المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأن مـــراجـــع وكــــتب ومجــــلات للتحميــــل لأطبـــاء الأسنــــان


الصفحات : [1] 2 3 4

Dr.ali
07-31-2008, 12:15 AM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])




بسم الله الرحمن الرحيم



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




كيفكم يا أطباء الأسنان هذي مجموعه من الكتب حبيت إني أفيدكم فيها وإن شاء الله تعجبكم


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

وللتحميل
RapidShare: Easy Filehosting ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] iles%2F56891569%2FPetersons.rar.html)

Dr.ali
07-31-2008, 12:27 AM
[align=center][Link nur für registrierte Benutzer sichtbar][/al
BOOK INFORMATION




First published in the United Kingdom in 1989
by Martin Dunitz Ltd, The Livery House, 7-9 Pratt Street, London NW I OAE
Second edition 1[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]
A CIP record for this book is available from the British Library.
ISBN 185317 766 0
Distributed in the United States and Canada by:
Thieme New York
333 Seventh Avenue
New York, NY 10001
USA



Book de************ion


The purpose of this book is to promote a systematic and organized approach to minor oral
surgery, while still allowing for variation in technique to suit personal preference, local
circumstances and, most important of all, the needs of the individual patient. General principles
are emphasized and illustrated by examples of the commoner procedures. 'Minor oral surgery' comprises those surgical operations that can comfortably be completed by a practised nonspecialist dentist in not more than 30 minutes under local anaesthesia


للتحميل

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
07-31-2008, 12:33 AM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]



Review
"This book continues to be an excellent publication and one which many people will wish to have on their ********ves and in their libraries." L. Brocklebank, British Dental Journal, January 2003

Book De************ion
This is a third edition of the dominant ********book in this field, which is used in nearly all dental schools in the UK and in many other countries. Covers both radiography (producing the image) and radiology (interpreting the image) and presents the subject in an accessible format. This new edition has been revised in accordance with important new guidelines on radiation protection which came into force in January 2000.

Product Details
* Paperback: 448 pages
* Publisher: Churchill Livingstone; 3 edition (June 15, 2002)
* Language: English
* ISBN: 044307027X
* Format: PDF
* Size: 48.7 MB
* Price: $73.95

رابط الكتاب
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Password if required: [Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
07-31-2008, 12:46 AM
بسم الله الرحمن الرحيم



An Introduction to Orthodontics (Oxford Medical Publications)




[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


Publisher: Oxford University Press, USA
Number Of Pages: 248
Publication Date: 2001-05-31
Sales Rank: 1175811
ISBN / ASIN: 0192631845
EAN: 9780192631848
Binding: Paperback
Manufacturer: Oxford University Press, USA
Studio: Oxford University Press, USA
Average Rating: 0
Total Reviews: 0

Book De******ion:

Orthodontics is concerned with facial growth and the development of the dentition and occlusion. A solid understanding of orthodontics is an essential prerequisite to treatment planning in children and in the management of adult dentition. As a result of the speed at which clinical practice changes, a new edition of An Introduction to Orthodontics will prove invaluable. The second edition of this popular ********book continues to provide a first- rate introduction to current thinking and the practice of orthodontics. The material has been thoroughly revised and updated, and covers all aspects of orthodontics from management of the mixed dentition to adult and surgical orthodontics. This is an extremely readable and user-friendly book for both undergraduate dentistry students and the interested general dental practitioner alike. The strength of the book lies in its logical and concise format, which is complemented by over 350 full colour photographs.

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
07-31-2008, 12:47 AM
والجاي أكثر وبالبت لا يتم نقل هذا الموضوع إلى النتدى التعليمي أنا أبغاه هنا أو يتم عمل مكتبة طبية وبالتوفيق يارب

قمرهـ و منورهـ .||~
07-31-2008, 06:32 AM
تسلم والله كتب مرا مفيده ^_^

يعطيك العافيه

ودي

Dr.ali
07-31-2008, 01:29 PM
قمره ومنوره والله إنك منوره وحياكي الله وبالتوفيق يارب

ملكــ الاحساســ
07-31-2008, 01:35 PM
يسلمو دكتور علي
لا خلا ولا عدم

Dr.ali
07-31-2008, 02:11 PM
ملك الإحساس حياك الله ومنور يالغالي

munasusana
07-31-2008, 02:16 PM
الف شكر ليك

Dr.ali
07-31-2008, 02:24 PM
حياكي الله وبالتوفيق يارب

Dr.ali
07-31-2008, 02:28 PM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar][/aligna

[align=center]
ISBN: 0824746252
Title: Facial Trauma
Author:
Publisher: Informa Healthcare
Publication Date: 2004-03-23
Number Of Pages: 512
Average Amazon Rating:


Editorial De************ion
From automobile accidents to sports injuries, this reference covers severe lacerations of the facial skin to extreme injuries of the underlying skeleton, nasal and oral lining, and dental structures-offering a multidisciplinary and hands-on approach to the management, reconstruction, and restoration of a wide variety of soft tissue wounds and fractures of the face in both children a



للتحميل
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

الباسوورد:

Lekar for ever!

Dr.ali
07-31-2008, 02:41 PM
oral surgery 2007

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]



Originally published in Greek by Professor Fragiskos

Book De************ion

This book covers a wide range of topics in oral surgery with detailed, step-by-step analysis of surgical techniques, with many examples. Various aspects of surgical techniques, such as the instruments and materials used in oral surgery, types of flaps and suturing techniques, radiographic techniques, complications and treatment, odontogenic infections, and the latest scientific information concerning preventive and therapeutic use of antibiotics in dentistry, are analyzed. The chapters by distinguished colleagues presenting selective yet abundant photographic material, together with figures which are of excellent quality, make this book a necessary practical guide for both the inexperienced and experienced dentist.

Product Details

Hardcover: 367 pages
Publisher: Springer; 1 edition (March 2007)

ISBN-10: 3540251847
ISBN-13: 978-3540251842
Product Dimensions: 10.6 x 7.8 x 0.9 inches

للتحميل

([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
07-31-2008, 02:51 PM
Restorative Techniques in Paediatric Dentistry


Restorative Techniques in Paediatric Dentistry: An Illustrated Guide to the Restoration of Extensively Carious Primary Teeth (second edition-)
by Monty S. Duggal (Author), Stephen A. Fayle (Author), Martin E. Curzon (Author) "A treatment plan must be developed and designed to provide high-quality restorative care for each individual child's needs
This was one of the first books on the market to illustrate the various clinical techniques for restoration, which is increasingly favored over extraction for primary teeth. A revised and updated edition of this successful ******** offers, in addition, new material on plastic restorations. Restorative Techniques addresses the specific needs of the pediatric patient, and it helps the clinician manage the restoration with those needs in mind. As a classic volume, it is essential for every dentist, particularly those who work with children and adolescents and particularly those who perform restorative dentistry.

This book i have scanned it being not an expert in scanning so please exuse me for the raw scanning
it is not neat one but it is the book and in good quality
please make duaa for me in my study
this is the link


Part 1 ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Part 2 ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
07-31-2008, 03:01 PM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


********book of General and Oral Surgery
Authors: David Wray, David Lee, Andrew Clark, David Stenhouse
Publisher: Churchill Livingstone
PDF | 352 pages | 29,6mb | English language | ISBN 0443070830
This practical resource helps readers arrive at an integrated understanding of both general and oral surgery in one convenient ********. A companion to Wray: ********book of General and Oral Medicine, it provides the basic principles of general surgery and general medicine and a more detailed knowledge of certain areas of these specialties which are related to dentistry or have an influence on the practice of dentistry.
الرابط
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]
([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])
PASSWORD: Lekar
او
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Password = [Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])
او
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

PASSWORD: Lekar

Dr.ali
07-31-2008, 03:16 PM
A Colour Atlas of Removable Partial Dentures

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]



للتحميل

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
07-31-2008, 03:23 PM
Complete Dentures A Clinical Manual for the General Dental Practitioner





[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]



للتحميل

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] l_Dental_Practitioner_UPLOADED_BY_HTK_.rar


رابط آخر


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
07-31-2008, 03:50 PM
The Chemical of Medical and Dental Materials




[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


The Chemical of Medical and Dental Materials (Rsc Materials Monographs)
By J.W. Nicholson
Publisher: Royal Society of Chemistry
Number Of Pages: 250
Publication Date: 2002-09-10
ISBN-10 / ASIN: 0854045724
ISBN-13 / EAN: 9780854045723
Binding: Hardcover

Implants into the human body, such as hip joints, heart valves and dental crowns, have been increasingly used over the last 40 years or so, and many patients have benefited from their use. But how much is known about the ********ls, ceramics and polymers that are used in these repairs?||This book provides a state-of-the-art account of the chemistry of the synthetic materials used in medicine and dentistry. It looks at the properties and interactions of these materials within the body at a molecular level, and includes discussion of bioengineering and cell biology. In addition, there is an account of the surgical procedures used, as well as extensive coverage of the possible biological reactions to the presence of foreign materials in the body. A brief look at the emerging field of tissue engineering completes the ********.||Fully referenced, with detailed reviews of the current literature.


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])
or
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])
or
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
07-31-2008, 03:54 PM
Development, Function and Evolution of Teeth


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]






By

Publisher: Cambridge University Press
Number Of Pages: 324
Publication Date: 2000-08-07
Sales Rank: 2033932
ISBN / ASIN: 0521570115
EAN: 9780521570114
Binding: Hardcover
Book De@@@@@@ion:

Advances in genetics, histology, microstructure, biomechanics, and morphometrics have allowed researchers to view teeth and dental tissue from new perspectives. Written by leading experts in the field, this book brings together overviews on a wide range of dental topics. The contributors discuss the latest research linking genes, molecules, and developmental mechanisms within an evolutionary framework. This book will stimulate cooperative research in fields as diverse as paleontology, molecular biology, developmental biology, and functional morphology.

Download De@@@@@@ion:

Over the past 20 years, there has been an explosion of information generated by scientific research. One of the beneficiaries of this has been the study of morphology, where new techniques and analyses have led to insights into a wide range of topics. Advances in genetics, histology, microstructure, biomechanics and morphometrics have allowed researchers to view teeth from new perspectives. However, up to now there has been little communication between researchers in the different fields of dental research. This book brings together, for the first time, overviews on a wide range of dental topics linking genes, molecules and developmental mechanisms within an evolutionary framework. Written by the leading experts in the field, this book will stimulate co-operative research in fields as diverse as paleontology, molecular biology, developmental biology and functional morphology.





[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] 0115.rar)
or
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
07-31-2008, 03:58 PM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]





Allan Hackshaw, Elizabeth Paul, Elizabeth Davenport “Evidence-****d Dentistry: An Introduction "
Wiley-Blackwell 2006-08-01 | ISBN:1405124962 | 240 pages


This introduction to Evidence-****d Dentistry provides a much-needed orientation in the subject for students and professionals alike. It is a ground-level book for those seeking to understand evidence-****d dentistry and its significance for clinical practice. The book is anchored in the dental literature: the majority of the chapters offer guidance on interpreting a full published paper; where both the subject of the paper and the study design is of relevance to the field of dentistry.



Each chapter is organised in a similar way, providing a structured approach to reading and understanding research articles or commercial product information. In this respect, Evidence-****d Dentistry is designed as an introduction to understanding published research and its implications for the dental surgery; rather than as a guide on undertaking research.


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])
or
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
07-31-2008, 04:01 PM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]




Implant Restorations: A Step-by-Step Guide
By Carl Drago

* Publisher: Wiley-Blackwell
* Number Of Pages: 244
* Publication Date: 2007-01-22
* ISBN-10 / ASIN: 081382883X
* ISBN-13 / EAN: 9780813828831
* Binding: Hardcover

Book De@@@@@@ion:
Implant Restorations: A Step-by-Step Guide offers clinicians a practical, step-by-step approach to treatment planning and restoring dental implants. This highly-illustrated, case-****d book demonstrates how to treat the most commonly encountered treatment scenarios, describing the procedures, techniques, and sequences required in clear, concise language and in an easy-to-use format. The book takes the theory of implant restoration, using as its basis 3i’s implant systems, and places it directly in the operatory, concentrating in detail on each stage of the actual clinical procedures involved in treating different patients. It integrates implant treatment with the realities of running a successful restorative practice. Building on the work of the 1st edition, the 2nd edition of this successful ******** reflects the advances of implant prosthetics over the intervening years, providing all new cases, exploring new techniques and technology, and demonstrating updated system components and armamentarium.




للتحميل




([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]
([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
07-31-2008, 04:10 PM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dentistry for the Child and Adolescent
By Ralph E. McDonald, David R. Avery, Jeffrey A. Dean

* Publisher: Mosby
* Number Of Pages: 800
* Publication Date: 2004-03-01
* ISBN-10 / ASIN: 0323024505
* ISBN-13 / EAN: 9780323024501
* Binding: Hardcover

Book De@@@@@@ion:
One of the most successful ********books in pediatric dentistry, this expert resource provides superior, comprehensive coverage of oral care for infants, children, teenagers, and medically compromised individuals. Thoroughly revised material offers the most up-to-date diagnostic and treatment recommendations ****d on current research, literature, and clinical experience. Now in its 8th edition, this classic ******** continues to offer in-depth coverage of all areas relevant to the contemporary science and practice of pediatric dentistry.


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
07-31-2008, 04:13 PM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]



Advanced Endodontics
By John S. Rhodes


Publisher: Informa Healthcare
Number Of Pages: 216
Publication Date: 2006-01-13
ISBN-10 / ASIN: 1841844365
ISBN-13 / EAN: 9781841844367
Binding: Hardcover



Book De************ion:

Complex endodontic problems that require further work on the part of the clinician can be time-consuming and problematic. This highly illustrated ********, from one of the authors of the very successful Endodontics: Problem-Solving in Clinical Practice, tackles these difficult aspects and guides the practitioner through the problems and procedures involved.





Format: PDF (Vector, PDF version 1.6, TEAM OSTO release)
Archive: RAR (.nfo included, multiple ZIPs/RARs extraction NOT required)
Size: 8565 KB



[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] )


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
07-31-2008, 04:16 PM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]




Orthodontics: Current Principles and Techniques
By Thomas M. Graber, Robert L. Vanarsdall

Publisher: C.V. Mosby
Number Of Pages: 1040
Publication Date: 2000-03-15
ISBN-10 / ASIN: 0815193637
ISBN-13 / EAN: 9780815193630
Binding: Hardcover

Summary: This is the only ortho book you need!
Rating: 5
I bought several other ortho books and all were a waste of money except this gem. As a practicing general dentist for 17 years I want to expand my services to include Ortho. In addition to attending a seminar series I wanted to read a great book for a foundation. This book is it!! It has everything from diagnosis, reading cephs, physiology of tooth movement, functional appliances, twin block theory and applications, straight wire, it even has computer applications and other cutting edge information and research. Yes, the 1000 pages are needed since this is a huge subject but I believe when I go to my practical course, whatever it may be, I will be very well prepared to learn all I can and then proceed to offer a quality service to my patient ****.



[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])
or
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
07-31-2008, 04:19 PM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


Cysts of the Oral and Maxillofacial Regions
By Mervyn Shear, Paul Speight

Publisher: Wiley-Blackwell
Number Of Pages: 240
Publication Date: 2007-06-18
ISBN-10 / ASIN: 140514937X
ISBN-13 / EAN: 9781405149372
Binding: Hardcover

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
07-31-2008, 04:25 PM
local anesthesia in dentistry

الرابط
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
07-31-2008, 04:28 PM
Essentials of
Oral Medicine
Book details
origianl pdf colored version
nomber of pages 398
puplisher: 2001
BC Decker Inc
Hamilton • London



[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


معلومات عن الكتاب
Preface
Oral medicine is a diverse and dynamic specialty that requires a clinician to have a background in the dental,medical, and basic sciences in order to manage the myriad of diseases and conditions that affect the
head and neck area. These disorders may reflect local disease processes, oral manifestations of systemic
diseases, or oral conditions that can affect other organ systems
The essential procedures of history taking, and oral or head and neck examinations, are discussed and
illustrated. These are the critical first steps in correlating patient complaints and findings with abnormalities
and disease entities (differential diagnosis). A brief overview of the important organ systems adds to
an understanding of the interactions between oral findings and overall patient health. The ******** has an
abundance of colored illustrations to aid a clinician in defining and classifying deviations from normal as
well as disease entities

رابط تحميل الكتاب

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
07-31-2008, 04:34 PM
Langman's Medical Embryology 10th Edition



[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]




By Thomas W Sadler

Publisher: Lippincott Williams & Wilkins

Number Of Pages: 371

Publication Date: 2006-03-01


Long respected for its scientific authority, pedagogy, and clinical relevance to medical education, this comprehensive embryology ******** features outstanding illustrations and clear and concise writing. The brand-new Tenth Edition covers all aspects of embryology of interest to medical students and instructors and includes clinical correlates that provide information on birth defects and other clinical entities directly related to embryologic conceptsmolecular biologysystem development..
This edition's larger page size improves readability. A bound-in CD-ROM, Simbryo, presents animations of embryologic .
This extensively revised edition features new full-color photographs of clinical conditions and updated embryo images/photographs created using newer technologies. It also features new online USMLE-style review questions through Connection / The Point. A new introduction chapter on development includes



[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]
([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

or

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
07-31-2008, 04:37 PM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]




الرابط
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
07-31-2008, 04:38 PM
هذي مجموعه والجــــــــــــــــــــــــــــاي أكثر إن شاء الله



تحياتي لكم

Dr.ali
08-02-2008, 12:12 AM
Dear All.,

I am adding this folder on rapidshare with books and presentations.

I will keep updating it

enjoy

([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])
([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


الرقم السري

123456

ra7eel
08-02-2008, 11:32 AM
متااابعه

الموووضوع رااائع

والطررررررررررح راااقي ..

دمت

والله يوفقك

Dr.ali
08-03-2008, 01:34 AM
ra7eel حياكي الله وأشكرك على متابعتك الحلوه وأشكرك على حضورك المتألق وبالتوفيق يارب

Dr.ali
08-03-2008, 01:44 AM
هذه مجموعة من المقالات الكاملة والمدعمة بالصور عن dental implant ارجو منكم ابداء رايكم فيها وان تكون مفيدة لكم
من خلال هذا الرابط

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-03-2008, 01:50 AM
اخواني واعزائي هذه مقالة كاملة في مادة معالجة الاسنان ارجو انت تكون مفيدة لكم
من خلال هذا الرابط


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-03-2008, 01:56 AM
السلام عليكم أخوتي

أقدم لكم سلسلة مقالات عملية
نشرتها مجلة طب الأسنان البريطانية
تحت عنوان Complete Dentures
أرجو أن تنال إعجابكم

رابط التحميل
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-03-2008, 02:07 AM
Essentials of Orthognathic Surgery




By


Publisher: Quintessence Publishing (IL)
Number Of Pages: 312
Publication Date: 2003-01
Sales Rank: 569133
ISBN / ASIN: 0867154101
EAN: 9780867154108
Binding: Hardcover
Manufacturer: Quintessence Publishing (IL)
Studio: Quintessence Publishing (IL)
Average Rating: 5
Total Reviews: 1






[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-03-2008, 02:51 AM
السلام عليكم أخوتي

أقدم لكم سلسلة مقالات عملية
نشرتها مجلة طب الأسنان البريطانية
تحت عنوان Crowns and other extra-coronal restoration
أرجو أن تنال إعجابكم

رابط التحميل
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-03-2008, 02:53 AM
السلام عليكم أخوتي

أقدم لكم سلسلة مقالات عملية
نشرتها مجلة طب الأسنان البريطانية
تحت عنوان ORAL MEDICINE
أرجو أن تنال إعجابكم

رابط التحميل
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-03-2008, 02:56 AM
السلام عليكم أخوتي

أقدم لكم سلسلة مقالات عملية
نشرتها مجلة طب الأسنان البريطانية
تحت عنوان Occlusion
أرجو أن تنال إعجابكم

رابط التحميل
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-03-2008, 02:57 AM
السلام عليكم إخوتي

سلسلة مقالات عملية
نشرتها مجلة طب الأسنان البريطانية
تحت عنوان RESTORATION OF THE ENDODONTICALLY TREATED TOOTH

رابط التحميل
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ml)

Dr.ali
08-03-2008, 02:58 AM
السلام عليكم إخوتي

سلسلة مقالات عملية
نشرتها مجلة طب الأسنان البريطانية
تحت عنوان Aesthetics

رابط التحميل
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-03-2008, 03:04 AM
هذا موقع متعلق بالتشريح مررررررررررررررررررررره رائع


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-03-2008, 03:05 AM
يالله يا أطباء الأسنان ألعبوا من سيربح المليـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــون

هذا الرابط ويالله إبدأو


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-03-2008, 03:12 AM
Contemporary Orthodontics 2007-word doc-

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Product details


Hardcover: 768 pages
Publisher: Mosby; 4 edition (22 Jan 2007)
Language English
ISBN-10: 0323040462
ISBN-13: 978-0323040464




Synopsis
With an all-new, full-color format, the fourth edition of "Contemporary Orthodontics" is now arranged in seven sections that follow the curriculum guidelines prescribed by the American Dental Educators Association. It includes new and relevant information while avoiding older or outdated areas to remain a practical resource for multiple levels of orthodontic students and practitioners.




compressed word doc 11.5 mb


enjoy:



[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

كلمة السر لفك الضغط: [Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])


NB: This is a word doc.,Not PDF and this copy contais 2 files one for the ******** all the ******** and the other for the pictures ,but generally you'll find some missing pictures,this is from the online copy that I have ,the rest of them you 'll have to cilck on the online picture to see it clearly .To have more clear pictures you can download the year 2000 ed. posted by Problem

Dr.ali
08-03-2008, 11:29 PM
إن شاء الله الجــــــــــــــــــــــاي أكثر

Dr.ali
08-03-2008, 11:35 PM
موقع يقدم عدد من ملفات الفيديو حول تقويم الأسنان... الموقع ألماني بس الفيديو مفهوم جداً....




[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-03-2008, 11:39 PM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dental Secrets

Summary:
Perfect as a clinical guide or a review for oral exams, this remarkably useful resource clues you in to the most valuable pieces of information you'll need to know to achieve the most success. You'll appreciate the easy-to-use Q&A format of the Secrets Series®, providing succinct yet complete answers to topics in virtually every area of dentistry
الرابط
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-03-2008, 11:46 PM
********book of Occlusion - Crown and Bridge


Cairo university



Department of Crown and Bridge

Download From this link


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]********book.html ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]********book.html)

Password



كود:
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-03-2008, 11:49 PM
the orthodontic treatment of impacted teeth

Product details

Hardcover: 234 pages
Publisher: Taylor & Francis Ltd (4 Nov 1997)
Language English
ISBN-10: 1853173282
ISBN-13: 978-1853173288
Product Dimensions: 25 x 19.6 x 2 cm
Amazon.co.uk Sales Rank: 1,050,437 in Books
Reviews

الرابط


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-03-2008, 11:50 PM
Product Details

Paperback: 124 pages
Publisher: Springer; 1 edition (May 11 2006)
Language: English
ISBN-10: 3540296166
ISBN-13: 978-3540296164
Product Dimensions: 23.4 x 15 x 0.8 cm
Shipping Weight: 273 g


الرابط
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-03-2008, 11:54 PM
راح أبدأ أنا بالكلام عن موضوع استخدامات الليزر ...

متل مو معروف صار الليزر عندنا يستخدم في المعالجات الجراحية و الترميمية ... بس مين كان يتصور يدخل الليزر على اللبية مثلاً أو على التيجان و الجسور.

على فكرة صحيح حجمه 50 ميغا و طولو شي 4.5 دقايق بس كتيييييير دقيق و حلو

هذاالرابط

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-03-2008, 11:58 PM
هذا كتاب مترجم بالعربي للفائده
الرابط
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-04-2008, 12:02 AM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


* Publisher: Wiley
* Number Of Pages: 192
* Publication Date: 2005-03-11
* Sales Rank: 1499610
* ISBN / ASIN: 1405118210
* EAN: 9781405118217
* Binding: Paperback
* Manufacturer: Wiley
* Studio: Wiley
* Average Rating: 0
* Total Reviews: 0

الرابط
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])
جار عمل روابط بديلة إن شاء الله




هذا رابط آخر
من هنا ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-04-2008, 12:05 AM
Dental Hard Tissues and Bonding: Interfacial Phenomena and Related Properties

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


Publisher: Springer
Number Of Pages: 198
Publication Date: 1899-12-31
Sales Rank: 1086640
ISBN / ASIN: 354023408X
EAN: 9783540234081
Binding: Hardcover
Manufacturer: Springer
Studio: Springer
Average Rating: 0
Total Reviews: 0

Book De******ion:


This book comprehensively reviews bonding to enamel, dentin and cementum and analyses relevant adhesion mechanisms. It is addressed to both the dental researcher and the clinician. Emphasis is placed on the characterization of material interfaces with dental tissues in situ. The volume also stresses the importance of appropriate experimental protocol design in facilitating clinically-relevant research methods, clarifies the mechanisms of adhesion of polymeric materials to hard dental tissues and furnishes a handy reference for routine clinical procedures in restorative and prosthetic dentistry as well as orthodontics. The book introduces important aspects of the chemistry of dental materials and their adaptation to dental hard tissues. It also analyses interfacial phenomena occurring during application of materials, including mechanical properties, and structural-compositional alterations. The ******** presents the current instrumental approaches in studying related issues and a summary of the current status of theories concerning bonding to dental tissues. This work, in its scope and scientific content, provides an in-depth view of the way in which aesthetic dentistry is currently being practiced.

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])


في حل طلب كلمة سرأكتب lunachat

Dr.ali
08-04-2008, 12:08 AM
Esthetics in Dentistry, Volume 2: Esthetic Problems of Individual Teeth, Missing Teeth, Malocclusion, Special Populations (Book with CD-ROM) (Esthetics in Dentistry)

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]



By Ronald E. Goldstein


Publisher: B.C. Decker Publisher
Number Of Pages: 884
Publication Date: 2001-11
Sales Rank: 1014274
ISBN / ASIN: 1550090488
EAN: 9781550090482
Binding: Hardcover
Manufacturer: B.C. Decker Publisher
Studio: B.C. Decker Publisher
Average Rating: 5
Total Reviews: 1


This book is a wonderful teaching mechanism for dentists who want to develop their fullest potential at cosmetic dentistry. Dr. Goldstein, Haywood, and their contributors do an excellent job at not only identifying the major problems but also offer practical solutions as well. I love the CDrom that is attached to the book...it has all of the photographs in the ******** which is so helpful. The ******** is organized so well that it is a marvelous reference book for most cosmetic problems that occur. Dr. Goldstein and his colleagues provide logical reasons for the treatment options provided. I find it an invaluable source in both the understanding and treating cosmetic dental problems. It is a wonderful addition to Dr. Goldstein's first volume in what I understand will be a 3 volume set....clearly the most comprehensive work ever done in cosmetic dentistry!


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-04-2008, 12:13 AM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


الرباط
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]
الباسوورد
tFDEROS.rar

Dr.ali
08-04-2008, 12:15 AM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])
local anesthesia
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])
nerve block
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])
palatal anesthesia
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])
tooth eruption
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

articulators

Dr.ali
08-04-2008, 12:17 AM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


Publisher: Thieme
* Number Of Pages: 259
* Publication Date: 2003
* Sales Rank: 1435931
* ISBN / ASIN: 1588901602
* EAN: 9781588901606
* Binding: Paperback
* Manufacturer: Thieme
* Studio: Thieme
* Average Rating: 5
* Total Reviews: 1
الرابط
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-04-2008, 12:23 AM
كتاب للتخدير

رابط التحميل
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-04-2008, 12:25 AM
إن شاء الله الجاي أكثر بالتوفيق ياااارب

Dr.ali
08-05-2008, 01:50 AM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


Publisher: BC Decker Inc.
* Number Of Pages: 316
* Publication Date: 2001-12-15
* Sales Rank: 361582
* ISBN / ASIN: 1550091557
* EAN: 9781550091557
* Binding: Hardcover
* Manufacturer: BC Decker Inc.
* Studio: BC Decker Inc.
* Average Rating: 4
* Total Reviews: 1

الرابط
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-05-2008, 01:52 AM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


Tyldesley's Oral Medicine (Oxford Medical Publications)
By Anne Field,&nbspLesley Longman,&nbspWilliam R. Tyldesley,

* Publisher: Oxford University Press, USA
* Number Of Pages: 256
* Publication Date: 2003-07-11
* Sales Rank: 1337944
* ISBN / ASIN: 0192631470
* EAN: 9780192631473
* Binding: Paperback
* Manufacturer: Oxford University Press, USA
* Studio: Oxford University Press, USA
* Average Rating:
* Total Reviews:

الرابط
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-05-2008, 01:55 AM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


Pocket Atlas of Oral Disease
by George Laskaris
Paperback: 370 pages

ISBN-10: 1588902498
ISBN-13: 978-1588902498

Book De************ion
****d on the best-selling hardcover edition, the new POCKET ATLAS OF ORAL DISEASES provides complete information on the diagnosis and treatment of oral disease. Featuring more than 200 vivid color photographs, this Thieme Flexibook is the indispensable desktop reference for otolaryngologists, dentists, dermatologists and primary care practitioners.

PDF 9 Mb, rar 8.7 Mb

التحميل
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]
pass: tFPATOFOD.rar

Dr.ali
08-05-2008, 02:42 AM
هذا الموقع فيه عدد لا بأس به من الفيديوهات التي تخص أطباء الأسنان
:Educational Videos:.

A picture is worth a thousand words! Check out the videos, but please be advised that without a broadband connection, such as cable or DSL, they may take several minutes to download to your computer. If you have any trouble viewing the videos, please email us, and we will send you a free DVD containing all the videos.

Technology

Whitening (wmv|rm)
Sealants (wmv|rm)
Bad Breath (wmv|rm)
Single Tooth Implant (wmv|rm)
DIAGNOdent (Detecting Cavities) (wmv|rm)
Digital X-Ray (wmv|rm)
Intraoral Camera (wmv|rm)
NTI (wmv|rm)
Crowns (wmv|rm)
Oral Conscious Sedation (wmv|rm)

Invisalign

Invisalign (wmv|rm)


Smile Makers

Closing Up Spaces (wmv|rm)
Fixing Your Smile (wmv|rm)
Restoring Chipped Teeth (wmv|rm)
Esthetic Dentistry Today (wmv|rm)
Porcelain Veneers (wmv|rm)

Hygiene

Bonding (wmv|rm)
Gingivectomy (Gum Reshaping) (wmv|rm)
Importance of Regular Exams (wmv|rm)
White Fillings (wmv|rm)
Ultrasonic Scaling (wmv|rm)
Arestin (Antibiotic for Periodontal Disease) (wmv|rm)

Cleaning Teeth

Cardiovascular Health (wmv|rm)
How Diabetes Effects Periodontal Disease (wmv|rm)
Low Birth Weight (wmv|rm)
How Pregnancy Effects Gingivitus (wmv|rm)
Respiratory Infection (wmv|rm)


Post-Op

Extraction (wmv|rm)
Fillings (wmv|rm)
Periodontal Sugery (wmv|rm)
Permanent Bridges (wmv|rm)
Permanent Crowns (wmv|rm)
Temporary Crowns (wmv|rm)
Root Canal (wmv|rm


رابط الموقع
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-05-2008, 02:44 AM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

By Joseph A. Regezi, James J. Sciubba, Ricahrd C. K. Jordan,

* Publisher: Saunders
* Number Of Pages: 544
* Publication Date: 2002-12-09
* Sales Rank: 568514
* ISBN / ASIN: 0721698050
* EAN: 9780721698052
* Binding: Hardcover
* Manufacturer: Saunders
* Studio: Saunders
* Average Rating: 4.5
* Total Reviews: 5


الروابط
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-05-2008, 03:33 AM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Product Details
»Book Publisher: Quintessence Publishing (IL) (15 January, 1995)
»ISBN: 0867152907
»Book author: Ronald E. Goldstein, David A. Garber
»Amazon Rating

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-05-2008, 03:49 AM
هذي مجموعه والجاي أكثر

Dr.ali
08-06-2008, 07:29 PM
محاظرات في علم التشريح لا يفوتكم يا أطباء الأسنان


المحاضرة الأولى ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]) [Link nur für registrierte Benutzer sichtbar];لاضطرابات التطورية التي تصيب الأسنان

المحاضرة الثانية ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]) [Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] تتمة الأولى

المحاضرة الثالثة ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]) [Link nur für registrierte Benutzer sichtbar];لاضطرابات التطورية التي تصيب الفكين والشفة و الحنك و الغشاءالمخاطي

المحاضرتان الرابعة و الخامسة ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]) [Link nur für registrierte Benutzer sichtbar];لاضطرابات التطورية للسان و الغدد اللعابية + التشريح المرضي للنخر السني

المحاضرة السادسة ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]) [Link nur für registrierte Benutzer sichtbar];لآفات حول الذروية + التغيرات التراجعية للأسنان

المحاضرة السابعة ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]) [Link nur für registrierte Benutzer sichtbar];لأكياس سنية المنشأ

المحاضرة الثامنة ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]) [Link nur für registrierte Benutzer sichtbar];تمة + الأكياس غير سنية المنشأ

المحاضرة التاسعة ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]) [Link nur für registrierte Benutzer sichtbar];تمة

المحاضرة العاشرة ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]) [Link nur für registrierte Benutzer sichtbar];لأورام غير السنية السليمة

المحاضرتان الحادية عشرة و الثانية عشرة ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]) [Link nur für registrierte Benutzer sichtbar];تمة + الآفات ما قبل الخبيثة

المحاضرة الثالثة عشرة ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]) [Link nur für registrierte Benutzer sichtbar];لأورام السنية المنشأ

المحاضرة الرابعة عشرة ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]) [Link nur für registrierte Benutzer sichtbar];مراض اللثة

المحاضرة الخامسة عشرة ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]) [Link nur für registrierte Benutzer sichtbar];لآفات المتعلقة بالعظم

المحاضرة السادسة عشرة ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]) [Link nur für registrierte Benutzer sichtbar];لأورام العفلية

المحاضرة السابعة عشرة ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]) [Link nur für registrierte Benutzer sichtbar];ورام النسيج الضام

المحاضرة الثامنة عشرة ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]) [Link nur für registrierte Benutzer sichtbar];لإنتانات البكتيرية و الجرثومية

المحاضرة التاسعة عشرة ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]) [Link nur für registrierte Benutzer sichtbar];تمة المحاضرة 17

المحاضرة العشرون ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]) [Link nur für registrierte Benutzer sichtbar];رن كابوزي+ ابيضاض الدم

Dr.ali
08-06-2008, 07:35 PM
أقدم لكم سلسة من المقالات العملية في مداواة الأسنان اللبيةEndodontics
نشرتها المجلة البريطانية لطب الأسنانBDJ
وهذه المقالات مفيدة للغاية لكل من طلاب طب الأسنان والأطباء الممارسين
حيث تهتم بالنواحي التطبيقية للمعلومات النظرية
وهذه هي عنوين هذه المقالات

ENDODONTICS
1. The modern concept of root canal treatment
2. Diagnosis and treatment planning
3. Treatment of endodontic emergencies
4. Morphology of the root canal system
5. Basic instruments and materials for root canal treatment
6. Rubber dam and access activities
7. Preparing the root canal
8. Filling the root canal system
9. Calcium hydroxide, root resorption, endo-perio lesions
10. Endodontic treatment for children
11. Surgical endodontics
12. Endodontic problems

رابط التحميل مجموع حجم الملف 8,338 KB

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-06-2008, 07:37 PM
atlas of minor oral surgery



[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-06-2008, 07:39 PM
بسم الله

اخوانى الاعزاء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اقدم لكم ملف pdf قوى جدا يحتوى على صور اكس راى لامراض ال cyst و bone disease



يارب يعجبكم


الرابط

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-06-2008, 07:47 PM
هذي مجموعه وإن شاء الله الجاي أكثر

Dr.ali
08-09-2008, 02:26 AM
هذه مجموعة من المقالات الكاملة والمدعمة بالصور عن dental implant ارجو منكم ابداء رايكم فيها وان تكون مفيدة لكم
من خلال هذا الرابط

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-09-2008, 02:32 AM
Oral and Maxillofacial Surgery Clinics of North America Volume 20, Issue 2, (May 2008)
by R. Balasubramaniam, G.D. Klasser


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]******files/images/journals/omc/cover.jpg


Edited by R. Balasubramaniam, G.D. Klasser
Volume 20, Issue 2, (May 2008)

Preface
Dedication
Dedication
The Classification of Orofacial Pains
Classification, Causation and Treatment of Masticatory Myogenous Pain and Dysfunction
Internal Derangements of the Temporomandibular Joint
Osteoarthritis, Osteoarthrosis, and Idiopathic Condylar Resorption
Psychological Considerations for Chronic Orofacial Pain
Pharmacologic Management of Temporomandibular Disorders
Technological Devices in the Diagnosis of Temporomandibular Disorders
Neurovascular Pains
Neuropathic Orofacial Pain
Burning Mouth Syndrome: Recognition, Understanding, and Management
Orofacial Movement Disorders



[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-09-2008, 02:36 AM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]



Cysts of the Oral and Maxillofacial Regions
By Mervyn Shear, Paul Speight

Publisher: Wiley-Blackwell
Number Of Pages: 240
Publication Date: 2007-06-18
ISBN-10 / ASIN: 140514937X
ISBN-13 / EAN: 9781405149372
Binding: Hardcover
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-09-2008, 02:39 AM
التعرف على تقنية Gow-Gates في تخدير الفك السفلي فقد تخيرت لكم بعض المعلومات الواردة في هذا السياق من بعض المراجع ....
آملاً أن تجدوا فيها بعض الفائدة.
الرجاء اضغط هنا ...... ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-09-2008, 02:50 AM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


تشمل المخدرات الموضعية مجموعة مركبات دوائية تحدث حصاراً في الناقلية العصبية وبالتالي منع إيصال السيالة العصبية وهي ذات تأثيرات قابلة للعكس ويتم ذلك بحقن أحد هذه المخدرات قرب أو حول جذور الأعصاب أو حول نهايات الأعصاب بهدف :

- إبطال الحس بكافة أنواعه موضعياً Locally أو ناحيوياً Regionally .

- منع الاستجابة للتنبيهات .

- إحداث ارتخاء عضلي موضعي وانعدام المنعكسات .

وتتميز عن المخدرات العامة بأن المريض يبقى يقظاً ومحافظاً على وعيه .


--------------------------------------------------------------------------------

البناء الكيميائي والتصنيف Classification:

تصنف المخدرات الموضعية إلى الفئات التالية :

1- استرات بارا أمينو بنزوئيك أسيد PABA Esters :

ويمثلها البروكائين Procaine = Novocaine = Scurucaine والبوتيثامين Butethamine ( تجارياً Monocaine ® ) .

2- استرات حمض البنزوئيك Benzoic Acid Esters :

ويمثلها الكوكائين Cocaine ويستخلص من أوراق الكوكا والأميثوكائين Amethocaine والبنزوكائين Benzocaine .

3- استرات ميتا أمينو بنزوئيك أسيد : ويمثلها سيكلوميثي كائين Syclomethycaine .

4- استرات أميدية : ويمثلها سينكوكائين Sinchocaine وليدوكائين Lidocaine .

5- مشتقات إيثيرية : ويمثلها براموكسين Pramoxine .

6- مشتقات كيتونية : ويمثلها ديكلو نين Dyclonine .

7- مشتقات الفينيثيدين : ويمثلها الفيناكائين Phenacaine أو الهولوكائين تجارياً Halocaine ® .

يتمثل البناء الكيميائي للمخدرات الموضعية بمركب البروكائين ، الذي يتألف من ثلاثة أجزاء :

حلقة فينولية عطرية محبة للدسم ( ترتبط بجذر NH2- ) .

سلسلة جانبية تحوي مجموعة من الجذور الكيتونية والإيثيرية

جزء أميني محب للماء يحوي النتروجين ..



ومثال آخر مركب تتراكائين Tetracaine الذي له الصيغة التالية :

وكمثال آخر نذكر مركب الليدوكائين Lidocaine :


--------------------------------------------------------------------------------

علاقة البناء الكيميائي للمخدرات الموضعية مع PH الوسط :

تعتمد فعالية المخدرات الموضعية على التوازن بين درجة حموضة أو قلونة المخدرات الموضعية من جهة وبين درجة PH الوسط الذي توضع فيه من جهة أخرى .

وتتميز المخدرات الموضعية بشكل عام بطبيعة قلوية حيث تتراوحدرجة Pkb لها بين 8-9

( فمثلاً تبلغ درجة Pkb لليدوكائين 8 وللبروكائين 8.9 ) .

وهذه المخدرات في الأوساط القلوية ( كما هو الحال في وسط الأعصاب PH= 7.4 ) يكون عدد الجزيئات غير المتشاردة منها كبيراً نسبياً وبالتالي تتمكن من النفوذ عبر الغلاف الخلوي للعصبونات وإحداث فعل التخدير .

تحضر المخدرات الموضعية بشكل أملاح قابلة للانحلال بالماء وذلك بمفاعلتها مع الحموض مثل حمض كلور الماء فتتشكل أملاح هيدروكلورايد حيث أن الشكل الصرف غير قابل للانحلال بالماء وبالتالي لا يمكن استخدامه للحقن .

وعندما يحقن المخدر الموضعي فإنه يخضع لعملية تشارد ويكون في هذه الحالة مكوناً من جزأين :

جزء متشارد : غير قابل للنفوذ عبر الغلاف الخلوي للعصبونات هو الجزء الأميني المحب للماء في بنية المخدر الموضعي .

جزء غير متشارد : قابل للنفوذ عبر الغلاف الخلوي للعصبونات هو الحلقة العطرية المحبة للدسم في بنية المخدر الموضعي .

ويتم ذلك وفق المعادلات التالية :



حيث أن : R-NHCl = BH-Cl أي يعبر عن صيغة المخدر الموضعي .

B تعبر عن الجزء غير المتشارد .

[BH] تعبر عن الجزء المتشارد .

وكلما ازدادت النسبة Q بين الجزء الأميني غير المتشاردB.L ( الحرف L من Lipid أي قابل للانحلال بالدسم ) والجزء الأميني المتشارد BH]+.Aq ] (ِAq من Aqueous أي قابلة للانحلال بالماء ) كان عدد الجزيئات غير المتشاردة كبيراً وبالتالي تكون قدرتها على عبور الغلاف البلازمي كبيرة وقدرتها على إحداث التخدير كبيرة.




--------------------------------------------------------------------------------

آليات تأثير المخدرات الموضعية :

أمكن وضع 4 نظريات لتفسير آلية تأثير المخدرات الموضعية وهي :

نظرية ثبات الغلاف الخلوي

نظرية إغلاق قنوات الصوديوم ( نظرية ريتشي )

نظرية الارتباط مع المستقبلات الخلوية .

نظرية ناتش مانسون .


--------------------------------------------------------------------------------

I- نظرية ثبات الغلاف الخلوي Membrane Stabilization :

وتعلل هذه النظرية الآلية بأن المخدرات الموضعية تحدث حصاراً يمنع انتقال السيالة العصبية على مسير العصبونات وذلك من خلال تثبيت الغلاف الخلوي أو البلازمي وإعاقة النفوذية لشوارد الصوديوم والبوتاسيوم




--------------------------------------------------------------------------------

II- نظرية إغلاق قنوات الصوديوم :

تمكن الباحث ريتشي عام 1975 من وضع نظرية مفادها أن آلية المخدرات الموضعية تكون بإغلاق قنوات الصوديوم السريع الموجودة على مسير الغلاف العصبوني وهذه القنوات لها بوابتان خارجية وداخلية .

وتعلل آلية التأثير بأن الجزء المتشرد من المخدر الموضعي يقوم بإغلاق البوابة الخارجية في حين أن الجزء غير المتشارد ( وهو قابل للانحلال في الدسم ) يستطيع اجتياز الغلاف الخلوي للعصبون ويصل إلى البوابة الداخلية ويقوم بإغلاقها .


--------------------------------------------------------------------------------

III- نظرية الارتباط مع المستقبلات الخلوية الخاصة بالمخدرات الموضعية :

تفسر هذه النظرية آلية عمل المخدرات الموضعية بارتباطها مع مستقبلات خاصة بواسطة الارتباطات الثلاثة التالية :

1- يرتبط عنصر النتروجين ذو الشحنة الموجبة مع القطب السلبي من المستقبل بواسطة قوى كهربائية ساكنة تسمى Electrostatic .

