشفع له عند الله يوم القيامة، ويقول: يا رب منعته شهواته فشفعني فيه، فهذا لمن حفظ صيامه ومنعه من شهواته، فأما من ضيّع صيامه ولم يمنعه مما حرمه الله عليه فإنه جدير أن يضرب به وجه صاحبه، ويقول له: ضيّعك الله كما ضيّعتني، كما ورد مثل ذلك في الصلاة، قال بعض السلف: إذا احتضر المؤمن يقال للملك: شمّ رأسه. قال: أجد في رأسه القرآن، فيقال شمّ قلبه. فيقول: أجد في قلبه الصيام. فيقال: شمّ قدميه فيقول: أجد في قدميه القيام. فيقال: حفظ نفسه حفظه الله عز وجل. وكذلك القرآن إنما يشفع لمن منعه من النوم بالليل، فأما من قرأ القرآن وقام به فقد قام بحقه، فيشفع له. وقد ذكر النبي r رجلا فقال: ذاك لا يتوسد القرآن ـ يعني لا ينام عليه فيصير له كالوسادة ـ وخرج الإمام أحمد من حديث بريدة مرفوعا: (أن القرآن يلقى صاحبه يوم القيامة حتى ينشق عنه قبره كالرجل الشاحب، فيقول: هل تعرفني أنا صاحبك الذي أظمأتك في الهواجر وأسهرت ليلك. وكل تاجر من وراء تجارته، فيعطي الملك بيمينه، والخلد بشماله، ويوضع على رأسه تاج الوقار، ثم يقال له: اقرأ واصعد في درج الجنة وغرفها، فهو في صعود ما دام يقرأ هذا كان أو ترتيلا) وفي حديث عبادة بن الصامت الطويل: (إن القرآن يأتي صاحبه في القبر، فيقول له: أنا الذي كنت أسهر ليلك، وأظميء نهارك، وأمنعك شهوتك، وسمعك وبصرك، فستجدني من الأخلاء خليل صدق، ثم يصعد فيسأل له فراشا ودثارا، فيؤمر له بفراش من الجنة، وقنديل من الجنة، وياسمين من الجنة، ثم يدفع القرآن في قبلة القبر فيوسع عليه ما شاء الله من ذلك). قال ابن مسعود: ينبغي لقاريء القرآن أن يعرف بليله إذا الناس نائمون، ونهاره إذا الناس يفطرون، وببكائه إذا الناس يضحكون، وبورعه إذا الناس يخلطون، وبصمته إذا الناس يخوضون، وبخشوعه إذا الناس يختالون، وبحزنه إذا الناس يفرحون، قال محمد بن كعب: كنا نعرف قاريء القرآن بصفرة لونه. يشير إلى سهره وطول تهجده، قال وهيب بن الورد: قيل لرجل ألا تنام ؟ قال: إن عجائب القرآن أطرن نومي. وصحب رجل رجلا شهرين فلم يره نائما، فقال: مالي لا أراك نائما قال: إن عجائب القرآن أطرن نومي، ما أخرج من أعجوبة إلا وقعت في أخرى. قال أحمد بن أبي الحواري: إني لأقرا القرآن وأنظر في آية فيحير عقلي بها، وأعجب من حفاظ القرآن كيف يهنيهم النوم ويسعهم أن يشغلوا بشيء من الدنيا وهم يتلون كلام الله، أما إنهم لو فهموا ما يتلون وعرفوا حقه وتلذذوا به واستحلوا المناجاة به لذهب عنهم النوم فرحا بما قد رزقوا. أنشد ذو النون المصري:

منع القرآن بوعده ووعيده
مقل العيون بليلها لا تهجع

فهموا عن الملك العظيم كلامه
فهما تذل له الرقاب وتخضع

فأما من كان معه القرآن فنام عنه بالليل ولم يعمل به بالنهار فإنه ينتصب القرآن خصما له يطالبه بحقوقه التي ضيعها. وخرج الإمام أحمد من حديث سمرة: أن النبي r رأى في منامه رجلا مستلقيا على قفاه، ورجل قائم بيده فهر أو صخرة فيشدخ به رأسه فيتدهده الحجر، فإذا ذهب ليأخذه عاد رأسه كما كان، فيصنع به مثل ذلك فسأل عنه ؟ فقيل له: هذا رجل آتاه الله القرآن فنام عنه بالليل ولم يعمل به بالنهار، فهو يفعل به ذلك إلى يوم القيامة) وقد خرجه البخاري بغير هذا اللفظ وفي (حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده عن النبي r: يمثل القرآن يوم القيامة رجلا، فيؤتى بالرجل قد حمله فخالف أمره، فيتمثل له خصما فيقول: يا رب حملته إياي فبئس حامل تعدّى حدودي وضيّع فرائضي، وركب معصيتي وترك طاعتي، فما يزال يقذف عليه بالحجج حتى يقال شأنك به، فيأخذ بيده فما يرسله حتى يكبه على منخره في النار، ويؤتى بالرجل الصالح كان قد حمله وحفظ أمره، فيتمثل خصما دونه، فيقول: يا رب حملته إياي فخير حامل، حفظ حدودي، وعمل بفرائضي، واجتنب معصيتي، واتبع طاعتي، فلا يزال يقذف له بالحجج حتى يقال: شأنك به فيأخذه بيده فما يرسله حتى يلبسه حلة الإستبرق، ويعقد عليه تاج الملك، ويسقيه كأس الخمر).
يا من ضيّع عمره في غير الطاعة، يا من فرّط في شهره بل في دهره وأضاعه، يا من بضاعته التسويف والتفريط، وبئست البضاعة، يا من جعل خصمه القرآن، وشهر رمضان، كيف ترجو ممن جعلته خصمك الشفاعة.

ويل لمن شفعاؤه خصماؤه
والصور في يوم القيامة ينفخ

رب صائم حظه من صيامه الجوع والعطش، وقائم حظه من قيامه السهر، كل قيام لا ينهى عن الفحشاء والمنكر لا يزيده صاحبه إلا بعدا، وكل صيام لا يصان عن قول الزور والعمل به لا يورث صاحبه إلا مقتا وردا، يا قوم أين آثار الصيام؟ أين أنوار القيام؟.

إن كنت تنوح يا حمام البان
للبين فأين شاهد الأحزان

أجفانك للدموع أم أجفاني
لا يقبل مدع بلا برهان

هذا عباد الله شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن، وفي بقيته للعابدين مستمتع، وهذا كتاب الله يتلى فيه بين أظهركم ويسمع، وهو القرآن الذي لو أنزل على جبل لرأيته خاشعا يتصدع، ومع هذا فلا قلب يخشع، ولا عين تدمع، ولا صيام يصان عن الحرام فينفع، ولا قيام استقام فيرجى في صاحبه أن يشفع، قلوب خلت من التقوى، فهي خراب بلقع، وتراكمت عليها ظلمة الذنوب، فهي لا تبصر ولا تسمع، كم تتلى علينا آيات القرآن وقلوبنا كالحجارة أو أشد قسوة!، وكم يتوالى علينا شهر رمضان وحالنا فيه كحال أهل الشقوة!، لا الشاب منا ينتهي عن الصبوة، ولا الشيخ ينزجر عن القبيح فيلتحق بالصفوة، أين نحن من قوم إذا سمعوا داعي الله أجابوا الدعوة! وإذا تليت عليهم آيات الله جلّت قلوبهم جلوة! وإذا صاموا صامت منه الألسنة والأسماع والأبصار! أفما لنا فيهم أسوة ؟ كما بيننا وبين حال الصفا أبعد مما بيننا وبين الصفا والمروة! كلما حسنت منا الأقوال ساءت الأعمال! فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، وحسبنا الله.

يا نفس فاز الصالحون بالتقى
وأبصروا الحق وقلبي قد عمي


يا حسنهم والليل قد جنهم
ونورهم يفوق نور الأنجم


ترنموا بالذكر في ليلهم
فعيشهم قد طاب بالترنم

قلوبهم للذكر قد تفرغت
دموعهم كلؤلؤ منتظم

أسحارهم بهم لهم قد أشرقت
وخلع الغفران خير القسم

ويحك يا نفس ألا تيقظ
ينفع قبل أن تزل قدمي

مضى الزمان في ثوان وهوى
فاستدركي ما قد بقي واغتنمي

المجلس الثالث:
في ذكر العشر الأوسط من شهر رمضان وذكر نصف الشهر الأخير.
في الصحيحين عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: كان رسول الله rيعتكف في العشر الأوسط من رمضان، فاعتكف عاما حتى إذا كانت ليلة إحدى وعشرين، وهي الليلة التي يخرج في صبيحتها من اعتكافه، قال: (من كان اعتكف معي فليعتكف العشر الأواخر، وقد أريت هذه الليلة ثم أنسيتها، وقد رأيتني أسجد في ماء وطين من صبيحتها، فالتمسوها في العشر الأواخر، والتمسوها في كل وتر، فمطرت السماء تلك الليلة، وكان المسجد على عريش فوكف المسجد، فبصرت عيناي رسول الله rعلى جبهته أثر الماء والطين من صبح إحدى وعشرين).
هذا الحديث يدل على أن النبي r كان يعتكف العشر الأوسط من شهر رمضان لابتغاء ليلة القدر فيه، وهذا السياق يقتضي أن ذلك تكرر منه، وفي رواية في الصحيحين في هذا الحديث: أنه اعتكف العشر الأول ثم اعتكف العشر الأوسط ثم قال: (إني أتيت فقيل لي: إنها في العشر الأواخر، فمن أحب منكم أن يعتكف فليعتكف) فاعتكف الناس معه. وهذا يدل على أن ذلك كان منه قبل أن يتبين له أنها في العشر الأواخر، ثم لما تبين له ذلك اعتكف العشر الأواخر حتى قبضه الله عز وجل، كما رواه عنه عائشة وأبو هريرة وغيرهما، وروي أن عمر جمع جماعة من الصحابة فسألهم عن ليلة القدر، فقال بعضهم: كنا نراها في العشر الأوسط، ثم بلغنا أنها في العشر الأواخر. وسيأتي الحديث بتمامه في موضع آخر إن شاء الله وخرج ابن أبي عاصم في كتاب الصيام وغيره من حديث خالد بن محدوج، عن أنس أن النبي rقال: (التمسوها في أول ليلة أوفي تسع أوفي أربع عشرة) وخالد هذا فيه ضعف، وهذا يدل على أنها تطلب في ليلتين من العشر الأول، وفي ليلة من العشر الأوسط، وهي أربع عشرة، وقد سبق من حديث واثلة بن الأسقع مرفوعا: (أن الإنجيل أنزل لثلاث عشرة من رمضان) وقد ورد الأمر بطلب ليلة القدر في النصف الأواخر من رمضان، وفي أفراد ما بقي من العشر الأوسط من هذا النصف، وهما ليلتان ليلة سبع عشرة وليلة تسع عشرة.
أما الأول: فخرجه الطبراني من حديث عبد الله بن أنيس أنه سأل النبي rعن ليلة القدر؟ فقال: رأيتها ونسيتها فتحرّها في النصف الأواخر، ثم عاد فسأله؟ فقال: التمسها في ليلة ثلاث وعشرين تمضي من الشهر) ولهذا المعنى والله أعلم كان أبيّ بن كعب يقنت في الوتر في ليالي النصف الأواخر، لأنه يرجى فيه ليلة القدر، وأيضا فكل زمان فاضل من ليل أو نهار فإن آخره أفضل من أوله، كيوم عرفة ويوم الجمعة، وكذلك الليل والنهار عموما آخره أفضل من أوله، ولذلك كانت الصلاة الوسطى صلاة العصر كما دلت الأحاديث الصحيحة عليه، وآثار السلف الكثيرة تدل عليه، وكذلك عشر ذي الحجة والمحرم آخرهما أفضل من أولهما.
وأما الثاني: ففي سنن أبي داود عن ابن مسعود مرفوعا: (اطلبوها ليلة سبع عشرة من رمضان، وليلة إحدى وعشرين، وليلة ثلاث وعشرين، ثم سكت).
وفي رواية ليلة تسع عشرة وقيل: إن الصحيح وقفه على ابن مسعود، فقد صحّ عنه أنه قال: (تحرّوا ليلة القدر ليلة سبع عشرة صباحية بدر أو إحدى عشرين)، وفي رواية عنه قال: (ليلة سبع عشرة، فإن لم يكن ففي تسع عشرة) وخرج الطبراني من رواية أبي المهزم وهو ضعيف عن أبي هريرة مرفوعا قال: (التمسوا ليلة القدر في سبع عشرة أو تسع عشرة أو إحدى وعشرين أو ثلاث وعشرين أو خمس وعشرين أو سبع وعشرين أو تسع وعشرين). ففي هذا الحديث التماسها في إفراد النصف الثاني كلها، ويروى من حديث عائشة: أن النبي rكان إذا كان ليلة تسع عشرة من رمضان شدّ المئزر، وهجر الفراش حتى يفطر) قال البخاري تفرّد به عمر بن مسكين ولا يتابع عليه. وقد روي عن طائفة من الصحابة أنها تطلب ليلة سبع عشرة، وقالوا: إن صبيحتها كان يوم بدر، روي عن علي وابن مسعود وزيد بن أرقم وزيد بن ثابت وعمرو بن حريث ومنهم من روي عنه أنها ليلة تسع عشرة روي عن علي وابن مسعود وزيد بن أرقم.
والمشهور عند أهل السير والمغازي: أن ليلة بدر كانت ليلة سبع عشرة، وكانت ليلة جمعة، وروي ذلك عن علي وابن عباس وغيرهما وعن ابن عباس رواية ضعيفة أنها كانت ليلة الاثنين. وكان زيد بن ثابت لا يحيي ليلة من رمضان كما يحيي ليلة سبع عشرة، ويقول: إن الله فرق في صبيحتها بين الحق والباطل، وأذلّ في صبيحتها أئمة الكفر. وحكى الإمام أحمد هذا القول عن أهل المدينة: أن ليلة القدر تطلب ليلة سبع عشرة، قال في رواية أبي داود فيمن قال لامرأته: أنت طالق ليلة القدر، قال: يعتزلها إذا أدخل العشر. وقيل: العشر أهل المدينة يرونها في السبع عشرة إلا أن المثبت عن النبي rفي العشر الأواخر.
وحكي عن عامر بن عبد الله بن الزبير أنه كان يواصل ليلة سبع عشرة، وعن أهل مكة أنهم كانوا لا ينامون فيها ويعتمرون. وحكي عن أبي يوسف ومحمد صاحبي أبي حنيفة أن ليلة القدر في النصف الأواخر من رمضان من غير تعيين لها بليلة، وإن كانت في نفس الأمر عند الله معيّنة، وروي عن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام قال: ليلة القدر ليلة سبع عشرة، ليلة جمعة، خرجه ابن أبي شيبة. وظاهره: أنها إنما تكون ليلة القدر إذا كانت ليلة جمعة لتوافق ليلة بدر. وروى أبو الشيخ الأصبهاني بإسناد جيد عن الحسن قال: إن غلاما لعثمان بن أبي العاص قال له يا سيدي: إن البحر يعذب في الشهر في ليلة القدر، قال: فإذا كانت تلك الليلة فأعلمني. قال: فلما كانت تلك الليلة أذنه، فنظروا فوجدوه عذبا، فإذا هي ليلة سبع عشرة. وروي من حديث جابر قال: كان رسول الله r يأتي قباء صبيحة سبع عشرة من رمضان أي يوم كان) خرجه أبو موسى المديني.
وقد قيل: إن المعراج كان فيها أيضا ذكر ابن سعد عن الواقدي عن أشياخه أن المعراج كان ليلة السبت لسبع عشرة خلت من رمضان قبل الهجرة إلى السماء، وأن الإسراء كان ليلة سبع عشرة من ربيع الأول قبل الهجرة بسنة إلى بيت المقدس. وهذا على قول من فرّق بين المعراج والإسراء، فجعل المعراج إلى السماء كما ذكر في سورة النجم والإسراء إلى بيت المقدس خاصة، كما ذكر في سورة سبحان. وقد قيل: إن ابتداء نبوة النبي r كان في سابع عشر رمضان. قال أبو جعفر محمد بن علي الباقر: نزل جبريل على رسول الله r ليلة السبت وليلة الأحد، ثم ظهر له بحراء برسالة الله عز وجل يوم الاثنين لسبع عشرة خلت من رمضان، وأصح ما روي في الحوادث في هذه الليلة أنها ليلة بدر. كما سبق أنها كانت ليلة سبع عشرة. وقيل تسع عشر. والمشهور أنها كانت ليلة سبع عشرة كما تقدم. وصبيحتها هو يوم الفرقان، لأن الله تعالى فرق فيه بين الحق والباطل، وأظهر الحق وأهله على الباطل وحزبه، وعلت كلمة الله وتوحيده، وذل أعداؤه من المشركين وأهل الكتاب، وكان ذلك في السنة الثانية من الهجرة، فإن النبي r قدم المدينة في ربيع الأول في أول سنة من سني الهجرة، ولم يفرض رمضان في ذلك العام ثم صام عاشوراء، وفرض عليه رمضان في ثاني سنة، فهو أول رمضان صامه، وصامه المسلمون معه، ثم خرج النبي r لطلب عير من قريش قدمت من الشام إلى المدينة في يوم السبت لاثنتي عشرة ليلة خلت من رمضان، وأفطر في خروجه إليها. قال ابن المسيب قال عمر: غزونا مع رسول الله r غزوتين في رمضان يوم بدر ويوم الفتح، وأفطرنا فيهما.
وكان سبب خروجه حاجة أصحابه خصوصا المهاجرين: (الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلا من الله ورضوانا وينصرون الله ورسوله، أولئك هم الصادقون) وكانت هذه العير معها أموال كثيرة لأعدائهم الكفار الذين أخرجوهم من ديارهم وأموالهم ظلما وعدوانا، كما قال الله تعالى: (أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصرهم لقدير * الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق إلا أن يقولوا ربنا الله) الآية. فقصد النبي r أن يأخذ أموال هؤلاء الظالمين المعتدين على أولياء الله وحزبه وجنده، فيردها على أولياء الله وحزبه المظلومين المخرجين من ديارهم وأموالهم، ليتقووا بها على عبادة الله، وطاعته وجهاد أعدائه، وهذا مما أحله الله لهذه الأمة، فإنه أحل لهم الغنائم ولم تحل لأحد قبلهم، وكان عدة أصحاب بدر رضي الله عنهم ثلاثمائة وبضعة عشر، وكانوا على عدة أصحاب طالوت الذين جاوزوا معه النهر، وما جاوزه معه إلا مؤمن.
وفي سنن أبي داود من حديث عبد الله بن عمرو قال: خرج رسول الله r يوم بدر في ثلاثمائة وخمسة عشر من المقاتلة، كما خرج طالوت فدعا لهم رسول الله r حين خرجوا فقال: (اللهم إنهم حفاة فاحملهم، وإنهم عراة فاكسهم، وإنهم جياع فأشبعهم) ففتح الله يوم بدر، فانقلبوا حين انقلبوا وما فيهم رجل إلا وقد رجع بجمل أو جملين، واكتسووا وشبعوا. وكان أصحاب النبي r حين خرجوا على غاية من قلة الظهر والزاد، فإنهم لم يخرجوا مستعدين لحرب ولا لقتال، إنما خرجوا لطلب العير فكان معهم نحو سبعين بعيرا يعتقبونها بينهم كل ثلاثة على بعير، وكان للنبي r زميلان، فكانوا يعتقبون على بعير واحد، فكان زميلاه يقولان له: اركب يا رسول الله حتى نمشي عنك، فيقول: (ما أنتما بأقوى على المشي مني، ولا أنا بأغنى عن الأجر منكما) ولم يكن معهما إلا فرسان، وقيل: ثلاثة. وقيل: فرس واحد للمقداد.
وبلغ المشركين خروج النبي r لطلب العي، فأخذ أبو سفيان بالعير نحو الساحل، وبعث إلى مكة يخبرهم الخبر، ويطلب منهم أن ينفروا لحماية عيرهم، فخرجوا مستصرخين، وخرج أشرافهم ورؤساؤهم وساروا نحو بدر، واستشار النبي r المسلمين في القتال، فتكلم المهاجرون، فسكت عنهم، وإنما كان قصده الأنصار، لأنه ظن أنهم لم يبايعوه إلا على نصرته على من قصده في ديارهم، فقام سعد بن عبادة فقال: إيانا تريد ـ يعني الأنصار ـ والذي نفسي بيده لو أمرتنا أن نخيضها البحر لأخضناها، ولو أمرتنا أن نضرب أكبادها إلى برك الغماد، لفعلنا، وقال له المقداد: لا نقول لك كما قال بنو إسرائيل لموسى: (اذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون) ولكن نقاتل عن يمينك وشمالك وبين يديك ومن خلفك. فسر النبي r بذلك وأجمع على القتال، وبات تلك الليلة ليلة الجمعة سابع عشر رمضان قائما يصلي ويبكي، ويدعو الله ويستنصره على أعدائه.
وفي المسند عن علي بن أبي طالب قال: لقد رأيتنا وما فينا إلا نائم إلا رسول الله r تحت شجرة يصلي ويبكي حتى أصبح) وفيه عنه أيضا قال: أصابنا طش من مطر، يعني ليلة بدر، فانطلقنا تحت الشجر والحجف نستظل بها من المطر، وبات رسول الله r يدعو ربه ويقول: إن تهلك هذه الفئة لا تعبد) فلما طلع الفجر نادى: الصلاة عباد الله! فجاء الناس من تحت الشجر والحجف، فصلى بنا رسول الله r وحث على القتال، وأمد الله تعالى نبيه والمؤمنين بنصر من عنده، وبجند من جنده، كما قال تعالى: (إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم أني ممدكم بألف من الملائكة مردفين * وما جعله الله إلا بشرى ولتطمئن به قلوبكم وما النصر إلا من عند الله) وفي صحيح البخاري: ( أن جبريل قال للنبي r: ما تعدون أهل بدر فيكم ؟ قال: من أفضل المسلمين أو كلمة نحوها، قال: وكذلك من شهد بدرا من الملائكة) وقال الله تعالى: (ولقد نصركم الله ببدر وأنتم أذلة) وقال: (فلم تقتلوهم ولكن الله قتلهم وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى).
وروي أن النبي rلما رآهم قال: (اللهم إن هؤلاء قريش قد جاءت بخيلائها، يكذبون رسولك، فأنجز لي ما وعدتني، فأتاه جبريل فقال: خذ قبضة من تراب فارمهم بها، فأخذ قبضة من حصباء الوادي، فرمى بها نحوهم وقال: شاهت الوجوه، فلم يبق مشرك إلا دخل في عينيه ومنخره وفمه شيء ثم كانت الهزيمة) وقال حكيم بن حزام: سمعنا يوم بدر صوتا وقع من السماء، كأنه صوت حصاة على طست فرمى رسول الله rتلك الرمية فانهزمنا. ولما قدم الخبر على أهل مكة قالوا لمن أتاهم بالخبر: كيف حال الناس؟ قال: لا شيء، والله إن كان إلا أن لقيناهم فمنحناهم أكتافنا يقتلونا ويأسرونا كيف شاؤوا، وأيم الله مع ذلك ما لمت الناس، لقينا رجالا على خيل بُلق بين السماء والأرض ما يقوم لها شيء.
وقتل الله صناديد كفار قريش يومئذ، منهم عتبة بن ربيعة وشيبة والوليد بن عتبة وأبوجهل وغيرهم، وأسروا منهم سبعين. وقصة بدر يطول استقصاؤها وهي مشهورة في التفسير وكتب الصحاح والسنن والمسانيد والمغازي والتواريخ وغيرها، وإنما المقصود ههنا التنبيه على بعض مقاصدها، وكان عدو الله إبليس قد جاء إلى المشركين في صورة سراقة بن مالك، وكانت يده في يد الحارث بن هشام، وجعل يشجعهم ويعدهم ويمنيهم، فلما رأى الملائكة هرب وألقى نفسه في البحر، وقد أخبر الله عن ذلك بقوله تعالى: (وإذ زين لهم الشيطان أعمالهم وقال لا غالب لكم اليوم من الناس وإني جار لكم فلما تراءت الفئتان نكص على عقبيه وقال إني بريء منكم إني أرى ما لا ترون إني أخاف الله والله شديد العقاب).
وفي الموطأ حديث مرسل عن النبي rقال: (ما رؤي الشيطان أحقر ولا أدحر ولا أصغر من يوم عرفة إلا ما رأى يوم بدر، قيل: ما رأى يوم بدر ؟ قال: رأى جبريل يزع الملائكة). فإبليس عدو الله يسعى في إطفاء نور الله وتوحيده ويغري بذلك أولياءه من الكفار والمنافقين فلما عجز عن ذلك بنصر الله نبيه وإظهار دينه على الدين كله رضي بإلقاء الفتن بين المسلمين واجتزى منهم بمحقرات الذنوب حيث عجز عن ردهم عن دينهم، كما قال النبي r: (إن الشيطان قد أيس أن يعبده المصلون في جزيرة العرب، ولكن في التحريش بينهم) خرجه مسلم من حديث جابر، وخرج الإمام أحمد والنسائي والترمذي وابن ماجه من حديث عمرو بن الأحوص قال: سمعت النبي rيقول في حجة الوداع: (ألا إن الشيطان قد أيس أن يعبد في بلدكم هذا أبدا، ولكن سيكون له طاعة في بعض ما تحتقرون من أعمالكم فيرضى بها).
وفي صحيح الحاكم عن ابن عباس أن النبي r خطب في حجة الوداع فقال: (إن الشيطان قد أيس أن يعبد بأرضكم، ولكنه يرضى أن يطاع فيما سوى ذلك، في بعض ما تحتقرون من أعمالكم فيرضى بها، فاحذروا يا أيها الناس إني قد تركت فيكم ما إن اعتصمتم به، فلن تضلوا أبدا كتاب الله وسنة نبيه r ) ولم يعظم على إبليس شيء أكبر من بعثة محمد r وانتشار دعوته في مشارق الأرض ومغاربها، فإنه أيس أن تعود أمته كلهم إلى الشرك الأكبر، قال سعيد بن جبير: (لما رأى إبليس النبي r قائما بمكة يصلي رنّ، ولما افتتح النبي r مكة رنّ رنّة أخرى اجتمعت إليه ذريته فقال: ايئسوا أن تردوا أمة محمد r إلى الشرك بعد يومكم هذا، ولكن افتنوهم في دينهم، وافشوا فيهم النوح والشعر) خرجه ابن أبي الدنيا.
وخرج الطبراني بإسناده عن مجاهد عن أبي هريرة قال: إن إبليس رنّ لما أنزلت فاتحة الكتاب، وأنزلت بالمدينة. والمعروف هذا عن هذا عن مجاهد من قوله قال: رنّ إبليس أربع رنات حين لعن، وحين أهبط من الجنة، وحين بعث محمد، وحين أنزلت فاتحة الكتاب وأنزلت بالمدينة. خرجه وكيع وغيره. وقال بعض التابعين لما أنزلت هذه الآية: (والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم) الآية. بكى إبليس يشير إلى شدة حزنه بنزولها لما فيها من الفرح لأهل الذنوب، فهو لا يزال في هم وغم وحزن منذ بعث النبي rلما رأى منه ومن أمته ما يهمه ويغيظه، قال ثابت: لما بعث النبي rقال إبليس لشياطينه: لقد حدث أمر فانظروا ما هو؟ فانطلقوا ثم جاؤوه، فقالوا: ما ندري ؟ قال إبليس: أنا أنبئكم بالخبر، فذهب وجاء بالخبر، قال: قد بعث محمد rفجعل يرسل شياطينه إلى أصحاب النبي r فيجيؤا بصحفهم ليس فيها شيء، فقال: ما لكم لا تصيبون منهم شيئا ؟ قالوا: ما صحبنا قوما قط مثل هؤلاء، نصيب منهم ثم يقومون إلى الصلاة فيمحى ذلك! قال: رويدا إنهم عسى أن يفتح الله لهم الدنيا، هنالك تصيبون حاجتكم منهم. وعن الحسن قال: قال إبليس سولت لأمة محمد المعاصي فقطعوا ظهري بالاستغفار، فسولت لهم ذنوبا لا يستغفرون منها ـ يعني الأهواء ـ ولا يزال إبليس يرى في مواسم المغفرة والعتق من النار ما يسوؤه، فيوم عرفة لا يرى أصغر ولا أحقر ولا أدحر فيه منه، لما يرى من تنزل الرحمة وتجاوز الله عن الذنوب العظام إلا ما رؤي يوم بدر. وروي إنه لما رأى نزول المغفرة للأمة في حجة الوداع يوم النحر بالمزدلفة أهوى يحثي على رأسه التراب ويدعو بالويل والثبور، فتبسم النبي rمما رأى من جزع الخبيث، وفي شهر رمضان يلطف الله بأمة محمد فيغل فيه الشياطين ومردة الجن حتى لا يقدروا على ما كانوا يقدرون عليه في غيره من تسويل الذنوب. ولهذا تقل المعاصي في شهر رمضان في الأمة لذلك، ففي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي rقال إذا دخل رمضان فتحت أبواب السماء وغلقت أبواب جهنم وسلسلت الشياطين) ولمسلم: (فتحت أبواب الرحمة). وله أيضا عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي rقال: (إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة، وأغلقت أبواب النار، وصفدت الشياطين). وخرج منه البخاري ذكر فتح أبواب الجنة. وللترمذي وابن ماجه عنه عن النبي rقال: (إذا كان أول ليلة من شهر رمضان صفدت الشياطين ومردة الجن، وغلقت أبواب النار فلم يفتح منها باب، وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب، وينادي مناد: يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة) وفي رواية للنسائي: (تغل فيه مردة الشياطين) وللإمام أحمد عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي r قال: أعطيت أمتي في رمضان خمس خصال لم تعطه أمة قبلهم، خلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك، وتستغفر لهم الملائكة حتى يفطروا، ويزين الله كل يوم جنته، ثم يقول: يوشك عبادي الصالحون أن يلقوا عنهم المؤونة والأذى، ويصيروا إليك وتصفد مردة الشياطين، فلا يخلصون فيه إلى ما كانوا يخلصون إليه في غيره يغفر لهم في آخر ليلة. قيل: يا رسول الله! أهي ليلة القدر ؟ قال: لا ولكن العامل إنما يوفى أجره إذا قضى عمله).
وفي ليلة القدر تنتشر الملائكة في الأرض، فيبطل سلطان الشياطين، كما قال الله تعالى: (تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر * سلام هي حتى مطلع الفجر) وفي المسند عن أبي هريرة عن النبي rأنه قال: (الملائكة تلك الليلة في الأرض أكثر من عدد الحصى) وفي صحيح ابن حبان عن جابر رضي الله عنه عن النبي rقال: (في ليلة القدر لا يخرج شيطانها حتى يخرج فجرها)
وفي المسند من حديث عبادة بن الصامت عن النبي rأنه قال: (في ليلة القدر لا يحل لكوكب أن يرمى به حتى يصبح، وإن أمارتها أن الشمس تخرج صبيحتها مستوية ليس لها شعاع مثل القمر ليلة البدر، لا يحل للشيطان أن يخرج معها يومئذ) وروي عن ابن عباس رضي الله عنهما: إن الشيطان يطلع مع الشمس كل يوم إلا ليلة القدر، وذلك أنها تطلع لا شعاع لها. وقال مجاهد في قوله تعالى: (سلام هي حتى مطلع الفجر) قال: سلام أن يحدث فيها داء أو يستطيع شيطان العمل فيها. وعنه قال: ليلة القدر ليلة سالمة لا يحدث فيها داء، ولا يرسل فيها شيطان. وعنه قال: هي سالمة لا يستطيع الشيطان أن يعمل فيها سوءا ولا يحدث فيها أذى. وعن الضحاك عن ابن عباس قال: في تلك الليلة تصفد مردة الجن، وتغل عفاريت الجن، وتفتح فيها أبواب السماء كلها، ويقبل الله فيها التوبة لكل تائب، فلذلك قال: (سلام هي حتى مطلع الفجر). ويروى عن أبي بن كعب رضي الله عنه قال: لا يستطيع الشيطان أن يصيب فيها أحدا بخبل أو داء أو ضرب من ضروب الفساد، ولا ينفذ فيها سحر ساحر، ويروى بإسناد ضعيف عن أنس مرفوعا أنه لا تسري نجومها ولا تنبح كلابها. وكل هذا يدل على كفّ الشياطين فيها عن انتشارهم في الأرض، ومنعهم من استراق السمع فيها من السماء.
ابن آدم! لو عرفت قدر نفسك ما أهنتها بالمعاصي، أنت المختار من المخلوقات، ولك أعدت الجنة، إن اتقيت فهي إقطاع المتقين، والدنيا إقطاع إبليس، فهو فيها من المنظرين، فكيف رضيت لنفسك بالإعراض عن إقطاعك، ومزاحمة إبليس على إقطاعه، وأن تكون غدا معه في النار من جملة أتباعه، إنما طردناه عن السماء لأجلك، حيث تكبّر عن السجود لأبيك، وطلبنا قربك لتكون من خاصتنا وحزبنا، فعاديتنا وواليت عدونا: (أفتتخذونه وذريته أولياء من دوني وهم لكم عدو بئس للظالمين بدلا).

رعى الله من نهوى وإن كان ما
رعى حفظنا له العهد القديم فضيعا

وصاحبت قوما كنت أنهاك عنهم
وحقك ما أبقيت للصلح موضعا

أبشروا يا معاشر المسلمين! فهذه أبواب الجنة الثمانية في هذا الشهر لأجلكم قد فتحت، ونسماتها على قلوب المؤمنين قد نفحت، وأبواب الجحيم كلها لأجلكم مغلقة، وأقدام إبليس وذريته من أجلكم موثقة، ففي هذا الشهر يؤخذ من إبليس بالثأر، وتستخلص العصاة من أسره، فما يبقى لهم عنده آثار كانوا فراخه، قد غذاهم بالشهوات في أوكاره فهجروا اليوم تلك الأوكار، نقضوا معاقل حصونه بمعاول التوبة والاستغفار، خرجوا من سجنه إلى حصن التقوى والإيمان، فأمنوا من عذاب النار، قصموا ظهره بكلمة التوحيد فهو يشكو ألم الانكسار، في كل موسم من مواسم الفضل يحزن، ففي هذا الشهر يدعو بالويل لما يرى تنزل الرحمة، ومغفرة الأوزار، غلب حزب الرحمن حزب الشيطان، فما بقي له سلطان إلا على الكفار، عزل سلطان الهوى، وصارت الدولة لسلطان التقوى: (فاعتبروا يا أولي الأبصار).

يا نداماى صحا القلب صحا
فاطردوا عني الصبا والمرحا

هزم العقل جنودا للهوى
فاسدي لا تعجبوا أن صلحا

زجر الحق فؤادي فارعوى
وأفاق القلب مني وصحا

بادروا التوبة من قبل الردى
فمناديه ينادينا الوحا

عباد الله! هذا شهر رمضان قد انتصف، فمن منكم حاسب نفسه فيه لله وانتصف، من منكم قام في هذا الشهر بحقه الذي عرف، من منكم عزم قبل غلق أبواب الجنة أن يبني له فيها غرفا من فوقها غرف؟ ألا إن شهركم قد أخذ في النقص. فزيدوا أنتم في العمل فكأنكم به، وقد انصرف فكل شهر فعسى أن يكون منه خلف، وأما شهر رمضان فمن أين لكم منه خلف؟!.

تنصف الشهر والهفاه وانهدما
واختص بالفوز بالجنات من خدما

وأصبح الغافل المسكين منكسرا
مثلي فيا ويحه يا عظم ما حرم

من فاته الزرع في وقت البذار فما
تراه يحصد إلا الهم والندما

طوبى لمن كانت التقوى بضاعته
في شهره وبحبل الله معتصما
السعيد بالله غير متواجد حالياً  
قديم 11-30-2009, 12:47 AM   #5
السعيد بالله
مشرف المنتدى الاسلامي
 
الصورة الرمزية السعيد بالله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: 2012ba
المشاركات: 2,028
معدل تقييم المستوى: 17
السعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميع
افتراضي لطائف المعارف

المجلس الرابع:
في ذكر العشر الأواخر من رمضان
في (الصحيحين)عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله r إذا دخل العشر شدّ مئزره، وأحيا ليله، وأيقظ أهله) هذا لفظ البخاري، ولفظ مسلم: (أحيا الليل، وأيقظ أهله، وشد المئزر) وفي رواية لمسلم عنها قالت: (كان رسول الله r يجتهد في العشر الأواخر مالا يجتهد في غيره) كان النبي r يخصّ العشر الأواخر من رمضان بأعمال لا يعملها في بقية الشهر فمنها:إحياء الليل: فيحتمل أن المراد إحياء الليل كله، وقد روي من حديث عائشة من وجه فيه ضعف بلفظ: (وأحيا الليل كله) وفي المسند من وجه آخر عنها قالت: (كان النبي r يخلط العشرين بصلاة ونوم، فإذا كان العشر ـ يعني الأخير ـ شمر وشد المئزر). وخرج الحافظ أبو نعيم بإسناد فيه ضعف عن أنس قال: (كان النبي r إذا شهد رمضان قام ونام، فإذا كان أربعا وعشرين لم يذق غمضا) ويحتمل أن يريد بإحياء الليل إحياء غالبه.
وقد روي عن بعض المتقدمين من بني هاشم، ظنه الراوي أبا جعفر بن علي أنه فسر ذلك بإحياء نصف الليل، وقال: (من أحيا نصف الليل فقد أحيا الليل). وقد سبق مثل هذا في قول عائشة رضي الله عنها: (كان النبي r يصوم شعبان كله، كان يصوم شعبان إلا قليلا) ويؤيده ما في صحيح مسلم عن عائشة قالت: (ما أعلمه r قام ليلة حتى الصباح، وذكر بعض الشافعية في إحياء ليلتي العيدين أنه تحصل فضيلة الإحياء بمعظم الليل، قال: وقيل: تحصل بساعة. وقد نقل الشافعي في الأم عن جماعة من خيار أهل المدينة ما يؤيده، ونقل بعض أصحابهم عن ابن عباس أن إحياءها يحصل بأن يصلي العشاء في جماعة. ويعزم على أن يصلي الصبح في جماعة. وقال مالك في الموطأ: بلغني أن ابن المسيب قال: من شهد ليلة القدرـ يعني في جماعة ـ فقد أخذ بحظه منها، وكذا قال الشافعي في القديم: من شهد العشاء والصبح ليلة القدر فقد أخذ بحظه منها. وقد روي هذا من حديث أبي هريرة مرفوعا: (من صلى العشاء الآخرة في جماعة في رمضان فقد أدرك ليلة القدر) خرجه أبو الشيخ الأصبهاني ومن طريقه أبو موسى المديني. وذكر أنه روي من وجه آخر عن أبي هريرة نحوه، ويروى من حديث علي بن أبي طالب مرفوعا لكن إسناده ضعيف جدا، ويروى من حديث أبي جعفر محمد بن علي مرسلا: (أن النبي r قال: (من أتى عليه رمضان صحيحا مسلما صام نهاره، وصلى وردا من ليله، وغض بصره، وحفظ فرجه ولسانه ويده، وحافظ على صلاته في الجماعة، وبكر إلى جمعة فقد صام الشهر، واستكمل الأجر، وأدرك ليلة القدر، وفاز بجائزة الرب عز وجل) قال أبوجعفر: جائزة لا تشبه جوائز الأمراء خرجه ابن أبي الدنيا.
ولو نذر قيام ليلة القدر لزمه أن يقوم من ليالي شهر رمضان ما يتيقن به قيامها، فمن قال من العلماء: إنها في جميع الشهر. يقول: يلزمه قيام جميع ليالي الشهر. ومن قال: هي في النصف الآخر من الشهر، قال: يلزمه قيام ليالي النصف الأخير منه، ومن قال: هي في العشر الأواخر من الشهر، قال: يلزمه قيام ليالي العشر كلها وهو قول أصحابنا، وإن كان نذره كذلك، وقد مضى بعض ليالي العشر. فإن قلنا: إنها لا تنتقل في العشر أجزأه في نذره أن يقوم ما بقي من ليالي العشر، ويقوم من عام قابل من أول العشر إلى وقت نذره، وإن قلنا إنها تنتقل في العشر لم يخرج من نذره بدون قيام ليالي العشر كلها بعد عام نذره، ولو نذر قيام ليلة غير معينة لزمه قيام ليلة تامة، فإن قام نصف ليلة ثم نام أجزأه أن يقوم من ليلة أخرى نصفها. قاله الأوزعي نقله عنه الوليد بن مسلم في كتاب (النذور) وهو شبيه بقول من قال من أصحابنا وغيرهم: أن الكفارة تجزيء فيها أن يعتق نصفي رقبتين.
ومنها: أن النبي r كان يوقظ أهله للصلاة في ليالي العشر دون غيره من الليالي، وفي حديث أبي ذر أن النبي r لما قام بهم ليلة ثلاث وعشرين وخمس وعشرين ذكر أنه دعا أهله ونساءه ليلة سبع وعشرين خاصة. وهذا يدل على أنه يتأكد إيقاظهم في أكد الأوتار التي ترجى فيها ليلة القدر.
وخرج الطبراني من حديث علي: (أن النبي r كان يوقظ أهله في العشر الأواخر من رمضان وكل صغير وكبير يطيق الصلاة) قال سفيان الثوري: أحب إلي إذا دخل العشر الأواخر أن يتهجد بالليل، ويجتهد فيه وينهض أهله وولده إلى الصلاة إن أطاقوا ذلك. وقد صح عن النبي r (أنه كان يطرق فاطمة وعليا ليلا، فيقول لهما: ألا تقومان فتصليان، وكان يوقظ عائشة بالليل إذا قضى تهجده وأراد أن يوتر) وورد الترغيب في إيقاظ أحد الزوجين صاحبه للصلاة، ونضح الماء في وجهه.
وفي الموطأ أن عمر بن الخطاب كان يصلي من الليل ما شاء الله أن يصلي حتى إذا كان نصف الليل أيقظ أهله للصلاة، يقول لهم: الصلاة الصلاة ويتلو هذه الآية: (وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها) الآية. كانت امرأة حبيب أبي محمد تقول له بالليل: قد ذهب الليل وبين أيدينا طريق بعيد، وزاد قليل، وقوافل الصالحين قد سارت قدامنا، ونحن قد بقينا.

يا نائم الليل كم ترقد
قم يا حبيبي قد دنا الموعد

وخذ من الليل وأوقاته
وردا إذا ما هجع الرقد

من نام حتى ينقضي ليله
لم يبلغ المنزل أويجهد

قل لذوي الألباب أهل التقى
قنطرة العرض لكم موعد

ومنها: أن النبي r كان يشد المئزر. واختلفوا في تفسيره فمنهم من قال: هو كناية عن شدة جده واجتهاده في العبادة، كما يقال فلان يشد وسطه ويسعى في كذا وهذا فيه نظر فإنها قالت: جد وشد المئزر فعطفت شد المئزر على جده، والصحيح: أن المراد: اعتزاله النساء، وبذلك فسره السلف والأئمة المتقدمون، منهم: سفيان الثوري. وقد ورد ذلك صريحا من حديث عائشة وأنس، وورد تفسيره بأنه لم يأو إلى فراشه حتى ينسلخ رمضان، وفي حديث أنس (وطوى فراشه واعتزل النساء) وقد كان النبي r غالبا يعتكف العشر الأواخر.
والمعتكف ممنوع من قربان النساء بالنص والإجماع، وقد قالت طائفة من السلف في تفسير قوله تعالى: (فالآن باشروهن وابتغوا ما كتب الله لكم) إنه طلب ليلة القدر. والمعنى في ذلك: أن الله تعالى لما أباح مباشرة النساء في ليالي الصيام إلى أن يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود أمر مع ذلك بطلب ليلة القدر، لئلا يشتغل المسلمون في طول ليالي الشهر بالاستمتاع المباح فيفوتهم طلب ليلة القدر، فأمر مع ذلك بطلب ليلة القدر بالتهجد من الليل، خصوصا في الليالي المرجو فيها ليلة القدر، فمن ههنا كان النبي r يصيب من أهله في العشرين من رمضان ثم يعتزل نساءه، ويتفرغ لطلب ليلة القدر في العشر الأواخر.
ومنها: تأخيره للفطور إلى السحر، وروي عنه من حديث عائشة وأنس: (أنه r كان في ليالي العشر يجعل عشاءه سحورا). ولفظ حديث عائشة: (كان رسول الله r إذا كان رمضان قام ونام، فإذا دخل العشر شدّ المئزر واجتنب النساء، واغتسل بين الأذانين وجعل العشاء سحورا) أخرجه ابن أبي عاصم وإسناده مقارب. وحديث أنس خرجه الطبراني ولفظه: (كان رسول الله r إذا دخل العشر الأواخر من رمضان طوى فراشه واعتزل النساء وجعل عشاءه سحورا) وفي إسناده حفص بن واقد قال ابن عدي: هذا الحديث من أنكر ما رأيت له، وروي أيضا نحوه من حديث جابر خرجه أبوبكر الخطيب وفي إسناده من لا يعرف حاله.
وفي الصحيحين ما يشهد لهذه الروايات ففيهما عن أبي هريرة قال: (نهى رسول الله r عن الوصال في الصوم، فقال له رجل من المسلمين: إنك تواصل يا رسول الله ؟ فقال: وأيكم مثلي! إني أبيت عند ربي يطعمني ويسقيني، فلما أبوا أن ينتهو عن الوصال واصل بهم يوما، ثم يوما، ثم رأوا الهلال فقال: (لو تأخر لزدتكم) كالتنكيل لهم حين أبوا أن ينتهوا. فهذا يدل على أنه واصل بالناس في آخر الشهر. وروى عاصم بن كليب عن أبيه عن أبي هريرة قال: (ما واصل النبي r وصالكم قط، غير أنه قد أخّر الفطر إلى السحور) وإسناده لا بأس به.
وخرج الإمام أحمد من حديث علي (أن النبي r كان يواصل إلى السحر) وخرجه الطبراني من حديث جابر أيضا، وخرج ابن جرير الطبري من حديث أبي هريرة رضي الله عنه: (أن النبي r كان يواصل إلى السحر، ففعل ذلك بعض أصحابه فنهاه، فقال: أنت تفعل ذلك ؟ فقال: إنكم لستم مثلي، إني أظل عند ربي يطعمني ويسقيني) وزعم ابن جرير أن النبي r لم يكن يواصل في صيامه إلا إلى السحر خاصة، وإن ذلك يجوز لمن قوي عليه، ويكره لغيره، وأنكر أن يكون استدامة الصيام في الليل كله طاعة عند أحد من العلماء وقال: إنما كان يمسك بعضهم لمعنى آخر غير الصيام، إما ليكون أنشط له على العبادة، أو إيثارا بطعامه على نفسه، أو لخوف مقلق منعه طعامه، أو نحو ذلك. فمقتضى كلامه: أن من واصل ولم يفطر ليكون أنشط له على العبادة من غيره أن يعتقد أن إمساك الليل قربة أنه جائز وإن أمسك تعبدا بالمواصلة. فإن كان إلى السحر وقوي عليه لم يكره وإلا كره. ولذلك قال أحمد وإسحاق: لا يكره الوصال إلى السحر.
وفي صحيح البخاري عن أبي سعيد الخدري عن النبي r قال: (لا تواصلوا فأيكم أراد أن يواصل فليواصل إلى السحر. قالوا: فإنك تواصل يا رسول الله ؟ قال: إني لست كهيئتكم إني أبيت لي مطعم يطعمني وساق يسقيني). وظاهر هذا يدل على أنه r كان يواصل الليل كله، وقد يكون r إنما فعل ذلك لأنه رآه أنشط له على الاجتهاد في ليالي العشر، ولم يكن ذلك مضعفا له عن العمل، فإن الله كان يطعمه ويسقيه.
واختلف في معنى إطعامه، فقيل: إنه كان يؤتى بطعام من الجنة يأكله، وفي هذا نظر. فإنه لوكان كذلك لم يكن مواصلا، وقد أقرهم على قولهم له إنك تواصل، لكن روى عبد الرزاق في كتابه عن ابن جريج أخبرني عمرو بن دينار (أن النبي r نهى عن الوصال قالوا: فإنك تواصل ؟ قال: وما يدريكم لعل ربي يطعمني ويسقيني) وهذا مرسل، وفي رواية لمسلم من حديث أنس: (إني أظل يطعمني ربي ويسقيني). وإنما يقال: ظل يفعل كذا إذا كان نهارا ولوكان أكلا حقيقيا لكان منافيا للصيام.
والصحيح: أنه إشارة إلى ما كان الله يفتحه عليه في صيامه وخلوته بربه لمناجاته وذكره من مواد أنسه، ونفحات قدسه، فكان يرد بذلك على قلبه من المعارف الإلهية، والمنح الربانية ما يغذيه ويغنيه عن الطعام والشراب كما قيل:

لها أحاديث من ذكراك تشغلها
عن الطعام وتلهيها عن الزاد

لها بوجهك نور تستضيء به
وقت المسير في أعقابها حادي

إذا شكت من كلال السير
أوعدها روح القدوم فتحيا عند ميعاد

الذكر قوت قلوب العارفين يغنيهم عن الطعام والشراب، كما قيل:

أنت ربي إذا ظمئت إلى الماء
وقوتي إذا أردت الطعاما

لما جاع المجتهدون شبعوا من طعام المناجاة، فأفٍّ لمن باع لذة المناجاة بفضل لقمة.

يا من لحشا المحب بالشوق حشا
ذا سر سراك في الدجا كيف
فشا
هذا المولى إلى المماليك مشى
لا كان عيشا أورث القلب غشا

ويتأكد تأخير الفطر في الليالي التي ترجى فيها ليلة القدر، قال ذر بن حبيش: في ليلة سبع وعشرين من استطاع منكم أن يؤخر فطره فليفعل، وليفطر على ضياح لبن. ورواه بعضهم عن أبيّ بن كعب مرفوعا ولا يصح. وضياح اللبن: وروي: ضيح ـ الضاد المعجمة والياء آخر الحروف ـ هو اللبن الخاثر الممزوج بالماء، وروى أبوالشيخ الأصبهاني بإسناده عن علي قال: إن وافق ليلة القدر وهو يأكل أورثه داء لا يفارقه حتى يموت. وخرجه من طريقه أبوموسى المديني، وكأنه يريد إذا وافق دخولها أكله والله أعلم.
ومنها: اغتساله بين العشاءين: وقد تقدم من حديث عائشة واغتسل بين الأذانين، والمراد أذان المغرب والعشاء. وروي من حديث علي أن النبي r كان يغتسل بين العشاءين كل ليلة يعني من العشر الأواخر) وفي إسناده ضعف. وروي (عن حذيفة أنه قام مع النبي r ليلة من رمضان فاغتسل النبي r وستره حذيفة وبقيت فضلة فاغتسل بها حذيفة وستره النبي r) خرجه ابن أبي عاصم. وفي رواية أخرى عن حذيفة قال: (نام النبي r ذات ليلة من رمضان في حجرة من جريد النخل فصبّ عليه دلو من ماء). وقال ابن جرير: كانوا يستحبون أن يغتسلوا كل ليلة من ليالي العشر الأواخر، وكان النخعي يغتسل في العشر كل ليلة، ومنهم من كان يغتسل ويتطيب في الليالي التي تكون أرجى لليلة القدر، فأمر ذر بن حبيش بالاغتسال ليلة سبع وعشرين من رمضان. وروي عن أنس بن مالك رضي الله عنه: أنه إذا كان ليلة أربع وعشرين اغتسل وتطيّب ولبس حلة إزار أو رداء، فإذا أصبح طواهما فلم يلبسهما إلى مثلها من قابل، وكان أيوب السختياني يغتسل ليلة ثلاث وعشرين وأربع وعشرين، ويلبس ثوبين جديدين ويستجمر، ويقول: ليلة ثلاث وعشرين هي ليلة أهل المدينة، والتي تليها ليلتنا يعني البصريين. وقال حماد بن سلمة: كان ثابت البناني وحميد الطويل يلبسان أحسن ثيابهما ويتطيّبان، ويطيبون المسجد بالنضوح والدخنة في الليلة التي ترجى فيها ليلة القدر، وقال ثابت: كان لتميم الداري حلة اشتراها بألف درهم، وكان يلبسها في الليلة التي ترجى فيها ليلة القدر.
فتبين بهذا أنه يستحب في الليالي التي ترجى فيها ليلة القدر التنظف والتزين والتطيب بالغسل والطيب واللباس الحسن، كما يشرع ذلك في الجمع والأعياد، وكذلك يشرع أخذ الزينة بالثياب في سائر الصلوات، كما قال تعالى: (خذوا زينتكم عند كل مسجد) وقال ابن عمر: الله أحق أن يتزين له. وروي عنه مرفوعا: (ولا يكمل التزين الظاهر إلا بتزين الباطن) بالتوبة والإنابة إلى الله تعالى وتطهيره من أدناس الذنوب وأوضارها، فإن زينة الظاهر مع خراب الباطن لا تغني شيئا، قال الله تعالى: (يا بني آدم قد أنزلنا عليكم لباسا يواري سوآتكم وريشا ولباس التقوى ذلك خير).

إذا المرء لم يلبس ثيابا من التقى
تقلب عريانا وإن كان كاسيا

لا يصلح لمناجاة الملك في الخلوات إلا من زين ظاهره وباطنه، وطهرهما خصوصا لملك الملوك الذي يعلم السر وأخفى، وهو لا ينظر إلى صوركم وإنما ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم، فمن وقف بين يديه فليزين له ظاهره باللباس، وباطنه بلباس التقوى، أنشد الشبلي:

قالوا غدا العيد ماذا أنت لابسه
فقلت خلعة ساق حبه جوعا

فقر وصبرهما ثوبان تحتهما
قلب يرى ألفه الأعياد والجمعا

أحرى الملابس أن تلقى الحبيب
به يوم التزاور فبالثوب الذي خلعا

الدهر لي مأتم إن غبت يا أملي
والعيد ما كنت لي مرأى
ومستمتعا
ومنها: الاعتكاف: ففي (الصحيحين)عن عائشة رضي الله عنها أن النبي r كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله تعالى) وفي صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: (كان رسول الله r يعتكف في كل رمضان عشرة أيام، فلما كان العام الذي قبض فيه اعتكف عشرين) وإنما كان يعتكف النبي r في هذا العشر التي يطلب فيها ليلة القدر قطعا لأشغاله، وتفريغا للياليه، وتخليا لمناجاة ربه وذكره ودعائه. وكان يحتجر حصيرا يتخلى فيها عن الناس فلا يخالطهم ولا يشتغل بهم، ولهذا ذهب الإمام أحمد إلى أن المعتكف لا يستحب له مخالطة الناس حتى، ولا لتعلم علم، وإقراء قرآن، بل الأفضل له الإنفراد بنفسه والتخلي بمناجاة ربه وذكره ودعائه، وهذا الاعتكاف هو الخلوة الشرعية، وإنما يكون في المساجد لئلا يترك به الجمع والجماعات، فإن الخلوة القاطعة عن الجمع والجماعات منهي عنها.
سئل ابن عباس عن رجل يصوم النهار ويقوم الليل ولا يشهد الجمعة والجماعة قال: هو في النار. فالخلوة المشروعة لهذه الأمة هي الإعتكاف في المساجد، خصوصا في شهر رمضان خصوصا في العشر الأواخر منه، كما كان النبي r يفعله ، فالمعتكف قد حبس نفسه على طاعة الله وذكره، وقطع عن نفسه كل شاغل يشغله عنه، وعكف بقلبه وقالبه على ربه وما يقربه منه، فما بقي له هم سوى الله وما يرضيه عنه، كما كان داود الطائي يقول في ليله: همك عطل على الهموم وحالف بيني وبين السهاد، وشوقي إلى النظر إليك أوثق مني اللذات وحال بيني وبين الشهوات.

مالي شغل سواه مالي شغل
ما يصرف عن قلبي هواه عذل

ما أصنع أجفان وخاب الأمل
مني بدل ومنه مالي بدل

فمعنى الإعتكاف وحقيقته: قطع العلائق عن الخلائق للإتصال بخدمة الخالق، وكلما قويت المعرفة بالله والمحبة له والأنس به أورثت صاحبها الإنقطاع إلى الله تعالى بالكلية على كل حال، كان بعضهم لا يزال منفردا في بيته خاليا بربه فقيل له: أما تستوحش ؟ قال: كيف أستوحش وهو يقول: أنا جليس من ذكرني.

أوحشتني خلواتي
بك من كل أنيسي

وتفردت فعاينـ
تك بالغيب جليسي

يا ليلة القدر للعابدين اشهدي، يا أقدم القانتين اركعي لربك واسجدي، يا ألسنة السائلين جدي في المسألة واجتهدي.

يا رجال الليل جدوا
رب داع لا يرد

ما يقوم الليل إلا
من له عزم وجد

ليلة القدر عند المحبين ليلة الحظوة بأنس مولاهم وقربه، وإنما يفرون من ليالي البعد والهجر، كان ببغداد موضعان يقال لأحدهما: دار الملك، والأخرى: القطيعة فجاز، بعض العارفين بملاح في سفينة، فقال له: احملني معك إلى دار الملك، فقال له الملاح: ما أقصد إلا القطيعة، فصاح العارف: لا بالله لا بالله منها أفر:

وليلة بت بأكفانها
تعدل عندي ليلة القدر

كانت سلاما لسروري بها
بالوصل حتى مطلع الفجر

يا من ضاع عمره لا شيء استدرك ما فاتك في ليلة القدر فإنها تحسب بالعمر.

وليلة وصل بات منجز وعده
سميري فيها بعد طول مطال

شفيت بها قلبا أطيل غليله
زمانا فكانت ليلة بليالي

قال الله تعالى: (إنا أنزلناه في ليلة القدر * وما أدراك ما ليلة القدر * ليلة القدر خير من ألف شهر) واختلف في ليلة القدر والحكمة في نزول الملائكة في هذه الليلة: إن الملوك والسادات لا يحبون أن يدخل دارهم أحد حتى يزينون دارهم بالفرش والبسط، ويزينوا عبيدهم بالثياب والأسلحة، فإذا كان ليلة القدر أمر الرب تبارك وتعالى الملائكة بالنزول إلى الأرض، لأن العباد زينوا أنفسهم بالطاعات بالصوم والصلاة في ليالي رمضان، ومساجدهم بالقناديل والمصابيح، فيقول الرب تعالى: أنتم طعنتم في بني آدم وقلتم: (أتجعل فيها من يفسد فيها) الآية. فقلت لكم: (إني أعلم ما لا تعلمون) اذهبوا إليهم في هذه الليلة حتى تروهم قائمين ساجدين راكعين لتعلموا أني اخترتهم على علم على العالمين قال مالك: بلغني: (أن رسول الله r أُرى أعمار الناس قبله أوما شاء الله من ذلك فكأنه تقاصر أعمار أمته أن لا يبلغوا من العمل الذي بلغه غيرهم في طول العمر فأعطاه الله ليلة القدر خيرا من ألف شهر) وروي عن مجاهد: أن النبي r ذكر رجلا من بني إسرائيل لبس السلاح ألف شهر فعجب المسلمون من ذلك فأنزل الله هذه السورة (ليلة القدر خير من ألف شهر) الذي لبس فيها ذلك الرجل في سبيل الله ألف شهر وقال النخعي: العمل فيها خير من العمل في ألف شهر وفي (الصحيحين)عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي r قال: من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه) وفي المسند (عن عبادة بن الصامت عن النبي r قال: من قامها ابتغاءها ثم وقعت له غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر).
وفي المسند والنسائي عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي r أنه قال في شهر رمضان: (فيه ليلة خير من ألف شهر من حرم خيرها فقد حرم) قال جويبر: قلت للضحاك: أرأيت النفساء والحائض والمسافر والنائم لهم في ليلة القدر نصيب ؟ قال: نعم كل من تقبل الله عمله سيعطيه نصيبه من ليلة القدر.
إخواني المعول على القبول لا على الاجتهاد، والاعتبار ببر القلوب لا بعمل الأبدان، رب قائم حظه من قيامه السهر، كم من قائم محروم، ومن نائم مرحوم نام وقلبه ذاكر، وهذا قام وقلبه فاجر.

إن المقادير إذا ساعدت
ألحقت النائم بالقائم

لكن العبد مأمور بالسعي في اكتساب الخيرات، والاجتهاد في الأعمال الصالحات، وكل ميسر لما خلق له، أما أهل السعادة فييسرون لعمل أهل السعادة، وأما أهل الشقاوة فييسرون لعمل أهل الشقاوة. قال تعالى: (فأما من أعطى واتقى * وصدق بالحسنى * فسنيسره لليسرى * وأما من بخل واستغنى * وكذب بالحسنى * فسنيسره للعسرى) فالمبادرة إلى اغتنام العمل فيما بقي من الشهر فعسى أن يستدرك به ما فات من ضياع العمر.

تولى العمر في سهو
وفي لهو وفي خسر

فيا ضيعة ما أنفقت في الأيام من عمري



ومالي في الذي ضيعت من عمري من عذر



فما أغفلنا من وا
جبات الحمد والشكر

أما قد خصنا الله
بشهر أيما شهر

بشهر أنزل الرحمن
فيه أشرف الذكر

وهل يشبه شهر
وفيه ليلة القدر

فكم من خبر صح
بما فيها من الخير

روينا عن ثقات أنها تطلب في الوتر



فطوبى لامرىء يطلبها في هذه العشر

ففيها تنزل الأملاك بالأنوار والبر

وقد قال: سلام هي حتى مطلع الفجر

ألا فادخرها إنها من أنفس الذخر

فكم من معلق فيها من النار ولا يدري

المجلس الخامس:
في ذكر السبع الأواخر من رمضان
في (الصحيحين)عن ابن عمر رضي الله عنهما: أن رجالا من أصحاب النبي r أُرُوا ليلة القدر في المنام في السبع الأواخر فقال رسول الله r: (أرى رؤياكم قد تواطأت في السبع الأواخر، فمن كان متحريها فليتحرها في السبع الأواخر)
وفي صحيح مسلم عنه عن النبي r قال: (التمسوها في العشر الأواخر، فإن ضعف أحدكم أو عجز فلا يغلبنّ على السبع البواقي) قد ذكرنا فيما تقدم أن النبي r كان يجتهد في شهر رمضان على طلب ليلة القدر، وأنه اعتكف مرة العشر الأوائل منه ثم طلبها فاعتكف بعد ذلك العشر الأوسط في طلبها، وإن ذلك تكرر منه غير مرة ثم استقر أمره على اعتكاف العشر الأواخر في طلبها، وأمر بطلبها فيه. ففي (الصحيحين)عن عائشة رضي الله عنها أن النبي r قال: (تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان) وفي رواية للبخاري: (في الوتر من العشر الأواخر من رمضان).
وله من حديث ابن عباس عن النبي r قال: (التمسوها في العشر الأواخر الغوابر من رمضان) ولمسلم من حديث أبي هريرة عن النبي r قال: (التمسوها في العشر الغوابر).
والأحاديث في المعنى كثيرة وكان يأمر بالتماسها في أوتار العشر الأواخر، ففي صحيح البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي r قال: (التمسوا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان في تاسعة تبقى في سابعة تبقى في خامسة تبقى) وفي رواية له: (هي في العشر في سبع تمضين أو سبع يبقين) وخرج الإمام أحمد والنسائي والترمذي من حديث أبي بكرة قال: ما أنا بملتمسها لشيء سمعته من رسول الله r إلا في العشر الأواخر، فإني سمعته يقول: (التمسوها في تسع يبقين أو سبع يبقين أو خمس يبقين أو ثلاث يبقين أو آخر ليلة) وكان أبو بكرة يصلي في العشرين من رمضان كصلاته في سائر السنة فإذا دخل العشر اجتهد، ثم بعد ذلك أمر بطلبها في السبع الأواخر. وفي المسند وكتاب النسائي عن أبي ذر قال: (كنت أسأل الناس عنها يعني ليلة القدر فقلت: يا رسول الله أخبرني عن ليلة القدر ؟ أفي رمضان هي أوفي غيره ؟ قال: بلى! هي في رمضان. قلت: تكون مع الأنبياء ما كانوا فإذا قبضوا رفعت أم هي إلى يوم القيامة ؟ قال: بل هي إلى يوم القيامة. قلت في أي رمضان هي ؟ قال: التمسوها في العشر الأول والعشر الأواخر. قلت: فبأي العشرين هي ؟ قال: في العشر الأواخر لا تسألني عن شيء بعدها ثم حدث رسول الله r ثم اهتبلت غفلته فقلت: يا رسول الله أقسمت بحقي لما أخبرتني في أي العشر هي ؟ فغضب علي غضبا لم يغضب مثله منذ صحبته ؟ وقال: التمسوها في السبع الأواخر لا تسألني عن شيء بعدها) وخرجه ابن حبان في صحيحه والحاكم، وفي رواية لهما: أنه قال: (ألم أنهك أن تسألني عنها إن الله لو أذن لي أن أخبركم بها لأخبرتكم لا آمن أن تكون في السبع الأواخر).
ففي هذه الرواية أن بيان النبي r لليلة القدر انتهى إلى أنها في السبع الأواخر ولم يزد على ذلك شيئا، وهذا مما يستدل به من رجح ليلة ثلاث وعشرين، وخمس وعشرين على ليلة إحدى وعشرين، فإن ليلة إحدى وعشرين ليست من السبع الأواخر بلا تردد. وقد روى عن النبي r من وجوه أخر: (أنه بين أنها ليلة سبع وعشرين) كما سيأتي إن شاء الله تعالى. واختلف في أول السبع الأواخر، فمنهم من قال أول السبع ليلة ثلاث وعشرين على حساب نقصان الشهر دون تمامه لأنها المتيقن. وروى هذا ابن عباس وسيأتي كلامه فيما بعد إن شاء الله تعالى.
وفي صحيح البخاري عن بلال قال: إنها أول السبع من العشر الأواخر. وخرجه ابن أبي شيبة وعنده قال: (ليلة ثلاث وعشرين وهذا قول مالك قال: أرى والله أعلم أن التاسعة ليلة إحدى وعشرين والسابعة ليلة ثلاث وعشرين والخامسة ليلة خمس وعشرين وتأوله عبد الملك بن حبيب على أنه إنما يحسب كذلك إذا كان الشهر ناقصا وليس هذا بشيء. فإنه أمر بالاجتهاد في هذه الليالي على هذا الحساب، وهذا لا يمكن أن يكون مراعى بنقصان الشهر في آخره.
وكان أيوب السختياني يغتسل ليلة ثلاث وعشرين ويمس طيبا، وليلة أربع وعشرين ويقول: ليلة ثلاث وعشرين ليلة أهل المدينة وليلة أربع وعشرين ليلتنا يعني أهل البصرة، وكذلك كان ثابت وحميد يفعلان وكانت طائفة تجتهد ليلة أربع وعشرين. روي عن أنس والحسن وروي عنه قال: رقبت الشمس عشرين سنة ليلة أربع وعشرين فكانت تطلع لا شعاع لها. وروي عن ابن عباس ذكره البخاري عنه وقيل: إن المحفوظ عنه أنها ليلة ثلاث وعشرين كما سبق. وقد تقدم حديث إنزال القرآن في ليلة أربع وعشرين، وكذلك أبوسعيد الخدري وأبوذر حسبا الشهر تاما فيكون عندهما أول السبع الأواخر ليلة أربع وعشرين.
وممن اختار هذا القول ابن عبد البر، واستدل بأن الأصل تمام الشهر ولهذا أمر النبي r بإكماله إذا غم مع احتمال نقصانه، وكذلك رجحه بعض أصحابنا، وقد تقدم من حديث أنس رضي الله عنه: (أن النبي r كان إذا كان ليلة أربع وعشرين لم يذق غمضا) وإسناده ضعيف، وقد روي عن النبي r ما يدل على أن أول السبع البواقي ليلة ثلاث وعشرين. ففي مسند الإمام أحمد عن جابر أن عبد الله بن أنيس سأل رسول الله r عن ليلة القدر وقد خلت اثنان وعشرون ليلة؟ فقال رسول الله r: (التمسوها في السبع الأواخر التي بقين من الشهر) وفيه أيضا :عن عبد الله بن أنيس أنهم سألوا النبي r عن ليلة القدر؟ وذلك مساء ليلة ثلاث وعشرين فقال: (التمسوها هذه الليلة). فقال رجل من القوم: (فهي إذن يا رسول الله أولى ثمان فقال رسول اللهr: (إنها ليست بأولى ثمان ولكنها أولى سبع أن الشهر لا يتم) وفيه أيضا عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي r قال: (كم مضى من الشهر ؟ قلنا: مضت ثنتان وعشرون، وبقي ثمان. فقال رسول الله r: (لا بل مضت ثنتان وعشرون وبقي سبع اطلبوها الليلة) وقد يحمل هذا على شهر خاص اطلع النبي r على نقصانه وهو بعيد. ويدل على خلافه أنه روي في تمام حديث أبي هريرة رضي الله عنه ثم قال رسول الله r: (الشهر هكذا وهكذا وهكذا، ثم خنس إبهامه في الثالثة) فهذا يدل على أنه تشريع عام، وإنه حسب الشهر على تقدير نقصانه أبدا، لأنه المتيقن كما ذهب إليه أيوب ومالك وغيرهما، وعلى قولهما تكون ليلة سابعة تبقى ليلة ثلاث وعشرين وليلة خامسة تبقى ليلة خمس وعشرين وليلة تاسعة تبقى ليلة إحدى وعشرين، وقد روي عن النعمان بن بشير رضي الله عنه أنه أنكر أن تحسب ليلة القدر بما مضى من الشهر. وأخبر أن الصحابة يحسبونها بما بقي منه، وهذا الاحتمال إنما يكون في مثل قول النبي r: (التمسوها في التاسعة والسابعة والخامسة) وقد خرجه البخاري من حديث عبادة رضي الله عنه ومسلم من حديث أبي سعيد فإنه يحتمل أن يراد به التاسعة والسابعة والخامسة بما يبقى وبما يمضي، فأما حديث ابن عباس وأبي بكرة وما في معناهما، فإنها مقيدة بالباقي من الشهر، فلا يحتمل أن يراد به الماضي، وحينئذ يتوجه الاختلاف السابق في أنه هل يحسب على تقدير تمام الشهر أو نقصانه. وحديث ابن عباس قد روي بالشك فيما مضى أو يبقى. وقد خرجه البخاري بالوجهين. وحديث أبي ذر في قيام النبي r بهم أفراد العشر الأواخر قد خرجه أبوداود الطيالسي بلفظ صريح: (أنه قام بهم أشاع العشر الأواخر، وحسبها أوتارا بالنسبة إلى ما يبقى من الشهر، وقدره تاما وجعل الليلة التي قامها حتى خشوا أن يفوتهم الفلاح ليلة ثمان وعشرين، وهي الثالثة مما يبقى، وقد قيل: إن ذلك من تصرف بعض الرواة بما فهمه من المعنى، والله أعلم. وعلى قياس من حسب الليالي الباقية من الشهر على تقدير نقصان الشهر، فينبغي أن يكون عنده أول العشر الأواخر ليلة العشرين لاحتمال أن يكون الشهر ناقصا، فلا يتحقق كونها عشر ليال بدون إدخال ليلة العشرين فيها، وقد يقال: بل العشر الأواخر عبارة عما بعد انقضاء العشرين الماضية من الشهر، وسواء كانت تامة أو ناقصة فهي المعبر عنها بالعشر الأواخر، وقيامها هم قيام العشر الأواخر. وهذا كما يقال: صام عشر ذي الحجة، وإنما صام منه تسعة أيام، ولهذا كان ابن سيرين يكره أن يقال: صام عشر ذي الحجة، وقال: إنما يقال: صام التسع. ومن لم يكره، وهم الجمهور فقد يقولون: الصيام المضاف إلى العشر هو صيام ما يمكن منه، وهو ما عدا يوم النحر، ويطلق على ذلك العشر لأنه أكثر العشر والله أعلم.
وقد اختلف الناس في ليلة القدر كثيرا، فحكى عن بعضهم أنها رفعت، وحديث أبي ذر يرد ذلك. وروي عن محمد بن الحنفية أنها في كل سبع سنين مرة. وفي إسناده ضعف وعن بعضهم أنها في كل السنة، حكي عن ابن مسعود وطائفة من الكوفيين، وروي عن أبي حنيفة. وقال الجمهور: هي في رمضان كل سنة، ثم منهم من قال: هي في الشهر كله. وحكي عن بعض المتقدمين: أنها أول ليلة منه. وقالت طائفة: هي في النصف الثاني منه. وقد حكي عن أبي يوسف ومحمد وقد تقدم قول من قال: إنها ليلة بدر على اختلافهم هل هي ليلة سبع عشرة أو تسع عشرة؟.
وقال الجمهور: هي منحصرة في العشر الأواخر، واختلفوا في أي ليالي العشر أرجى، فحكي عن الحسن ومالك أنها تطلب في جميع ليال العشر أشفاعه وأوتاره. ورجحه بعض أصحابنا وقال: لأن قول النبي r: (التمسوها في تاسعة تبقى أو سابعة تبقى أو خامسة تبقى) إن حملناه على تقدير كمال الشهر كانت أشفاعا، وإن حملناه على ما بقي منه حقيقة كان الأمر موقوفا على كمال الشهر، فلا يعلم قبله، فإن كان تاما كانت الليالي المأمور بطلبها أشفاعا، وإن كان ناقصا كانت أوتارا، فيوجب ذلك الاجتهاد في القيام في كلا الليلتين الشفع منها والوتر. وقال الأكثرون: بل بعض لياليه أرجى من بعض وقالوا: الأوتار أرجى في الجملة، ثم اختلفوا أي الأوتار أرجى؟ فمنهم من قال: ليلة إحدى وعشرين وهو المشهور عن الشافعي لحديث أبي سعيد الخدري وقد ذكرناه فيما سبق. وحكي عنه أنها تطلب ليلة إحدى وعشرين وثلاث وعشرين. قال في القديم: كأني رأيت والله أعلم أقوى الأحاديث فيه ليلة إحدى وعشرين وليلة ثلاث وعشرين، وهي التي مات فيها علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وقد جاء في ليلة سبع عشرة وليلة أربع وعشرين وليلة سبع وعشرين انتهى.
وقد روي عن علي وابن مسعود رضي الله عنهما: أنها تطلب ليلة إحدى وعشرين وثلاث وعشرين، وحكى للشافعي قول آخر: أرجاها ليلة ثلاث وعشرين، وهذا قول أهل المدينة. وحكاه سفيان الثوري عن أهل مكة والمدينة، وممن روي عنه أنه كان يوقظ أهله فيها ابن عباس وعائشة، وهو قول مكحول، وروى رشدين بن سعد عن زهرة بن معبد قال: أصابني احتلام في أرض العدو وأنا في البحر ليلة ثلاث وعشرين في رمضان، فذهبت لأغتسل فسقطت في الماء، فإذا الماء عذب فناديت أصحابي أعلمهم أني في ماء عذب. قال ابن عبد البر: هذه الليلة تعرف بليلة الجهني بالمدينة، يعني عبد الله بن أنيس وقد روي عنه أن النبي r أمره بقيامها.
وفي صحيح مسلم عنه أن النبي r قال في ليلة القدر: (أريت أني أسجد صبيحتها في ماء وطين) فانصرف النبي r من صلاة الصبح يوم ثلاث وعشرين وعلى جبهته أثر الماء والطين. وقال سعيد بن المسيب: كان النبي r في نفر من أصحابه فقال: (ألا أخبركم بليلة القدر ؟ قالوا: بلى يا رسول الله، فسكت ساعة ثم قال: لقد قلت لكم ما قلت آنفا وأنا أعلمها ثم أنسيتها، أرأيتم يوما كنا بموضع كذا وكذا ـ أي ليلة هي في غزوة غزاها ـ فقالوا: سرنا فقفلنا حتى استقام ملأ القوم على أنها ليلة ثلاث وعشرين) خرجه عبد الرزاق
السعيد بالله غير متواجد حالياً  
قديم 11-30-2009, 12:50 AM   #6
السعيد بالله
مشرف المنتدى الاسلامي
 
الصورة الرمزية السعيد بالله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: 2012ba
المشاركات: 2,028
معدل تقييم المستوى: 17
السعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميع
افتراضي لطائف المعارف