2- ترتبط الجذور المثيلية والاتيلية والفنيلية والزمرة الأمينية في السلسلة الجانبية المرتبطة مع جذر الآزوت بواسطة قوى فاندرفالس وهي قوى كهربائية ضعيفة تتواجد في حال ارتباط الدواء مع المستقبل بثلاث نقاط .

3- أما نقطة الارتباط الثالثة من المستقبل فترتبط مع جذر الكيتون ( الكربون يأخذ فيه شحنة موجبة والأوكسجين يأخذ شحنة سالبة ) بواسطة قوى شاردية ثنائية القطب Dipole Ionic Forces وتبين الدراسات أنه كلما ازداد عدد الإلكترونات حول جذر الكيتون كلما ازدادت قوة ارتباط المخدر الموضعي مع المستقبل .




--------------------------------------------------------------------------------

IV- نظرية ناتش مانسون Natch Manson :

وهي أضعف النظريات وأقلها قبولاً ، وهي تعلل آلية عمل المخدرات الموضعية بأنها تعمل على تثبيط انتقال وتحرر الأستيل كولين بسبب التشابه بين البناء العام للمخدرات الموضعية وبين الأستيل كولين لكنها غير مقبولة لأن العديد من المخدرات الموضعية لا تشبه على الإطلاق في بنائها بناء الأستيل كولين فلا تتمكن من منع انتقاله أي لا تتمكن من القيام بالآلية المفترضة .


--------------------------------------------------------------------------------

علاقة بعض المركبات السامة بالمخدرات الموضعية وآلية تأثيرها :

تعلل آلية تأثير المخدرات الموضعية وفقاً للنظرية الأكثر قبولاً بأنها تعمل على إغلاق قنوات الصوديوم ببوابتيها الخارجية والداخلية حيث يقوم الجزء المتشارد بإغلاق البوابة الخارجية في حين يقوم الجزء غير المتشارد بإغلاق البوابة الداخلية .

توجد بعض المركبات السامة تتمكن من إغلاق قنوات الصوديوم من فوهتها الخارجية فقط نذكر منها مركبين اثنين :

تترادوتوكسين Tetradotoxine .

ساكسي توكسين Saxitoxine .

تتميز هذه المركبات السامة بشكل عام بأنها قليلة الانحلال في الدسم وبالتالي فهي لا تتمكن من اجتياز B.B.B .

وتعلل آلية تأثير هذه المركبات بأنها تقوم على إحداث شلل في العضلات وحصار في الناقلية العصبية للأعصاب المحيطية بإغلاق البوابة الخارجية فقط لقنوات الصوديوم .


--------------------------------------------------------------------------------

1- تترادوتوكسين Tetradotoxine :

يتواجد هذا المركب في مبايض وكبد بعض الأسماك السامة المنتشرة في اليابان التي تعرف باسم سمك الفيوغو Fugo Fish باليابانية أو السمك الموقّى Buffered Fish .

وفي حال تناول كبد أو مبايض هذا النوع من السمك يحدث التسمم بالتترادوتوكسين ( يمكن أن نذكر هنا أن هذه الأسماك لها وظيفة دفاعية ذاتية وهي أنها عندما تشعر بالخطر فإنها تغير شكلها الخارجي إلى كرة شوكية Spiny Ball وبالتالي تحمي نفسها من الحيوانات المفترسة الأخرى لذلك يجب على الطهاة عندما يقدمون هذا النوع من السمك أن يعملوا على إزالة المبايض والكبد منه قبل تقديمه إلى الزبائن خشية حدوث التسمم بالتترادوتوكسين الذي قد يودي بحياة الشخص )


--------------------------------------------------------------------------------

2- ساكسي توكسين Saxitoxine :

يتواجد هذا المركب في بعض الأشنيات البحرية السوطية ذات اللون الأحمر ( حتى أنها تعرف بالمد الأحمر (Red Tide واسمها اللاتيني Saxidomus dinoflagelates algea والتي يتغذى عليها بعض أنواع المحار البحري ( عبارة عن حيوان رخو محاط بقوقعة صدفية وهو غني بالبروتينات ) .

تناول هذا النوع من المحار قد يسبب التحسس أو قد يحدث التسمم في حال تغذيه على هذا النوع من الأشنيات وقد حدثت عام 1927 حالات تسمم توفي فيها 102 شخصاً في مدينة سان فرانسيسكو نتيجة تناولهم هذا النوع من المحار .

التأثيرات السمية للتترادوتوكسين والساكسي توكسين :

تتميز هذه المواد بأنها تحدث شللاً في العضلات الهيكلية والتنفسية وحصاراً في الناقلية العصبية بآلية إغلاق الفوهة الخارجية لقنوات الصوديوم ، كما أنها تحدث شللاً في الأعصاب المغذية للأوعية الدموية مما يؤدي إلى ارتخاء العضلات الملساء في جدرها الأمر الذي يحدث توسعاً وعائياً يؤدي بالتالي إلى هبوط في الضغط وقد تنتهي الحالات الشديدة منها بالوفاة .

معالجة التسمم بالتترادوتوكسين أو الساكسي توكسين :

إذا تم تناول هذه المركبات عن طريق الفم نجري عملية غسيل المعدة مع توافر شرطي الغسيل .

إعطاء منبهات البصلة السيسائية مثل البيكروتوكسين – أمي فينازول – لوبيلين – نيكيتاميد.

ملاحظة : لا يوجد دواء ضاد نوعي لهذه المركبات لذلك تعتبر مواد سامة وخطرة جداً .

آلية التأثير الدقيقة لهذه المركبات :

تبين الدراسات التي قام بها الباحث ريتشي أن عدد قنوات الصوديوم في العصب المبهم عند الأرنب هو حوالي 30 قناة في كل 1 ميكرومتر مربع وأقل من ذلك في أعصاب السمك حوالي 20-25 قناة في كل 1 ميكرومتر مربع من مساحة الغلاف العصبوني .

وبدراسة أدق تمكن أيضاً من تبيان قطر الفوهة الخارجية لقنوات الصوديوم والذي يتراوح بين 0.3 – 0.5 نانومتراً .

تبين الدراسات أن هذه المركبات تحتوي على جذور الغوانيدين والتي يمكن لها أن تنسل وتنزلق عبر الفوهة الخارجية لقنوات الصوديوم وتتثبت على مستقبلات خاصة بها في الفوهة المبطنة لقنوات الصوديوم وتتشكل من أربع إلى خمس روابط هيدروجينية بين ذرات الهيدروجين الداخلة في بناء المواد السامة وبين ذرات الأوكسجين الداخلة في بناء قنوات الصوديوم ( والموجودة على وجه الدقة على الحلقة الداخلية لقنوات الصوديوم ) .

تشكل هذه الروابط يؤدي إلى إغلاق قنوات الصوديوم وحدوث حصار تام لانتقال السيالة العصبية وبالتالي حدوث شلل عصبي تام .


--------------------------------------------------------------------------------

التأثيرات الدوائية للمخدرات الموضعية :

يتم حقن المخدرات الموضعية قرب الأعصاب أو قرب نهايتها أو قرب الجذوع العصبية وتبدي تأثيراً حاصراً لكافة الألياف العصبية الحسية والحركية والذاتية ؛ ويترافق ذلك بانعدام المنعكسات وارتخاء العضلات في مكان الحقن .وأول ما يتأثر من هذه الألياف العصبية هو الألياف الصغيرة غير المغمدة بالنخاعين ثم يليها الأعصاب غير المغمدة الأكبر قطراً ثم الأعصاب المغمدة بالنخاعين كبيرة القطر آخراً .

وبالتالي فإن : أول ما يزول من أنواع الحس هو حس الألم ( وهو الهدف من استخدام المخدرات الموضعية ) والذي ينتقل بالألياف العصبية من نوع ( Ad + C ) ، يليه بعد ذلك زوال حس الحرارة والبرودة والذي تنقله الألياف العصبية من النوع ( Ad ) ، يليه زوال حس اللمس والضغط والذي تنقله الألياف العصبية من النوع A? وأخيراً يزول الحس العميق والحس الذاتي والحركة المنقولة بالألياف Ad والتي تتميز بأنها ثخينة ومغمدة بالنخاعين .

تشير الدراسات الدوائية إلى أن نقل السيالة العصبية على مسير الألياف العصبية المغمدة يتم بنوع من آلية النقل العصبية يعرف باسم النقل الوثبي أو القافز .

ويعلل ذلك بوجود عقد على مسير هذه الألياف تعرف بعقد رانفير وهي مناطق مجردة من غمد النخاعين، والتنبيه العصبي ينتقل من عقدة إلى أخرى بشكل وثبي أو قافز .

تحدث المخدرات الموضعية حصاراً للناقلية لكافة أنواع الحس ويترافق ذلك بانعدام المنعكسات وارتخاء العضلات الهيكلية في مكان الحقن وبعد قيام المخدرات بإبطال حس الألم تحدث استعادة النشاط العصبي وعودة الحس وتسلك طريق زوال الحس نفسه حيث يعود حس الألم أولاً ثم حس الحرارة والبرودة ثم يعود الحس بكل أنواعه إلى الأعصاب الصغيرة المغمدة بغمد النخاعين وأخيراً يعود للأعصاب الكبيرة المغمدة بالنخاعين .


--------------------------------------------------------------------------------

يتبع

Dr.ali
08-09-2008, 02:53 AM
التأثيرات الجانبية للمخدرات الموضعية :

على C.N.S :

تحدث المخدرات الموضعية تأثيراً منبهاً للجملة العصبية المركزية ( مثل الكوكائين ) وذلك حتى بالجرعات العلاجية ؛ لذلك ينبغي حقن هذه المركبات بجرعات دقيقة استناداً إلى الوزن بالكغ كما أنها قد تحدث بالجرعات العالية رجفاناً في الأطراف وأرقاً وقلقاً وصداعاً وارتباكاً وتململاً وزيادة في النشاط الفكري واختلاجات عضلية ،- ( وهذا ما يخفى على بصيرة عدد من أطباء الأسنان فلا يتمكنون من تفسير سبب حدوث الرجفان والاختلاج العضلي المحيطي والأرق والقلق الذي قد يشكو منه المريض نتيجة زيادة جرعة المخدرات الموضعية) - .

أما بالجرعات الكبيرة جداً والقريبة من الجرعة السمية فإنها تحدث تثبيطاً للـ C.N.S

على جهاز القلب والدوران :

تحدث المخدرات الموضعية في البداية تنبيهاً للمركز المحرك الوعائي والمركز التنفسي فيرتفع الضغط الدموي الشرياني ويتسرع القلب والتنفس أما بالجرعات الكبيرة فإنها تحدث تثبيطاً للمركز المحرك الوعائي يؤدي إلى توسع الأوعية وهبوط الضغط الشرياني الأمر الذي يؤدي إلى تسرع القلب بشكل انعكاسي كما يحدث اضطراب في التنفس .

ملاحظة : يسبب التخدير القطني والذي يستخدم عند إجراء العمليات على القسم السفلي من الجسم هبوطاً في الضغط الدموي الشرياني أو ما يدعى بالصدمة الشوكية Spinal Shock والتي تعرف بأنها التأثير الجانبي الذي تحدثه المخدرات الموضعية في حال إجراء التخدير القطني والذي يتمثل بهبوط في الضغط الدموي الشرياني ويمكن التخلص من هذا التأثير بحقن الإفيدرين Ephedrine ( وهو قلويد طبيعي يعمل على رفع الضغط الدموي الشرياني بآلية تحرير الكاتيكول أمين بشكل تدريجي ) وذلك بجرعة 30-60 ملغ حقناً في العضل قبل نصف ساعة من إجراء التخدير القطني.

تأثيرات تحسسية :

أخطرها الناجمة عن استعمال مركب بريلوكائين والتي تتمثل باندفاعات جلدية شروية ووذمة عرقية عصبية Angioneurotic Oedema تتظاهر بانتفاخ الوجه والأجفان ( مظهر مخيف ) وانتفاخ اللهاة والبلعوم الذي يترافق مع صعوبة في التنفس وحس الاختناق ، ووذمات في الأطراف .

تماثلها بهذا التأثير وذمة كوينك أو متلازمة Quincke ( تشبة الوذمة العرقية العصبية ) .


--------------------------------------------------------------------------------

مشاركة المخدرات الموضعية مع الأدرينالين :

تتم مشاركة المخدرات الموضعية أحياناً مع الأدرينالين بنسبة 1/100000 إلى 1/200000 ونجني من هذه المشاركة الفوائد التالية :

يقبض الأدرينالين الأوعية مكان الحقن مما يؤخر امتصاص المخدر الموضعي .

نتيجة التضيق الوعائي تحدث زيادة زمن تأثير المخدر الموضعي .

نتيجة التقبض الوعائي يحدث نقص في كمية الدم النازف مكان العمل الجراحي .

مع الانتباه إلى مضادات استطباب الأدرينالين وهي تشمل كافة الأمراض القلبية الوعائية ( احتشاء – ذبحة – ارتفاع ضغط شرياني ……… ) .


--------------------------------------------------------------------------------

طرق تطبيق المخدرات الموضعية :

يمكن إدخالها بعدة طرق :

طريق الإدخال الموضعي أو السطحي : ويتم بالتطبيق الموضعي لأحد المخدرات الموضعية القابلة للامتصاص مثل الليدوكائين (أما البروكائين فهو غير قابل للامتصاص عن طريق سطح الجلد) ويتم التطبيق على سطح الجلد أو على الأغشية المخاطية للأنف أو الأذن أو العين .

يستخدم الليدوكائين وغيره من المخدرات الموضعية في خياطة الجروح وذلك بحقنه على حافتي الجرح وفي عمليات استئصال الأورام الدهنية والكيسات المصلية ، كما يمكن تطبيقه على الأغشية المخاطية وكذلك يمكن استخدام الليدوكائين سطحياً على القضيب عند بعض الأزواج الذين يعانون من القذف السريع وذلك بتطبيق طبقة من الليدوكائين علىالقضيب.

كما يمكن أن يطبق البنزوكائين على شكل مرهم 5% أو مسحوق 2% ويمكن أن يضاف إلى الأدوية المضادة للجرب والقمال مثل المشاركة بين مركب غاما بنزن هيكساكلوريد ( 1% Gamma Benzen Hexachloride ومركب البنزوكائين ( 5% ) والذي يطبق على شكل غسول لمدة 24 ساعة وإذا لزم الأمر يعاد بعد أسبوع .

هناك مخدر عام يمكن تطبيقه موضعياً فيسبب برودة شديدة ويزيل حس الألم هو إثيل كلوريد والذي درجة غليانه 12ْC مع الانتباه إلى عدم تطبيقه قرب الأنف أو الفم لأن ذلك قد يؤدي إلى فقدان الوعي بسبب كونه مخدراً عاماً .

كما أن الكوكائين كان يستخدم في العمليات الجراحية على الحنجرة والعين والأذن والقصبات والإحليل وذلك بتركيز 0.25% و 0.5% و1% لكنه حرم دولياً بسبب تأثيره المحدث للإدمان .

كما يمكن أن يستخدم موضعياً مرهم السينكوكائين بتركيز 0.5% أو 1% .

التخدير الموضعي بالارتشاح Infeltration : تحقن المادة المخدرة عميقاً تحت الجلد أو في الانسجة المحيطة بكيسة أو خراج وذلك بهدف التخدير الموضعي في الجراحات السنية واستئصال الكيسات المصلية والكتل الدهنية السطحية حيث تحقن عدة حقن موضعية ويستخدم لهذا الغرض البروكائين ( أو النوفوكائين ) بتراكيز 0.1% و 0.5% و 1% و 2% ويمكن أن يستعمل لوحده أو يضاف للأدرينالين بنسبة 1/200000 أو يحقن الليدوكائين ( وهو أكثرها استخداماً : 0.25% أو 0.5% أو 0.75% ) وحده أو مع الأدرينالين بنفس النسبة .

ملاحظة : الكتل الدهنية السطحية Lipoma هي أورام سليمة في الجلد لكن يجب التأكد من أنها لا تنمو ولا تحمر ولا تسيل منها المفرزات الدهنية .

التخدير الموضعي الحاصر للعصب : يتم حقن المخدر الموضعي حول نهاية العصب أو الضفيرة العصبية أو الجذوع العصبية أو العقد العصبية مثل عقدة غاستر ويستخدم لذلك البروكائين أو الليدوكائين وتستخدم هذه الطريقة في العمليات السنية أو العمليات على الأطراف العلوية أو السفلية .

التخدير القطني والتخدير الذيلي Lumbbar and Caudal Ansthesia : ويستخدم فيه السينكوكائين Sinchocaine المعروف باسم Dibucaine ® أو نوبراكائين Nupercaine ® أو بديلاً عنه الليدوكائين أو تتراكائين Tetracaine المعروف باسم أميثوكائين Amethocaine ويتم الحقن في المسافة بين L4 – L3 أو في المسافة بين L5 – L4 .

يستخدم لهذا الغرض محاقن خاصة مجهزة بفتحة جانبية تتصل بأنبوب اختبار ولها صمام مجهز بصنبور أو رأس إبرة طويل وتعرف بعدة أسماء : لابورت – تروكار – توهي ويتم إحداث التخدير بالحقن في المسافة فوق الجافية أو المسافة تحت العنكبوتية أو في المسافة في منطقة الذيل في المسافة بين S1 – S2 وتدعى هذه الطريقة بالتخدير الذيلي Caudal Anesthesia.

تجتاز الإبرة عند إجراء التخدير في المسافة فوق الجافية الأنسجة التالية :

الجلد – النسيج الخلوي تحت الجلد – النسيج الدهني – السفاق Fascia – الرباط فوق الأشواك أو فوق السناسن– الرباط بين الأشواك – الرباط الأصفر ثم تصل إلى المسافة فوق الجافية وهي عبارة عن نسيج خلوي ولا تحوي على سائل دماغي شوكي .

أما في حالة الوصول إلى المسافة تحت العنكبوتية ( أي باجتياز الأم الجافية والغشاء العنكبوتي) تصل إلى المسافة تحت العنكبوتية والتي تحوي على السائل الدماغي الشوكي وهنا يجب أن نبزل من السائل الدماغي الشوكي حجماً يعادل حجم المادة المخدرة المحقونة كي لا يحدث فرق في التوتر في السائل الدماغي الشوكي

ملاحظة : هذه العملية يجب أن تتم في غرفة العمليات بعد الأخذ بكل أسباب التعقيم والطهارة .

الجرعة : يعطى البروكائين بجرعة تعادل 80-200 ملغ .

أما التأثيرات الجانبية للتخدير القطني فهي :

الشعور بالصداع – تنبيه C.N.S – تأثيرات تحسسية – هبوط الضغط الدموي الشرياني – الصدمة الشوكية والتي يمكن الوقاية منها بحقن الإفيدرين …………


--------------------------------------------------------------------------------

دراسة دوائية موجزة لعدد من المخدرات الموضعية :

1- الكوكائين Cocaine :

q قلويد طبيعي يستخرج من أوراق نبات الكوكا Erythroxylon coca الذي يوجد في أمريكا الجنوبية ( وخاصة كولومبيا وتشيلي ) وهو من أقدم المخدرات الموضعية استخداماً . اكتشفه العالم نيمان حيث لاحظ تأثيره المخدر عند تطبيقه على اللسان وهو ينتمي لفئة استرات حمض البنزوئيك .

q الشكل الصيدلاني : يحضر بشكل محلول 2% و 4% .

q الجرعة : يعطى للتخدير بمعدل 1 ملغ/كغ وزن .

q يمتص عن طريق الأغشية المخاطية ويمكن استخدامه استنشاقاً .

q درجة قلونته Pkb = 8 .

q تأثيراته :

يحدث توسعاً في الحدقة عند تطبيقه موضعياً على غشاء القرنية ويحدث انعداماً في المنعكس القرني كما يثبط العصب الحسي الوارد من الفرع العيني للعصب المثلث التوائم .

يبدي تأثيراً مقبضاً وعائياً حيث يدعم فعل الكاتيكول أمين ومقلدات الودي .

له تأثير مثبط ضعيف لـ M.A.O .

له تأثير مثبط لعود التقاط الكاتيكول أمين في الأنسجة المدخرة .

يحدث في البدء انخفاضاً في معدل ضربات القلب ثم يتلو ذلك تسارع القلب .

يحدث ارتفاعاً في درجة الحرارة .

يزيد حساسية الأنسجة تجاه الأدرينالين والنورأدرينالين .

يثبت الغلاف الخلوي وغشاء القرنية .

أما تأثيراته على C.N.S فهو منبه شديد لقشر الدماغ حيث يسبب القلق والتململ والإثارة وسرعة الاستفزاز وزيادة القدرة على العمل - ومن هنا بدأت إساءة استخدامه – يلي ذلك بالجرعات الكبيرة حدوث الاختلاجات التي يليها مرحلة التثبيط حيث يحدث هلوسة ووساوساً وعدم تركيز وهو من أخطر الأدوية المحدثة للإدمان مما جعله مادة محظورة عالمياً.

q معالجة التسمم بالكوكائين :

سحب الدواء تدريجياً وإعطاء البدائل كالباربيتورات والبنزوديازيبينات .


--------------------------------------------------------------------------------

Dr.ali
08-09-2008, 02:55 AM
2- البروكائين Procaine :

المعروف بسم نوفوكائين Novocaine أو سكوروكائين Scurocaine وهو استر لحمض بارا أمينو بنزوئيك أسيد .

q الشكل الصيدلاني : يحضر بشكل محول بتراكيز 0.1% و 0.5% و 1% و 2% كما يحضر في التخدير القطني بتراكيز 0.5 – 1% .

q الجرعة الدوائية : 80-200 ملغ أو حوالي 5 ملغ/كغ وزن .

q درجة القلونة Pkb = 8.9 .

q وهو غير قابل للامتصاص بالتطبيق الموضعي على سطح الجلد والأغشية المخاطية . يستخدم حقناً بطريق الارتشاح والحقن الحاصر للعصب وفي التخدير القطني أيضاً .

وعند حقنه ( وكذلك معظم المخدرات الموضعية ) في الوريد يبدي تأثيراً مثبطاً لعضلة القلب لكن مدة تأثيره قصيرة لذلك لم يستفد منه في معالجة تسرع البطينات الاشتدادي،لكن يستفاد من مشتقه البروكائين أميد في هذه الحالة ؛ في حين نجد أن الليدوكائين يثبط عضلة القلب لذلك فهو يستخدم في معالجة تسرع البطينات الاشتدادي .

q يستقلب البروكائين بواسطة بسودو كولين استراز ويتحول إلى PABA + داي إثيل أمينو إيثانول .


--------------------------------------------------------------------------------

3- الليدوكائين Lidocaine :

أو يعرف باسم ليغنوكائين Lignocaine أو كسيلوكائين Xylocaine أو كسيلوتوس ليدوكائين .

من أكثر المخدرات الموضعية استخداماً وهو من مشتقات الأسس الأميدية ويمتاز بتأثير سريع وفعال ويفضل على البروكائين لأنه :

أقوى فعالية .

أقل سمية .

أطول تأثيراً .

q استخداماته : يستخدم في التخدير السطحي ارذاذاً وبطريق الحقن في التخدير الارتشاحي وفي التخدير الحاصر للعصب وفي التخدير القطني .

q تحضيره : يحضر بتراكيز 0.25% و 0.5% و 1% و 2% و 4% وحده أو مع الأدرينالين بنفس النسب المذكورة سابقاً .

q الجرعة الدوائية : يعطى بجرعة حوالي 5 ملغ/كغ وزن .

q مدة تأثيره من 15-45 دقيقة أما الاستقلاب فيستقلب الليدوكائين في الكبد بواسطة تفاعل أكسدة بواسطة أنزيم أوكسيداز ويتحول إلى مركبين :

مونو إيثيل غليسين كسيليديد Monoethyl Glycine Xylydid .

غليسين كسيليديد Glycine Xylydid .

وتعزى إلى هذه المستقلبات التأثيرات السمية بالجرعات العالية لمركب الليدوكائين .

q ومن تأثيراته الأخرى : طنين في الأذن Tinnitus وبالجرعات العالية يحدث اهتزازات عضلية يعقبها اختلاجات ثم يدخل المريض في السبات ويحدث تثبيط التنفس بالجرعات العالية السمية .

4- السينكوكائين Sinchocaine :

يعرف باسم ديبوكائين Dibucaine ونوبركائين Nupercaine .

وهو من مشتقات الأسس الأميدية وهو مخدر موضعي قوي يعادل في قوته 8-10 أضعاف قوة الكوكائين وهو أكثر المخدرات الموضعية سمية ،ولكن بداية تأثيره بطيئة نسبياً.

q استخداماته : يمكن استخدامه في جميع أنواع التخدير الموضعي السطحي والحاصر للعصب كما يمكن استخدامه لمعالجة سرعة القذف عند الأزواج . وبالنسبة لبدء التأثير يكون بطيئاً .

q الأعراض الجانبية : تنبيه قشر الدماغ والتأثيرات التحسسية .

q تحضيره : يحضر للحقن الموضعي بشكل محلول 0.5% و 1% و 1.5% و 2% وحده أو مع الأدرينالين .

q استخدامه : يستخدم في العمليات الجراحية المجراة على الأذن والأنف والحنجرة وذلك بتطبيقه على الأغشية المخاطية ،وفي جميع أنواع التخدير الموضعي السطحي والحاصر للعصب،كما يمكن استخدامه لعلاج سرعة القذف.

q الجرعة : 5-10 ملغ/كغ .

5- التتراكائين Tetracaine :

المعروف باسم أميثوكائين وتجارياً بنتوكائين Pentocaine .

q مخدر موضعي من استرات حمض البنزوئيك تعادل قوته 10 أضعاف قوة البروكائين وهو مخدر يمتص بشكل جيد في مكان الحقن أو التطبيق على الجلد أو الأغشية المخاطية .

q استخداماته : يستخدم في عمليات الانف والأذن والحنجرة ويمكن أن يطبق على الغشاء المخاطي للعين .

q تحضيره : يحضر بتركيز 2% للتطبيق في عمليات الأذن والأنف والحنجرة أما للتخدير القطني الارتشاحي والحاصر للعصب فيحضر بتركيز 0.1% و 0.25% و 0.5% .

q الجرعة : وسطياً 75 ملغ أما استناداً للوزن فهي 1 ملغ/كغ .

6- البنزوكائين Benzocaine :

يعرف باسم Anesthesine وهو من استرات حمض البنزوئيك .

q مخدر موضعي يطبق على الجلد والأغشية المخاطية وهو قليل الانحلال في الماء يمتص ببطء عبر الاغشية المخاطية .

q تحضيره : يحضر بشكل مسحوق Powder أو مرهم 5% ويضاف للأدوية المضادة للجرب والقمال لتخفيف حس الحكة .

7- البيبروكائين Piprocaine :

من مشتقات استرات حمض البنزوئيك .

q استخدامه : يستخدم في التخدير الارتشاحي والحاصر للعصب والقطني والذيلي .

q الجرعة : 1-2 ملغ/كغ .

8- البريلوكائين Prilocaine :

وهو من الأسس الاميدية . وله تأثيرات سلبية عديدة أهمها التأثيرات التحسسية .

q استخدامه : يستخدم للتخدير الارتشاحي والحاصر للعصب والقطني .

q تحضيره : يحضر بشكل محلول بتركيز 1.5% .

q الجرعة الدوائية : 8 ملغ/كغ .

q تأثيراته : يحدث تأثيراً مؤكسداً للهيموغلوبين ويحوله إلى ميت هيموغلوبين وهو الشكل المؤكسد غير الطبيعي من الهيموغلوبين ويسبب حالة مرضية تتصف بنقص O2 تدعى ميت هيموغلوبينيما Methemoglobinemia .

تعالج هذه الحالة بإيقاف الدواء المستخدم وإعطاء المركبات المرجعة مثل الفيتامين C ومادة أزرق المثيلين Blue Metheline .

9- بيوبي فاكائين Bupivacaine :

أو يعرف بماركائين . وهو مخدر موضعي من الأسس الأميدية .

q استخداماته : يستخدم في التخدير الموضعي الارتشاحي والحاصر للعصب والقطني .

q تحضيره : يحضر على شكل محاليل بتراكيز 0.25% و 0.5% و0.75% لوحده أو مع الأدرينالين .

q الجرعة الدوائية : يعطى بمعدل 1-2 ملغ/كغ من الوزن .

10- البراموكسين Pramoxine :

يعرف باسم ترونوثان Tronothan .

q من المشتقات الإثيرية يستخدم في التخدير السطحي والموضعي .

q تحضيره : يحضر على شكل مرهم بتركيز 1% .

11- الديكلونين Dyclonine :

ويعرف أيضاً باسم ديكلون Dyclonوهو مشتق كيتوني .

q استخداماته : يستخدم في التخدير الموضعي السطحي بالتطبيق الموضعي .

q تحضيره : يحضر بشكل محلول 0.5% .

12- الفيناكائين Phenacaine :

يعرف باسم هولوكائين Holocaine وهو من مشتقات الفينيثيدين Phenethidine

q استخداماته : يستخدم في التخدير العيني الموضعي .

q تحضيره : يحضر على شكل مرهم بتركيز 1% و 2% .

13- بيوتي ثامين Butethamine :

® الاسم التجاري : مونوكائين Monocaine .

q استخداماته : يستخدم في التخدير الارتشاحي والحاصر للعصب وبالتطبيق الموضعي .

q تحضيره : يحضر على شكل محاليل بتراكيز 1% و 1.5% لوحده أو مع الأدرينالين بنسبة 1/75000إلى 1/10000

14- سيكلو ميثي كائين Syclomethycaine :

المعروف باسم سورفاكائين Surfacaine وهو مخدر موضعي من مشتقات استرات ميتا أمينو بنزوئيك أسيد .

q استخداماته : يستخدم بشكل رذاذ للتخدير السطحي .

q تحضيره : محلول بتركيز 4% ومرهم بتركيز 0.5% و 1% .

15- إيتيدوكائين Etidocaine :

اكتشفة ديوراست عام 1972 . وهو من الأسس لأميدية طويلة التأثير .

يتميز بسرعة بداية التخدير ويشبه الليدوكائين ويسبب اضطراباً في نظم القلب بتأثير مشابه لمركب بيوبي فاكائين ويحدث حصاراً للأعصاب الحسية أكثر من الحركية .

16- ميبي فاكائين Mepivacaine :

من الأسس الأميدية .

يبدي تأثيرات سمية عند الوليد لذلك لا يجوز استخدامه أثناء الولادة ( مضاد استطباب ) وله تأثيرات تشبه الليدوكائين من حيث سرعة بدء التخدير لكن مدة التأثير أطول من الليدوكائين .

يستخدم في التخدير الموضعي السطحي

Dr.ali
08-09-2008, 02:56 AM
هذي مجموعه والجاي أكثر بإذن الله

Dr.ali
08-10-2008, 02:43 AM
maxillofacial surgery Videos

جراحة الفم والوجه والفكين Oral and Maxillofacial Surgery




[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-10-2008, 02:46 AM
ما هو PRGF




عندما بتعرض الشخص لاصابة جراء حادث ما .فأن جسم الأنسان يقوم بافراز بروتينات



cellular sigals) من خلالخا يتم تحفيز عملية التئام تلك الاصابة.



ان البروتينات PRGFالمأخوذة من بلازما الدك تساهم بشكل كبير بعمليةhealing and tissue regeneration فبمجرد وضعها على المنطقة المراد علاجها فأن ستساعد وبشكل كبير فير تسريع عملية الـhealing



كيف نقوم بأخذ تلك البروتينات؟



نأخذ عينة من دم المريض ومن ثم توضع على جهاز الطرد المركزي .بعد ذلك تكون عينة البلازما والتي تحوي Plasma Rich in Grosth Factor قد أصبحت جاهزة لتطبيقها على المنطقة المراد تسريع علاجها



هذه التقنية التي اكتشفت منذ فنرة ليست بالطويلة تعتمد وبشكل أساسي على تطبيق growth factors ونذكر منها igf-1



Bfgf and Hgf



PDGF



TGF



EGF



VEGF



فهذه البروتينات بمجرد وصولها الى المنطقة المراد علاجها فأنها ستتحكم بأنتاج



وتستخدم بشكل رئيسي بعد العمليات الجراحية



في الفيديو التالي نشاهد عملية قلع الرحى السفلية بعدها تم وضع PLASMA RICH IN GROWTH FACTORS



مباشرة من أجل تسريع عملية healing and tissue regeneration








اترككم مع هذا الفيديو.............[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-10-2008, 02:49 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ,
تخيرت لكم مما ترجمته عن فشل حقنة الفك السفلي و البحث عن بدائل .... من الرابط بتصرف :
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

و عذراً على الأخطاء الإملائية لأن الترجمة تمت على عجل و بلا تنقيح ....


فشل الحقنة التقليدية للفك السفلي

هناك عدد من الأسباب وراء معدلات الفشل المرتفعة نسبياً نذكر منها:
- تشريحية: بسبب وجود تعصيب ثانوي مثل ( العصب الضرسي اللامي, العصب الجلدي الرقبي C1 , C2, العصب الصدغي الأذني ), المسار المتغير للأعصاب, تغير موقع الثقبات التي يخرج أو يدخل منها العصب, إنشقاق العصب السني السفلي إلى فلقتين متساويتين.
- مرضية: الضزز, الإنتان, الإلتهاب, الجراحات السابقة.
- دوائية: الإدمان المزمن على تناول الكحول, الإدمان المزمن على تناوزل العقاقير المخدرة.
- طريقة الحقن الخاطئة: وهي السبب الأكثر شيوعاً لفشل تخدير عصب الفك السفلي التقليدي

وتشمل التقنيات الخاطئة التالية:
1) فتحة الفم غير كافية:
وهنا تصبح المنطقة المستهدفة هي ( شوك سبيكس) الذي يقع على مستوى الثلمة الثلمة المنقارية وفوق ثقبة الفك السفلي. عندما تكون فتحة الفم غير كافية فإن العصب الفكي السفلي الذي يهبط من الأعلى سيرتخي و يبتعد عن الجدار الأنسي للشعبة الصاعدة مما يؤدي إلى ابتعاده عن المنطقة المستهدفة و إلى تخدير غير كاف. عندما تكون فتحة الفم كافية فإن العصب الفكي لسفلي يصبح محاذياً تماماً للجدار الأنسي للشعبة الصاعدة في المنطقة المستهدفة ويجعل المريض يبدي شعواراً يدل على بداية حدوث التخدير , مما يفسر عدم جدوى التخدير في حالة الضزز مما يستدعي إجراء الجحقنة و الفم مغلق.
2) حقن الإبرة في مكان خاطيء:
وهو من الأخطاء الشائعة حيث يتم حقن الإبرة في مكان بعيد جداً عن المنطقة المستهدفة, و هنا ينبغي على الممارسين إدخال الإبرة إلى الأنسي تماماً من منطقة الالتقاء الجناحي الفكي ( رأس المثلث) متجهة من ناحية الضواحك في المنطقة المقابلة لتنصف الإبهام المرتكز على أعمق منطقة من الثلمة المنقارية . تدخل الإبرة إلى عمق 20-25 ملم.
3) التعجل في حقن الإبرة:
يوصي بعض الأطباء بإتاحة فترة 3-5 دقائق قبل حقن الإبرة و الاستفادة من هذه الفسحة لبناء علاقة ثقة مع المريض و دفعه ليشعر بالارتياح. كما يجب أن يطلب الطبيب من مريضه النهوض ( تجليس وضعيته) ريثما يأخذ المخدر مفعوله ويساهم أيضاً في بداية فعل التخدير.


ما هو الإجراء المتبع عند فشل الحقنة التقليدية للفك السفلي؟؟

1) أعد الحقن مجدداً:
وهو الإجراء المفضل عند الكثيرين من الأطباء العامين لما تتمتع به من فاعلية في بعض الحالات إلا أنها في الوقت ذاته تتسبب في حدوث ألم بعد الحقن أو ضزز مما يستدعي اللجوء إلى إجراءات أخرى سنأتي عليها كما يلي .
2) حقنة الفم المغلق أو حقنة Vazirani/Akinosi block.
3) حقنة Gow-Gates . راجع الموضوع في المنتدى.
4) الحقن في المسافة الرباطية:
يمكن اللجوء إلى هذه الطريقة منذ البداية أو كوسيلة مساعدة إلا أن ما يحد استعمالها هو محدودية ديمومتها لكن يمكن من خلالها التغلب على فشل حقنة الفك السفلي. تحتاج هذه الحقنة إلى إبر وحاقن خاصة إلا أنه بالإمكان استعمال إبر قياس 27 guage للحصو على نفس الفاعلية. يقوم الطبيب بإدخال الإبرة إلى السطح الدهليزي الأنسي للجذر لتتقدم الإبرة إلى الحد الأقصى المتاح. في هذه الحالة الإبرة لا تدخل إلى عمق الرباط ما حول السني بل تنحشر في قمة الناتئ السنخي , و لا ننسى أن جعل شطب الإبرة في جهة الجذر يساعد على اختراقها بصورة أفضل. يتم في هذه الطريقة حقن ما مقداره 0.2 مل من المحلول المخدر لكل جذر تحت وطأة ضغط الحقن. يمكن الاستفادة من هذه الطريقة لدى المرضى النزفيين بهدف تفادي حقن الإبرة في المسافة الجناحية الفكية,و مع ذلك فمن الضروري حقن الإبرة أكثر من مرة في الأسنان متعددة الجذور حيث يحقن المحلول ببطء لأن الحقن السريع يسبب الألم و تطاول الأسنان.
5) الحقن داخل اللب:
أكثر ما تفيد هذه الطريقة في سياق المداواة اللبية و على خلاف الطرائق السابقة فإن هذه الحقنة تؤتي أكلها بسبب الضغط الحاصل داخل اللب لا بسبب وجود المحلول المخدر حيث وجد بأن المحلول الملحي ( السيروم ) له نفس تأثير المحلول المخدر إذا ما حقن داخل اللب باستخدام الضغط. بعد إجراء فتحة صغيرة في الحجرة اللبية يقوم الطبيب باختيار إبرة ذات قياس مشابه تماماً لقياس الفتحة حيث تحقن كمية صغيرة حوالي 0.1 مل من المحلول المخدر تحت الضغط و هنا سيشعر المريض بألم عابر مؤقتاً أثناء الحقن ليبدأ بعدها حس التخدير سريعاً. لكن عندما تكون فتحة الحجرة اللبية أكبر من قياس الإبرة يقوم الطبيب بغمر اللب المنكشف بمحلول مخدر لمدة دقيقة واحدة قبل إدخال الإبرة إلى أقصى ما يمكن باتجاه الذروة ومن ثم حقن المخدر تحت الضغط. تعد هذه الطريقة فاعلة تماماً عندما تفشل الطرائق التقليدية.
6) الحقن داخل العظم :
يمكن استعمال وسائل تقليدية أو خاصة للقيام بهذه الحقنة حيث تدخل الإبرة إلى منطقة العظم بين الجذري ويمكن الاستعانة بالصور الشعاعية في تحديد منطقة الحقن. يقوم الطبيب بحقن اللثة في منطقة الحقن بكمية قليلة من المخدر. تقع المنطقة التي سيتم اختراقها ضمن منطقة اللثة الملتصقة إلى أسفل الحافة اللثوية للسن المجاورة بـ 2 ملم ضمن المستوى العمودي الناصف للحليمة بين السنية. يتم ثقب العظم باستعمال سنبلة عقيمة و قبضة منخفضة السرعة يتم إدخالها حتى النفوذ التام إلى داخل المسافة الاسفنجية. بعد الانتهاء تدخل إبرة قطرها 30 guage بطول 6 ملم داخل الفوهة المصطنعة ويحقن حوالي 0.2 – 0.5 مل من المحلول المخدر ببطء ويفضل محلول ليدوكائين تركيز 2% نظراً لأن المخدر الحاوي على أدرينالين يسبب تسرع خفقان القلب . يمكن أن تتسبب هذه الحقنة في ألم بعد العمل الجراحي أو أنتان لاحق.

Dr.ali
08-10-2008, 02:51 AM
الموضوع يتكلم عن العملية الجراحية المتكاملة لعلاج الفك السفلي
وبتتكلم عن خطوات إجراء العملية..

بتمنى أنكم تشوفوه وتعطونو رأيكم...

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-10-2008, 02:54 AM
إليزاروف .. النظرية المثلى عمليات شد وتطويل عظام الفـك

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

بعد أن قام البروفسور الروسي (إليزاروف) عام 1951 باكتشاف نظريته التي أطلق عليها شد وتطويل العظام (Law of Tension & Stress) وذلك عند معالجته لأحد مرضاه، أجرى بعدها عدة تجارب ودراسات قام بنشرها عام 1988 مكملا بذلك محاولات من سبقوه من علماء في هذا المجال، وقد لاقت نظريته تدريجياً إقبالاً لدى العديد من الباحثين والأطباء المختصين.
أن طريقة إليزاروف تتلخص بنشر العظم المراد شده وتركيب جهاز الشد ثم الانتظار لمدة أسبوع إلى عشرة أيام (Latency period) ثم البدء في عملية إبعاد أطراف العظام عن بعضها تدريجياً بمعدل 1 ملليمتر يومياً لإعطاء الفرصة لتكوين عظم بين أطراف العظام المنشورة. ويتم الإبقاء على الجهاز ما بين ثمانية أسابيع إلى ثلاثة أشهر حتى تتصلب العظام المكونة في الفراغ (Consolidation period).
واذا كان الفضل في علاج قصور العظام يرجع الى البروفسور إليزاروف فإن الفضل في تطبيق هذه الطريقة في جراحة الوجه والفكين يعود إلى البروفسور مكارثي في الولايات المتحدة الأميركية الذي قام بتصميم أول جهاز لتطويل عظام الفكين، ونجح في تطويل عظام الفك السفلي لعدد من الأطفال كان علاجهم في السابق يتم بالطريقة التقليدية مما يتطلب الكثير من الجهد والوقت بالاضافة إلى ضعف نسبة النجاح والمضاعفات التي تتبع ذلك.
وبعد نجاح هذه الطريقه في جراحة الوجه والفكين قام العديد من المختصين في هذا النوع من الجراحات بتطبيقها على العديد من المرضى، غير أن ذلك لم يخل من بعض المضاعفات التي تمثلت في ظهور ندب في جلد الوجه والخد نتيجة القضبان المعدنية التي يعتمد عليها في شد عظام الفك. ولم تدم معاناة المرضى طويلاً، فقد طور الأطباء هذا الطريق عندما قاموا بتصميم أجهزة لشد وتطويل الفكين يتم تركيبها من داخل الفم، وطور إليزاروف أجهزة تعمل في عدة اتجاهات(Multidirectional) بحيث يمكن شد وتطويل عظام الفكين في ثلاثة اتجاهات في وقت واحد وذلك لإعطاء الفكين الوضع الجمالي المطلوب.
ويمكن القول ان نظرية إليزاروف بعد أن لاقت استهجاناً وانتقاداً من العديد من المختصين والخبراء، أصبحت الآن الطريقة المثلى للتغلب على تشوهات العظام والوجه والفكين، وأصبحت الطرق التقليدية في نشر العظام واستعمال الطعم العظمي أمراً من الماضي.

Dr.ali
08-10-2008, 02:56 AM
استخدام التوسيع الفكي السريع لمعالجة التضيق الهيكلي للفك العلوي
Traitement par disjonction rapide des endognaties maxillaires
مقدمة : تعتبر حالات تضيق الفك العلوي من أكثر الشذوذات السنية الوجهية في المستوى العرضي , ويشكل علاج هذه الحالات أولوية في تقويم الأسنان والفكين , بخاصةٍ وأن معظم حالات تضيق الفك العلوي تترافق مع تنفس فموي وتضيق في الحفرة الأنفية , وغالبا ما تتطلب مثل هذه الحالات إحالة المريض إلى أخصائي الأذن و الأنف و الحنجرة عند الاشتباه بوجود حالة تنفس فموي بهدف تشخيص الحالة بدقة ومعالجتها بشكل ملائم قبل الشروع بالمعالجة التقويمية .

تعريف تضيق الفك العلوي : هو النقص في حجم الفك العلوي مقارنة مع نظيره السفلي ويترافق غالباً مع تضيق في الحفرة الأنفية و تنفس فموي وعضة معكوسة على مستوى الأسنان الخلفية .

الأسباب و الآلية الإمراضية :
1 - انسداد أو عوائق في المجاري التنفسية وضخامة الناميات الغدية والقرينات الأنفية .
2 - التهابات الأنف التحسسية أو المزمنة .
3 – كسور أو رضوض أو انحرافات الوترة .
4 – وجود أورام عظمية أو حليمية أو ليفية في الحفرة الأنفية .
5 – ضخامة اللسان وتوضعه بشكل منخفض داخل الحفرة الفموية .
6 – ضعف المقوية العضلية أو قصر الشفة العلوية .
7 – العوامل الوراثية أو الوظيفية .