في كتابه.
ورجحت طائفة ليلة أربع وعشرين وهم: الحسن وأهل البصرة، وقد روي عن أنس وكان حميد وأيوب وثابت يحتاطون فيجمعون بين الليلتين أعني ليلة ثلاث وأربع. ورجحت طائفة ليلة سبع وعشرين وحكاه الثوري عن أهل الكوفة، وقال نحن نقول: هي ليلة سبع وعشرين لما جاءنا عن أبيّ بن كعب. وممن قال بهذا أبي بن كعب وكان يحلف عليه ولا يستثني وزر بن حبيش، وعبده بن أبي لبابة. وروي عن قنان بن عبد الله النهمي قال: سألت زرا عن ليلة القدر ؟ فقال: كان عمر وحذيفة وأناس من أصحاب النبي r لا يشكون أنها ليلة سبع وعشرين. خرجه ابن أبي شيبة. وهو قول أحمد وإسحاق. وذهب أبوقلابة وطائفة إلى أنها تنتقل في ليالي العشر. وروي عنه أنها تنتقل في أوتاره خاصة. وممن قال بانتقالها في ليال العشر: المزني وابن خزيمة وحكاه ابن عبد البر عن مالك والثوري والشافعي وأحمد وأبي ثور. وفي صحة ذلك عنهم بُعد، وإنما قول هؤلاء أنها في العشر وتطلب في لياليه كله.
واختلفوا في أرجى لياليه كما سبق، واستدل من رجح ليلة سبع وعشرين بأن أبيّ بن كعب كان يحلف على ذلك ويقول بالآية أو بالعلامة التي أخبرنا بها رسول الله r أن الشمس تطلع في صبيحتها لا شعاع لها. خرجه مسلم. وخرجه أيضا بلفظ آخر عن أبيّ بن كعب رضي الله عنه قال: والله إني لأعلم أي ليلة هي، هي الليلة التي أمرنا رسول الله r بقيامها، هي ليلة سبع وعشرين.
وفي مسند الإمام أحمد عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رجلا قال: (يا رسول الله إني شيخ كبير عليل يشق عليّ القيام فمرني بليلة يوفقني الله فيها لليلة القدر. قال: عليك بالسابعة) وإسناده على شرط البخاري. وروى الإمام أحمد أيضا قال حدثنا يزيد بن هارون: أنبأنا شعبة عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله r: (من كان منكم متحريها فليتحرها ليلة سبع وعشرين أو قال: تحروها ليلة سبع وعشرين) يعني ليلة القدر، ورواه شبابة ووهب بن جرير عن شعبة مثله. ورواه أسود بن عامر عن شعبة مثله وزاد: (في السبع البواقي) قال شعبة: وأخبرني ثقة عن سفيان أنه إنما قال: في السبع البواقي يعني لم يقل: ليلة سبع وعشرين. قال أحمد في رواية ابنه صالح الثقة هو يحيى بن سعيد قال شعبة: فلا أدري أيهما قال. ورواه عمرو عن شعبة وقال في حديثه: (ليلة سبع وعشرين) أو قال: (في السبع الأواخر) بالشك فرجع الأمر إلى أن شعبة شك في لفظه ورواه حماد بن زيد عن أيوب عن نافع عن ابن عمرو قال: كانوا لا يزالون يقصون على النبي r إنها الليلة السابعة من العشر الأواخر، فقال رسول الله r: (أرى رؤياكم قد تواطأت، إنها ليلة السابعة في العشر الأواخر، فمن كان متحريها فليتحرها ليلة السابعة من العشر الأواخر) كذا رواه حنبل بن إسحاق عن عارم عن حماد، وكذا خرجه الطحاوي عن إبراهيم بن مرزوق عن عارم، ورواه البخاري في صحيحه عن عارم إلا أنه لم يذكر لفظه ليلة السابعة، بل قال: (من كان متحريها فليتحرها في العشر الأواخر) ورواه عبد الرزاق في كتابه عن معمر عن أيوب عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: جاء رجل إلى رسول الله r فقال: يا رسول الله إني رأيت في النوم ليلة القدر كأنها ليلة سابعة فقال رسول الله r: (إني أرى رؤياكم قد تواطأت إنها ليلة سابعة، فمن كان متحريها منكم فليتحرها في ليلة سابعة) قال معمر: فكان أيوب يغتسل في ليلة ثلاث وعشرين يشير إلى أنه حملها على سابعة تبقى. وخرجه الثعلبي في تفسيره من طريق الحسن بن عبد الأعلى عن عبد الرزاق بهذا الإسناد وقال: في حديثه ليلة سابعة تبقى فقال رسول الله r: (إني أرى رؤياكم قد تواطأت على ثلاث وعشرين، فمن كان منكم يريد أن يقوم من الشهر شيئا فليقم ليلة ثلاث وعشرين) وهذه الألفاظ غير محفوظة في الحديث والله أعلم.
وفي سنن أبي داود بإسناد رجاله كلهم رجال الصحيح عن معاوية عن النبي r في ليلة القدر ليلة سبع وعشرين) وخرجه ابن حبان في صحيحه وصححه ابن عبد البر وله علة وهي وقفه على معاوية وهو أصح عند الإمام أحمد والدارقطني وقد اختلف أيضا عليه في لفظه وفي المسند عن ابن مسعود رضي الله عنه أن رجلا أتى النبي r فقال: (متى ليلة القدر ؟ فقال: من يذكر منكم ليلة الصهباوات) قال عبد الله: أنا بأبي أنت وأمي وإن في يدي لتمرات أتسحر بهن مستترا بمؤخرة رحل من الفجر، وذلك حين طلع القمر. وخرجه يعقوب بن شيبة في مسنده وزاد: وذلك ليلة سبع وعشرين، وقال: صالح الإسناد. والصهباوات: موضع بقرب خيبر. وفي المسند أيضا من وجه آخر عن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي قال: (إن ليلة القدر في النصف من السبع الأواخر من رمضان) وإذا حسبنا أول السبع الأواخر ليلة أربع وعشرين كانت ليلة سبع وعشرين نصف السبع، لأن قبلها ثلاث ليال وبعدها ثلاث.
ومما يرجح أن ليلة القدر ليلة سبع وعشرين أنها من السبع الأواخر التي أمر النبي r بالتماسها فيها بالاتفاق، وفي دخول الثالثة والعشرين في السبع اختلاف سبق ذكره. ولا خلاف أنها آكد من الخامس والعشرين، ومما يدل على ذلك أيضا حديث أبي ذر في قيام النبي r بهم في أفراد السبع الأواخر، وإنه قام بهم في الثالثة والعشرين إلى ثلث الليل، وفي الخامسة إلى نصف الليل، وفي السابعة إلى آخر الليل حتى خشوا أن يفوتهم الفلاح وجمع أهله ليلتئذ وجمع الناس وهذا كله يدل على تأكدها على سائر أفراد السبع والعشر
ومما يدل على ذلك ما استشهد به ابن عباس رضي الله عنه بحضرة عمر رضي الله عنه والصحابة معه واستحسنه عمر رضي الله عنه وقد روي من وجوه متعددة: فروى عبد الرزاق في كتابه عن معمر عن قتادة وعاصم أنهما سمعا عكرمة يقول: قال ابن عباس رضي الله عنهما دعا عمر بن الخطاب أصحاب محمد r فسألهم عن ليلة القدر فأجمعوا أنها في العشر الأواخر قال ابن عباس: فقلت لعمر رضي الله عنه: إني لأعلم أو إني لأظن أي ليلة هي ؟ قال عمر رضي الله عنه: وأي ليلة هي ؟: قلت: سابعة تمضي أو سابعة تبقى من العشر الأواخر فقال عمر رضي الله عنه: ومن أين علمت ذلك ؟ قال: فقلت: إن الله خلق سبع سموات وسبع أرضين وسبعة أيام وإن الدهر يدور على سبع وخلق الله الإنسان في سبع ويأكل من سبع ويسجد على سبع والطواف بالبيت سبع ورمي الجمار سبع لأيشاء ذكرها فقال عمر رضي الله عنه: لقد فطنت لأمر ما فطنا له وكان قتادة يزيد على ابن عباس في قوله: يأكل من سبع قال هو قول الله عز وجل: (فأنبتنا فيها حبا * وعنبا وقضبا * وزيتونا ونخلا * وحدائق غلبا * وفاكهة وأبا) ولكن في هذه الرواية: أنها في سبع تمضي أو تبقى بالترديد في ذلك وخرجه ابن شاهين من رواية عبد الواحد بن زياد عن عاصم الأحول حدثني لاحق بن حميد وعكرمة قالا: قال عمر رضي الله عنه: من يعلم ليلة القدر ؟ فذكر الحديث بنحوه وزاد: أن ابن عباس قال: قال رسول الله r: (هي في العشر سبع تمضي أو سبع تبقى) فخالف في إسناده وجعله مرسلا ورفع آخره روى ابن عبد البر بإسناد صحيح من طريق سعيد بن جبير قال: كان ناس من المهاجرين وجدوا على عمر في إدنائه ابن عباس فجمعهم ثم سألهم عن ليلة القدر فأكثروا فيها فقال بعضهم: كنا نراها في العشر الأوسط ثم بلغنا أنها في العشر الأواخر فأكثروا فيها فقال بعضهم: ليلة إحدى وعشرين، وقال بعضهم: ليلة ثلاث وعشرون وقال بعضهم: ليلة سبع وعشرين فقال عمر رضي الله عنه: يا ابن عباس تكلم فقال: الله أعلم قال عمر: قد نعلم أن الله يعلم وإنما نسألك عن علمك فقال ابن عباس رضي الله عنهما: إن الله وتر يحب الوتر خلق من خلقه سبع سموات فاستوى عليهن وخلق الأرض سبعا وجعل عدة الأيام سبعا ورمي الجمار سبعا وخلق الإنسان من سبع وجعل رزقه من سبع فقال عمر: خلق الإنسان من سبع وجعل رزقه من سبع هذا أمر ما فهمته ؟ فقال: إن الله تعالى يقول: (ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين) حتى بلغ آخر الآيات وقرأ: (أنا صببنا الماء صبا * ثم شققنا الأرض شقا * فأنبتنا فيها حبا * وعنبا وقضبا * وزيتونا ونخلا * وحدائق غلبا * وفاكهة وأبا * متاعا لكم ولأنعامكم) ثم قال: والأب للدواب. وخرجه ابن سعد في طبقاته عن إسحاق الأزرق عن عبد الملك بن أبي سليمان عن سعيد بن جبير فذكره بمعناه وزاد في آخره: قال: وأما ليلة القدر فما تراها إن شاء الله إلا ليلة ثلاث وعشرين يمضين أو سبع يبقين، والظاهر إن هذا سمعه سعيد بن جبير من ابن عباس فيكون متصلا. وروى عاصم بن كليب عن أبيه عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: دعا عمر الأشياخ من أصحاب محمد r ذات يوم فقال لهم: إن رسول الله r قال: في ليلة القدر ما قد علمتم التمسوها في العشر الأواخر وترا ففي أي الوتر ترونها ؟ فقال رجل برأيه: أنها تاسعة سابعة خامسة ثالثة ثم قال: يا ابن عباس تكلم فقلت: أقول برأي قال: عن رأيك أسألك ؟ فقلت: إني سمعت رسول أكثر من ذكر السبع وذكر باقيه بمعنى ما تقدم وفي آخره قال عمر رضي الله عنه: أعجزتم أن تقولوا مثل ما قال هذا الغلام الذي لم تستوي شؤون رأسه. خرجه الإسماعيلي في مسند عمر والحاكم وقال: صحيح الإسناد. وخرجه الثعلبي في تفسيره وزاد: قال ابن عباس فما أراها إلا ليلة ثلاث وعشرين لسبع بقين. وخرج علي بن المديني في كتاب العلل المرفوع منه وقال: هو صالح وليس مما يحتج به وروى مسلم الملاي ـ وهو ضعيف ـ عن مجاهد عن ابن عباس رضي الله عنهما أن عمر قال له: أخبرني برأيك عن ليلة القدر فذكر معنى ما تقدم، وفيه أن ابن عباس قال: لا أراها إلا في سبع يبقين من رمضان، فقال عمر: وافق رأيي رأيك. وروي بإسناد فيه ضعف عن محمد بن كعب عن ابن عباس: أن عمر رضي الله عنه جلس في رهط من أصحاب النبي r فتذاكروا ليلة القدر، فذكر معنى ما تقدم وزاد فيه عن ابن عباس أنه قال: وأعطي من المثاني سبعا، ونهى في كتابه عن نكاح الأقربين عن سبع، وقسم الميراث في كتابه على سبع، ونقع في السجود من أجسادنا على سبع وقال: فأراها في السبع الأواخر من رمضان. وليس في شيء من هذه الروايات أنها ليلة سبع وعشرين جزما بل في بعضها الترديد بين ثلاث وسبع، وفي بعضها: أنها ليلة ثلاث وعشرين لأنها أول السبع الأواخر على رأيه، وقد صح عن ابن عباس أنه كان ينضح على أهله الماء ليلة ثلاث وعشرين. خرجه عبد الرزاق وخرجه ابن أبي عاصم مرفوعا والموقوف أصح.
وقد استنبط طائفة من المتأخرين من القرآن أنها ليلة سبع وعشرين موضعين: أحدهما: أن الله تعالى كرر ذكر ليلة القدر في سورة القدر في ثلاثة مواضع منها وليلة القدر حروفها تسع حروف والتسع إذا ضربت في ثلاثة فهي سبع وعشرون والثاني: أنه قال: سلام. فكلمة هي: هي الكلمة السابعة والعشرون من السورة فإن كلماتها كلها ثلاثون كلمة قال ابن عطية: هذا من ملح التفسير لا من متين العلم وهو كما قال ومما استدل به من رجح ليلة سبع وعشرين بالآيات والعلامات التي رأيت فيها قديما وحديثا وبما وقع فيها من إجابة الدعوات فقد تقدم عن أبي بن كعب أنه استدل على ذلك بطلوع الشمس في صبيحتها لا شعاع لها وكان عبدة ابن أبي لبابة يقول: هي ليلة سبع وعشرين ويستدل على ذلك فإنه قد جرب ذلك بأشياء وبالنجوم.خرجه عبدالرزاق. وروي عن عبدة أنه ذاق ماء البحر ليلة سبع وعشرين، فإذا هو عذب. ذكره الإمام أحمد بإسناده. وطاف بعض السلف ليلة سبع وعشرين بالبيت الحرام فرأى الملائكة في الهواء طائفين فوق رؤوس الناس. وروى أبوموسى المديني من طريق أبي الشيخ الأصبهاني بإسناد عن حماد بن شعيب عن رجل منهم قال: كنت بالسواد فلما كان في العشر الأواخر جعلت أنظر بالليل، فقال لي رجل منهم: إلى أي شيء تنظر ؟ قلت: إلى ليلة القدر قال: فنم فإني سأخبرك فلما كان ليلة سبع وعشرين جاء وأخذ بيدي فذهب بي إلى النخل، فإذا النخل واضع سعفه في الأرض. فقال: لسنا نرى هذا في السنة كلها إلا في هذه الليلة. وذكر أبوموسى بأسانيد له أن رجلا مقعدا دعا الله ليلة سبع وعشرين فأطلقه. وعن امرأة مقعدة كذلك. وعن رجل بالبصرة كان أخرس ثلاثين سنة فدعا الله ليلة سبع وعشرين فأطلق لسانه فتكلم وذكر الوزير أبوالمظفر ابن هبيرة أنه رأى ليلة سبع وعشرين وكانت ليلة جمعة باباً في السماء مفتوحاً شامي الكعبة قال: فظننته حيال الحجرة النبوية المقدسة قال: ولم يزل كذلك إلى أن التفت إلى المشرق لأنظر طلوع الفجر ثم التفت إليه فوجدته قد غاب قال: وإن وقع في ليلة من أوتار العشر ليلة جمعة فهي أرجى من غيرها واعلم أن جميع هذه العلامات لا توجب القطع بليلة القدر وقد روى سلمة بن شبيب في كتاب (فضائل رمضان) حدثنا إبراهيم بن الحكم حدثني أبي قال: حدثني فرقد: أن أناسا من الصحابة كانوا في المسجد فسمعوا كلاما من السماء ورأوا نورا من السماء وبابا من السماء، وذلك في شهر رمضان فأخبروا رسول الله r بما رأوا فزعم أن رسول الله r قال: أما النور فنور رب العزة تعالى، وأما الباب فباب السماء، والكلام كلام الأنبياء، فكل شهر رمضان على هذه الحال ولكن هذه ليلة كشف غطاؤها) وهذا مرسل ضعيف
قيام ليلة القدر
وأما العمل في ليلة القدر فقد ثبت عن النبي r أنه قال: (من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه) وقيامها إنما هو إحياؤها بالتهجد فيها والصلاة، وقد أمر عائشة بالدعاء فيها أيضا. قال سفيان الثوري: الدعاء في تلك الليلة أحب إليّ من الصلاة. قال: وإذا كان يقرأ وهو يدعو ويرغب إلى الله في الدعاء والمسألة لعله يوافق انتهى. ومراده أن كثرة الدعاء أفضل من الصلاة التي لا يكثر فيها الدعاء، وإن قرأ ودعا كان حسنا وقد كان النبي r يتهجد في ليالي رمضان ويقرأ قراءة مرتلة لا يمرّ بآية فيها رحمة إلا سأل، ولا بآية فيها عذاب إلا تعوذ، فيجمع بين الصلاة والقراءة والدعاء والتفكر. وهذا أفضل الأعمال وأكملها في ليالي العشر وغيرها. والله أعلم.
وقد قال الشعبي في ليلة القدر: ليلها كنهارها. وقال الشافعي في القديم: استحب أن يكون اجتهاده في نهارها كاجتهاده في ليلها. وهذا يقتضي استحباب الاجتهاد في جميع زمان العشر الأواخر، ليله ونهاره والله أعلم.
المحبون تطول عليهم الليالي فيعدونها غدا لانتظار ليالي العشر في كل عام، فإذا ظفروا بها نالوا مطلوبهم وخدموا محبوبهم.

قد مزّق الحب قميص الصبر
وقد غدوت حائرا في أمري

آه على تلك الليالي الغر
ما كن إلا كليالي القدر

إن عدن لي من بعد هذا الهجر
وفيت لله بكل نذر

وقام بالحمد خطيب شكري

رياح هذه الأسحار تحمل أنين المذنبين وأنفاس المحبين وقصص التائبين، ثم تعود برد الجواب بلا كتاب.

أعلمتموأن النسيم إذا سرى
حمل الحديث إلى الحبيب كما

جرى
جهل الحبيب بأنني في حبهم
سهر الدجى عندي ألذ من
الكرى
فإذا ورد بريد برد السحر بحمل ملطفات الألطاف لم يفهمها غير من كتبت إليه

نسيم صبا نجد متى جئت حاملا
تحيتهم فاطوالحديث عن الركب

ولا تذع السر المصون فإنني
أغار على ذكر الأحبة من
صحبي
يا يعقوب الهجر، قد هبّت ريح يوسف الوصل، فلواستنشقت لعدت بعد العمى بصيرا، ولوجدت ما كنت لفقده فقيرا.

كان لي قلب أعيش به

ضاع مني في تقلبه

رب فاردده علي فقد
عيل صبري في تطلبه

وأغثني ما دام بي رمق
يا غياث المستغيث به

لو قام المذنبون في هذه الأسحار على أقدام الانكسار، ورفعوا قصص الاعتذار مضمونها: (يا أيها العزيز مسّنا وأهلنا الضر وجئنا ببضاعة مزجاة فأوف لنا الكيل وتصدق علينا) لبرز لهم التوقيع عليها: (لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين).

أشكو إلى الله كما قد شكى
أولاد يعقوب إلى يوسف

قد مسني الضر وأنت الذي
تعلم حالي وترى موقفي

بضاعتي المزجاة محتاجة
إلى سماح من كريم وفي

فقد أتى المسكين مستمطرا
جودك فارحم ذله واعطف

فاوف كيلي وتصدق على
هذا المقل البائس الأضعف

قالت عائشة رضي الله عنها للنبي r: أرأيت إن وافقت ليلة القدر ما أقول فيها قال: (قولي: اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني) العفو من أسماء الله تعالى، وهو يتجاوز عن سيئات عباده الماحي لأثارهم عنهم، وهو يحب العفو فيحب أن يعفو عن عباده، ويحب من عباده أن يعفو بعضهم عن بعض، فإذا عفا بعضهم عن بعض عاملهم بعفوه، وعفوه أحب إليه من عقوبته، وكان النبي r يقول: (أعوذ برضاك من سخطك وعفوك من عقوبتك) قال يحيى بن معاذ: لو لم يكن العفو أحب الأشياء إليه لم يبتل بالذنب أكرم الناس عليه. يشير إلى أنه ابتلى كثيرا من أوليائه وأحبابه بشيء من الذنوب ليعاملهم بالعفو، فإنه سبحانه يحب العفو، قال بعض السلف الصالح: لو علمت أحب الأعمال إلى الله تعالى لأجهدت نفسي فيه، فرأى قائلا يقول له في منامه: إنك تريد ما لا يكون، إن الله يحب أن يعفو ويغفر، وإنما أحب أن يعفو ليكون العباد كلهم تحت عفوه، ولا يدل عليه أحد منهم بعمل. وقد جاء في حديث ابن عباس مرفوعا: (إن الله ينظر ليلة القدر إلى المؤمنين من أمة محمد r فيعفو عنهم ويرحمهم إلا أربعة: مدمن خمر وعاقا ومشاحنا وقاطع رحم).
لما عرف العارفون بجلاله خضعوا، ولما سمع المذنبون بعفوه طمعوا، ما تم إلا عفو الله أو النار، لولا طمع المذنبين في العفو لاحترقت قلوبهم باليأس من الرحمة، ولكن إذا ذكرت عفو الله استروحت إلى برد عفوه.
كان بعض المتقدمين يقول في دعائه: اللهم إن ذنوبي قد عظمت فجلت عن الصفة، وإنها صغيرة في جنب عفوك فاعف عني. وقال آخر منهم: جرمي عظيم وعفوك كثير فاجمع بين جرمي وعفوك يا كريم.

يا كبير الذنب عفو الله من ذنبك أكبر

أكبر الأوزار في جنب عفو الله يصغر

وإنما أمر بسؤال العفو في ليلة القدر بعد الاجتهاد في الأعمال فيها وفي ليالي العشر، لأن العارفين يجتهدون في الأعمال ثم لا يرون لأنفسهم عملا صالحا ولا حالا ولا مقالا فيرجعون إلى سؤال العفو كحال المذنب المقصر. قال يحيى بن معاذ: ليس بعارف من لم يكن غاية أمله من الله العفو.

إن كنت لا أصلح للقرب
فشأنك عفوعن الذنب

كان مطرف يقول في دعائه: اللهم ارض عنا فإن لم ترض عنا فاعف عنا، من عظمت ذنوبه في نفسه لم يطمع في الرضا، وكان غاية أمله أن يطمع في العفو، ومن كملت معرفته لم ير نفسه إلا في هذه المنزلة.

يا رب عبدك قد أتا
ك وقد أساء وقد هفا

يكفيه منك حياؤه
من سوء ما قد أسلفا

حمل الذنوب على الذنو
ب الموبقات وأسرفا

وقد استجار بذيل عفو
ك من عقابك ملحفا

رب اعف وعافه
فلأنت أولى من عفا

المجلس السادس في وداع رمضان
في (الصحيحين)من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي r قال: (من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه، ومن قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه) وفيهما أيضا من حديث أبي هريرة أيضا رضي الله عنه عن النبي r قال: (من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه) وللنسائي في رواية: (من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر) وقد سبق في قيام ليلة القدر مثل ذلك من رواية عبادة بن الصامت، والتكفير بصيامه قد ورد مشروطا بالتحفظ مما ينبغي أن يتحفظ منه، ففي المسند وصحيح ابن حبان عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي r قال: (من صام رمضان فعرف حدوده وتحفظ مما ينبغي له أن يتحفظ منه كفر ذلك ما قبله) والجمهور على أن ذلك إنما يكفر الصغائر، ويدل عليه ما خرجه مسلم من حديث أبي هريرة عن النبي r قال: (الصلوات الخمس، الجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن ما اجتنبت الكبائر) وفي تأويله قولان: أحدهما: أن تكفير هذه الأعمال مشروط باجتناب الكبائر، فمن لم يجتنب الكبائر لم تكفر له الأعمال كبيرة ولا صغيرة. والثاني: أن المراد أن هذه الفرائض تكفر الصغائر خاصة بكل حال، وسواء اجتنبت الكبائر أولم تجتنب، وأنها لا تكفر الكبائر بحال، وقد قال ابن المنذر في قيام ليلة القدر: إنه يرجى به مغفرة الذنوب كبائرها وصغائرها. وقال غيره مثل ذلك في الصوم أيضا والجمهور على: أن الكبائر لا بد لها من توبة نصوح، وهذه المسائل قد ذكرناها مستوفاة في مواضع أخر، فدل حديث أبي هريرة رضي الله عنه على أن هذه الأسباب الثلاثة كل واحد منها مكفر لما سلف من الذنوب، وهي: صيام رمضان وقيامه وقيام ليلة القدر.
فقيام ليلة القدر بمجرده يكفر الذنوب لمن وقعت له كما في حديث عبادة بن الصامت، وقد سبق ذكره. وسواء كانت أول العشر أو أوسطه أو آخره، وسواء شعر بها أولم يشعر، ولا يتأخر تكفير الذنوب بها إلى انقضاء الشهر، وأما صيام رمضان وقيامه فيتوقف التكفير بهما على تمام الشهر، فإذا تم الشهر فقد كمل للمؤمن صيام رمضان وقيامه، فيترتب له على ذلك مغفرة ما تقدم من ذنبه بتمام السببين وهما صيامه وقيامه وقد يقال: إنه يغفر لهم عند استكمال القيام في آخر ليلة من رمضان بقيام رمضان قبل تمام نهارها، وتتأخر المغفرة بالصيام إلى إكمال النهار بالصوم فيغفر لهم بالصوم في ليلة الفطر، ويدل على ذلك ما خرجه الإمام أحمد من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي r قال: (أعطيت أمتي خمس خصال في رمضان لم يعطها أمة غيرهم خلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك وتستغفر لهم الملائكة حتى يفطروا ويزين الله كل يوم جنته ويقول: يوشك عبادي أن يكفوا عنهم المؤنة والأذى ويصيروا إليك ويصفد فيه مردة الشياطين فلا يخلصون فيه إلى ما كانوا يخلصون إليه في غيره ويغفر لهم في آخر ليلة فيه فقيل له: يا رسول الله أهي ليلة القدر ؟ قال: (لا ولكن العامل إنما يوفى أجره إذا قضى عمله).
وقد روي أن الصائمين يرجعون يوم الفطر مغفورا لهم، وإن يوم الفطر يسمى يوم الجوائز وفيه أحاديث ضعيفة وقال الزهري (إذا كان يوم الفطر خرج الناس إلى الجبار اطلع عليهم قال: عبادي لي صمتم ولي قمتم ارجعوا مغفورا لكم) قال مورق العجلي لبعض إخوانه في المصلى يوم الفطر: يرجع هذا اليوم قوم كما ولدتهم أمهاتهم. وفي حديث أبي جعفر الباقر المرسل: (من أتى عليه رمضان فصام نهاره وصلى وردا من ليله، وغض بصره وحفظ فرجه ولسانه ويده وحافظ على صلاته في الجماعة، وبكر إلى الجمعة فقد صام الشهر واستكمل الأجر وأدرك ليلة القدر وفاز بجائزة الرب) قال أبوجعفر: جائزة لا تشبه جوائز الأمراء.
إذا أكمل الصائمون صيام رمضان وقيامه فقد وفوا ما عليهم من العمل، وبقي ما لهم من الأجر، وهو المغفرة، فإذا خرجوا يوم عيد الفطر إلى الصلاة قسمت عليهم أجورهم، فرجعوا إلى منازلهم وقد استوفوا الأجر واستكملوه،كما في حديث ابن عباس رضي الله عنهما المرفوع: (إذا كان يوم الفطر هبطت الملائكة إلى الأرض فيقومون على أفواه السكك ينادون بصوت يسمعه جميع من خلق الله إلا الجن والإنس يقولون: يا أمة محمد أخرجوا إلى رب كريم يعطي الجزيل ويغفر الذنب العظيم، فإذا برزوا إلى مصلاهم يقول الله عز وجل لملائكته: يا ملائكتي ما جزاء الأجير إذا عمل عمله ؟ فيقولون: إلهنا وسيدنا أن توفيه أجره، فيقول: إني أشهدكم أني قد جعلت ثوابهم من صيامهم وقيامهم رضائي ومغفرتي انصرفوا مغفورا لكم) خرجه سلمة بن شبيب في كتاب فضائل رمضان وغيره وفي إسناده مقال، وقد روي من وجه آخر عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما موقوفا بعضه وقد روي معناه مرفوعا من وجوه أخر فيها ضعف: من وفى ما عليه من العمل كاملا وفى له الأجر كاملا، ومن سلم ما عليه وفرا تسلم ماله نقدا لا مؤخرا.

ما بعتكم مهجتي إلا بوصلكم
ولا أسلمها إلا يدا بيد

فإن وفيتم بما قلتم وفيت أنا
وإن أبيتم يكون الرهن تحت
يدي
ومن نقص من العمل الذي عليه نقص من الأجر بحسب نقصه، فلا يلم إلا نفسه قال سلمان: الصلاة مكيال فمن وفى وفي له، ومن طفّف فقد علمتم ما قيل في المطفّفين، فالصيام وسائر الأعمال على هذا المنوال من وفاها فهو من خيار عباد الله الموفين، ومن طفف فيها فويل للمطففين.
أما يستحي من يستوفي مكيال شهواته، ويطفف في مكيال صيامه وصلاته إلا بعد المدين في الحديث: (أسوأ الناس سرقة الذي يسرق صلاته) إذا كان الويل لمن طفف مكيال الدنيا فكيف حال من طفف مكيال الدين: (فويل للمصلين * الذين هم عن صلاتهم ساهون).

غدا توفى النفوس ما كسبت
ويحصد الزارعون ما زرعوا

إن أحسنوا أحسنوا لأنفسهم
وإن أسؤا فبئس ما صنعوا

كان السلف الصالح يجتهدون في إتمام العمل، وإكماله وإتقانه ثم يهتمون بعد ذلك بقبوله ويخافون من رده، وهؤلاء الذين: (يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة) روي عن علي رضي الله عنه قال: كونوا لقبول العمل أشد اهتماما منكم بالعمل، ألم تسمعوا الله عز وجل يقول: (إنما يتقبل الله من المتقين) وعن فضالة بن عبيد قال: لأن أكون أعلم أن الله قد تقبل مني مثقال حبة من خردل أحب إليّ من الدنيا وما فيها لأن الله يقول: (إنما يتقبل الله من المتقين) قال ابن دينار: الخوف على العمل أن لا يتقبل أشدّ من العمل. وقال عطاء السلمي: الحذر الاتقاء على العمل أن لا يكون لله. وقال عبد العزيز بن أبي رواد: أدركتهم يجتهدون في العمل الصالح فإذا فعلوه وقع عليهم الهم أيقبل منهم أم لا. قال بعض السلف كانوا يدعون الله ستة أشهر أن يبلغهم شهر رمضان، ثم يدعون الله ستة أشهر أن يتقبله منهم. خرج عمر بن عبد العزيز رحمه الله في يوم عيد فطر فقال في خطبته: أيها الناس إنكم صمتم لله ثلاثين يوما وقمتم ثلاثين ليلة وخرجتم اليوم تطلبون من الله أن يتقبل منكم كان بعض السلف يظهر عليه الحزن يوم عيد الفطر فيقال له: إنه يوم فرح وسرور فيقول: صدقتم ولكني عبد أمرني مولاي أن أعمل له عملا فلا أدري أيقبله مني أم لا ؟ رأى وهب بن الورد قوما يضحكون في يوم عيد فقال: إن كان هؤلاء تقبل منهم صيامهم فما هذا فعل الشاكرين، وإن كان لم يتقبل منهم صيامهم فما هذا فعل الخائفين. وعن الحسن قال: إن الله جعل شهر رمضان مضمارا لخلقه يستبقون فيه بطاعته إلى مرضاته فسبق قوم ففازوا، وتخلف آخرون فخابوا، فالعجب من اللاعب الضاحك في اليوم الذي يفوز فيه المحسنون ويخسر فيه المبطلون

لعلك غضبان وقلبي غافل
سلام على الدارين إن كنت
راضيا
روي عن علي رضي الله عنه أنه كان ينادي في آخر ليلة من شهر رمضان: يا ليت شعري من هذا المقبول فنهنيه، ومن هذا المحروم فنعزيه. وعن ابن مسعود أنه كان يقول: من هذا المقبول منا فنهنيه، ومن هذا المحروم منا فنعزيه، أيها المقبول هنيئا لك أيها المردود جبر الله مصيبتك

ليت شعري من فيه يقبل منا
فيهنا يا خيبة المردود

من تولى عنه بغير قبول
أرغم الله أنفه بخزي شديد

ماذا فات من فاته خير رمضان، وأي شيء أدرك من أدركه فيه الحرمان، كم بين من حظه فيه القبول والغفران، ومن كان حظه فيه الخيبة والخسران، رب قائم حظه من قيامه السهر، وصائم حظه من صيامه الجوع والعطش.

ما أصنع هكذا جرى المقدور الجبر لغيري وأنا المكسور
أسير ذنب مقيد مهجور هل يمكن أن يغير المقدور
غيره:

سار القوم والشفاء يقعدني حازوا القرب والجفا يبعدني
حسبي حسبي إلى متى تطردني أعداي داني وكلهم يقصدني
غيره:

ليت شعري من فيه يقبل منا

فيهنا يا خيبة المردود


من تولى عنه بغير قبول

أرغم الله أنفه بخزي شديد


أسباب هواك أوهنت أسبابي
من بعد جفاك فالضنى أولى بي

ضاقت حيلي وأنت تدري ما بي
فارحم فالعبد واقف بالباب

شهر رمضان تكثر فيه أسباب الغفران، فمن أسباب المغفرة فيه صيامه وقيامه وقيام ليلة القدر فيه كما سبق.
ومنها: تفطير الصوام والتخفيف عن المملوك وهما مذكوران في حديث سلمان المرفوع.
ومنها: الذكر وفي حديث مرفوع: (ذاكر الله في رمضان مغفور له).
ومنها: الاستغفار والاستغفار طلب المغفرة، ودعاء الصائم مستجاب في صيامه وعند فطره، ولهذا كان ابن عمر إذا أفطر يقول: اللهم يا واسع المغفرة اغفر لي. وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه المرفوع في فضل شهر رمضان: ويغفر فيه إلا لمن أبى قالوا: يا أبا هريرة ومن يأبى ؟ قال: يأبى أن يستغفر الله.
ومنها: استغفار الملائكة للصائمين حتى يفطروا، وقد تقدم ذكره. فلما كثرت أسباب المغفرة في رمضان كان الذي تفوته المغفرة فيه محروما غاية الحرمان، وفي صحيح ابن حبان عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي r صعد المنبر فقال: آمين آمين آمين. قيل: يا رسول الله! إنك صعدت المنبر فقلت: آمين آمين آمين ؟ فقال: إن جبريل أتاني فقال: من أدرك شهر رمضان فلم يغفر له فدخل النار، فأبعده الله قل آمين. فقلت: آمين. ومن أدرك أبويه أو أحدهما فلم يبرهما فمات فدخل النار، فأبعده الله قل آمين. فقلت: آمين. ومن ذكرت عنده فلم يصل عليك، فمات فدخل النار فأبعده الله قل آمين. فقلت: آمين) وخرجه الإمام أحمد والترمذي وابن حبان أيضا من وجه آخر عن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعا بلفظ: (رغم أنفه) وحسنه الترمذي وقال سعيد عن قتادة: كان يقال: من لم يغفر له في رمضان فلن يغفر له فيما سواه، وفي حديث آخر: إذا لم يغفر له في رمضان فمتى يغفر لمن لا يغفر له في هذا الشهر من يقبل، من رد في ليلة القدر متى يصلح من لا يصلح في رمضان حتى يصلح من كان به فيه من داء الجهالة والغفلة مرضان كل مالا يثمر من الأشجار في أوان الثمار فإنه يقطع ثم يوقد في النار، من فرط في الزرع في وقت البدار لم يحصد يوم الحصاد غير الندم والخسارة.

ترحل شهر الصبر والهفاه
وانصرما واختص بالفوز في الجنات من
خدما
وأصبح الغافل المسكين منكسرا
مثلي فيا ويحه يا عظم ما حرما

من فاته الزرع في وقت البدار
فما تراه يحصد إلا الهم والندما

(شهر رمضان شهر أوله رحمه وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار) روي هذا عن النبي r من حديث سلمان الفارسي خرجه ابن خزيمة في صحيحه، وروي عنه أيضا من حديث أبي هريرة رضي الله عنه خرجه ابن أبي الدنيا وغيره، والشهر كله شهر رحمة ومغفرة وعتق، ولهذا في الحديث الصحيح: (إنه تفتح فيه أبواب الرحمة) وفي الترمذي وغيره: (إن لله عتقاء من النار) وذلك كل ليلة ولكن الأغلب على أوله الرحمة، وهي للمحسنين المتقين قال الله تعالى: (إن رحمة الله قريب من المحسنين) وقال الله تعالى: (ورحمتي وسعت كل شيء فسأكتبها للذين يتقون) فيفاض على المتقين في أول الشهر خلع الرحمة والرضوان، ويعامل أهل الإحسان بالفضل والإحسان، وأما أوسط الشهر فالأغلب عليه المغفرة، فيغفر فيه للصائمين وإن ارتكبوا بعض الذنوب الصغائر فلا يمنعهم من المغفرة، كما قال الله تعالى: (وإن ربك لذو مغفرة للناس على ظلمهم) وأما آخر الشهر فيعتق من النار من أوبقته الأوزار، واستوجب النار بالذنوب الكبار، وفي حديث ابن عباس المرفوع: لله في كل ليلة من شهر رمضان عند الإفطار ألف ألف عتيق من النار كلهم قد استوجبوا النار، فإذا كان آخر ليلة من شهر رمضان أعتق الله في ذلك اليوم بعدد ما أعتق من أول الشهر إلى آخره) وخرجه سلمة بن شبيب وغيره. وإنما كان يوم الفطر من رمضان عيدا لجميع الأمة لأنه تعتق فيه أهل الكبائر من الصائمين من النار، فيلتحق فيه المذنبون بالأبرار، كما أن يوم النحر هو العيد الكبر لأن قبله يوم عرفة وهو اليوم الذي لا يرى في يوم من الدنيا أكثر عتقا من النار منه، فمن أعتق من النار في اليومين فله يوم عيد، ومن فاته العتق في اليومين فله يوم وعيد.

ليس عيد المحب قصد المصلى
وانتظار الأمير والسلطان

إنما العيد أن تكون لدى الله
كريما مقربا في أمان

ورؤي بعض العارفين ليلة عيد في فلاة يبكي على نفسه وينشد:

بحرمة غربتي كم ذا الصدود
ألا تعطف على ألا تجود

سرور العيد قد عم النواحي
وحزني في ازدياد لا يبيد

فإن اقترفت خلال سوء
فعذري في الهوى أن لا أعود

لما كانت المغفرة والعتق كل منهما مرتبا على صيام رمضان وقيامه أمر الله سبحانه وتعالى عند إكمال العدة بتكبيره وشكره فقال: (ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون) فشكر من أنعم على عباده بتوفيقهم للصيام وإعانتهم عليه ومغفرته لهم وعتقهم من النار أن يذكروه ويشكروه ويتقوه حق تقاته. وقد فسر ابن مسعود رضي الله عنه تقواه حق تقاته: بأن يطاع فلا يعصى، ويذكر فلا ينسى، ويشكر فلا يكفر.
فيا أرباب الذنوب العظيمة! الغنيمة الغنيمة في هذه الأيام الكريمة، فما منها عوض ولا لها قيمة، فمن يعتق فيها من النار فقد فاز بالجائزة العظيمة، والمنحة الجسيمة.
يا من أعتقه مولاه من النار! إياك أن تعود بعد أن صرت حرا إلى رق الأوزار، أيبعدك مولاك من النار وتتقرب منها، وينقذك منها وأنت توقع نفسك فيها ولا تحيد عنها؟!.

وإن امرءا ينجو من النار بعدما
تزود من أعمالها لسعيد

إن كانت الرحمة للمحسنين فالمسيء لا ييأس منها، وإن تكن المغفرة مكتوبة للمتقين فالظالم لنفسه غير محجوب عنها.
غيره:

إن كان عفوك لا يرجوه ذوخطأ

فمن يجود على العاصين بالكرم

غيره:

إن كان لا يرجوك إلا محسن

فمن الذي يرجوويدعوالمذنب


غيره:

لم لا يرجى العفو من ربنا
وكيف لا يطمع في حلمه

وفي الصحيح أتى
أنه بعبده أرحم من أمه

قال الله تعالى: (قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا).
فيا أيها العاصي وكلنا ذلك لا تقنط من رحمة الله بسوء أعمالك، فكم يعتق من النار في هذه الأيام من أمثالك، فأحسن الظن بمولاك وتب إليه، فإنه لا يهلك على الله هالك.

إذا أوجعتك الذنوب فداوها
برفع يد بالليل والليل مظلم

ولا تقنطن من رحمة الله إنما
قنوطك منها من ذنوبك أعظم

فرحمته للمحسنين كرامة
ورحمته للمذنبين تكرم

ينبغي لمن يرجو العتق في شهر رمضان من النار أن يأتي بأسباب توجب العتق من النار وهي متيسرة في هذا الشهر، وكان أبوقلابة يعتق في آخر الشهر جارية حسناء مزينة يرجو بعتقها العتق من النار. وفي حديث سلمان الفارسي المرفوع الذي في صحيح ابن خزيمة: (من فطر صائما كان عتقا له من النار، ومن خفف فيه عن مملوكه كان له عتقا من النار) وفيه أيضا: (فاستكثروا فيه من أربع خصال: خصلتين: ترضون بها ربكم وخصلتين: لا غناء لكم عنهما، فأما الخصلتان اللتان ترضون بهما ربكم: شهادة أن لا إله إلا الله والاستغفار، وأما اللتان لا غناء لكم عنهما: فتسألون الله الجنة وتستعيذون به من النار) فهذه الخصال الأربعة المذكورة في الحديث كل منها سبب العتق والمغفرة: فأما كلمة التوحيد: فإنها تهدم الذنوب وتمحوها محوا ولا تبقي ذنبا ولا يسبقها عمل وهي تعدل عتق الرقاب الذي يوجب العتق من النار، ومن أتى بها أربع مرار حين يصبح وحين يمسي أعتقه الله من النار، ومن قالها مخلصا من قلبه حرمه الله على النار، وأما كلمة الاستغفار: فمن أعظم أسباب المغفرة، فإن الاستغفار دعاء بالمغفرة، ودعاء الصائم مستجاب في حال صيامه وعند فطره. وقد سبق حديث أبي هريرة المرفوع: (يغفر فيه ـ يعني شهر رمضان ـ إلا لمن أبى قالوا: يا أبا هريرة ومن أبى ؟ قال: من أبى أن يستغفر الله عز وجل) قال الحسن: أكثروا من الاستغفار فإنكم لا تدرون متى تنزل الرحمة وقال لقمان لابنه: يا بني عود لسانك الاستغفار، فإن لله ساعات لا يرد فيهن سائلا وقد جمع الله بين التوحيد والاستغفار في قوله تعالى: (فاعلم أنه لا إله إلا الله واستغفر لذنبك). وفي بعض الآثار: أن إبليس قال: أهلكت الناس بالذنوب، وأهلكوني بلا إله إلا الله والاستغفار. والاستغفار ختام الأعمال الصالحة كلها فيختم به الصلاة والحج وقيام الليل ويختم به المجالس، فإن كانت ذكرا كان كالطابع عليها، وإن كانت لغوا كان كفارة لها، فكذلك ينبغي أن تختم صيام رمضان بالاستغفار. وكتب عمر بن عبد العزيز إلى الأمصار يأمرهم بختم شهر رمضان بالاستغفار والصدقة الفطر،صدقة الفطر، فإن صدقة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث، والاستغفار يرقع ما تخرق من الصيام باللغو والرفث، ولهذا قال بعض العلماء المتقدمين: إن صدقة الفطر للصائم كسجدتي السهو للصلاة، وقال عمر بن عبد العزيز في كتابه: قولوا كما قال أبوكم آدم: (ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين) وقولوا كما قال نوح عليه السلام: (وإلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين) وقولوا كما قال موسى عليه السلام: (رب إني ظلمت نفسي فاغفر لي) وقولوا كما قال ذوالنون عليه السلام: (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين) ويروى عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: الغيبة تخرق الصيام والاستغفار يرقعه، فمن استطاع منكم أن يجيء بصوم مرقع فليفعل. وعن ابن المنكدر معنى ذلك: الصيام جنة من النار ما لم يخرقها، والكلام السيء يخرق هذه الجنة، والاستغفار يرقع ما تخرق منها، فصيامنا هذا يحتاج إلى استغفار نافع، وعمل
السعيد بالله غير متواجد حالياً  
قديم 11-30-2009, 12:52 AM   #7
السعيد بالله
مشرف المنتدى الاسلامي
 
الصورة الرمزية السعيد بالله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: 2012ba
المشاركات: 2,028
معدل تقييم المستوى: 17
السعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميع
افتراضي لطائف المعارف

صالح له شافع.
كم نخرق صيامنا بسهام الكلام ثم نرقعه، وقد اتسع الخرق على الراقع! كم نرفو خروقه بمخيط الحسنات ثم نقطعه بحسام السيئات القاطع! كان بعض السلف إذا صلى صلاة استغفر من تقصيره فيها كما يستغفر المذنب من ذنبه.
إذا كان هذا حال المحسنين في عباداتهم فكيف حال المسيئين مثلنا في عباداتهم! ارحموا من حسناته كلها سيئات وطاعاته كلها غفلات.

أستغفر الله من صيامي
طول زماني ومن صلاتي

يوم يرى كله خروق
وصلاته أيما صلاتي


مستيقظ في الدجى ولكن
أحسن من يقظتي سنأتي

وقريب من هذا أمر النبي عليه السلام لعائشة رضي الله عنها في ليلة القدر بسؤال العفو، فإن المؤمن يجتهد في شهر رمضان في صيامه وقيامه، فإذا قرب فراغه وصادف ليلة القدر لم يسأل الله تعالى إلا العفو،كالمسيء المقصر. كان صلة بن أشيم يحي الليل ثم يقول في دعائه عند السحر: اللهم إني أسألك أن تجيرني من النار، ومثلي يجتريء أن يسألك الجنة. كان مطرف يقول: اللهم ارض عنا فإن لم ترض عنا فاعف عنا. قال يحيى بن معاذ: ليس بعارف من لم يكن غاية أمله من الله العفو.

إن كنت لا أصلح للقرب
>
فشأنكم عفوعن الذنب

أنفع الاستغفار ما قارنته التوبة، وهي حل عقدة الإصرار، فمن استغفر بلسانه وقلبه على المعصية معقودُُ، وعزمه أن يرجع إلى المعاصي بعد الشهر ويعود، فصومه عليه مردود، وباب القبول عنه مسدود.
قال كعب: من صام رمضان وهو يحدث نفسه أنه إذا أفطر بعد رمضان أنه لا يعصي الله دخل الجنة بغير مسألة ولا حساب، ومن صام رمضان وهو يحدث نفسه إذا أفطر بعد رمضان عصى ربه فصيامه عليه مردود. وخرجه مسلمة بن شبيب.

ولولا التقى ثم النهى خشية
الردى لعاصيت في وقت الصبا كل واجب

قضى ما قضى فيما مضى ثم لا
يرى له عودة أخرى لليالي الغوائب

وفي سنن أبي داود وغيره (عن أبي بكرة رضي الله عنه عن النبي r قال: لا يقولن أحدكم: صمت رمضان كله ولا قمت رمضان كله) قال أبوبكرة: فلا أدري أكره التزكية أم لا بد من غفلة.
أين من كان إذا صام صان الصيام! وإذا قام استقام في القيام! أحسنوا الإسلام ثم رحلوا بسلام، ما بقي إلا من إذا صام افتخر بصيامه وصال، وإذا قام أعجب بقيامه وقال: كم بين خلي وشجي، وواجد وفاقد، وكاتم ومبدي، وأما سؤال الجنة والاستعاذة من النار فمن أهم الدعاء، وقال النبي r: (حولها ندندن) فالصائم يرجى استجابة دعائه، فينبغي أن لا يدعو إلا بأهم الأمور. قال أبومسلم: ما عرضت لي دعوة إلا صرفتها إلى الاستعاذة من النار، وقال: (لا يستوي أصحاب النار وأصحاب الجنة أصحاب الجنة هم الفائزون) في الحديث: (تعرضوا لنفحات رحمة ربكم، فإن لله نفحات من رحمته): (يصيب بها من يشاء من عباده) فمن أصابته سعد سعادة لا يشقى بعدها أبدا، فإن أعظم نفحاته مصادفة دعوة الإجابة، يسأل العبد فيها الجنة والنجاة من النار فيجاب سؤاله، فيفوز بسعادة الأبد قال الله تعالى: (فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز) وقال: (فأما الذين شقوا ففي النار لهم فيها زفير وشهيق) إلى قوله: (وأما الذين سعدوا ففي الجنة)

ليس السعيد الذي دنياه تسعده
إن السعيد الذي ينجى من النار

عباد الله! إن شهر رمضان قد عزم على الرحيل ولم يبق منه إلا القليل، فمن منكم أحسن فيه فعليه التمام، ومن فرط فليختمه بالحسنى والعمل بالختام، فاستغنموا منه ما بقي من الليالي اليسيرة والأيام، واستودعوه عملا صالحا يشهد لكم به عند الملك العلام، وودعوه عند فراقه بأزكى تحية وسلام.