التشخيص و المعطيات التشخيصية :
الفحص خارج الفموي ( الوجهي ) :
- شحوب واصفرار في وجه المريض مع صغر فوهتي المنخارين وانحنائهما للأعلى و الأمام .
- قصر الشفة العلوية وعدم كفاءة شفوية ( عدم قدرة الشفتين على التماس بدون حدوث توتر زائد للعضلات )
- تطاول الثلث السفلي و زيادة البعد العمودي للوجه .
- يكون المريض أثناء النهار شاحباً ، مضطرباً ، يغلب عليه الشعور بالنعاس وقلة الفطنة
الفحص داخل الفموي :
- قبة الحنك عميقة وضيقة وتأخذ شكلاً محرابياً .
- عضة معكوسة ثنائية الجانب أو أحادية .
- تراكب في منطقة الأسنان الأمامية العلوية مع انحصار الأنياب أو بزوغها بشكل شاذ .
- تأخذ القوس السنية العلوية شكلاً متطاولاً أما القوس السنية السفلية فتكون بشكل دائري .
- زيادة عمق قوس ويلسون مع ميلان معاوض للأسنان العلوية إلى الناحية الدهليزية .
- من الشائع جداً أن تترافق حالات تضيق الفك العلوي مع عضة مفتوحة أمامية .
- انكشاف مفرط في منطقة الأسنان الأمامية العلوية و الحواف اللثوية .
- لايوجد انحراف خط متوسط في وضعيتي الإطباق المركزي والعلاقة المركزية إلا في بعض الحالات الخاصة عندما يكون ناجماً عن وجود سن أمامي بعضة معكوسة ( رباعية ) .
الفحص الوظيفي والعضلي :
- اندفاع اللسان وتوضعه بين القوسين السنيتين أثناء الطور الفموي من مرحلة البلع .
- يأخذ اللسان وضعاً منخفضاً داخل الحفرة الفموية مما ينجم عنه إعاقةً في حركة اللسان ونقصاً في نمو الفك العلوي .
- تنفس فموي نتيجة وجود عوائق أو انسدادات أو مشاكل تنفسية .
- تقلص زائد للعضلة المبوقة مما ينجم عنه عضة معكوسة خلفية وتضيق في القوس السنية العلوية .
- تقلص مفرط للشفة العلوية ، ترهل الشفة السفلية .
الفحوص الشعاعية المتممة :
الصورة ثلاثية الأبعاد : ومن ميزاتها :
- تسمح بقياس عرض قاعدة الفكين العلوي و السفلي .
- يمكن إجراؤها بعدة مقاطع ( أمامي – متوسط – خلفي ) .
- تسمح بمراقبة شاملة ودقيقة و تبين بشكل واضح مراحل انفتاح الدرز الحنكي الناصف .
- تبين اتجاه محاور الأسنان العلوية و السفلية . ومن مساوئها :
- غلاء ثمنها
- التعرض الزائد للأشعة .
الصورة الجبهية الأمامية : تبقى المرجع الأساسي لتشخيص حالات تضيق الفك العلوي وميلان محاور الأسنان و تحديد منشأ العضة المعكوسة ( هيكلية أم سنية ) ونوعيتها ( أحادية أم ثنائية الجانب ) وذلك بالاعتماد على بعض القياسات والتحاليل الخاصة ومقارنتها بالقيم الطبيعية .
الصورة الشعاعية القاعدية ( تحت الذقنية ) : يمكن استخدام تحليل( BOUVET ) حيث يفيد في تحديد حالات الانحراف الفكي السفلي وعدم التناظر الوجهي ومنشأ العضة المعكوسة الخلفية ( سنية أم هيكلية )
الصورة الإطباقية : يمكن بواسطتها رؤية الدرز الحنكي الناصف وتحديد مقدار التعظم على مستوى الدرز و بالتالي إمكانية إجراء التوسيع الفكي السريع .
الصورة البانورامية : تعطينا نظرة شاملة للأسنان و الفكين و تسمح بدراسة وضع اللقمتين وكذلك شكل الفك السفلي ومدى تناظر نصفيه وحالة الجيب الفكي .

طرق ووسائل المعالجة :
كما ذكرنا سابقاً أن معظم حالات تضيق الفك العلوي تترافق مع تنفس فموي وضيق في قاع الحفرة الأنفية ، لذلك يجب قبل البدء بالمعالجة التقويمية الميكانيكية ، استشارة أخصائي الأذن و الأنف والحنجرة لمعرفة ما إذا كان هناك مشاكل واضطرابات في الطرق التنفسية ( ناميات – انسدادات – عوائق – التهابات أنف مزمنة ) ومعالجتها من قبله ، أي يجب البدء بمعالجة الأسباب المؤدية إلى تضيق الفك العلوي ومن ثم يحال المريض إلى أخصائي التقويم للبدء بإجراءات التوسيع الفكي السريع .

ماهو التوسيع الفكي السريع ؟
إجراء يقصد به زيادة عرض قاعدة الفك العلوي عن طريق فتح الدرز الحنكي الناصف بواسطة موسعات هيكلية صممت خصيصاً لهذا الغرض , يعتبر العمر المثالي لإجراء التوسيع الفكي السريع وفتح الدرز الحنكي بين 11 – 13 عاماً تقريبا .

ممَّ تتألف الموسعة الهيكلية ؟
من أطواق معدنية تثبت على الضواحك الأولى و الأرحاء الأولى الدائمة , وتتصل بلحام ثابت ومتين إلى موسعة هيكلية توضع في قبة الحنك بالقرب من الضواحك , يتم إلصاق الجهاز إلى الأسنان الداعمة بواسطة الإسمنت ومن ثم يتم إجراء برنامج التنشيط وفتح الدرز الحنكي الناصف .

ماهي استطبابات التوسيع الفكي السريع ؟
- حالات تضيق الفك العلوي الهيكلية .
- حالات التنفس الفموي غير الناجمة عن انسداد أو مشاكل في المجاري التنفسية , وفي مثل هذه الحالات يؤدي زيادة عرض قاعدة الفك العلوي إلى زيادة في عرض قاع الحفرة الأنفية .
- حالات التراكب السني الشديد أو المعتدل على الفك العلوي , يستطب إجراء التوسيع في هذه الحالة لزيادة عرض القوس السنية عندما لايراد قلع وحدات سنية .
- حالات الصنف الثاني والثالث من سوء الإطباق والمترافقة بتضيق في قاعدة الفك العلوي ( شق شفة وقبة حنك , بروز فك أسفل , عضة معكوسة خلفية ) .

ماهي مضادات استطباب التوسيع ؟
- حالات العضة المعكوسة السنية المنشأ .
- حالات زيادة البعد العمودي للوجه .
- في حالات تعظم الدرز الحنكي الناصف المبكر .
- عند المرضى المعاقين و المصابين بشذوذات و أمراض تمنع من إجراء التوسيع .

كيف يمكن إجراء تنشيط الموسعة الهيكلية ومتى وماهي الأعراض المرافقة للتوسيع ؟
- يتم عادة إجراء التوسيع السريع خلال فترة 2 – 3 أسابيع , حيث تبدأ المعالجة بإجراء التنشيط مرتين يومياً بمقدار 1/4 ( ربع ) دور كل 12 ساعة , يتم التنشيط بواسطة مفتاح معدني صغير صمم خصيصاً لهذا الغرض .
- يتجلى التوسيع بظهور فراغ واضح بين الثنايا العلوية ( diasteme ) يغلق عفوياً بعد الانتهاء من التوسيع بسبب توتر الألياف الرباطية بين السنية , كذلك يترافق التوسيع بزيادة في عرض قبة الحنك وقاع الحفرة الأنفية مما يؤدي إلى تصحيح حالات التنفس الفموي الناجمة عن تضيق الفك العلوي .
- يترافق التوسيع بألم ودوار وضغط على المنطقة الحجاجية , و ينصح المريض بتناول المسكنات .
- بعد انتهاء التوسيع تبدأ مرحلة التثبيت حيث يتم ترك جهاز الموسعة لمدة ستة أشهر بمكانه ريثما يتم تعظم الدرز الحنكي الناصف ( ويستدل على ذلك بإجراء الصورة الإطباقية ) وفي بعض الحالات يمكن استبدال جهاز الموسعة بوضع القوس الحنكي رباعي الحلقات ( quad helix ) كجهاز تثبيت .
- بعد انتهاء المراحل السابقة تستكمل المعالجة بواسطة الأجهزة التقويمية الثابتة .

المراجــــــــــــع :


L information dentaire , vol . 81 – n 22 du 2 juin 1[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] .-


L orthodontie francaise . vol . 72 n 2 , avril 2001 .-


Optimisation transversale . Michel Langlade . Ed. Maloine 1996 -


-GRAY L.P , Rapid maxillary expansion and impaired nasal


respiration. Ear Nose Thorat j., 66 : 40-46, 1987


Chateau, orthopedie-dento-faciale. Vol 2 . Ed . cdp, paris 1993-


Jean-paul Loreille, cephalometrie et orthodontie, Ed .S.N.P.M.D -









[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


يتبع

Dr.ali
08-10-2008, 02:59 AM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

يتبع

Dr.ali
08-10-2008, 03:00 AM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


حالة سريرية : تبين بالفحص السريري لطفلة بعمر 12 سنة وجود حالة تنفس فموي مع تضيق في قاعدة الفك العلوي وعضة مفتوحة أمامية ، تم استخدام الموسعة الهيكلية لزيادة عرض قاعدة الفك العلوي وتحسين التنفس الفموي ، لاحظ الفراغ الواضح بين الثنايا العلوية بعد انتهاء التوسيع مباشرة - الصورة ( 5 ) – ومن ثم الانغلاق العفوي للفراغ بعد خمسة أشهر من المعالجة

يتبع

Dr.ali
08-10-2008, 03:02 AM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]
تم استكمال المعالجة التقويمية بعد بزوغ الأسنان الدائمة بالأجهزة الثابتة والشد المطاطي بين الفكي – الصورة ( 8 ) – ستة أشهر بعد انتهاء المعالجة التقويمية - الصورة ( 9 – 10 ) .

يتبع

Dr.ali
08-10-2008, 03:03 AM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]



تصوير ثلاثي الأبعاد في منطقة الأرحاء العلوية والسفلية لنفس المريضة السابقة ، لاحظ العجز الواضح في حجم قاعدة الفك العلوي وتضيق قبة الحنك والعضة المعكوسة الخلفية أحادية الجانب – الصورة ( 11 ) – لاحظ انفتاح الدرز الحنكي الناصف بعد إجراء التوسيع – الصورة ( 12 ) – ومن ثم الزيادة في عرض قاعدة الفك العلوي وإغلاق الدرز بعد انتهاء التوسيع – الصورة ( 13 ) .

Dr.ali
08-10-2008, 03:06 AM
التغذية و المريض الجراحي

• مصادر الطاقة:السكر و الدهون
• الكريات الحمر والبيض تستخدم السكر فقط لأنها قادرة على الاستقلاب اللاهوائي فقط.
• الدماغ بشكل طبيعي يستخدم السكر كمصدر للطاقة
• البروتين في الحالة العادية لا يستخدم للطاقة و عند الحاجة لاستخدامه يحول الى سكر.

حاجات الجسم و متطلباته
• معدل الأستقلاب الأساسي(Basal ********bolic Rate) لشخص عادي يعادل 30كيلوكالوري/كغ/اليوم
• يزيد معدل الأستهلاك اليومي للطاقة خلال الجهد والرياضة وينقص خلال الجوع
• خلال فترة الشدة(حروق, رض, جراحة)قد يرتفع معدل الاستقلاب الأساسيBMR للضعف
• 3/1المرضى الممقبولين بشكل اسعافي لديهم درجة من سوء التغذية
• 3/2 المرضى سوف يغادرون المشفى ولديهم سوء تغذية أو نقص وزن

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]



يتبع

Dr.ali
08-10-2008, 03:09 AM
البروتين

• الحاجة اليومية تعادل 30-50 غ/يوم
• في الجوع:يتم استهلاك الغليكوجين خلال 24 ساعة
• بعدها يستحصل على السكر من البروتين بعمليةGluconeogenesisلتزويد الدماغ,الكريات الحمر و البيض بالطاقة
• بعدها الدماغ يمكنه استعمال الكيتون من الدهون وبعد استهلاك الدهون يتم استهلاك البروتين بمعدل عالي
• اذا فقد الجسم نصف كمية البروتين الكلي فالوفاة حتمية
• خلال المرض الشديد:الجسم غسر قادر على الحفاظ أو تخزين الطاقة,مخازن البروتينات يمكن أن تستنفذ خلال الشدة الشديدة(حروق,رض,جراحة كبيرة)
• ويزداد افراز الهرمونات خلال المرض مما يؤدي الى زيادة معدل الاستقلاب الأساسي فتنقص القدرة لاستهلاك الدهون و الكيتون مما يؤدي الى زيادة تحطم البروتينات بسبب زيادة الاعتماد على البروتينات كمصدر للطاقة وعندما تزداد درجة الأذية والمرض يزيد معدل الهدمcatabolic rate مما يؤدي لزيادة تحطم البروتين و يحدث خلل في وظائف الأعضاء.
• لا يمكن ايقاف تحطم البروتين بشكل كامل-بغض النظر عن طريقة المعالجة-ولكن يمكن ابطائه أو انقاصه باعطاء حموض أمينية وسكر وريديا عند عدم القدرة على تناول الأغذية عن طريق الفم.
العلاج الأساسي هو علاج السبب مع الدعم الغذائي
• خلال مرحلة الهدم توازن النيتروجين سلبي أي كميته المطروحة أكثر من الكمية المعطاة منه, بغض النظر عن كمية النيتروجين المعطاة
• عندما يبدأ المريض بالشفاء يحدث تغير في الافرازات الهرمونية لاحتباس الملح و الماء أولا و الانتقال من مرحلة هدم البروتينات الى مرحلة بناء البروتينات ثانيا فيحدث توازن ايجابي للنيتروجين (أي الكمية المطروحة أقل من الكمية المعطاة)

المخازن الغذائية

• 1-مخازن السكريات:قليلة وتتألف من الغليكوجين المخزن في الكبد والعضلات و يمكنه تزويد الجسم بالسكر لفترة لا تتجاوز يوم واحد

• 2-مخازن الدهون: هي مخازن الغذاء الحقيقية و تخدم كمصدر للطاقة و في معظم الحالات يمكنها تزويد الجسم بالطاقة لعدة أشهر

• 3-مخازن البروتينات:هناك كمية أكبر من البروتين في الجسم و لكن البروتين الموجود له هدف محدد فعندما يتم استخدامه تنقص تلك الو ظيفة.
• -أ-العضلات الهيكلية و هي أكبر مصدر للبروتينات وهي بشكل نسبي غير هامة.
• ب-العضلات التنفسية: وهي أهم العضلات و تشمل(الحجاب الحاجز+العضلات الوربية).
• ج-البروتينات الهامة الموجودة في الأعضاء الداخلية كالقلب و الكبد.
• د- الألبومين و الغلوبيولين.
• خلال الجوع مخازن البروتين قد تستمر لعدة أشهر بسبب ألية الحد من استهلاك البروتين ولكن خلال المرض الشديد (حروق, رضوض, جراحة كبيرة) تستنفذ بسرعة أكبر

تقييم الحالة الغذائية

• بالتأمل نلاحظ نقص سماكة الطبقة الشحمية, ضعف العضلات,نحول الخدود, و بشكل عام المريض الذي فقد أكثر من10% من وزنه خلال فترة قصيرة سيحتاج لدعم غذائي.
• ان المريض صحيح الجسم و الذي سيخضع لعمل جراحي كبير يتحمل فترة الجوع لخمسة أيام بدون حدوث زيادة بالامراضية أو الوفيات, و اذا كان من المتوقع عدم استطاعة المريض تناول الغذاء عن طريق الفم لأكثر من خمسة أيام بعد الجراحة فهو يحتاج لدعم غذائي
• أيضا مرضى التهاب المعثكلة الشديد أو المرضى غير القادرين على تناول الطعام لأكثر من خمسة أيام يحتاجون لدعم غذائي


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-10-2008, 03:10 AM
العلاج

• الهدف تزويد الجسم بكمية كافية من الحريرات و البروتينات بمعدل 150كيلوكالوري لكل 1 غ بروتين, بالاضافة لتأمين المعادن و العناصر النادرة مثل المغنزيوم و الزنك, المريض في المشفى بشكل عام يحتاج 2000كيلوكالوري و 60 غ بروتين
• بالنسبة للطاقة يجب اعطاء المريض كميات كافية من السكر, و بالنسبة للبروتين عادة يحتاج المريض 0,8غ/كغ/اليوم.
• مريض وزنه70كغ يحتاج ل56غ/اليوم بروتين ولكن في حالات المرض الشديد قد يحتاج ل140غ/اليوم.

تحديد كفاية البروتين المعطاة

• هناك عدة طرق لتحديد كفاية البروتين
• 1-قياس كمية النيتروجين المطروحة عن طريق البول والبراز وعن طريق الجلد, و هي الطريقة الأدق
• 2-معايرة البروتينات في المصل(الألبومين,البري ألبومين و الترانسفرين) وهي أسهل و لكن غير دقيقة
• 3-قياس الوزن: لمعرفة مدى كسب الوزنوهي أقل الطرق دقة لتحديد كفاية الدعم بالبروتين لأ، معظم المرضى بالمشافي لديهم شدة و احتباس للماء و الأملاح و لديهم وذمة, و أيضا بسبب الشدة ينشط هدم البروتين على الرغم من زيادة الوزن, ولكن بعد زوال المرحاة الحادة يمكن الاعتماد على زيادة الوزن

• 4-يمكن معرفة كفاية البروتين بشكل تقديري بمراقبة الحالة العامة للمريض بشكل دقيق عن طريق معرفة توازن النيتروجين, و ذلك بقياس كميته المطروحة مرة أو مرتين أسبوعيا, فعندما تعطى زيادة من البروتين بشكل يومي, فالبروتين الزائد سوف يستهلك كطاقة أو يحول الى دهون, والنيتروجين الزائد سوف يطرح, و اذا تجاوزت كميته المطروحة قدرة الكلية على الاطراح فسوف ترتفع البيلة الدموية , و تعتبر هذه الطريقة هي الأفضل لمعرفة كفاية البروتين

التغذية الوريديةPN

• هي احدى أهم العوامل التي أدت لزيادة أمل البقاء للمرضى ذوي الأذيات الشديدة خاصة عند توقع عدم عودة وظيفة الجهاز الهضمي خلال فترة قصيرة
• الطريق المستخدم في التغذية الوريدية الكاملةTPN: تعطى عن طريق وريد مركزي كاوريد الوداجي أو تحت الترقوة بحيث تصل القثطرة للوريد الأجوف العلوي لأن محاليل التغذية الوريدية ذات حلولية عالية تسبب التهاب أوردة اذا أعطيت بوريد محيطي,في حين أنها اذا أعطيت بوريد مركزي تتمدد بسرعة و لا تسبب أذية للأوردة المحيطية.يمكن استعمال الوريد المحيطي لفترة قصيرة
• تستعمل في المشفى ويمكن استعمالها في المنزل

تركيب المحاليل في التغذية الوريدية

• عادة تحوي غلوكوز,محاليل الحموض الدسمة, فيتامينات, معادن
• 1-المحلول المعتمد على الغلوكوز:تركيبه الأساسي غلوكوز, في حالات قليلة يؤدي لفرط سكر دم و المريض يحتاج لكميات عالية و حجم أكبر لتأمين أكبر كمية من الحريرات وبعد استعماله تعطى الدسم أسبوعيا لتجنب نقص الحموض الدسمة الأساسية.
• 2-المحلول المعتمد على الدهون: يؤمن كمية كبيرة من الطاقة, نادرا مايحدث فرط سكر دم, حجم السائل المعطى أقل و مشاكل فرط الحجم أقل, و لأنها تعطى بشكل يومي فلا يوجد نقص بالحموض الدسمة. يقال بأن محاليل الحموض الدسمة تتداخل مع عمل الجهاز الشبكي البطاني وقد تثبط المناعة, لذلك تعطى بحذر عند وجود انتانات. وعند بعض المرضى قد يرتفع مستوى الدهون الثلاثية,عندها يفضل التحول الى المحلول المعتمد على الغلوكوز.

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


يتبع

Dr.ali
08-10-2008, 03:11 AM
اختلاطات التغذية الوريدية

• اختلاطات استقلابية:
• 1- فرط سكر الدم وفرط الحلولية يتم تجنبها بالمراقبة واعطاء الانسولين
• 2-نقص سكر الدم

التغذية عن طريق الأنبوب الهضميEnteral Nutrition

• هناك دليل بأن الأمعاء اذا لم تستخدم خلال 7-10أيام يحدث ضمور بالغشاء المخاطي ويفقد الحاجز الذي يؤمنه الغشاء المخاطيmucosal barrier مما يسمح للجراثيم المعوية والسموم endotoxin بأن تمر عبر الأمعاء الى الدم مما يؤدي لحالة انتانية أو تجرثم دم.
• الغشاء المخاطي غير قادر على الهضم و الامتصاص بشكل كامل مما يؤخر البدء بالتغذية الفموية و يؤهب لحدوث انتانات معوية مثل التهاب كولون غشائي كاذب, فعند كون المريض قادر على التناول عن طريق الفم, تعطى التغذية عن طريق جهاز الهضم لأنها أفضل طريقة للتغذية
المحاليل المتوفرة للتغذية عن طريق جهاز الهضم
• بعض المحاليل تعتمد على الحموض الأمينية كمصدر للبروتين لسهولة الهضم و الامتصاص و لكن هنا الحجم أكبر, و بعض المحاليل الأخرى تحوي حريرات عالية و بروتين مخفض الحجم و لكن الهضم هنا أصعب, و بعضها الأخر يضاف اليها الألياف حيث يعتقد أنها تساعد مخاطية الكولون
• نفس النسبة المطبقة في التغذية الوريدية(و كلك نسبة الحريرات الى البروتين 150كيلوكالوري/1غ بروتين) و المحاليل تحوي أيضا دهون أساسية, معادن و عناصر نادرة.

طريقة الاعطاء

• معظم محاليل التغذية تعطى عبر أنبوب يمر من الأنف الى المعدة أو الأمعاء الدقيقة و المحاليل عادة سوية الحلولية و تحوي 1 كالوري/مل.
• الاعطاء عن طريق أنبوب معدي: هذه الطريقة تقلل من خطر قرحة الشدة ولكن قد يزداد خطر الاستنشاق الرئوي بسبب القلس المعدي المريئي.
• الاعطاء عن طريق أنبوب يصل للأمعاء الدقيقة: خطر الاستنشاق أقل و لكن ادخالها أصعب و يحتاج الى خبرة, يزداد في هذه الحالة خطر قرحة الشدة و قد تؤخر البدء بالتغذية الفموية, و الاعطاء بشكل مستمر في الحالتين أفضل من المتقطع.
• عادة نبدأ ب30مل/ساعة و نفحص الثمالة كل 4 ساعات, اذا كانت الثمالة عالية توقف التغذية وتعاد التجربة بعد 4 ساعات.

الاختلاطات بشكل عام عن طريق جهاز الهضم

• ذات رئة استنشاقية
• اسهال بسبب زيادة الحلولية
• انتفاخ بالغازات
• انسداد الانبوب
• التهاب مري
• ملاحظة: في بعض الأحيان قد نشارك التغذية الوريدية مع التغذية عن طريق الأنبوب الهضمي لنضمن الكفاية الغذائية

Dr.ali
08-10-2008, 03:16 AM
ملف رار بقلبو ملفين بوربوينت واحد شرح نظري والتاني حالات سريرية :



[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]) surgery.rar

Dr.ali
08-10-2008, 03:19 AM
السلام عليكم
متابعة لتغطية مواضيع كتاب الجراحة في السنة الخامسة نقدم اليوم محاضرة بوربوينت عن امراض الجيب الفكي ومعالجتها
بتمنى تنال اعجابكم
وبتمنى منكم ان تدعوا لنا بالتوفيق
رابط المحاضرة :
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-10-2008, 03:23 AM
كسور الفك السفلي

1- مقدمة :
تصنف كسور الفك السفلي عاشراً في كسور عظام الجسم وثانياً بعد عظم الأنف في كسور عظام الوجه ويعود ذلك :
1- لموقع الفك السفلي.
2- بروزه بين عظام الوجه والعنق .
3- انحنائه .

2- التصنيف Classification :
يمكن تصنيف كسور الفك السفلي إلى :
أ‌. الصدع العظمي GreenStick F .
ب‌. الكسر القسمي Partial F. .
ت‌. الكسر التام Completel F. .
أ- الصدع العظمي:
وهو كسر ناقص يغلب مصادفته في عظام الأطفال اللينة نتيجة لنقص التكلس في عظامهم ، كما يمكن مصادفته في عظام البالغين عند كون السبب المؤدي لحدوث الكسر غير كاف.

1- تصنيف الكسور التامة وفقاً لنوع الكسر:
أ. الكسر البسيط Simple F. : حيث يكون الكسر غير متصل مع الوسط الفموي أو الوسط الخارجي.
ب. الكسر المركب Compound F. : وفيه يتصل مع الوسط الفموي أو الوسط الخارجي بواسطة جرح في المخاطية الفموية أو الجلد.
قال الدكتور جمال سلوم أن الكسر البسيط لا يوجد تراكب بين قطعتي العظم وحدود الفك مسايرة للطبيعي أما الكسر المركب فيوجد تراكب بين قطعتي العظم وقد يكون مغلق(لا يتصل مع الوسط الخارجي) أو مفتوح(يترافق مع انفتاح ويتصل مع الوسط الخارجي).
ج- الكسر المتفتت Comminuted F. :
د- الكسر المرضي Pathological F. : يمكن أن يحدث كسر الفك السفلي عند أقل رض يحدث لعظم مضعف بسبب مرضي مثل التهاب عظم ونقي – أورام أمراض عامة – أكياس ...
هـ- الكسور المختلطة compound comminuted fractures:


2- تصنيف الكسور التامة وفقاً لمكان الكسر:
إن أفضل تصنيف للكسور لأسباب عملية يعتمد على المكان التشريحي للأذية لأن العلامات والأعراض والمعالجة عائدة لمكان الكسر وهي كالتالي:
‌أ. سني سنخي Dentasl – Aleveolaer F.
‌ب. لقمي Cobdylar F. .
‌ج. منقاري Coronoid F. .
‌د. الرأد Ramus F. .
‌ه. الزاوية Angle F. .
‌و. الجسم Body F. .
‌ز. ارتفاق الذقن Symplysis F. .
‌ح. جانب ارتفاق الذقن Parasymphsis F. .

إن أكثر نسبة حدوث كسور هي في منطقة الزاوية وأقلها حدوثاً هي في الناتئ المنقاري.

3- تصنيف الكسور التامة وفقاً لسبب الكسر:
يكون سبب الكسر: 1-صدمة مباشرة. 2-صدمة غير مباشرة. 3-التقلص العضلي الزائد.
وبالتالي تصنف كسور الفك السفلي إلى:
1- كسر وحيد الجانب Unilateeral F . .
2- كسر ثنائي الجانب Bilateral F. .
3- كسر متعدد Multiple F. .
4- كسر متفتت Comminuted F. .
ومن هنا يظهر تأثير اتجاه ونوع الصدمة، فالصدمة المباشرة ممكن أن تولد قوى غير مباشرة في المكان الآخر من الفك السفلي . هذه الصدمة غير المباشرة كافي لإحداث كسرٍ ثان أو ثالث . ونتيجة لهذه الوجهة ظهر التصنيف السابق.
1- الكسر وحيد الجانب:
2- الكسر ثنائي الجانب :
3- الكسر المتعدد : بنفس أسلوب الصدمة المباشرة وغير المباشرة والكسر المتعدد الأكثر شيوعاً هو صدمة مباشرة نتيجة السقوط على المنطقة المتوسطة من الذقن ينتج عنها كسر في ارتفاق الذقن(صدمة مباشرة) وكسر في كلا اللقمتين (صدمة غير مباشرة).
4- الكسر المتفتت:

اتجاه خط الكسر:
تصنف الكسور تبعاً لخط الكسر إلى : كسور مستحبة وكسور غير مستحبة
الأسنان Teeth:
كل سن في خط الكسر يجب إزالته وذلك لأن الأسنان مصدر إنتان بحكم كون النسيج اللبي قد تموت بسبب انقطاع التروية مما يؤهب لحدوث التهاب عظم ونقي .
ولكن يجب الانتباه لعدم إزالة السن في حالة الاحتياج إليه في التثبيت ومراقبة الشفاء ويجب عدم وضع العرى على السن المشمول بخط الكسر.
* أما الاستطبابات الحتمية لإزالة الأسنان من خط الكسر :
1- كسر طولاني شمل الجذر.
2- انخلاع السن من سنخه .
3- وجود التهاب حول ذروي.
4- إنتان خط الكسر.
5- تواج حول السن.
أما الاستطبابات النسبية لإزالة الأسنان من خط الكسر فهي:
1- سن غير وظيفي مآله للقلع في النهاية.
2- نخر متقدم.
3- مرض لثوي متقدم.
4- أسنان مشكوك فيها ويمكن التعويض عنها بعد الشفاء.
5- أسنان مشمولة في كسر غير معالج أكثر من 3 أيام بعد الأذية.
أما الإجراءات التي يجب تطبيقها عند إبقاء سن في خط الكسر فهي:
1- صورة ذروية.
2- معالجة بالصادات الحيوية جهازياً عند حدوث الكسر .
3- تثبيت الأسنان عند حركتها.
4- المعالجة اللبية لها إذا كشف اللب.
5- قلع مباشر للسن إذا أصاب الكسر بإنتان.
6- مراقبة لمدة سنة والمعالجة اللبية في حال فقدان الحيوية.






 أعراض كسور الفك السفلي Symtoms
يمكن تلخيص الأعراض بما يلي:
1- قصة أذية قديمة وظهور الأعراض هي دليل كسر مرضي.
2- سوء إطباق عائد إلى تغير عظمي.
3- حركة غير طبيعية وحركة الأسنان.
4- الألم عند الحركة أو الجسّ.
5- الفرقعة عند الجس أو الحركة الوظيفية.
6- عدم القدرة على المضغ.
7- ضزز.
8- تمزق اللثة في مكان الكسر.
9- خدر وخاصة في اللثة والشفة حتى الخط المتوسط . عندما يؤذى العصب السني السفلي.
10- كدمات على اللثة أو الشفاء المخاطي لسانياً أو دهليزياً.
11- سيلان اللعاب ورائحة لنفس المريض.

5- العلامات والأعراض بالنسبة لموقع كسر الفك السفلي:
سوف نتحدث عن العلامات والأعراض كل منها على حدة:
أ- الكسر السني السنخي: يمكن أن يحدث انخلاع جزئي أو كسر للأسنان مع كسر سنخي ويمكن أن تحصل مفردة أو مع نوع آخر للكسر في الفك السفلي.
1- أذية الأسنان:
أكثر الأذيات شيوعاً التالية للرض على الفك السفلي أذية تيجان الأسنان فيمكن أن تحدث كسور قد تتناول الحجرة اللبية أو لا تتناولها، ويمكن أن تتضرر النسج الرخوة للشفة ، ويمكن أن تدخل تيجان الأسنان المكسورة ضمن الشفة . كسور جذور الأسنان يمكن أن تحدث غالباً تتفتت تحت مستوى اللثة. الانخلاع الجزئي لسن أو عدة أسنان يمكن أن يلاحظ بحركة تيجان هذه الأسنان.
2- الكسر السنخي:
يمكن ملاحظة جرح وكدمة على الشفة السفلية جروح في اللثة وكدمات وتشوه في سنخ الأسنان التي يمكن أن تكون مفقودة أو مخلوعة أو مكسورة.
نفحص حركة الأسنان ونفحص حيويتها وغالباً القوة التي أدت إلى كسر السنخ تؤدي إلى قطع الحزم المغذية للأسنان ضمن القطعة السنخية.
ب- كسر اللقمة:
هو الأكثر شيوعاً ويمكن أن يصنف ضمن المحفظة أو خارج المحفظة – أحادي الجانب أو ثنائي الجانب.
الكسور ضمن المحفظة نادرة أما الكسور خارج المحفظة هي الأكثر حدوثاً وخاصة في منطقة عنق. الكسر خارج المحفظة ممكن أن يحدث فيه تغيير في مكان اللقمة أو عدم حدوث ذلك والشظية العلوية ممكن أن تتراكب على الشظية السفلية( الرأد) كما يمكن أن تنزاح دهليزياً أو لسانياً أما الانزياح فهو عائد لجر العضلة الوحشية التي تتثبت على عنق اللقمة.
 الكسر الوحيد الجانب:
• الفحص خارج الفموي: هناك غالباً إنتباج فوق منطقة المفصل الفكي الصدغي ويمكن أن يحدث نزف من الأذن في الجانب المصاب.
الورم الدموي حول الشظية العلوية يمكن أن يدفع اللقمة نحو الأسفل والخلف أسفل مجرى السمع الظاهر وهذا يسبب نشوء كدمات على الجلد فقط أسفل الناتئ الغشائي على نفس الجانب وهذه العلامة نفسها تحدث بكسور قاعدة الجمجمة حيث تعرف بـ( علامة باتل) .
أما الجس فهو أولاً بتحديد اللقمة واستمرار عنق اللقمة مع الرأد.
• الفحص داخل الفم: الانزياح أو تغير مكان اللقمة يؤدي إلى قصر في الرأد في هذا الجانب مما يؤدي إلى انزياح الفك نحو الجانب المصاب ويصبح الإطباق على الأرحاء فقط حدبة دهليزية في الجانب السليم ودهليزية علوية مع لساني سفلي في الجانب المصاب وعدم تماس أسنان أمامية وحدوث ألم وتحدد بالحركة نحو الجانب الآخر.
 الكسر ثنائي الجانب للقمتين: العلامات خارج الفم هي نفسها التي رأيناها في الكسر الأحادي الجانب ولكن على الطرفين . أما داخل الفم فنلاحظ أي تغير في الإطباق عند حدوث كسور داخل المحفظة أو عندما لا يحدث انزياح للشظايا ، وفي حال حدوث تبدل في الشظية العلوية فيحدث عضة مفتوحة أمامية وهناك ألم وتحديد لفتح الفم والإغلاق والحركات الجانبية.

ج- كسور الناتئ المنقاري:
تجرّ الشظية للأعلى باتجاه الحفرة تحت الصدغية بواسطة العضلة الصدغية ، ومن الصعب تشخيص هذا الكسر سريرياً ولكن خارج الفم يمكن مشاهدة كدمات في المنطقة وطراوة بالجس فوق المنطقة وهناك ألم وتحدد في حركة الفك السفلي خاصة عند الإغلاق.

د- كسور الرأد:
الكسور التي تحدث للرأد نادرة وهنالك شكلين:
1- كسر مفرد للرأد.
2- كسر متفتت للرأد.
نلاحظ وجود انتباج وكدمات، وعند الجس فيعطي إحساس طراوة فوق الرأد مع ألم أثناء حركات الفك السفلي.

هـ - كسور الزاوية:
يشاهد انتباج مع تشوه في زاوية الفك ويمكن حدوث خدر بالجس فهنالك إحساس بالطراوة عند زاوية الفك المضادة.

و- كسور جسم الفك ( منطقة الأرحاء والضواحك) :
الأعراض والعلامات هي نفسها في كسور الزاوية. وقد يحدث انزياح( وضع مستحب أو وضع غير مستحب) وذلك بتأثير العضلات المتصلة بجسم الفك وعندما يحدث نزف غزير في هذه الحالات .

ز- كسور ارتفاق الذقن وجانب الارتفاق:
غالباً ما تترافق هذه الكسور مع كسور عنق اللقمة وحيد الجانب أو ثنائي الجانب . العلامات المحتمل ظهورها هي الإحساس بالطراوة عند الجس ونزف لساني. أما الرض الشديد لمنطقة الارتفاق وإذا كان السبب رض مباشر لا يؤدي إلى أذية للنسج الرخوة لنسج الذقن والشفة السفلية وفي هذه الحال الاتصال اللساني لمنطقة الذقن سوف يتأثر فعند كون المريض غير واع فإن المجرى التنفسي سيتأثر وستظهر عوارض اختناقية . أما في حال كون المريض واعياً فإنه يستطيع إبقاء المجرى التنفسي غير معاق ويستطيع التكلم ولا يحصل فقدان الحس إلا إذا تأذى العصب الذقني أو الثقبة الذقنية .



 الفحص السريري Clinical Examination
كل مريض يصاب بجروح رضية في الوجه والرأس يجب أن يشك بوجود كسر في أحد فكيه. ولكن قبل كل شيء يجب أن يفحص المريض فحصاً جيداً للتأكد من عدم حصول الإصابات الأخرى(العصبية – النزفية) فالإصابات الأخرى يجب أن تعالج بشكل جيد قبل معالجة الكسر.
يتضمن فحص الحالة العامة للمريض:
1- التحري عن وجود أي إصابات قحفية.
2- فحص مجرى التنفس:
-لا بد من التأكد من أن التنفس طبيعي عند المريض
-يجب البحث في الفم عن قطع الأسنان المكسورة والأسنان المخلوعة والحشوات أو التيجان المكسورة ومطابقتها مع الأجزاء المكسورة في حال وجودها، أما عند عدم العثور على هذه القطع فيجب إجراء صورة للصدر لمعرفة فيما إذا كانت قد استنشقت من قبل المريض وإجراء المعالجة الإسعافية اللازمة.
3- النزف :
في كسور الفك السفلي غالباً لا يحدث نزف خطير ، وإن نقص كمية معتبرة من الدم غالباً ما يحدث بسبب تمزق النسج الرخوة وعندها يجب تمييز هذه النقط النازفة مثل الأوعية الوجهية ولقطها بملقط نسج لتخاط.
4-الصدمة:
نبدأ بعدها بفحص الفم والتحري عن كسور الفكين.
أ‌- الفحص خارج الفموي
ب‌- الفحص داخل الفموي
ت‌- الجس

أ‌- الفحص خارج الفموي
أولاً ينظف وجه المريض بلطف بماء دافئ أو بقطعة قماش لإزالة الدم المتخثر وأوساخ الطريق الخ.. ولنتمكن من تقييم جروح النسج الرخوة والكدمات إذ غالباً ما يكون هناك كدمات وانتباج فوق مكان الكسر كما يمكن أن يترافق بتمزق في الجلد والنسيج الرخو. كما أن الفم في حال وجود كسر يعطي رائحة خاصة ناتجة عن المزيج الحاصل بين الفم النازف واللعاب.
ب‌- الفحص داخل الفموي:
_ بعد إبعاد الشفتين ترى مادة مخاطية تغطي الأسنان واللثة بسبب اهمال المريض للعناية بفمه بسبب الآلام وعدم قدرته على مضغ الطعام. نطهر الفم بالمصل عدة مرات، ثم تزال فضلات الطعام والعلقات الدموية والأغشية الممزقة ويزال أي دم متجمع بشاش يحمل على ملقط كما تزال الأجزاء المكسورة من الأسنان أو العظم السخني بلطف من الفم.
_ فحص القوس السنية:
نفحص الأسنان ونزيل أي جزء مكسور وفي حالة فقدان الأسنان عند المريض لا بد من فحص الغشاء المخاطي قبل كل شيء فأي تمزق فيه قد يدل على وجود كسر (خاصة في الكسور المركبة) أما في الكسور المغلقة كما في كسور الشعبة الصاعدة أو الكسور البسيطة فيشاهد كدمة ورم دموي وازرقاق وفي هذه الحالة لا بد من اللجوء إلى الفحص بطريقة الجس. إذ أن وجود الكدمة على الجهة الدهليزية لا يعني بالضرورة وجود كسر أما وجود كدمة أو ازرقاق في الجهة اللسانية فغالباً يعني وجود وكسر.
نطلب من المريض أن يفتح فمه فنشاهد أحياناً ولأول وهلة تشوه واضح في القوس السنية إذ تكون القوس منقسمة إلى قطعتين تتبدل الواحدة نسبة إلى الأخرى وهذا التشوه قد يكون باتجاه جذري تاجي أو أنسي وحشي أو دهليزي لساني والأكثر وضوحاً هو التبدل الجذري التاجي إذ نرى مجموعة من الأسنان مرتفعة والأخرى منخفضة. إن هذا التشوه والانحراف في القوس السنية يسمح بوضع تشخيص بالإصابة بالكسر.
وعندما نطلب من المريض إغلاق فمه نلاحظ سوء في الاطباق وعدم تمفصل الأسنان مع بعضها كما يشاهد تقلقل الأسنان المجاورة للكسر وأحياناً حين يكرر المريض فتح فمه واغلاقه تتباعد الأسنان عن بعضها ثم تتقارب وأحياناً ترتفع احداها وتنخفض ثانية. وإذا حدث تغير في مكان الشظايا لا يتمكن المريض من إغلاق أسنانه الأمامية مع بعضها ويبقى الفم مفتوحاً. كما نلاحظ وجود ألم أو تحدد في الحركة عند قيام المريض بحركات الفك السفلي.
ت‌- الجس Palpation:
_ نتحرى بهذه الطريقة عن الحركات الشاذة في الفك السفلي بغاية من اللطف واللين فإذا ما ثبت وجود الكسر في القوس السنية نمسك كلا من قطعتي الكسر بإحدى اليدين على أن تكون السبابة والوسطى فوق السطوح الطاحنة للأسنان ويكون الإبهام خارج الفم معانقاً الحافة القاعدية للفك وبحركات فتل خفيفة نجرب إبعاد القطعتين عن بعضهما فيشاهد تباعد السنين المجاورتين للكسر إحداهما عن الأخرى ويحدث فراغ بينهما يزول بزوال اللي. وإذا كان الكسر مفتوحاً ومترافقاً بتمزق في الغشاء المخاطي فإن هذا التمزق يظهر أكثر وضوحاً في حالة اللي والفتل وتتباعد شفتي الجرح أولاً ثم تتقارب دافعة قسم من اللعاب والفقاعات الهوائية من خط الكسر.
_ أما فحص كسور اللقمة فيمكن أن نجس اللقمة بوساطة الخنصر عن طريق الجلد أو مجرى السمع فإذا لم تتحرك اللقمة هذا يدل على وجود كسر في تلك المنطقة.
_ كما نجري جساً لطيفاً برؤوس الأصابع على منطقة اللقمة في كلا الطرفين ونتابع للأسفل على طول الحافة السفلية للفك السفلي حيث ممكن أن نلاحظ ليونة مرافقة لمكان الكسر أو نشعر بوجود درجة مترافقة مع تغير التحدب العظمي أو فرقعة كما نسمع في كثير من الأحيان عندما نفحص المريض بطريقة الجس ما يسمى بالفرقعة العظمية.

 الفحص الشعاعي Radiographic examination
أما أنواع التصوير التي تستخدم في حالة كسور الفك السفلي فهي:
أ- خارج الفم :
1- صورة مزاحة جانبياً ( يمين + يسار): وتفيد في إظهار كسور جسم الفك حتى منطقة الناب وكسور الزاوية، كسور الرأد ، كسور اللقمة. Oblique Lateral (R) and (L)
2- صورة أمامية خلفية : تحدد كسور الفك وزاوية الفك سوية ونوع الانزياح بـ Reverse Toumes Projection " المسقط المعكوس ". Anterior Posterior View
3- الدورانية الخلفية الأمامية : وهي مهمة في كسور منطقة الارتفاق الذقني والناب.
ب- داخل الفم: يستفاد منها في كسور الارتفاق الذقني إذ أن تراكب الفقرات الرقبية على منطقة الارتفاق الذقني كثيرا ًما تخفي منطقة الكسر لذا لا بد من تصوير المنطقة بالصور الاطباقية أو الذروية.
1- الذروية : مهمة لتحديد علاقة خط الكسر بالأسنان ومدى أذيات الأسنان.
2- إطباقية : لتحديد خط الكسر لجسم الفك.
بعض الصور المستحبة:
2- البانورامية : محببة لكسور جسم الفك وكسور عنق اللقمة.
3- طبقي محوري: مهمة في الكسور اللقمة عندما يكون الرأس اللقمي مزاحاً.