سلام من الرحمن كل أوان

على خير شهر قد مضى وزمان

سلام على الصيام فإنه
أمان من الرحمن كل أمان


لئن فنيت أيامك الغر بغتة
فما الحزن من قلبي عليك بفان

لقد ذهبت أيامه وما أطعتم، وكتبت عليكم فيه آثامه وما أضعتم، وكأنكم بالمشمرين فيه وقد وصلوا وانقطعتم، أترى ما هذا التوبيخ لكم أوما سمعتم.

ما ضاع من أيامنا هل يعزم هيهات والأزمان كيف تقوم
يوم بأرواح تباع وتشترى وأخوه ليس يسام فيه درهم
قلوب المتقنين إلى هذا الشهر تحن ومن ألم فراقه تئن.

دهاك الفراق فما تصنع
أتصبر للبين أم تجزع

إذا كنت تبكي وهم جيرة
فكيف تكون إذا ودعوا


كيف لا تجري للمؤمن على فراقه دموع! وهو لا يدري هل بقي له في عمره إليه رجوع.

تذكرت أياما مضت ولياليا

خلت فجرت من ذكرهن دموع

ألا هل لها يوما من الدهر عودة

وهل لي إلى يوم الوصال رجوع

وهل بعد إعاض الحبيب تواصل
وهل لبدور قد أفلن طلوع

أين حرق المجتهدين في نهاره! أين قلق المجتهدين في أسحاره! فكيف حال من خسر في أيامه ولياليه! ماذا ينفع المفرط فيه بكاؤه! وقد عظمت فيه مصيبته، وجل عزاؤه، كم نصح المسكين فما قبل النصح! كم دعي إلى المصالحة فما أجاب إلى الصلح! كم شاهد الواصلين فيه وهو متباعد! كم مرت به زمر السائرين وهو قاعد حتى إذا ضاق به الوقت وخاف المقت ندم على التفريط حين لا ينفع الندم، وطلب الاستدراك في وقت العدم.

أتترك من تحب وأنت جار
وتطلبهم وقد بعد المزار

وتبكي بعد نأيهم اشتياقا
وتسأل في المنازل أين ساروا

تركت سؤالهم وهم حضور
وترجوأن تخبرك الديار

فنفسك لم ولا تلم المطايا
ومت كمدا فليس لك اعتذار

يا شهر رمضان! ترفقُ دموع المحبين تدفق قلوبهم من ألم الفراق تشقق، عسى وقفة للوداع تطفىء من نار الشوق ما أحرق! عسى ساعة توبة وإقلاع ترفو من الصيام كلما تخرق! عسى منقطع عن ركب المقبولين يلحق! عسى أسير الأوزار يطلق! عسى من استوجب النار يعتق!.

عسى وعسى من قبل وقت
التفرق إلى كل ما ترجو من الخير تلتقى

فيجبر مكسور ويقبل تائب
ويعتق خطاء ويسعد من شقى

وظائف شوال
وفيه مجالس:
المجلس الأول في صيام شوال كله وإتباع رمضان بصيام ستة أيام من شوال.
خرج مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه عن النبي r قال: (من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر) وقد اختلف في هذا الحديث وفي العمل به: فمنهم من صححه، ومنهم من قال: هو موقوف. قاله: ابن عيينة وغيره وإليه يميل الإمام أحمد، ومنهم من تكلم في إسناده. وأما العمل به فاستحب صيام ستة من شوال أكثر العلماء. روي ذلك عن ابن عباس رضي الله عنهما وطاووس والشعبي وميمون بن مهران وهو قول ابن المبارك والشافعي وأحمد وإسحاق، وأنكر ذلك آخرون وروي عن الحسن أنه كان إذا ذكر عنده صيام هذه الستة قال: لقد رضي الله بهذا الشهر لسنة كلها. ولعله إنما أنكر على من اعتقد وجوب صيامها، وأنه لا يكتفي بصيام رمضان عنها في الوجوب، وظاهر كلامه يدل على هذا، وكرهها الثوري وأبو حنيفة وأبو يوسف، وعلل أصحابهما ذلك مشابهة أهل الكتاب يعنون في الزيادة في صيامهم المفروض عليهم ما ليس منه، وأكثر المتأخرين من مشايخهم قالوا: لا بأس به وعللوا أن الفطر قد حصل بفطر يوم العيد. حكى ذلك صاحب الكافي منهم، وكان مهدي يكرهها ولا ينهى عنها، وكرهها أيضا مالك وذكر في الموطأ: أنه لم ير أحدا من أهل العلم يفعل ذلك وقد قيل: إنه كان يصومها في نفسه، وإنما كرهها على وجه يخشى منه أن يعتقد فريضتها، لئلا يزاد في رمضان ما ليس منه.
وأما الذين استحبوا صيامها فاختلفوا في صفة صيامها على ثلاثة أقوال: أحدها: أنه يستحب صيامها من أول الشهر متتابعة، وهو قول الشافعي وابن المبارك. وقد روي في حديث أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعا: (من صام ستة أيام بعد الفطر متتابعة فكأنما صام السنة) خرجه الطبراني وغيره من طرق ضعيفة. وروي مرفوعا وروي عن ابن عباس رضي الله عنهما من قوله بمعناه بإسناد ضعيف أيضا. والثاني: إنه لا فرق بين أن يتابعها أو يفرقها من الشهر كله وهما سواء. وهو قول وكيع وأحمد. والثالث: أنه لا يصام عقب يوم الفطر، فإنها أيام أكل وشرب، ولكن يصام ثلاثة أيام قبل أيام البيض، وأيام البيض أو بعدها. وهذا قول معمر وعبد الرزاق وروي عن عطاء حتى روي عنه أنه كره لمن عليه صيام من قضاء رمضان أن يصومه ثم يصله بصيام تطوع وأمر بالفطر بينهما. وهو قول شاذ، وأكثر العلماء على: أنه لا يكره صيام ثاني يوم الفطر، وقد دل عليه حديث عمران بن حصين رضي الله عنه عن النبي r أنه قال لرجل: (إذا أفطرت فصم) وقد ذكرناه في صيام آخر شعبان، وقد سرد طائفة من الصحابة والتابعين الصوم إلا يوم الفطر والأضحى. وقد روي عن أم سلمة أنها كانت تقول لأهلها من كان عليه رمضان فليصمه الغد من يوم الفطر، فمن صام الغد من يوم الفطر فكأنما صام رمضان. وفي إسناده ضعف وعن الشعبي قال: لأن أصوم يوما بعد رمضان أحب إليّ من أن أصوم الدهر كله، ويروى بإسناد ضعيف عن ابن عمر مرفوعا: (من صام بعد الفطر يوما فكأنما صام السنة) وبإسناد ضعيف عن ابن عباس رضي الله عنهما مرفوعا: (الصائم بعد رمضان كالكار بعد الفار).
وأما صيام شوال كله: ففي حديث رجل من قريش سمع النبي r يقول: (من صام رمضان وشوالا والأربعاء والخميس دخل الجنة) وخرجه الإمام أحمد والنسائي وخرج الإمام أحمد وأبوداود والنسائي والترمذي من حديث مسلم القرشي عن النبي r أنه سئل عن صيام الدهر ؟ فقال: (إن لأهلك عليك حقا، فصم رمضان والذي يليه، وكل أربعا وخميس فإذا أنت قد صمت الدهر وأفطرت) وخرج ابن ماجه بإسناد منقطع أن أسامة بن زيد كان يصوم الأشهر الحرم فقال له رسول الله r (صم شوالا) فترك الأشهر الحرم، ثم لم يزل يصوم شوالا حتى مات. وخرجه أبويعلى الموصلي بإسناد متصل عن أسامة قال كنت أصوم شهرا من السنة، فقال لي رسول الله r (أين أنت من شوال) فكان أسامة إذا أفطر أصبح الغد صائما من شوال حتى يأتي على آخره. وصيام شوال كصيام شعبان لأن كلا الشهرين حريم لشهر رمضان، وهما يليانه وقد ذكرنا في فضل صيام شعبان أن الأظهر أن صيامهما أفضل من صيام الأشهر الحرم، ولاخلاف في ذلك وإنما كان صيام رمضان وإتباعه بست من شوال يعدل صيام الدهر، لأن الحسنة بعشر أمثالها، وقد جاء ذلك مفسرا من حديث ثوبان رضي الله عنه عن النبي r قال: (صيام رمضان بعشرة أشهر، وصيام ستة أيام بشهرين فذلك صيام سنة) يعني رمضان وستة أيام من شوال بعده. خرجه الإمام أحمد والنسائي. وهذا لفظه وابن حبان في صحيحه. وصححه أبوحاتم الرازي وقال الإمام أحمد: ليس في حديث الرازي أصح منه، وتوقف فيه في رواية أخرى ولا فرق في ذلك بين أن يكون شهر رمضان ثلاثين أو تسعا وعشرين، وعلى هذا حمل بعضهم قول النبي r شهرا عيد لا ينقصان رمضان و ذوالحجة) وقال: المراد كمال آخره سواء كان ثلاثين أو تسعا وعشرين، وأنه اتبع بستة أيام من شوال، فإنه يعدل صيام الدهر على كل حال. وكره إسحاق ابن راهويه أن يقال لشهر رمضان: أنه ناقص وإن كان تسعا وعشرين، لهذا المعنى فإن قال قائل: فلو صام هذه الستة أيام من غير شوال يحصل له هذا الفضل ؟ فكيف خص صيامها من شوال ؟ قيل: صيامها من شوال يلتحق بصيام رمضان في الفضل، فيكون له أجر صيام الدهر فرضا. ذكر ذلك ابن المبارك وذكر: أنه في بعض الحديث حكاه الترمذي في جامعه. ولعله أشار إلى ما روي عن أم سلمة رضي الله عنها: أن من صام الغد من يوم الفطر فكأنما صام رمضان.
وفي معاودة الصيام بعد رمضان فوائد عديدة:
منها: أن صيام ستة أيام من شوال بعد رمضان يستكمل بها أجر صيام الدهر كله. كما سبق.
ومنها: أن صيام شوال وشعبان كصلاة السنن الرواتب قبل الصلاة المفروضة وبعدها، فيكمل بذلك ما حصل في الفرض من خلل ونقص، فإن الفرائض تجبر أو تكمل بالنوافل يوم القيامة، كما ورد ذلك عن النبي r من وجوه متعددة، وأكثر الناس في صيامه للفرض نقص وخلل، فيحتاج إلى ما يجبره ويكمله من الأعمال، ولهذا نهى النبي r: (أن يقول الرجل صمت رمضان كله أو قمته كله). قال الصحابي فلا أدري أكره التزكية أم لا بد من الغفلة!. وكان عمر بن عبد العزيز رحمه الله يقول: من لم يجد ما يتصدق به فليصم. يعني من لم يجد ما يخرجه صدقة الفطر في آخر رمضان فليصم بعد الفطر، فإن الصيام يقوم مقام الإطعام في التكفير للسيئات، كما يقوم مقامه في كفارات الإيمان وغيرها من الكفارات في مثل كفارات القتل والوطء في رمضان والظهار.
ومنها: أن معاودة الصيام بعد صيام رمضان علامة على قبول صوم رمضان، فإن الله إذا تقبل عمل عبد وفقه لعمل صالح بعده كما قال بعضهم: ثواب الحسنة الحسنة بعدها، فمن عمل حسنة ثم أتبعها بعد بحسنة كان ذلك علامة على قبول الحسنة الأولى، كما أن من عمل حسنة ثم اتبعها بسيئة كان ذلك علامة رد الحسنة وعدم قبولها.
ومنها: أن صيام رمضان يوجب مغفرة ما تقدم من الذنوب كما سبق ذكره، وأن الصائمين لرمضان يوفون أجورهم في يوم الفطر وهو يوم الجوائز، فيكون معاودة الصيام بعد الفطر شكرا لهذه النعمة، فلا نعمة أعظم من مغفرة الذنوب (كان النبي r يقوم حتى تتورم قدماه فيقال له: أتفعل هذا وقد غفر الله لك ماتقدم من ذنبك وما تأخر ؟ فيقول: أفلا أكون عبدا شكورا) وقد أمر الله سبحانه وتعالى عباده بشكر نعمة صيام رمضان بإظهار ذكره وغير ذلك من أنواع شكره فقال: (ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون) فمن جملة شكر العبد لربه على توفيقه لصيام رمضان وإعانته عليه ومغفرة ذنوبه أن يصوم له شكرا عقب ذلك، كان بعض السلف إذا وفق لقيام ليلة من الليالي أصبح في نهاره صائما، ويجعل صيامه شكرا للتوفيق للقيام، وكان وهيب بن الورد يسأل عن ثواب شيء من الأعمال كالطواف ونحوه ؟ فيقول: لا تسألوا عن ثوابه ولكن اسألوا ما الذي على من وفق لهذا العمل من الشكر للتوفيق والإعانة عليه.

إذا أنت لم تزدد على كل نعمة

لمليكها شكرا فلست بشاكر


كل نعمة على العبد من الله في دين أو دنيا يحتاج إلى شكر عليها، ثم للتوفيق للشكر عليها نعمة أخرى تحتاج إلى شكر ثان، ثم التوفيق للشكر الثاني نعمة أخرى يحتاج إلى شكر آخر، وهكذا أبدا فلا يقدر العبد على القيام بشكر النعم، وحقيقة الشكر: الاعتراف بالعجز عن الشكر. كما قيل:

إذا كان شكري نعمة الله نعمة
علي له في مثلها يجب الشكر

فكيف بلوغ الشكر إلا بفضله
وإن طالت الأيام واتصل العمر

قال أبوعمرو الشيباني: قال موسى عليه السلام يوم الطور: يا رب إن أنا صليت فمن قبلك، وإن أنا تصدقت فمن قبلك، وإن بلغت رسالاتك فمن قبلك، فكيف أشكرك؟ قال: يا موسى الآن شكرتني، فأما مقابلة نعمة التوفيق كصيام شهر رمضان بارتكاب المعاصي بعده فهو من فعل من بدل نعمة الله كفرا، فإن كان قد عزم في صيامه على معاودة المعاصي بعد انقضاء الصيام فصيامه عليه مردود، وباب الرحمة في وجهه مسدود. قال كعب: من صام رمضان وهو يحدث نفسه إذا أفطر من رمضان لم يعص الله دخل الجنة بغير مسألة ولا حساب ومن صام رمضان وهو يحدث نفسه أنه إذا أفطر عصى ربه فصيامه عليه مردود.
ومنها: أن الأعمال التي كان العبد يتقرب بها إلى ربه في شهر رمضان لا تنقطع بانقضاء رمضان، بل هي باقية بعد انقضائه ما دام العبد حيا. وهذا معنى الحديث المتقدم: أن الصائم بعد رمضان كالكار بعد الفار. يعني كالذي يفر من القتال في سبيل الله ثم يعود إليه، وذلك لأن كثيرا من الناس يفرح بانقضاء شهر رمضان لاستثقال الصيام وملله، وطوله عليه، ومن كان كذلك فلا يكاد يعود إلى الصيام سريعا، فالعائد إلى الصيام بعد فطره يوم الفطر يدل عوده على رغبته في الصيام، وأنه لم يمله ولم يستثقله ولا تكرّه به. وفي حديث خرجه الترمذي مرفوعا: (أحب الأعمال إلى الله الحال المرتحل) وفسر بصاحب القرآن يضرب من أوله إلى آخره، ومن آخره إلى أوله: كلما حل ارتحل، والعائد إلى الصيام سريعا بعد فراغ صيامه شبيه بقاريء القرآن إذا فرغ من قراءته ثم عاد في المعنى. والله أعلم. وقيل لبشر: إن قوما يتعبدون ويجتهدون في رمضان فقال: بئس القوم لا يعرفون لله حقا إلا في شهر رمضان، إن الصالح الذي يتعبد ويجتهد السنة كلها. سئل الشبلي: أيما أفضل رجب أم شعبان ؟ فقال: كن ربانيا ولا تكن شعبانيا، كان النبي r عمله ديمة، وسئلت عائشة رضي الله عنها: هل كان يخص يوما من الأيام ؟ فقالت: لا كان عمله ديمة، وقالت: كان النبي r لا يزيد في رمضان ولا غيره على إحدى عشرة ركعة، وقد كان النبي r يقضي ما فاته من أوراده في رمضان في شوال، فترك في عام اعتكاف العشر الأواخر من رمضان ثم قضاه في شوال، فاعتكف العشر الأول منه. وسأل رجلا: هل صام من سرر شعبان شيئا؟ فقال:لا، فامره أن يصوم إذا افطر يعني يقضي ما فاته من صيام شعبان في شوال.
وقد تقدم عن أم سلمة أنها كانت تأمر أهلها: من كان عليه قضاء من شهر رمضان فليبدأ أن يقضيه الغد من يوم الفطر، فمن كان عليه قضاء من شهر رمضان فليبدأ بقضائه في شوال، فإنه أسرع لبراءة ذمته، وهو أولى من التطوع بصيام ستة من شوال، فإن العلماء اختلفوا فيمن عليه صيام مفروض هل يجوز أن يتطوع قبله أولا، وعلى قول من جوّز التطوع قبل القضاء فلا يحصل مقصود صيام ستة أيام من شوال إلا لمن أكمل صيام رمضان ثم أتبعه بست من شوال، فمن كان عليه قضاء من رمضان ثم بدأ بصيام ست من شوال حيث لم يكمل عدة رمضان، كما لا يحصل لمن أفطر رمضان لعذر بصيام ستة أيام من شوال آخر صيام السنة بغير إشكال، ومن بدأ بالقضاء في شوال ثم أراد أن يتبع ذلك بصيام ستة من شوال بعد تكمله قضاء رمضان كان حسنا لأنه يصير حينئذ قد صام رمضان وأتبعه بست من شوال، ولا يحصل له فضل صيام ست من شوال بصوم قضاء رمضان، لأن صيام الست من شوال إنما تكون بعد إكمال عدة رمضان، عمل المؤمن لا ينقضي حتى يأتيه أجله. قال الحسن: إن الله لم يجعل لعمل المؤمن أجلا دون الموت ثم قرأ: (واعبد ربك حتى يأتيك اليقين) هذه الشهور والأعوام والليالي والأيام كلها مقادير الآجال ومواقيت الأعمال، ثم تنقضي سريعا وتمضي جميعا والذي أوجدها وابتدعها وخصها بالفضائل وأودعها باق لا يزول، ودائم لا يحول، هو في جميع الأوقات إله واحد، ولأعمال عباده رقيب مشاهد، فسبحان من قلب عباده في اختلاف الأوقات بين وظائف الخدم ليسبغ عليهم فيها فواضل النعم، ويعاملهم بنهاية الجود والكرم، لما انقضت الأشهر الحرم الثلاثة الكرام التي أولها الشهر الحرام، وآخر شهر الصيام أقبلت الأشهر الثلاثة أشهر الحج إلى بيت الله الحرام، فكما أن من صام رمضان وقامه غفر له ما تقدم من ذنبه، فمن حج البيت ولم يرفث ولم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه، فما يمضي من عمر المؤمن ساعة من الساعات إلا ولله فيها عليه وظيفة من وظائف الطاعات، فالمؤمن يتقلب بين هذه الوظائف، ويتقرب بها إلى مولاه وهو راج خائف، المحب لا يمل من التقرب بالنوافل إلى مولاه، ولا يأمل إلا قربه ورضاه.

ما للمحب سوى إرادة حبه
إن المحب بكل أمر يضرع

كل وقت يخيله العبد من طاعة مولاه فقد خسره، وكل ساعة يغفل فيها عن ذكر الله تكون عليه يوم القيامة ترة، فوا أسفاه على زمان ضاع في غير طاعته، وواحسرتاه على قلب بات في غير خدمته.

من فاته أن يراك يوما
فكل أوقاته فوات

وحيثما كنت من بلاد
فلا إلى وجهك التفات

إليكم هجرتي وقصدي
وأنتم الموت والحياة

أمنت أن توحشوا فؤادي
فآنسوا مقتلي ولات

من عمل طاعة من الطاعات وفرغ منها فعلامة قبولها أن يصلها بطاعة أخرى، وعلامة ردها أن يعقب تلك الطاعة بمعصية، ما أحسن الحسنة بعد السيئة تمحوها، وأحسن منها بعد الحسنة تتلوها، وما أقبح السيئة بعد الحسنة تمحقها، وتعفوها ذنب واحد بعد التوبة أقبح من سبعين ذنبا قبلها، النكسة أصعب من الضعفة وربما أهلكت، سلوا الله الثبات على الطاعات إلى الممات، وتعوذوا به من تقلب القلوب، ومن الحور بعد الكور، وما أوحش ذل المعصية بعد عز الطاعة، وأوحش منه فقر الطمع بعد غنى القناعة، ارحموا عزيز قوم بالمعاصي ذل، وغني قوم بالذنوب افتقر.

ترى الحي الأولى بانوا
على العهد كما كانوا

أم الدهر بهم خانوا
ودهر المرء خوان

إذا عز بغير الله يوما معشر هانوا



يا شبان التوبة لاترجعوا إلى ارتضاع ثدي الهوى من بعد الفطام، فالرضاع إنما يصلح للأطفال لا للرجال، ولكن لا بد من الصبر على مرارة الفطام، فإن صبرتم تعوضتم عن لذة الهوى بحلاوة الإيمان في القلوب، من ترك شيئا لله لم يجد فقده عوضه الله خيرا منه: (إن يعلم الله في قلوبكم خيرا يؤتكم خيرا مما أخذ منكم ويغفر لكم) وفي الحديث: (النظر سهم مسموم من سهام إبليس، من تركه من خوف الله أعطاه إيمانا يجد حلاوته في قلبه) خرجه الإمام أحمد. وهذا الخطاب للشباب، فأما الشيخ إذا عاود المعاصي بعد انقضاء رمضان فهو أقبح وأقبح، لأن الشباب يؤمل معاودة التوبة في آخر عمره، وهو مخاطر، فإن الموت قد يعاجله وقد يطرقه بغتة، وأما الشيخ فقد شارف مركبه على ساحل بحر المنون فماذا يؤمل؟!.

نعى لك ظل الشباب المشيب
ونادتك باسم سواك الخطوب

فكن مستعدا لداعي الفناء
فكل الذي هوآت قريب

ألسنا نرى شهوات النفو
س تفنى وتبقى علينا الذنوب

يخاف على نفسه من يتوب
فكيف يكون الذي لا يتوب

المجلس الثاني:
في ذكر الحج وفضله والحث عليه
في (الصحيحين)عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي r قال: أفضل الأعمال إيمان بالله ورسوله، ثم جهاد في سبيل الله ثم حج مبرور) هذه الأعمال الثلاثة ترجع في الحقيقة إلى عملين:
أحدهما: الإيمان بالله ورسوله وهو التصديق الجازم بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر كما فسر النبي r الإيمان بذلك في سؤال جبريل وفي غيره من الأحاديث، وقد ذكر الله تعالى الإيمان بهذه الأصول في مواضع كثيرة من كتابه كأول البقرة ووسطها وآخرها.
والعمل الثاني: الجهاد في سبيل الله تعالى وقد جمع الله بين هذين الأصلين في مواضع من كتابه كقوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم * تؤمنون بالله ورسوله وتجاهدون في سبيل الله بأموالكم وأنفسكم) الآية وفي قوله: (إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله ثم لم يرتابوا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله أولئك هم الصادقون) وقد صحّ عن النبي r من غير وجه: (أن أفضل الأعمال: الإيمان بالله والجهاد في سبيل الله) فالإيمان المجرد يدخل فيه الجوارح عند السلف، وأهل الحديث والإيمان المقرون بالعمل يراد به التصديق مع القول، وخصوصا إن قرن الإيمان بالله بالإيمان برسوله كما في هذا الحديث. فالإيمان القائم بالقلوب أصل كل خير وهو خير ما أوتيه العبد في الدنيا والآخرة، وبه يحصل له سعادة الدنيا والآخرة، والنجاة من شقاوة الدنيا والآخرة، ومتى رسخ الإيمان في القلب انبعثت الجوارح كلها بالأعمال الصالحة، واللسان بالكلام الطيب كما قال النبي r: (ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب) ولا صلاح للقلب بدون الإيمان بالله وما يدخل في مسماه من معرفة الله وتوحيده وخشيته ومحبته ورجائه وإجابته والإنابة إليه والتوكل عليه. قال الحسن: ليس الإيمان بالتمني ولا بالتحلي، ولكنه بما وقر في الصدور وصدقته الأعمال. ويشهد لذلك قوله تعالى: (إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيمانا وعلى ربهم يتوكلون * الذين يقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون * أولئك هم المؤمنون حقا) وفي هذا يقول بعضهم:

ما كل من زوق لي قوله
يغرني يا صاح تزويقه

من حقق الإيمان في قلبه
لا بد أن يظهر تحقيقه

فإذا ذاق العبد حلاوة الإيمان ووجد طعمه وحلاوته ظهرت ثمرة ذلك على لسانه وجوارحه، فاستحلى اللسان ذكر الله وما والاه، وسرعت الجوارح إلى طاعة الله، فحينئذ يدخل حب الإيمان في القلب كما يدخل حب الماء البارد الشديد برده في اليوم الشديد حره للظمآن الشديد عطشه، ويصير الخروج من الإيمان أكره إلى القلوب من الإلقاء في النار، وأمرّ عليها من الصبر. ذكر ابن المبارك عن أبي الدرداء رضي الله عنه أنه دخل المدينة فقال لهم: ما لي لا أرى عليكم يا أهل المدينة حلاوة الإيمان، والذي نفسي بيده لو أن دب الغابة وجد طعم الإيمان لرؤي عليه حلاوة الإيمان.

لو ذاق طعم الإيمان رضوى
لكاد من جوده يميد

قد حملوني تكليف عهد
يعجز عن حمله الحديد

فالإيمان بالله ورسوله وظيفة القلب واللسان ثم يتبعهما عمل الجوارح، وأفضلها الجهاد في سبيل الله وهو نوعان: أفضلهما: جهاد المؤمن بعدوه الكافر وقتاله في سبيل الله، فإن فيه دعوة له إلى الإيمان بالله ورسوله ليدخل في الإيمان قال الله تعالى: (كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله) قال أبوهريرة رضي الله عنه في هذه الآية: يجيئون بهم في السلاسل حتى يدخلونهم الجنة، وفي الحديث المرفوع: (عجب ربك من قوم يقادون إلى الجنة بالسلاسل) فالجهاد في سبيل الله دعاء الخلق إلى الإيمان بالله ورسوله بالسيف واللسان بعد دعائهم إليه بالحجة والبرهان، وقد كان النبي r في أول الأمر لا يقاتل قوما حتى يدعوهم، فالجهاد به تعلوكلمة الإيمان وتتسع رقعة الإسلام ويكثر الداخلون فيه، وهو وظيفة الرسل وأتباعهم، وبه تصير كلمة الله هي العليا، والمقصود منه أن يكون الدين كله لله، والطاعة له، كما قال تعالى: (وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله) والمجاهد في سبيل الله هو المقاتل لتكون كلمة الله هي العليا خاصة. والنوع الثاني من الجهاد: جهاد النفس في طاعة الله كما قال النبي r: (المجاهد من جاهد نفسه في الله) وقال بعض الصحابة لمن سأله عن الغزو؟: ابدأ بنفسك فاغزها وابدأ بنفسك فجاهدها، وأعظم مجاهدة النفس على طاعة الله عمارة بيوته بالذكر والطاعة، قال الله تعالى: (إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش إلا الله) وفي حديث أبي سعيد الخدري المرفوع: (إذا رأيتم الرجل يعتاد المسجد فاشهدوا له بالإيمان ثم تلا الآية) خرجه الإمام أحمد والترمذي وابن ماجه وقال الله تعالى: (في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال * رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله) الآية. والنوع الأول من الجهاد أفضل من هذا الثاني قال الله تعالى: (أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الآخر وجاهد في سبيل الله لا يستوون عند الله والله لا يهدي القوم الظالمين * الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم أعظم درجة عند الله* وأولئك هم الفائزون). وفي صحيح مسلم عن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال: كنت عند منبر النبي r فقال رجل: لا أبالي أن لا أعمل عملا بعد الإسلام إلا أن أسقي الحاج. وقال آخر: لا أبالي أن لا أعمل عملا بعد الإسلام إلا أن أعمر المسجد الحرام. وقال آخر: الجهاد في سبيل الله أفضل مما قلتم فزجرهم عمر وقال: لا ترفعوا أصواتكم عند منبر رسول الله r وهو يوم الجمعة، ولكن إذا صليت الجمعة دخلت فاستفتيته فيما اختلفتم فيه، فأنزل الله عز وجل: (أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الآخر) إلى آخر الآية.
فهذا الحديث الذي فيه ذكر سبب نزول هذه الآية يبين أن المراد أفضل ما يتقرب به إلى الله تعالى من أعمال النوافل والتطوع الجهادُ، وأن الآية تدل على أن أفضل ذلك الجهاد مع الإيمان فدل على التطوع بالجهاد أفضل من التطوع بعمارة المسجد الحرام وسقاية الحاج، وعلى مثل هذا يحمل حديث أبي هريرة رضي الله عنه هذا، وأن الجهاد أفضل من الحج المتطوع به، فإن فرض الحج تأخر عند كثير من العلماء إلى السنة التاسعة، ولعل النبي r قال هذا الكلام قبل أن يفرض الحج بالكلية، فكان حينئذ تطوعا وقد قيل: إن الجهاد كان في أول الإسلام فرض عين فلا إشكال في هذا على تقديمه على الحج قبل افتراضه، فأما بعد أن صار الجهاد فرض كفاية والحج فرض عين فإن الحج المفترض حينئذ يكون أفضل من الجهاد.
قال عبد الله بن عمرو بن العاص: حجة قبل الغزو أفضل من عشر غزوات، وغزوة بعد حجة أفضل من عشر حجات. وروي ذلك مرفوعا من وجوه متعددة في أسانيدها مقال، وقال الصبي بن معبد: كنت نصرانيا فأسلمت فسألت أصحاب محمد r: الجهاد أفضل أم الحج ؟ فقالوا: الحج. والمراد والله أعلم: أن الحج أفضل لمن لم يحج حجة الإسلام، مثل الذي أسلم. وقد يكون المراد بحديث أبي هريرة رضي الله عنه: أن جنس الجهاد أشرف من جنس الحج، فإن عرض للحج وصف يمتاز به على الجهاد وهو كونه فرض عين صار ذلك الحج المخصوص أفضل من الجهاد، وإلا فالجهاد أفضل والله أعلم. وقد دل حديث أبي هريرة رضي الله عنه على أن أفضل الأعمال بعد الجهاد في سبيل الله جنس عمارة المساجد بذكر الله وطاعته، فيدخل في ذلك الصلاة والذكر والتلاوة والاعتكاف وتعليم العلم النافع واستماعه، وأفضل من ذلك عمارة أفضل المساجد وأشرفها وهو المسجد الحرام بالزيارة والطواف، فلهذا خصه بالذكر وجعل قصده للحج أفضل الأعمال بعد الجهاد، وقد خرجه ابن المنذر ولفظه ثم حج مبرور أو عمرة، وقد ذكر الله تعالى هذا البيت في كتابه بأعظم ذكر وأفخم تعظيم وثناء، قال الله تعالى: (وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود) الآيات. وقال تعالى: (إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين * فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمنا) وقال تعالى: (وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت أن لا تشرك بي شيئا وطهر بيتي للطائفين والقائمين والركع السجود * وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق). فعمارة سائر المساجد سوى المسجد الحرام وقصدها للصلاة فيها وأنواع العبادات من الرباط في سبيل الله تعالى، كما قال النبي r: (إسباغ الوضوء على المكاره وكثرة الخطا إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذلكم الرباط فذلكم الرباط فذلكم الرباط) فأما المسجد الحرام بخصوصه فقصده لزيارته وعمارته بالطواف الذي خصه الله به من نوع الجهاد في سبيل الله عز وجل، وفي صحيح البخاري عن عائشة رضي الله عنها قالت: يا رسول الله نرى الجهاد أفضل العمل أفلا نجاهد فقال: (لكن أفضل الجهاد حج مبرور) يعني أفضل جهاد النساء. ورواه بعضهم: (لكن أفضل الجهاد حج مبرور) فيكون صريحا في هذا المعنى، وقد خرجه البخاري بلفظ آخر وهو: (جهادكن الحج) وهو كذلك. وفي المسند وسنن ابن ماجه عن أم سلمة رضي الله عنها عن النبي قال: (الحج جهاد كل ضعيف) وخرج البيهقي وغيره من حديث أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعا: (جهاد الكبير والضعيف والمرأة الحج والعمرة) وفي حديث مرسل :الحج جهاد والعمرة تطوع. وفي حديث آخر مرسل خرجه عبد الرزاق أن رجلا قال للنبي r: إني جبان لا أطيق لقاء العدو قال: (ألا أدلك على جهاد لا قتال فيه؟ قال: بلى! قال: عليك بالحج والعمرة) وخرج أيضا من مراسيل علي بن الحسين أن رجلا سأل النبي r عن الجهاد فقال: (ألا أدلك على جهاد لا شوكة فيه: الحج) وفيه عن عمر أنه قال: إذا وضعتم السروج يعني من سفر الجهاد، فشدوا الرحال إلى الحج والعمرة، فإنه أحد الجهادين، وذكره البخاري تعليقا. وقال ابن مسعود رضي الله عنه: إنما سرج ورحل فالسرج في سبيل الله والرحل الحج. خرجه الإمام أحمد في مناسكه. وإنما كان الحج والعمرة جهادا لأنه يجهد المال والنفس والبدن كما قال أبوالشعثاء نظرت في أعمال البر فإذا الصلاة تجهد البدن دون المال، والصيام كذلك والحج يجهدهما، فرأيته أفضل.
وروى عبد الرزاق بإسناده عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن رجلا سأله عن الحج؟ قال: إن الحاج يشفع في أربعمائة بيت من قومه، ويبارك في أربعين من أمهات البعير الذي حمله، ويخرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه. فقال له رجل: يا أبا موسى إني كنت أعالج الحج، وقد كبرت وضعفت، فهل من شيء يعدل الحج؟ فقال له: هل تستطيع أن تعتق سبعين رقبة مؤمنة من ولد إسماعيل؟ فأما الحل والرحيل: فلا أجد له عدلا، أو قال مثلا، وبإسناده عنه طاوس أنه سئل هل الحج بعد الفريضة أفضل أم الصدقة ؟ قال: فأين الحل والرحيل والسهر والنصب والطواف بالبيت والصلاة عنده والوقوف بعرفة، وجمع ورمي الجمار، كأنه يقول الحج أفضل.
وقد اختلف العلماء في تفضيل الحج تطوعا أو الصدقة، فمنهم من رجح الحج كما قال طاوس وأبوالشعثاء، وقال الحسن أيضا، ومنهم من رجح الصدقة، وهو قول النخعي ومنهم من قال: إن كان ثم رحم محتاجه أو زمن مجاعة، فالصدقة أفضل، وإلا فالحج. وهو نص أحمد. وروي عن الحسن معناه وإن صلة الرحم والتنفيس عن المكروب أفضل من التطوع بالحج. وفي كتاب عبد الرزاق بإسناد ضعيف عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله r سئل عن رجل حج فأكثر أيجعل نفقته في صلة أو عتق ؟ فقال النبي r: (طواف سبع لا لغو فيه يعدل رقبة) وهذا يدل على تفضيل الحج.
واستدل من رأى ذلك أيضا بأن النفقة في الحج أفضل من النفقة في سبيل الله، وفي مسند الإمام أحمد عن بريدة رضي الله عنه عن النبي r قال: (النفقة في الحج كالنفقة في سبيل الله بسبعمائة ضعف) وخرجه الطبراني من حديث أنس رضي الله عنه عن النبي r: (النفقة في سبيل الله الدرهم فيه بسبعمائة) ويدل عليه قوله تعالى: (وأنفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة وأحسنوا إن الله يحب المحسنين * وأتموا الحج والعمرة لله). ففيه دليل على أن النفقة في الحج والعمرة تدخل في جملة النفقة في سبيل الله، وقد كان بعض الصحابة جعل بعيره في سبيل الله فأرادت امرأته أن تحج عليه، فقال لها النبي r: (حجي عليه فإن الحج في سبيل الله) وقد خرجه أهل المسانيد والسنن من وجوه متعددة وذكره البخاري تعليقا، وهذا يستدل به على أن الحج يصرف فيه من سهم سبيل الله المذكور في آية الزكاة، كما هو أحد قولي العلماء فيعطى من الزكاة من لم يحج ما يحج به، وفي إعطائه لحج التطوع اختلاف بينهم أيضا.
الحج المبرور
وفي الحديث الصحيح عن النبي r أنه قال: (الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة) وفي المسند أن النبي r سئل: أي الأعمال أفضل ؟ قال: (إيمان بالله وحده، ثم الجهاد، ثم حجة برة تفضل سائر الأعمال ما بين مطلع الشمس إلى مغربها) وثبت عنه r أنه قال: (من حج هذا البيت فلم يرفث ولم يفسق خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه) فمغفرة الذنوب بالحج ودخول الجنة به مرتب على كون الحج مبرورا.
وإنما يكون مبرورا باجتماع أمرين فيه، أحدهما: الإتيان فيه بأعمال البر، والبر يطلق بمعنيين: أحدهما: بمعنى الإحسان إلى الناس كما يقال البر والصلة، وضده العقوق، وفي صحيح مسلم أن النبي r سئل عن البر ؟ فقال: (حسن الخلق) وكان ابن عمر رضي الله عنهما يقول: (إن البر شيء هين: وجه طليق وكلام لين) وهذا يحتاج إليه في الحج كثيرا أعني معاملة الناس بالإحسان بالقول والفعل. قال بعضهم: إنما سمي السفر سفرا لأنه يسفر عن أخلاق الرجال. وفي المسند عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما عن النبي r قال: (الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة. قالوا: وما برّ الحج يا رسول الله ؟ قال: إطعام الطعام وإفشاء السلام) وفي حديث آخر: (وطيب الكلام) وسئل سعيد بن جبير: أي الحج أفضل ؟ قال: من أطعم الطعام وكفّ لسانه. قال الثوري: سمعت أنه من بر الحج. وفي مراسيل خالد بن معدان عن النبي r قال: (ما يصنع من يؤم هذا البيت إذا لم يكن فيه خصال ثلاثة: ورع يحجزه عما حرم الله وحلم يضبط به جهله وحسن صحابة لمن يصحب وإلا فلا حاجة لله بحجه) وقال أبوجعفر الباقر: ما يعبأ بمن يؤم هذا البيت إذا لم يأت بثلاثة: ورع يحجزه عن معاصي الله، وحلم يكف به غضبه، وحسن الصحابة لمن يصحبه من المسلمين. فهذه الثلاثة يحتاج إليها في الأسفار خصوصا في سفر الحج، فمن كملها فقد كمل حجه وبر، ومن أجمع خصال البر التي يحتاج إليها الحاج ما وصى به النبي r أبا جزي الهجيمي فقال: (لا تحقرن من المعروف شيئا، ولو أن تفرغ من دلوك في إناء المستسقي، ولو أن تعطي صلة الحبل ولو أن تعطي شسع النعل ولو أن تنحي الشي من طريق الناس يؤذيهم، ولو أن تلقى أخاك ووجهك إليه منطلق، ولو أن تلقى أخاك المسلم عليه فتسلم عليه، ولو أن تؤنس الوحشان في الأرض). وفي الجملة: فخير الناس أنفعهم للناس وأصبرهم على أذى الناس كما وصف الله المتقين بذلك في قوله تعالى: (الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين). والحاج يحتاج إلى مخالطة الناس، والمؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم أفضل ممن لا يخالطهم ولا يصبر على أذاهم. قال ربيعة: المروءة في السفر بذل الزاد، وقلة الخلاف على الأصحاب، وكثرة المزاح في غير مساخط الله عز وجل. وجاء رجلان إلى ابن عون يودعانه ويسألانه أن يوصيهما فقال لهما: عليكما بكظم الغيظ، وبذل الزاد. فرأى أحدهما في المنام: أن ابن عون أهدى إليهما حلتين. والإحسان إلى الرفقة في السفر أفضل من العبادة القاصرة، لا سيما إن احتاج العابد إلى خدمة إخوانه. وقد كان النبي r في سفر في حر شديد ومعه من هو صائم ومفطر، فسقط الصوام وقام المفطرون فضربوا الأبنية، وسقوا الركاب فقال النبي r: (ذهب المفطرون اليوم بالأجر) وروي أنه r كان في سفر فرأى رجلا صائما فقال له: (ما حملك على الصوم في السفر ؟ فقال: معي ابناي يرحلان بي ويخدماني، فقال له: ما زال لهما الفضل عليك) وفي مراسيل أبي داود عن أبي قلابة رضي الله عنه قال: قدم ناس من أصحاب رسول الله r من سفر يثنون على صاحب لهم قالوا: ما رأينا مثل فلان قط، ما كان في مسير إلا كان في قراءة، ولا نزلنا منزلا إلا كان في صلاة، قال: (فمن كان يكفيه ضيعته ؟ حتى ذكر: ومن كان يعلف دابته؟ قالوا: نحن قال: فكلكم خير منه) وقال مجاهد: صحبت ابن عمر في السفر لأخدمه فكان يخدمني. وكان كثير من السلف يشترط على أصحابه في السفر أن يخدمهم اغتناما لأجر ذلك منهم: عامر بن عبد قيس وعمرو بن عتبة بن فرقد مع اجتهادهما في العبادة في أنفسهما، وكذلك كان إبراهيم بن أدهم يشترط على أصحابه في السفر الخدمة والأذان، وكان رجل من الصالحين يصحب إخوانه في سفر الجهاد وغيره فيشترط عليهم أن يخدمهم، فكان إذا رأى رجلا يريد أن يغسل ثوبه قال له: هذا من شرطي فيغسله، وإذا رأى من يريد أن يغسل رأسه قال: هذا من شرطي فيغسله، فلما مات نظروا في يده فإذا فيها مكتوب من أهل الجنة، فنظروا إليها فإذا هي كتابة بين الجلد واللحم. وترافق بهيم العجلي -وكان من العبادين البكائين- ورجل تاجر موسر في الحج، فلما كان يوم خروجهم للسفر بكى بهيم حتى قطرت دموعه على صدره، ثم قطرت على الأرض وقال: ذكرت بهذه الرحلة الرحلة إلى الله، ثم علا صوته بالنحيب فكره رفيقه التاجر منه ذلك، وخشي أن يتنغص عليه سفره ومعه بكثرة بكائه، فلما قدما من الحج جاء الرجل الذي رافق بينهما إليه ليسلم عليهما، فبدأ بالتاجر فسلم عليه، وسأله عن حله مع بهيم. فقال له: والله ظننت إن في هذا الخلق مثله، كان والله يتفضل علي في النفقة وهو معسر وأنا موسر، ويتفضل علي في الخدمة وهو شيخ ضعيف وأنا شاب، ويطبخ لي وهو صائم وأنا مفطر، فسأله عما كان يكرهه من كثرة بكائه؟ فقال: والله ألفت ذلك البكاء، وأشرب حبه قلبي حتى كنت أساعده عليه، حتى تأذى بنا الرفقة ثم ألفوا ذلك، فجعلوا إذا سمعونا نبكي بكوا ويقول بعضهم لبعض: ما الذي جعلهما أولى بالبكاء منا، والمصير واحد! فجعلوا والله يبكون ونبكي ثم خرج من عنده، فدخل على بهيم فسلم عليه وقال له: كيف رأيت صاحبك؟ قال: خير صاحب كثير الذكر لله، طويل التلاوة للقرآن، سريع الدمعة، متحمل لهفوات الرفيق، فجزاك الله عني خيرا. وكان ابن المبارك يطعم أصحابه في الأسفار أطيب الطعام وهو صائم، وكان إذا أراد الحج من بلده مر وجمع أصحابه وقال: من يريد منكم الحج، فيأخذ منهم نفقاتهم فيضعها عنده في صندوق ويقفل عليه، ثم يحملهم وينفق عليهم أوسع النفقة، ويطعمهم أطيب الطعام، ثم يشتري لهم من مكة ما يريدون من الهدايا والتحف، ثم يرجع بهم إلى بلده، فإذا وصلوا صنع لهم طعاما ثم جمعهم عليه، ودعا بالصندوق الذي فيه نفقاتهم فرد إلى كل واحد نفقته.
المعنى الثاني: مما يراد بالبر: فعل الطاعات كلها، وضده الإثم وقد فسر الله تعالى البر بذلك في قوله: (ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب) الآية. فتضمنت الآية: أن أنواع البر ستة أنواع، من استكملها فقد استكمل البر.
أولها: الإيمان بأصول الإيمان الخمسة.
وثانيها: إيتاء المال المحبوب لذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب.
وثالثها: إقام الصلاة.
ورابعها: إيتاء الزكاة.
وخامسها: الوفاء بالعهد.
وسادسها: الصبر على البأساء والضراء وحين البأس.
وكلها يحتاج الحاج إليها فإنه لا يصح حجه بدون الإيمان، ولا يكمل حجه ويكون مبرورا بدون إقام الصلاة وإيتاء الزكاة، فإن أركان الإسلام بعضها مرتبط ببعض، فلا يكمل الإيمان والإسلام حتى يؤتي بها كلها، ولا يكمل بر الحج بدون الوفاء بالعهود في المعاقدات والمشاركات المحتاج إليها في سفر الحج، وإيتاء المال المحبوب لمن يحب الله إيتاءه، ويحتاج مع ذلك إلى الصبر على ما يصيبه من المشاق في السفر. فهذه خصال البر، ومن أهمها للحاج: إقام الصلاة، فمن حج من غير إقام الصلاة لا سيما إن كان حجه تطوعا كان بمنزلة من سعى في ربح درهم وضيع رأس ماله وهو ألوف كثيرة.
وقد كان السلف يواظبون في الحج على نوافل الصلاة، وكان النبي r (يواظب على قيام الليل على راحلته في أسفاره كلها ويؤثر عليها) وحج مسروق فما نام إلا ساجدا، وكان محمد بن واسع يصلي في طريق مكة ليله أجمع في محمله يوميء إيماء، ويأمر حاديه أن يرفع صوته خلفه حتى يشغل عنه بسماع صوت الحادي فلا يتفطن له. وكان المغيرة بن الحكيم الصنعاني يحج من اليمن ماشيا، وكان له ورد بالليل يقرأ فيه كل ليلة ثلث القرآن فيقف فيصلي حتى يفرغ من ورده، ثم يلحق بالركب متى لحق فربما لم يلحقهم إلا في
السعيد بالله غير متواجد حالياً  
قديم 11-30-2009, 12:55 AM   #8
السعيد بالله
مشرف المنتدى الاسلامي
 
الصورة الرمزية السعيد بالله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: 2012ba
المشاركات: 2,028
معدل تقييم المستوى: 17
السعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميع
افتراضي لطائف المعارف

آخر النهار.
سلام الله على تلك الأرواح، رحمة الله على تلك الأشباح، ما مثلنا ومثلهم إلا كما قال القائل:

نزلوا بمكة في قبائل هاشم
ونزلت بالبيداء أبعد منزل

فنحن ما نأمر إلا بالمحافظة على الصلاة في أوقاتها، ولو بالجمع بين الصلاتين المجموعتين في وقت إحداهما بالأرض، فإنه لا يرخص لأحد أن يصلي صلاة الليل في النهار ولا صلاة النهار في الليل، ولا أن يصلي على ظهر راحلته المكتوبة إلا من خاف الانقطاع عن رفقته أو نحو ذلك مما يخاف على نفسه. فأما المريض ومن كان في ماء وطين ففي صلاته على الراحلة اختلاف مشهور للعلماء، وفيه روايتان عن الإمام أحمد وأن يكون بالطهارة الشرعية بالوضوء بالماء مع القدرة عليه، والتيمم عند العجز حسا أو شرعا، ومتى علم الله من عبد حرصه على إقام الصلاة على وجهها أعانه.
قال بعض العلماء: كنت في طريق الحج وكان الأمير يقف للناس كل يوم لصلاة الفجر فينزل فنصلي ثم نركب، فلما كان ذات يوم قرب طلوع الشمس ولم يقفوا للناس، فناديتهم فلم يلتفتوا إلى ذلك، فتوضأت على المحمل ثم نزلت للصلاة على الأرض، ووطنت نفسي على المشي إلى وقت نزولهم للضحى، وكانوا لا ينزلون إلى قريب وقت الظهر مع علمي بمشقة ذلك علي، وإني لا قدرة لي عليه، فلما صليت وقضيت صلاتي نظرت إلى رفقتي فإذا هم وقوف، وقد كانوا لو سئلوا ذلك لم يفعلوه، فسألتهم عن سبب وقوفهم ؟ فقالوا: لما نزلت تعرقلت مقاود الجمال بعضها في بعض، فنحن في تخليصها إلى الآن قال: فجئت وركبت وحمدت الله عز وجل، وعلمت أنه ما قدم أحد حق الله على هوى نفسه وراحتها إلا رأى سعادة الدنيا والآخرة، ولا عكس أحد ذلك فقدم حظ نفسه على حق ربه إلا ورأى الشقاوة في الدنيا والآخرة، واستشهد بقول القائل:

والله ما جئتكم زائرا
إلا وجدت الأرض تطوى لي

ولا ثنيت العزم عن بابكم
إلا تعثرت بأذيالي

ومن أعظم أنواع بر الحج كثرة ذكر الله تعالى فيه، وقد أمر الله تعالى بكثرة ذكره في إقامة مناسك الحج مرة بعد أخرى، وقد روي أن النبي r سئل: (أي الحاج أفضل ؟ قال: أكثرهم لله ذكرا) خرجه الإمام أحمد. وروي مرسلا من وجوه متعددة، وخصوصا كثرة الذكر في حال الإحرام بالتلبية والتكبير. وفي الترمذي وغيره عن النبي r قال: (أفضل الحج العج والثج).
وفي حديث جبير بن مطعم المرفوع: (عجو التكبير عجا وثجوا الإبل ثجا) فالعج رفع الصوت في التكبير والتلبية، الثج إراقة دماء الهدايا، والنسك والهدي من أفضل الأعمال قال الله تعالى: (والبدن جعلناها لكم من شعائر الله لكم فيها خير) الآية. وقال الله تعالى: (ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب) وأهدى النبي r في حجة الوداع مائة بدنة، وكان يبعث الهدي إلى منى فتنحر عنه وهو مقيم بالمدينة.
الأمر الثاني: مما يكمل به بر الحج: اجتناب أفعال الإثم فيه من الرفث والفسوق والمعاصي، قال الله تعالى: (فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج وما تفعلوا من خير يعلمه الله وتزودوا فإن خير الزاد التقوى)
وفي الحديث الصحيح: (من حج هذا البيت فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه).
وقد سبق حديث: (من لم يكن له ورع يحجزه عن معاصي الله فليس لله حاجة في حجه) فما تزود حاج ولا غيره أفضل من زاد التقوى، ولا دعي للحاج عند توديعه بأفضل من التقوى، وقد روي أن النبي r: (ودع غلاما للحج فقال له: زودك الله التقوى) قال بعض السلف لمن ودعه: اتق الله، فمن اتقى الله فلا وحشة عليه. وقال آخر: لمن ودعه للحج أوصيك بما وصى به النبي r معاذا حين ودعه: (اتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن) وهذه وصية جامعة لخصال البر كلها ولأبي الدرداء رضي الله عنه:

يريد المرء أن تؤتى مناه



د ويأبى الله إلا ما أراد



يقول المرء فائدتي ومالي

وتقوى الله أفضل ما استفاد

ومن أعظم ما يجب على الحاج اتقاؤه من الحرام، وأن يطيب نفقته في الحج، وأن لا يجعلها من كسب حرام، وقد خرج الطبراني وغيره من حديث أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعا: (إذا خرج الرجل حاجا بنفقة طيبة ووضع رجله في الغرز فنادى: لبيك اللهم لبيك. ناداه مناد من السماء: لبيك وسعديك، زادك حلال وراحلتك حلال، وحجك مبرور غير مأزور، وإذا خرج بالنفقة الخبيثة فوضع رجله في الغرز فنادى: لبيك اللهم لبيك. ناداه مناد من السماء: لا لبيك ولا سعديك زادك حرام ونفقتك حرام وحجك غير مبرور) مات رجل في طريق مكة فحفروا له فدفنوه، ونسوا الفأس في لحده فكشفوا عنه التراب ليأخذوا الفأس، فإذا رأسه وعنقه قد جمعا في حلقة الفأس، فردوا عليه التراب ورجعوا إلى أهله، فسألوهم عنه فقالوا: صحب رجلا فأخذ ماله، فكان منه يحج ويغزو.

إذا حججت بمال أصله سحت
فما حججت ولكن حجت العير

لا يقبل الله إلا كل طيبة
ما كل من حج بيت الله مبرور

وما يجب اجتنابه على الحاج وبه يتم بر حجه أن لا يقصد بحجه رياء ولا سمعة ولا مباهاة ولا فخرا ولا خيلاء، ولا يقصد به إلا وجه الله ورضوانه ويتواضع في حجه ويستكين ويخشع لربه. روي عن أنس رضي الله عنه أن النبي r حج على رحل رث وقطيفة ما تساوي أربعة دراهم وقال: (اللهم اجعلها حجة لا رياء فيها ولا سمعة).
وقال عطاء: صلى رسول الله r الصبح بمنى غداة عرفة ثم غدا إلى عرفات وتحته قطيفة اشتريت له بأربعة دراهم وهو يقول: (اللهم اجعلها حجة مبرورة متقبلة لا رياء فيها ولا سمعة).
وقال عبد الله بن الحارث: ركب رسول الله r رحلا فاهتز به فتواضع لله عز وجل وقال: (لبيك لا عيش إلا عيش الآخرة).
قال رجل لابن عمر: ما أكثر الحاج! فقال: ابن عمر: ما أقلهم. ثم رأى رجلا على بعير على رحل رث خطامه حبل فقال: لعل هذا. وقال شريح: الحاج قليل والركبان كثير، ما أكثر من يعمل الخير، ولكن ما أقل الذين يريدون وجهه.

خليلي قطاع الفيافي إلى الحمى
كثير وأما الواصلون قليل

كان بعض المتقدمين يحج ماشيا على قدميه كل عام، فكان ليلة نائما على فراشه فطلبت منه أمه شربة ماء، فصعب على نفسه القيام من فراشه لسقي أمه الماء فتذكر حجه ماشيا كل عام وأنه لا يشق عليه فحاسب نفسه فرأى أنه لا يهونه عليه إلا رؤية الناس له ومدحهم إياه، فعلم أنه كان مدخولا. قال بعض التابعين: رب محرم يقول: لبيك اللهم لبيك. فيقول الله: لا لبيك ولا سعديك، هذا مردود عليك. قيل له: لم ؟ قال: لعله اشترى ناقة بخمسمائة درهم، ورحلا بمائتي درهم، ومفرشا بكذا وكذا، ثم ركب ناقته ورجل رأسه ونظر في عطفيه، فذلك الذي يرد عليه. ومن هنا استحب للحاج أن يكون شعثا أغبر. وفي حديث المباهاة يوم عرفة أن الله تعالى يقول لملائكته: (انظروا إلى عبادي أتوني شعثا غبرا ضاحين اشهدوا أني قد غفرت لهم). قال عمر يوما وهو بطريق مكة: تشعثون وتغبرون وتتفلون وتضحون لا تريدون بذلك شيئا من عرض الدنيا، ما نعلم سفرا خيرا من هذا. يعني الحج. وعنه قال: إنما الحاج الشعث التفل. وقال ابن عمر لرجل رآه قد استظل في إحرامه: أضح لمن أحرمت له، أي أبرز للضحى وهو حر الشمس.

أتاك الوافدون إليك شعثا
يسوقون المقلدة الصواف

فكم من قاصد للرب رغبا
ورهبا بين منتعل وحاف

سبحان من جعل بيته الحرام مثابة للناس وأمنا يترددون إليه ويرجعون عنه ولا يرون أنهم قضوا منه وطرا، لما أضاف الله تعالى ذلك البيت إلى نفسه ونسبه إليه بقوله عز وجل لخليله: (وطهر بيتي للطائفين) تعلقت قلوب المحبين ببيت محبوبهم، فكلما ذكر لهم ذلك البيت الحرام حنوا، وكلما تذكروا بعدهم عنه أنوا.

لا يذكر الرمل إلا حنّ مغترب
له بذي الرمل أوطار وأوطان

تهفو إلى البان من قلبي نوازعه
وما بي البان بل من داره البان

رأى بعض الصالحين الحاج في وقت خروجهم فوقف يبكي ويقول: واضعفاه، وينشد على أثر ذلك:

فقلت دعوني واتباعي ركابكم
أكن طوع أيديكم كما يفعل

العبد

ثم تنفس وقال: هذه حسرة من انقطع عن الوصول إلى البيت، فكيف تكون حسرة من انقطع عن الوصول إلى رب البيت، يحق لمن رأى الواصلين وهو منقطع أن يقلق، ولمن شاهد السائرين إلى ديار الأحبة وهو قاعد أن يحزن.

يا سائق العيس ترفق واستمع
مني وبلغ السلام عني

عرض بذكري عندهم لعلهم
إن سمعوك سألوك عني

قل ذلك المحبوس عن قصدكم
معذب القلب بكل فني

يقول أملت بأن أزوركم
في جملة الوفد فخاب ظني

أقعدني الحرمان عن قصدكم
ورمت أن أسعى فلم يدعني

ينبغي للمنقطعين طلب الدعاء من الواصلين لتحصل المشاركة كما روي عن النبي r قال لعمر لما أراد العمرة: (يا أخي أشركنا في دعائك) وفي مسند البزار عن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعا: (اللهم اغفر للحاج ولمن استغفر له الحاج) وفي الطبراني عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي r سمع رجلا يقول في الطواف: اللهم اغفر لفلان بن فلان فقال رسول الله r: (من هذا ؟ قال: رجل حملني أن أدعو له بين الركن والمقام فقال: قد غفر لصاحبك).

ألا قل لزوار دار الحبيب
هنيئا لكم في الجنان الخلود

أفيضوا علينا من الماء فيضا
فنحن عطاش وأنتم ورود

لئن سار القوم وقعدنا، وقربوا وبعدنا، فما يؤمننا أن نكون ممن كره الله أتباعهم فثبطهم وقيل اقعدوا مع القاعدين.

لله در ركائب سارت بهم
تطوي القفار الشاسعات على الدجا

رحلوا إلى البيت الحرام وقد

شجا قلب المتيم منهموما قد شجا

نزلوا بباب لا يخيب نزيله
وقلوبهم بين المخافة والرجا

على أن المتخلف لعذر شريك للسائر كما قال النبي r لما رجع من غزوة تبوك: (إن بالمدينة أقواما ما سرتم مسيرا ولا قطعتم واديا إلا كانوا معكم خلفهم العذر).

يا سائرين إلى البيت العتيق لقد
سرتم جسوما وسرنا نحن أرواحا

إنا أقمنا على عذر وقد رحلوا
ومن أقام على عذر كمن راحا

وربما سبق بعض من سار بقلبه وهمته وعزمه بعض السائرين ببدنه. رأى بعض الصالحين في منامه عشية عرفة بعرفة قائلا يقول له: ترى هذا الزحام بالموقف؟ قال: نعم قال: ما حج منهم إلا رجل واحد تخلف عن الموقف فحج بهمته، فوهب الله له أهل الموقف، ما الشأن فيمن سار ببدنه، إنما الشأن فيمن قعد بدنه وسار بقلبه حتى سبق الركب.

من لي بمثل سيرك المذلل تمشي رويدا وتجي في الأول
يا سائرين إلى دار الأحباب قفوا للمنقطعين، تحملوا معكم رسائل المحصرين.

خذوا نظرة مني
فلاقوا بها الحمى

يا سائرين إلى الحبيب ترفقوا
فالقلب بين رحالكم خلفته

مالي سوى قلبي وفيك أذبته
مالي سوى دمعي وفيك سكبته

كان عمر بن عبد العزيز إذا رأى من يسافر إلى المدينة النبوية يقول له: أقريء رسول الله r مني السلام، وروي أنه كان يبرد عليه البريد من الشام.

هذه الخيف وهاتيك مني
فترفق أيها الحادي بنا

واحبس الركب علينا ساعة
نندب الربع ونبكي الدمنا

فلذا الموقف أعددنا البكا
ولذا اليوم الدموع تقتني

أتراكم في النقا والمنحنا
أهل سلع تذكرونا ذكرنا

انقطعنا ووصلتم فاعلموا
واشكروا المنعم يا أهل منى

قد خسرنا وربحتم فصلوا
بفضول الربح من قد غبنا

سار قلبي خلف أحمالكم
غير أن العذر عاق البدنا

ما قطعتم واديا إلا وقد
جئته أسعى بأقدام المنى

آه وأشواقي إلى ذاك الحمى
شوق محروم وقد ذاق العنا

سلموا عني على أربابه
أخبروهم أنني خلف الضنا

أنا مذ غبتم على تذكاركم
أترى عندكم ما عندنا

بيننا يوم أثيلات النقا
كان عن غير تراض بيننا

زمنا كان وكنا جيرة
فأعاد الله ذاك الزمنا

من شاهد تلك الديار، وعاين تلك الآثار ثم انقطع عنها لم يمت إلا بالأسف عليها والحنين إليها.

ما أذكر عيشنا الذي قد سلفا
إلا وجف القلب وكم قد وجفا

واها لزماننا الذي كان صفا
وا أسفا وهل يرد فائتا وا أسفا



المجلس الثالث:
فيما يقوم مقام الحج والعمرة عند العجز عنهما
يذكر بعد خروج الحاج في صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: (جاء الفقراء إلى رسول الله r فقالوا: ذهب أهل الدثور من الأموال بالدرجات العلى والنعيم المقيم، يصلون كما نصلي، ويصومون كما نصوم، ولهم فضل أموال يحجون بها ويعتمرون ويجاهدون ويتصدقون ؟ فقال رسول الله r: ألا أحدثكم بما لو أخذتم به لحقتم من سبقكم، ولم يدرككم أحد بعدكم، وكنتم خير من أنتم بين ظهرانيه إلا من عمل مثله: تسبحون وتحمدون وتكبرون خلف كل صلاة ثلاثا وثلاثين) وفي المسند وسنن النسائي عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: قلنا يا رسول الله! ذهب الأغنياء بالأجر، يحجون ولا نحج، ويجاهدون ولا نجاهد، وبكذا وبكذا. فقال رسول الله r: (ألا أدلكم على شيء إن أخذتم به جئتم من أفضل ما يجيء به أحد منهم: أن تكبروا الله أربع وثلاثين وتسبحوه ثلاثا وثلاثين وتحمدوه ثلاثا وثلاثين في دبر كل صلاة).
المال لمن استعان به على طاعة الله وأنفقه في سبل الخيرات، القربة إلى الله سبب موصل له إلى الله، وهو لمن أنفقه في معاصي الله واستعان به على نيل أغراضه المحرمة، أو اشتغل به عن طاعة الله سبب قاطع له عن الله. كما قال أبوسليمان الداراني: الدنيا حجاب عن الله لأعدائه، ومطية موصلة إليه لأوليائه، فسبحان من جعل سببا واحدا للاتصال به والانقطاع عنه. وقد مدح الله في كتابه القسم الأول وذم القسم الثاني فقال في مدح الأولين: (الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون) وقال: (إن الذين يتلون كتاب الله وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية يرجون تجارة لن تبور * ليوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله إنه غفور شكور) والآيات في المعنى كثيرة جدا. وقال في ذم الآخرين: (يا أيها الذين آمنوا لا تلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر الله ومن يفعل ذلك فأولئك هم الخاسرون * وأنفقوا من ما رزقناكم من قبل أن يأتي أحدكم الموت فيقول رب لولا أخرتني إلى أجل قريب فأصدق وأكن من الصالحين) وقد قال ابن عباس رضي الله عنهما: ليس أحد لا يؤتي زكاة ماله إلا سأل الرجعة عند الموت، ثم تلا هذه الآية، وأخبر عن أهل النار الذين يؤتي أحدهم كتابه بشماله أنه يقول: (ما أغنى عني ماليه * هلك عني سلطانيه) والأحاديث في مدح من أنفق ماله في سبل الخيرات، وفي ذم من لم يؤد حق الله منه كثيرة جدا وقد r: (نعم المال الصالح للرجل الصالح) وقال: (الأكثرون هم الأقلون يوم القيامة إلا من قال بالمال هكذا وهكذا عن يمينه وعن شماله، ومن خلفه وقليل ما هم) وقال: (إن هذا المال خضرة حلوة، فمن أخذه بحقه ووضعه في حقه فنعم المعونة هو، ومن أخذه بغير حقه كان كالذي يأكل ولا يشبع) فالمؤمن الذي يأخذ المال من حقه ويضعه في حقه فله أجر ذلك كله، وكلما أنفق منه يبتغي به وجه الله فهو له صدقة يؤجر عليها، حتى ما يطعم نفسه فهو له صدقة، وما يطعم ولده فهو له صدقة، وما يطعم أهله فهو له صدقة، وما يطعم خادمه فهو له صدقة، وكان عامة أهل الأموال من أصحاب النبي r من هذا القسم. قال أبوسليمان: كان عثمان بن عفان وعبد الرحمن بن عوف خازنين من خزان الله تعالى في أرضه ينفقان في طاعته، وكانت معاملتهم لله بقلوبهما، ورأس المنفقين أموالهم في سبيل الله من هذه الأمة أبوبكر الصديق رضي الله عنه، وفيه نزلت هذه الآية: (وسيجنبها الأتقى * الذي يؤتي ماله يتزكى * وما لأحد عنده من نعمة تجزى * إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى * ولسوف يرضى) وفي صحيح الحاكم عن ابن الزبير قال: قال أبوقحافة لأبي بكر: أراك تعتق رقابا ضعافا فلو أنك إذا فعلت ما فعلت أعتقت رجالا جلدا يمنعونك، ويقومون دونك؟ فقال أبوبكر: يا أبت إني إنما أريد ما أريد. قيل: وإنما أنزلت هذه الآيات فيه: (فأما من أعطى واتقى) إلى آخر السورة. وروي من وجه آخر عن ابن الزبير وخرجه الإسماعيلي، ولفظه: أن أبا بكر كان يبتاع الضعفة فيعتقهم، فقال له أبوقحافة: يا بني لو ابتعت من يمنع ظهرك؟ فقال: يا أبت منع ظهري أريد، ونزلت فيه: (وسيجنبها الأتقى) إلى آخر السورة. وخرج أبوداود والترمذي من حديث عمر قال: أمرنا رسول الله r أن نتصدق ووافق ذلك عندي مالا، فقلت: اليوم أسبق أبا بكر إن سبقته يوما، قال: فجئت بنصف مالي. فقال رسول الله r: (ما أبقيت لأهلك ؟ قلت: مثله، وإن أبا بكر أتى بكل ما عنده. فقال: يا أبا بكر ما أبقيت لأهلك ؟ قال: أبقيت لهم الله ورسوله. فقلت: لا أسابقه إلى شيء أبدا) وخرج الإمام أحمد والنسائي وابن ماجه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي r قال: (ما نفعني مال قط ما نفعني مال أبي بكر، فبكى أبوبكر. وقال: هل أنا ومالي إلا لك يا رسول الله) وخرجه الترمذي بدون هذه الزيادة في آخره.
وكان من المنفقين أموالهم في سبيل الله عثمان بن عفان ففي الترمذي عن عبد الرحمن بن خباب قال: شهدت النبي r وهو يحث على جيش العسرة فقام عثمان فقال: (يا رسول الله علي مائة بعير بأحلاسها وأقتابها في سبيل الله، ثم حض على الجيش. فقام عثمان فقال: يا رسول الله علي مائتا بعير بأحلاسها وأقتابها في سبيل الله، ثم حض على الجيش. فقام عثمان فقال: يا رسول الله علي ثلاثمائة بعير بأحلاسها وأقتابها في سبيل الله. قال فرأيت رسول الله r نزل على المنبر وهو يقول: ما على عثمان ما فعل بعد هذه، ما على عثمان ما فعل بعد هذه) وخرج الإمام أحمد والترمذي من حديث عبد الرحمن بن سمرة رضي الله عنه أن عثمان جاء إلى النبي r بألف دينار حين جهز جيش العسرة، فنثرها في حجره. قال: فرأيت النبي r يقلبها في حجره ويقول: (ما ضر عثمان ما فعل بعد هذا اليوم مرتين) وكان أيضا منهم عبد الرحمن بن عوف. وفي مسند الإمام أحمد أنه قدم له عير إلى المدينة، فارتجت لها المدينة فسألت عائشة عنها، وحدثت حديثا عن النبي r فبلغ عبد الرحمن فجعلها كلها في سبيل الله بأقتابها وأحلاسها، وكانت سبعمائة راحلة. وخرجه ابن سعد من وجه آخر فيه انقطاع، وعنده أنها كانت خمسمائة راحلة. وخرج الترمذي من حديث أبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوف عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله r كان يقول تعني لأزواجه: (إن أمركن لمما يهمني بعدي ولن يصبر عليكن إلا الصابرون. قال: ثم تقول عائشة لأبي سلمة: سقى الله أباك من سلسبيل الجنة، وكان قد وصل أزواج النبي r بمال بيعت بأربعين ألفا) وقال: حسن غريب. وخرجه الحاكم وصححه وخرج الإمام أحمد أوله وخرج الإمام أحمد أيضا والحاكم من حديث أم بكر بنت المسور بن مخرمة أن عبد الرحمن بن عوف باع أرضا له من عثمان بأربعين ألف دينار، فقسمها في فقراء بني زهرة، وفي المهاجرين، وأمهات المؤمنين. قال المسور: فأتيت عائشة رضي الله عنها بنصيبها من ذلك، فقالت لنا: إني سمعت رسول الله r يقول: لا يحنو عليكن بعدي إلا الصابرون، سقى الله ابن عوف من سلسبيل الجنة) وخرج الإمام أحمد والترمذي من حديث أم سلمة رضي الله عنها أن النبي r قال لأزواجه: (إن الذي يحنو عليكن بعدي هو الصادق البار: اللهم ساق عبد الرحمن بن عوف من سلسبيل الجنة). وخرجه ابن سعد وزاد: إن إبراهيم بن سعد قال: حدثني بعض أهلي من ولد عبد الرحمن بن عوف أن عبد الرحمن بن عوف باع أمواله من كيدمة، وسهمه من بني النضير بأربعين ألف دينار، فقسمها على أزواج النبي r. وخرج الترمذي من حديث أبي سلمة بن عبد الرحمن رضي الله عنه أن أباه عبد الرحمن بن عوف أوصى بحديقة لأمهات المؤمنين بيعت بأربعمائة ألف. وخرجه الحاكم ولفظه: بيعت بأربعين ألف دينار.
وأخبار الأجواد المنفقين أموالهم في سبيل الله من أصحاب رسول الله r يطول ذكرها جدا، وكان الفقراء من الصحابة كلما رأوا أصحاب الأموال منهم ينفقون أموالهم فيما يحبه الله من الحج والاعتمار والجهاد في سبيل الله والعتق والصدقة والبر والصلة وغير ذلك من أنواع البر والطاعات والقربات حزنوا لما فاتهم من مشاركتهم في هذه الفضائل، وقد ذكرهم الله في كتابه بذلك فقال تعالى: (ليس على الضعفاء ولا على المرضى ولا على الذين لا يجدون ما ينفقون حرج إذا نصحوا لله ورسوله ما على المحسنين من سبيل والله غفور رحيم * ولا على الذين إذا ما أتوك لتحملهم قلت لا أجد ما أحملكم عليه تولوا وأعينهم تفيض من الدمع حزنا أن لا يجدوا ما ينفقون): نزلت هذه الآية بسبب قوم من فقراء المسلمين أتوا النبي r وهو يتجهز إلى غزوة تبوك فطلبوا منه أن يحملهم؟ فقال لهم: (لا أجد ما أحملكم عليه) فرجعوا وهم يبكون حزنا على ما فاتهم من الجهاد مع رسول الله r. قال بعض العلماء: هذا والله بكاء الرجال، بكوا على فقدهم رواحل يتحملون عليها إلى الموت في مواطن تراق فيها الدماء في سبيل الله، وتنزع فيها رؤوس الرجال عن كواهلها بالسيوف، فأما من بكى على فقد حظه من الدنيا وشهواته العاجلة فذلك شبيه ببكاء الأطفال والنساء على فقد حظوظهم العاجلة.

سهر العيون لغير وجهك باطل
وبكاؤهن لغير فقدك ضائع

إنما يحسن البكاء والأسف على فوات الدرجات العلى والنعيم المقيم. قال بعضهم: يرى رجل في الجنة يبكي فيسأل عن حاله؟ فيقول: كانت لي نفس واحدة قتلت في سبيل الله، ووددت أنه كانت لي نفوس كثيرة تقتل كلها في سبيله.
غزا قوم في سبيل الله فلما صافوا عدوهم واقتتلوا رأى كل واحد منهم زوجته من الحور قد فتحت بابا من السماء وهي تستدعي صاحبها إليها وتحثه على القتال، فقتلوا كلهم إلا واحدا وكان كلما قتل منهم واحد غلق باب وغابت منه المرأة، فأفلت آخرهم فأغلقت تلك المرأة الباب الباقي وقالت: ما فاتك يا شقي ؟ فكان يبكي على حاله إلى أن مات، ولكنه أورثه ذلك طول الاجتهاد والحزن والأسف.

على مثل ليلى يقتل المرء نفسه
وإن كان من ليلى على الهجر طاويا

لما سمع الصحابة رضي الله عنهم قول الله عز وجل: (فاستبقوا الخيرات)،(سابقوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها كعرض السماء والأرض) فهموا أن المراد من ذلك أن يجتهد كل واحد منهم، أن يكون هو السابق لغيره إلى هذه الكرامة، والمسارع إلى بلوغ هذه الدرجة العالية، فكان أحدهم إذا رأى من يعمل عملا يعجز عنه خشي أن يكون صاحب ذلك العمل هو السابق له، فيحزن لفوات سبقه، فكان تنافسهم في درجات الآخرة، واستباقهم إليها، كما قال تعالى: (وفي ذلك فليتنافس المتنافسون) ثم جاء من بعدهم فعكس الأمر فصار تنافسهم في الدنيا الدنية وحظوظها الفانية، قال الحسن: إذا رأيت الرجل ينافسك في الدنيا فنافسه في الآخرة. وقال وهيب بن الورد: إن استطعت أن لا يسبقك إلى الله أحد فافعل. وقال بعض السلف: لوأن رجلا سمع بأحد أطوع لله منه كان ينبغي له أن يحزنه ذلك وقال غيره: لو أن رجلا سمع برجل أطوع لله منه فانصدع قلبه فمات لم يكن ذلك بعجب.
قال رجل لمالك بن دينار: رأيت في المنام مناديا ينادي: أيها الناس الرحيل الرحيل فما رأيت أحدا يرتحل إلا محمد بن واسع، فصاح مالك وغشي عليه. (والسابقون السابقون * أولئك المقربون * في جنات النعيم). قال عمر بن عبد العزيز في حجة حجها عند دفع الناس من عرفة: ليس السابق اليوم من سبق به بعيره، إنما السابق من غفر له. كان رأس السابقين إلى الخيرات من هذه الأمة أبوبكر الصديق رضي الله عنه. قال عمر: ما استبقنا إلى شيء من الخير إلا سبقنا أبوبكر، وكان سباقا بالخيرات. ثم كان السابق بعده إلى الخيرات عمر، وفي آخر حجة حجها عمر جاء رجل لا يُعرف، كانوا يرونه من الجن، فرثاه بأبيات منها:

فمن يسع أويركب جناحي نعامة
ليدرك ما قدمت بالأمس يسبق

صاحب الهمة العالية والنفس الشريفة التواقة لا يرضى بالأشياء الدنية الفانية، وإنما همته المسابقة إلى الدرجات الباقية الزاكية التي لا تفنى ولا يرجع عن مطلوبه، ولو تلفت نفسه في طلبه، ومن كان في الله تلفه كان على الله خلفه.
قيل لبعض المجتهدين في الطاعات: لم تعذب هذا الجسد ؟ قال: كرامته أريد.

وإذا كانت النفوس كبارا
تعبت في مرادها الأجسام

قال عمر بن عبد العزيز: إن لي نفسا تواقة، ما نالت شيئا إلا تاقت إلى ما هو أفضل منه، وإنها لما نالت هذه المنزلة يعني الخلافة وليس في الدنيا منزلة أعلى منها، تاقت إلى ما هو أعلى من الدنيا. يعني الآخرة.

على قدر أهل العزم تأتي العزائم
وتأتي على قدر الكرام المكارم

قيمة كل إنسان ما يطلب، فمن كان يطلب الدنيا فلا أدنى منه، فإن الدنيا دنية وأدنى منها من يطلبها، وهي خسيسة وأخس منها من يخطبها، قال بعضهم: القلوب جوالة فقلب يجول حول العرش، وقلب يجول حول الحشّ، الدنيا كلها حشّ، وكل ما فيها من مطعم ومشرب يؤول إلى الحشّ، وما فيها من أجسام ولباس يصير ترابا. كما قيل: وكل الذي فوق التراب تراب، وقال بعضهم في يوم عيد لإخوانه: هل تنظرون إلا خرقا تبلى، أو لحما يأكله الدود غدا. وأما من كان يطلب الآخرة فقدره خطير، لأن الآخرة خطيرة شريفة، ومن يطلبها أشرف منها. كما قيل:

أثامن بالنفس النفيسة ربها
وليس لها في الخلق كلهم ثمن

بها تدرك الأخرى فإن أنا بعتها
بشيء من الدنيا فذاك هوالغبن

لئن ذهبت نفسي بدنيا أصبتها
لقد ذهبت نفسي وقد ذهب
الثمن
وأما من كان يطلب الله فهو أكبر الناس عنده، كما أن مطلوبه أكبر من كل شيء. كما قيل:

له همم لا منتهى لكبارها
وهمته الصغرى أجل من الدهر

قال الشبلي: من ركن إلى الدنيا أحرقته بنارها فصار رمادا تذروه الرياح، ومن ركن إلى الآخرة أحرقته بنورها فصار سبيكة ذهب ينتفع به، ومن ركن إلى الله أحرقه بنور التوحيد فصار جوهرا لا قيمة له.
العالي الهمة يجتهد في نيل مطلوبه، ويبذل وسعه في الوصول إلى رضى محبوبه، فأما خسيس الهمة فاجتهاده في متابعة هواه، ويتكل على مجرد العفو، فيفوته إن حصل له، العفو منازل السابقين المقربين. قال بعض السلف: هب أن المسيء عفي عنه أليس قد فاته ثواب المحسنين.