7- المعالجة:
أ. المعالجة البدئية: هنالك عدة اعتبارا يجب أخذها بالحسبان.
- تمزق النسجح الرخوة " جرحها " :
يفضل إغلاق الجروح خلال 24 ساعة الأولى من الأذية إذا كان ذلك ممكن لنكسب زيادة في ثبات شظايا العظم وقبل إغلاق الجرح يجب تنظيفه من الأجسام الأجنبية ويمكن مسح الجرح بمواد مثل السافلون1%.
5- السيطرة على الألم:
معظم مرضى كسور الفك السفلي لا يعانون من ألم زائد إلا في حال الأذية لعصب الفكي السفلي وفي بعض الكسور المتحركة لجسم الفك تكون غير مريحة وتسبب انزعاج للمريض المتوتر.
(ويجب أن نتذكر أن استخدام التسكين القوي مثل المورفين هو مضاد استطباب).
6- السيطرة على الإنتان:
كل كسور الفك السفلي التي تشمل الأسنان هي كسور مفتوحة (مركبة) على الفم، وبالتالي هي مصدر قوي للإنتان ويجب أن يعطي البنسلين عن الطريق العضلي 1 ميغا وحدة كل ست ساعات في 2-3 الأيام الأولى البنسلين ثم عن طريق الفم لأسبوع آخر. ومعظم الأطباء يعطون ميترونيدازول 400-800 ملغ لكل مرضى كسور الفك السفلي.
ويمكن أن نعطي الأوكسي تتراسكالين المميز بفعاليته على إنتان العظم أو إعطاء جنتاميسين + أمبسلين.
ب- معالجة كسور الفك السفلي الحاوي على الأسنان:
* الرد Reduction : الأفضل إجراؤه تحت التخدير العام، ومن الممكن إجراؤه تحت التخدير الموضعي . يمكن الحصول على رد تدريجي بواسطة حلقات المطاط وهي ليست فعالة مثل التخدير العام .
الأسنان هي الدليل الذي نعتمد عليه في الرد، فالفك العلوي هو مرآة الفك السفلي ففي حال الوصول على الإطباق الصحيح للمريض فهذا يعني الرد الصحيح للشظايا العظمية الكسور المتعددة إعادة الشظايا طريق الأسنان غير كاف وإما يجب إجراء فتح جرح واستخدم الملاقة العظمية لنحصل على رد للشظايا المكسورة الحافة السفلية .
* التثبيت Immobilization :
إن مدة التثبيت يتحكم بها عدة عوامل :
1- موقع الكسر.
2- وجود السن خط الكسر.
3- عمر المريض.
4- وجود إنتان أو غيابه.
وهناك قاعدة تنص :
كشر عند شاب بالغ مع كسر في الزاوية تلقى معالجة باكرة التي قام بها بإزالة سن من خط الكسر / ثلاث أسابيع.
إذاً:
1- بقي السن في خط الكسر نضيف أسبوعاً .
2- كسر عند الإنتان نضيف أسبوعاً.
3- عمر 40 سنة وما فوق نضيف أسبوعاً إلى أسبوعين.
4- الأطفال نحف أسبوعاً.
أساليب التثبيت :
عند وجود الأسنان ينقسم الفك السفلي في مجموعتين كبيرتين معتمدين في كون التثبيت المباشر على الأسنان أو لا .
1ً- تثبيت معتمد على الأسنان :
1- الخياطة السنية : أ. مباشرة . ب – معتمد على الحلقات المشكلة.
2- قوس أرش.
3- الحبائر القبعية.
2ً- التثبيت المباشر في العظم:
أ- الخياطة السنية : وهذه يمكن أن تكون :
1- خياطة الحافة العلوية 2- خياطة الحافة السفلية .
ب- الخياطة الدائرية .
ج- الصفائح العظمية.
د- دبابيس التثبيت الخارجية.
هـ - الأوتار العظمية (المخالب العظمية).
و- التثبيت النقول بأسلاك كوشفير.
إنه من المفضل تثبيت الأسنان إضافة للتثبيت المباشر في العظم.
اً- التثبيت المعتمد على الأسنان:
1- الخياطة السنية: تستخدم في حال كون الأسنان ذات شكل جيد ومناسب . ويجب شد السلك قبل الاستخدام تمطيطه 10% ، ويجب توخي الحذر من مط السلك زيادة وإلا سيصبح قاسياً وسريع الانقطاع.
وضعت عدة طرق للخياطة السنية .
‌أ. الخياطة المباشرة: يؤخذ سلك بطول 15 سم ويلف حول السن، ثم يجمع طرفاه ويشكل السلك بطول 4-7 سم وبعد رد الكسر يجمع الطرفان المتروكان العلوي مع نظيره السفلي ، سيئاته هو عندما نريد تحرير الفك العلوي عن السفلي لفحص الحركة أو لأي طارئ أخر يجب فصل كل التثبيت أي إزالة كل الأسلاك .
‌ب. الخياطة السنية ذات الحلقات: يؤخذ سلك بطول 15 سم ويلف على سنبلة قطرها 3ملم دورتين ثم تدخل بالمسافة السنية ويعاد السلك دهليزياً حول السنين ثم يجمع السلكين. خمس حلقات علوية وخمس حلقات سفلية كلفية التثبيت. تجمع الحلقات بأسلاك أخرى بعد التأكد من وضعية الإطباق ، نبدأ بمنطقة الرض ونشد الطرفين بطرف واحد ثم نثبت المنطقة الأمامية ونقص السلك ونثني الجزء المتبقي منه حتى لا يجرح النسج الفموية .
2- قوس أرش: هي أقواس جاهزة يتم قص الطول المناسب ويعطى شكل قوس .
3- الجبائر القبعية:
تستخدم في جميع أشكال كسور الفك السفلي حيث وجود الأسنان الدائمة وهي غير مستخدمة في حال فقدان الأسنان بسبب الأذية أو التهاب النسج الداعمة وهذه الجبائر صعبة التنفيذ في الكسور المتبدلة .
2ً- أساليب التثبيت المباشر في العظم:
1- الخياطة ضمن العظمة : وتسمى الرد المفتوح . الخياطة العظمية عبر خط الكسر هي طريقة فعالة لتثبيت كسر الفك السفلي متضمناً الزاوية. أما المبدأ فهو عبارة عن ثقوب تخوض نهايتها العظم على كل جانب للكسر وهذه الأسلاك هي 0.45 ملم من الفولاذ اللاصدئ وتمر عبر ثقوب التي حفرت . بعد الرد الدقيق للكسر تنشد نهايات أو أطراف الأسلاك بإحكام ثم نقطع هذه النهايات وتثني داخل أحد الثقوب . يرد الكسر اعتماداً على إطباق الأسنان.
يجب عند تطبيق الخياطة العظمية عندما يصيب الإنتان الكسر لأن تطبيق الخياطة يزيد من خطر حدوث تموت نهايتي العظم وحدوث التهاب عظم ونقي.
2- الخياطة الدائرية.
3- الصفائح العظمية: الفائدة الأساسية للصفائح العظمية في معالجة كسور الفك السفلي بأنها تزودنا برد وتثبيت أفضل دون تثبيت الفكين ، ويمكن استخدام هذه الطريقة في كل كسور الفك السفلي ولكن هنالك بعض الحالات تستدعي استخدام الصفائح مثل:
- كسر ثنائي في جسم الفك . - كسر المحفظة المفصلية .
ولكي نتجنب حدوث التصاق في المفصل الفكي الصدغي نستخدم الصفائح لتثبيت جسم الفك. تطبيق الصفائح العظمية على الفك السفلي يتطلب تقنيات محددة وأيضاً وقت طويل من التخدير العام ودرجات معتبرة من المهارة الجراحية في معظم الحالات تطبق الصفائح عبر شقوق جلدية .

:rose:يتبع:rose:

Dr.ali
08-10-2008, 03:26 AM
كسور الفك السفلي

1- مقدمة :
تصنف كسور الفك السفلي عاشراً في كسور عظام الجسم وثانياً بعد عظم الأنف في كسور عظام الوجه ويعود ذلك :
1- لموقع الفك السفلي.
2- بروزه بين عظام الوجه والعنق .
3- انحنائه .

2- التصنيف Classification :
يمكن تصنيف كسور الفك السفلي إلى :
أ‌. الصدع العظمي GreenStick F .
ب‌. الكسر القسمي Partial F. .
ت‌. الكسر التام Completel F. .
أ- الصدع العظمي:
وهو كسر ناقص يغلب مصادفته في عظام الأطفال اللينة نتيجة لنقص التكلس في عظامهم ، كما يمكن مصادفته في عظام البالغين عند كون السبب المؤدي لحدوث الكسر غير كاف.

1- تصنيف الكسور التامة وفقاً لنوع الكسر:
أ. الكسر البسيط Simple F. : حيث يكون الكسر غير متصل مع الوسط الفموي أو الوسط الخارجي.
ب. الكسر المركب Compound F. : وفيه يتصل مع الوسط الفموي أو الوسط الخارجي بواسطة جرح في المخاطية الفموية أو الجلد.
قال الدكتور جمال سلوم أن الكسر البسيط لا يوجد تراكب بين قطعتي العظم وحدود الفك مسايرة للطبيعي أما الكسر المركب فيوجد تراكب بين قطعتي العظم وقد يكون مغلق(لا يتصل مع الوسط الخارجي) أو مفتوح(يترافق مع انفتاح ويتصل مع الوسط الخارجي).
ج- الكسر المتفتت Comminuted F. :
د- الكسر المرضي Pathological F. : يمكن أن يحدث كسر الفك السفلي عند أقل رض يحدث لعظم مضعف بسبب مرضي مثل التهاب عظم ونقي – أورام أمراض عامة – أكياس ...
هـ- الكسور المختلطة compound comminuted fractures:


2- تصنيف الكسور التامة وفقاً لمكان الكسر:
إن أفضل تصنيف للكسور لأسباب عملية يعتمد على المكان التشريحي للأذية لأن العلامات والأعراض والمعالجة عائدة لمكان الكسر وهي كالتالي:
‌أ. سني سنخي Dentasl – Aleveolaer F.
‌ب. لقمي Cobdylar F. .
‌ج. منقاري Coronoid F. .
‌د. الرأد Ramus F. .
‌ه. الزاوية Angle F. .
‌و. الجسم Body F. .
‌ز. ارتفاق الذقن Symplysis F. .
‌ح. جانب ارتفاق الذقن Parasymphsis F. .

إن أكثر نسبة حدوث كسور هي في منطقة الزاوية وأقلها حدوثاً هي في الناتئ المنقاري.

3- تصنيف الكسور التامة وفقاً لسبب الكسر:
يكون سبب الكسر: 1-صدمة مباشرة. 2-صدمة غير مباشرة. 3-التقلص العضلي الزائد.
وبالتالي تصنف كسور الفك السفلي إلى:
1- كسر وحيد الجانب Unilateeral F . .
2- كسر ثنائي الجانب Bilateral F. .
3- كسر متعدد Multiple F. .
4- كسر متفتت Comminuted F. .
ومن هنا يظهر تأثير اتجاه ونوع الصدمة، فالصدمة المباشرة ممكن أن تولد قوى غير مباشرة في المكان الآخر من الفك السفلي . هذه الصدمة غير المباشرة كافي لإحداث كسرٍ ثان أو ثالث . ونتيجة لهذه الوجهة ظهر التصنيف السابق.
1- الكسر وحيد الجانب:
2- الكسر ثنائي الجانب :
3- الكسر المتعدد : بنفس أسلوب الصدمة المباشرة وغير المباشرة والكسر المتعدد الأكثر شيوعاً هو صدمة مباشرة نتيجة السقوط على المنطقة المتوسطة من الذقن ينتج عنها كسر في ارتفاق الذقن(صدمة مباشرة) وكسر في كلا اللقمتين (صدمة غير مباشرة).
4- الكسر المتفتت:

اتجاه خط الكسر:
تصنف الكسور تبعاً لخط الكسر إلى : كسور مستحبة وكسور غير مستحبة
الأسنان Teeth:
كل سن في خط الكسر يجب إزالته وذلك لأن الأسنان مصدر إنتان بحكم كون النسيج اللبي قد تموت بسبب انقطاع التروية مما يؤهب لحدوث التهاب عظم ونقي .
ولكن يجب الانتباه لعدم إزالة السن في حالة الاحتياج إليه في التثبيت ومراقبة الشفاء ويجب عدم وضع العرى على السن المشمول بخط الكسر.
* أما الاستطبابات الحتمية لإزالة الأسنان من خط الكسر :
1- كسر طولاني شمل الجذر.
2- انخلاع السن من سنخه .
3- وجود التهاب حول ذروي.
4- إنتان خط الكسر.
5- تواج حول السن.
أما الاستطبابات النسبية لإزالة الأسنان من خط الكسر فهي:
1- سن غير وظيفي مآله للقلع في النهاية.
2- نخر متقدم.
3- مرض لثوي متقدم.
4- أسنان مشكوك فيها ويمكن التعويض عنها بعد الشفاء.
5- أسنان مشمولة في كسر غير معالج أكثر من 3 أيام بعد الأذية.
أما الإجراءات التي يجب تطبيقها عند إبقاء سن في خط الكسر فهي:
1- صورة ذروية.
2- معالجة بالصادات الحيوية جهازياً عند حدوث الكسر .
3- تثبيت الأسنان عند حركتها.
4- المعالجة اللبية لها إذا كشف اللب.
5- قلع مباشر للسن إذا أصاب الكسر بإنتان.
6- مراقبة لمدة سنة والمعالجة اللبية في حال فقدان الحيوية.






 أعراض كسور الفك السفلي Symtoms
يمكن تلخيص الأعراض بما يلي:
1- قصة أذية قديمة وظهور الأعراض هي دليل كسر مرضي.
2- سوء إطباق عائد إلى تغير عظمي.
3- حركة غير طبيعية وحركة الأسنان.
4- الألم عند الحركة أو الجسّ.
5- الفرقعة عند الجس أو الحركة الوظيفية.
6- عدم القدرة على المضغ.
7- ضزز.
8- تمزق اللثة في مكان الكسر.
9- خدر وخاصة في اللثة والشفة حتى الخط المتوسط . عندما يؤذى العصب السني السفلي.
10- كدمات على اللثة أو الشفاء المخاطي لسانياً أو دهليزياً.
11- سيلان اللعاب ورائحة لنفس المريض.

5- العلامات والأعراض بالنسبة لموقع كسر الفك السفلي:
سوف نتحدث عن العلامات والأعراض كل منها على حدة:
أ- الكسر السني السنخي: يمكن أن يحدث انخلاع جزئي أو كسر للأسنان مع كسر سنخي ويمكن أن تحصل مفردة أو مع نوع آخر للكسر في الفك السفلي.
1- أذية الأسنان:
أكثر الأذيات شيوعاً التالية للرض على الفك السفلي أذية تيجان الأسنان فيمكن أن تحدث كسور قد تتناول الحجرة اللبية أو لا تتناولها، ويمكن أن تتضرر النسج الرخوة للشفة ، ويمكن أن تدخل تيجان الأسنان المكسورة ضمن الشفة . كسور جذور الأسنان يمكن أن تحدث غالباً تتفتت تحت مستوى اللثة. الانخلاع الجزئي لسن أو عدة أسنان يمكن أن يلاحظ بحركة تيجان هذه الأسنان.
2- الكسر السنخي:
يمكن ملاحظة جرح وكدمة على الشفة السفلية جروح في اللثة وكدمات وتشوه في سنخ الأسنان التي يمكن أن تكون مفقودة أو مخلوعة أو مكسورة.
نفحص حركة الأسنان ونفحص حيويتها وغالباً القوة التي أدت إلى كسر السنخ تؤدي إلى قطع الحزم المغذية للأسنان ضمن القطعة السنخية.
ب- كسر اللقمة:
هو الأكثر شيوعاً ويمكن أن يصنف ضمن المحفظة أو خارج المحفظة – أحادي الجانب أو ثنائي الجانب.
الكسور ضمن المحفظة نادرة أما الكسور خارج المحفظة هي الأكثر حدوثاً وخاصة في منطقة عنق. الكسر خارج المحفظة ممكن أن يحدث فيه تغيير في مكان اللقمة أو عدم حدوث ذلك والشظية العلوية ممكن أن تتراكب على الشظية السفلية( الرأد) كما يمكن أن تنزاح دهليزياً أو لسانياً أما الانزياح فهو عائد لجر العضلة الوحشية التي تتثبت على عنق اللقمة.
 الكسر الوحيد الجانب:
• الفحص خارج الفموي: هناك غالباً إنتباج فوق منطقة المفصل الفكي الصدغي ويمكن أن يحدث نزف من الأذن في الجانب المصاب.
الورم الدموي حول الشظية العلوية يمكن أن يدفع اللقمة نحو الأسفل والخلف أسفل مجرى السمع الظاهر وهذا يسبب نشوء كدمات على الجلد فقط أسفل الناتئ الغشائي على نفس الجانب وهذه العلامة نفسها تحدث بكسور قاعدة الجمجمة حيث تعرف بـ( علامة باتل) .
أما الجس فهو أولاً بتحديد اللقمة واستمرار عنق اللقمة مع الرأد.
• الفحص داخل الفم: الانزياح أو تغير مكان اللقمة يؤدي إلى قصر في الرأد في هذا الجانب مما يؤدي إلى انزياح الفك نحو الجانب المصاب ويصبح الإطباق على الأرحاء فقط حدبة دهليزية في الجانب السليم ودهليزية علوية مع لساني سفلي في الجانب المصاب وعدم تماس أسنان أمامية وحدوث ألم وتحدد بالحركة نحو الجانب الآخر.
 الكسر ثنائي الجانب للقمتين: العلامات خارج الفم هي نفسها التي رأيناها في الكسر الأحادي الجانب ولكن على الطرفين . أما داخل الفم فنلاحظ أي تغير في الإطباق عند حدوث كسور داخل المحفظة أو عندما لا يحدث انزياح للشظايا ، وفي حال حدوث تبدل في الشظية العلوية فيحدث عضة مفتوحة أمامية وهناك ألم وتحديد لفتح الفم والإغلاق والحركات الجانبية.

ج- كسور الناتئ المنقاري:
تجرّ الشظية للأعلى باتجاه الحفرة تحت الصدغية بواسطة العضلة الصدغية ، ومن الصعب تشخيص هذا الكسر سريرياً ولكن خارج الفم يمكن مشاهدة كدمات في المنطقة وطراوة بالجس فوق المنطقة وهناك ألم وتحدد في حركة الفك السفلي خاصة عند الإغلاق.

د- كسور الرأد:
الكسور التي تحدث للرأد نادرة وهنالك شكلين:
1- كسر مفرد للرأد.
2- كسر متفتت للرأد.
نلاحظ وجود انتباج وكدمات، وعند الجس فيعطي إحساس طراوة فوق الرأد مع ألم أثناء حركات الفك السفلي.

هـ - كسور الزاوية:
يشاهد انتباج مع تشوه في زاوية الفك ويمكن حدوث خدر بالجس فهنالك إحساس بالطراوة عند زاوية الفك المضادة.

و- كسور جسم الفك ( منطقة الأرحاء والضواحك) :
الأعراض والعلامات هي نفسها في كسور الزاوية. وقد يحدث انزياح( وضع مستحب أو وضع غير مستحب) وذلك بتأثير العضلات المتصلة بجسم الفك وعندما يحدث نزف غزير في هذه الحالات .

ز- كسور ارتفاق الذقن وجانب الارتفاق:
غالباً ما تترافق هذه الكسور مع كسور عنق اللقمة وحيد الجانب أو ثنائي الجانب . العلامات المحتمل ظهورها هي الإحساس بالطراوة عند الجس ونزف لساني. أما الرض الشديد لمنطقة الارتفاق وإذا كان السبب رض مباشر لا يؤدي إلى أذية للنسج الرخوة لنسج الذقن والشفة السفلية وفي هذه الحال الاتصال اللساني لمنطقة الذقن سوف يتأثر فعند كون المريض غير واع فإن المجرى التنفسي سيتأثر وستظهر عوارض اختناقية . أما في حال كون المريض واعياً فإنه يستطيع إبقاء المجرى التنفسي غير معاق ويستطيع التكلم ولا يحصل فقدان الحس إلا إذا تأذى العصب الذقني أو الثقبة الذقنية .



 الفحص السريري Clinical Examination
كل مريض يصاب بجروح رضية في الوجه والرأس يجب أن يشك بوجود كسر في أحد فكيه. ولكن قبل كل شيء يجب أن يفحص المريض فحصاً جيداً للتأكد من عدم حصول الإصابات الأخرى(العصبية – النزفية) فالإصابات الأخرى يجب أن تعالج بشكل جيد قبل معالجة الكسر.
يتضمن فحص الحالة العامة للمريض:
1- التحري عن وجود أي إصابات قحفية.
2- فحص مجرى التنفس:
-لا بد من التأكد من أن التنفس طبيعي عند المريض
-يجب البحث في الفم عن قطع الأسنان المكسورة والأسنان المخلوعة والحشوات أو التيجان المكسورة ومطابقتها مع الأجزاء المكسورة في حال وجودها، أما عند عدم العثور على هذه القطع فيجب إجراء صورة للصدر لمعرفة فيما إذا كانت قد استنشقت من قبل المريض وإجراء المعالجة الإسعافية اللازمة.
3- النزف :
في كسور الفك السفلي غالباً لا يحدث نزف خطير ، وإن نقص كمية معتبرة من الدم غالباً ما يحدث بسبب تمزق النسج الرخوة وعندها يجب تمييز هذه النقط النازفة مثل الأوعية الوجهية ولقطها بملقط نسج لتخاط.
4-الصدمة:
نبدأ بعدها بفحص الفم والتحري عن كسور الفكين.
أ‌- الفحص خارج الفموي
ب‌- الفحص داخل الفموي
ت‌- الجس

أ‌- الفحص خارج الفموي
أولاً ينظف وجه المريض بلطف بماء دافئ أو بقطعة قماش لإزالة الدم المتخثر وأوساخ الطريق الخ.. ولنتمكن من تقييم جروح النسج الرخوة والكدمات إذ غالباً ما يكون هناك كدمات وانتباج فوق مكان الكسر كما يمكن أن يترافق بتمزق في الجلد والنسيج الرخو. كما أن الفم في حال وجود كسر يعطي رائحة خاصة ناتجة عن المزيج الحاصل بين الفم النازف واللعاب.
ب‌- الفحص داخل الفموي:
_ بعد إبعاد الشفتين ترى مادة مخاطية تغطي الأسنان واللثة بسبب اهمال المريض للعناية بفمه بسبب الآلام وعدم قدرته على مضغ الطعام. نطهر الفم بالمصل عدة مرات، ثم تزال فضلات الطعام والعلقات الدموية والأغشية الممزقة ويزال أي دم متجمع بشاش يحمل على ملقط كما تزال الأجزاء المكسورة من الأسنان أو العظم السخني بلطف من الفم.
_ فحص القوس السنية:
نفحص الأسنان ونزيل أي جزء مكسور وفي حالة فقدان الأسنان عند المريض لا بد من فحص الغشاء المخاطي قبل كل شيء فأي تمزق فيه قد يدل على وجود كسر (خاصة في الكسور المركبة) أما في الكسور المغلقة كما في كسور الشعبة الصاعدة أو الكسور البسيطة فيشاهد كدمة ورم دموي وازرقاق وفي هذه الحالة لا بد من اللجوء إلى الفحص بطريقة الجس. إذ أن وجود الكدمة على الجهة الدهليزية لا يعني بالضرورة وجود كسر أما وجود كدمة أو ازرقاق في الجهة اللسانية فغالباً يعني وجود وكسر.
نطلب من المريض أن يفتح فمه فنشاهد أحياناً ولأول وهلة تشوه واضح في القوس السنية إذ تكون القوس منقسمة إلى قطعتين تتبدل الواحدة نسبة إلى الأخرى وهذا التشوه قد يكون باتجاه جذري تاجي أو أنسي وحشي أو دهليزي لساني والأكثر وضوحاً هو التبدل الجذري التاجي إذ نرى مجموعة من الأسنان مرتفعة والأخرى منخفضة. إن هذا التشوه والانحراف في القوس السنية يسمح بوضع تشخيص بالإصابة بالكسر.
وعندما نطلب من المريض إغلاق فمه نلاحظ سوء في الاطباق وعدم تمفصل الأسنان مع بعضها كما يشاهد تقلقل الأسنان المجاورة للكسر وأحياناً حين يكرر المريض فتح فمه واغلاقه تتباعد الأسنان عن بعضها ثم تتقارب وأحياناً ترتفع احداها وتنخفض ثانية. وإذا حدث تغير في مكان الشظايا لا يتمكن المريض من إغلاق أسنانه الأمامية مع بعضها ويبقى الفم مفتوحاً. كما نلاحظ وجود ألم أو تحدد في الحركة عند قيام المريض بحركات الفك السفلي.
ت‌- الجس Palpation:
_ نتحرى بهذه الطريقة عن الحركات الشاذة في الفك السفلي بغاية من اللطف واللين فإذا ما ثبت وجود الكسر في القوس السنية نمسك كلا من قطعتي الكسر بإحدى اليدين على أن تكون السبابة والوسطى فوق السطوح الطاحنة للأسنان ويكون الإبهام خارج الفم معانقاً الحافة القاعدية للفك وبحركات فتل خفيفة نجرب إبعاد القطعتين عن بعضهما فيشاهد تباعد السنين المجاورتين للكسر إحداهما عن الأخرى ويحدث فراغ بينهما يزول بزوال اللي. وإذا كان الكسر مفتوحاً ومترافقاً بتمزق في الغشاء المخاطي فإن هذا التمزق يظهر أكثر وضوحاً في حالة اللي والفتل وتتباعد شفتي الجرح أولاً ثم تتقارب دافعة قسم من اللعاب والفقاعات الهوائية من خط الكسر.
_ أما فحص كسور اللقمة فيمكن أن نجس اللقمة بوساطة الخنصر عن طريق الجلد أو مجرى السمع فإذا لم تتحرك اللقمة هذا يدل على وجود كسر في تلك المنطقة.
_ كما نجري جساً لطيفاً برؤوس الأصابع على منطقة اللقمة في كلا الطرفين ونتابع للأسفل على طول الحافة السفلية للفك السفلي حيث ممكن أن نلاحظ ليونة مرافقة لمكان الكسر أو نشعر بوجود درجة مترافقة مع تغير التحدب العظمي أو فرقعة كما نسمع في كثير من الأحيان عندما نفحص المريض بطريقة الجس ما يسمى بالفرقعة العظمية.

 الفحص الشعاعي Radiographic examination
أما أنواع التصوير التي تستخدم في حالة كسور الفك السفلي فهي:
أ- خارج الفم :
1- صورة مزاحة جانبياً ( يمين + يسار): وتفيد في إظهار كسور جسم الفك حتى منطقة الناب وكسور الزاوية، كسور الرأد ، كسور اللقمة. Oblique Lateral (R) and (L)
2- صورة أمامية خلفية : تحدد كسور الفك وزاوية الفك سوية ونوع الانزياح بـ Reverse Toumes Projection " المسقط المعكوس ". Anterior Posterior View
3- الدورانية الخلفية الأمامية : وهي مهمة في كسور منطقة الارتفاق الذقني والناب.
ب- داخل الفم: يستفاد منها في كسور الارتفاق الذقني إذ أن تراكب الفقرات الرقبية على منطقة الارتفاق الذقني كثيرا ًما تخفي منطقة الكسر لذا لا بد من تصوير المنطقة بالصور الاطباقية أو الذروية.
1- الذروية : مهمة لتحديد علاقة خط الكسر بالأسنان ومدى أذيات الأسنان.
2- إطباقية : لتحديد خط الكسر لجسم الفك.
بعض الصور المستحبة:
2- البانورامية : محببة لكسور جسم الفك وكسور عنق اللقمة.
3- طبقي محوري: مهمة في الكسور اللقمة عندما يكون الرأس اللقمي مزاحاً.


:rose:يتبع:rose:

Dr.ali
08-10-2008, 03:27 AM
7- المعالجة:
أ. المعالجة البدئية: هنالك عدة اعتبارا يجب أخذها بالحسبان.
- تمزق النسجح الرخوة " جرحها " :
يفضل إغلاق الجروح خلال 24 ساعة الأولى من الأذية إذا كان ذلك ممكن لنكسب زيادة في ثبات شظايا العظم وقبل إغلاق الجرح يجب تنظيفه من الأجسام الأجنبية ويمكن مسح الجرح بمواد مثل السافلون1%.
5- السيطرة على الألم:
معظم مرضى كسور الفك السفلي لا يعانون من ألم زائد إلا في حال الأذية لعصب الفكي السفلي وفي بعض الكسور المتحركة لجسم الفك تكون غير مريحة وتسبب انزعاج للمريض المتوتر.
(ويجب أن نتذكر أن استخدام التسكين القوي مثل المورفين هو مضاد استطباب).
6- السيطرة على الإنتان:
كل كسور الفك السفلي التي تشمل الأسنان هي كسور مفتوحة (مركبة) على الفم، وبالتالي هي مصدر قوي للإنتان ويجب أن يعطي البنسلين عن الطريق العضلي 1 ميغا وحدة كل ست ساعات في 2-3 الأيام الأولى البنسلين ثم عن طريق الفم لأسبوع آخر. ومعظم الأطباء يعطون ميترونيدازول 400-800 ملغ لكل مرضى كسور الفك السفلي.
ويمكن أن نعطي الأوكسي تتراسكالين المميز بفعاليته على إنتان العظم أو إعطاء جنتاميسين + أمبسلين.
ب- معالجة كسور الفك السفلي الحاوي على الأسنان:
* الرد Reduction : الأفضل إجراؤه تحت التخدير العام، ومن الممكن إجراؤه تحت التخدير الموضعي . يمكن الحصول على رد تدريجي بواسطة حلقات المطاط وهي ليست فعالة مثل التخدير العام .
الأسنان هي الدليل الذي نعتمد عليه في الرد، فالفك العلوي هو مرآة الفك السفلي ففي حال الوصول على الإطباق الصحيح للمريض فهذا يعني الرد الصحيح للشظايا العظمية الكسور المتعددة إعادة الشظايا طريق الأسنان غير كاف وإما يجب إجراء فتح جرح واستخدم الملاقة العظمية لنحصل على رد للشظايا المكسورة الحافة السفلية .
* التثبيت Immobilization :
إن مدة التثبيت يتحكم بها عدة عوامل :
1- موقع الكسر.
2- وجود السن خط الكسر.
3- عمر المريض.
4- وجود إنتان أو غيابه.
وهناك قاعدة تنص :
كشر عند شاب بالغ مع كسر في الزاوية تلقى معالجة باكرة التي قام بها بإزالة سن من خط الكسر / ثلاث أسابيع.
إذاً:
1- بقي السن في خط الكسر نضيف أسبوعاً .
2- كسر عند الإنتان نضيف أسبوعاً.
3- عمر 40 سنة وما فوق نضيف أسبوعاً إلى أسبوعين.
4- الأطفال نحف أسبوعاً.
أساليب التثبيت :
عند وجود الأسنان ينقسم الفك السفلي في مجموعتين كبيرتين معتمدين في كون التثبيت المباشر على الأسنان أو لا .
1ً- تثبيت معتمد على الأسنان :
1- الخياطة السنية : أ. مباشرة . ب – معتمد على الحلقات المشكلة.
2- قوس أرش.
3- الحبائر القبعية.
2ً- التثبيت المباشر في العظم:
أ- الخياطة السنية : وهذه يمكن أن تكون :
1- خياطة الحافة العلوية 2- خياطة الحافة السفلية .
ب- الخياطة الدائرية .
ج- الصفائح العظمية.
د- دبابيس التثبيت الخارجية.
هـ - الأوتار العظمية (المخالب العظمية).
و- التثبيت النقول بأسلاك كوشفير.
إنه من المفضل تثبيت الأسنان إضافة للتثبيت المباشر في العظم.
اً- التثبيت المعتمد على الأسنان:
1- الخياطة السنية: تستخدم في حال كون الأسنان ذات شكل جيد ومناسب . ويجب شد السلك قبل الاستخدام تمطيطه 10% ، ويجب توخي الحذر من مط السلك زيادة وإلا سيصبح قاسياً وسريع الانقطاع.
وضعت عدة طرق للخياطة السنية .
**أ. الخياطة المباشرة: يؤخذ سلك بطول 15 سم ويلف حول السن، ثم يجمع طرفاه ويشكل السلك بطول 4-7 سم وبعد رد الكسر يجمع الطرفان المتروكان العلوي مع نظيره السفلي ، سيئاته هو عندما نريد تحرير الفك العلوي عن السفلي لفحص الحركة أو لأي طارئ أخر يجب فصل كل التثبيت أي إزالة كل الأسلاك .
**ب. الخياطة السنية ذات الحلقات: يؤخذ سلك بطول 15 سم ويلف على سنبلة قطرها 3ملم دورتين ثم تدخل بالمسافة السنية ويعاد السلك دهليزياً حول السنين ثم يجمع السلكين. خمس حلقات علوية وخمس حلقات سفلية كلفية التثبيت. تجمع الحلقات بأسلاك أخرى بعد التأكد من وضعية الإطباق ، نبدأ بمنطقة الرض ونشد الطرفين بطرف واحد ثم نثبت المنطقة الأمامية ونقص السلك ونثني الجزء المتبقي منه حتى لا يجرح النسج الفموية .
2- قوس أرش: هي أقواس جاهزة يتم قص الطول المناسب ويعطى شكل قوس .
3- الجبائر القبعية:
تستخدم في جميع أشكال كسور الفك السفلي حيث وجود الأسنان الدائمة وهي غير مستخدمة في حال فقدان الأسنان بسبب الأذية أو التهاب النسج الداعمة وهذه الجبائر صعبة التنفيذ في الكسور المتبدلة .
2ً- أساليب التثبيت المباشر في العظم:
1- الخياطة ضمن العظمة : وتسمى الرد المفتوح . الخياطة العظمية عبر خط الكسر هي طريقة فعالة لتثبيت كسر الفك السفلي متضمناً الزاوية. أما المبدأ فهو عبارة عن ثقوب تخوض نهايتها العظم على كل جانب للكسر وهذه الأسلاك هي 0.45 ملم من الفولاذ اللاصدئ وتمر عبر ثقوب التي حفرت . بعد الرد الدقيق للكسر تنشد نهايات أو أطراف الأسلاك بإحكام ثم نقطع هذه النهايات وتثني داخل أحد الثقوب . يرد الكسر اعتماداً على إطباق الأسنان.
يجب عند تطبيق الخياطة العظمية عندما يصيب الإنتان الكسر لأن تطبيق الخياطة يزيد من خطر حدوث تموت نهايتي العظم وحدوث التهاب عظم ونقي.
2- الخياطة الدائرية.
3- الصفائح العظمية: الفائدة الأساسية للصفائح العظمية في معالجة كسور الفك السفلي بأنها تزودنا برد وتثبيت أفضل دون تثبيت الفكين ، ويمكن استخدام هذه الطريقة في كل كسور الفك السفلي ولكن هنالك بعض الحالات تستدعي استخدام الصفائح مثل:
- كسر ثنائي في جسم الفك . - كسر المحفظة المفصلية .
ولكي نتجنب حدوث التصاق في المفصل الفكي الصدغي نستخدم الصفائح لتثبيت جسم الفك. تطبيق الصفائح العظمية على الفك السفلي يتطلب تقنيات محددة وأيضاً وقت طويل من التخدير العام ودرجات معتبرة من المهارة الجراحية في معظم الحالات تطبق الصفائح عبر شقوق جلدية .
هناك نوعان للصفائح :
1- صفائح عظمية بسيطة : استخدام خليطة كوبالت – كروم – ذات طول(1) إنش وبعد الرد تطبق على الصفيحة القشرية الخارجية مستخدمين براغي ذات قطر 1.5 ملم وطول 7 ملم . استبدلت هذه الصفائح بصفائح التيتانيوم التي يمكن تكيفها بشكل أسهل .
2- الصفائح الضاغطة: لأسباب تشريحية . القطر الأعرض للثقوب يتوضع قرب خط الكسر. ويدخل البرغي عبر القطر الأصغر في البداية وعند النهاية يصبح الشد عند القطر الأكبر ويمكن للثقوب الضاغطة أن تتوضع على جانبي خط الكسر أو على جانب واحد فقط . تطورت إلى الشكل التالي صفائح ذات ثقوب جانبية منحنتية التي تطبق فوقه مباشرة على الحافة العلوية عندها يشد البرغي بإحكام في مكانه وهكذا لا يوجد ميل لخط الكسر بالانفتاح.
اختلاطات: لاستخدام الصفائح وهي :
1- الارتشاح المعدني .
2- كسر الصفيحة تموت نهايتي العظم.
3- كسر شظايا صغيرة من نهايتي العظم عند إدخال البراغي .
لكن أهم خطر يجب توخي الحذر منه هو خطر الإنتان مع تموت العظم والرفض للجسم الأجنبي.
4- الدبابيس الخارجية المثبتة: هنالك حالات تفتت شديد لكامل أو لجزء من جسم الفك قد يحدث. ولكي نحافظ على علامة الشظية الكبرى فالتثبيت الخارجي بالدبابيس يمكن تطبيقه غالباً.
التقنية تتألف من ك إدخال زوج من الدبابيس التيتانيوم 3ملم أو زوج من دبابيس الفولاذ اللاصدئ ضمن الشظايا الكبيرة الرئيسية وتجمع هذه الدبابيس بواسطة جرّ عابر الذي يجمع كل دبوس بواسطة مفصل رئيسي وغالباً تحتاج إلى تثيبت الفكين.
أهم الاستطبابات :
**أ. لتأمين تثبيت في كسر مصاب بالإنتان حيث الخياطة العظمية والصفائح العظمية مضاد الاستطبابات.
**ب. في الكسور المتفتتة.
**ج. في معالجة كسور الفك العلوي والسفلي حيث يستخدم التثبيت ذا شكل " التثبيت الصندوقي " .
5- المخالب العظمية : توضع المخالب العظمية السفلية للفك السفلي ثم يخرج من المخالب براغي تجمع بطرق خارج فموية وتثبيت .
6- التثبيت النقول بواسطة أسلاك كرشند: استخدمت أسلاك كرشند عملياً عند الأطفال. ويمكن استخدام هذه الطريقة في حال الشظايا حاوية على أسنان أولاً وعدم توفر الأساليب الأخرى الأنسب.
اختيار أسلوب التثبيت.
يجب اختيار الطريقة الأبسط للتثبيت التي تؤمن في موضع قد رد إليه الكسر بشكل مرضي وذلك لوقت طويل كي يتم التحام الكسر.
في كسور الفك السفلي الحاوي على أسنان وحيث لا يوجد تبدل فإن المعالجة تكمن بتثبيت سريع للفكين بإطباق المريض وفي حال التبدل يوضع للمريض حلقات مطاطية مدة 24 ساعة وفي حال عودة التبدل الحاصل في جسم الفك تستبدل الحلقات بأسلاك معدنية ، أما في حال عودة التبدل عندها يلجأ إلى الرد المفتوح والخياطة العظمية وتثبيت الفكين أو صفيحة عظمية دون تثبيت الفكين.
علاج الفك الأدرد:
هنالك بعض الخصوصيات في الفك الأدرد الامتصاص العظمي الحاصل بعد فقدان الأسنان حيث ينخفض ارتفاع العظم إلى النصف تقريباً وفي بعض الحالات يزيد على ذلك.
تختلف مقاومة العظم للصدمات بسبب تقدم العمر حيث تتغير الهندسة الوعائية فتروية العظم عن طريق الشريان السني السفلي تقل بالتدريج ويصبح العظم معتمداً في ترويته على الشبكة الشريانية في السمحاق وأيضاً تتأثر آلية الترميم وتشكل الدشبذ. ولكن هناك بعض الفوائد للفك الأدرد وهي أن احتمال حدوث كسر والسبب على الأقل عدم وجود أسنان والفائدة مما ينتج عن ذلك أن نسبة حدوث الإنتان في خط الكسر أقل.
الثانية هي الرد الدقيق غير مطلوب لأنه يمكطن إعادة بناء إطباق جديد للمريض الجهاز جديد للمريض بعد الشفاء حيث أن ضوابط الإطباق وهي الأسنان غير موجودة.
الرد: الرد الدقيق غير مطلوب، أما في حال تراكب الشظايا فنحاول ردّها دون الطريق المفتوح، وفي حال الفشل نلجأ إلى الرد المفتوح.
التثيبت : أساليب التثبيت:
1- الرباط الدائري.
2- ضمن العظم:
**أ. الخياطة العظمية.
**ب. الصفيحة العظمية.
**ج. أسلاك كرسند.
**د. التطعيم العظمي.
3- خارج العظم:
**أ. التثبيت بالدبابيس.
**ب. المخالب العظمية.
أولاً الرباط الدائري: في حال حدوث أذية لمريض أدرد وحصول مكسر في الفك السفلي يمكن أن يبقى جهازه التعويضي الكامل سليماً دون حدوث كسر فيه أو أن ينكسر ضمن فمه محدثاً أحياناً أذية في النسج الرخوة. إذا بقي الجهاز سليماً يمكن استخدامه للخياطة الدائرية أما في حال فقدان هذا الجهاز يمكن إجراء جبيرة إكريلية كالتالي:
تؤخذ طبعات الفك الأدرد في حال دراسة الأمثلة وفصلها وإعادتها لأقرب شكل ممكن صم يصنع على الجبيرة فنحصل على انطباع للميزاب والنسيج وبالتالي لا يصبح لدينا أي مضايقة من قبل المريض أما في حال بقاء الجهاز يمكن إجراء ثقوب على الجهاز السفلي تتوافق مع مكان الكسر وإجراء فتحات في المنطقة الأمامية أما بالنسبة للمريض ففي حال كونه متعاوناً ويكفي تثبيت الجهاز السفلي بخياطة دائرية مع بقاء الجهاز العلوي دون تثبيت ونضع رباط دائري حول الرأس أو حزام الذقن وذلك كي نحذف حركة الفك السفلي، أما في حال كونه (المريض) غير متعاون فنحن مضطرون لتثبيت الجهاز العلوي بخياطة ضمن العظم ويثبت الجهازين بأسلاك تمر عبر الثقوب التي أجريت سابقاً.
طريقة العمل:
تستخدم إبرة ريفردان أو رأس إبرة ثخين مع أسلاك 0.45 ملم يحدد مكان الكسر وتجرى ثقوب عند إطباق الأسنان على الجهاز السفلي ، ثقب على كل طرفين جهة الكسر وثقب في الجهة الأخرى بعد تخدير المريض تخديراً عاماً. يجرى شق العظم حتى تخرج من الجهة اللسانية وعندها يدخل السلك ضمن الثقب( ثقب الإبرة) وتسحب الإبرة بحذر دون عبورها الجلد وعند تحررها من العظم تدفع من الجهة الهليزية وعند خروجها ويكرر العمل في المنطقتين الأخيرتين. .
الجهاز العلوي عند إجراء التثبيت على شوك الأنف يجري شق داخل فموي في الميزاب الدهليزي في المنطقة الأمامية وتسلخ المنطقة حتى نصل لشوك الأنف ونجري ثقباً في شوك الأنف ويمرر عبره سلك ثم يمر السلك في ثقبتين أجريا على جناح الجهاز ويخيط الشق ثم يتم شد السلك، نثبت الجهازين سوية بالأسلاك عند إجراء التثبيت في المنطقة النابية، نجري شقاً في الميزاب الدهليزي عند منطقة الناب ونبعد النسيج حتى نصل للعظم ويحفر ثقب في القشرة الخارجية ويمر عبره السلك ويثبت الجهاز ويكرر العمل على الطرف الآخر.
أما عند التثبيت حول القوس العذاري يجري شق صغير عند حافة الحجاج السفلية وإخفاء الندبة تدخل إبرة ريفردان وتمر الإبرة حتى تخرج من الميزاب الدهليزي أنسي القوس العذاري ثم يضم السلك للإبرة وتسحب دون خروجها من الجلد بعد ذلك تمر الإبرة وحشي القوس وتخرج من الميزاب الدهليزي ويجمع السلكان في ثقب أجري على جناح الجهاز ويكرر العمل على الطرف الآخر.
ثانياً : التثبيت ضمن العظمي: يفضل استخدام الصفائح لأنها لا تحتاج إلى تثبيت الفكين.
طعم عظمي أولي: في حال كسور الفك السفلي الأدرد النحيف يستخدم طعم عظمي ذاتي المنشأ بطول 5 سم يوضع دهليزياً أو لسانياً حول منطقة الكسر مثل السندويشة وتثبيت بمكانها بواسطة الخياطة الدائرية.
طريقة اختيار التثبيت : بسبب خطورة عدم الالتحام العائد للتداخل على الزاوية السمحاقية الرد المغلق منفصل عندما نتمكن من إجرائه وعدة كسور غير متبدلة لا تحتاج إلى معالجة كبيرة ومعالجة الرباط الدائر منفصل في أغلب حالات الكسور الفك الأدرد للتثبيت.
عندما يسبب هذا الانزياح ألماً شديداً فالرد المفتوح استطباب أكيد. أما التثبيت بأسلاك كرشند والمخالب العظمية والدبابيس العظمية فهي تستخدم في حال حصول كسر متفتت، أما عندما يكون الفك السفلي نحيفاً بشكل زائد، فيجب تطبيق أسلوب الطعوم العظمية الذاتية المنشأ عندما تسمح حالة المريض العامة بذلك.
8- كسور اللقمة:
تقسم معالجة كسور اللقمة إلى : - محافظ – جراحي.
مقياس نجاح المعالجة هو القدرة في أداء الوظيفة وإجراء الحركات الجانبية في دورة المضغ.
التصنيف:
أ- كسر ضمن المخحفظة: - أحادي الجانب - ثنائي الجانب .
ب- خارج المنطقة : - أحادي الجانب - ثنائي الجانب .
تشخيص كسور داخل المحفظة صعب جداً أو يمكن الوصول إليه بواسطة الصور الشعاعية الموجودة من وجهة نظر المعالجة صنفت الكسور كمايلي:
ا- الأطفال: أ- دون تخرب بالإطباق. ب- مع تخرب بالإطباق.
2- البالغين: أ- دون تخرب بالإطباق. ب- مع تخرب بالإطباق.
المعالجة :
1- الأطفال:
أ- كسور ضمن اللقمة : قد تحدث كسور عند بعض الأطفال تصصيب الغضروف اللقمي والسطح المفصلي وتسبب تخرباً تالياً في النمو. في بعض الحالات يحدث التصاق عظمي أو ليفي للمفصل الفكي الصدغي، وهذه اختلاطات إضافية مما يسبب إعاقة في الحركات الوظيفية الطبيعية التي قد تعيق النمو أيضاً . وكل الكسور داخل المحفظة عند الأطفال تعالج بواسطة الحركات الفعالة لكي تقلل من خطورة حدوث الالتصاق.
ب- كسور خارج المحفظة: هذه الكسور يجب معالجتها بشكل محافظ وتكون نسبة خطورة الالتصاق التالي أقل بكثير من نسبة حدوثها في الكسور داخل المحفظة . ولكن في حال حدوث ألم يتم التثبيت لمدة قليلة وهي 7 أيام وتكون كافية . ويلي كسور اللقمة الشديدة عند الأطفال فحص دوري حتى ينتهي النمو .