فيا مذنب يرجومن الله عفوه
أترضى بسبق المتقين إلى الله

لما تنافس المتنافسون في نيل الدرجات غبط بعضهم بعضا بالأعمال الصالحات. قال النبي r: (لا حسد إلا في اثنتين: رجل أتاه الله مالا، فهو ينفقه في سبيل الله آناء الليل وآناء النهار، ورجل آتاه الله القرآن، فهو يقوم به آناء الليل وآناء النهار) وفي رواية: (لا تحاسد إلا في اثنتين: رجل آتاه الله القرآن فهو يتلوه آناء الليل والنهار يقول: لو أتيت مثل ما أوتي هذا لفعلت كما يفعل، ورجل آتاه الله مالا فهو ينفقه في حقه يقول: لو أوتيت مثل ما أوتي هذا لفعلت كما يفعل) وهذا الحديث في الصحيحين. وفي الترمذي وغيره عن النبي r قال: (إنما مثل هذه الأمة كأربعة نفر: رجل آتاه الله مالا وعلما فهو يعمل بعلمه في ماله ينفقه في حقه، ورجل آتاه الله علما ولم يؤته مالا وهو يقول: لو كان لي مثل هذا لعملت فيه مثل الذي يعمل. قال رسول الله r: فهما في الأجر سواء، ورجل آتاه الله مالا ولم يؤته الله علما ولا مالا، فهو يقول: لو كان لي مال هذا عملت فيه مثل الذي يعمل، قال رسول الله r: فهما في الوزر سواء) وروى حميد بن زنجويه بإسناده عن زيد بن أسلم قال: يؤتى يوم القيامة بفقير وغني اصطحبا في الله، فيوجد للغني فضل عمل فيما كان يصنع في ماله فيرفع على صاحبه، فيقول الفقير: يا رب لما رفعته وإنما اصطحبنا فيك وعملنا لك. فيقول الله تعالى: له فضل عمل بما صنع في ماله. فيقول: يا رب لقد علمت لو أعطيتني مالا لصنعت مثل ما صنع. فيقول: صدق فارفعوه إلى منزلة صاحبه. ويؤتى بمريض وصحيح اصطحبا في الله، فيرفع الصحيح بفضل عمله. فيقول المريض: يا رب لم رفعته عليّ؟ فيقول: بما كان يعمل في صحته. فيقول: يا رب لقد علمت لو أصححتني لعملت كما عمل. فيقول الله: صدق فارفعوه إلى درجة صاحبه. ويؤتى بحرّ ومملوك اصطحبا في الله، فيقول مثل ذلك. ويؤتى بحسن الخلق وسيء الخلق، فيقول: يا رب لم رفعته عليّ وإنما اصطحبنا فيك وعملنا فيقول: بحسن خلقه فلا يجد له جوابا.
العاقل يغبط من أنفق ماله في سبيل الخيرات ونيل علو الدرجات، والجاهل يغبط من أنفق ماله في الشهوات، وتوصّل به إلى اللذات المحرمات. قال الله تعالى حاكيا عن قارون: (فخرج على قومه في زينته، قال الذين يريدون الحياة الدنيا يا ليت لنا مثل ما أوتي قارون إنه لذو حظ عظيم * وقال الذين أوتوا العلم ويلكم ثواب الله خير لمن آمن وعمل صالحا) إلى قوله: (تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا، والعاقبة للمتقين).
فلما رأى النبي r تأسف أصحابه الفقراء وحزنهم على ما فاتهم من إنفاق إخوانهم الأغنياء أموالهم في سبيل الله تقربا إليه، وابتغاء لمرضاته، طيب قلوبهم ودلهم على عمل يسير يدركون به من سبقهم، ولا يلحقهم معه أحد بعدهم، ويكونون به خيرا ممن هم معه إلا من عمل مثل عملهم وهو: الذكر عقب الصلوات المفروضات. وقد اختلفت الروايات بأنواعه وعدده. والأخذ بكل ما ورد من ذلك حسن وله فضل عظيم. وفي حديث أبي هريرة هذا: أنهم يسبحون ويحمدون ويكبرون خلف كل صلاة ثلاثا وثلاثين. وقد فسره أبوصالح راوية عنه بالجمع وهو أن يقول: سبحان الله والحمد لله والله أكبر ثلاثا وثلاثين مرة، فيكون جملة ذلك تسعا وتسعين.
وقد يستشكل على هذا حديث: أن رجلا سأل النبي r: عما يعدل الجهاد ؟ فقال: (هل تستطيع إذا خرج المجاهد أن تصوم فلا تفطر وتقوم ولا تفتر) وهو حديث ثابت صحيح أيضا فلم يجعل للجهاد عدلا سوى الصيام الدائم والقيام الدائم، وفي هذا الحديث قد جعل الذكر عقب الصلوات عدلا له ؟ والجمع بين ذلك كله: أن النبي لم يجعل للجهاد في زمانه عملا يعدله، بحيث إذا انقضى الجهاد انقضى ذلك العمل، واستوى العامل مع المجاهد في الأجر، وإنما جعل الذي يعدل الجهاد الذكر الكثير المستدام في بقية عمر المؤمن من غير قطع له، حتى يأتي صاحبه أجله، فإذا استمر على هذا الذكر في أوقاته إلى أن مات عليه عدل ذكره هذا الجهاد. وقد دل على ذلك أيضا ما خرجه الإمام أحمد والترمذي من حديث أبي الدرداء رضي الله عنه عن النبي r قال: (ألا أنبئكم بخير أعمالكم وأزكاها عند مليككم وأرفعها في درجاتكم، وخير لكم من إنفاق الذهب والورق، وخير لكم من أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم ؟ قالوا بلى! يا رسول الله. قال: ذكر الله عز وجل) وخرجه مالك في الموطأ موقوفا وخرج الإمام أحمد والترمذي أيضا من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي r سئل: أي العبادة أفضل درجة عند الله يوم القيامة ؟ قال: (الذاكرين الله كثيرا) قلت: يا رسول الله! ومن الغازي في سبيل الله ؟ قال: لو ضرب بسيفه الكفار والمشركين حتى ينكسر ويختصب دما لكان الذاكرون الله عز وجل أفضل منه درجة) وقد روي هذا المعنى عن معاذ بن جبل رضي الله عنه، وطائفة من الصحابة موقوفا، وأن الذكر لله أفضل من الصدقة بعدة دراهم ودنانير، ومن النفقة في سبيل الله، وقيل لأبي الدرداء رضي الله عنه: رجل أعتق مائة نسمة ؟ قال: إن مائة نسمة من مال رجل كثير، وأفضل من ذلك إيمان ملزوم بالليل والنهار، وأن لا يزال لسان أحدكم رطبا من ذكر الله عز وجل. وعنه قال: لأن أقول لا إله إلا الله والله أكبر مائة مرة أحب إليّ من أن أتصدق بمائة دينار. ويروى مرفوعا وموقوفا من غير وجه: من فاته الليل أن يكابده، وبخل بالمال أن ينفقه، وجبن عن عدوه أن يقاتله، فليكثر من سبحان الله وبحمده، فإنها أحب إلى الله من جبل ذهب أو فضة ينفقه في سبيل الله عز وجل. وذكر الله من أفضل أنواع الصدقة. وخرج الطبراني عن ابن عباس رضي الله عنهما مرفوعا: (ما صدقة أفضل من ذكر الله عز وجل) وقد قال طائفة من السلف في قول الله عز وجل: (وأقرضوا الله قرضا حسنا): إن القرض الحسن قول: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر. وفي مراسيل الحسن عن النبي r قال: (ما أنفق عبد نفقة أفضل عند الله عز وجل من قول ليس من القرآن وهو من القرآن: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر) وروى عبد الرزاق في كتابه عن معمر عن قتادة قال: قال ناس من فقراء المؤمنين: يا رسول الله! ذهب أصحاب الدثور بالأجور يتصدقون ولا نتصدق وينفقون ولا ننفق، قال: (أرأيتم لو أن مال الدنيا وضع بعضه على بعض أكان بالغا السماء ؟ قالوا: لا يا رسول الله قال: أفلا أخبركم بما أصله في الأرض وفرعه في السماء: أن تقولوا في دبر كل صلاة: لا إله إلا الله والله أكبر وسبحان الله والحمد لله. عشر مرات، فإن أصلهن في الأرض وفرعهن في السماء) وقد كان بعض الصحابة يظن أن لا صدقة إلا بالمال فأخبره النبي r: (أن الصدقة لا تختص بالمال وأن الذكر وسائر أعمال المعروف صدقة) كما في صحيح مسلم عن أبي ذر رضي الله عنه: أن ناسا من أصحاب النبي r قالوا: يا رسول الله ذهب أهل الدثور بالأجور، يصلون كما نصلي، ويصومون كما نصوم، ويتصدقون بفضول أموالهم ؟ ! فقال النبي r: (أوليس قد جعل الله لكم صلاة العشاء في جماعة تعدل حجة، وصلاة الغد في جماعة تعدل عمرة). وقال أبوهريرة لرجل: بكورك إلى المسجد أحب إليّ من غزوتنا مع رسول الله r. ذكره الإمام أحمد.
أداء الواجبات كلها أفضل من التنفل بالحج والعمرة وغيرهما، فإنه ما تقرب العباد إلى الله تعالى بأحب إليه من أداء ما افترض عليهم، وكثير من الناس يهون عليه التنفل بالحج والصدقة ولا يهون عليه أداء الواجبات من الديون، ورد المظالم، وكذلك يثقل على كثير من النفوس التنزه عن كسب الحرام والشبهات، ويسهل عليها إنفاق ذلك في الحج والصدقة. قال بعض السلف: ترك دانق مما يكرهه الله أحبّ إليّ من خمسمائة حجة، كفّ الجوارح عن المحرمات أفضل من التطوع بالحج وغيره، وهو أشق على النفوس. قال الفضيل بن عياض: ما حج ولا رباط ولا جهاد أشدّ من حبس اللسان، ولو أصبحت يهمك لسانك أصبحت في هم شديد.
ليس الاعتبار بأعمال البر بالجوارح، وإنما الاعتبار بلين القلوب وتقواها وتطهيرها عن الآثام، سفر الدنيا ينقطع بسير الأبدان، وسفر الآخرة ينقطع بسير القلوب. قال رجل لبعض العارفين: قد قطعت إليك مسافة. قال: ليس هذا الأمر بقطع المسافات، فارق نفسك بخطوة، وقد وصلت إلى مقصودك.
سير القلوب أبلغ من سير الأبدان، كم من واصل ببدنه إلى البيت وقلبه منقطع عن رب البيت، وكم من قاعد على فراشه في بيته وقلبه متصل بالمحل الأعلى.

جسمي معي غير أن الروح

عندكم فالجسم في غربة والروح في وطن

قال بعض العارفين: عجبا لمن يقطع المفاوز والقفار ليصل إلى البيت فيشاهد فيه آثار الأنبياء، كيف لا يقطع هواه ليصل إلى قلبه فيرى فيه أثر. (ويسعني قلب عبدي المؤمن) أيها المؤمن: إن لله بين جنبيك بيتا، لو طهرته لأشرق ذلك البيت بنور ربه، وانشرح وانفسح. أنشد الشبلي:

إن بيتا أنت ساكنه
غير محتاج إلى السرج

ومريضا أنت عائده
قد أتاه الله بالفرج

وجهك المأمول حجتنا
يوم يأتي الناس بالحجج

تطهيره تفريغه من كل ما يكرهه الله تعالى من أصنام النفس والهوى، ومتى بقيت فيه من ذلك بقية فالله أغنى الأغنياء عن الشرك، وهو لا يرضى بمزاحمة الأصنام. قال سهل بن عبد الله: حرام على قلب أن يدخله النور وفيه شيء مما يكرهه الله.

أردناكم صرفا فلما مزجتم
بعدتم بمقدار التفاتكم عنا

وقلنا لكم لا تسكنوا القلب غيرنا
فأسكنتم الأغيار ما أنتم منا

إخواني إن حبستم العام عن الحج فارجعوا إلى جهاد النفوس، فهو الجهاد الأكبر، أو أحصرتم عن أداء النسك فأريقوا على تخلفكم من الدموع ما تيسر، فإن إراقة الدماء لازمة للمحصر، ولا تحلقوا رؤوس أديانكم بالذنوب، فإن الذنوب حالقة الدين ليست حالقة الشعر، وقوموا لله باستشعار الرجاء والخوف مقام القيام بأرجاء الخيف والمشعر، ومن كان قد بعد عن حرم الله فلا يبعد نفسه بالذنوب عن رحمة الله، فإن رحمة الله قريب ممن تاب إليه واستغفر، ومن عجز عن حج البيت أو البيت منه بعيد، فليقصد رب البيت فإنه ممن دعاه ورجاه أقرب من حبل الوريد.

إليك قصدي رب البيت والحجر
فأنت سؤالي من حجي ومن عمري

وفيك سعيي وتطوافي ومزدلفي
والهدي جسمي الذي يغني عن الجزي

ومسجد الخيف خوفي من تباعدكم
ومشعري ومقامي دونكم خطري

زادي رجائي لكم والشوق راحلتي
والماء من عبراتي والهوى سفري

وظيفة شهر ذي القعدة
خرج الإمام أحمد بإسناده عن رجل من باهلة قال: أتيت رسول الله r لحاجة مرة فقال: (من أنت ؟ قلت: أما تعرفني ؟ قال: ومن أنت ؟ قلت: أنا الباهلي الذي أتيتك عام أول. فقال: إنك أتيتني وجسمك ولونك وهيئتك حسنة، فما بلغ بك؟ وما أرى ؟ قلت: والله ما أفطرت بعدك إلا ليلا. قال: من أمرك أن تعذب نفسك؟ من أمرك أن تعذب نفسك ؟ ـ ثلاث مرات ـ صم شهر الصبر قلت: إني أجد قوة وإني أحب أن تزيدني. قال: صم يوما من الشهر. قلت: إني أجد قوة، وإني أحب أن تزيدي. قال: فيومين من الشهر. قلت: إني أجد قوة، وإني أحب أن تزيدني. قال: ثلاثة أيام من الشهر. قال: ألحّ عند الرابعة فما كاد فقلت: إني أجد قوة وإني أحب أن تزيدني قال: فمن الحرم وأفطر) وخرجه أبوداود والنسائي وابن ماجه بمعناه، وفي ألفاظهم زيادة ونقص، وفي بعض الروايات: (صم الحرم وأفطر) في هذا الحديث دليل على أن من تكلف من العبادة ما يشقّ عليه حتى تأذّى بذلك جسده، فإنه غير مأمور بذلك ولذلك قال النبي r له: (من أمرك أن تعذب نفسك) وأعادها عليه ثلاث مرات، وهذا كما قال لمن رآه يمشي في الحج وقد أجهد نفسه: (إن الله لغني عن تعذيب هذا نفسه فمروه فليركب) وقال لعبد الله بن عمرو بن العاص حيث كان يصوم النهار ويقوم الليل ويختم القرآن في كل ليلة، ولا ينام مع أهله، فأمره: (أن يصوم ويفطر ويقرأ القرآن في كل سبع) وقال له (إن لنفسك عليك حقا وإن لأهلك عليك حقا فآت كل ذي حق حقه) ولما بلغه عن بعض الصحابة أنه قال: أنا أصوم ولا أفطر وقال آخر منهم: أنا أقوم ولا أنام وقال آخر منهم: لا أتزوج النساء فخطب وقال: (ما بال رجال يقولون: كذا وكذا: لكني أصوم وأفطر، وأقوم وأنام، وآكل اللحم، وأتزوج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني) وسبب هذا: أن الله تعالى خلق ابن آدم محتاجا إلى ما يقوم به بدنه من مأكل ومشرب ومنكح وملبس، وأباح له من ذلك كله ما هو طيّب حلال، تقوى به النفس ويصح به الجسد، ويتعاونان على طاعة الله عز وجل، وحرم من ذلك ما هو ضار خبيث يوجب للنفس طغيانها وعماها وقسوتها وغفلتها وأشرها وبطرها، فمن أطاع نفسه في تناول ما تشتهيه مما حرمه الله عليه فقد تعدى وطغى وظلم نفسه، ومن منعها حقها من المباح حتى تضررت بذلك فقد ظلمها ومنعها حقها، فإن كان ذلك سببا لضعفها وعجزها عن أداء شيء من فرائض الله عليه ومن حقوق الله عز وجل أو حقوق عباده كان بذلك عاصيا، وإن كان ذلك سببا للعجز عن نوافل هي أفضل مما فعله كان بذلك مفرّطا مغبونا خاسرا، وقد كان رجل في زمن التابعين يصوم ويواصل حتى يعجز عن القيام، فكان يصلي الفرض جالسا فأنكروا ذلك عليه حتى قال عمرو بن ميمون: لو أدرك هذا أصحاب محمد r لرجموه. وكان ابن مسعود يقلّ الصيام ويقول: إنه يضعفني عن قراءة القرآن، وقراءة القرآن أحب إليّ، وأحرم رجل من الكوفة فقدم مكة، وقد أصابه الجهد فرآه عمر بن الخطاب وهو سيّء الهيئة فأخذ عمر بيده، وجعل يدور به الحلق، ويقول للناس: انظروا إلى ما يصنع هذا بنفسه، وقد وسع الله عليه فمن تكلف من التطوع ما يتضرر به في جسمه كما فعل هذا الباهلي، أو يمنع به حقا واجبا عليه كما فعل عبد الله بن عمرو بن العاص وغيره ممن عزم على ترك المباحات في عهد النبي r، فإنه ينهى عن ذلك ومن احتمل بدنه ذلك ولم يمنعه من حق واجب عليه لم ينه عن ذلك إلا أن يمنعه عما هوأفضل من ذلك من النوافل فإنه يرشد إلى عمل الأفضل وأحوال الناس تختلف فيما تحمل أبدانهم من العمل كان سفيان الثوري يصوم ثلاثة أيام من الشهر فيرى أثر ذلك عليه وكان غيره في زمنه يصوم الدهر فلا يظهر عليه أثره وكان كثير من المتقدمين يحملون على أنفسهم من الأعمال ما يضر بأجسادهم ويحتسبون أجر ذلك عند الله، وهؤلاء قوم أهل صدق وجد واجتهاد، فيحثون على ذلك. ولكن لا يقتدى بهم وإنما يقتدى بسنة رسول الله r، فإن خير الهدي هديه، ومن أطاعه فقد اهتدى، ومن اقتدى به وسلك وراءه وصل إلى الله عز وجل، وقد كان النبي r ينهى عن التعسير ويأمر بالتيسير، ودينه الذي بعث به يسر، وكان يقول: (خير دينكم أيسره) ورأى رجلا يكثر الصلاة فقال: (إنكم أمة أريد بكم اليسر) ولم يكن أكثر تطوع النبي r وخواص أصحابه بكثرة الصوم والصلاة، بل ببر القلوب وطهارتها وسلامتها وقوة تعلقها بالله خشية له ومحبة وإجلالا وتعظيما ورغبة فيما عنده، وزهدا فيما يفنى، وفي المسند عن عائشة رضي الله عنها أن النبي r قال: (إني أعلمكم بالله وأتقاكم له قلبا). قال ابن مسعود رضي الله عنه لأصحابه: أنتم أكثر صلاة وصياما من أصحاب محمد r وهم كانوا خيرا منكم، قالوا: ولم ؟ قال: كانوا أزهد منكم في الدنيا وأرغب في الآخرة. وقال بكر المزني: ما سبقهم أبوبكر بكثرة صيام ولا صلاة، ولكن بشيء وقر في صدره. قال بعض العلماء المتقدمين: الذي وقر في صدره هو حب الله، والنصيحة لخلقه. وسئلت فاطمة بنت عبد الملك زوجة عمر بن عبد العزيز بعد وفاته عن عمله ؟ فقالت: والله ما كان بأكثر الناس صلاة ولا بأكثرهم صياما، ولكن والله ما رأيت أحدا أخوف لله من عمر لقد كان يذكر الله في فراشه فينتفض انتفاض العصفور من شدة الخوف حتى نقول: ليصبحن الناس ولا خليفة لهم. قال بعض السلف: ما بلغ من بلغ عندنا بكثرة صلاة ولا صيام ولكن بسخاوة النفوس وسلامة الصدور والنصح للأمة. وزاد بعضهم واحتقار أنفسهم وذكر لبعضهم شدة اجتهاد بني إسرائيل في العبادة فقال: إنما يريد الله منكم صدق النية فيما عنده، فمن كان بالله أعرف فله أخوف وفيما عنده أرغب، فهو أفضل ممن دون في ذلك وإن كثر صومه وصلاته وقال أبوالدرداء رضي الله عنه: يا حبذا نوم الأكياس وفطرهم، كيف يسبق سهر الجاهلين وصيامهم ولهذا المعنى كان فضل العلم النافع الدال على معرفة الله وخشيته ومحبته ومحبة ما يحبه وكراهة ما يكرهه لا سيما عند غلبة الجهل، والتعبد به أفضل من التطوع بأعمال الجوارح. قال ابن مسعود رضي الله عنه: أنتم في زمان العمل فيه أفضل من العلم، وسيأتي زمان العلم فيه أفضل من العمل. وقال مطرف: فضل العلم أحب إليّ من فضل العبادة، وخير دينكم الورع وخرجه الحاكم وغيره مرفوعا ونص كثير من الأئمة على: أن طلب العلم أفضل من صلاة النافلة، وكذلك الاشتغال بتطهير القلوب أفضل من الاستكثار من الصوم والصلاة مع غش القلوب ودغلها، ومثل من يستكثر من الصوم والصلاة مع دغل القلب وغشه كمثل من بذر بذرا في أرض دغلة كثيرة الشوك فلا يزكو ما ينبت فيها من الزرع، بل يمحقه دغل الأرض ويفسده، فإذا نظفت الأرض من دغلها زكى ما ينبت فيها ونما. قال يحيى بن معاذ: كم من مستغفر ممقوت وساكت مرحوم، هذا استغفر وقلبه فاجر، وهذا سكت وقلبه ذاكر. وقال غيره: ليس الشأن فيمن يقوم الليل إنما الشأن فيمن ينام على فراشه ثم يصبح وقد سبق الركب، من سار على طريق الرسول r ومنهاجه وإن اقتصد فإنه يسبق من سار على غير طريقه وإن اجتهد.

من لي بمثل سيرك المذلل
تمشي رويدا وتجيء في الأول

والمقصود أن هذا الباهلي لما رآه النبي r وقد أنهكه الصوم وغير هيئته وأضر به في جسده أمره أولا: أن يقتصر على صيام شهر الصبر، وهو شهر رمضان فإنه الشهر الذي افترض الله صيامه على المسلمين، واكتفى منهم بصيامه من السنة كلها، وصيامه كفارة لما بين الرمضانين إذا اجتنبت الكبائر، فطلب منه الباهلي أن يزيده من الصيام، ويأمره بالتطوع، وأخبره أنه يجد قوة على الصيام فقال له: (صم يوما من الشهر. فاستزاده وقال: إني أجد قوة. فقال: صم يومين من الشهر. فاستزاده وقال: إني أجد قوة فقال: صم ثلاثة أيام من الشهر. قال: وألحّ عند الثالثة. فما كاد يعني ما كاد يزيده على الثلاثة أيام من الشهر) وهكذا قال لعبد الله بن عمرو بن العاص أيضا، ففي صحيح مسلم عنه أن النبي r قال له: (صم يوما من الشهر ولك أجر ما بقي قال: إني أطيق أكثر من ذلك قال: صم يومين ولك أجر ما بقي. قال: إني أطيق أكثر من ذلك. قال: صم ثلاثة أيام ولك أجر ما بقي) ففي هذا: أن صيام ثلاثة أيام من الشهر يحصل به أجر صيام الشهر كله، وكذلك صيام يومين منه، ووجه ذلك أن الصيام يضاعف ما لا يضاعف غيره من الأعمال، وقد سبق ذكر ذلك عند الكلام على حديث: (كل عمل ابن آدم له الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف. قال الله عز وجل: إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به) فالصيام لا يعلم منتهى مضاعفته إلا الله عز وجل، وكلما قوي الإخلاص فيه وإخفاؤه وتنزيهه من المحرمات والمكروهات كثرت مضاعفته، فلا يستنكر أن يصوم الرجل يوما من الشهر فيضاعف له بثواب ثلاثين يوما فيكتب له صيام الشهر كله، وكذلك إذا صام يومين من الشهر، وأما إذا صام منه ثلاثة أيام فهو ظاهر، لأن الحسنة بعشر أمثالها.
وخرج الترمذي والنسائي عن أبي ذر رضي الله عنه قال: قال رسول الله r: (من صام كل شهر ثلاثة أيام كان كمن صام الدهر) فأنزل الله عز وجل تصديق ذلك: (من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها) اليوم بعشرة أيام. وفي (الصحيحين)عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله r: (صم من الشهر ثلاثة أيام فإن الحسنة بعشر أمثالها، وذلك مثل صيام الدهر) وفي رواية فيهما أيضا: (إن بحسبك أن تصوم من كل شهر ثلاثة أيام، فإن لك بكل حسنة عشر أمثالها، فإن ذلك صيام الدهر كله) وفي المسند عن قرة المزني عن النبي r قال: (صيام ثلاثة أيام من كل شهر صيام الدهر وإفطاره) يعني صيامه في مضاعفة الله وإفطاره في رخصة الله، كما كان أبوهريرة رضي الله عنه وأبوذر يقولان ذلك، وكانا يصومان ثلاثة أيام من كل شهر، ويقولان في سائر أيام الشهر: نحن صيام، ويتأولان أنهما صيام في مضاعفة الله وهما مفطران في رخصة الله. وقد وصى النبي r جماعة من أصحابه بصيام ثلاثة أيام من كل شهر منهم: أبوهريرة رضي الله عنه وأبوالدرداء وأبوذر وغيرهم. وفي المسند أن النبي r قال في صيام ثلاثة أيام من كل شهر: (هو صوم حسن) وفيه أيضا عن أبي ذر قال: سمعت رسول الله r يقول: (صوم شهر الصبر وثلاثة أيام من كل شهر صوم الدهر، ويذهب مغلة الصدر قلت: وما مغلة الصدر ؟ قال: رجس الشيطان). وفيه أيضا عن رجل عن النبي r قال: (صيام شهر الصبر وثلاثة أيام من كل شهر يذهبن كثيرا من وحر الصدر) وفي غير هذه الرواية: (وغر الصدر) وهما بمعنى واحد يقال: وحر صدره ووغر: إذا كان فيه غل وغش. وقيل: الوحر الغل والوغر الغيظ، وقد كان النبي r يتحرى صيام ثلاثة أيام من كل شهر، وكذلك كان إبراهيم عليه السلام كما خرجه ابن ماجه من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه مرفوعا: (صيام إبراهيم ثلاثة أيام من كل شهر صام الدهر وأفطر الدهر) وفي السنن عن حفصة رضي الله عنها: (أن النبي r كان يصوم العشر وعاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر) وفي إسناده اختلاف. وفي صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها: (أن النبي r كان يصوم ثلاثة أيام من كل شهر) قيل لها من أيه كان يصوم ؟ قالت: كان لا يبالي من أيه صام. ففي هذا الحديث أنه r لم يكن يبالي من أي الشهر صام الأيام الثلاثة،وقد روي في صفة صيام النبي r للأيام الثلاثة من الشهر أنواع أخر:
أحدها: ما خرجه الترمذي من حديث عائشة رضي الله عنها قالت: (كان رسول الله r يصوم من الشهر السبت والأحد والاثنين، ومن الشهر الآخر الثلاثاء والأربعاء والخميس) وقال حديث حسن. وذكر أن بعضهم رواه موقوفا يعني من قول عائشة رضي الله عنها غير مرفوع.
الثاني: ما خرجه أبوداود وغيره من حديث حفصة: (أن النبي r كان يصوم ثلاثة أيام من كل شهر الاثنين والخميس، والاثنين من الجمعة الأخرى) فعلى هذه الرواية كان النبي r يجعلها من أول الشهر ولا يوالي بينها، بل كان يتحرى بها يوم الاثنين مرتين والخميس مرة.
الثالث: عكس الثاني خرجه النسائي من حديث حفصة أيضا: (أن النبي r كان يصوم من كل شهر ثلاثة أيام، أول اثنين من الشهر ثم الخميس ثم الخميس الذي يليه) وفي رواية له أيضا: (أول اثنين من الشهر وخميسين) وخرج أبوداود من حديث أم سلمة عن النبي r معنى ذلك، وفي رواية في المسند: (الاثنين والجمعة والخميس) وكأنها غير محفوظة، فإن كانت محفوظة
السعيد بالله غير متواجد حالياً  
قديم 11-30-2009, 01:00 AM   #9
السعيد بالله
مشرف المنتدى الاسلامي
 
الصورة الرمزية السعيد بالله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: 2012ba
المشاركات: 2,028
معدل تقييم المستوى: 17
السعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميع
افتراضي لطائف المعارف

آخر النهار.
سلام الله على تلك الأرواح، رحمة الله على تلك الأشباح، ما مثلنا ومثلهم إلا كما قال القائل:

نزلوا بمكة في قبائل هاشم
ونزلت بالبيداء أبعد منزل

فنحن ما نأمر إلا بالمحافظة على الصلاة في أوقاتها، ولو بالجمع بين الصلاتين المجموعتين في وقت إحداهما بالأرض، فإنه لا يرخص لأحد أن يصلي صلاة الليل في النهار ولا صلاة النهار في الليل، ولا أن يصلي على ظهر راحلته المكتوبة إلا من خاف الانقطاع عن رفقته أو نحو ذلك مما يخاف على نفسه. فأما المريض ومن كان في ماء وطين ففي صلاته على الراحلة اختلاف مشهور للعلماء، وفيه روايتان عن الإمام أحمد وأن يكون بالطهارة الشرعية بالوضوء بالماء مع القدرة عليه، والتيمم عند العجز حسا أو شرعا، ومتى علم الله من عبد حرصه على إقام الصلاة على وجهها أعانه.
قال بعض العلماء: كنت في طريق الحج وكان الأمير يقف للناس كل يوم لصلاة الفجر فينزل فنصلي ثم نركب، فلما كان ذات يوم قرب طلوع الشمس ولم يقفوا للناس، فناديتهم فلم يلتفتوا إلى ذلك، فتوضأت على المحمل ثم نزلت للصلاة على الأرض، ووطنت نفسي على المشي إلى وقت نزولهم للضحى، وكانوا لا ينزلون إلى قريب وقت الظهر مع علمي بمشقة ذلك علي، وإني لا قدرة لي عليه، فلما صليت وقضيت صلاتي نظرت إلى رفقتي فإذا هم وقوف، وقد كانوا لو سئلوا ذلك لم يفعلوه، فسألتهم عن سبب وقوفهم ؟ فقالوا: لما نزلت تعرقلت مقاود الجمال بعضها في بعض، فنحن في تخليصها إلى الآن قال: فجئت وركبت وحمدت الله عز وجل، وعلمت أنه ما قدم أحد حق الله على هوى نفسه وراحتها إلا رأى سعادة الدنيا والآخرة، ولا عكس أحد ذلك فقدم حظ نفسه على حق ربه إلا ورأى الشقاوة في الدنيا والآخرة، واستشهد بقول القائل:

والله ما جئتكم زائرا
إلا وجدت الأرض تطوى لي

ولا ثنيت العزم عن بابكم
إلا تعثرت بأذيالي

ومن أعظم أنواع بر الحج كثرة ذكر الله تعالى فيه، وقد أمر الله تعالى بكثرة ذكره في إقامة مناسك الحج مرة بعد أخرى، وقد روي أن النبي r سئل: (أي الحاج أفضل ؟ قال: أكثرهم لله ذكرا) خرجه الإمام أحمد. وروي مرسلا من وجوه متعددة، وخصوصا كثرة الذكر في حال الإحرام بالتلبية والتكبير. وفي الترمذي وغيره عن النبي r قال: (أفضل الحج العج والثج).
وفي حديث جبير بن مطعم المرفوع: (عجو التكبير عجا وثجوا الإبل ثجا) فالعج رفع الصوت في التكبير والتلبية، الثج إراقة دماء الهدايا، والنسك والهدي من أفضل الأعمال قال الله تعالى: (والبدن جعلناها لكم من شعائر الله لكم فيها خير) الآية. وقال الله تعالى: (ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب) وأهدى النبي r في حجة الوداع مائة بدنة، وكان يبعث الهدي إلى منى فتنحر عنه وهو مقيم بالمدينة.
الأمر الثاني: مما يكمل به بر الحج: اجتناب أفعال الإثم فيه من الرفث والفسوق والمعاصي، قال الله تعالى: (فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج وما تفعلوا من خير يعلمه الله وتزودوا فإن خير الزاد التقوى)
وفي الحديث الصحيح: (من حج هذا البيت فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه).
وقد سبق حديث: (من لم يكن له ورع يحجزه عن معاصي الله فليس لله حاجة في حجه) فما تزود حاج ولا غيره أفضل من زاد التقوى، ولا دعي للحاج عند توديعه بأفضل من التقوى، وقد روي أن النبي r: (ودع غلاما للحج فقال له: زودك الله التقوى) قال بعض السلف لمن ودعه: اتق الله، فمن اتقى الله فلا وحشة عليه. وقال آخر: لمن ودعه للحج أوصيك بما وصى به النبي r معاذا حين ودعه: (اتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن) وهذه وصية جامعة لخصال البر كلها ولأبي الدرداء رضي الله عنه:

يريد المرء أن تؤتى مناه



د ويأبى الله إلا ما أراد



يقول المرء فائدتي ومالي

وتقوى الله أفضل ما استفاد

ومن أعظم ما يجب على الحاج اتقاؤه من الحرام، وأن يطيب نفقته في الحج، وأن لا يجعلها من كسب حرام، وقد خرج الطبراني وغيره من حديث أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعا: (إذا خرج الرجل حاجا بنفقة طيبة ووضع رجله في الغرز فنادى: لبيك اللهم لبيك. ناداه مناد من السماء: لبيك وسعديك، زادك حلال وراحلتك حلال، وحجك مبرور غير مأزور، وإذا خرج بالنفقة الخبيثة فوضع رجله في الغرز فنادى: لبيك اللهم لبيك. ناداه مناد من السماء: لا لبيك ولا سعديك زادك حرام ونفقتك حرام وحجك غير مبرور) مات رجل في طريق مكة فحفروا له فدفنوه، ونسوا الفأس في لحده فكشفوا عنه التراب ليأخذوا الفأس، فإذا رأسه وعنقه قد جمعا في حلقة الفأس، فردوا عليه التراب ورجعوا إلى أهله، فسألوهم عنه فقالوا: صحب رجلا فأخذ ماله، فكان منه يحج ويغزو.

إذا حججت بمال أصله سحت
فما حججت ولكن حجت العير

لا يقبل الله إلا كل طيبة
ما كل من حج بيت الله مبرور

وما يجب اجتنابه على الحاج وبه يتم بر حجه أن لا يقصد بحجه رياء ولا سمعة ولا مباهاة ولا فخرا ولا خيلاء، ولا يقصد به إلا وجه الله ورضوانه ويتواضع في حجه ويستكين ويخشع لربه. روي عن أنس رضي الله عنه أن النبي r حج على رحل رث وقطيفة ما تساوي أربعة دراهم وقال: (اللهم اجعلها حجة لا رياء فيها ولا سمعة).
وقال عطاء: صلى رسول الله r الصبح بمنى غداة عرفة ثم غدا إلى عرفات وتحته قطيفة اشتريت له بأربعة دراهم وهو يقول: (اللهم اجعلها حجة مبرورة متقبلة لا رياء فيها ولا سمعة).
وقال عبد الله بن الحارث: ركب رسول الله r رحلا فاهتز به فتواضع لله عز وجل وقال: (لبيك لا عيش إلا عيش الآخرة).
قال رجل لابن عمر: ما أكثر الحاج! فقال: ابن عمر: ما أقلهم. ثم رأى رجلا على بعير على رحل رث خطامه حبل فقال: لعل هذا. وقال شريح: الحاج قليل والركبان كثير، ما أكثر من يعمل الخير، ولكن ما أقل الذين يريدون وجهه.

خليلي قطاع الفيافي إلى الحمى
كثير وأما الواصلون قليل

كان بعض المتقدمين يحج ماشيا على قدميه كل عام، فكان ليلة نائما على فراشه فطلبت منه أمه شربة ماء، فصعب على نفسه القيام من فراشه لسقي أمه الماء فتذكر حجه ماشيا كل عام وأنه لا يشق عليه فحاسب نفسه فرأى أنه لا يهونه عليه إلا رؤية الناس له ومدحهم إياه، فعلم أنه كان مدخولا. قال بعض التابعين: رب محرم يقول: لبيك اللهم لبيك. فيقول الله: لا لبيك ولا سعديك، هذا مردود عليك. قيل له: لم ؟ قال: لعله اشترى ناقة بخمسمائة درهم، ورحلا بمائتي درهم، ومفرشا بكذا وكذا، ثم ركب ناقته ورجل رأسه ونظر في عطفيه، فذلك الذي يرد عليه. ومن هنا استحب للحاج أن يكون شعثا أغبر. وفي حديث المباهاة يوم عرفة أن الله تعالى يقول لملائكته: (انظروا إلى عبادي أتوني شعثا غبرا ضاحين اشهدوا أني قد غفرت لهم). قال عمر يوما وهو بطريق مكة: تشعثون وتغبرون وتتفلون وتضحون لا تريدون بذلك شيئا من عرض الدنيا، ما نعلم سفرا خيرا من هذا. يعني الحج. وعنه قال: إنما الحاج الشعث التفل. وقال ابن عمر لرجل رآه قد استظل في إحرامه: أضح لمن أحرمت له، أي أبرز للضحى وهو حر الشمس.

أتاك الوافدون إليك شعثا
يسوقون المقلدة الصواف

فكم من قاصد للرب رغبا
ورهبا بين منتعل وحاف

سبحان من جعل بيته الحرام مثابة للناس وأمنا يترددون إليه ويرجعون عنه ولا يرون أنهم قضوا منه وطرا، لما أضاف الله تعالى ذلك البيت إلى نفسه ونسبه إليه بقوله عز وجل لخليله: (وطهر بيتي للطائفين) تعلقت قلوب المحبين ببيت محبوبهم، فكلما ذكر لهم ذلك البيت الحرام حنوا، وكلما تذكروا بعدهم عنه أنوا.

لا يذكر الرمل إلا حنّ مغترب
له بذي الرمل أوطار وأوطان

تهفو إلى البان من قلبي نوازعه
وما بي البان بل من داره البان

رأى بعض الصالحين الحاج في وقت خروجهم فوقف يبكي ويقول: واضعفاه، وينشد على أثر ذلك:

فقلت دعوني واتباعي ركابكم
أكن طوع أيديكم كما يفعل

العبد

ثم تنفس وقال: هذه حسرة من انقطع عن الوصول إلى البيت، فكيف تكون حسرة من انقطع عن الوصول إلى رب البيت، يحق لمن رأى الواصلين وهو منقطع أن يقلق، ولمن شاهد السائرين إلى ديار الأحبة وهو قاعد أن يحزن.

يا سائق العيس ترفق واستمع
مني وبلغ السلام عني

عرض بذكري عندهم لعلهم
إن سمعوك سألوك عني

قل ذلك المحبوس عن قصدكم
معذب القلب بكل فني

يقول أملت بأن أزوركم
في جملة الوفد فخاب ظني

أقعدني الحرمان عن قصدكم
ورمت أن أسعى فلم يدعني

ينبغي للمنقطعين طلب الدعاء من الواصلين لتحصل المشاركة كما روي عن النبي r قال لعمر لما أراد العمرة: (يا أخي أشركنا في دعائك) وفي مسند البزار عن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعا: (اللهم اغفر للحاج ولمن استغفر له الحاج) وفي الطبراني عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي r سمع رجلا يقول في الطواف: اللهم اغفر لفلان بن فلان فقال رسول الله r: (من هذا ؟ قال: رجل حملني أن أدعو له بين الركن والمقام فقال: قد غفر لصاحبك).

ألا قل لزوار دار الحبيب
هنيئا لكم في الجنان الخلود

أفيضوا علينا من الماء فيضا
فنحن عطاش وأنتم ورود

لئن سار القوم وقعدنا، وقربوا وبعدنا، فما يؤمننا أن نكون ممن كره الله أتباعهم فثبطهم وقيل اقعدوا مع القاعدين.

لله در ركائب سارت بهم
تطوي القفار الشاسعات على الدجا

رحلوا إلى البيت الحرام وقد

شجا قلب المتيم منهموما قد شجا

نزلوا بباب لا يخيب نزيله
وقلوبهم بين المخافة والرجا

على أن المتخلف لعذر شريك للسائر كما قال النبي r لما رجع من غزوة تبوك: (إن بالمدينة أقواما ما سرتم مسيرا ولا قطعتم واديا إلا كانوا معكم خلفهم العذر).

يا سائرين إلى البيت العتيق لقد
سرتم جسوما وسرنا نحن أرواحا

إنا أقمنا على عذر وقد رحلوا
ومن أقام على عذر كمن راحا

وربما سبق بعض من سار بقلبه وهمته وعزمه بعض السائرين ببدنه. رأى بعض الصالحين في منامه عشية عرفة بعرفة قائلا يقول له: ترى هذا الزحام بالموقف؟ قال: نعم قال: ما حج منهم إلا رجل واحد تخلف عن الموقف فحج بهمته، فوهب الله له أهل الموقف، ما الشأن فيمن سار ببدنه، إنما الشأن فيمن قعد بدنه وسار بقلبه حتى سبق الركب.

من لي بمثل سيرك المذلل تمشي رويدا وتجي في الأول
يا سائرين إلى دار الأحباب قفوا للمنقطعين، تحملوا معكم رسائل المحصرين.

خذوا نظرة مني
فلاقوا بها الحمى

يا سائرين إلى الحبيب ترفقوا
فالقلب بين رحالكم خلفته

مالي سوى قلبي وفيك أذبته
مالي سوى دمعي وفيك سكبته

كان عمر بن عبد العزيز إذا رأى من يسافر إلى المدينة النبوية يقول له: أقريء رسول الله r مني السلام، وروي أنه كان يبرد عليه البريد من الشام.

هذه الخيف وهاتيك مني
فترفق أيها الحادي بنا

واحبس الركب علينا ساعة
نندب الربع ونبكي الدمنا

فلذا الموقف أعددنا البكا
ولذا اليوم الدموع تقتني

أتراكم في النقا والمنحنا
أهل سلع تذكرونا ذكرنا

انقطعنا ووصلتم فاعلموا
واشكروا المنعم يا أهل منى

قد خسرنا وربحتم فصلوا
بفضول الربح من قد غبنا

سار قلبي خلف أحمالكم
غير أن العذر عاق البدنا

ما قطعتم واديا إلا وقد
جئته أسعى بأقدام المنى

آه وأشواقي إلى ذاك الحمى
شوق محروم وقد ذاق العنا

سلموا عني على أربابه
أخبروهم أنني خلف الضنا

أنا مذ غبتم على تذكاركم
أترى عندكم ما عندنا

بيننا يوم أثيلات النقا
كان عن غير تراض بيننا

زمنا كان وكنا جيرة
فأعاد الله ذاك الزمنا

من شاهد تلك الديار، وعاين تلك الآثار ثم انقطع عنها لم يمت إلا بالأسف عليها والحنين إليها.