2- البالغين :
أ- كسور ضمن المحفظة أحادية الجانب : الإطباق عادة لا يتخرب والكسر يجب أن يعالج بشكل محافظ دون تثبيت الفك السفلي أحياناً.
يلاحظ سوء إطباق بسيط ، يجب إجراء تثبيت بسيط بواسطة العرى. وهناك خطر الالتصاق عند المرضى البالغين والتثبيت يجب ألا يطبق أكثر من أسبوعين .
ب- كسور خارج المحفظة أحادية الجانب: في الكسور الغير متبدلة الإطباق يجب أن يكون عادة غير متخرب وليس هناك ضرورة لأي معالجة فعالة أما الكسر المتغير يؤدي عادة إلى تخرب إطباق واضح عائد إلى قصر ارتفاع الرـد وتماس الأسنان المبكر في جانب الكسر في هذه الحالة تثبيت الفكين يطبق ويحافظ عليه مدة 3-4 أسابيع .
ج- الكسور الثنائية الجانب ضمن المحفظة: قسم من المرضى البالغين المصابين بكسور ثنائية ضمن المحفظة سوف يتعرضون مستقبلاً لقساوة أو التصاق المفصل إذا استمر التثبيت أكثر من 2-3 أسابيع إذا كان الإطباق غير متخرب فالحركات الفعالة تطبق بعد مدة التثبيت هذه ولكن عدد من المرضى يتغير عندهم الإطباق بشكل ملحوظ ويتخرب الإطباق تدريجياً ما لم نطبق التثبيت الفكي لفترة طويلة ولكن نحصل على ذلك باستخدام الجبائر القبعية على الفك السفلي أو قوس التثبيت بين الفكين لمدة 2 أسابيع ، ثم يقوم بفك الأسلاك بين الفكين وتثبيت الفكين فقط أثناء الليل بواسطة المطاط وتسمح للمريض بالقيام بالحركات الفعالة أثناء النهار ويستمر ذلك لمدة 6 أسابيع .
د- كسور الثنائية خارج المحفظة : عندما تكسر كلا اللقمتين أسفل المحفظة قد يتغير مكان إحداهما أو كليهما للأمام الأنسي وغالباً يصبح لدينا إطباق على الأسنان الخلفية لذا يجب أن نطبق التثبيت الفكي لمدة 4-6 أسابيع بالرغم من طول مدة التثبيت فإن إعادة التشكيل للبعد العمودي المعتاد الطبيعي قد يفشل وينتج لدينا عضة مفتوحة أمامية.
ولهذه الأسباب يحاول عدة جراحين ردّ أحد أو كلا الطرفين بالطريقتين التاليتين:
1- إبقاء الفم مفتوحاً على الأسنان الخلفية وذلك بواسطة رقائق ، وهذا يمكن أن يساعد نظرياً على الرد العفوي للكسر ولكن عملياً هو غير فعال.
2- جراحياً بالوصول إلى اللقمة وردها وتثبيتها وقد اقترح بروان تقنية بسيطة للتثبيت الجراحي.
7- الطعام والسوائل:
الطعام والشراب لا يؤذي إعطاءهما إذا أجري للمريض عمل جراحي تحت التخدير العام . ربما إعطاء السوائل مثل الحليب – الحساء ... خاصة عند المرضى المثبت فكيهم مستخدمين فنجان مجهز بأنبوب ويجب أن تؤمن هذه الوجبات السائلة حاجة المريض الغذائية كاملة .

كسور الفك السفلي عند الأطفال
تستحق كسور اللقمة عند الأطفال دراسة مستفيضة لخطورة نتائجها وإنذارها السيء على الأطفال من الناحية الخلقية والنفسية. ونظراً لعلاقتها الهامة بنمو الفك السفلي فإن أي كسر قد يؤثر في مراكز النمو فيوقفها مما يسبب في النهاية توقف الفك أو تشويهه.
الفحص السريري:
تعتمد سهولة فحص ومعالجة الأطفال كثيراً على التعاون بين الطفل وأهله من جهة والجراح الخبير في معاملة الأطفال من جهة أخرى. وأكثر ما يأتي الأطفال بعد إصابتهم بحادث إلى المتخصص في حالة شبه غيبوبة dazed(مصدوم) ، وإنه من العسير إجراء الفحوص اللازمة دون أي صعوبة. لذلك يفضل في مثل هذه الحالة الانتظار حتى تتحسن حالة المريض قبل إجراء أي عمل من شأنه أن يسيء إليه أو يعرض حياته للخطر.
الفحص الشعاعي:
إن التشخيص الشعاعي لكسور جسم الفك السفلي عند الأطفال صعب بعض الأحيان لوجود البراعم التي تحجب خط الكسر كما أن حركة الطفل المستمرة تمنع من الحصول على المطلوب لذلك يفضل إعطاء المهدئات Sedatives.
استعمال المهدئات:
إن أفضل المهدئات المستعملة هي Nembutal أو Chloral Hydrate أو Seconal أما طريقة الاستعمال فتعتمد على وزن وعمر الطفل.
المقدار الدوائي= المقدار الدوائي للبالغ x وزن الطفل بالكغ
60
باعتبار أن 60 هو الوزن الوسطي للبالغ.
المعالجة:
إن انتخاب طريقة التثبيت تعتمد على عمر الطفل وبالتالي على تطور بزوغ الأسنان. ومن الأمور المهمة في معالجة هذه الكسور هو الاهتمام بالنواحي الضرورية قبل معالجة الكسر الخاصة ومن هذه النواحي الضرورية:
1. معالجة الأسنان.
2. معالجة الاختلاطات.
3. معالجة حالة المريض العامة.
4. معالجة الكسر بالخاصة.
5. العناية بعد العمل الجراحي.

1. معالجة الأسنان:
قبل البدء بمعالجة الأسنان المصابة نطهر الفم بالمصل عدة مرات، ثم تزال فضلات الطعام والعلقات الدموية والأغشية الممزقة ثم تعالج الأسنان حسب وضعها وأثر الصدمة وإمكانية بقائها في الفك، كما يفضل الابقاء على الأسنان اللبنية إن أمكن معالجتها.
2. معالجة حالة المريض العامة:
لا بد من مراقبة حالة المريض ولونه وتنفسه وفحص الحفرة الفموية وإزالة المفرزات من دم ومخاط أو أجسام أجنبية يمكن أن تسد المجرى البلعومي والتنفسي كما يقاس ضغطه ونبضه.
3. معالجة الاختلاطات:
السيطرة على النزف:
ويتم ذلك بالضغط المباشر على أي جرح وجهي نازف بحيث يوقف النزف ولو بشكل مؤقت ومن الوصول إلى الوعاء الدموي النازف وربطه وإرقاء الدم. كما يعطى المريض المرقئات العامة.
معالجة الصدمة:
تعالج كمية الدم الناقصة بنقل الدم لعلاج الصدمة المسببة عن النزف، أما نقص الإماهة فيعالج بإعطاء المحاليل الملحية والسكرية عن طريق الوريد كما يفضل وضع المريض في المستشفى ليكون تحت المراقبة.
السيطرة على الانتان:
ويكون ذلك بإعطاء المصل المضاد للكزاز Tetanus antitoxin والصادات الحيوية عن طريق العضل أو الوريد كما تعالج الوذمات بإعطاء الخمائر الحالة مثل Ananase , chymoral`,` alpha chymotrypsin
4. معالجة الكسر بالخاصة(التثبيت):
أفضل طريقة لتثبيت كسور الفك السفلي عند الأطفال هي طريقة الرباط الدائر حول الفك (التثبيت غير المعتمد على الأسنان):
• تؤخذ طبعات للفك كالعلوي والسفلي.
• بعد صب الطبعات الجبسية تعدل وضعية الكسر وخاصة في حال وجود تبدل فيه وذلك بنشر منطقة خط الكسر على المثال الجبسي ونعيد الاطباق إلى وضعه الطبيعي.
• نصنع ميزابة اكريلية للمثال السفلي مغطية السطوح الطاحنة للاسنان السفلية وقسماً من السطحين اللساني والدهليزي مؤمنين الاطباق لأخذ انطباعات الأسنان العلوية على الميزابة ومن ثم تشذب من الزوائد وتلمع وبعد ذلك يتم تجربتها في فم المريض للتأكد من صحتها ولمنع حركتها لابد هنا من تثبيتها بالرباط الدائر حول الفك.
• تجرى العملية بالتخدير العام بعد إجراء مختلف الفحوص المخبرية (زمن النزف-زمن التخثر-فحص البول). بعد تطهير منطقة العمل الجراحي بالزفرول Zepherol واليود المخفف يستعمل سلك معدني من الفولاذ اللاصدئ قياس (0.5) يربط في كل من طرفيه الطرف الأول بابرة مستقيمة والطرف الثاني بابرة معوجة، تدخل الابرة المعوجة من الخارج وفي منطقة الرحى الثانية اللبنية ، وتخرج من الناحية اللسانية داخل الفم، أما الابرة المستقيمة فتدخل من نفس مدخل الابرة المعوجة ولكن تخرج من الناحية الدهليزية ثم يحرك السلك إلى الأعلى والأسفل حتى يتحرر من الأنسجة الرخوة التي تكون عالقة به. تجرى نفس العملية من الطرف الآخر من الفك.
• توضع الميزابة في الفم وتثبت باحكام وتشد الاسلاك التي ادخلت حول الفك وذلك بفتلها جيداً حول الجهاز وحتى الاحكام التام بحيث يصبح الجهاز والقوس السنية قطعة واحدة.
لا داعي الجراء الخياطة في مكان دخول الابرة من الخارج، إنما يكفي تطهير المنطقة ووضع رباط ضاغط لمنع حدوث الوذمة والمساعدة على عدم تحريك الفك كثيراً.
1- كسر متوسط رباطان في كل جانب .
2- كسر جانبي رباطان حول منطقة الكسر وآخر على المنطقة الكبيرة في الطرف الآخر .
أما إذا كان متبدلاً أو متبدلاً بشكل بسيط يمكن استخدام المقلاع الذقني وهو من الشاش العادي بعرض 2-3سم حيث يمر تحت الذقن ثم يتصالب في قمة الرأس أو يلف حول الحبين زيادة للتثبيت ويثبت طرفان بواسطة دبوس جراحي أو بواسطة نسيج لصاق . مساوئ هذا القلاع هو أنه يتحرك بسهولة.
- التثبيت المعتمد على الأسنان:
يمكن استخدام عرى أيفي وهنا نجد صعوبة في استخدام سلك 0.45 ملم على الأسنان المؤقتة لذلك نستخدم سيلك 0.35ملم أو نستخدم قوس آرش للأطفال حيث يكون أرق من القوس السابق ولا يحوي على مهاميز ويمكن استخدام حاصرات تقويم تثبيت على الأسنان الدائمة بواسطة كمبوزيت لصق ثم تثبت الفكين بواسطة أسلاك أو مطاط .
- الأسنان غير البازغة:
إذا كان عمر المريض أقل من 9 أو 10 سنوات فإن الجسم الفكي يحتوي على الأسنان في العظم ، ويكون من غير المفيد تطبيق خياطة عظمية أو دبابيس عظيمة أو صفائح في هذه الأحوال وفي بعض الحالات الاستثنائية قبل التبدل الكبير لمنطقة الارتفاق الذقني أو زاوية الفك يمكن خياطة الحافة السفلية بحذر شديد.
5. العناية بعد العمل الجراحي:
• لا بد من المحافظة على الميزابة الاطريلية والرباط الضاغط بعد العمل الجراحي مع تعليم الأهل كيفية الاعتناء الطفل.
• يجب ابقاء الطفل على السوائل طيلة فترة التثبيت ومراعاة التغذية الكافية بالفيتامينات والمقويات.
• بعد مرور 20-30 يوم من العمل الجراحي يمكن إزالة الرباط الدائر وهنا لا حاجة لاستعمال التخدير ولكن في بعض الحالات الخاصة قد نضطر.
ويجب أن نظل نراقب الطفل المصاب بكسر لفترة طويلة للاطمئنان على عدم إعاقة النمو للفك السفلي لديه وعدم إعاقة أو التأثير على البزوغ .

العناية ما بعد العمل الجراحي:
الأدوية والأسماء التجارية لها

Dr.ali
08-10-2008, 03:28 AM
7- المعالجة:
أ. المعالجة البدئية: هنالك عدة اعتبارا يجب أخذها بالحسبان.
- تمزق النسجح الرخوة " جرحها " :
يفضل إغلاق الجروح خلال 24 ساعة الأولى من الأذية إذا كان ذلك ممكن لنكسب زيادة في ثبات شظايا العظم وقبل إغلاق الجرح يجب تنظيفه من الأجسام الأجنبية ويمكن مسح الجرح بمواد مثل السافلون1%.
5- السيطرة على الألم:
معظم مرضى كسور الفك السفلي لا يعانون من ألم زائد إلا في حال الأذية لعصب الفكي السفلي وفي بعض الكسور المتحركة لجسم الفك تكون غير مريحة وتسبب انزعاج للمريض المتوتر.
(ويجب أن نتذكر أن استخدام التسكين القوي مثل المورفين هو مضاد استطباب).
6- السيطرة على الإنتان:
كل كسور الفك السفلي التي تشمل الأسنان هي كسور مفتوحة (مركبة) على الفم، وبالتالي هي مصدر قوي للإنتان ويجب أن يعطي البنسلين عن الطريق العضلي 1 ميغا وحدة كل ست ساعات في 2-3 الأيام الأولى البنسلين ثم عن طريق الفم لأسبوع آخر. ومعظم الأطباء يعطون ميترونيدازول 400-800 ملغ لكل مرضى كسور الفك السفلي.
ويمكن أن نعطي الأوكسي تتراسكالين المميز بفعاليته على إنتان العظم أو إعطاء جنتاميسين + أمبسلين.
ب- معالجة كسور الفك السفلي الحاوي على الأسنان:
* الرد Reduction : الأفضل إجراؤه تحت التخدير العام، ومن الممكن إجراؤه تحت التخدير الموضعي . يمكن الحصول على رد تدريجي بواسطة حلقات المطاط وهي ليست فعالة مثل التخدير العام .
الأسنان هي الدليل الذي نعتمد عليه في الرد، فالفك العلوي هو مرآة الفك السفلي ففي حال الوصول على الإطباق الصحيح للمريض فهذا يعني الرد الصحيح للشظايا العظمية الكسور المتعددة إعادة الشظايا طريق الأسنان غير كاف وإما يجب إجراء فتح جرح واستخدم الملاقة العظمية لنحصل على رد للشظايا المكسورة الحافة السفلية .
* التثبيت Immobilization :
إن مدة التثبيت يتحكم بها عدة عوامل :
1- موقع الكسر.
2- وجود السن خط الكسر.
3- عمر المريض.
4- وجود إنتان أو غيابه.
وهناك قاعدة تنص :
كشر عند شاب بالغ مع كسر في الزاوية تلقى معالجة باكرة التي قام بها بإزالة سن من خط الكسر / ثلاث أسابيع.
إذاً:
1- بقي السن في خط الكسر نضيف أسبوعاً .
2- كسر عند الإنتان نضيف أسبوعاً.
3- عمر 40 سنة وما فوق نضيف أسبوعاً إلى أسبوعين.
4- الأطفال نحف أسبوعاً.
أساليب التثبيت :
عند وجود الأسنان ينقسم الفك السفلي في مجموعتين كبيرتين معتمدين في كون التثبيت المباشر على الأسنان أو لا .
1ً- تثبيت معتمد على الأسنان :
1- الخياطة السنية : أ. مباشرة . ب – معتمد على الحلقات المشكلة.
2- قوس أرش.
3- الحبائر القبعية.
2ً- التثبيت المباشر في العظم:
أ- الخياطة السنية : وهذه يمكن أن تكون :
1- خياطة الحافة العلوية 2- خياطة الحافة السفلية .
ب- الخياطة الدائرية .
ج- الصفائح العظمية.
د- دبابيس التثبيت الخارجية.
هـ - الأوتار العظمية (المخالب العظمية).
و- التثبيت النقول بأسلاك كوشفير.
إنه من المفضل تثبيت الأسنان إضافة للتثبيت المباشر في العظم.
اً- التثبيت المعتمد على الأسنان:
1- الخياطة السنية: تستخدم في حال كون الأسنان ذات شكل جيد ومناسب . ويجب شد السلك قبل الاستخدام تمطيطه 10% ، ويجب توخي الحذر من مط السلك زيادة وإلا سيصبح قاسياً وسريع الانقطاع.
وضعت عدة طرق للخياطة السنية .
‌أ. الخياطة المباشرة: يؤخذ سلك بطول 15 سم ويلف حول السن، ثم يجمع طرفاه ويشكل السلك بطول 4-7 سم وبعد رد الكسر يجمع الطرفان المتروكان العلوي مع نظيره السفلي ، سيئاته هو عندما نريد تحرير الفك العلوي عن السفلي لفحص الحركة أو لأي طارئ أخر يجب فصل كل التثبيت أي إزالة كل الأسلاك .
‌ب. الخياطة السنية ذات الحلقات: يؤخذ سلك بطول 15 سم ويلف على سنبلة قطرها 3ملم دورتين ثم تدخل بالمسافة السنية ويعاد السلك دهليزياً حول السنين ثم يجمع السلكين. خمس حلقات علوية وخمس حلقات سفلية كلفية التثبيت. تجمع الحلقات بأسلاك أخرى بعد التأكد من وضعية الإطباق ، نبدأ بمنطقة الرض ونشد الطرفين بطرف واحد ثم نثبت المنطقة الأمامية ونقص السلك ونثني الجزء المتبقي منه حتى لا يجرح النسج الفموية .
2- قوس أرش: هي أقواس جاهزة يتم قص الطول المناسب ويعطى شكل قوس .
3- الجبائر القبعية:
تستخدم في جميع أشكال كسور الفك السفلي حيث وجود الأسنان الدائمة وهي غير مستخدمة في حال فقدان الأسنان بسبب الأذية أو التهاب النسج الداعمة وهذه الجبائر صعبة التنفيذ في الكسور المتبدلة .
2ً- أساليب التثبيت المباشر في العظم:
1- الخياطة ضمن العظمة : وتسمى الرد المفتوح . الخياطة العظمية عبر خط الكسر هي طريقة فعالة لتثبيت كسر الفك السفلي متضمناً الزاوية. أما المبدأ فهو عبارة عن ثقوب تخوض نهايتها العظم على كل جانب للكسر وهذه الأسلاك هي 0.45 ملم من الفولاذ اللاصدئ وتمر عبر ثقوب التي حفرت . بعد الرد الدقيق للكسر تنشد نهايات أو أطراف الأسلاك بإحكام ثم نقطع هذه النهايات وتثني داخل أحد الثقوب . يرد الكسر اعتماداً على إطباق الأسنان.
يجب عند تطبيق الخياطة العظمية عندما يصيب الإنتان الكسر لأن تطبيق الخياطة يزيد من خطر حدوث تموت نهايتي العظم وحدوث التهاب عظم ونقي.
2- الخياطة الدائرية.
3- الصفائح العظمية: الفائدة الأساسية للصفائح العظمية في معالجة كسور الفك السفلي بأنها تزودنا برد وتثبيت أفضل دون تثبيت الفكين ، ويمكن استخدام هذه الطريقة في كل كسور الفك السفلي ولكن هنالك بعض الحالات تستدعي استخدام الصفائح مثل:
- كسر ثنائي في جسم الفك . - كسر المحفظة المفصلية .
ولكي نتجنب حدوث التصاق في المفصل الفكي الصدغي نستخدم الصفائح لتثبيت جسم الفك. تطبيق الصفائح العظمية على الفك السفلي يتطلب تقنيات محددة وأيضاً وقت طويل من التخدير العام ودرجات معتبرة من المهارة الجراحية في معظم الحالات تطبق الصفائح عبر شقوق جلدية .
هناك نوعان للصفائح :
1- صفائح عظمية بسيطة : استخدام خليطة كوبالت – كروم – ذات طول(1) إنش وبعد الرد تطبق على الصفيحة القشرية الخارجية مستخدمين براغي ذات قطر 1.5 ملم وطول 7 ملم . استبدلت هذه الصفائح بصفائح التيتانيوم التي يمكن تكيفها بشكل أسهل .
2- الصفائح الضاغطة: لأسباب تشريحية . القطر الأعرض للثقوب يتوضع قرب خط الكسر. ويدخل البرغي عبر القطر الأصغر في البداية وعند النهاية يصبح الشد عند القطر الأكبر ويمكن للثقوب الضاغطة أن تتوضع على جانبي خط الكسر أو على جانب واحد فقط . تطورت إلى الشكل التالي صفائح ذات ثقوب جانبية منحنتية التي تطبق فوقه مباشرة على الحافة العلوية عندها يشد البرغي بإحكام في مكانه وهكذا لا يوجد ميل لخط الكسر بالانفتاح.
اختلاطات: لاستخدام الصفائح وهي :
1- الارتشاح المعدني .
2- كسر الصفيحة تموت نهايتي العظم.
3- كسر شظايا صغيرة من نهايتي العظم عند إدخال البراغي .
لكن أهم خطر يجب توخي الحذر منه هو خطر الإنتان مع تموت العظم والرفض للجسم الأجنبي.
4- الدبابيس الخارجية المثبتة: هنالك حالات تفتت شديد لكامل أو لجزء من جسم الفك قد يحدث. ولكي نحافظ على علامة الشظية الكبرى فالتثبيت الخارجي بالدبابيس يمكن تطبيقه غالباً.
التقنية تتألف من ك إدخال زوج من الدبابيس التيتانيوم 3ملم أو زوج من دبابيس الفولاذ اللاصدئ ضمن الشظايا الكبيرة الرئيسية وتجمع هذه الدبابيس بواسطة جرّ عابر الذي يجمع كل دبوس بواسطة مفصل رئيسي وغالباً تحتاج إلى تثيبت الفكين.
أهم الاستطبابات :
‌أ. لتأمين تثبيت في كسر مصاب بالإنتان حيث الخياطة العظمية والصفائح العظمية مضاد الاستطبابات.
‌ب. في الكسور المتفتتة.
‌ج. في معالجة كسور الفك العلوي والسفلي حيث يستخدم التثبيت ذا شكل " التثبيت الصندوقي " .
5- المخالب العظمية : توضع المخالب العظمية السفلية للفك السفلي ثم يخرج من المخالب براغي تجمع بطرق خارج فموية وتثبيت .
6- التثبيت النقول بواسطة أسلاك كرشند: استخدمت أسلاك كرشند عملياً عند الأطفال. ويمكن استخدام هذه الطريقة في حال الشظايا حاوية على أسنان أولاً وعدم توفر الأساليب الأخرى الأنسب.
اختيار أسلوب التثبيت.
يجب اختيار الطريقة الأبسط للتثبيت التي تؤمن في موضع قد رد إليه الكسر بشكل مرضي وذلك لوقت طويل كي يتم التحام الكسر.
في كسور الفك السفلي الحاوي على أسنان وحيث لا يوجد تبدل فإن المعالجة تكمن بتثبيت سريع للفكين بإطباق المريض وفي حال التبدل يوضع للمريض حلقات مطاطية مدة 24 ساعة وفي حال عودة التبدل الحاصل في جسم الفك تستبدل الحلقات بأسلاك معدنية ، أما في حال عودة التبدل عندها يلجأ إلى الرد المفتوح والخياطة العظمية وتثبيت الفكين أو صفيحة عظمية دون تثبيت الفكين.
علاج الفك الأدرد:
هنالك بعض الخصوصيات في الفك الأدرد الامتصاص العظمي الحاصل بعد فقدان الأسنان حيث ينخفض ارتفاع العظم إلى النصف تقريباً وفي بعض الحالات يزيد على ذلك.
تختلف مقاومة العظم للصدمات بسبب تقدم العمر حيث تتغير الهندسة الوعائية فتروية العظم عن طريق الشريان السني السفلي تقل بالتدريج ويصبح العظم معتمداً في ترويته على الشبكة الشريانية في السمحاق وأيضاً تتأثر آلية الترميم وتشكل الدشبذ. ولكن هناك بعض الفوائد للفك الأدرد وهي أن احتمال حدوث كسر والسبب على الأقل عدم وجود أسنان والفائدة مما ينتج عن ذلك أن نسبة حدوث الإنتان في خط الكسر أقل.
الثانية هي الرد الدقيق غير مطلوب لأنه يمكطن إعادة بناء إطباق جديد للمريض الجهاز جديد للمريض بعد الشفاء حيث أن ضوابط الإطباق وهي الأسنان غير موجودة.
الرد: الرد الدقيق غير مطلوب، أما في حال تراكب الشظايا فنحاول ردّها دون الطريق المفتوح، وفي حال الفشل نلجأ إلى الرد المفتوح.
التثيبت : أساليب التثبيت:
1- الرباط الدائري.
2- ضمن العظم:
‌أ. الخياطة العظمية.
‌ب. الصفيحة العظمية.
‌ج. أسلاك كرسند.
‌د. التطعيم العظمي.
3- خارج العظم:
‌أ. التثبيت بالدبابيس.
‌ب. المخالب العظمية.
أولاً الرباط الدائري: في حال حدوث أذية لمريض أدرد وحصول مكسر في الفك السفلي يمكن أن يبقى جهازه التعويضي الكامل سليماً دون حدوث كسر فيه أو أن ينكسر ضمن فمه محدثاً أحياناً أذية في النسج الرخوة. إذا بقي الجهاز سليماً يمكن استخدامه للخياطة الدائرية أما في حال فقدان هذا الجهاز يمكن إجراء جبيرة إكريلية كالتالي:
تؤخذ طبعات الفك الأدرد في حال دراسة الأمثلة وفصلها وإعادتها لأقرب شكل ممكن صم يصنع على الجبيرة فنحصل على انطباع للميزاب والنسيج وبالتالي لا يصبح لدينا أي مضايقة من قبل المريض أما في حال بقاء الجهاز يمكن إجراء ثقوب على الجهاز السفلي تتوافق مع مكان الكسر وإجراء فتحات في المنطقة الأمامية أما بالنسبة للمريض ففي حال كونه متعاوناً ويكفي تثبيت الجهاز السفلي بخياطة دائرية مع بقاء الجهاز العلوي دون تثبيت ونضع رباط دائري حول الرأس أو حزام الذقن وذلك كي نحذف حركة الفك السفلي، أما في حال كونه (المريض) غير متعاون فنحن مضطرون لتثبيت الجهاز العلوي بخياطة ضمن العظم ويثبت الجهازين بأسلاك تمر عبر الثقوب التي أجريت سابقاً.
طريقة العمل:
تستخدم إبرة ريفردان أو رأس إبرة ثخين مع أسلاك 0.45 ملم يحدد مكان الكسر وتجرى ثقوب عند إطباق الأسنان على الجهاز السفلي ، ثقب على كل طرفين جهة الكسر وثقب في الجهة الأخرى بعد تخدير المريض تخديراً عاماً. يجرى شق العظم حتى تخرج من الجهة اللسانية وعندها يدخل السلك ضمن الثقب( ثقب الإبرة) وتسحب الإبرة بحذر دون عبورها الجلد وعند تحررها من العظم تدفع من الجهة الهليزية وعند خروجها ويكرر العمل في المنطقتين الأخيرتين. .
الجهاز العلوي عند إجراء التثبيت على شوك الأنف يجري شق داخل فموي في الميزاب الدهليزي في المنطقة الأمامية وتسلخ المنطقة حتى نصل لشوك الأنف ونجري ثقباً في شوك الأنف ويمرر عبره سلك ثم يمر السلك في ثقبتين أجريا على جناح الجهاز ويخيط الشق ثم يتم شد السلك، نثبت الجهازين سوية بالأسلاك عند إجراء التثبيت في المنطقة النابية، نجري شقاً في الميزاب الدهليزي عند منطقة الناب ونبعد النسيج حتى نصل للعظم ويحفر ثقب في القشرة الخارجية ويمر عبره السلك ويثبت الجهاز ويكرر العمل على الطرف الآخر.
أما عند التثبيت حول القوس العذاري يجري شق صغير عند حافة الحجاج السفلية وإخفاء الندبة تدخل إبرة ريفردان وتمر الإبرة حتى تخرج من الميزاب الدهليزي أنسي القوس العذاري ثم يضم السلك للإبرة وتسحب دون خروجها من الجلد بعد ذلك تمر الإبرة وحشي القوس وتخرج من الميزاب الدهليزي ويجمع السلكان في ثقب أجري على جناح الجهاز ويكرر العمل على الطرف الآخر.
ثانياً : التثبيت ضمن العظمي: يفضل استخدام الصفائح لأنها لا تحتاج إلى تثبيت الفكين.
طعم عظمي أولي: في حال كسور الفك السفلي الأدرد النحيف يستخدم طعم عظمي ذاتي المنشأ بطول 5 سم يوضع دهليزياً أو لسانياً حول منطقة الكسر مثل السندويشة وتثبيت بمكانها بواسطة الخياطة الدائرية.
طريقة اختيار التثبيت : بسبب خطورة عدم الالتحام العائد للتداخل على الزاوية السمحاقية الرد المغلق منفصل عندما نتمكن من إجرائه وعدة كسور غير متبدلة لا تحتاج إلى معالجة كبيرة ومعالجة الرباط الدائر منفصل في أغلب حالات الكسور الفك الأدرد للتثبيت.
عندما يسبب هذا الانزياح ألماً شديداً فالرد المفتوح استطباب أكيد. أما التثبيت بأسلاك كرشند والمخالب العظمية والدبابيس العظمية فهي تستخدم في حال حصول كسر متفتت، أما عندما يكون الفك السفلي نحيفاً بشكل زائد، فيجب تطبيق أسلوب الطعوم العظمية الذاتية المنشأ عندما تسمح حالة المريض العامة بذلك.
8- كسور اللقمة:
تقسم معالجة كسور اللقمة إلى : - محافظ – جراحي.
مقياس نجاح المعالجة هو القدرة في أداء الوظيفة وإجراء الحركات الجانبية في دورة المضغ.
التصنيف:
أ- كسر ضمن المخحفظة: - أحادي الجانب - ثنائي الجانب .
ب- خارج المنطقة : - أحادي الجانب - ثنائي الجانب .
تشخيص كسور داخل المحفظة صعب جداً أو يمكن الوصول إليه بواسطة الصور الشعاعية الموجودة من وجهة نظر المعالجة صنفت الكسور كمايلي:
ا- الأطفال: أ- دون تخرب بالإطباق. ب- مع تخرب بالإطباق.
2- البالغين: أ- دون تخرب بالإطباق. ب- مع تخرب بالإطباق.
المعالجة :
1- الأطفال:
أ- كسور ضمن اللقمة : قد تحدث كسور عند بعض الأطفال تصصيب الغضروف اللقمي والسطح المفصلي وتسبب تخرباً تالياً في النمو. في بعض الحالات يحدث التصاق عظمي أو ليفي للمفصل الفكي الصدغي، وهذه اختلاطات إضافية مما يسبب إعاقة في الحركات الوظيفية الطبيعية التي قد تعيق النمو أيضاً . وكل الكسور داخل المحفظة عند الأطفال تعالج بواسطة الحركات الفعالة لكي تقلل من خطورة حدوث الالتصاق.
ب- كسور خارج المحفظة: هذه الكسور يجب معالجتها بشكل محافظ وتكون نسبة خطورة الالتصاق التالي أقل بكثير من نسبة حدوثها في الكسور داخل المحفظة . ولكن في حال حدوث ألم يتم التثبيت لمدة قليلة وهي 7 أيام وتكون كافية . ويلي كسور اللقمة الشديدة عند الأطفال فحص دوري حتى ينتهي النمو .

2- البالغين :
أ- كسور ضمن المحفظة أحادية الجانب : الإطباق عادة لا يتخرب والكسر يجب أن يعالج بشكل محافظ دون تثبيت الفك السفلي أحياناً.
يلاحظ سوء إطباق بسيط ، يجب إجراء تثبيت بسيط بواسطة العرى. وهناك خطر الالتصاق عند المرضى البالغين والتثبيت يجب ألا يطبق أكثر من أسبوعين .
ب- كسور خارج المحفظة أحادية الجانب: في الكسور الغير متبدلة الإطباق يجب أن يكون عادة غير متخرب وليس هناك ضرورة لأي معالجة فعالة أما الكسر المتغير يؤدي عادة إلى تخرب إطباق واضح عائد إلى قصر ارتفاع الرـد وتماس الأسنان المبكر في جانب الكسر في هذه الحالة تثبيت الفكين يطبق ويحافظ عليه مدة 3-4 أسابيع .
ج- الكسور الثنائية الجانب ضمن المحفظة: قسم من المرضى البالغين المصابين بكسور ثنائية ضمن المحفظة سوف يتعرضون مستقبلاً لقساوة أو التصاق المفصل إذا استمر التثبيت أكثر من 2-3 أسابيع إذا كان الإطباق غير متخرب فالحركات الفعالة تطبق بعد مدة التثبيت هذه ولكن عدد من المرضى يتغير عندهم الإطباق بشكل ملحوظ ويتخرب الإطباق تدريجياً ما لم نطبق التثبيت الفكي لفترة طويلة ولكن نحصل على ذلك باستخدام الجبائر القبعية على الفك السفلي أو قوس التثبيت بين الفكين لمدة 2 أسابيع ، ثم يقوم بفك الأسلاك بين الفكين وتثبيت الفكين فقط أثناء الليل بواسطة المطاط وتسمح للمريض بالقيام بالحركات الفعالة أثناء النهار ويستمر ذلك لمدة 6 أسابيع .
د- كسور الثنائية خارج المحفظة : عندما تكسر كلا اللقمتين أسفل المحفظة قد يتغير مكان إحداهما أو كليهما للأمام الأنسي وغالباً يصبح لدينا إطباق على الأسنان الخلفية لذا يجب أن نطبق التثبيت الفكي لمدة 4-6 أسابيع بالرغم من طول مدة التثبيت فإن إعادة التشكيل للبعد العمودي المعتاد الطبيعي قد يفشل وينتج لدينا عضة مفتوحة أمامية.
ولهذه الأسباب يحاول عدة جراحين ردّ أحد أو كلا الطرفين بالطريقتين التاليتين:
1- إبقاء الفم مفتوحاً على الأسنان الخلفية وذلك بواسطة رقائق ، وهذا يمكن أن يساعد نظرياً على الرد العفوي للكسر ولكن عملياً هو غير فعال.
2- جراحياً بالوصول إلى اللقمة وردها وتثبيتها وقد اقترح بروان تقنية بسيطة للتثبيت الجراحي.
7- الطعام والسوائل:
الطعام والشراب لا يؤذي إعطاءهما إذا أجري للمريض عمل جراحي تحت التخدير العام . ربما إعطاء السوائل مثل الحليب – الحساء ... خاصة عند المرضى المثبت فكيهم مستخدمين فنجان مجهز بأنبوب ويجب أن تؤمن هذه الوجبات السائلة حاجة المريض الغذائية كاملة .

كسور الفك السفلي عند الأطفال
تستحق كسور اللقمة عند الأطفال دراسة مستفيضة لخطورة نتائجها وإنذارها السيء على الأطفال من الناحية الخلقية والنفسية. ونظراً لعلاقتها الهامة بنمو الفك السفلي فإن أي كسر قد يؤثر في مراكز النمو فيوقفها مما يسبب في النهاية توقف الفك أو تشويهه.
الفحص السريري:
تعتمد سهولة فحص ومعالجة الأطفال كثيراً على التعاون بين الطفل وأهله من جهة والجراح الخبير في معاملة الأطفال من جهة أخرى. وأكثر ما يأتي الأطفال بعد إصابتهم بحادث إلى المتخصص في حالة شبه غيبوبة dazed(مصدوم) ، وإنه من العسير إجراء الفحوص اللازمة دون أي صعوبة. لذلك يفضل في مثل هذه الحالة الانتظار حتى تتحسن حالة المريض قبل إجراء أي عمل من شأنه أن يسيء إليه أو يعرض حياته للخطر.
الفحص الشعاعي:
إن التشخيص الشعاعي لكسور جسم الفك السفلي عند الأطفال صعب بعض الأحيان لوجود البراعم التي تحجب خط الكسر كما أن حركة الطفل المستمرة تمنع من الحصول على المطلوب لذلك يفضل إعطاء المهدئات Sedatives.
استعمال المهدئات:
إن أفضل المهدئات المستعملة هي Nembutal أو Chloral Hydrate أو Seconal أما طريقة الاستعمال فتعتمد على وزن وعمر الطفل.
المقدار الدوائي= المقدار الدوائي للبالغ x وزن الطفل بالكغ
60
باعتبار أن 60 هو الوزن الوسطي للبالغ.
المعالجة:
إن انتخاب طريقة التثبيت تعتمد على عمر الطفل وبالتالي على تطور بزوغ الأسنان. ومن الأمور المهمة في معالجة هذه الكسور هو الاهتمام بالنواحي الضرورية قبل معالجة الكسر الخاصة ومن هذه النواحي الضرورية:
1. معالجة الأسنان.
2. معالجة الاختلاطات.
3. معالجة حالة المريض العامة.
4. معالجة الكسر بالخاصة.
5. العناية بعد العمل الجراحي.

1. معالجة الأسنان:
قبل البدء بمعالجة الأسنان المصابة نطهر الفم بالمصل عدة مرات، ثم تزال فضلات الطعام والعلقات الدموية والأغشية الممزقة ثم تعالج الأسنان حسب وضعها وأثر الصدمة وإمكانية بقائها في الفك، كما يفضل الابقاء على الأسنان اللبنية إن أمكن معالجتها.
2. معالجة حالة المريض العامة:
لا بد من مراقبة حالة المريض ولونه وتنفسه وفحص الحفرة الفموية وإزالة المفرزات من دم ومخاط أو أجسام أجنبية يمكن أن تسد المجرى البلعومي والتنفسي كما يقاس ضغطه ونبضه.
3. معالجة الاختلاطات:
السيطرة على النزف:
ويتم ذلك بالضغط المباشر على أي جرح وجهي نازف بحيث يوقف النزف ولو بشكل مؤقت ومن الوصول إلى الوعاء الدموي النازف وربطه وإرقاء الدم. كما يعطى المريض المرقئات العامة.
معالجة الصدمة:
تعالج كمية الدم الناقصة بنقل الدم لعلاج الصدمة المسببة عن النزف، أما نقص الإماهة فيعالج بإعطاء المحاليل الملحية والسكرية عن طريق الوريد كما يفضل وضع المريض في المستشفى ليكون تحت المراقبة.
السيطرة على الانتان:
ويكون ذلك بإعطاء المصل المضاد للكزاز Tetanus antitoxin والصادات الحيوية عن طريق العضل أو الوريد كما تعالج الوذمات بإعطاء الخمائر الحالة مثل Ananase , chymoral`,` alpha chymotrypsin
4. معالجة الكسر بالخاصة(التثبيت):
أفضل طريقة لتثبيت كسور الفك السفلي عند الأطفال هي طريقة الرباط الدائر حول الفك (التثبيت غير المعتمد على الأسنان):
• تؤخذ طبعات للفك كالعلوي والسفلي.
• بعد صب الطبعات الجبسية تعدل وضعية الكسر وخاصة في حال وجود تبدل فيه وذلك بنشر منطقة خط الكسر على المثال الجبسي ونعيد الاطباق إلى وضعه الطبيعي.
• نصنع ميزابة اكريلية للمثال السفلي مغطية السطوح الطاحنة للاسنان السفلية وقسماً من السطحين اللساني والدهليزي مؤمنين الاطباق لأخذ انطباعات الأسنان العلوية على الميزابة ومن ثم تشذب من الزوائد وتلمع وبعد ذلك يتم تجربتها في فم المريض للتأكد من صحتها ولمنع حركتها لابد هنا من تثبيتها بالرباط الدائر حول الفك.
• تجرى العملية بالتخدير العام بعد إجراء مختلف الفحوص المخبرية (زمن النزف-زمن التخثر-فحص البول). بعد تطهير منطقة العمل الجراحي بالزفرول Zepherol واليود المخفف يستعمل سلك معدني من الفولاذ اللاصدئ قياس (0.5) يربط في كل من طرفيه الطرف الأول بابرة مستقيمة والطرف الثاني بابرة معوجة، تدخل الابرة المعوجة من الخارج وفي منطقة الرحى الثانية اللبنية ، وتخرج من الناحية اللسانية داخل الفم، أما الابرة المستقيمة فتدخل من نفس مدخل الابرة المعوجة ولكن تخرج من الناحية الدهليزية ثم يحرك السلك إلى الأعلى والأسفل حتى يتحرر من الأنسجة الرخوة التي تكون عالقة به. تجرى نفس العملية من الطرف الآخر من الفك.
• توضع الميزابة في الفم وتثبت باحكام وتشد الاسلاك التي ادخلت حول الفك وذلك بفتلها جيداً حول الجهاز وحتى الاحكام التام بحيث يصبح الجهاز والقوس السنية قطعة واحدة.
لا داعي الجراء الخياطة في مكان دخول الابرة من الخارج، إنما يكفي تطهير المنطقة ووضع رباط ضاغط لمنع حدوث الوذمة والمساعدة على عدم تحريك الفك كثيراً.
1- كسر متوسط رباطان في كل جانب .
2- كسر جانبي رباطان حول منطقة الكسر وآخر على المنطقة الكبيرة في الطرف الآخر .
أما إذا كان متبدلاً أو متبدلاً بشكل بسيط يمكن استخدام المقلاع الذقني وهو من الشاش العادي بعرض 2-3سم حيث يمر تحت الذقن ثم يتصالب في قمة الرأس أو يلف حول الحبين زيادة للتثبيت ويثبت طرفان بواسطة دبوس جراحي أو بواسطة نسيج لصاق . مساوئ هذا القلاع هو أنه يتحرك بسهولة.
- التثبيت المعتمد على الأسنان:
يمكن استخدام عرى أيفي وهنا نجد صعوبة في استخدام سلك 0.45 ملم على الأسنان المؤقتة لذلك نستخدم سيلك 0.35ملم أو نستخدم قوس آرش للأطفال حيث يكون أرق من القوس السابق ولا يحوي على مهاميز ويمكن استخدام حاصرات تقويم تثبيت على الأسنان الدائمة بواسطة كمبوزيت لصق ثم تثبت الفكين بواسطة أسلاك أو مطاط .
- الأسنان غير البازغة:
إذا كان عمر المريض أقل من 9 أو 10 سنوات فإن الجسم الفكي يحتوي على الأسنان في العظم ، ويكون من غير المفيد تطبيق خياطة عظمية أو دبابيس عظيمة أو صفائح في هذه الأحوال وفي بعض الحالات الاستثنائية قبل التبدل الكبير لمنطقة الارتفاق الذقني أو زاوية الفك يمكن خياطة الحافة السفلية بحذر شديد.
5. العناية بعد العمل الجراحي:
• لا بد من المحافظة على الميزابة الاطريلية والرباط الضاغط بعد العمل الجراحي مع تعليم الأهل كيفية الاعتناء الطفل.
• يجب ابقاء الطفل على السوائل طيلة فترة التثبيت ومراعاة التغذية الكافية بالفيتامينات والمقويات.
• بعد مرور 20-30 يوم من العمل الجراحي يمكن إزالة الرباط الدائر وهنا لا حاجة لاستعمال التخدير ولكن في بعض الحالات الخاصة قد نضطر.
ويجب أن نظل نراقب الطفل المصاب بكسر لفترة طويلة للاطمئنان على عدم إعاقة النمو للفك السفلي لديه وعدم إعاقة أو التأثير على البزوغ .

العناية ما بعد العمل الجراحي:
الأدوية والأسماء التجارية لها

Dr.ali
08-10-2008, 03:30 AM
هذي بعض الكتب والجاي أكثر بإذن الله

Dr.ali
08-10-2008, 06:42 PM
صور للفك العلوي


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


يتبع

Dr.ali
08-10-2008, 06:44 PM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


يتبع

Dr.ali
08-10-2008, 06:47 PM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


يتبع

Dr.ali
08-10-2008, 06:48 PM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]



[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


يتبع

Dr.ali
08-10-2008, 06:50 PM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


يتبع

Dr.ali
08-10-2008, 06:51 PM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]




أتمنى إنها تفيدكم

Dr.ali
08-10-2008, 06:52 PM
تعرف السن المنطمرة بأنها السن التي منع بزوغها نتيجة لتأثيرات مختلفة مع تجاوزها للزمن المحدد لبزوغها في الجداول الطبية المعروفة بوقت طويل مع بقائها مغطاة بعظم الفك جزئيا أو كليا دون وصولها إلى الإطباق الصحيح مع السن المقابلة لها ، ومن هذا التعريف يظهر لنا أن السن المنطمرة يمكن أن تكون منطمرة وغير بازغة بشكل كامل أو يمكن أن تكون بازغة جزئيا ولكن بصورة شاذة كأن تكون مائلة وتضغط على السن المجاور أو أن تكون متجهة إلى باطن الخد وتسبب حينئذ مشاكل عض الخد أو تطور التهابات في الأنسجة المجاورة ، وهذا ما سنعرض له لاحقا.


هذا وتعتبر الأرحاء الثالثة أو ما يسمى بأضراس العقل من أكثر الأسنان تعرضا لمشاكل الإنطمار وكونها آخر الأسنان بزوغا ويبدو أن من أحد أهم أسباب كثرة حدوث انطمار أضراس العقل في العصور الحديثة هو صغر كل من الفكين العلوي والسفلي على مر الأجيال بسبب اعتماد الإنسان على أطعمة لينة بكثرة وبالتالي نقص استعماله لقوى المضغ الشديدة - والتي تعتبر من أحد الأسباب المحرضة على نمو الفكين – بالمقارنة مع الإنسان منذ مئات سنين سبقت بالتالي عدم اتساع الفكين للرحى الثالثة حيث تسبقها جميع الأسنان بالبزوغ ولا تجد لنفسها مكانا على القوس السنية فتبقى منطمرة داخل العظم ، مع الأخذ بعين الاعتبار أن هناك أسبابا أخرى موضعية وعامة تؤدي إلى الإنطمار.

وهنا يبرز لدينا سؤال هام ألا وهو ما موقفنا من الأسنان المنطمرة خاصة أن بعضها قد يكشف صدفة من خلال صورة شعاعية مجراه لأهداف أخرى فإذا بسن منطمر يظهر فيها دون أن كون مصحوبا بأي أعراض تدعو إلى التداخل عليه وقلعه جراحيا ، وهنا يبرز دور الطبيب في النصح والإرشاد ، و سنعرض الآن لخمسة احتمالات:




أولا:

إذا كان ضرس العقل متوضع بشكل جيد على القوس السنية المنتظمة وله مكان كاف أصلا ولكنه يبدي أعراضا مزعجة كأن يكون بازغا جزئيا ومغطى قسم منه بأنسجة رخوة فقط وهذه الأنسجة تصاب بالالتهاب كل حين وآخر ( وهذا ما يسمى بالتواج ) فهنا ينظر الطبيب إلى مدى إمكانية الاستفادة من وجوده أم لا . فإذا كان هناك ضرس عقل في الفك المقابل بوضع جيد ويمكن أن يطبق على الضرس المسبب للمشكلة بشكل صحيح إذا أزيلت تلك الأنسجة الرخوة بشكل كامل فهنا يفضل المحافظة عليه والاقتصار فقط على الإزالة الجراحية الجيدة للأنسجة الرخوة المغطية له بعد السيطرة مسبقا على الإنتان المسبب لتلك الأعراض المزعجة وذلك بتطهير المنطقة بالأدوية المناسبة و إعطاء الصادات الحيوية اللازمة لإزالة الأعراض الحادة التي يراجع بها المريض في الجلسة الأولى ومن ثم يجرى ذلك العمل الجراحي البسيط في الجلسة الثانية .

ثانيا:

أما إذا كان أصلا لا يوجد ضرس عقل مقابل أو إذا كان ضرس العقل المقابل متوضع بشكل شاذ يستوجب هو أصلا القلع فحينئذ ليس هناك فائدة من المحافظة على الضرس المسبب للمشكلة حتى ولو كان ذو توضع جيد نسبيا في مكانه لأنه سيكون فاقدا لوظيفة المضغ لأن المقابل مفقود أو مرشح للقلع وبالتالي يفضل حينئذ قلع الضرس المسبب للمشكلة بعد تهدئة الحالة الحادة دوائيا كما يمكن أن يقلع ذلك المقابل سيء التوضع في نفس الجلسة أو في جلسة لاحقة . ( مع الآخذ بعين الاعتبار أن هناك حالات خاصة يقدرها الطبيب وتستوجب أحيانا المحافظة على مثل هذا الضرس وذلك لاعتبارات تعويضية أو غير ذلك من الاعتبارات مما يقرره الطبيب في حينه بغض النظر عن هذه القواعد التي نحن بصدد ذكرها في هذا المقال ) .

ثالثا :

أما إذا كان يوجد ضرس عقل مقابل ولكن وضع الضرس المسبب للمشكلة سيء التوضع كأن يكون مائلا بشكل واضح ويضغط على الضرس المجاور وقد يكون من أحد عوامل تراكب الأسنان وسوء انتظامها , أو أن يكون منزاحا إلى جهة الخد بصورة واضحة ومسببا للعض المستمر على باطن الخد أو إلى غير ذلك من الإزعاجات التي يكون سببا لها فهنا يجب قلعه بل وقلع الضرس المقابل أيضا إن وجد لأن الضرس المقابل سيتطاول مع مرور الزمن بسبب فقدانه الوظيفة والتماس مع المقابل حتى لو كان بوضع جيد الآن وهو حين تطاوله قد يشكل نقاط تماس راضه مع السطح الخلفي للرحى الثانية في الفك المقابل مما فد يسبب مشاكل في المفصل الفكي الصدغي مستقبلا بالإضافة إلى حصره للأطعمة مع الرحى الثانية المجاورة مما قد يسبب نخرها .

رابعا :

إذا كانت الرحى الثالثة منطمرة ضمن العظم وتتهم بأنها مسببة لآلام مبهمة في الفك أو متهمة بأنها السبب في زيادة تراكب الأسنان في القوس السنية خاصة إذا كانت جذورها لا تزال في طور التشكل وواضح شعاعيا أنها تأخذ اتجاها مائلا ضمن الفك أو أنه لا يوجد لها أصلا مكان على القوس السنية عند فحص الفم سريريا فهنا يجب قلعها وأيضا قلع المقابل إن وجد .

خامسا :

إذا كشفت الرحى الثالثة صدفة من خلال صورة شعاعية مأخوذة لأغراض أخرى دون أن يكون المريض شاعرا بوجودها فهنا يأخذ الطبيب عدة أمور بعين الاعتبار منها أن يلفت نظره وجود كيس محيط بجزء من هذه الرحى وهذا الكيس قد يأخذ حجما كبيرا يستدعي بالضرورة إجراء القلع الجراحي حتى ولو لم توجد أي أعراض يشعر بها المريض لأن هذا الكيس يضعف الفك كما يفضل فحصه نسيجيا ، وأيضا يمكن للطبيب أن يلاحظ مدى الأذية التي يمكن أن تكون قد لحقت بالرحى الثانية المجاورة كأن يكون هناك بداية لامتصاص جذورها وبالتالي يمكن أن يعتبر القلع الجراحي إنقاذا للرحى المجاورة . ولا ننسى أنه أحيانا يكون القلع الجراحي مستطبا للمحافظة على النتيجة الجيدة للمعالجة التقويمية ومنع نكسها وذلك بناء على نصيحة اختصاصي تقويم.


أما إذا كان المريض في عقده الرابع أو الخامس فرضا ولا يشعر بوجود هذه الرحى المنطمرة ولا يوجد كيس محيط بها وليست مسببة لأذية في السن المجاورة وليس هناك أي مبرر طبي لقلعها فهنا يمكن ترك هذه الرحى مع تنبيه المريض إليها وأنه يفضل مراقبتها شعاعيا مرة في السنة على الأقل .


وفي النهاية لابد من التذكير بأن الرحى الثالثة السفلية المنطمرة فد تكون من أحد أسباب كسور الفك السفلي عند التعرض للرضوض الشديدة أو الحوادث وذلك بسبب توضعها في زاوية الفك وإضعافها للمنطقة بنقص الكتلة العظمية في الفك كما أنها قد تسبب في بعض الأحيان اختلاطات قليلة المصادفة كطنين الأذن أو التهاب القزحية أو غير ذلك مما قد ينبه إليه بعض الاختصاصيين عند تعذر وجود أسباب أخرى للطنين أو الصداع أو غير ذلك ، كما أن الرحى المنطمرة أو المنحصرة قد تكون أحد الأسباب الواضحة لاضطرابات وآلام المفصل الفكي الصدغي عندما تكون المسبب لاختلال واضح في إطباق الأسنان نتيجة ضغطها على القوس السنة غير المنتظمة أصلا وإحداثها زيادة في خلل الإطباق .


وهكذا نجد أن للطبيب دورا هاما في تقدير الحالة والتعامل معها كمحصلة لعدة اعتبارات دون النظر فقط إلى الضرس المسبب للمشكلة بحد ذاته

Dr.ali
08-10-2008, 06:54 PM
هذي مجموعه والجاي أكثر

Dr.ali
08-10-2008, 07:01 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

زملائي الكرام اليكم بعض الروابط لحالات مختلفة من الزرع وجميعها مقاطع فيديو بعضها تويضيحية وبعضها حالات سريرية وهي :


شرح مبسط لآلية الزرع الرابط هو :


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])


حالات سريرية:


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]




حالات مختلفة توضيحية من الزرعات للتعويض في الفك الأدرد :

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

سريرياً: [Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


حالة رائعة لفشل زرعة :


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


حالة استخراج زرعة مكسورة :


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-10-2008, 07:11 PM
مترجم من كتاب مبادئ بيترسون في جراحة الفم و الوجه و الفكين
الرابط
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-10-2008, 07:14 PM
عرض بور بوينت بشكل ملخص مختصر عن التشريح

1- تشريح الحفرة الفموية والاسنان
2- تشريح العظام الوجهية
3- العضلات
4-كسور الأسنان
5- كسور الفك السفلي
6- كسور الحجاج
7-ملخص عن التدابير العلاجية

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-10-2008, 07:17 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
أخوتي في الله
أحببت أن أسوق إليكم هذا الموضوع لأهميته المفرطة في عياداتكم مستقبلا وهو من الرابط :
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]
وتقبلوا فائق الاحترام


الأدوية و الحامل .... بين الممنوع و المسموح

يعتبر استخدام الدواء أثناء الحمل ضروريا في كثير من الأحيان بالرغم من بعض
مخاطر الدواء على الحامل أو جنينها في حال استخدم دواء ضار خلال الحمل. ولذلك
يجب علاج الأمراض التي تصيب الحامل بأقــل الأدوية ضررا عليها وعلى جنينها
كما يجب عدم حرمانها من العلاج الضروري بسبب الخوف من الأعراض الجانبيـة حيث
أن إهمال علاجها قد يؤدي إلى تعريضها لمضاعفات خطيرة والى حدوث تشوهات أو
إجهاض للجنين.

بالرغم من الخطر المحتمل على الجنين والأم بسبب الدواء إلا أن الدراسات
الطبية أثبتت أنه في كثير من الأمراض لا يجب تأخير العلاج اللازم لأمراض مثل
الضغط والسكري والربو وقصور القلب والتهابات الجهاز التنفسي و البولي كما يجب
تخفيف معاناة الحامل من مشاكل الحمل المعتادة مثل الغثيان والإمساك وفقر الدم
والضعف العام.

إن من الجدير بالذكر أن نسبة التشوهات الخلقية خلال الحمل لا تشكل إلا حوالي
1% من مجموع التشوهات الخلقية من مختلف الأسباب, وهي عدة منها الجينية
والتعرض للإشعاعات والمواد الكيماوية والأمراض خلال الحمل مثل الحصبة التي
تؤدي لأضرار جسيمة إذا لم تعالج بالأدوية المناسبة بأسرع ما يمكن حيث إنها قد
تؤدي إلى تشوهات تنال الوجه والعينين .

يتم تقسيم الحمل إلى ثلاثة فصول مدة كل فصل ثلاثة شهور تقريبا وهي كالتالي:

-الفصل الأول (من تكون اللاقحة إلى ثلاثة شهور من الحمل) : وهي أكثر الفترات
حرجا حيث أنها فترة تكوين الأعضاء, وفيها تتكون اغلب حالات التشوهات لذلك
يفضل عدم استخدام الأدوية في هذه الفترة باستثناء الأدوية التي ثبتت
مأمونيتها خلال هذه الفترة.

الفصل الثاني (من 3 إلى 6 شهور): وهي أقل الفترات حرجا ولكن يجب تجنب بعض
الأدوية والمواد الكيميائية التي قد تسبب تشوهات خلقية أو وفاة الجنين.كما أن
بعض الأعضاء تستمر بالنمو والبعض الأخر يبدأ بالتكون خلال هذه الفترة مثل
الوجه والأطراف.

الفصل الثالث (من 6 إلى 9 شهور): في هذه الفترة تكون اغلب أعضاء الجنين قد
اكتملت باستثناء الأعضاء الجنسية والدماغ , ولهذا فإنه يحضر استخدام
الهرمونات الأنثوية أو الأدوية التي تؤثر على مستوى تلك الهرمونات وكذلك يجب
تجنب الأدوية النفسية والمهدئات والمخدرات والكحول حيث قد تسبب تخلفا عقليا
أو مشكلة دماغية مما يؤدي إلى وفاة الجنين قبل الولادة أو بعدها. كما يمكن
ملاحظة أعراض انسحابية شديدة عند حديثي الولادة الذين ولدوا من أمهات مدمنات.

تعتبر جميع الأدوية محظورة خلال الحمل حتى يثبت أمانها على الحامل والجنين
بناء على دراسات إكلينيكية أو مسح على الدواء بعد تسويقه (تحليل استخدام
الدواء ومضارة بعد تسويقه).

وبناءا على هذه الدراسات قامت الإدارة الأمريكية للغذاء والدواء بتصنيف
الأدوية المستخدمة خلال الحمل إلى خمسة فئات وهي:-

الفئة (A): وهي الأدوية التي أثبتت الدراسات الإكلينيكية أنها أمنة تماما على
الأم والجنين

الفئة (B): وهي الأدوية التي أثبتت أمانها على حيوانات التجارب ولكن لا يمكن
التأكد من سلامتها على الإنسان نظرا لعدم توفر دراسات إكلينيكية كافية, أو أن
الدراسات الحيوانية التناسلية أظهرت ضررا معينا لم يتم توثيقه بدراسة على
البشر.

الفئة (C) : وهي الأدوية التي أظهرت أعراض جانبية على أجنة الحيوانات بدون
توفر دراسة إكلينيكية تدعم الدراسات الحيوانية , أو لا توجد دراسات على
الحيوانات أو الإنسان بخصوص تأثيرها على الحمل.وهذه الفئة من الأدوية لا
تستخدم مع الحامل إلا إذا كانت المنفعة المرجوة تبرر الخطر المحتمل للدواء
على الجنين.

الفئة (D) : وهي الأدوية التي ثبت لها أخطار على الأم والجنين بناءا على
الدراسات الإكلينيكية ولكن قد تقتضي مصلحة الأم تناولها لهذه الأدوية.

الفئة(X) : وهي الأدوية التي أثبتت الدراسات الحيوانية والإكلينيكية تأثيرها
المشوه للجنين كما انه لايجوز إعطاؤها للحامل بتاتا.

بعض الامراض الشائعة خلال الحمل والأدوية التي يجب تجنبها:

الربو: يجب تجنـب دواء Singulair نضرا لعدم ضرورته للتحكم بأعراض الربو ولعدم
توفر بيانات طبية كافية عنه.

أعراض البرد: مضادات الالتهابات الغير ستيرويدية مثل diclofinac, ibuprofen,
aspirin حيث أنها قد تسبب أضرار كلوية وقلبية للجنين كما أن تأثيرها المرخي
لعضلة الرحم يؤدي إلى تأخير موعد الولادة( المخاض).

الصداع: يجب تجنب مضادات الالتهاب الغير ستيرودية و ال Ergotamine (cafargot)
الذي قد يسبب تشوهات أو إجهاض.

ارتفاع ضغط الدم:يعتبر Alpha-methyldopa امن خافضات الضغط خلال الحمل كما
يمكن استخدام كل من Nifedipine و Labetalol وhydralazine مع الحذر من هبوط
ضغط الدم, ويجب تجنب Atenolol خصوصا في الفصلين الثاني والثالث من الحمل(من3
إلى 9 شهور) حيث يسبب هبوطا في ضغط الجنين كما يسبب له نزولا في السكر مما
يؤدي إلى الإجهاض في بعض الحالات.أما ألأدوية المثبطة لتصنيع الأنجوتنسين
(ACEI ) مثل كابوتين (Capoten) أو رينيتك (Renetic) أو مضادات الأنجوتنسين
(AII blockers ) مثل دواء الديوفان( ,(Diovanأو دواء كوزار (Cozar)حيث أن كلا
المجموعتين قد تسبب تشوهات مستديمة في كلية الجنين.السكري:تستطيع خافضات
السكر المتناولة عن طريق الفم عبور المشيمة والوصول إلى الجنين مؤدية إلى
انخفاض مستوى السكر عند الجنين, بالمقابل فإن الأنسولين لا يصل إلى الجنين
وبالتالي لا يؤدي إلى انخفاض مستويات السكر لديه,كما أن خافضات السكر الفموية
غير قادرة على ضبط مستوى سكر الحامل ولهذا يعتبر الأنسولين الخيار المفضل
لكثير من الأطباء لعلاج السكر عند الحامل.

الغثيان و القيء: Metocolpramide قد يسبب اضطرابات عصبية وحركية تتضح على
المرأة إذا طالت مدة استعماله.

المضادات الحيوية: من الأدوية الآمنة:Amoxicillin و Azithromycin وجميع أشكال
Erythromycin(ماعدا النوع الذي يوجد على شكل أستر estolate) ويجب تجنب
Clarithromycin و Quinolones(مثل ciprofloxacin و gatifloxacin و norfloxacin
و moxifloxacin) بسبب تأثيراتها المشوهة على غضاريف مفاصل الجنين و
Tetracyclines التي قد تسبب تلوين الأسنان بعد الولادة إذا تم استعمالها في
الشهر الرابع من الحمل حيث أن هذه الفترة تعتبر فترة بداية تكوين الأسنان
اللبنية.

الإكتئاب:لقد أثبتت الدراسات أن أدوية الإكتئاب ثلاثية الحلقة مثل
Amitryptiline و Nortryptiline أكثر أمانا على الجنين من أدوية الإكتئاب
الحديثة التي تفتقر إلى الدراسات الكافية وخصوصا بما يتعلق بتأثيرها على
المدى الطويل من الناحية العقلية على الأطفال, أما دواء البروزاك (Prozac)
فهو امن باستثناء الفصل الأخير من الحمل حيث يخشى تأثيره التطور العقلي
للجنين, على العموم لا ينصح باستخدام أدوية الاكتئاب خلال الفصل الأخير من
الحمل خوفا من ظهور أعراض إنسحابية على المولود.

بعض الأدوية ثبت خطرها الشديد على الحامل والجنين مثل:

مشتقات فيتامين (أ) مثل روأكوتان(Roaccutane) و Etritenate وهي أدوية تستخدم
لعلاج حب الشباب وبعض الأمراض الجلدية وبعض الأورام مثل الصدفية حيث أنها
تسبب تشويه الجنين بشكل فضيع يشمل كامل الوجه والجهاز العصبي المركزي,
ملاحظة: يجب على المرأة التي تستخدم هذه الأدوية أن توقفها قبل أن تقرر الحمل
بمدة لا تقل عن سنة لأن مفعولها يستمر لمدة طويلة جدا قد تصل إلى سنة.

بعض أدوية الصرع مثل Carbamazepine و Valproic acid تسبب تشوهات بالحبل
الشوكي للجنين. أما دواء ال Phenytoin فيحظر استعماله للحامل كونه يسبب
مجموعة من العيوب الخلقية عند الجنين تشمل أعضاء مختلفة من الجسم مثل الوجه
والأطراف وتسمى متلازمة أطفال الفينيتوين.الأدوية المستخدمة في علاج فرط
الدرق(تضخم الغدة الدرقية) عند الأم مثل Methmazole و اليود, تسبب نقص خلقي
في عمل الغدة الدرقية عند المولود.
الكحول ويسبب مجوعة من العلامات المعروفة على وجه الوليد مثل صغر الوجه
والضعف العقلي والتأخر في النمو.
دواء الثاليدوميد Thalidomide الذي سبب كارثة في الستينات والتي أدت إلى
ولادة آلاف المشوهين في أوروبا.
دواء الوارفارين Warfarin المستخدم كمضاد لتجلط الدم حيث يسبب متلازمة أطفال
الوارفارين (أطفال يعانون من تشوهات في الوجه خصوصا الأنف بالإضافة إلى تخلف
عقلي)

أخيرا يجب على المرأة الحامل أو المرأة التي تنوي الإنجاب تجنب أخذ أي أدوية
بدون وصفة طبية وأن تقوم بإبلاغ طبيب النساء والولادة عن أي أدوية كانت
تتعاطاها قبل الحمل. أما إذا أرادت أخذ أدوية مباشرة من الصيدلية فعليها أن
تخبر الصيدلي عن حملها حتى يجنبها خطر التعرض لأدوية لا تصلح لها أو قد تضر
بها أو بطفلها.

Dr.ali
08-10-2008, 07:18 PM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-10-2008, 07:21 PM
تقسيمات العصب مثلث التوائم مع الرسومات على شكل أسهم و دلالات و تقشسيمات كتير حلوة


الملف هنا ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-10-2008, 07:28 PM
تأثير سطح الزرعة و بروتوكول التّطعيم في النتائج السريريّة للزرعات داخل العظم

Claudio Marchetti, University of Bologna, Italy.
Internacional Jornal of Oral and Maxillofacial Implants 2007; 22:399-470
Fancy-free Translation by Fuad Tawmeh, International University of Catalonia, Spain.



إنّ رفع الجيب الفكّي هو إجراء جراحي مصمّم لزيادة حجم العظم في الجزء الخلفي من الفك العلوي حينما لا يكون هناك عظم سنخي متبقّي كافي. إنّ هدف هذه التقنية هو رفع مخاطية الجيب الفكي ووضع مادّة طعم بين المخاطيّة و أرض الجيب لزيادة حجم العظم اللازم لوضع الزرعة.
إن مواد الطعم من الممكن أن تكون: عظم ذاتي المنشأAutogenous مأخوذ من داخل أو خارج الفم, و البدائل العظميّة مثل: العظم المجفّد منزوع المعدن Demineralized freeze-dried bone, الهيدروكسي أباتيت البقريBovine , الحبيبات الزجاجيّة النشطة حيويّا Bioactive glass granulesً, سلفات الكالسيوم.
حاليّاً, يحاول الجراحون اِستعمال الطعوم المركبة مثل: خليط من العظم ذاتيّ المنشأ و المواد الموصّلة عظميّاً Osteoconductive. إنّ الطعوم المركبة تثبّت الخصائص العظميّة التوصيليّة.
هناك متغيّر رئيسي يجب أخذه بعين الاعتبار في تقنية رفع الجيب الفكّي ألا وهو قرار وضع الزرعة آنيّاً في وقت اجراء الرفع أو بعد اندمال و شفاء الطعم. في التقنية الآنيّة يجب أن يتواجد ما مقداره 4ملم من الارتفاع العظمي المتبقي من أجل الاستقرار الأولي للزرعة من أجل وضعها.
إن التشخيص النسيجي المستخلص من البحوث التجريبية على القرود أظهر أن تأجيل وضع الزرعة 4 شهور بعد رفع الجيب يبدو أنه يعطي نسب أعلى من الاتصال المباشر المتمعدن بين الزرعة والعظم (BIC).
طُبّق رفع الجيب الفكي مع زرعات ذات سطوح مختلفة. الزرعات الخشنة في الجيوب المُطعّمة ارتبطت بمعدلات بقاء أعلى من الزرعات المُمكننةMachined .إن الزرعات المُخشَّنة السطح تظهر BIC أكثر منها في الزرعات المُمكننة. على الرغم من أن قاعدة البيانات السريريّة في الأدب الطبي تُظهر أن الزرعات الموضوعة ضمن جيب مُطعَّم بعظم ذاتيّ المنشأ و مادة موصّلة عظميّاً ممكن أن يمتلك معدلا بقاء عالية.
إن هدف هذه الدراسة كان تقييم نجاح الزرعات بعد التحميل التعويضي Prosthetic loading ب 1 و 5 سنوات في أماكن حيث تم فيها إجراء مقاربة جانبيّة لرفع الجيب الفكي باستعمال خليط من العظم ذاتيّ المنشأ و الهيدروكسي أباتيت البقري غير العضوي (70:30) كمادّة للطعم. مُتثابِتاتParameters عديدة أُخذت بعين الاعتبار لتقييم الاندماج العظمي للزرعات: بروتوكول الزرع ( آنيّ, تقنيّة جراحية ذات مرحلتين ), نوع سطح الزرعة ( خشن أو مُمكنَن), طول الزرعة, و وجود أو غياب عادة التدخين.





المواد و الطُّرق

اختيار المرضى
ثلاثون مريضاً (21 امرأة و 9 رجال) مع معدّل وسطي للعمر 48.8 سنوات (المجال, 23 إلى 67 سنة).إن أحد شروط الإدراج في هذه الدراسة كان وجود عظم سنخي بمقدار 6ملم أو أقلّ بين أرض الجيب و السّنخ المتبقّي, بحسب ما تمّ تقريره حسب التصوير المقطعي البانورامي و المحوسَب(CT) قبل الجراحي. بحسب تصنيف Cawood and Howell, جميع ال30 مريضاً المفحوصون كان لديهم ضمور صنف 5 أو 6 في الجزْء الخلفي من الفك العلوي. ثمانية من ال30 مريضاً كانوا مدخنين, و 5 كان لديهم تاريخ سابق للتدخين. نُصح المدخنون بتقليل أو الامتناع عن التدخين ( أقلّ من 10 لفافات تبغ في اليوم).

تقنية رفع الجيب الفكّي
تمّ استعمال نفس المقاربة الجراحيّة لكل إجراءات رفع الجيب. تم رفع شريحة كاملة الثخانة Full-thickness, وتم إجراء نافذة عظميّة بقياس 20×10-ملم, تم رفع غشاء الجيب ابتداءً من الحافة السفلية لمكان القطع العظمي. رُفعت مخاطيّة الجيب بعناية باستعمال مكاشط الجيب الكليلة لخلق حجم مناسب لوضع الطعم العظمي.
للمرضى ذوي رفع الجيب الفكّي أحادي الجانب, تم أخذ العظم من منطقة القناة السنخيّة السفليّة Mandibular ramus بين الرحى الأولى و المنطقة الجانبية للقناة السنخيّة السفليّة تحت تأثير التخدير الموضعي. أما المرضى ذوو رفع الجيب الفكي ثنائي الجانب, تم أخذ العظم من الجدار الأنسي للعُرف الحرقفي تحت تأثير التخدير العام و التنبيب الأنفي الرُّغامي. مع كلا الإجراءين تم تجزيء العظم المأخوذ بواسطة مطحنة عظمية Quetin Bonemill و خلطه مع هيدروكسي أباتيت بقري Bio-Oss بنسبة 70:30. استُعمل خليط العظم ذاتيّ المنشأ و الهيدروكسي أباتيت البقري لملء أرض الجيب قبل وضع الزرعة. وُضعت الزرعات آنيّاً أثناء التطعيم حينما كان هناك ارتفاع كافي من العظم السّنخي المتبقي (4.5ملم أو أكثر). في المرضى الذين تواجد لديهم عظم سنخي أقل, تم تأخير وضع الزرعة حتى 5 أشهر بعد إجراء رفع الجيب. تم استعمال زرعات Frialit-2 المسترملة و المخرّشة بحمض, و زرعات Nobel Biocare الممكننة السطح. عزم الفتل الأصغري المُطبَّق كان 25 نيوتن. تم تحميل الزرعات تعويضيّاً بعد فترة شفاء استمرت 5 أشهر. سبع و عشرون مريضاً تم تأهيلهم باستعمال بدلة سنية جزئية ثابتة و 3 مرضى باستعمال تعويضات مدعومة بالعوارض المعدنية.

المداواة والعناية التالية للجراحة
تلقى المرضى علاجاً بالصّادات الحيوية (1 غ أموكسيسيلين مرتين في اليوم ابتداء بيوم واحد قبل الجراحة و استُكمل لمدّة 7 أيام بعد الجراحة), بالإضافة لمسكّنات كيتوبروفين. الصحة الفمويّة بعد الجراحة تمثّلت باستعمال غلوكونات الكلورهيكسيدين 0.2% خلال أول 15 يوماً. لمدّة أسبوعين بعد الجراحة, طُلب من المرضى بعدم ارتداء التعويض المتحرّك المؤقت.

الفحوصات السريريّة و الشعاعيّة
إن الفحوصات التالية للجراحة التي أُجريت بعد 5 شهور من التطعيم تضمنت التصوير الشعاعي البانورامي و المسح المقطعي المحوسب. أجري فحص شعاعي للامتصاص العظمي حول الزرعي باستخدام الصور الشعاعية لمجاورات القمّة Periapical radiographs.
تم تقييم معدّل بقاء الزرعة طبقاً المعايير التالية في آخر فحص سريري و شعاعي: غياب الحركة الزرعية; غياب المرض المتقيّح حول الزرعي; غياب الشفافية الشعاعيّة حول الزرعية; غياب الألم غير المحمول أو المذل Paresthesia, الخدر, أو ضعف الحسّ; و الفقد العظمي الحافوي أقل من 1.5 ملم بعد السنة الأولى و أقل من 2.5 ملم بعد 5 سنين.


النّتائج

تم إجراء أربع وثمانين عمليّة رفع للجيب الفكي باستخدام تقنية القطع العظمي الجانبي, ولم يتم ملاحظة أي انثقاب عياني لغشاء الجيب خلال عمليّة التطعيم. تم وضع 140 زرعة: 62 Frialit-2 و 78 ممكننة السطح Nobel Biocare. عند جراحة توصيل الدعامة, 6 من 140 زرعة موضوعة فشلت, بمعدّل فشل 4.3%. خلال السنة الأولى من التحميل التعويضي, فشلت زرعة إضافيّة بالاندماج, رافعةً معدّل الفشل إلى 5.1%.
تم تشخيص معدل فشل الزرعة بالعلاقة مع نوع سطح الزرعة.معظم الزرعات كانت بقطر 3.75.


المناقشة

إن نتائج هذا البحث تُظهر توقّعية نجاح لكلا الزرعات الخشنة و الممكننة. إن معدل البقاء الأعلى كان مرتبطاً بالاجراء ذو المرحلتين.
إن الطول المتوسط للعظم المتبقّي المشاهد بالمسح المقطعي المحوسب للمرضى ذوي الإجراء ذو المرحلتين كان 2.5 ملم. إن الفترة الوسطيّة لإعادة توعّي الطعم العظمي كانت 3 إلى 4 أشهر. إن استعمال العظم ذاتيّ المنشأ بخليط مع الهيدروكسي أباتيت البقري يمكن أن يكون مفيداً لتحسين المقاومة تجاه الامتصاص و منح حماية أفضل للطعم العظمي مع الوقت.
إن معدل الفشل الأعلى بعد مدة سنة كان مرتبطاً بشكل ملحوظ مع الإجراء الآني بالمقارنة مع الإجراء المؤخّر. كل الزرعات الموضوعة آنيّاً في وقت التطعيم أظهرت استقرار أولي (25 نيوتن). إن سبب الاختلاف في معدلات البقاء ممكن أن يكون حقيقة أن وضع الزرعة آنيّاً في وقت رفع الجيب الفكي لا يسمح بإعادة التوعّي العظمي الأعظمي للطعم, مما يخفض نوعيّة و تمعدن العظم الجديد المتشكل بالإضافة إلى الاتصال العظمي الزرعي.
طرحت دراسة حديثة أن الزرعات ذات السطح الخشن تُظهر معدل بقاء أعلى بشكل ملحوظ مقارنةً مع ممكننة السطح في الجيوب الفكّي المُطعّمة.
معظم الزرعات الموضوعة 95% كانت بأطوال 13 أو 15 ملم.


الاستنتاجات

أظهرت هذه الدراسة أن رفع و تطعيم الجيب الفكي بخليط 70:30 من العظم ذاتيّ المنشأ و الهيدروكسي أباتيت البقري غير العضوي هو إجراء موثوق مع نسبة نجاح نهائي مرتفعة. التقنيّة ذات المرحلتين أُثبت بشكل ملحوظ أنها أكثر نجاحاً مقارنةً مع التقنيّة الآنيّة. حدث الفشل عند التعرّض الجراحي أو خلال سنة من التحميل التعويضي.

Dr.ali
08-10-2008, 07:33 PM
Complications of Teeth Extraction and its Managements


المهم هادا الملف و حجمه كتير صغير.... ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-10-2008, 07:53 PM
Duration of action and maximum doses of local anaesthetics used in dentistry


Therapeutic guidelines

Oral and Dental

2007 - Version 1

Published by Therapeutic guidelines Limited, Melbourne

With Australian

Dental Association


ملف صغير ... جدول بس يعني لا تنغشوا و تفكرو أنو كتاب.... هههه عمبمزح بس جدول كتير حلو و مهم و منسق...

من هنا ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] aesthetics_used_in_dentistry.mht)

Dr.ali
08-10-2008, 07:57 PM
قطع الذروة
قطع الذروة من أبسط العمليات الجراحية و معظم أطباء الأسنان يقومون بها ـ في الحالات البسيطة منها ـ نظريا يجرى لكل الأسنان لكن عمليا هنالك حواجز تمنعنا من تطبيقها لكل الأسنان, بشكل عام فإن المعلومات التي يجب أن تتوفر لدى أي طبيب أسنان لكي يقوم بعمل جراحي بسيط مثل قطع الذروة هي:
1ـ معرفة طريقة فتح و خياطة شريحة جراحية .
2ـ مراحل العمل الجراحي , أي بداية العمل و التخطيط له و كيفية إجراء العمل بشكل آمن بالإضافة إلى معرفة الاختلاطات و كيفية التغلب عليها . وهما نقطتان أساسيتان للعمل .

الشق الجراحي surgical incision يجب أن نراعي فيه ما يلي: 1ـ تخطيط الشق بعناية لضمان نجاح العمل الجراحي بحيث يكون بطول كافي يسمح بتأمين منطقة مكشوفة كافية للتداخل الجراحي المطلوب و أن يكون بحجم يسمح بتغطية سريعة للمنطقة لدى المريض . أي يجب أن نخطط الشق و نحدد امتداده وندرس المناطق المشمولة به قبل البدء, فأي شريحة يجب أن تؤمن تداخل جيد على المنطقة دون أذى للمناطق المجاورة فالشريحة غير الصحيحة أصلا تؤدي إلى تمزق الشريحة وأي تمزق في الشريحة يؤدي إلى انتشار الإنتان. 2ـ يفضل إذا كان الشق جلديا أن يصمم الشق بحيث يساير خطوط الوجه التعبيرية wrinkle lines و هي التجعيدات الطبيعية في الجلد و المتظاهرة خاصة في الوجه و العنق و المناطق المكشوفة الأخرى في الجسم , و سواء كان العمل الجراحي داخل أو خارج الفم فيجب أن تراعى الناحية التجميلية 3 ـ لن يشفى الجرح بشكل مناسب و بأقل ندبة إلا إذا استخدمنا شفرة حادة مع رسم عملية القطع بشكل عمودي تماما على سطح الجلد, فشفرة المشرط يجب ألا تستخدم أربع لخمس مرات حيث أنها تصبح أقل حدة و فعالية. 4ـ يجب أن تبقى أطراف الجرح رطبة خلال العملية و الرطوبة تأتي من خلال الدم و الغسل المستمر لمكان العمل بمصل فيزيولوجي أو محاليل معقمة.
أشهر الشفرات:
1ـ نمط السيف ,الشفرة رقم 11 و: و تستخدم للمنطقة الأمامية
2 ـ نمط المنجل رقم 12 (وحيدة الحد القاطع): للمنطقة الخلفية
3ـ نمط المنجل رقم12B (ذو حدين قاطعين )للمنطقة الخلفية و الثخانة الجزئية.
4ـ النمط المنحني رقم 15 ( المتقوس ) والأكثر استخداما أكاديميا.
5ـ النمط المنحني رقم 15 C للمنطقة الأمامية و الثخانة الجزئية.
حامل المشرط :
أنواعه:
1. مستقيم و بطول 160ملم(أو البسيط وهو الأكثر استخداما وشيوعا).
2. بزاوية و بطول 160 ملم (الشفرة إما عمودية أو أفقية عليها)
3. نمط بلاك وبطول 170ملم.
ولدينا مجموعة من الأدوات لأخذ جزء من مخاطية قبة الحنك كطعم و بثخانات متعددة
استعمال المشرط : مسكة القلم هي المفضلة و القطع عمودي على النسج و مستمر بخط واحد لمرة واحدة و بعمق حوالي 3 سم
*طريقة وضع و إزالة المشرط أو الشفرة من حاملها باستعمال حامل الإبرة حتى لا نجرح اليد: حيث نمسك الشفرة من الرأس و الخط المائل للشفرة يساير الخط المائل لجسم المشرط أما السحب يكون من نهاية الشفرة حيث نحرره قليلا و نسحبه.
أهم أنواع الشرائح الجراحية :
1. الشرائح المخاطية السمحاقية الكاملة .
2. الشرائح المخاطية السمحاقية المحدودة .
أولا: الشرائح المخاطية السمحاقية الكاملة :
تشمل المخاطية السنخية و اللثة الملتصقة و الحفافية و السمحاق و الأوعية الدموية فوق السمحاقية و المسئولة بشكل رئيسي عن تغذية هذه النسج و معظم حسنات هذه الشرائح تأتي من المحافظة على هذه الأوعية .( في الجراحة اللثوية نعمل شرائح مخاطية فقط وليس مخاطية سمحاقية كما هو الحال في الجراحة لأننا نسلخ و نحافظ على السمحاق وذلك يساعد على الالتئام من خلال الخلايا الموجودة , وإذا كان بالإمكان فصل السمحاق مع المخاطية بشكل كامل فهو أفضل ).
0 الشق الأفقي : في هذه الشرائح يبدأ من قاع الميزاب و يمتد ليفصل الحليمات اللثوية الدهليزية و اللسانية في منتصف المسافة بينهما و هذا صعب عمليا , و يمكن لبعض المشارط المستخدمة في الجراحة اللثوية أن تساعد في ذلك مثل (Orban Goldman Fex).و قد نكتفي بالشق الأفقي إذا كان يفي بالغرض , مثلا بروز عظمي في الناحية الدهليزية العلوية نجري شق أفقي و نسلخ الشريحة و ننحت البروز بمبرد عظمي ثم نغلق الشريحة . فكلما كان الشق أصغر كان الالتئام أكبر .
0 الشق العمودي أو المائل ( شق التحرير) : يجب أن تكون عميقة حتى مستوى العظم و تمر ما بين جذور الأسنان في منطقة سليمة تماما ,يبدأ من المخاطية السمحاقية و يسير باتجاه الخط الأفقي ليلتقي معه في أنسي أو وحشي الحليمة اللثوية , وللمحافظة على الناحية التجميلية نصله بوحشي الحليمة إذا أمكن ويجب تجنب اللجام والمناطق التشريحية التي يمكن أن تتأذى بالقطع .
مبادئ أساسية في تخطيط الشريحة :
1. مسك المشرط مسكة القلم و القطع بحركة واحدة و مستمرة و عميقة حتى مستوى العظم حتى لا تتمزق الشريحة .
2. ألا يمر الشق من خلال الآفة أو أي تخرب عظمي و إنما يجب أن يكون على نسج عظمية سليمة على أن يبعد خط الشق 6-8 ملم عن مكان الآفة.
3. الشق العمودي يجب أن يكون في الانخفاض بين الجذري على أن يمر من اللثة الحرة وليس من اللثة الدهليزية الملتصقة.
4. قاعدة الشريحة يجب أن تكون أعرض من الحافة الحرة وذلك لتأمين تروية دموية كافية للشريحة مع سرعة في الالتئام بعد إعادة الشريحة لمكانها.(2Y=X).
5. السمحاق يجب أن يكون جزء أساسي من الشريحة حيث أن للسمحاق دور في توليد الخلايا البانية للعظم والضرورية لعملية الترميم بعد العمل الجراحي .
6. تجنب تمزيق النسج الرخوة Prevention Of Flap Dehiscence و خاصة في مكان الآفة أثناء رفع الشريحة وعدم ترك أي منطقة مكشوفة و هذا ممكن حدوثه في مرحلتين من العمل الجراحي أولا أثناء فتح الشريحة و ثانيا أثناء العمل إذا لم نحافظ على الشريحة بمبعد بشكل صحيح فإنها تعلق بالأدوات وتتمزق .
7. تجنب قطع الأوعية الدموية الكييرة و الأعصاب ( اللساني و الذقني ) وتعتبر الشرائح في الفك العلوي أقل خطرا مع الانتباه للناحية الحنكية , لكن في بعض الحالات نكون مضطرين للتداخل مثل شريحة في قبة الحنك لإزالة ناب منطمر حنكيا فنضطر للتداخل على الثقبة القاطعة و قطع التروية الدموية , لكن لدينا تروية مفاوضة .
8. يجب أن يكون حجم الشريحة ملائما بما يسمح باستئصال الآفة دون الإفراط في كشف العظم و ينصح بامتداد سن واحد أنسي و وحشي, بشكل عام للشريحة المثلثية و المائلة و إذا لم يكفي نزيد الشق الأفقي.
9. احترام الناحية التجميلية للمنطقة ,مثل اللجام.
أهم أنواع الشرائح المخاطية السمحاقية الكاملة :
1ـ الشريحة الظرفية أو القمية Envelope Flap :
أكثر ما تستطب في المناطق الدر داء حيث يجرى الشق على قمة السنخ و يمكن بعد ذلك تبعيد النسج من الناحية اللسانية و الدهليزية للحصول على مدخل جيد للنسج العظمية كما في حالة إزالة النتوءات العظمية و إذا لم يف هذا الشق بالغرض فيجب إجراء شق حرير, تستطب في تشذيب العظم .
2ـ الشريحة المثلثية ( Three Cornerd Flap):
يتطلب إجراء شق على مستوى الحليمات اللثوية مع شق تحرير مائل و تستخدم في معظم الأعمال الجراحية . تستطب هذه الشريحة في جميع المناطق ولها استطباب خاص بها و هو المناطق الخلفية للفك السفلي , معظم إستطباباتها هي قطع الذروة , الأرحاء المنطمرة .