ما أذكر عيشنا الذي قد سلفا
إلا وجف القلب وكم قد وجفا

واها لزماننا الذي كان صفا
وا أسفا وهل يرد فائتا وا أسفا



المجلس الثالث:
فيما يقوم مقام الحج والعمرة عند العجز عنهما
يذكر بعد خروج الحاج في صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: (جاء الفقراء إلى رسول الله r فقالوا: ذهب أهل الدثور من الأموال بالدرجات العلى والنعيم المقيم، يصلون كما نصلي، ويصومون كما نصوم، ولهم فضل أموال يحجون بها ويعتمرون ويجاهدون ويتصدقون ؟ فقال رسول الله r: ألا أحدثكم بما لو أخذتم به لحقتم من سبقكم، ولم يدرككم أحد بعدكم، وكنتم خير من أنتم بين ظهرانيه إلا من عمل مثله: تسبحون وتحمدون وتكبرون خلف كل صلاة ثلاثا وثلاثين) وفي المسند وسنن النسائي عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: قلنا يا رسول الله! ذهب الأغنياء بالأجر، يحجون ولا نحج، ويجاهدون ولا نجاهد، وبكذا وبكذا. فقال رسول الله r: (ألا أدلكم على شيء إن أخذتم به جئتم من أفضل ما يجيء به أحد منهم: أن تكبروا الله أربع وثلاثين وتسبحوه ثلاثا وثلاثين وتحمدوه ثلاثا وثلاثين في دبر كل صلاة).
المال لمن استعان به على طاعة الله وأنفقه في سبل الخيرات، القربة إلى الله سبب موصل له إلى الله، وهو لمن أنفقه في معاصي الله واستعان به على نيل أغراضه المحرمة، أو اشتغل به عن طاعة الله سبب قاطع له عن الله. كما قال أبوسليمان الداراني: الدنيا حجاب عن الله لأعدائه، ومطية موصلة إليه لأوليائه، فسبحان من جعل سببا واحدا للاتصال به والانقطاع عنه. وقد مدح الله في كتابه القسم الأول وذم القسم الثاني فقال في مدح الأولين: (الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون) وقال: (إن الذين يتلون كتاب الله وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية يرجون تجارة لن تبور * ليوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله إنه غفور شكور) والآيات في المعنى كثيرة جدا. وقال في ذم الآخرين: (يا أيها الذين آمنوا لا تلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر الله ومن يفعل ذلك فأولئك هم الخاسرون * وأنفقوا من ما رزقناكم من قبل أن يأتي أحدكم الموت فيقول رب لولا أخرتني إلى أجل قريب فأصدق وأكن من الصالحين) وقد قال ابن عباس رضي الله عنهما: ليس أحد لا يؤتي زكاة ماله إلا سأل الرجعة عند الموت، ثم تلا هذه الآية، وأخبر عن أهل النار الذين يؤتي أحدهم كتابه بشماله أنه يقول: (ما أغنى عني ماليه * هلك عني سلطانيه) والأحاديث في مدح من أنفق ماله في سبل الخيرات، وفي ذم من لم يؤد حق الله منه كثيرة جدا وقد r: (نعم المال الصالح للرجل الصالح) وقال: (الأكثرون هم الأقلون يوم القيامة إلا من قال بالمال هكذا وهكذا عن يمينه وعن شماله، ومن خلفه وقليل ما هم) وقال: (إن هذا المال خضرة حلوة، فمن أخذه بحقه ووضعه في حقه فنعم المعونة هو، ومن أخذه بغير حقه كان كالذي يأكل ولا يشبع) فالمؤمن الذي يأخذ المال من حقه ويضعه في حقه فله أجر ذلك كله، وكلما أنفق منه يبتغي به وجه الله فهو له صدقة يؤجر عليها، حتى ما يطعم نفسه فهو له صدقة، وما يطعم ولده فهو له صدقة، وما يطعم أهله فهو له صدقة، وما يطعم خادمه فهو له صدقة، وكان عامة أهل الأموال من أصحاب النبي r من هذا القسم. قال أبوسليمان: كان عثمان بن عفان وعبد الرحمن بن عوف خازنين من خزان الله تعالى في أرضه ينفقان في طاعته، وكانت معاملتهم لله بقلوبهما، ورأس المنفقين أموالهم في سبيل الله من هذه الأمة أبوبكر الصديق رضي الله عنه، وفيه نزلت هذه الآية: (وسيجنبها الأتقى * الذي يؤتي ماله يتزكى * وما لأحد عنده من نعمة تجزى * إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى * ولسوف يرضى) وفي صحيح الحاكم عن ابن الزبير قال: قال أبوقحافة لأبي بكر: أراك تعتق رقابا ضعافا فلو أنك إذا فعلت ما فعلت أعتقت رجالا جلدا يمنعونك، ويقومون دونك؟ فقال أبوبكر: يا أبت إني إنما أريد ما أريد. قيل: وإنما أنزلت هذه الآيات فيه: (فأما من أعطى واتقى) إلى آخر السورة. وروي من وجه آخر عن ابن الزبير وخرجه الإسماعيلي، ولفظه: أن أبا بكر كان يبتاع الضعفة فيعتقهم، فقال له أبوقحافة: يا بني لو ابتعت من يمنع ظهرك؟ فقال: يا أبت منع ظهري أريد، ونزلت فيه: (وسيجنبها الأتقى) إلى آخر السورة. وخرج أبوداود والترمذي من حديث عمر قال: أمرنا رسول الله r أن نتصدق ووافق ذلك عندي مالا، فقلت: اليوم أسبق أبا بكر إن سبقته يوما، قال: فجئت بنصف مالي. فقال رسول الله r: (ما أبقيت لأهلك ؟ قلت: مثله، وإن أبا بكر أتى بكل ما عنده. فقال: يا أبا بكر ما أبقيت لأهلك ؟ قال: أبقيت لهم الله ورسوله. فقلت: لا أسابقه إلى شيء أبدا) وخرج الإمام أحمد والنسائي وابن ماجه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي r قال: (ما نفعني مال قط ما نفعني مال أبي بكر، فبكى أبوبكر. وقال: هل أنا ومالي إلا لك يا رسول الله) وخرجه الترمذي بدون هذه الزيادة في آخره.
وكان من المنفقين أموالهم في سبيل الله عثمان بن عفان ففي الترمذي عن عبد الرحمن بن خباب قال: شهدت النبي r وهو يحث على جيش العسرة فقام عثمان فقال: (يا رسول الله علي مائة بعير بأحلاسها وأقتابها في سبيل الله، ثم حض على الجيش. فقام عثمان فقال: يا رسول الله علي مائتا بعير بأحلاسها وأقتابها في سبيل الله، ثم حض على الجيش. فقام عثمان فقال: يا رسول الله علي ثلاثمائة بعير بأحلاسها وأقتابها في سبيل الله. قال فرأيت رسول الله r نزل على المنبر وهو يقول: ما على عثمان ما فعل بعد هذه، ما على عثمان ما فعل بعد هذه) وخرج الإمام أحمد والترمذي من حديث عبد الرحمن بن سمرة رضي الله عنه أن عثمان جاء إلى النبي r بألف دينار حين جهز جيش العسرة، فنثرها في حجره. قال: فرأيت النبي r يقلبها في حجره ويقول: (ما ضر عثمان ما فعل بعد هذا اليوم مرتين) وكان أيضا منهم عبد الرحمن بن عوف. وفي مسند الإمام أحمد أنه قدم له عير إلى المدينة، فارتجت لها المدينة فسألت عائشة عنها، وحدثت حديثا عن النبي r فبلغ عبد الرحمن فجعلها كلها في سبيل الله بأقتابها وأحلاسها، وكانت سبعمائة راحلة. وخرجه ابن سعد من وجه آخر فيه انقطاع، وعنده أنها كانت خمسمائة راحلة. وخرج الترمذي من حديث أبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوف عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله r كان يقول تعني لأزواجه: (إن أمركن لمما يهمني بعدي ولن يصبر عليكن إلا الصابرون. قال: ثم تقول عائشة لأبي سلمة: سقى الله أباك من سلسبيل الجنة، وكان قد وصل أزواج النبي r بمال بيعت بأربعين ألفا) وقال: حسن غريب. وخرجه الحاكم وصححه وخرج الإمام أحمد أوله وخرج الإمام أحمد أيضا والحاكم من حديث أم بكر بنت المسور بن مخرمة أن عبد الرحمن بن عوف باع أرضا له من عثمان بأربعين ألف دينار، فقسمها في فقراء بني زهرة، وفي المهاجرين، وأمهات المؤمنين. قال المسور: فأتيت عائشة رضي الله عنها بنصيبها من ذلك، فقالت لنا: إني سمعت رسول الله r يقول: لا يحنو عليكن بعدي إلا الصابرون، سقى الله ابن عوف من سلسبيل الجنة) وخرج الإمام أحمد والترمذي من حديث أم سلمة رضي الله عنها أن النبي r قال لأزواجه: (إن الذي يحنو عليكن بعدي هو الصادق البار: اللهم ساق عبد الرحمن بن عوف من سلسبيل الجنة). وخرجه ابن سعد وزاد: إن إبراهيم بن سعد قال: حدثني بعض أهلي من ولد عبد الرحمن بن عوف أن عبد الرحمن بن عوف باع أمواله من كيدمة، وسهمه من بني النضير بأربعين ألف دينار، فقسمها على أزواج النبي r. وخرج الترمذي من حديث أبي سلمة بن عبد الرحمن رضي الله عنه أن أباه عبد الرحمن بن عوف أوصى بحديقة لأمهات المؤمنين بيعت بأربعمائة ألف. وخرجه الحاكم ولفظه: بيعت بأربعين ألف دينار.
وأخبار الأجواد المنفقين أموالهم في سبيل الله من أصحاب رسول الله r يطول ذكرها جدا، وكان الفقراء من الصحابة كلما رأوا أصحاب الأموال منهم ينفقون أموالهم فيما يحبه الله من الحج والاعتمار والجهاد في سبيل الله والعتق والصدقة والبر والصلة وغير ذلك من أنواع البر والطاعات والقربات حزنوا لما فاتهم من مشاركتهم في هذه الفضائل، وقد ذكرهم الله في كتابه بذلك فقال تعالى: (ليس على الضعفاء ولا على المرضى ولا على الذين لا يجدون ما ينفقون حرج إذا نصحوا لله ورسوله ما على المحسنين من سبيل والله غفور رحيم * ولا على الذين إذا ما أتوك لتحملهم قلت لا أجد ما أحملكم عليه تولوا وأعينهم تفيض من الدمع حزنا أن لا يجدوا ما ينفقون): نزلت هذه الآية بسبب قوم من فقراء المسلمين أتوا النبي r وهو يتجهز إلى غزوة تبوك فطلبوا منه أن يحملهم؟ فقال لهم: (لا أجد ما أحملكم عليه) فرجعوا وهم يبكون حزنا على ما فاتهم من الجهاد مع رسول الله r. قال بعض العلماء: هذا والله بكاء الرجال، بكوا على فقدهم رواحل يتحملون عليها إلى الموت في مواطن تراق فيها الدماء في سبيل الله، وتنزع فيها رؤوس الرجال عن كواهلها بالسيوف، فأما من بكى على فقد حظه من الدنيا وشهواته العاجلة فذلك شبيه ببكاء الأطفال والنساء على فقد حظوظهم العاجلة.

سهر العيون لغير وجهك باطل
وبكاؤهن لغير فقدك ضائع

إنما يحسن البكاء والأسف على فوات الدرجات العلى والنعيم المقيم. قال بعضهم: يرى رجل في الجنة يبكي فيسأل عن حاله؟ فيقول: كانت لي نفس واحدة قتلت في سبيل الله، ووددت أنه كانت لي نفوس كثيرة تقتل كلها في سبيله.
غزا قوم في سبيل الله فلما صافوا عدوهم واقتتلوا رأى كل واحد منهم زوجته من الحور قد فتحت بابا من السماء وهي تستدعي صاحبها إليها وتحثه على القتال، فقتلوا كلهم إلا واحدا وكان كلما قتل منهم واحد غلق باب وغابت منه المرأة، فأفلت آخرهم فأغلقت تلك المرأة الباب الباقي وقالت: ما فاتك يا شقي ؟ فكان يبكي على حاله إلى أن مات، ولكنه أورثه ذلك طول الاجتهاد والحزن والأسف.

على مثل ليلى يقتل المرء نفسه
وإن كان من ليلى على الهجر طاويا

لما سمع الصحابة رضي الله عنهم قول الله عز وجل: (فاستبقوا الخيرات)،(سابقوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها كعرض السماء والأرض) فهموا أن المراد من ذلك أن يجتهد كل واحد منهم، أن يكون هو السابق لغيره إلى هذه الكرامة، والمسارع إلى بلوغ هذه الدرجة العالية، فكان أحدهم إذا رأى من يعمل عملا يعجز عنه خشي أن يكون صاحب ذلك العمل هو السابق له، فيحزن لفوات سبقه، فكان تنافسهم في درجات الآخرة، واستباقهم إليها، كما قال تعالى: (وفي ذلك فليتنافس المتنافسون) ثم جاء من بعدهم فعكس الأمر فصار تنافسهم في الدنيا الدنية وحظوظها الفانية، قال الحسن: إذا رأيت الرجل ينافسك في الدنيا فنافسه في الآخرة. وقال وهيب بن الورد: إن استطعت أن لا يسبقك إلى الله أحد فافعل. وقال بعض السلف: لوأن رجلا سمع بأحد أطوع لله منه كان ينبغي له أن يحزنه ذلك وقال غيره: لو أن رجلا سمع برجل أطوع لله منه فانصدع قلبه فمات لم يكن ذلك بعجب.
قال رجل لمالك بن دينار: رأيت في المنام مناديا ينادي: أيها الناس الرحيل الرحيل فما رأيت أحدا يرتحل إلا محمد بن واسع، فصاح مالك وغشي عليه. (والسابقون السابقون * أولئك المقربون * في جنات النعيم). قال عمر بن عبد العزيز في حجة حجها عند دفع الناس من عرفة: ليس السابق اليوم من سبق به بعيره، إنما السابق من غفر له. كان رأس السابقين إلى الخيرات من هذه الأمة أبوبكر الصديق رضي الله عنه. قال عمر: ما استبقنا إلى شيء من الخير إلا سبقنا أبوبكر، وكان سباقا بالخيرات. ثم كان السابق بعده إلى الخيرات عمر، وفي آخر حجة حجها عمر جاء رجل لا يُعرف، كانوا يرونه من الجن، فرثاه بأبيات منها:

فمن يسع أويركب جناحي نعامة
ليدرك ما قدمت بالأمس يسبق

صاحب الهمة العالية والنفس الشريفة التواقة لا يرضى بالأشياء الدنية الفانية، وإنما همته المسابقة إلى الدرجات الباقية الزاكية التي لا تفنى ولا يرجع عن مطلوبه، ولو تلفت نفسه في طلبه، ومن كان في الله تلفه كان على الله خلفه.
قيل لبعض المجتهدين في الطاعات: لم تعذب هذا الجسد ؟ قال: كرامته أريد.

وإذا كانت النفوس كبارا
تعبت في مرادها الأجسام

قال عمر بن عبد العزيز: إن لي نفسا تواقة، ما نالت شيئا إلا تاقت إلى ما هو أفضل منه، وإنها لما نالت هذه المنزلة يعني الخلافة وليس في الدنيا منزلة أعلى منها، تاقت إلى ما هو أعلى من الدنيا. يعني الآخرة.

على قدر أهل العزم تأتي العزائم
وتأتي على قدر الكرام المكارم

قيمة كل إنسان ما يطلب، فمن كان يطلب الدنيا فلا أدنى منه، فإن الدنيا دنية وأدنى منها من يطلبها، وهي خسيسة وأخس منها من يخطبها، قال بعضهم: القلوب جوالة فقلب يجول حول العرش، وقلب يجول حول الحشّ، الدنيا كلها حشّ، وكل ما فيها من مطعم ومشرب يؤول إلى الحشّ، وما فيها من أجسام ولباس يصير ترابا. كما قيل: وكل الذي فوق التراب تراب، وقال بعضهم في يوم عيد لإخوانه: هل تنظرون إلا خرقا تبلى، أو لحما يأكله الدود غدا. وأما من كان يطلب الآخرة فقدره خطير، لأن الآخرة خطيرة شريفة، ومن يطلبها أشرف منها. كما قيل:

أثامن بالنفس النفيسة ربها
وليس لها في الخلق كلهم ثمن

بها تدرك الأخرى فإن أنا بعتها
بشيء من الدنيا فذاك هوالغبن

لئن ذهبت نفسي بدنيا أصبتها
لقد ذهبت نفسي وقد ذهب
الثمن
وأما من كان يطلب الله فهو أكبر الناس عنده، كما أن مطلوبه أكبر من كل شيء. كما قيل:

له همم لا منتهى لكبارها
وهمته الصغرى أجل من الدهر

قال الشبلي: من ركن إلى الدنيا أحرقته بنارها فصار رمادا تذروه الرياح، ومن ركن إلى الآخرة أحرقته بنورها فصار سبيكة ذهب ينتفع به، ومن ركن إلى الله أحرقه بنور التوحيد فصار جوهرا لا قيمة له.
العالي الهمة يجتهد في نيل مطلوبه، ويبذل وسعه في الوصول إلى رضى محبوبه، فأما خسيس الهمة فاجتهاده في متابعة هواه، ويتكل على مجرد العفو، فيفوته إن حصل له، العفو منازل السابقين المقربين. قال بعض السلف: هب أن المسيء عفي عنه أليس قد فاته ثواب المحسنين.

فيا مذنب يرجومن الله عفوه
أترضى بسبق المتقين إلى الله

لما تنافس المتنافسون في نيل الدرجات غبط بعضهم بعضا بالأعمال الصالحات. قال النبي r: (لا حسد إلا في اثنتين: رجل أتاه الله مالا، فهو ينفقه في سبيل الله آناء الليل وآناء النهار، ورجل آتاه الله القرآن، فهو يقوم به آناء الليل وآناء النهار) وفي رواية: (لا تحاسد إلا في اثنتين: رجل آتاه الله القرآن فهو يتلوه آناء الليل والنهار يقول: لو أتيت مثل ما أوتي هذا لفعلت كما يفعل، ورجل آتاه الله مالا فهو ينفقه في حقه يقول: لو أوتيت مثل ما أوتي هذا لفعلت كما يفعل) وهذا الحديث في الصحيحين. وفي الترمذي وغيره عن النبي r قال: (إنما مثل هذه الأمة كأربعة نفر: رجل آتاه الله مالا وعلما فهو يعمل بعلمه في ماله ينفقه في حقه، ورجل آتاه الله علما ولم يؤته مالا وهو يقول: لو كان لي مثل هذا لعملت فيه مثل الذي يعمل. قال رسول الله r: فهما في الأجر سواء، ورجل آتاه الله مالا ولم يؤته الله علما ولا مالا، فهو يقول: لو كان لي مال هذا عملت فيه مثل الذي يعمل، قال رسول الله r: فهما في الوزر سواء) وروى حميد بن زنجويه بإسناده عن زيد بن أسلم قال: يؤتى يوم القيامة بفقير وغني اصطحبا في الله، فيوجد للغني فضل عمل فيما كان يصنع في ماله فيرفع على صاحبه، فيقول الفقير: يا رب لما رفعته وإنما اصطحبنا فيك وعملنا لك. فيقول الله تعالى: له فضل عمل بما صنع في ماله. فيقول: يا رب لقد علمت لو أعطيتني مالا لصنعت مثل ما صنع. فيقول: صدق فارفعوه إلى منزلة صاحبه. ويؤتى بمريض وصحيح اصطحبا في الله، فيرفع الصحيح بفضل عمله. فيقول المريض: يا رب لم رفعته عليّ؟ فيقول: بما كان يعمل في صحته. فيقول: يا رب لقد علمت لو أصححتني لعملت كما عمل. فيقول الله: صدق فارفعوه إلى درجة صاحبه. ويؤتى بحرّ ومملوك اصطحبا في الله، فيقول مثل ذلك. ويؤتى بحسن الخلق وسيء الخلق، فيقول: يا رب لم رفعته عليّ وإنما اصطحبنا فيك وعملنا فيقول: بحسن خلقه فلا يجد له جوابا.
العاقل يغبط من أنفق ماله في سبيل الخيرات ونيل علو الدرجات، والجاهل يغبط من أنفق ماله في الشهوات، وتوصّل به إلى اللذات المحرمات. قال الله تعالى حاكيا عن قارون: (فخرج على قومه في زينته، قال الذين يريدون الحياة الدنيا يا ليت لنا مثل ما أوتي قارون إنه لذو حظ عظيم * وقال الذين أوتوا العلم ويلكم ثواب الله خير لمن آمن وعمل صالحا) إلى قوله: (تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا، والعاقبة للمتقين).
فلما رأى النبي r تأسف أصحابه الفقراء وحزنهم على ما فاتهم من إنفاق إخوانهم الأغنياء أموالهم في سبيل الله تقربا إليه، وابتغاء لمرضاته، طيب قلوبهم ودلهم على عمل يسير يدركون به من سبقهم، ولا يلحقهم معه أحد بعدهم، ويكونون به خيرا ممن هم معه إلا من عمل مثل عملهم وهو: الذكر عقب الصلوات المفروضات. وقد اختلفت الروايات بأنواعه وعدده. والأخذ بكل ما ورد من ذلك حسن وله فضل عظيم. وفي حديث أبي هريرة هذا: أنهم يسبحون ويحمدون ويكبرون خلف كل صلاة ثلاثا وثلاثين. وقد فسره أبوصالح راوية عنه بالجمع وهو أن يقول: سبحان الله والحمد لله والله أكبر ثلاثا وثلاثين مرة، فيكون جملة ذلك تسعا وتسعين.
وقد يستشكل على هذا حديث: أن رجلا سأل النبي r: عما يعدل الجهاد ؟ فقال: (هل تستطيع إذا خرج المجاهد أن تصوم فلا تفطر وتقوم ولا تفتر) وهو حديث ثابت صحيح أيضا فلم يجعل للجهاد عدلا سوى الصيام الدائم والقيام الدائم، وفي هذا الحديث قد جعل الذكر عقب الصلوات عدلا له ؟ والجمع بين ذلك كله: أن النبي لم يجعل للجهاد في زمانه عملا يعدله، بحيث إذا انقضى الجهاد انقضى ذلك العمل، واستوى العامل مع المجاهد في الأجر، وإنما جعل الذي يعدل الجهاد الذكر الكثير المستدام في بقية عمر المؤمن من غير قطع له، حتى يأتي صاحبه أجله، فإذا استمر على هذا الذكر في أوقاته إلى أن مات عليه عدل ذكره هذا الجهاد. وقد دل على ذلك أيضا ما خرجه الإمام أحمد والترمذي من حديث أبي الدرداء رضي الله عنه عن النبي r قال: (ألا أنبئكم بخير أعمالكم وأزكاها عند مليككم وأرفعها في درجاتكم، وخير لكم من إنفاق الذهب والورق، وخير لكم من أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم ؟ قالوا بلى! يا رسول الله. قال: ذكر الله عز وجل) وخرجه مالك في الموطأ موقوفا وخرج الإمام أحمد والترمذي أيضا من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي r سئل: أي العبادة أفضل درجة عند الله يوم القيامة ؟ قال: (الذاكرين الله كثيرا) قلت: يا رسول الله! ومن الغازي في سبيل الله ؟ قال: لو ضرب بسيفه الكفار والمشركين حتى ينكسر ويختصب دما لكان الذاكرون الله عز وجل أفضل منه درجة) وقد روي هذا المعنى عن معاذ بن جبل رضي الله عنه، وطائفة من الصحابة موقوفا، وأن الذكر لله أفضل من الصدقة بعدة دراهم ودنانير، ومن النفقة في سبيل الله، وقيل لأبي الدرداء رضي الله عنه: رجل أعتق مائة نسمة ؟ قال: إن مائة نسمة من مال رجل كثير، وأفضل من ذلك إيمان ملزوم بالليل والنهار، وأن لا يزال لسان أحدكم رطبا من ذكر الله عز وجل. وعنه قال: لأن أقول لا إله إلا الله والله أكبر مائة مرة أحب إليّ من أن أتصدق بمائة دينار. ويروى مرفوعا وموقوفا من غير وجه: من فاته الليل أن يكابده، وبخل بالمال أن ينفقه، وجبن عن عدوه أن يقاتله، فليكثر من سبحان الله وبحمده، فإنها أحب إلى الله من جبل ذهب أو فضة ينفقه في سبيل الله عز وجل. وذكر الله من أفضل أنواع الصدقة. وخرج الطبراني عن ابن عباس رضي الله عنهما مرفوعا: (ما صدقة أفضل من ذكر الله عز وجل) وقد قال طائفة من السلف في قول الله عز وجل: (وأقرضوا الله قرضا حسنا): إن القرض الحسن قول: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر. وفي مراسيل الحسن عن النبي r قال: (ما أنفق عبد نفقة أفضل عند الله عز وجل من قول ليس من القرآن وهو من القرآن: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر) وروى عبد الرزاق في كتابه عن معمر عن قتادة قال: قال ناس من فقراء المؤمنين: يا رسول الله! ذهب أصحاب الدثور بالأجور يتصدقون ولا نتصدق وينفقون ولا ننفق، قال: (أرأيتم لو أن مال الدنيا وضع بعضه على بعض أكان بالغا السماء ؟ قالوا: لا يا رسول الله قال: أفلا أخبركم بما أصله في الأرض وفرعه في السماء: أن تقولوا في دبر كل صلاة: لا إله إلا الله والله أكبر وسبحان الله والحمد لله. عشر مرات، فإن أصلهن في الأرض وفرعهن في السماء) وقد كان بعض الصحابة يظن أن لا صدقة إلا بالمال فأخبره النبي r: (أن الصدقة لا تختص بالمال وأن الذكر وسائر أعمال المعروف صدقة) كما في صحيح مسلم عن أبي ذر رضي الله عنه: أن ناسا من أصحاب النبي r قالوا: يا رسول الله ذهب أهل الدثور بالأجور، يصلون كما نصلي، ويصومون كما نصوم، ويتصدقون بفضول أموالهم ؟ ! فقال النبي r: (أوليس قد جعل الله لكم صلاة العشاء في جماعة تعدل حجة، وصلاة الغد في جماعة تعدل عمرة). وقال أبوهريرة لرجل: بكورك إلى المسجد أحب إليّ من غزوتنا مع رسول الله r. ذكره الإمام أحمد.
أداء الواجبات كلها أفضل من التنفل بالحج والعمرة وغيرهما، فإنه ما تقرب العباد إلى الله تعالى بأحب إليه من أداء ما افترض عليهم، وكثير من الناس يهون عليه التنفل بالحج والصدقة ولا يهون عليه أداء الواجبات من الديون، ورد المظالم، وكذلك يثقل على كثير من النفوس التنزه عن كسب الحرام والشبهات، ويسهل عليها إنفاق ذلك في الحج والصدقة. قال بعض السلف: ترك دانق مما يكرهه الله أحبّ إليّ من خمسمائة حجة، كفّ الجوارح عن المحرمات أفضل من التطوع بالحج وغيره، وهو أشق على النفوس. قال الفضيل بن عياض: ما حج ولا رباط ولا جهاد أشدّ من حبس اللسان، ولو أصبحت يهمك لسانك أصبحت في هم شديد.
ليس الاعتبار بأعمال البر بالجوارح، وإنما الاعتبار بلين القلوب وتقواها وتطهيرها عن الآثام، سفر الدنيا ينقطع بسير الأبدان، وسفر الآخرة ينقطع بسير القلوب. قال رجل لبعض العارفين: قد قطعت إليك مسافة. قال: ليس هذا الأمر بقطع المسافات، فارق نفسك بخطوة، وقد وصلت إلى مقصودك.
سير القلوب أبلغ من سير الأبدان، كم من واصل ببدنه إلى البيت وقلبه منقطع عن رب البيت، وكم من قاعد على فراشه في بيته وقلبه متصل بالمحل الأعلى.

جسمي معي غير أن الروح

عندكم فالجسم في غربة والروح في وطن

قال بعض العارفين: عجبا لمن يقطع المفاوز والقفار ليصل إلى البيت فيشاهد فيه آثار الأنبياء، كيف لا يقطع هواه ليصل إلى قلبه فيرى فيه أثر. (ويسعني قلب عبدي المؤمن) أيها المؤمن: إن لله بين جنبيك بيتا، لو طهرته لأشرق ذلك البيت بنور ربه، وانشرح وانفسح. أنشد الشبلي:

إن بيتا أنت ساكنه
غير محتاج إلى السرج

ومريضا أنت عائده
قد أتاه الله بالفرج

وجهك المأمول حجتنا
يوم يأتي الناس بالحجج

تطهيره تفريغه من كل ما يكرهه الله تعالى من أصنام النفس والهوى، ومتى بقيت فيه من ذلك بقية فالله أغنى الأغنياء عن الشرك، وهو لا يرضى بمزاحمة الأصنام. قال سهل بن عبد الله: حرام على قلب أن يدخله النور وفيه شيء مما يكرهه الله.

أردناكم صرفا فلما مزجتم
بعدتم بمقدار التفاتكم عنا

وقلنا لكم لا تسكنوا القلب غيرنا
فأسكنتم الأغيار ما أنتم منا

إخواني إن حبستم العام عن الحج فارجعوا إلى جهاد النفوس، فهو الجهاد الأكبر، أو أحصرتم عن أداء النسك فأريقوا على تخلفكم من الدموع ما تيسر، فإن إراقة الدماء لازمة للمحصر، ولا تحلقوا رؤوس أديانكم بالذنوب، فإن الذنوب حالقة الدين ليست حالقة الشعر، وقوموا لله باستشعار الرجاء والخوف مقام القيام بأرجاء الخيف والمشعر، ومن كان قد بعد عن حرم الله فلا يبعد نفسه بالذنوب عن رحمة الله، فإن رحمة الله قريب ممن تاب إليه واستغفر، ومن عجز عن حج البيت أو البيت منه بعيد، فليقصد رب البيت فإنه ممن دعاه ورجاه أقرب من حبل الوريد.

إليك قصدي رب البيت والحجر
فأنت سؤالي من حجي ومن عمري

وفيك سعيي وتطوافي ومزدلفي
والهدي جسمي الذي يغني عن الجزي

ومسجد الخيف خوفي من تباعدكم
ومشعري ومقامي دونكم خطري

زادي رجائي لكم والشوق راحلتي
والماء من عبراتي والهوى سفري

وظيفة شهر ذي القعدة
خرج الإمام أحمد بإسناده عن رجل من باهلة قال: أتيت رسول الله r لحاجة مرة فقال: (من أنت ؟ قلت: أما تعرفني ؟ قال: ومن أنت ؟ قلت: أنا الباهلي الذي أتيتك عام أول. فقال: إنك أتيتني وجسمك ولونك وهيئتك حسنة، فما بلغ بك؟ وما أرى ؟ قلت: والله ما أفطرت بعدك إلا ليلا. قال: من أمرك أن تعذب نفسك؟ من أمرك أن تعذب نفسك ؟ ـ ثلاث مرات ـ صم شهر الصبر قلت: إني أجد قوة وإني أحب أن تزيدني. قال: صم يوما من الشهر. قلت: إني أجد قوة، وإني أحب أن تزيدي. قال: فيومين من الشهر. قلت: إني أجد قوة، وإني أحب أن تزيدني. قال: ثلاثة أيام من الشهر. قال: ألحّ عند الرابعة فما كاد فقلت: إني أجد قوة وإني أحب أن تزيدني قال: فمن الحرم وأفطر) وخرجه أبوداود والنسائي وابن ماجه بمعناه، وفي ألفاظهم زيادة ونقص، وفي بعض الروايات: (صم الحرم وأفطر) في هذا الحديث دليل على أن من تكلف من العبادة ما يشقّ عليه حتى تأذّى بذلك جسده، فإنه غير مأمور بذلك ولذلك قال النبي r له: (من أمرك أن تعذب نفسك) وأعادها عليه ثلاث مرات، وهذا كما قال لمن رآه يمشي في الحج وقد أجهد نفسه: (إن الله لغني عن تعذيب هذا نفسه فمروه فليركب) وقال لعبد الله بن عمرو بن العاص حيث كان يصوم النهار ويقوم الليل ويختم القرآن في كل ليلة، ولا ينام مع أهله، فأمره: (أن يصوم ويفطر ويقرأ القرآن في كل سبع) وقال له (إن لنفسك عليك حقا وإن لأهلك عليك حقا فآت كل ذي حق حقه) ولما بلغه عن بعض الصحابة أنه قال: أنا أصوم ولا أفطر وقال آخر منهم: أنا أقوم ولا أنام وقال آخر منهم: لا أتزوج النساء فخطب وقال: (ما بال رجال يقولون: كذا وكذا: لكني أصوم وأفطر، وأقوم وأنام، وآكل اللحم، وأتزوج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني) وسبب هذا: أن الله تعالى خلق ابن آدم محتاجا إلى ما يقوم به بدنه من مأكل ومشرب ومنكح وملبس، وأباح له من ذلك كله ما هو طيّب حلال، تقوى به النفس ويصح به الجسد، ويتعاونان على طاعة الله عز وجل، وحرم من ذلك ما هو ضار خبيث يوجب للنفس طغيانها وعماها وقسوتها وغفلتها وأشرها وبطرها، فمن أطاع نفسه في تناول ما تشتهيه مما حرمه الله عليه فقد تعدى وطغى وظلم نفسه، ومن منعها حقها من المباح حتى تضررت بذلك فقد ظلمها ومنعها حقها، فإن كان ذلك سببا لضعفها وعجزها عن أداء شيء من فرائض الله عليه ومن حقوق الله عز وجل أو حقوق عباده كان بذلك عاصيا، وإن كان ذلك سببا للعجز عن نوافل هي أفضل مما فعله كان بذلك مفرّطا مغبونا خاسرا، وقد كان رجل في زمن التابعين يصوم ويواصل حتى يعجز عن القيام، فكان يصلي الفرض جالسا فأنكروا ذلك عليه حتى قال عمرو بن ميمون: لو أدرك هذا أصحاب محمد r لرجموه. وكان ابن مسعود يقلّ الصيام ويقول: إنه يضعفني عن قراءة القرآن، وقراءة القرآن أحب إليّ، وأحرم رجل من الكوفة فقدم مكة، وقد أصابه الجهد فرآه عمر بن الخطاب وهو سيّء الهيئة فأخذ عمر بيده، وجعل يدور به الحلق، ويقول للناس: انظروا إلى ما يصنع هذا بنفسه، وقد وسع الله عليه فمن تكلف من التطوع ما يتضرر به في جسمه كما فعل هذا الباهلي، أو يمنع به حقا واجبا عليه كما فعل عبد الله بن عمرو بن العاص وغيره ممن عزم على ترك المباحات في عهد النبي r، فإنه ينهى عن ذلك ومن احتمل بدنه ذلك ولم يمنعه من حق واجب عليه لم ينه عن ذلك إلا أن يمنعه عما هوأفضل من ذلك من النوافل فإنه يرشد إلى عمل الأفضل وأحوال الناس تختلف فيما تحمل أبدانهم من العمل كان سفيان الثوري يصوم ثلاثة أيام من الشهر فيرى أثر ذلك عليه وكان غيره في زمنه يصوم الدهر فلا يظهر عليه أثره وكان كثير من المتقدمين يحملون على أنفسهم من الأعمال ما يضر بأجسادهم ويحتسبون أجر ذلك عند الله، وهؤلاء قوم أهل صدق وجد واجتهاد، فيحثون على ذلك. ولكن لا يقتدى بهم وإنما يقتدى بسنة رسول الله r، فإن خير الهدي هديه، ومن أطاعه فقد اهتدى، ومن اقتدى به وسلك وراءه وصل إلى الله عز وجل، وقد كان النبي r ينهى عن التعسير ويأمر بالتيسير، ودينه الذي بعث به يسر، وكان يقول: (خير دينكم أيسره) ورأى رجلا يكثر الصلاة فقال: (إنكم أمة أريد بكم اليسر) ولم يكن أكثر تطوع النبي r وخواص أصحابه بكثرة الصوم والصلاة، بل ببر القلوب وطهارتها وسلامتها وقوة تعلقها بالله خشية له ومحبة وإجلالا وتعظيما ورغبة فيما عنده، وزهدا فيما يفنى، وفي المسند عن عائشة رضي الله عنها أن النبي r قال: (إني أعلمكم بالله وأتقاكم له قلبا). قال ابن مسعود رضي الله عنه لأصحابه: أنتم أكثر صلاة وصياما من أصحاب محمد r وهم كانوا خيرا منكم، قالوا: ولم ؟ قال: كانوا أزهد منكم في الدنيا وأرغب في الآخرة. وقال بكر المزني: ما سبقهم أبوبكر بكثرة صيام ولا صلاة، ولكن بشيء وقر في صدره. قال بعض العلماء المتقدمين: الذي وقر في صدره هو حب الله، والنصيحة لخلقه. وسئلت فاطمة بنت عبد الملك زوجة عمر بن عبد العزيز بعد وفاته عن عمله ؟ فقالت: والله ما كان بأكثر الناس صلاة ولا بأكثرهم صياما، ولكن والله ما رأيت أحدا أخوف لله من عمر لقد كان يذكر الله في فراشه فينتفض انتفاض العصفور من شدة الخوف حتى نقول: ليصبحن الناس ولا خليفة لهم. قال بعض السلف: ما بلغ من بلغ عندنا بكثرة صلاة ولا صيام ولكن بسخاوة النفوس وسلامة الصدور والنصح للأمة. وزاد بعضهم واحتقار أنفسهم وذكر لبعضهم شدة اجتهاد بني إسرائيل في العبادة فقال: إنما يريد الله منكم صدق النية فيما عنده، فمن كان بالله أعرف فله أخوف وفيما عنده أرغب، فهو أفضل ممن دون في ذلك وإن كثر صومه وصلاته وقال أبوالدرداء رضي الله عنه: يا حبذا نوم الأكياس وفطرهم، كيف يسبق سهر الجاهلين وصيامهم ولهذا المعنى كان فضل العلم النافع الدال على معرفة الله وخشيته ومحبته ومحبة ما يحبه وكراهة ما يكرهه لا سيما عند غلبة الجهل، والتعبد به أفضل من التطوع بأعمال الجوارح. قال ابن مسعود رضي الله عنه: أنتم في زمان العمل فيه أفضل من العلم، وسيأتي زمان العلم فيه أفضل من العمل. وقال مطرف: فضل العلم أحب إليّ من فضل العبادة، وخير دينكم الورع وخرجه الحاكم وغيره مرفوعا ونص كثير من الأئمة على: أن طلب العلم أفضل من صلاة النافلة، وكذلك الاشتغال بتطهير القلوب أفضل من الاستكثار من الصوم والصلاة مع غش القلوب ودغلها، ومثل من يستكثر من الصوم والصلاة مع دغل القلب وغشه كمثل من بذر بذرا في أرض دغلة كثيرة الشوك فلا يزكو ما ينبت فيها من الزرع، بل يمحقه دغل الأرض ويفسده، فإذا نظفت الأرض من دغلها زكى ما ينبت فيها ونما. قال يحيى بن معاذ: كم من مستغفر ممقوت وساكت مرحوم، هذا استغفر وقلبه فاجر، وهذا سكت وقلبه ذاكر. وقال غيره: ليس الشأن فيمن يقوم الليل إنما الشأن فيمن ينام على فراشه ثم يصبح وقد سبق الركب، من سار على طريق الرسول r ومنهاجه وإن اقتصد فإنه يسبق من سار على غير طريقه وإن اجتهد.

من لي بمثل سيرك المذلل
تمشي رويدا وتجيء في الأول

والمقصود أن هذا الباهلي لما رآه النبي r وقد أنهكه الصوم وغير هيئته وأضر به في جسده أمره أولا: أن يقتصر على صيام شهر الصبر، وهو شهر رمضان فإنه الشهر الذي افترض الله صيامه على المسلمين، واكتفى منهم بصيامه من السنة كلها، وصيامه كفارة لما بين الرمضانين إذا اجتنبت الكبائر، فطلب منه الباهلي أن يزيده من الصيام، ويأمره بالتطوع، وأخبره أنه يجد قوة على الصيام فقال له: (صم يوما من الشهر. فاستزاده وقال: إني أجد قوة. فقال: صم يومين من الشهر. فاستزاده وقال: إني أجد قوة فقال: صم ثلاثة أيام من الشهر. قال: وألحّ عند الثالثة. فما كاد يعني ما كاد يزيده على الثلاثة أيام من الشهر) وهكذا قال لعبد الله بن عمرو بن العاص أيضا، ففي صحيح مسلم عنه أن النبي r قال له: (صم يوما من الشهر ولك أجر ما بقي قال: إني أطيق أكثر من ذلك قال: صم يومين ولك أجر ما بقي. قال: إني أطيق أكثر من ذلك. قال: صم ثلاثة أيام ولك أجر ما بقي) ففي هذا: أن صيام ثلاثة أيام من الشهر يحصل به أجر صيام الشهر كله، وكذلك صيام يومين منه، ووجه ذلك أن الصيام يضاعف ما لا يضاعف غيره من الأعمال، وقد سبق ذكر ذلك عند الكلام على حديث: (كل عمل ابن آدم له الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف. قال الله عز وجل: إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به) فالصيام لا يعلم منتهى مضاعفته إلا الله عز وجل، وكلما قوي الإخلاص فيه وإخفاؤه وتنزيهه من المحرمات والمكروهات كثرت مضاعفته، فلا يستنكر أن يصوم الرجل يوما من الشهر فيضاعف له بثواب ثلاثين يوما فيكتب له صيام الشهر كله، وكذلك إذا صام يومين من الشهر، وأما إذا صام منه ثلاثة أيام فهو ظاهر، لأن الحسنة بعشر أمثالها.
وخرج الترمذي والنسائي عن أبي ذر رضي الله عنه قال: قال رسول الله r: (من صام كل شهر ثلاثة أيام كان كمن صام الدهر) فأنزل الله عز وجل تصديق ذلك: (من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها) اليوم بعشرة أيام. وفي (الصحيحين)عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله r: (صم من الشهر ثلاثة أيام فإن الحسنة بعشر أمثالها، وذلك مثل صيام الدهر) وفي رواية فيهما أيضا: (إن بحسبك أن تصوم من كل شهر ثلاثة أيام، فإن لك بكل حسنة عشر أمثالها، فإن ذلك صيام الدهر كله) وفي المسند عن قرة المزني عن النبي r قال: (صيام ثلاثة أيام من كل شهر صيام الدهر وإفطاره) يعني صيامه في مضاعفة الله وإفطاره في رخصة الله، كما كان أبوهريرة رضي الله عنه وأبوذر يقولان ذلك، وكانا يصومان ثلاثة أيام من كل شهر، ويقولان في سائر أيام الشهر: نحن صيام، ويتأولان أنهما صيام في مضاعفة الله وهما مفطران في رخصة الله. وقد وصى النبي r جماعة من أصحابه بصيام ثلاثة أيام من كل شهر منهم: أبوهريرة رضي الله عنه وأبوالدرداء وأبوذر وغيرهم. وفي المسند أن النبي r قال في صيام ثلاثة أيام من كل شهر: (هو صوم حسن) وفيه أيضا عن أبي ذر قال: سمعت رسول الله r يقول: (صوم شهر الصبر وثلاثة أيام من كل شهر صوم الدهر، ويذهب مغلة الصدر قلت: وما مغلة الصدر ؟ قال: رجس الشيطان). وفيه أيضا عن رجل عن النبي r قال: (صيام شهر الصبر وثلاثة أيام من كل شهر يذهبن كثيرا من وحر الصدر) وفي غير هذه الرواية: (وغر الصدر) وهما بمعنى واحد يقال: وحر صدره ووغر: إذا كان فيه غل وغش. وقيل: الوحر الغل والوغر الغيظ، وقد كان النبي r يتحرى صيام ثلاثة أيام من كل شهر، وكذلك كان إبراهيم عليه السلام كما خرجه ابن ماجه من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه مرفوعا: (صيام إبراهيم ثلاثة أيام من كل شهر صام الدهر وأفطر الدهر) وفي السنن عن حفصة رضي الله عنها: (أن النبي r كان يصوم العشر وعاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر) وفي إسناده اختلاف. وفي صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها: (أن النبي r كان يصوم ثلاثة أيام من كل شهر) قيل لها من أيه كان يصوم ؟ قالت: كان لا يبالي من أيه صام. ففي هذا الحديث أنه r لم يكن يبالي من أي الشهر صام الأيام الثلاثة،وقد روي في صفة صيام النبي r للأيام الثلاثة من الشهر أنواع أخر:
أحدها: ما خرجه الترمذي من حديث عائشة رضي الله عنها قالت: (كان رسول الله r يصوم من الشهر السبت والأحد والاثنين، ومن الشهر الآخر الثلاثاء والأربعاء والخميس) وقال حديث حسن. وذكر أن بعضهم رواه موقوفا يعني من قول عائشة رضي الله عنها غير مرفوع.
الثاني: ما خرجه أبوداود وغيره من حديث حفصة: (أن النبي r كان يصوم ثلاثة أيام من كل شهر الاثنين والخميس، والاثنين من الجمعة الأخرى) فعلى هذه الرواية كان النبي r يجعلها من أول الشهر ولا يوالي بينها، بل كان يتحرى بها يوم الاثنين مرتين والخميس مرة.
الثالث: عكس الثاني خرجه النسائي من حديث حفصة أيضا: (أن النبي r كان يصوم من كل شهر ثلاثة أيام، أول اثنين من الشهر ثم الخميس ثم الخميس الذي يليه) وفي رواية له أيضا: (أول اثنين من الشهر وخميسين) وخرج أبوداود من حديث أم سلمة عن النبي r معنى ذلك، وفي رواية في المسند: (الاثنين والجمعة والخميس) وكأنها غير محفوظة، فإن كانت محفوظة
السعيد بالله غير متواجد حالياً  
قديم 11-30-2009, 01:24 AM   #10
السعيد بالله
مشرف المنتدى الاسلامي
 
الصورة الرمزية السعيد بالله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: 2012ba
المشاركات: 2,028
معدل تقييم المستوى: 17
السعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميعالسعيد بالله هو اسم معروف للجميع
Arrow لطائف المعارف


جسمي معي غير أن الروح

عندكم فالجسم في غربة والروح في وطن

قال بعض العارفين: عجبا لمن يقطع المفاوز والقفار ليصل إلى البيت فيشاهد فيه آثار الأنبياء، كيف لا يقطع هواه ليصل إلى قلبه فيرى فيه أثر. (ويسعني قلب عبدي المؤمن) أيها المؤمن: إن لله بين جنبيك بيتا، لو طهرته لأشرق ذلك البيت بنور ربه، وانشرح وانفسح. أنشد الشبلي:

إن بيتا أنت ساكنه
غير محتاج إلى السرج

ومريضا أنت عائده
قد أتاه الله بالفرج

وجهك المأمول حجتنا
يوم يأتي الناس بالحجج

تطهيره تفريغه من كل ما يكرهه الله تعالى من أصنام النفس والهوى، ومتى بقيت فيه من ذلك بقية فالله أغنى الأغنياء عن الشرك، وهو لا يرضى بمزاحمة الأصنام. قال سهل بن عبد الله: حرام على قلب أن يدخله النور وفيه شيء مما يكرهه الله.

أردناكم صرفا فلما مزجتم
بعدتم بمقدار التفاتكم عنا

وقلنا لكم لا تسكنوا القلب غيرنا
فأسكنتم الأغيار ما أنتم منا

إخواني إن حبستم العام عن الحج فارجعوا إلى جهاد النفوس، فهو الجهاد الأكبر، أو أحصرتم عن أداء النسك فأريقوا على تخلفكم من الدموع ما تيسر، فإن إراقة الدماء لازمة للمحصر، ولا تحلقوا رؤوس أديانكم بالذنوب، فإن الذنوب حالقة الدين ليست حالقة الشعر، وقوموا لله باستشعار الرجاء والخوف مقام القيام بأرجاء الخيف والمشعر، ومن كان قد بعد عن حرم الله فلا يبعد نفسه بالذنوب عن رحمة الله، فإن رحمة الله قريب ممن تاب إليه واستغفر، ومن عجز عن حج البيت أو البيت منه بعيد، فليقصد رب البيت فإنه ممن دعاه ورجاه أقرب من حبل الوريد.

إليك قصدي رب البيت والحجر
فأنت سؤالي من حجي ومن عمري

وفيك سعيي وتطوافي ومزدلفي
والهدي جسمي الذي يغني عن الجزي

ومسجد الخيف خوفي من تباعدكم
ومشعري ومقامي دونكم خطري

زادي رجائي لكم والشوق راحلتي
والماء من عبراتي والهوى سفري

وظيفة شهر ذي القعدة
خرج الإمام أحمد بإسناده عن رجل من باهلة قال: أتيت رسول الله r لحاجة مرة فقال: (من أنت ؟ قلت: أما تعرفني ؟ قال: ومن أنت ؟ قلت: أنا الباهلي الذي أتيتك عام أول. فقال: إنك أتيتني وجسمك ولونك وهيئتك حسنة، فما بلغ بك؟ وما أرى ؟ قلت: والله ما أفطرت بعدك إلا ليلا. قال: من أمرك أن تعذب نفسك؟ من أمرك أن تعذب نفسك ؟ ـ ثلاث مرات ـ صم شهر الصبر قلت: إني أجد قوة وإني أحب أن تزيدني. قال: صم يوما من الشهر. قلت: إني أجد قوة، وإني أحب أن تزيدي. قال: فيومين من الشهر. قلت: إني أجد قوة، وإني أحب أن تزيدني. قال: ثلاثة أيام من الشهر. قال: ألحّ عند الرابعة فما كاد فقلت: إني أجد قوة وإني أحب أن تزيدني قال: فمن الحرم وأفطر) وخرجه أبوداود والنسائي وابن ماجه بمعناه، وفي ألفاظهم زيادة ونقص، وفي بعض الروايات: (صم الحرم وأفطر) في هذا الحديث دليل على أن من تكلف من العبادة ما يشقّ عليه حتى تأذّى بذلك جسده، فإنه غير مأمور بذلك ولذلك قال النبي r له: (من أمرك أن تعذب نفسك) وأعادها عليه ثلاث مرات، وهذا كما قال لمن رآه يمشي في الحج وقد أجهد نفسه: (إن الله لغني عن تعذيب هذا نفسه فمروه فليركب) وقال لعبد الله بن عمرو بن العاص حيث كان يصوم النهار ويقوم الليل ويختم القرآن في كل ليلة، ولا ينام مع أهله، فأمره: (أن يصوم ويفطر ويقرأ القرآن في كل سبع) وقال له (إن لنفسك عليك حقا وإن لأهلك عليك حقا فآت كل ذي حق حقه) ولما بلغه عن بعض الصحابة أنه قال: أنا أصوم ولا أفطر وقال آخر منهم: أنا أقوم ولا أنام وقال آخر منهم: لا أتزوج النساء فخطب وقال: (ما بال رجال يقولون: كذا وكذا: لكني أصوم وأفطر، وأقوم وأنام، وآكل اللحم، وأتزوج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني) وسبب هذا: أن الله تعالى خلق ابن آدم محتاجا إلى ما يقوم به بدنه من مأكل ومشرب ومنكح وملبس، وأباح له من ذلك كله ما هو طيّب حلال، تقوى به النفس ويصح به الجسد، ويتعاونان على طاعة الله عز وجل، وحرم من ذلك ما هو ضار خبيث يوجب للنفس طغيانها وعماها وقسوتها وغفلتها وأشرها وبطرها، فمن أطاع نفسه في تناول ما تشتهيه مما حرمه الله عليه فقد تعدى وطغى وظلم نفسه، ومن منعها حقها من المباح حتى تضررت بذلك فقد ظلمها ومنعها حقها، فإن كان ذلك سببا لضعفها وعجزها عن أداء شيء من فرائض الله عليه ومن حقوق الله عز وجل أو حقوق عباده كان بذلك عاصيا، وإن كان ذلك سببا للعجز عن نوافل هي أفضل مما فعله كان بذلك مفرّطا مغبونا خاسرا، وقد كان رجل في زمن التابعين يصوم ويواصل حتى يعجز عن القيام، فكان يصلي الفرض جالسا فأنكروا ذلك عليه حتى قال عمرو بن ميمون: لو أدرك هذا أصحاب محمد r لرجموه. وكان ابن مسعود يقلّ الصيام ويقول: إنه يضعفني عن قراءة القرآن، وقراءة القرآن أحب إليّ، وأحرم رجل من الكوفة فقدم مكة، وقد أصابه الجهد فرآه عمر بن الخطاب وهو سيّء الهيئة فأخذ عمر بيده، وجعل يدور به الحلق، ويقول للناس: انظروا إلى ما يصنع هذا بنفسه، وقد وسع الله عليه فمن تكلف من التطوع ما يتضرر به في جسمه كما فعل هذا الباهلي، أو يمنع به حقا واجبا عليه كما فعل عبد الله بن عمرو بن العاص وغيره ممن عزم على ترك المباحات في عهد النبي r، فإنه ينهى عن ذلك ومن احتمل بدنه ذلك ولم يمنعه من حق واجب عليه لم ينه عن ذلك إلا أن يمنعه عما هوأفضل من ذلك من النوافل فإنه يرشد إلى عمل الأفضل وأحوال الناس تختلف فيما تحمل أبدانهم من العمل كان سفيان الثوري يصوم ثلاثة أيام من الشهر فيرى أثر ذلك عليه وكان غيره في زمنه يصوم الدهر فلا يظهر عليه أثره وكان كثير من المتقدمين يحملون على أنفسهم من الأعمال ما يضر بأجسادهم ويحتسبون أجر ذلك عند الله، وهؤلاء قوم أهل صدق وجد واجتهاد، فيحثون على ذلك. ولكن لا يقتدى بهم وإنما يقتدى بسنة رسول الله r، فإن خير الهدي هديه، ومن أطاعه فقد اهتدى، ومن اقتدى به وسلك وراءه وصل إلى الله عز وجل، وقد كان النبي r ينهى عن التعسير ويأمر بالتيسير، ودينه الذي بعث به يسر، وكان يقول: (خير دينكم أيسره) ورأى رجلا يكثر الصلاة فقال: (إنكم أمة أريد بكم اليسر) ولم يكن أكثر تطوع النبي r وخواص أصحابه بكثرة الصوم والصلاة، بل ببر القلوب وطهارتها وسلامتها وقوة تعلقها بالله خشية له ومحبة وإجلالا وتعظيما ورغبة فيما عنده، وزهدا فيما يفنى، وفي المسند عن عائشة رضي الله عنها أن النبي r قال: (إني أعلمكم بالله وأتقاكم له قلبا). قال ابن مسعود رضي الله عنه لأصحابه: أنتم أكثر صلاة وصياما من أصحاب محمد r وهم كانوا خيرا منكم، قالوا: ولم ؟ قال: كانوا أزهد منكم في الدنيا وأرغب في الآخرة. وقال بكر المزني: ما سبقهم أبوبكر بكثرة صيام ولا صلاة، ولكن بشيء وقر في صدره. قال بعض العلماء المتقدمين: الذي وقر في صدره هو حب الله، والنصيحة لخلقه. وسئلت فاطمة بنت عبد الملك زوجة عمر بن عبد العزيز بعد وفاته عن عمله ؟ فقالت: والله ما كان بأكثر الناس صلاة ولا بأكثرهم صياما، ولكن والله ما رأيت أحدا أخوف لله من عمر لقد كان يذكر الله في فراشه فينتفض انتفاض العصفور من شدة الخوف حتى نقول: ليصبحن الناس ولا خليفة لهم. قال بعض السلف: ما بلغ من بلغ عندنا بكثرة صلاة ولا صيام ولكن بسخاوة النفوس وسلامة الصدور والنصح للأمة. وزاد بعضهم واحتقار أنفسهم وذكر لبعضهم شدة اجتهاد بني إسرائيل في العبادة فقال: إنما يريد الله منكم صدق النية فيما عنده، فمن كان بالله أعرف فله أخوف وفيما عنده أرغب، فهو أفضل ممن دون في ذلك وإن كثر صومه وصلاته وقال أبوالدرداء رضي الله عنه: يا حبذا نوم الأكياس وفطرهم، كيف يسبق سهر الجاهلين وصيامهم ولهذا المعنى كان فضل العلم النافع الدال على معرفة الله وخشيته ومحبته ومحبة ما يحبه وكراهة ما يكرهه لا سيما عند غلبة الجهل، والتعبد به أفضل من التطوع بأعمال الجوارح. قال ابن مسعود رضي الله عنه: أنتم في زمان العمل فيه أفضل من العلم، وسيأتي زمان العلم فيه أفضل من العمل. وقال مطرف: فضل العلم أحب إليّ من فضل العبادة، وخير دينكم الورع وخرجه الحاكم وغيره مرفوعا ونص كثير من الأئمة على: أن طلب العلم أفضل من صلاة النافلة، وكذلك الاشتغال بتطهير القلوب أفضل من الاستكثار من الصوم والصلاة مع غش القلوب ودغلها، ومثل من يستكثر من الصوم والصلاة مع دغل القلب وغشه كمثل من بذر بذرا في أرض دغلة كثيرة الشوك فلا يزكو ما ينبت فيها من الزرع، بل يمحقه دغل الأرض ويفسده، فإذا نظفت الأرض من دغلها زكى ما ينبت فيها ونما. قال يحيى بن معاذ: كم من مستغفر ممقوت وساكت مرحوم، هذا استغفر وقلبه فاجر، وهذا سكت وقلبه ذاكر. وقال غيره: ليس الشأن فيمن يقوم الليل إنما الشأن فيمن ينام على فراشه ثم يصبح وقد سبق الركب، من سار على طريق الرسول r ومنهاجه وإن اقتصد فإنه يسبق من سار على غير طريقه وإن اجتهد.

من لي بمثل سيرك المذلل
تمشي رويدا وتجيء في الأول

والمقصود أن هذا الباهلي لما رآه النبي r وقد أنهكه الصوم وغير هيئته وأضر به في جسده أمره أولا: أن يقتصر على صيام شهر الصبر، وهو شهر رمضان فإنه الشهر الذي افترض الله صيامه على المسلمين، واكتفى منهم بصيامه من السنة كلها، وصيامه كفارة لما بين الرمضانين إذا اجتنبت الكبائر، فطلب منه الباهلي أن يزيده من الصيام، ويأمره بالتطوع، وأخبره أنه يجد قوة على الصيام فقال له: (صم يوما من الشهر. فاستزاده وقال: إني أجد قوة. فقال: صم يومين من الشهر. فاستزاده وقال: إني أجد قوة فقال: صم ثلاثة أيام من الشهر. قال: وألحّ عند الثالثة. فما كاد يعني ما كاد يزيده على الثلاثة أيام من الشهر) وهكذا قال لعبد الله بن عمرو بن العاص أيضا، ففي صحيح مسلم عنه أن النبي r قال له: (صم يوما من الشهر ولك أجر ما بقي قال: إني أطيق أكثر من ذلك قال: صم يومين ولك أجر ما بقي. قال: إني أطيق أكثر من ذلك. قال: صم ثلاثة أيام ولك أجر ما بقي) ففي هذا: أن صيام ثلاثة أيام من الشهر يحصل به أجر صيام الشهر كله، وكذلك صيام يومين منه، ووجه ذلك أن الصيام يضاعف ما لا يضاعف غيره من الأعمال، وقد سبق ذكر ذلك عند الكلام على حديث: (كل عمل ابن آدم له الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف. قال الله عز وجل: إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به) فالصيام لا يعلم منتهى مضاعفته إلا الله عز وجل، وكلما قوي الإخلاص فيه وإخفاؤه وتنزيهه من المحرمات والمكروهات كثرت مضاعفته، فلا يستنكر أن يصوم الرجل يوما من الشهر فيضاعف له بثواب ثلاثين يوما فيكتب له صيام الشهر كله، وكذلك إذا صام يومين من الشهر، وأما إذا صام منه ثلاثة أيام فهو ظاهر، لأن الحسنة بعشر أمثالها.
وخرج الترمذي والنسائي عن أبي ذر رضي الله عنه قال: قال رسول الله r: (من صام كل شهر ثلاثة أيام كان كمن صام الدهر) فأنزل الله عز وجل تصديق ذلك: (من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها) اليوم بعشرة أيام. وفي (الصحيحين)عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله r: (صم من الشهر ثلاثة أيام فإن الحسنة بعشر أمثالها، وذلك مثل صيام الدهر) وفي رواية فيهما أيضا: (إن بحسبك أن تصوم من كل شهر ثلاثة أيام، فإن لك بكل حسنة عشر أمثالها، فإن ذلك صيام الدهر كله) وفي المسند عن قرة المزني عن النبي r قال: (صيام ثلاثة أيام من كل شهر صيام الدهر وإفطاره) يعني صيامه في مضاعفة الله وإفطاره في رخصة الله، كما كان أبوهريرة رضي الله عنه وأبوذر يقولان ذلك، وكانا يصومان ثلاثة أيام من كل شهر، ويقولان في سائر أيام الشهر: نحن صيام، ويتأولان أنهما صيام في مضاعفة الله وهما مفطران في رخصة الله. وقد وصى النبي r جماعة من أصحابه بصيام ثلاثة أيام من كل شهر منهم: أبوهريرة رضي الله عنه وأبوالدرداء وأبوذر وغيرهم. وفي المسند أن النبي r قال في صيام ثلاثة أيام من كل شهر: (هو صوم حسن) وفيه أيضا عن أبي ذر قال: سمعت رسول الله r يقول: (صوم شهر الصبر وثلاثة أيام من كل شهر صوم الدهر، ويذهب مغلة الصدر قلت: وما مغلة الصدر ؟ قال: رجس الشيطان). وفيه أيضا عن رجل عن النبي r قال: (صيام شهر الصبر وثلاثة أيام من كل شهر يذهبن كثيرا من وحر الصدر) وفي غير هذه الرواية: (وغر الصدر) وهما بمعنى واحد يقال: وحر صدره ووغر: إذا كان فيه غل وغش. وقيل: الوحر الغل والوغر الغيظ، وقد كان النبي r يتحرى صيام ثلاثة أيام من كل شهر، وكذلك كان إبراهيم عليه السلام كما خرجه ابن ماجه من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه مرفوعا: (صيام إبراهيم ثلاثة أيام من كل شهر صام الدهر وأفطر الدهر) وفي السنن عن حفصة رضي الله عنها: (أن النبي r كان يصوم العشر وعاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر) وفي إسناده اختلاف. وفي صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها: (أن النبي r كان يصوم ثلاثة أيام من كل شهر) قيل لها من أيه كان يصوم ؟ قالت: كان لا يبالي من أيه صام. ففي هذا الحديث أنه r لم يكن يبالي من أي الشهر صام الأيام الثلاثة،وقد روي في صفة صيام النبي r للأيام الثلاثة من الشهر أنواع أخر:
أحدها: ما خرجه الترمذي من حديث عائشة رضي الله عنها قالت: (كان رسول الله r يصوم من الشهر السبت والأحد والاثنين، ومن الشهر الآخر الثلاثاء والأربعاء والخميس) وقال حديث حسن. وذكر أن بعضهم رواه موقوفا يعني من قول عائشة رضي الله عنها غير مرفوع.
الثاني: ما خرجه أبوداود وغيره من حديث حفصة: (أن النبي r كان يصوم ثلاثة أيام من كل شهر الاثنين والخميس، والاثنين من الجمعة الأخرى) فعلى هذه الرواية كان النبي r يجعلها من أول الشهر ولا يوالي بينها، بل كان يتحرى بها يوم الاثنين مرتين والخميس مرة.
الثالث: عكس الثاني خرجه النسائي من حديث حفصة أيضا: (أن النبي r كان يصوم من كل شهر ثلاثة أيام، أول اثنين من الشهر ثم الخميس ثم الخميس الذي يليه) وفي رواية له أيضا: (أول اثنين من الشهر وخميسين) وخرج أبوداود من حديث أم سلمة عن النبي r معنى ذلك، وفي رواية في المسند: (الاثنين والجمعة والخميس) وكأنها غير محفوظة، فإن كانت محفوظة
المجلس الثالث في أيام التشريق
خرج مسلم في صحيحه من حديث نبيشة الهذلي أن النبي r قال: (أيام منى أيام أكل وشرب وذكر الله عز وجل) وخرجه أهل السنن والمسانيد من طرق متعددة عن النبي r وفي بعضها: (أن النبي r بعث في أيام منى مناديا ينادي: لا تصوموا هذه الأيام فإنها أيام أكل وشرب وذكر الله عز وجل) وفي رواية للنسائي: (أيام أكل وشرب وصلاة) وفي رواية للدارقطني بإسناد فيه ضعف: (أيام أكل وشرب وبعال) وفي رواية للإمام أحمد: (من كان صائما فليفطر، فإنها أيام أكل وشرب) وفي رواية: أنها ليست أيام صيام، أيام منى هي الأيام المعدودات التي قال الله عز وجل فيها: (واذكروا الله في أيام معدودات) وهي ثلاثة أيام بعد يوم النحر، وهي أيام التشريق. هذا قول ابن عمر وأكثر العلماء. وروي عن ابن عباس وعطاء أنها أربعة أيام: يوم النحر، وثلاثة أيام بعده. وسماها عطاء أيام التشريق. والأول أظهر وقد قال النبي r: (أيام منى ثلاثة، فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه، ومن تأخر فلا إثم عليه) خرجه أهل السنن الأربعة من حديث عبد الرحمن بن يعمر عن النبي r وهذا صريح في أنها أيام التشريق، وأفضلها أولها يوم القرّ، لأن أهل منى يستقرون فيه، ولا يجوز فيه النفر. وفي حديث عبد الله بن قرط عن النبي r: أعظم الأيام عند الله يوم النحر ثم يوم القرّ) وقد روي عن سعيد بن المسيب: أن يوم الحج الأكبر هو يوم القرّ، وهو غريب ثم يوم النفر الأول وهو أوسطها، ثم يوم النفر الثاني وهو آخرها قال الله تعالى: (فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه، ومن تأخر فلا إثم عليه) قال كثير من السلف: يريد أن المتعجل والمتأخر يغفر له، ويذهب عنه الإثم الذي كان عليه قبل حجه إذا حج فلم يرفث ولم يفسق ورجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه. ولهذا قال تعالى: (لمن اتقى) فتكون التقوى شرطا لذهاب الإثم على هذا التقدير، وتصير الآية دالة على ما صرح به قول النبي r: (من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه) وقد أمر الله تعالى بذكره في هذه الأيام المعدودات كما قال النبي r: (إنها أيام أكل وشرب وذكر الله عز وجل) وذكر الله عز وجل المأمور به في أيام التشريق أنواع متعددة:
منها: ذكر الله عز وجل عقب الصلوات المكتوبات بالتكبير في أدبارها، وهو مشروع إلى آخر أيام التشريق عند جمهور العلماء. وقد روي عن عمر وعلي وابن عباس وفيه حديث مرفوع في إسناده ضعف.
ومنها: ذكره بالتسمية والتكبير عند ذبح النسك فإن وقت ذبح الهدايا والأضاحي يمتد إلى آخر أيام التشريق عند جماعة من العلماء. وهو قول الشافعي ورواية عن الإمام أحمد، وفيه حديث مرفوع: (كل أيام منى ذبح) وفي إسناده مقال، وأكثر الصحابة على أن الذبح يختص بيومين من أيام التشريق مع يوم النحر وهو المشهور عن أحمد وقول مالك وأبي حنيفة والأكثرين.
ومنها: ذكر الله عز وجل على الأكل والشرب فإن المشروع في الأكل والشرب أن يسمي الله في أوله ويحمده في آخره وفي الحديث عن النبي الله: (أن الله عز وجل يرضى عن العبد أن يأكل الأكلة فيحمده عليها ويشرب الشربة فيحمده عليها) وقد روي: أن من سمى على أول طعامه وحمد الله على آخره فقد أدى ثمنه، ولم يسأل بعد عن شكره.
ومنها: ذكره بالتكبير عند رمي الجمار في أيام التشريق، وهذا يختص به أهل الموسم.
ومنها: ذكر الله تعالى المطلق، فإنه يستحب الإكثار منه في أيام التشريق، وقد كان عمر يكبر بمنى في قبته فيسمعه الناس فيكبرون فترتج منى تكبيرا وقد قال الله تعالى: (فإذا قضيتم مناسككم فاذكروا الله كذكركم آباءكم أو أشد ذكرا) إلى آخر الآية. وقد استحب كثير من السلف كثرة الدعاء بهذا في أيام التشريق. قال عكرمة: كان يستحب أن يقال في أيام التشريق: (ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار) وعن عطاء قال: ينبغي لكل من نفر أن يقول حين ينفر متوجها إلى أهله: (ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار) خرجهما عبد بن حميد في تفسيره. وهذا الدعاء من أجمع الأدعية للخير، وكان النبي r يكثر منه. وروي أنه كان أكثر دعائه، وكان إذا دعا بدعاء جعله معه، فإنه يجمع خير الدنيا والآخرة. قال الحسن: الحسنة في الدنيا: العلم والعبادة، وفي الآخرة: الجنة. وقال سفيان: الحسنة في الدنيا: العلم والرزق الطيب، وفي الآخرة: الجنة.
والدعاء من أفضل أنواع ذكر الله عز وجل، وقد روى زياد الجصّاص عن أبي كنانة القرشي أنه سمع أبا موسى الأشعري يقول في خطبته يوم النحر: بعد يوم النحر ثلاثة أيام التي ذكر الله الأيام المعدودات لا يرد فيهن الدعاء، فارفعوا رغبتكم إلى الله عز وجل.
وفي الأمر بالذكر عند انقضاء النسك معنى، وهو أن سائر العبادات تنقضي ويفرغ منها، وذكر الله باق لا ينقضي ولا يفرغ منه بل هو مستمر للمؤمنين في الدنيا والآخرة، وقد أمر الله تعالى بذكره عند انقضاء الصلاة قال الله تعالى: (فإذا قضيتم الصلاة فاذكروا الله قياما وقعودا وعلى جنوبكم) وقال في صلاة الجمعة: (فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض وابتغوا من فضل الله واذكروا الله كثيرا) وقال تعالى: (فإذا فرغت فانصب * وإلى ربك فارغب). روي عن ابن مسعود قال: فإذا فرغت من الفرائض فانصب، وعنه قوله: (وإلى ربك فارغب) قال: في المسألة وأنت جالس. وقال الحسن: أمره إذا فرغ من غزوة أن يجتهد في الدعاء والعبادة، فالأعمال كلها يفرغ منها والذكر لا فراغ له ولا انقضاء، والأعمال تنقطع بانقطاع الدنيا ولا يبقى منها شيء في الآخرة، والذكر لا ينقطع. المؤمن يعيش على الذكر، ويموت عليه وعليه يبعث.

أحسبتموا أن الليالي غيرت
عهد الهوى لا كان من يتغير

يفنى الزمان وليس يفنى ذكركم
وعلى محبتكم أموت وأحشر

قال ذوالنون: ما طابت الدنيا إلا بذكره، ولا الآخرة إلا بعفوه، ولا الجنة إلا برؤيته.

بذكر الله ترتاح القلوب
ودنيانا بذكراه تطيب

إذا ذكر المحبوب عند حبيبه
ترنَّح نشوان وحن طروب

فأيام التشريق يجتمع فيها للمؤمنين نعيم أبدانهم بالأكل والشرب ونعيم قلوبهم بالذكر والشكر، وبذلك تتم النعم، وكلما أحدثوا شكرا على النعمة كان شكرهم نعمة أخرى،فيحتاج إلى شكر آخر، ولا ينتهي الشكر أبدا.

إذا كان شكري نعمة الله نعمة
علي له في مثلها يجب الشكر

فكيف بلوغ الشكر إلا بفضله
وإن طالت الأيام واتصل العمر

في قول النبي r: (إنها أيام أكل وشرب وذكر الله عز وجل) إشارة إلى أن الأكل في أيام الأعياد والشرب إنما يستعان به على ذكر الله تعالى وطاعته، وذلك من تمام شكر النعمة أن يستعان بها على الطاعات، وقد أمر الله تعالى في كتابه بالأكل من الطيبات والشكر له، فمن استعان بنعم الله على معاصيه فقد كفر نعمة الله وبدلها كفرا، وهو جدير أن يسلبها كما قيل:

إذا كنت في نعمة فارعها
فإن المعاصي تزيل النعم

وداوم عليها بشكر الإله
فشكر الإله يزيل النقم

وخصوصا نعمة الأكل من لحوم بهيمة الأنعام كما في أيام التشريق، فإن هذه البهائم مطيعةلله لاتعصيه وهي مسبحة له قانتة، كما قال تعالى: (وإن من شيء إلا يسبح بحمده) وإنها تسجد له، كما أخبر بذلك في سورة النحل وسورة الحج، وربما كانت أكثر ذكرا لله من بعض بني آدم. وفي المسند مرفوعا: (رب بهيمة خير من راكبها وأكثر لله منه ذكرا) وقد أخبر الله تعالى في كتابه أن كثيرا من الجن والإنس كالأنعام بل هم أضل، فأباح الله عز وجل ذبح هذه البهائم المطيعة الذاكرة له لعباده المؤمنين حتى تتقوى بها أبدانهم، وتكمل لذاتهم في أكلهم اللحوم، فإنها من أجلِّ الأغذية وألذّها، مع أن الأبدان تقوم بغير اللحم من النباتات وغيرها، لكن لا تكمل القوة والعقل واللذة إلا باللحم، فأباح للمؤمنين قتل هذه البهائم والأكل من لحومها ليكمل بذلك قوة عباده وعقولهم، فيكون ذلك عونا لهم على علوم نافعة، وأعمال صالحة يمتاز بها بنوآدم على البهائم، وعلى ذكر الله عز وجل وهو أكثر من ذكر البهائم، فلا يليق بالمؤمن مع هذا إلا مقابلة هذه النعم بالشكر عليها والاستعانة بها على طاعة الله عز وجل وذكره، حيث فضّل الله ابن آدم على كثير من المخلوقات، وسخر له هذه الحيوانات، قال الله تعالى: (فكلوا منها وأطعموا القانع والمعتر كذلك سخرناها لكم لعلكم تشكرون) فأما من قتل هذه البهيمة المطيعة الذاكرة لله عز وجل، ثم استعان بأكل لحومها على معاصي الله عز وجل، ونسي ذكر الله عز وجل فقد قلب الأمر وكفر النعمة، فلا كان من كانت البهائم خيرا منه وأطوع.

نهارك يا مغرور سهو وغفلة
وليلك نوم والردى لك لازم

وتتعب فيما سوف تكره غبه
كذلك في الدنيا تعيش البهائم

وإنما نهى عن صيام أيام التشريق لأنها أعياد للمسلمين مع يوم النحر، فلا تصام بمنى ولا غيرها عند جمهور العلماء خلافا لعطاء في قوله: إن النهي يختص بأهل منى، وإنما نهي عن التطوع بصيامها سواء وافق عادة أولم يوافق، فأما صيامها عن قضاء فرض أو نذر أو صيامها بمنى للمتمتع إذا لم يجد الهدي ففيه اختلاف مشهور بين العلماء، ولا فرق بين يوم منها ويوم عند الأكثرين إلا عند مالك، فإنه قال في اليوم الثالث منها: يجوز صيامه عن نذر خاصة.
وفي النهي عن صيام هذه الأيام والأمر بالأكل فيها والشرب سر حسن، وهو أن الله تعالى لما علم ما يلاقي الوافدون إلى بيته من مشاق السفر، وتعب الإحرام، وجهاد النفوس على قضاء المناسك شرع لهم الاستراحة عقب ذلك بالإقامة بمنى يوم النحر، وثلاثة أيام بعده وأمرهم بالأكل فيها من لحوم نسكهم، فهم في ضيافة الله عز وجل فيها لطفا من الله بهم، ورأفة ورحمة، وشاركهم أيضا أهل الأمصار في ذلك، لأن أهل الأمصار شاركوهم في حصول المغفرة والنصب لله، والاجتهاد في عشر ذي الحجة بالصوم والذكر والاجتهاد في العبادات، وشاركوهم في حصول المغفرة، وفي التقرب إلى الله تعالى بإراقة دماء الأضاحي، فشاركوهم في أعيادهم، واشترك الجميع في الراحة في أيام الأعياد بالأكل والشرب كما اشتركوا جميعا في أيام العشر في الاجتهاد في الطاعة والنصب، وصار المسلمون كلهم في ضيافة الله عز وجل في هذه الأيام، يأكلون من رزقه ويشكرونه على فضله، ونهوا عن صيامهم لأن الكريم لا يليق به أن يجيع أضيافه، فكأنه قيل للمؤمنين في هذه الأيام قد فرغ عملكم الذي عملتموه، فما بقي لكم إلا الراحة، فهذه الراحة بهذا كالتعب، كما أريح الصائمون لله شهر رمضان بأمرهم بإفطار يوم عيد الفطر، ويؤخذ من هذا إشارة إلى حال المؤمنين في الدنيا، فإن الدنيا كلها أيام سفر كأيام الحج، وهي زمان إحرام المؤمن عما حرم عليه من الشهوات، فمن صبر في مدة سفره على إحرامه، وكف عن الهوى، فإذا انتهى سفر عمره ووصل إلى منى المنى فقد قضى تفثه، ووفى نذره، فصارت أيامه كلها كأيام منى، أيام أكل وشرب وذكر الله عز وجل، وصار في ضيافة الله عز وجل في جواره أبد الأبد، ولهذا يقال لأهل الجنة: (كلوا واشربوا هنيئا بما أسلفتم في الأيام الخالية).
(كلوا واشربوا هنيئا بما كنتم تعملون) وقد قيل: إنها نزلت في الصوام في الدنيا

وقد صمت عن لذات دهري كلها
ويوم لقاكم ذاك فطر صيامي

قال بعض السلف: صم عن الدنيا وليكن فطرك الموت.

فصم يومك الأدنى لعلك في غد
تفوز بعيد الفطر والناس صوم

من صام اليوم عن شهواته أفطر عليها غدا بعد وفاته، ومن تعجل ما حرم عليه من لذاته عوقب بحرمان نصيبه من الجنة وفواته، شاهد ذلك: من شرب الخمر في الدنيا لم يشربها في الآخرة، ومن لبس الحرير لم يلبسه في الآخ رة.

أنت في دار شتات
فتأهب لشتاتك

واجعل الدنيا كيوم
صمته عن شهواتك

وليكن فطرك عند اللـ
ه في يوم وفاتك

قال الله تعالى: (والله يدعو إلى دار السلام ويهدي من يشاء إلى صراط مستقيم) الجنة ضيافة الله أعدها للمؤمنين نزلا، فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، فبعث رسول الله r يدعو إليها بالإيمان والإسلام والإحسان، فمن أجابه دخل الجنة، وأكل من تلك الضيافة، ومن لم يجب حرم.
خرج الترمذي عن جابر قال: خرج علينا رسول الله r يوما فقال: (رأيت في المنام كأن جبريل عند رأسي وميكائيل عند رجلي، فقال أحدهما لصاحبه: اضرب له مثلا. فقال: اسمع سمعت أذنك، واعقل عقل قلبك: إنما مثلك ومثل أمتك كمثل ملك اتخذ دارا ثم بنى فيها بناء، وجعل فيها مائدة، ثم بعث رسولا يدعو الناس إلى طعامه، فمنهم من أجاب الرسول ومنهم من تركه، فالله تعالى هو الملك، والدار هي الإسلام، والبيت الجنة، وأنت يا محمد رسول الله، من أجابك دخل الإسلام، ومن دخل الإسلام دخل الجنة، ومن دخل الجنة أكل فيها) وخرجه البخاري بمعناه ولفظه: (مثله كمثل رجل بنى دارا وجعل فيها مأدبة، وبعث داعيا فمن أجاب الداعي دخل الدار وأكل من المأدبة، ومن لم يجب الداعي لم يدخل الدار ولم يأكل من المأدبة، والدار الجنة، والداعي محمد r) في بعض الآثار الإسرائيلية يقول الله تعالى: (ابن آدم ما أنصفتني أذكرك وتنساني، أدعوك فتفر مني إلى غيري، وأذهب عنك البلايا وأنت منعكف على الخطايا، ابن آدم ما يكون اعتذارك غدا إذا جئتني) طوبى لمن أجاب مولاه: (يا قومنا أجيبوا داعي الله).

يا نفس ويحك قد أتاك هواكي
أجيبي فداعي الحق قد ناداكي

كم قد دعيت إلى الرشاد فتعرضي
وتجيبي داعي الغي حين دعاكي

كل ما في الدنيا يذكر بالآخرة، فمواسمها وأعيادها وأفراحها تذكر بمواسم الآخرة وأعيادها وأفراحها. صنع عبد الواحد بن زيد طعاما لإخوانه فقام عتبة الغلام على رؤوس الجماعة يخدمهم وهو صائم، فجعل عبد الواحد ينظر إليه ويسارقه النظرو ودموع عتبة تجري، فسأله بعد ذلك عن بكائه حينئذ؟ فقال: ذكرت موائد الجنة والولدان قائمون على رؤوسهم فصعق عبد الواحد. أبدان العارفين في الدنيا وقلوبهم في الآخرة.

جسمي معي غير أن الروح عندكم فالجسم في غربة والروح في وطن
أعياد الناس تنقضي فأما أعياد العارفين فدائمة. قال الحسن: كل يوم لا تعصي الله فهو لك عيد. جاء بعضهم إلى بعض العارفين فسلم عليه وقال له: أريد أن أكلمك. فقال: اليوم لنا عيد، فتركه ثم جاء يوما آخر فقال له مثل ذلك، ثم جاء يوما آخر فقال له مثل ذلك، فقال له: ما أكثر أعيادك! قال: يا بطال أما علمت أن كل يوم لا تعصي الله فيه فهو لنا عيد!. أوقات العارفين كلها فرح وسرور بمناجاة مولاهم وذكره فهي أعياد. وكان الشبلي ينشد:

إذا ما كنت لي عيدا
فما أصنع بالعيد

جرى حبك في قلبي
كجري الماء في العود

وأنشد أيضا:

عيدي مقيم وعيد الناس منصرف
والقلب مني عن اللذات منحرف

ولي قرينان مالي منهما خلف
طول الحنين وعين دمعها يكف

المجلس الرابع في ختام العام.
خرج الإمام أحمد من حديث جابر عن النبي r قال: (لا تتمنوا الموت فإن هول المطلع شديد، وإن من السعادة أن يطول عمر العبد ويرزقه الله الإنابة) فتمني الموت يقع على وجوه. منها: تمنيه لضر دنيوي ينزل بالعبد فينهى حينئذ عن تمني الموت. وفي (الصحيحين)عن أنس عن النبي r قال: لا يتمنين أحدكم الموت لضر نزل به، فإن كان لا بد فاعلا فليقل: اللهم أحيني ما كانت الحياة خيرا لي، وتوفني إذا كانت الوفاة خيرا لي) ووجه كراهيته في هذا الحال أن المتمني للموت لضر نزل به إنما يتمناه تعجيلا للاستراحة من ضره، وهو لا يدري إلى ما يصير بعد الموت، فلعله يصير إلى ضر أعظم من ضره، فيكون كالمستجير من الرمضاء بالنار. وفي الحديث عن النبي r قال: (إنما يستريح من غفر له) فلهذا لا ينبغي له أن يدعو بالموت إلا أن يشترط أن يكون خيرا له عند الله عز وجل، فكذلك كل ما يعلم العبد فيه الخيرة له كالغنى والفقر وغيرهما، كما يشرع له استخارة الله تعالى فيما يريد أن يعمله مما لا يعلم وجه الخيرة فيه، وإنما يسأل الله عز وجل على وجه الجزم والقطع مما يعلم أنه خير محض كالمغفرة والرحمة والعفو والعافية والتقى والهدى ونحو ذلك.
ومنها: تمنيه خوف الفتنة في الدين فيجوز حينئذ، وقد تمناه ودعا به خشية فتنة الدين خلق من الصحابة وأئمة الإسلام، وفي حديث المنام: (وإذا أردت بقوم فتنة فاقبضني إليك غير مفتون).
ومنها: تمني الموت عند حضور أسباب الشهادة اغتناما لحضورها، فيجوز ذلك أيضا، وسؤال الصحابة الشهادة وتعرضهم لها عند حضور الجهاد كثير مشهور، وكذلك سؤال معاذ لنفسه وأهل بيته الطاعون لما وقع بالشام.
ومنها: تمني الموت لمن وثق بعمله شوقا إلى لقاء الله عز وجل، فهذا يجوز أيضا، وقد فعله كثير من السلف. قال أبوالدرداء: أحب الموت اشتياقا إلى ربي. وقال أبوعنبسة الخولاني: كان من قبلكم لقاء الله أحب إليه من الشهد.
وقال بعض العارفين: طال شوقي إليك فعجل قدومي عليك،. وقال بعضهم: لا تطيب نفسي بالموت إلا إذا ذكرت لقاء الله عز وجل، فإنني حينئذ أشتاق إلى الموت كشوق الظمآن الشديد ظمؤه في اليوم الحار الشديد حره إلى الماء البارد الشديد برده. وفي هذا يقول بعضهم:

أشتاق إليك يا قريبا نائي


شوق ظأم إلى زلال الماء

السعيد بالله غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أسرار القرآن صمت الحب@ المنتدى الإسلامي 7 02-06-2010 04:08 AM
كتاب : المحبة والشوق والأنس والرضا السعيد بالله المنتدى الإسلامي 0 09-18-2009 12:39 PM
للــــكـــل من تـــرك الصــــلاة , حجة لك , او حجـــة علـــك . السعيد بالله المنتدى الإسلامي 2 08-01-2009 02:46 AM
كيف تقوم بالرد على شيعي ....( رافضي ) الحـ الاكيد ـزن المنتدى الإسلامي 14 08-03-2002 11:31 PM



الساعة الآن 05:42 AM.
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظه - منتدى قلوب

كل المشاركات المطروحه تعبر عن رأي صاحبها لاعلاقه لإداره قلوب بها لانها وجهه نظر شخصيه تقتصر على صاحبها.


الاستضافة السعودية - شات - شات سعودي - شات كتابي - شات خليجي - شات تعب قلبي - تعب قلبي - شات - شات الشله - الشله - شات - شات الود - الود - شات