الحسنات :
1. إمكانية الشفاء السريعة حيث أن التوعية الدموية للشرائح عظمى و الشفاء غالبا ما يتم بطريقة نموذجية
2. استبعاد إمكانية التقاطع مع الإصابة .
3. يؤمن مدخل جراحي جيد من أجل المعالجات الجانبية للجذور و الجذور القصيرة و لمعظم المعالجات الجراحية .
4. تسهل عملية التجريف ماحول الذروي .
5. إرجاعها سهل لأنها تملك نقاط إرجاع تساعد في ذلك ( زاوية الشريحة ووضع الحليمات اللثوية)
السيئات :
1. إمكانية حدوث تراجع طفيف في مستوي اللثة الحرة ـ لذلك هناك شرائح أخرى تجميلية ـ.
2. الخياطة صعبة نسبيا حيث أنه يتطلب خياطة ما بين سنية خاصة إذا كانت نقاط التماس بين السنية صميمية وهذه الحالة لها طرق أخرى للخياطة.
3. صعوبة الحفاظ على صحة فموية جيدة .
4. عملية الجر صعبة في البداية .
5. كشف قمة العظم السنخي وهذا قد يساهم في حدوث امتصاص فيه .
3ـ الشريحة شبه المنحرفة :
0تتطلب إجراء شقي تحرير مع التقيد بالمبادئ العامة لتخطيط الشريحة
0 تختلف عن الشريحة المثلثية بانها تملك شقي تحرير عموديان انسي ووحشي ,
0تمتاز عن المثلثية بانها تؤمن مدخل جراحي افضل لذلك نستخدمها في المناطق التي لا تؤمن فيها المثلثية مدخلا ملائما للعمل اما المثلثية فإنها تملك افضلية من إمكانية الشفاء الأسرع.
0 تستطب في حال سنين متجاورين وبحاجة لقطع ذروة (إما نجري مثلثية واسعة أو شبه منحرفة حيث أنه في عمل جراحي طويل وراض كلما زاد عدد الشقوق وأذرع الشريحة كلما زاد الإلتئام وأصبح أفضل.
4ـ الشرائح الحنكية :
مفيدة للدخول على الناحية الحنكية كما في حال استئصال الأسنان المنطمرة إذا كان منفذ الاستئصال من الناحية الحنكية مع الانتباه للمناطق التشريحية الهامة للمنطقة , و قد نلتف من الرحى للرحى , وكلما كانت الشريحة الحنكية أكبر فإننا نخاف من الوذمة و الورم الدموي Hematoma & Edema, و للوقاية نصنع صفيحة حنكية مع مهمازين وهي تؤدي لضغط في المنطقة والتئام لكي لا يحصل إنتان .
أما في حالة استئصال البروزات العظمية الحنكية فيتطلب الأمر Y incision وذلك لحماية الأعصاب في المنطقة الأمامية و فيه يستمر الشق لما بعد البروز العظمي .
في بعض الحالات الخاصة كما في إصلاح إنفتاح جيب فكي ( ناسور جيبي فموي )يستدعي الأمر إجراء ما يعرف بالشريحة المزاحة Pedicled Palatal Flap للاستفادة من الإزاحة في إغلاق الانفتاح. وقد تؤخذ من الناحية الدهليزية لكن هنا نتعرض لسيئة وهي زوال الميزاب الدهليزي فنضطر لإجراء تعميق للميزاب .
ثانيا : الشرائح المخاطية السمحاقية المحدودة :
و يوجد منها نوعين :
1. الشريحة الهلالية Semilunar Flap :
أكثر ما تستخدم في المنطقة الأمامية للوصول إلى المنطقة الذروية للأسنان على ألا يتجاوز الشق المنطقة النابية.
حسناتها :
ـ سهلة القطع و التسليخ .
ـ يقترب فيها الجراح من ذروة السن المصاب .
ـ تقلل من مساحة التخدير .
ـ لا يحدث تغير في مستوى اللثة الحفافية , نتحاشى التراجع غير المرضي.
ـ المحافظة على صحة فموية جيدة وتستطب على سن أمامي يحمل تعويض و مصاب بآفة صغيرة لتجنب الانحسار.
مساوئها:
ـ إمكانية ضعيفة في الرؤية والوصول إلى منطقة العمل الجراحي .
ـ خطأ في التشخيص قد يقود إلى إمكانية التقاطع مع منطقة الإصابة .
ـ يمكن أن يحدث انشقاق في اللثة الحفافية عندما يكون القطع قريب من اللثة الحرة .
ـ إمكانية تشكيل ندبة .
ـ لايوجد نقاط إرجاع للشريحة .
ـ اهتزاز الشريحة مع حركات الشفة .


2. الشريحة Luebke – Ochsenbeina ( التجميلية):
ـ صممت للتخفيف من سيئات الشريحة الهلالية و الشبه منحرفة, تتألف من شق أفقي يقع ضمن اللثة الملتصقة و يبعد 2ـ3 ملم عن حافة اللثة الحرة ويساير الحليمات وشقان عموديان يملكان نفس صفات الشقوق في الشرائح الكاملة.
ـ تملك نفس حسنات الهلالية بالإضافة إلى أن المدخل الجراحي و الوصول لمنطقة الآفة أفضل منها في الهلالية, كما أننا لا نعرض المريض لانحسار لثوي لذا تعتبر مفضلة في حالات وجود تعويض أمامي .
ـ كما وتملك نفس سيئات الهلالية.
تسليخ الشريحة :
يبدأ بحرص بواسطة مبعد السمحاق الحاد الحواف حيث يدفع بين حواف الشريحة , يستمر التسليخ مع المحافظة على السمحاق حتى رفع الشريحة بشكل كامل , وخلال التسليخ يحافظ الجراح على ارتكاز قوي لتجنب تمزيق الشريحة و نحافظ على السمحاق لما له من دور هام في التندب. و تعتبر هذه المرحلة أصعب مرحلة خاصة إذا كان هناك تداخل سابق على المنطقة نتيجة وجود التصاقات و قد نحتاج تسليخ بالمشرط حتى نصل للطبقة العظمية . نبدأ بالزاوية عند التقاء الشقين الأفقي و المائل نسلخ الناحية الأفقية ثم المائلة حتى نكشف الشريحة دون أن تتمزق.
الخياطةGoals :و تهدف إلى:
1. تأمين شد كافي لإغلاق الجرح و عودة النسج للوضع الطبيعي مع إرخاء كافي لتلافي فقر الدم و تموت النسج .
2. تأمين إرقاء النزف .
3. تسمح بالشفاء بالمقصد الأول .
4. تأمين دعم لحواف النسج حتى يتم الشفاء .
5. تسمح بتوضع مناسب للشريحة .
6. تقليل الألم مابعد العمل الجراحي .
7. منع انكشاف العظم نتيجة شفاء متأخر وامتصاص غير ضروري سواء كانت الشريحة ناقصة أو متمزقة
الإبر الجراحية Surgical needles:
أغلب الإبر الجراحية مصنوعة من الفولاذ معالج بالحرارة وينهى بالسيليسيوم المجهري لتحمل الجر البطيء خلال المرور بالنسيج وللحصول على رأس حاد لأبعد حدود كما تخضع لصقل كهربائي .
أنواع الإبر :
• ذات ثقب ـ عديمة الثقب ( مستطرقة وبخيط) مرتبطة بإحكام بالخيط أو لا .
وتوجد حاليا إبر جاهزة مفرغة من الداخل ونصل الخيط داخل الإبرة وهذا النوع أحيانا أثناء الشد يمكن أن يخرج الخيط فلا نستطيع إرجاعه .
• مقطعها: مثلثي ـ دائري . . .
• نهايتها : كليلة ـ مستدقة ـ مستدقة وقاطعة ( عادية أو معكوسة ) .
• تقوسها: مستقيمة /نصف تقوس / ( 1\4 ـ3\8 ـ1\2 ـ5\8 ) دائرة .
بشكل عام فالإبر المستخدمة في الخياطة السمحاقية فقط هي إبر صغيرة جدا وكلما كانت المسافة بين طرفي الشريحة بعيدة نحتاج لإبر أكبر ونختار الإبر نصف الهلالية للعمليات .

أجزاء الإبر الجراحية :
1ـ ثقب الإبرة : واحيانا تكون معدومة (مستطرقة) وتسمح بعمل الإبرة والخيط كوحدة مفردة لإنقاص الرض .
2ـ الجسم : وهو أعرض منطقة بالإبرة وهي أيضا منطقة مسك الإبرة ولجسم الإبرة عدة أشكال
(مدورـ بيضوي ـ مستطيل ـ شبه منحرف بطرف مسطح ) .
3 ـ النهاية الرأسية : وتمتد من الذروة إلى منطقة المقطع العرضي الأعظمي لجسم الإبرة وللنهاية الرأسية عدة أشكال مختلفة (إبرة قاطعة عادية ـ قاطعة معكوسة ـ قاطعة بطرف ـ قاطعة مستدقة
مستدقة ـ كليلة ) .
مبادىء اختيار واستعمال حامل الإبر :
1ـ استخدام الحجم القريب من الإبرة المأخوذة أي الإبرة الصغيرة تتطلب حامل إبر صغير .وغالبا يكون اختيار حجم الإبرة حسب العمل .
2ـ يجب أ ن تمسك الإبرة من 2\1 ـ3\1 المسافة من المنطقةالمستطرقة حتى الذروة حتى لتنكسر . رأس فكي حامل الإبرة يجب أن تتقابل قبل الأجزاء المتبقية من الفكين .
3ـ يجب أن توضع الإبرة بأمان بين رأسي الفكين ويجب أن لا تلوى أو تدوًر .
4ـ لا تغلق حامل الإبر بشكل نهائي بل يجب أن يغلق فقط أول أو ثاني مسننة لتلافي أذية أو تثلم الإبرة وعندها يكون هناك صعوبة في الفتح .
5ـ إذا مررت حامل الإبر ستلاحظ كونه دائما يتوجه بإبهام الجراح .
6 ـ لا تستعمل الضغط الإصبعي على النسيج لأنه قد يؤدي لثقب القفاز.
مبادىء وضع الإبرة بالنسج :
1ـ يجب أن تطبق القوة بالإتجاه الموافق لتقوس الإبرة .حيث نمشي مع تقوس الإبرة بقوة بسيطة .
2 ـ يجب أن تكون الخياطة من النسج المتحركة إلى الثابتة (مبدأ مهم ) .لأنه عند الدفع إذا ضغط على الجزء المتحرك سيتمزق . حيث نتلافى ثقب الشريحة ،اذا انثقب مكان الخياطة نغير المكان
3ـ تجنب الوخز المفرط للنسيج بإبرة صغيرة حيث سيكون من الصعب انقاذ النسيج .
4ـ استخدم فقط الإبر الحادة مع تطبيق قوة قليلة ،واستبدل الإبر الكليلة .
5ـ أمسك بجسم الإبرة 2\1 ـ 4\1 الطول من المنطقة المستطرقة ولا تمسك المنطقة المستطرقة لأنها قد تؤدي لانحناء او انكسار الإبرة ولا تمسك المنطقة الراسية لأنها قد تؤدي لأذى أو تثلم الإبرة.
6ـ لا تجبر ادخال الإبرة بالقوة خلال النسيج .
7ـ تجنب استرداد الإبرة من النسج من رأسها لأن ذلك سيؤذيها ويجعل الإبرة كليلة وحاول أ ن تسحبها بالخلف الأبعد قدر الإمكان من الجسم .
8ـ يجب وضع الخيوط في نسيج متقرن إذا أمكن .
9ـ يتطلب الثقب الكافي في النسيج تلافي تمزق الشريحة .
صفات مادة الخيط المثالية :
*قابلية التكيف (المرونة ) لتسهيل التعامل معه .
* حماية العقدة .
* عقامته .
* المرونة الملائمة .
* غير تنشطي.
* يمتلك القوة التمططية الكافية لشفاء الجرح .
* القدرة الانحلالية الحيوية الكيميائية كمقاومة لحل وتفكيك الجسم الأجنبي .
= باستثناء الفيكريل المغلف لا يوجد حا ليا أي خيوط تجمع كل تلك المعايير .
قياسات الخيوط :
إن قياس الخيط (الموافقة لقياس الإبرة ) تتراوح من الأثخن: vi
• [3 - 4] : الأثخن ونادرا ما تستخدم .
* [ 1 - 2 - 0.1- 0.2 - 0.3 – 0.4]: تستخدم في الجراحة العامة والعظمية.
* [ 0.5 – 0-6] تستخدم في الجراحة التجميلية (بالوجه).
* [0.7 – 0.8 ] : العمليات العينية .
* [0.9 – 0.10]: العمليات والخياطة المجهرية .
حيث 1 -2 – 3 - 4 وهي أثخن الخيوط المستعملة .
يتبع.

Dr.ali
08-10-2008, 08:00 PM
تصنيفات الخيوط:
• قابلة للامتصاص ـ غير قابلة للامتصا ص .
• طبيعية ـ تركيبية .
• وحيد الشعرة ـ متعددة الشعرات .
• مع الإبرة (إبرة بدون ثقب ) ـ منفصل عن الإبرة (إبرة ذات ثقب ) .
من الأسماء التجارية للخيوط القابلة للامتصاص :
• ( الدكسون dexon :بلون أبيض ـ الفيكريل vicryl : بنفسجية اللون وقابلة للامتصاص وتستخدم في ربط الأوعية المتوسطة الحجم أ و خياطة الطبقة العضلية أو الأدمة تحت الجلد ـ الماكسون ـ pds ) وجميعهم مختلفون عن الكتكوت .
• خيوط الكتكوت catgut تخسر جزء هام من قوتها خلال أول 7أيام (أسبوع ) لذلك يستخدم بعد القلع الجراحي (لعدم إمكانية فك القطب ) عند المرضى : المتخلفين عقليا أ و غير القادرين على الإلتزام إلا بجلسة واحدة فقط وهي جلسة الإجراء الجراحي .
• ويتطلب الدكسون والفيكريل 3 أشهر ليمتص مع نقص قوته وبشكل أساسي بعد 4 أسابيع لذلك تستخدم في عمليات بتر الفك .
• بينما الماكسون و pds تحافظ على قوتها لأسبوع أ و أسبوعين إضافيين.
الخيوط الغير قابلة للامتصاص :
وتقسم إلى :
• نوع 1 : خيوط حريرية أو تركيبية .
• نوع 2 : خيوط القطن ـ أو اللينين ـ أو خيوط طبيعية أو تركيبية مغلفة .
وبذلك تشمل فئة الخيوط الغير قابلة للامتصاص خيوط : الحرير ـ القطن ـ النايلون ـ: وهي بلون أسود وغالبا مرتبطة بالإبرة (بولي أميد ) ـ البوليستير (داكرون ) ـ متعدد البروبيلين ـ وأسلاك الفولاذ الاصدىء 0ستنلس ستيل ) .
أشهر الخيوط :
1ـ خيوط الكتكوت : (قابل للامتصاص ). 2ـ خيوط الحرير: (غير قابل للامتصاص ) .
ملاحظة : تستخدم الخيوط القابلة للامتصاص في الأماكن العميقة ، أما الخيوط الغير قابلة للامتصاص تستخدم في الطبقات السطحية لكي نحافظ على إغلاق جيد للجرح ، فالخيوط الخارجية تحتاج 4ـ 5 أيام حتى ترتخي وتفك .
الاستعمال :usage
*الخيوط الحريرية والتركيبية هي الاكثر استعمالا .
• تستعمل خيوط الكوت فقط إذا كان الاسترجاع ( الانقاذ ) صعبا اذا لم يكن مستحيلا ‘ وان الخواص الفيزيائية المحدودة لخيوط الكوت لا تسمح باستخدامها بأي وقت آخر .
• من المفيد لدى استخدام خيوط الكوت أن تنقع الرزمة بماء دافىء قبل نصف ساعة من استخدامها وتسحب بلطف ولكن بشكل ثابت لدى فتح الخيوط ، وهذا سيزيل ويجعل الخيط يستقيم ، واخيرا يزلق الخيط بشكل خفيف بالفازلين أو الشمع العظمي المعقم لمنع وجود القصافة .
• ينصح بالخيوط وحيدة الشعرة لعمليات تعميق الميزاب الدهليزي والتطعيم العظمي bone augrnentation لمنع حدوث الفتل wicking ولانقاص الاستجابة الالتهابية ولتسمح بالبقاء لفترة أطول بين (10 ـ14 ) يوم [أي هي تجميلية أكثر ] .
• ينصح باستعما ل خيوط الفيكريل المغلف tex ـ gore في اجراءات التجدد النسيجي الموجه .
مبادىء إزالة الخيوط :
1ـ يجب مسح المنطقة ببيروكسيد الهيدروجين لإ زالة بقايا الطبقة المتموتة المغطية والدم والمصل من حول الخيط .
2ـ يجب استخدام مقص خيوط حاد لقص حلقات القطب المفردة أ و المستمرة حول الأسنان ومن المفيد استخدام مسبر 23 ليساعد برفع الخيوط بحال كونها ضمن الميزاب أو قريبة بشكل صميمي من النسيج وهذا سيجنبنا أذىالنسج والألم الغير لازم .
3ـ والآن تستخدم ملاقط القطن لازالة الخيوط ويجب أن تكون أماكن القطب ملحوظة لدرجة تمكننا من ازالتها وهذا سيمنع تركها الغير لازم تحت االشريحة .
ملاحظة : يجب إزالة الخيوط بعد 7 ـ10 أيام لمنع تشكل البشرة أو الفتل حول الخيط .
مكونات العقدة :
تتألف العقدة من 3 مكونات :
• حلقة العقدة
• ونفس القطبة تكون مؤلفة من عدد من العقدات المشدودة وكل عقدة تمثل نسيج من جدلتين .
• المقبضتين وهما النهايتين المقطوعتين للخيط .
العقد الأكثر شيوعا واستخداما بالجراحة حول السنية :
• 1ـ العقدة المربعة أو (الذكرية) .
• 2ـ العقدة سهلة الفك أو ( الأنثوية ) .
• 3ـ عقد الجرَاح .
مبادئ خياطة العقد :
1. يجب أن تكون القطبة الكاملة مشدودة و ثابتة و مربوطة بحيث لا يحدث الانزلاق .
2. يجب ألا تتوضع القطبة في خطوط القطع لتجنب تجرثم الفتيلة .
3. يجب أن تكون القطبة صغيرة والنهايتين المقطوعتين قصيرتين ( 2 ـ 3ملم).
4. تجنب الشد المفرط للمواد الرقيقة لتلافي انقطاعها .
5. تجنب الحركة الفجائية ( النفضة ) والتي قد تقطع الخيط.
6. تجنب ثني أو عصر الخيط بدون استعمال حوامل الأبر أو الحوامل المرقئة ,عدا عن النهية الحرة للربط.
7. لا تربط الخيط بشكل مشدود جداً كي لا يحدث تموت النسيج , حيث يجب ألا يسبب شد القطب ابيضاض النسيج .
8. المحافظة على مقدار سحب كافي لأحد نهايتي الخيط بينما نربط لتلافي فك الحلقة الأولى .
9. عموما رغم أن قوة العقدة المربعة و عقدة الجراح لا تحتاج لأكثر من جدلتين فإنها تزداد قوة بجدلة إضافية .
10. تتطلب العقدة سهلة الفك و الخيوط وحيدة الشعرة و المغلقة عقدات إضافية لحماية القطبة و لمنع إنفلاتها و الفيكريل المغلف سيعقد بأربع عقدات , أي عقدتين مربعتين كاملتين .
تقنيات الخياطة :
# الخياطة المتقطعة:
• المحيطة ( المطوقة) ـ المباشرة ـ الحلقية.
• شكل 8 .
• الحاشية ( عمودية ـ أفقية )
• ضمن الحليمة .
#الخياطة المستمرة:
• التعليق بالحليمة .
• الحاشية العمودية أو الأفقية
• الشلالية ( البسيطة , المركبة ).
واختيار تقنية الخياطة تعتمد على مرجعية الجراح الشخصية ومستوى مهارته و التطلبات الجراحية .
الخياطة السمحاقية : هي خياطة الغشاء المخاطي إلى السمحاق , و هي مفيدة في عملية تعميق الميزاب حيث تترك مسافة قابلة للتندب الثانوي , وهي تتطلب براعة عالية في تدبير الشريحة , فنحتاج لأبر صغيرة (p3 ), وخيوط دقيقة و حوامل ابر مناسبة . وتتم بخمس خطوات :
ـ الاختراق : يتم وضع رأس الأبرة بشكل عمودي على سطح النسيج و تخترقها لتصل للعظم التحتي .
ـ الدوران : نقوم بتدوير رأس الابرة للاتجاه الذي تميل رأس الابرة لعبوره بخفة دون أن يصبح رأس الابرة كليل أو متأذي .
ـ الانزلاق : هنا يسمح لرأس الابرة بالانزلاق على العظم لمسفة قصيرة فقط ويجب الحذر لتلافي رفع أو أذية السمحاق .
ـ الدوران : عندما تنزلق الابرة فإنها تدور حول الجسم و بهذه الطريقة لن تدفع الابرة خلال النسيج فنتلافى رفع أو تأذي السمحاق .
ـ الخروج : تتم بشكل لطيف لإخراج الابرة و بتطبيق ضغط من الأعلى و هذا سيسمح لرأس االابرة أن تخترق النسيج .وإن الضغط الإصبعي قد يستخدم مع أخذ الحذر لتلافي أذية الشخص
الخياطة المتقطعة : استطبابها
• شق شاقولي.
• مناطق الحدبة الفكية و المثلث خلف الرحوي.
• عند استخدام أغشية التجدد النسيجي الموجه.
• شريحة التجريف المفتوح , الشرائح غير المزاحة , و الشرائح المزاحة ذروياحيث تتطلب تغطية ملاصقة قصوى .
• المناطق الدرداء .
• شرائح جزئية أو كاملة الثخانة .
• الزرعات المندخلة عظمياً.
• أنواعها:
ـAA المحيطية , المطوقة , الحلقية , المباشرة .
ـBB شكل8 .
ـCC الحاشية الشاقولية أو الأفقية .
ـ DDالمتوضعة بالحليمة بين فرجتين .
الخياطة المحيطية المطوقة و الخياطة بشكل 8 :
تبدأ الخياطة من السطح الدهليزي وعلى بعد 3ـ4 ملم من قمة الحليمة لمنع تمزق الحليمة
أولا تغرس الابرة بداخل السطح الخارجي للشريحة الدهليزية ثم تمر من خلال الشريحة اللسانية إما من خلال السطح البشري الخارجي للشريحة ( شكل 8) ,أو تمر من خلال النسيج الضام تحت السطح ( المطوقة ) وعندها تعود الابرة خلال الفرجة و تربط دهليزيا .و لدى كون الإغلاق الملاصق صعبفإن الخيطة المطوقة تسمح بتوافق أكبر و زم للحليمة لنقص تدخل مواد الخيوط بين ذروتي الحليمة .


تقنية خياطة الحاشية الشاقولية :
يجب أن تكون الشريحة مستقرة و نستخدم ابرة 3P و تغرس على بعد 7ـ 10 ملم ذروياً من قمة الحليمة و قد تمر من خلال السمحاق ( الخياطة السمحاقية ) ثم تنبثق ثانية من خلال السطح البشري للشريحة على بعد 2ـ3ملم من الحليمة , ثم نجلب الابرة من خلال الفرجة حيث نكرر نفس التقنية لسانيا أو حنكيا , ثم يربط الخيط دهليزياً.
الخياطة المعلقة : تستخدم بشكل أساسي للشريحة المرفوعة فقط من طرف واحد من السن و التي تشمل حليمة أو حليمتين مجاورتين, وأكثر ماتستخدم في الشرائح المزاحة تاجيا و جانبيا. تتضمن هذه التقنية خياطة متقطعة إما تتوضع حول السن المجاور أو يشكل مقلاع ( نقافة ) حول السن ليمسك بكلا الحليمتين .وهي ممتازة لإحاطة الشريحة بإحكام حول السن المجاور لمكان انفتاح الجيب الفكي .
الخياطة المستمرة :
تستطب عندما تشمل أسنان متعددة .
المزايا :
• بساطتها .
• استعمال الأسنان لتثبيت الشريحة .
• تستطيع أن تشتمل على كثرة الأسنان المطلوبة .
• تقليل الحاجة للعديد من العقد .
• تسمح بتوضع دقيق للشريحة .
• توزيع أكبر للقوى المطبقة على الشريحة .
• تجنبنا الحاجة للخياطة السمحاقية .
• تسمح بتوضع و شد الشرائح الدهليزية و اللسانية أو الحنكية بشكل مستقل .
المساوئ: أهمها أنه في حال قطع الخيط ستصبح الشريحة حرة أو في حال أصبح الخيط غير مربوط على الأسنان المتعددة (انفلت).
أنواعها : إن اختيار أحدها يعتمد على مرجعية الجراح , وهي إماسمحاقية , أو غير سمحاقية .وهي :
• الخياطة المعلقة المستقلة .
• خياطات الحاشية ( الشاقولية و الأفقية )
• الشلالية المستمرة ( البسيطة و المركبة).
1ـ الخياطة المعلقة المستقلة :
إن الخياطة المعلقة المستمرة رغم كونها أكثر ما تبدأ كاستمرارية لخياطة الحدبة الفكية أو المثلث خلف الرحوي فإنها يمكن أيضا أن تبدأ بخياطة حلقية حول الحليمة النهائية الطرفية ( دهليزية أو لسانية ـ حنكية ) و عندها تستمر خلال الفرج بين السنية التالية بطريقة يحيط الخيط بعنق السن و عندها تمر الابرة إما فوق الحليمة خلال السطح البشري الخارجي أو في الأسفل خلال النسيج الضام للسطح التحتي للحليمة ثم تمر الابرة ثانية خلال الفرجة و بشكل مستمر باتجاه الأمام و يكرر هذا الإجراء خلال كل الفرج المتتالية حتى تغلق جميع الحليمات .
ملاحظة : لتحقيق سيطرة قصوى على الشريحة من الأفضل أن نمرر الابرة خلال النسيج الضام للسطح القمي للحليمة و عندها تستخدم ( الحلقة بنهاية طرفيه )إذا انعكست الشريحة المفردة أو إذا أخيطت الشريحة بشكل مستقل وبهذه الطريقة نربط الشرائح على الأسنان بشكل مقابل لكل منها .
2ـ الخياطة الحاشية .

3ـالخياطة الشلالية :
تستطب بشكل أساسي لمناطق الدرد الطويلة و مناطق الحدبة الفكية و المثلث خلف الرحوي و تمتلك مزايا تلافي وجود العقد المتعددة في الخياطات المتقطعة و لكن إذا قطع الخيط ستنقطع بشكل كامل .
التقنية ( هي نوعان : بسيطة و مركبة ):
الإجراء بسيط و متكرر , نربط مبدئيا بخياطة متقطعة مفردة ثم تغرز الابرة بعدها خلال السطح الخارجي للشريحة الدهليزية و السطح التحتي للشريحة اللسانية , عندها تمر الابرة خلال الحلقة المتبقية للخياطة (المركبة )ويسحب الخيط بإحكام و هكذا يتم الإغلاق و يستمر الإجراء حتى نعقد الخياطة الأخيرة عند النهاية الطرفية .
الخياطة الخارجية: و تكون بخيوط غير قابلة للامتصاص.
الخياطة الداخلية: وتكون بخيوط قابلة للامتصاص.

Dr.ali
08-10-2008, 08:03 PM
هذي مجموعه والجاي أكثر إن شاء الله

Dr.ali
08-10-2008, 11:43 PM
عملية تضخم اللسان

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-10-2008, 11:47 PM
The term "TMJ" is the acronym for "TemperoMandibular Joint". This is the ball and socket joint that allows the lower jaw to open, close and move sideways when chewing and speaking. Everyone, of course, has two of them, and they are located about one centimeter in front of the ears. They are the only joints in the head, and if something goes wrong with either one of them, you can have real problems. You may have pain on opening or closing your mouth, eating and chewing food, and even speaking. Problems of this nature are what the public generally associate with the term "TMJ".

When a dentist thinks of TMJ, he or she tends to think more globally than just the anatomy of the joint. The joint is really a part of the larger system that makes the jaws work. To a dentist, TMJ problems include not only the joints themselves, but also the muscles, tendons and ligaments that allow them to move, and in fact, it is usually pain in these structures that drives most patients toward TMJ treatment. In dentistry, there are several different terms used to describe the problems associated with the "syndrome" (defined as a group of symptoms which have a common origin). Each term generally corresponds to a particular "era" in the history of the study of the illness, but all are still in common use and mean much the same thing with emphasis on slightly different aspect of the syndrome. They include MPD (MyoFascial Pain dysfunction), MFPDS (MyoFascial Pain dysfunction Syndrome), and the more general TMD (TemperoMandibular Dysfunction).

Dr.ali
08-10-2008, 11:53 PM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

أنواع ( الشفة الأرنبية )

يتبع

Dr.ali
08-10-2008, 11:55 PM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]
أنواع التشوهات في قبة الحنك




[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

كيفية اطعام طفل يعاني من شق في الشفة ( الشفة الأرنبية )

Dr.ali
08-11-2008, 12:00 AM
ترويقة وتعصيب الوجه

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-11-2008, 12:01 AM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-11-2008, 12:01 AM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-11-2008, 12:02 AM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-11-2008, 12:03 AM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-11-2008, 12:07 AM
ملخص عن الأعصاب القحفية

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-11-2008, 12:12 AM
من أهم شروط كتابة الوصفة الدوائية :

1- أن تكتب على وصفة ذات قيمة ومطبوعة من النقابة .
2- أن تبدأ بحرف R وهي اختصار لكلمة Recipe ( أي وصفة ) . وله معنى آخر يكتب هذا الحرف في بداية أمر قضائي , أي يجب أن يوجد الدواء بشكل أمري .
3- يكتب على الوصفة اسم الطبيب وعنوانه واختصاصه على يمين الوصفة , واسم المريض و عمره و عنوانه على يسار الوصفة (من فوائد كتابة عمر المريض على الوصفة على سبيل المثال إن أخطأ الطبيب في تحديد الجرعة للمريض ، طفل صغير يمكن أن ينتبه لها الصيدلي و يراجع الطبيب ).
4- ثم نكتب الأدوية ويجب كتابة : اسم الدواء , تركيزه , شكله الصيدلاني , طريقة الإعطاء , مدة العلاج .
5- تنتهي الوصفة بتوقيع وختم الطبيب والتاريخ .
6- يجب على الطبيب أن يسطر تحت آخر دواء موجود كي لا يضيف المريض أو أي شخص آخر أي مادة قد تسبب مشاكل قانونية للطبيب , مثل الأدوية المورفينية.

وإليكم هنا أمثلة عن أهم الأدوية التي يوصفها طبيب الأسنان في عيادته
وتعلموا دائماً أن السطر الأول يكون للصيدلي لذا نكتبه بالإنكليزية والسطر الثاني للمريض

فنكتبه بالعربية :

:dr name

:patient name
:Specialty
:age


R)
Amoxil 500 mg cap
1* 4 يوميا مدة سبع أيام
Paracetamol 500 mg tab
1 * 3 يوميا لدة 3 أيام
Surgam 100 mg tab
2 * 3 يومياً بعد الطعام مباشرة لمدة 3 أيام
(رقم 3 وصفة وصفتها لمريض منذ أيام كان عنده التهاب رباط
نتيجة معالجة لبية )
Flagyl(Metronidazol) 250 mg or 500 mg tab
1 * 3 يوميا لمدة 3 أيام
Proxymol Cap (400mg paracetamol + 30 or 65 mg Dextropropoxiphene)
حبة واحدة قبل النوم
Diclon tab 100 mg
حبة واحدة في اليوم
Or : Amp 75mg أمبولة كل 12ساعة (أمبولتين باليوم)
Shifazen Fort tab 10 mg
حبة صباحاً و حبة مساءً
Clamoxe 625mg or 1000mg tab
1 * 2 يومياً قبل الطعام بنصف ساعة
Amoxicillin 500mg Cap
1 * 3 يوميا قبل الطعام بنصف ساعة
Ogmentinine 625mg or 1000mg tab
1 * 2 يومياً قبل الطعام بنصف ساعة
Overpen (Ampicillin) 500mg Cap
1 * 3 يوميا قبل الطعام بنصف ساعة
Sipramycine 1.500.000 IU tab
1 * 3 يوميا بعد الطعام لمدة 5 أيام
Rovazol 250 mg tab
2 * 3 يوميا بعد الطعام لمدة 5 أيام
ibubrufen 200 mg or 400 mg or 600mg tab
1 * 3 يوميا بعد الطعام 5 أيام
Brufen 200 mg or 400 mg or 600mg tab
1 * 3 يوميا بعد الطعام 5 أيام


Vitaneurin Fort (Vit.B1+B6+B12) tab Tid
يوميا لمدة شهر
Zak mw tid one week


Kena Comb cream


مرهم يحوي على (النستاتين, نيومايسين, غراميسيدين مع تريميسينولون اسيتونيد) .
Viramed (Acyclovir)
مرهم مضاد فيروسي
Lidocaine Ointment




Bid: مرتين باليوم (مرة كل 12ساعة) .
Tid: ثلاث مرات باليوم (مرة كل 8ساعات) .
Qid: أربع مرات باليوم (مرة كل 6ساعات) .




Approved abbreviation


After meals Pc As nedeed p.r.n
Before meals ac ampule amp
Solution sol Evrey morning q.am
Suppositories supps One daily o.d
Syrup syr Twice daily bid
Tablet tab Three daily tid
Capsule cap Four daily qid
suspension susp Hour h
drops gtts Bed time hs
intravenous Iv subcutaneous sc
Before meals ac intramuscular Im


الأشكال الصيدلانية للأدوية :
( capsule ) Cap كبسول .
( tablet ) tab حب .
( syrup ) Syr شراب.
vial { بودرة تخلط مع سائل لكي تصبح جاهزة للحقن}.
Amp ( أمبولة وهي جاهزة للحقن ) .
oint ( ointment): مرهم .
( suppository ) Supp : تحميلة .
(effervescent) Effer : فوار .


هناك ثلاث طرق لإعطاء الدواء :
1- po) peros (: عن طريق الفم .
2- parentral (I.V, I.M) :عن طريق الزرق وهي نوعين :IV وريدياً IM عضلياً.
3- perectal :{ تحاميل }عن طريق المستقيم .
الأدوية التي تكتب و حسب الحالة المرضية هي:
Antibiotic صاد حيوي.
Anti inflammatory مضاد التهاب .
Analgesic مسكن ألم .
Antispasmodic مضاد تشنج .
vitamins فيتامينات .
past gingival معجون لثة.
dentifrice معجون أسنان .
collvtory مضمضة .

Dr.ali
08-11-2008, 12:15 AM
Future Dental Chair Concept


نفسية المريض أمر مهم في سير العلاج, دخول المريض الى غرفة العلاج , محتويات الغرفة , كرسي الطبيب , الأدوات,المواد,النظافة و الترتيب , كل هذه العوامل تؤثر على نفسية المريض و على سير المعالجة
الهدف من تصميم هذا الكرسي هو لاعطاء كرسي العلاج قليلا من الود و القبول من قبل المريض حيث صمم على شكل هلال و تم اخفاء الاجزاء الغير ضرورية من كرسي العلاج ضمن جسم الكرسي لاراحة اعصاب المريض و التأثير على شعوره ونفسيته
صينية الأدوات و حوامل القبضات صممت لكي تكون قابلة للاستبدال اي انها للاستعمال مرة واحدة و بالتالي تخفيف امكانية حدوث انتقال الامراض و العدوى
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

يتبع

Dr.ali
08-11-2008, 12:16 AM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-11-2008, 12:18 AM
دراسة: معاجين الأسنان قد تضر بنسيج الفم


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]



أشارت دراسة بريطانية نشرت مؤخراً إلى أنه قد يكون لمعاجين الأسنان، تأثيرات سلبية على الأنسجة الفموية، الأمر الذي يستدعي إجراء المزيد من الدراسات للتحقق من ذلك.
وطبقاً للباحثين، وهم من مدرسة طب الأسنان في جامعة بريستول البريطانية، بات من المعلوم أنّ لمعاجين الأسنان دوراً هاماً في تنظيف الأسنان، إلاّ أنه لا بد من تقييم تأثيراتها على الأنسجة المبطنة للفم، نتيجة احتوائها على مواد منظفة.
وعمد الباحثون إلى إجراء دراسة بهدف البحث في هذا الجانب، وبالتحديد ما يختص بتأثير تلك المعاجين على الخلايا في الفم.
وتضمّنت الدراسة تصميم تجارب مخبرية، تم من خلالها تعريض عينات لخلايا أخذت من النسيج الفموي، لعدد من المواد التي تدخل في صناعة معاجين الأسنان، وبتراكيز مختلفة، لمدة دقيقتين، مثل؛ صوديوم لوريل سلفيت، تيجو بيتين، أدينول، بلورونيك.
ومن ثم تم غسل العينات بعد ذلك ، لتوضع في حاضنات توفر الظروف المناسبة لنمو الخلايا وتضاعفها.
وتشير نتائج الدراسة التي نشرتها "الدورية الدولية للصحة السنية"، إلى أنّ معظم المواد الخاضعة للبحث، أثرت في الخلايا الفموية، وتسببت في موتها.
وخلصت الدراسة إلى ضرورة إجراء بحوث لتقييم أثر المواد التي تدخل في صناعة معاجين الأسنان، على خلايا النسيج الفموي، وذلك على الرغم من الدور المحتمل للعاب في معادلة تلك التأثيرات.
كما لا بد من تقييم أثر مادة البلورونيك، التي يُرجح أنها قد تتسبب بتأثيرات سلبية على الخلايا، طبقاً لتوصيات الباحثين.

Dr.ali
08-11-2008, 12:23 AM
هذي مجموعة والجاي أكثر بإذن الله

Dr.ali
08-11-2008, 06:00 PM
الأشعة السينية ضرورية جداً بالنسبة لطبيب الأسنان .. وينبغي أن تكون موجودة في كل عيادات الأسنان .. ولكن العملية التقليدية لأخذ صورة شعاعية متعبة ومملة ومكلفة .. شرائح ومحاليل وما إلى ذلك ..

عوضاً عن ذلك خطورة الأشعة السينية والأجهزة الإشعاعية .. وإضطرار الطبيب والممرضة للهرب من غرفة العيادة عند أخذ الصورة الإشعاعية للمريض تلافياً لأضرارها عليه

ولكي تصبح عياداتكم ( أحسن العيادات ) وأكثرها تطوراً .. ولأننا في عصر السرعة .. لذا سأعرض لكم جهاز رقمي متطور لأخذ الصور الشعاعية ( رقمياً ) ..

الجهاز الإشعاعي يمتاز بما يلي :

- حجم صغير مناسب

- يعمل بالبطارية القابلة للشحن

- الإستغناء التام عن الشرائح التقليدية ومحاليل التحميض

- حفظ الصورة الشعاعية رقمياً وإمكانية عرضها على شاشة رقمية خارجية أوطباعتها بواسطة الكمبيوتر

- حفظ عدد كبير من الصور الشعاعية في ذاكرة داخلية ( داخل الجهاز ) وتفريغها لاحقاً

- يحتوي على درع واقي من المجال الإشعاعي الصادر من الجهاز .. ولا يتطلب ذلك مغادرة الغرفة لأخذ الصورة

- سرعة في إنجاز العمل وأخذ الصورة
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]



[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]



يتبع

Dr.ali
08-11-2008, 06:06 PM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar];20zone.jpg

يتبع

Dr.ali
08-11-2008, 06:08 PM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


توضع قطعة بداخل فم المريض ( الشريحة الرقمية بدلاً من الشريحة الشعاعية العادية ) وهي شريحة واحدة قابلة للتعقيم أو تغلف بأكياس نايلون معقمة قابلة للإستعمال مرة واحدة


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


وهذه بعض المقاطع التي توضح طريقة عمل الجهاز :

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-11-2008, 06:09 PM
هذي مجموعه والجاي أكثر

Dr.ali
08-12-2008, 12:10 AM
اختراع جديد ابتكرته Sarah Tisdale و هو عبارة عن جهاز يقيم الصحة الفموية للمريض وهو في منزله و يرسل المعلومات الى طبيب أسنانه عبر الانترنت و على طبيب الأسنان ان يقيم فيما اذا كانت حالة المريض تستدعي حضوره الى عيادة الطبيب لعلاج أحد الأسنان
الجهاز عبارة عن قطعتين الأولى يعض عليها المريض و الأخرى توصل بالانترنت و توضع فيها القطعة الاولى

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-12-2008, 12:13 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

غالبا ما يكون الألم السبب الرئيسي والمباشر لمراجعة المريض لعيادة طبيب الأسنان ، ولكن قيل قديماً (درهم وقاية خير من قنطار علاج) ، فالوقاية هي دائما عبارة عن خطوات بسيطة سهلة ، ولكها كافية أن اتُبعت بانتظام لتقي الإنسان من المرض ، ومن ثم العلاج الذي غالباً ما يسبب قلقاً وخوفا شديداً للمريض ، قد يصل إلى حد الرهاب المرضي من العيادة وطبيب الأسنان.


1 تبدأ الخطوة الأولى بالغذاء الجيد والصحي للأم الحامل ، لتمنح أسنان الجنين الكمية الكافية من المعادن والكالسيوم ، لتكوين أسنان قوية وسليمة قادرة على مقاومة النخور ، كما عليها الابتعاد عن الأدوية والعقاقير المشوهة أو التي تسبب تلون في الأسنان الدائمة للطفل ، (كمادة التتراسكلين) التي تلون الأسنان باللون الزهري بدرجاته المختلفة .

2 الاهتمام بمرحلة الأسنان اللبنية وتعويد الطفل على استخدام فرشاة الأسنان ، وأهمية تنظيفها خاصة بعد الوجبات وإبعاده عن العادات الفموية السيئة التي تؤثر على انتظام الأسنان وشكل الفك ، وعلى الأهل مسؤولية الانتباه لنوعية التغذية لدى أطفالهم فتعويد الطفل على الطعام اللين المليء بالسكريات والمشروبات الغازية يؤدي إلى ضعف في عضلات المضغ وعظام الفكين وأسنان ضعيفة ينتشر فيها النخر بسهولة .
أما إن تم تنشئته على عادات غذائية صحيحة بالاعتماد على الخضار والفواكه ، وأن تكون الحلويات سابقة للوجبة الغذائية أو معها فيكون ضررها أخف بكثير مما لو لم تتولى بين الوجبات ، فهذا سيؤدي إلى نمو صحي وسليم للفم والأسنان معاً وبقاء الأسنان اللبنية سليمة في مكانها ، إلى أن يتم التبديل الطبيعي لها بالأسنان الدائمة التي تأخذ مكانها الصحيح بدون أي عوائق تُذكر ، وهذا يُساعد الطفل على تغذية صحيحة وسليمة وبالتالي النمو المتكامل بشكل عام .

3 تأتي الخطوة الأهم وهي الفحص الدوري لملاحقة المشاكل الفموية والسنية في بدايتها وعدم إهمالها حتى تتفاقم المشكلة ويتعقد العلاج ، فإن ما يمكن علاجه بخطوات بسيطة وبأقل إزعاج ، سيحتاج إذا أهملنا المسألة إلى وقت ومجهود وزيارات أطول .

Dr.ali
08-12-2008, 12:15 AM
معجون أسنان يعالج التسوس بدون جراحة

نجح باحثون من معهد Fap لطب الأسنان باليابان في تطوير مادة قادرة على إصلاح تسوس الأسنان المبكر دون الحاجة إلى مثقاب الطبيب المستخدم بجراحات الأسنان، حسب ما أوردته مجلة نيتشر العلمية في عددها الأخير.


ومن أجل علاج التسوس، يقوم أطباء الأسنان عادة بإزالة الأجزاء الفاسدة من السن بواسطة المثقاب ثم يضيفون الحشوة لملء الفراغ الناشئ.

لكن الباحثين اليابانيين يرون في هذه العملية مبالغة وانتهاكا لا مبرر له، خاصة في المراحل المبكرة من التسوس حيث تكون التسوسات في حجم ميكروسكوبي بالغ الدقة.

ويرى الباحثون أنه لا معنى لإزالة أجزاء غير متسوسة من السن للتمكن من تثبيت الحشوة التي تحتاج إلى فراغ كاف بصرف النظر عن حجم التسوس.

وإذا ما تركت التسوسات الصغيرة بدون علاج، تقوم البكتيريا بتدمير ميناء الأسنان مما يؤدي إلى تسوسات أعمق. ومع الوقت، يزداد التآكل مما يضعف الأسنان أكثر، وتصبح عملية الثقب والحشو ضرورية. وقد يحتاج الأمر لاحقا لمعالجة القناة الجذرية أو تركيب تاج للسن بعد تآكل الحشوة. وربما يفقد المريض سنه تماما.

بيد أن المعجون الجديد يوقف تدهور الأسنان قبل أن يتضاعف ككرة الثلج. ويشبه هذا المعجون البلوري الأبيض مادة ميناء الأسنان كيميائيا وبنيويا. وقد نجح المعجون في إصلاح ما سببه التسوس المبكر..

وفي عملية استغرقت 15 دقيقة بدون مثقاب، نجح المعجون في ملء وختم المنطقة التي أثّر فيها التسوس. وقد أظهرت الفحوصات التالية للعلاج أن المعجون قد ثبت في السن بشكل سليم متكاملا مع ميناء السن الطبيعي.

كما قارن الباحثون بين نتائج العلاج بمحلول الفلورايد، وهو علاج بديل للتسوس المبكر وبين نتائج العلاج بالمعجون الجديد، فوجدوا أن محلول الفلورايد قد غطى ميناء السن ولكن بسماكة متفاوتة، وترك فجوة بين المنطقة المعالجة من السن والأخرى غير المعالجة. أما المعجون الجديد فلم يترك أي فجوة وحافظ على انتظام سماكة ميناء السن المعالجة.

ويستطيع هذا المعجون أن يعالج التسوس المبكر، ويقوي الميناء الطبيعي للسن، مما يساعد على منع تسوس نفس المنطقة مرة أخرى.

ويمكن استعمال هذا المعجون بواسطة أطباء الأسنان، ويحذر من أن يلامس المعجون اللثة، لأن حامضيته وارتفاع تركيز بيروكسيد الهيدروجين به قد يسببان التهاب اللثة، غير أن مواد أخرى تسبب سلبيات مماثلة قد تم استخدامها سابقا في علاج المرضى.

وحتى يتمكن أطباء الأسنان من الحصول على المعجون الجديد، تبقى العناية اليومية بالأسنان من سواك بمعجون الفلورايد العادي، واستعمال الخيط لتنظيف ما بين الأسنان، والكشف الدوري لدى الطبيب، هي أفضل الخيارات المتاحة.

Dr.ali
08-12-2008, 12:19 AM
الخلايا الجذعية تعيد إنبات أجزاء من الأسنان

نجح باحثون في إنبات جذور أسنان وأربطة داعمة للأسنان للمساعدة في عملية تصليح تاج سنة باستخدام خلايا جذعية مأخوذة من ضرس العقل لأجسام بالغة في تجارب على خنازير صغيرة الحجم.
وقال باحثون من كلية طب الأسنان بجامعة ساوذرن كاليفورنيا إن السن التي تم تصليحها تحاكي الأصلية في وظيفتها وقوتها، مشيرين إلى أن هذه الطريقة تقدم أملا لاستخدامها على الإنسان.


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]
والخلايا الجذعية هي الخلايا الرئيسة في الجسم التي تنبت دماء وأنسجة في الجسم.
وذكر فريق البحث أنه استخدم تقنية الخلايا الجذعية في هذه الدراسة لإنبات جذر حيوي ونسيج حول السنة بالإضافة إلى تقنية وضع تاج بورسلين لاستعادة وظيفة السنة عند الخنازير الصغيرة.
وأوضح أن هذا منهج مجمع خلايا جذعية وتقنيات عيادية يقود إلى إعادة بناء وظيفة الأسنان في نموذج حيواني مشابه للإنسان.
ولفت إلى أن مرضى الزرع يجب أن يكون لديهم عظم كاف في فكهم لدعم عملية الزرع أما من ليس لديهم فإن هذا العلاج يعتبر بديلا عظيما.
ويأمل الباحثون في اختبار تقنيتهم على البشر في السنوات القادمة وفي حال نجاحها ستجد رواجا عند مرضى الأسنان ممن لا يلائمهم زرع الأسنان أو من يفضلون نسيجا حيا أخذ من أسنانهم.

Dr.ali
08-12-2008, 12:21 AM
أشعة الشمس تحمي من أمراض اللثة والأسنان



نصح خبراء أميركيون وألمان بالتعرض لأشعة الشمس للوقاية
من أمراض اللثة التي تؤدي إلى تساقط الأسنان خصوصا
عند كبار السن.

إذ وجد الباحثون في دراستهم التي نشرتها المجلة الأميركية
للتغذية السريرية أن فيتامين(د), الذي يصنعه الجسم بتأثير
من أشعة الشمس، يقلل مخاطر الإصابة بأمراض اللثة
والأسنان المزمنة.

وقام هؤلاء بمتابعة أكثر من 11 ألف رجل وامرأة طوال 20
عاما، وتحليل عينات من دمائهم، لقياس مستويات
فيتامين (د) لديهم، ومراقبة متانة أسنانهم، باستخدام
مجس خاص، يحدد المسافة بين التقاء اللثة بمينا الأسنان
وأسفل المحفظة المغلفة للسن، بحيث يشير كبر هذه
المسافة إلى فقدان ثبات الأسنان
وانتشار التهابات اللثة.


ولاحظ الباحثون أن تركيز المقادير المنخفضة
من فيتامين (د) ترافقت مع ضعف أكبر في فقدان ثبات
الأسنان عند الرجال والنساء فوق سن الخمسين، حتى
بعد الأخذ في الاعتبار عوامل العرق والتدخين وإصابات
السكري واستهلاك الكالسيوم وعامل الجسم الكتلي ودرجة
التهابات اللثة إلى جانب الطبقة الاجتماعية والاقتصادية.


ونبه الخبراء إلى عدم وجود ارتباط ملحوظ بين ضعف
الأسنان ومستويات فيتامين (د) عند الأشخاص الذين لم
يتجاوزوا الخمسين من العمر، موضحين أن هذا الفيتامين يؤثر
على صحة الأسنان، من خلال تأثيره الإيجابي على الكثافة
العظمية، أو عبر خصائصه المضادة للالتهاب
أو تأثيراته المنشطة للجهاز المناعي.


وكانت الكثير من الدراسات قد أظهرت أن الأشخاص القاطنين
في المرتفعات الشمالية من البلدان الباردة أكثر عرضة
لالتهابات اللثة والأسنان، نتيجة نقص فيتامين
(د) الناجم عن قلة تعرضهم لأشعة الشمس.

Dr.ali
08-12-2008, 12:23 AM
العلاج التقويمي لنقص التنفس أثناء النوم يمنحك الراحة ويقيك من الصداع والخمول
في آخر يوم شاق حافل بأحداث العمل أو الدراسة يحتاج الإنسان إلى الاسترخاء والراحة تجديدا لنشاطه واستعادة لطاقته. و إن اختلفت وسائل الاسترخاء فان النوم يبقى أفضلها. ولكي يكون النوم فاعلا يستلزم أن لايقل عن مدة محددة تبعا للمرحلة العمرية وان يصل الشخص فيه إلى مرحلة النوم العميق حيث تسكن الأعضاء وتصل الطاقة المصروفة لإبقاء الوظائف الحيوية أدنى درجاتها. ولعل أهم الوظائف الحيوية قاطبة التنفس السليم الذي يوصل القدر الكافي من الأكسجين لأعضاء الجسم وخاصة العقل ويساعد على تبادل الغازات. واستمرار التنفس بشكل سليم يستلزم أن يكون مساره خاليا من أي انسدادات أو عوائق.كذلك فان صغر أو سوء تموضع مجرى التنفس يؤثر بشكل كبير على كمية الهواء الداخل. ومن هنا تأتي أهمية تصحيح وضعية الأعضاء المحيطة بمجرى التنفس كي لاتؤثر عليه أو تقفله أثناء النوم مسببة ما يعرف ب Obstruction Sleep Apnea Syndrome(OSAS) وهذا الاضطراب معروف ومشخص منذ القرن التاسع عشر الميلادي. ومن أهم أعراضه نقص أو توقف في جريان الهواء لمدة عشر ثوان أو أكثر وهو يظهر بشكل أكبر لدى المرضى المصابين بالربو أو الأمراض المزمنة في الجهاز التنفسي كما يحدث بشكل أكبر عند الأشخاص ذوي الأوزان الثقيلة والمدخنين وكبار السن وهو منتشر بنسبة تتراوح بين 42% وهو عند الرجال أكثر من النساء. وتلعب الأجهزة التقويمية دورا هاما في علاج نقص التنفس أثناء النوم عن طريق توسيع مجرى التنفس وإزالة العوائق أمامه مما يجعل الأعضاء تحصل على أكسجين بشكل أحسن ويجعل عملية النوم أكثر راحة وهدوءا وهذا بمجمله يقي الشخص من عواقب النوم غير السليم كالصداع والتعب والخمول عند الصباح والنوم المتكرر أثناء اليوم وقلة التركيز والتوتر والاكتئاب أحيانا الناتجة عن عدم أخذ كفاية من النوم ليلا.
ويتوفر في الوقت الحالي ونتيجة للأبحاث المكثفة في هذا المجال عدد من الأجهزة التي توضع بين الفكين العلوي والسفلي. وهي إما تكون مسبقة الصنع أو يتم عملها خصيصا كي تناسب طريقة أطباق الشخص. وهدف هذه الأجهزة في الغالب دفع الفك السفلي واللسان بعيدا للأمام مما يخفف الضغط على الحنجرة ويزيد من المساحة التي يتحرك فيها الهواء.

وتصنيع هذه الأجهزة يتم بعد عمل خطة علاجية بالتعاون بين أخصائي تقويم الأسنان و أخصائي أمراض النوم والجهاز التنفسي حيث يتم دراسة أسباب هذا الاضطراب وما إذا كان لوضع الفكين دور فيه أو لعضلات الوجه تأثير عليه.

وبعد ذلك يتم عمل الجهاز ثم تجربته في الفم وإعطاء النصائح للمريض عن كيفية استخدامه الذي يكون في الغالب أثناء النوم.ويبدأ الجهاز بتقديم الفك إلى الأمام بشكل يسير بداية ومن ثم تزاد المسافة كلما تقدم العلاج حسب استطاعة كل مريض. ولذلك يتطلب حضور المريض لزيارات متتابعة لكي يتم إعادة تقيم الحالة وتسجيل تطورها وتعديل وضعية الجهاز تبعا لذلك. أما بالنسبة للمضاعفات التي قد تحدث نتيجة استخدام هذا الجهاز فهي تتراوح بين آلام في مفصل الفك وعضلات الفكين وزيادة في إفراز اللعاب وهي تكون ظاهرة بشكل اكبر بداية العلاج ثم تقل مع تقدمه كما أنها لاتحدث بالمطلق في جميع الحالات. وقد تم إجراء دراسة للمقارنة بين الطرق المختلفة لعلاج OSAS حيث تم مقارنة طريقتين من العلاج أولهما إعطاء تيار من الأكسجين المستمرContinuous positive Airway Pressure (CPAP) أثناء نوم المريض عن طريق جهاز توليد أكسجين أما الأخرى فهي جعل المريض يستخدم جهاز التقويم المناسب لمثل هذه الحالات. و مع أن النتائج أظهرت أن إعطاء ألأكسجين عن طريق CPAP هو أكثر فعالية في علاج الحالة إلا أن استخدام جهاز التقويم كان أكثر سهولة واقل تكلفة ونال رضا المشاركين في الدراسة بشكل اكبر. أما في حالة عدم نجاح أي من الطرق المذكورة سابقا فان العلاج الجراحي يبقى الملاذ الأخير لتصحيح مسار التنفس وإعطاء المريض راحة أكبر أثناء النوم.

Dr.ali
08-12-2008, 12:24 AM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] كشفت دراسة طبية أن هناك صلة قوية بين احتساء المشروبات الغازية والإصابة بتآكل الأسنان لدى الأطفال والمراهقين وتوصلت الدراسة الجديدة التي شملت أكثر من ألف طفل إلى أن خطر الإصابة بتآكل الأسنان يتزايد لدى الأطفال دون 12 سنة من العمر الذين يتناولون المشروبات الغازية بنسبة 59% في حين ترتفع هذه النسبة إلى 22% عند الأطفال البالغة أعمارهم 14 عاما .
وإكتشفت الدراسة أن ثلثي الأطفال البالغ أعمارهم 12 عاما يتناولون المشروبات الغازية في حين وصلت نسبة الأطفال ذوي الـ 14 عاما الذين يتناولونها إلى 92%.
إن 40% من عينة البحث يتناولون ثلاثة أكواب أو أكثر من المشروبات الغازية يوميا . والجدير بالذكر من جانب أخر أنه إذا كنت ممن يسارعون إلى تنظيف أسنانهم بالفرشاة بعد شرب الصودا عليك التفكير في ذلك مرتين حيث أن القيام بذلك يسبب ضرر للأسنان أكثر من النفع ومن الأفضل الانتظار من 30-60 دقيقة بحسب ما أفادت به دراسة حديثةأن المشروبات الغازية ذات وسط حامضي وتحمل بين ثناياها إمكانية إتلاف مينا الأسنان ، فقد قام فريق من أطباء الأسنان في جامعة غوتنجن بألمانيا بدراسة لتحديد أفضل الأوقات لتنظيف الأسنان بالفرشاة بعد تناول الصودا ووجد الباحثون أن التنظيف بعد فترة 30-60 دقيقة وليس مباشرة أقضل ثلاث مرات في حماية الأسنان من آثار التآكل التي تحدثها المشروبات الغازيه ، وجد الباحثون أن التلف كان أقل حين إنتظر المشاركون 30-60 دقيقة قبل تنظيف القطعة التي غمست بالمحلول الحامضي .
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-12-2008, 12:27 AM
فقدان الأسنان يزيد خطر الإصابة بثلاثة أنواع من السرطان

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


اكتشف باحثون يابانيون أن الأشخاص الذين يفقدون أسنانهم معرضون أكثر من غيرهم لخطر الإصابة بسرطانات الحلق والرأس والعنق والرئة.
ووجد الباحثون في مركز آيتشي لمعالجة السرطان وكلية الطب في جامعة ناغويا اليابانية، أن نسبة خطر الإصابة بسرطان الحلق هي 136% لدى من يفقدون أسنانهم، أما نسبة الإصابة بسرطان الرأس والعنق فهي 68%، في حين أن نسبة خطر الإصابة بسرطان الرئة هي 54%.
وقال المسؤول عن الدراسة أكيو هيراكي إن "فقدان الأسنان هو نتيجة التهاب بكتيري مزمن يمكن أن يتحول إلى مولد للسرطان".
وأشار الباحثون إلى أن فقدان المريض أسنانه يمكن أن يعكس بكل بساطة سلوكا غير صحي يتسبب بخطر الإصابة بالسرطان ويرتفع معدل خطر الإصابة بحسب عدد الأسنان المفقودة.
وأضافوا أن الإنسان الذي يفقد أسنانه قد لا يتمكن من تناول غذاء صحي، وهذا أمر قد يعتبر عاملا لنمو سرطان.
وشملت الدراسة مقارنة بين معدلات الإصابة بـ14 نوعا من السرطان ومعدلات فقدان الأسنان لدى 5240 مريضا في اليابان، و10480 مشاركا في الدراسة وغير مصاب بالسرطان.

Dr.ali
08-12-2008, 12:28 AM
كيف تستخدم خيط الأسنان ؟
غالبا ما يبدأ تسوس الأسنان و أمراض اللثة بالظهور في منطقة ما بين الأسنان. صحيح أن تفريش الأسنان مهم جدا، لكن تعجز شعيرات فرشة الأسنان عن الوصول إلى البكتيريا و البلاك المتراكمين بين الأسنان. لهذا السبب ينصح أطباء الأسنان باستخدام خيط الأسنان مرة واحدة في اليوم قبل النوم.

عند استخدامي خيط الأسنان أجد أنني أجرح نفسي، كيف يمكنني تجنب ذلك ؟
إذا كنت قد بدأت باستخدام الخيط مؤخرا فمن الطبيعي أن تنزف لثتك. بعد استخدامك للخيط يوميا لمدة أسبوع ستجد أن النزيف قد توقف. و ستجد نفسك بالاتجاه الصحيح نحو أسنان و لثة سليمتين.

ما هي الطريقة الصحيحة لاستخدام خيط الأسنان؟
تعمل الطريقة الصحيحة لتنظيف الأسنان بالخيط على إزالة البلاك وجزيئات الطعام من الأماكن التي يصعب على فرشاة الأسنان الوصول إليها عند حدود اللثة أو بين الأسنان. لأن تراكم البلاك في الفم يؤدي إلى الإصابة بتسوس الأسنان وأمراض اللثة. لذلك يوصى باستخدام خيط الأسنان يوميا لدوره الفعال في تنظيف الأسنان.

للاستفادة القصوى من عملية تنظيف الأسنان بالخيط، عليك اتباع التقنيات التالية:
•ابدأ عملية تنظيف أسنانك بالخيط باستخدام خيط بطول 25-30 سم، ومن ثم اطو الخيط حول إصبعي يديك الأوسطين مع ترك ما يقارب 5 سم من الخيط للتنظف بها.
• امسك الخيط بحيث يكون مشدودا بين إصبعيك الإبهام والسبابة ثم حرك الخيط بلطف ذهابا وإيابا بين الأسنان.
• قم بعد ذلك بثني الخيط حول قاعدة كل سن، تأكد من وصول الخيط إلى حدود اللثة. وكن حريصا على أن لا تطبق فكيك أثناء عملية تنظيفك بالخيط لأن ذلك قد يؤدي إلى قطع أو خدش أنسجة اللثة الرقيقة.
•عندما تنتقل لتنظيف منطقة أخرى بين أسنانك، عليك التأكد من تبديل الجزء المستعمل سابقا من الخيط بآخر نظيف.
•عند الانتهاء من عملية التنظيف، عليك استخدام الحركات ذاتها ذهابا وإيابا لإخراج الخيط من بين الأسنان.
ما نوع خيط الأسنان الذي يجب علي استخدامه؟

هناك نوعان من خيوط تنظيف الأسنان للاختيار من بينهما:
•خيوط النايلون (متعددة الخيوط): تتوفر هذه الخيوط مشمعة وغير مشمعة وبنكهات مختلفة. وبما أنها مركبة من عدة خيوط من النايلون، فإنها أحيانا تتمزق أو تنقطع بسرعة خصوصا بين مناطق الأسنان الضيقة.
•خيوط الـ Ptfe (أحادية الخيوط): هي أغلى ثمنا من خيوط النايلون، ويسهل استخدامها وتحريكها بين الأسنان حتى بين مناطق الأسنان الضيقة، فهي عملية جدا ومقاومة للتمزق.
وبشكل عام فإن استخدامك أيا من النوعين بالطريقة الصحيحة في تنظيف أسنانك سيساعدك على إزالة طبقة البلاك وبقايا الطعام من بين الأسنان.

وتذكر أن:
- تستخدم 30 سنتيمتر من خيط الأسنان تاركا 5 سم لاستخدامها في التنظيف.
- تتبع منحنيات أسنانك ونظفها بلطف.
- تنظف المناطق الموجودة على حدود اللثة وتجنب غلق فمك أثناء ذلك.

Dr.ali
08-12-2008, 12:30 AM
التوت البري يقي من تسوس الأسنان وكذلك من أمراض في المجاري البولية :
اكتشف العلماء أن هناك مركبا في فاكهة التوت البري Cranberries يمكن أن يمنع البكتيريا من الالتصاق بالأسنان ويمنع تشكل تجمعات مادة "البليك" المضرة بالأسنان.

لكن الباحثين يحذرون من أن الكثير من المنتجات التي تحتوي على التوت البري تحتوي أيضا السكر وأن استهلاك كميات كبيرة منها قد يساعد في تسوس الأسنان.

ويقول الدكتور "هيو وان كو" من مركز جامعة "روشيستر الطبي" في نيويورك والذي أجرى البحث، إن الهدف كان استخلاص الخواص الوقائية للتوت البري وإضافتها إلى معجون الأسنان أو غسول الفم.

وقال إن السبب وراء فاعلية التوت البري الكبيرة في حماية الأسنان لا يزال غير واضح .

كما كان الباحثون قد اكتشفوا سابقا أن التوت البري له خواص تساهم في تخفيف إصابات المجاري البولية التي تسببها أيضا أنواع من البكتيريا الضارة.

وقد أمضى الباحثون نحو سبعة أشهر حتى حصلوا على نتائج أظهرت أن التوت البري كان فعالا بنسبة 80% في وقاية الأسنان.

ووجد الباحثون أن مركب التوت البري لا يمنع فحسب البكتيريا الجديدة من الالتصاق بالأسنان، بل بدا أيضا أنه يعيق إنزيمات البكيتريا التي تلعب دورا أساسيا في تشكل طبقة "البليك".

غير أن الدكتور "كو" أشار إلى الحاجة لمزيد من الاختبارات للسعي لعزل المركبات الفعالة في التوت البري قبل النظر في إجراء اختبارات سريرية على مرضى.

لكن الباحثين والاختصاصيين في طب الأسنان يقولون إنه باعتبار أن التوت البري يحوي مادة شديدة الحموضة، ورغم أن الريق في الفم يسعى إلى جعل مستوى تركيز الحموضة طبيعيا، إلا أنه يعجز عن ذلك أحيانا مع الإسراف في تناول مواد عالية الحموضة.

ويخلص الباحثون إلى أنه ينبغي الاعتدال في تناول التوت البري رغم فائدته تجنبا لمشاكل محتملة.

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-12-2008, 12:31 AM
العسل للوقاية من نخر الاسنان .....
************************************************** *******

تؤيد أبحاث الفيزيولوجي الكندي ف.بانتنغ التأثير السيئ للسكر العادي على الأسنان، وأن تزايد النخور السنية في العالم بشكل مريع يتبع زيادة مقدار السكاكر في القوام الغذائي، ويشير ماكليدون الى أن الشاي يحوي على الفلور بكمية كافية للوقاية من نخر الأسنان، غير أن اعتياد الناس شرب الشاي مع السكر وهي مادة تسرع في النخر يفقد الشاي تلك الخاصية الهامة، ولذا يوصي ماكليدون بشرب الشاي دون سكر، أو أن يحلى بالعسل؛ لاحتوائه على الفلور أيضاً.

وقد نشر كل من جيمس غاريس ولطفي السامري نتيجة دراستهم لوثيقة فرعونية وجدت في أحد الأهرامات أن الفراعنة عرفوا تقنية عالية في المداواة السنية وكانوا يستعملون من أجل تقوية الأسنان خليطة تحتوي على العسل والكلس وخلاصة نبات الشيح. فالعسل يقي من النخر ويطهر جوف الفم.

وقد قام ل. فوج ومساعدوه بدراسة على قبائل الأسكيمو الأكثر بدائية والتي لم تصل إلا نادراً بالرجل الأبيض ولم تعرف سكاكره المصنعة السكر الأبيض وقد أكدت هذه الدراسة إلى أن هؤلاء الأسكيمو الذين بقوا على طعامهم البدائي الذي لا يحوي على السكاكر القابلة للتخمر السكر الأبيض لم يكن للنخر بينهم أي وجود، ولكن لما توفر لهم طعام الرجل الأبيض، ظهر النخر بينهم بشكل يتناسب طرداً مع مقدار ما يتناوله سكاكر مصنعة.

أما دراسة العلماء أوسبورن ونوريسكنفي قبائل البانتو في جنوب أفريقيا فقد أكدت أن السكاكر المنقاة أظهرت في الأسنان مقدارا ً كبيراً من انحلال الكلس، كما أكدت أن العامل الواقي من النخر الموجود في السكاكر الطبيعية يزول عند التصنيع والتنقية السكر الأبيض. وقد شملت الدراسة فئتين: فئة قدم لها سكاكر طبيعية عسل، دبس، تمر، تين وقدم للفئة الثانية أطعمة حاوية على سكاكر مصنعة شوكولا، سكاكر، مربى.

أما نتائج الدراسة بين فئتي السكاكر الطبيعية والمصنعة فكانت مختلفة بدرجة واسعة لذا نستطيع قبولاها بكل حزم وهي أن السكاكر الطبيعية ومنها العسل لا تحدث نخراً ولا تسبب نمو العصيات اللبنية.

ويظهر البحث الذي كتبه الدكتور فرانسيسكو بوكسي أهمية العسل كمادة محلية تبعد عن الإنسان خطر النخر السني المبكر، وتشير الدراسة إلى أثر العسل الجيد في تثبيت الكلس في الأسنان والعظام عند حيوانات التجربة، كما أن له تأثيراً ممتازاً على العظام في طور نموها، كما يؤكد أن العسل أفاد كثيراً في نمو العظام وبزوغ الأسنان وحسن التكلس.
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-12-2008, 12:34 AM
الطب النووي


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

الطب النووي هو أحد التخصصات في مجال الطب البشري و له دور كبير في تطور العناية بصحة المرضى في هذا العصر. و يعتمد بصفة رئيسية على استخدام المواد المُشعة الخاصة للاستعمال البشري لتشخيص الأمراض المُختلفة و علاجها. و له القدرة على اكتشاف أي خلل وظيفي في أي عضو من أعضاء جسم الإنسان نتيجة لحدوث تغيُرات كيميائية مُعينة في العضو المُراد فحصه, مما يُساعد على تشخيص المرض في مراحله المُبكرة و قبل أن يستفحل و يصعب علاجه. و لم يقف دور الطب النووي عند التشخيص بل له دور مهم في علاج بعض الأمراض و ذلك بإعطاء المريض مادة مُشعة خاصة تختلف عن التي تُستخدم في التشخيص, و تتركز هذه المادة في أماكن المرض و من ثم القضاء عليه و الحد من سيطرته على العضو المُصاب دون أي آثار جانبية ضارة على الجسم. أي تتصف خدمة الطب النووي بأنها غير ضارة وغير مؤلمة


تتضح أهمية الطب النووي في المميزات التالية:
1. التشخيص المُبكر للمرض.
2. تحديد نسبة الخلل الوظيفي للعضو المُصاب.
3. سهولة إجراء الفحص و عدم وجود أي مُضايقات أو مُتطلبات يلتزم بها المريض سواءً قبل أو أثناء أو بعد الفحص.
4. الكمية القليلة التي يتعرض لها المريض من الإشعاع مُقارنة مع فحوصات الأشعة السينية.
5. القدرة على مُتابعة تطور الحالة المرضية بدقة.
6. تحديد مدى فاعلية و تأثير العقاقير الطبية في علاج الأمراض.
7. مُتابعة نتائج العمليات الجراحية في بعض الأمراض.

يقوم بعمل فحوصات الطب النووي فريق عمل متكامل من أطباء و متخصصين يُساعدهم فنيون و فيزيائيون لهم دراية تامة في كيفية تشغيل و عمل أجهزة الجاما كاميرا Gamma Camera الخاصة بفحوصات الطب النووي و ما يتبعها من أجهزة كمبيوتر و برامج تحليلية مُتكاملة.
يعمل متخصصوا المواد المُشعة على تحضير الجرعات اللازمة للفحص في المختبر الحار بعد معايرتها و التأكد من سلامتها. و فريق العمل هذا له دراية تامة في كيفية التعامل مع المواد المُشعة على أساس القوانين العالمية الخاصة بالوقاية من الإشعاع.


سلامة فحوصات الطب النووي:
عند سماع كلمة نووي يتبادر إلى ذهن الكثيرين من الناس المواد النووية التي تُستخدم في المعدات الحربية ذات المضار الخطيرة على الجسم البشري.
إن المواد النووية المُشعة التي تستعمل في الطب النووي هي مواد خاصة أساساً للاستخدام على الإنسان في التشخيص و العلاج و ليس لها مضار تذكر. يتم إنتاج هذه المواد في مصانع معروفة في العالم من مفاعلات أو معجلات نووية خاصة لهذا الغرض. ثم تُفحص في مختبرات خاصة للتأكد من سلامة فصلها و نقاوتها و خلوها من أي شوائب نووية أو ميكروبية ضارة على جسم الإنسان. و توضع هذه المواد في عبوات خاصة من الرصاص يسهل حملها و نقلها من مكان إلى آخر دون أي خطورة. و بعد وصول هذه المواد إلى قسم الطب النووي يقوم مسئول المختبر الحار بإجراء تحديد العينات و التأكد من معدل الجرعة و مدى كفاءة إتحادها بالمادة المُرشدة. و المواد المُرشدة هي مواد كيميائية تُساعد على تركيز المادة المُشعة في العضو المُراد فحصه, و هي مواد مُصرح باستخدامها عالمياً و عُمل عليها اختبارات أثبتت خلوها من الميكروبات و المواد الضارة و من عدم وجود أي تفاعلات حيوية في جسم الإنسان.
و للجرعات المُخصصة لكل فحص حدود مسموح بها عالمياً و توجد قوانين خاصة بالوقاية من الإشعاع لحماية المريض و العاملين و المجتمع بصورة عامة. و هذه القوانين مُتبعة بكل دقة في أقسام الطب النووي في الكويت. المادة المُشعة التي تُعطى للمريض تبقى لمدة قصيرة في جسم المريض , و يُطرد كميات كبيرة منها عن طريق البول و البراز و العرق و التنفس بالإضافة إلى كونها تتحلل فيزيائياً حسب فترة نصف العمر لكل مادة. و لا تؤثر المواد المُشعة على مرافقي المريض أو العاملين في الطب النووي و لهذا فليس هناك أي داعي لعزل المريض خلال الفحص أو أن يرتدي العاملين الرداء الرصاصي كما هو معروف في فحوصات الأشعة السينية. و تُعطى هذه المواد للأطفال حديثي الولادة دون ضرر.
أما بالنسبة للنساء الحوامل فليس هناك دليل على أن هذه المواد تؤثر على الجنين, و لكن رغم ذلك, لا تُعطى إلا عند الضرورة القصوى ,كما أنها تُعطى بكميات أقل من المعدل المعروف في الحالات المُشابهة. و للنساء المرضعات يمكن عمل الفحص دون أي ضرر على الطفل الرضيع , إلا أنه يُنصح بإيقاف الرضاعة لمدة يوم أو يومين و من ثم تتابع الرضاعة بصورة عادية.
أما الحالات التي تُعالج بالمواد المُشعة فيتم التأكد من عدم وجود حمل قبل بدأ العلاج و قد يحتاج المريض إلى عزل في بعض الحالات لمدة قصيرة جداً مثل علاج سرطان الغدة الدرقية, و تُنصح المريضة كذلك بالامتناع عن الحمل لعدة أشهر بعد العلاج.
بصورة عامة نستطيع أن نقول بأنه منذ اكتشاف الطب النووي في أوائل القرن العشرين و حتى يومنا هذا لا يوجد دليل على خطورة المواد الخاصة بفحوصات الطب النووي على صحة الإنسان و لم يُثبت وجود حالات سرطانية أو تشوهات خلقية للجنين, و لم يُثبت كذلك وجود مُضاعفات سرطانية للمرضى الذين تم علاجهم بالمواد المُشعة.

و باعتقادي من أهم التطبيقات هي معالجة الأورام السرطانية التي تعد من المعضلات التي أعيت الأطباء في هذا العصر.
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-12-2008, 12:36 AM
مسببات الاضطرابات الصدغية الفكية وطرق علاجها
--------------------------------------------------------------------------------

يشير الاختصار “TMJ” إلى مجموعة من المشكلات العيادية تنطوي على المفصل الصدغي الفكي (temporomandibular joint TMJ) والعضلات المستعملة في المضغ أو كليهما.

انتشار الأمراض والاضطرابات الفكية...
طبقا لاستطلاع أجرته معاهد الصحة الوطنية الأمريكية يبلغ عدد الناس في الولايات المتحدة الذين تنشأ لديهم أعراض المفصل الصدغي الفكي المبلغ عنها أكثر من 10 مليون شخص في أي وقت كان. ومن ناحية الإبلاغ عن الأعراض يزيد قليلا عدد النساء اللاتي في سن الإنجاب عن عدد الرجال. عندما يصل الأمر إلى طلب العناية اللازمة تزيد نسبة النساء وفي الحالات الأكثر خطورة يزيد بكثير عدد المرضى الإناث عن المرضى الذكور.


أكثر العلامات والأعراض انتشارا...
من أعراض المفصل الصدغي الفكي وجود آلام في الخد بالقرب من الأذن، عدم القدرة على الفتح والغلق وصدور أصوات عن الفك,,, يكون الألم إما عرضيا أو مستمرا. قد تظهر الأعراض في أحد الجانبين أو كليهما وقد تتضمن آلاما أخرى في الجسم. تظهر لدى معظم الناس أعراض خفيفة نسبيا وإنما تطور الحالة لدى أقلية لا بأس بها منهم ليصبح الألم مستديما وتتقيد حركة الفك بشكل خطير. يمكن أن تؤدي هذه الأعراض إلى فرض قيود على النظام الغذائي فضلا عن إعاقة كبيرة على القدرة على العمل والمشاركة في الحياة الأسرية والاجتماعية العادية.


اسباب المشاكل الصدغية الفكية...
المفصل الصدغي الفكي مثله مثل أي مفصل آخر فيمكن أن يصاب بشتى أنواع التهابات المفاصل فضلا عن الأضرار الناتجة عن الإصابات المقصودة وغير المقصودة، فلكل ذلك تأثير على المفصل الصدغي الفكي والأنسجة المحيطة به. أما مسألة ما إذا كان بعض المرضى أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بهذا المرض بسبب الاختلافات التشريحية في المفصل أو الخصائص الشخصية الأخرى فما زالت قيد الدراسة، وهذا ينطبق أيضا على أسباب أرجحية النساء على الرجال في حالات المفصل الفكي الأكثر خطورة.


ما الذي ينبغي أن أفعله إذا ظهرت لدي الأعراض؟
إذا شعرت بآلام مستمرة و/أو باختلال أي عضو عن أداء وظيفته فيجب أن تشخص الحالة على النحو السليم. ومن المهم استبعاد الأورام والمشكلات المتعلقة بالجهاز العصبي والحالات الطبية الأخرى، التي قد تكون السبب في ظهور أعراض الفك. كخطوة أولى يجب أن تستشير طبيب العائلة الذي قد يحيلك إلى طبيب أعصاب أو أخصائي في الروماتزم أو أي أخصائي آخر. وإذا كنت مرتابا فعليك الحصول على استشارة أخرى مستقلة. إن الأصوات الصادرة عن الفك والتقيد في فتح الفم دون آلام ليست دليلا على وجود مشكلة حالية أو محتملة في المفصل الصدغي الفكي. إذا أحالك طبيبك إلى أخصائي في طب الأسنان للعلاج فإن ما يوصيه المعهد القومي للبحوث في طب الأسنان وأمراض الوجه والجمجمة أن تمتنع عن تعاطي أي علاج يقوم على أساس التدخل في أنسجة الوجه أو الفك أو المفصل أو الذي يتسبب في تغيرات مستديمة أو غير قابلة للانعكاس في بنية أو موضع الفك أو الأسنان. عليك التذكر بأن معظم مشاكل المفصل الصدغي الفكي ستزول مع مرور الوقت.


كيفية تشخيص وعلاج الأمراض والاضطرابات الفكية...
ما زال إدراكنا بعلم أمراض المفصل الصدغي الفكي في مراحله الأولى ولم يصل بعد إلى المرحلة التي تستطيع فيها اختبارات معينة كتحليل عينات الأنسجة أو الدم التوصل إلى تشخيص مؤكد. في وقتنا هذا يقوم الأخصائي العيادي بتدوين ملاحظاته عن الأعراض وتاريخ المريض الطبي كما يجوز أن يستخدم الأشعة السينية. توجد حاليا على الأقل 50 طريقة مختلفة للعلاج، وكثيرا ما تعكس هذه الطرق نوع مقدم العلاج الذي تمت مراجعته. بالنسبة لمعظم المرضى الموضوعين تحت الرعاية فتتحسن حالتهم مبدئيا بتعاطيهم وسائل متنوعة للعلاج حتى أنه قد تتحسن حالتهم بدون تعاطي أي علاج. وهنا تتضح لنا نقطة واحدة: لا توجد طريقة واحدة مناسبة للجميع لإدارة علاج المفصل الصدغي الفكي أو السيطرة عليه، فبينما تتلقى الحالات الخفيفة في الكثير من الأحيان علاجا أشد مما تحتاجه، فكثيرا ما يبدو وكأن الحالات المصحوبة بآلام شديدة لا تتلقى القدر الكافي من العلاج. في مؤتمر تقييم التقنيات الذي عقدته معاهد الصحة الوطنية في 1996، وعنوانه على الإنترنت [Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]) خلص الخبراء بأنه لا تزال طرق العلاج التقليدية والقابلة للانعكاس هي وسائل العلاج المفضلة، مع اتخاذ التدابير الكافية لتخفيف الآلام. فإن سلامة وفعالية جراحة الفك، بما في ذلك عمليات الزرع لاستبدال كل المفصل أو أجزاء منه, فلم تثبتهما بعد التجارب العيادية. وقد أدت حالات كثيرة من فشل الزراعة إلى مضاعفات خطيرة.

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-12-2008, 12:38 AM
وصفة سهلة للقضاء على الرائحة الكريهة للفم

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]



ذكر بحث نشر مؤخرا أن غسل الأسنان مرتين يوميا بمعجون مضاد للبكتيريا واستخدام فرشاة مزودة بمكشطة للسان يمكن أن يساعد في القضاء على رائحة النفس الكريهة، وذلك وفقا لآخر الأبحاث التي نوقشت الجمعة في الاجتماع السنوي للجمعية الأميركية لأبحاث طب الأسنان في مدينة دالاس.

وتنجم رائحة الفم الكريهة في الغالب عن تحلل البكتيريا بالفم منتجة مركبات كبريتية كريهة الرائحة، ويقدر أن 25% من البالغين يعانون الإحراج من رائحة الفم الكريهة، وربما تصل النسبة إلى 50% مع البالغين الأكبر سنا.

وعقب دراسة استمرت 28 يوما على 14 بالغا يعانون من رائحة النفس الكريهة خلصت دراسة لطلبة كلية الأسنان في جامعة بنيويورك إلى أن غسل الأسنان مرتين يوميا بمعجون أسنان يحتوي على مادة تريكلوسان وكشط سطح اللسان سيقضي على المشكلة.

والتريكلوسان هي مادة مضادة للبكتريا تستخدم في علاج حب الشباب وصنع صابون اليد والمنظفات ومزيلات الروائح الكريهة.

وقال الدكتور جوزيف زامبون الذي شارك في إعداد الدراسة إن أغلب أنواع معجون الأسنان لا تحتوي على مادة التريكلوسان.

وفي بداية ونهاية فترة الدراسة قاس الباحثون مستويات هواء الفم بالنسبة للبكتريا المسببة للرائحة وأجروا تحليلا لعشرين نوعا من البكتريا التي تسكن اللسان وتسبب الرائحة الكريهة.

وقال الباحثون إن غسل الأسنان مرتين يوميا بمعجون أسنان يحتوي على هذه المادة والاستعانة بمكشط للسان يقلل مستويات نشاط البكتريا المسببة للرائحة الكريهة بالفم.

وحسب النتائج المعلنة فقد تمكن كل المشاركين من القضاء على رائحة الفم الكريهة بعد استخدامهم لمعجون يحتوي على التريكلوسان ومنظف للسان.


وقال الطالب المشارك بالدراسة بيتر موسيس إن الخوف من رائحة الفم الكريهة المعروفة باسم "هاليتوفوبيا" يكون في بعض الأحيان كبيرا جدا لدرجة أن قرابة 25% من الأشخاص الذين يدعون معاناتهم من الرائحة الكريهة لا يعانون منها بالفعل. وأضاف أن "الهاليتوفوبيا ترتبط بخلل شديد يمكن أن يؤدي إلى الانتحار لذا يلزم تقديم علاج فعال".

Dr.ali
08-12-2008, 12:41 AM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


دراسة جديدة قام بها الدكتور انتوني سلفستر مؤلف كتاب تشريح الاسنان و الاطباق في جامعة توفت في الولايات المتحدة الامريكية عن امكانية ايقاف نمو برعم الرحى الثالثة بواسطة الليزر
نشرت هذه الدراسة عام 2007 و قد اجريت الدراسة على اسنان الجرذان حيث تم تسليط الليزر على برعم سن العقل عند الجرذان أثناء بداية تطوره و توقف البرعم عن النمو دون ظهور اي اختلاطات جانبية
يقول الدكتور انتوني ان العملية هذه تستطيع انقاذ 80% من الشباب العالمي من المعاناة مع اسنان العقل التي لم تعد مفيدة في عصرنا الحالي بل كانت مفيدة في العصور التاريخية
هذا و ينصح خبراء الصحة الفموية الامريكان بقلع اسنان العقل سواء السليمة او الشاذة في اعمار صغيرة -من عشرين الى ثلاثين سنة- ذلك لما قد تسببه من مشاكل مستقبلية للمريض مثل ازدحام الاسنان و تعرضها للنخر بسبب صعوبة تنظيفها و ايضا صعوبة معالجتها من قبل الطبيب و امراض النسج حول السنية التي يمكن ان تسببها


هل انت مع ازالة السن قبل نموه ام تفضل الحفاظ على سن العقل؟

الموضوع مترجم عن :
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-12-2008, 12:44 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

فيما يلي صور مجهرية لمجموعة من المواد السنية المتوفرة بين يدي

لنبدأ:

اكريل زهري بارد (بودرة)
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


اكريل زهري بارد (بودرة) نلاحظ وجود شائبة صفراء وعدم التساوي بالحجم ..
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

يتبع

Dr.ali
08-12-2008, 12:46 AM
اكريل عاجي حار (بودرة)
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


يتبع

Dr.ali
08-12-2008, 12:48 AM
اكريل زهري حار (بودرة)
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

مسحة فازلين , طبقة رقيقة جدا من الفازلين
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


يتبع

Dr.ali
08-12-2008, 12:49 AM
جبس ابيض , هنا تم استخدام الضوء المنعكس فقط لان النافذ يحتاج الى طبقات رقيقة جدا..
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


يتبع

Dr.ali
08-12-2008, 12:51 AM
جبس زهري , ضوء منعكس. نلاحظ انه انعم من الابيض[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


جبس زهري وهنا تظهر آثار بصمة الاصبع ..
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


يتبع

Dr.ali
08-12-2008, 12:53 AM
جبس اصفر
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

مسحوق الخفان

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

يتبع

Dr.ali
08-12-2008, 12:54 AM
أكسيد الزنك, يشبه البلور ...
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

يتبع

Dr.ali
08-12-2008, 12:56 AM
الالجينات , تشبه القطن ...
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


يتبع

Dr.ali
08-12-2008, 12:57 AM
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

يتبع

Dr.ali
08-12-2008, 12:58 AM
شمع صف
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

وهذه طبقة رقيقة جدا من شمع الصف: هنا استخد الضوء النافذ ايضا :

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

يتبع

Dr.ali
08-12-2008, 12:59 AM
شمع صب

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

Dr.ali
08-12-2008, 01:03 AM
صور شعاعية ذاتية التحميض[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

حياة الأمل
08-12-2008, 01:08 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
والله بحب مهنة الطب كتير والله ينولنا هل منا يا رب

Dr.ali
08-12-2008, 01:11 AM
حياة المنال إن شاء الله الله يوفقك ولكن مهنة الطب يبغالها مسؤلية كبير جدااا وإن شاء الله ربي يوفق

Dr.ali
08-12-2008, 01:12 AM
برنامج جديد طوره باحثون في الولايات المتحدة الأمريكية لتدريب طلاب طب الاسنان على العلاجات السنية المختلفة

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


هذا البرنامج موصول بعدة أدوات تحاكي الأدوات المستخدمة في طب الأسنان من مقالح و قبضة توربين و مسابر و غيرها من الأدوات
يوفر هذا البرنامج الاحساس و العمل على فم ثلاثي الأبعاد و اتمام العديد من العمليات الجراحية
هذا البرنامج وفر الكثير من المال و الجهد و المرضى و ساعد كثيرا في اعطاء الخبرة العملية للطلاب
واجهة البرنامج تتيح للطبيب اختيار المريض الذي يريده و الحالة التي يريد علاجها و الادوات التي يريدها
و يوفر ايضا الوضعية المناسبة للمريض على كرسي العلاج و وضعية الطبيب بالنسبة له
و ايضا من ميزات هذا البرنامج القدرة على تسجيل العملية لكي يستعرضها الطلاب بعد الانتهاء و امكانية عرض العملية من عدة جهات لكي يرو الاخطاء التي ارتكبوها


يمكنكم مشاهدة مقطع فيديو مسجل عن احدى العمليات على موقع يوتيوب
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

Dr.ali
08-12-2008, 01:16 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

تعريف الزيركون : هي مادة خزفية جديدة تسمح بإنتاج التعويضات السنية الثابتة و هي شديدة المقاومة مؤلفة من مادة وحيدة بدون تدخل معدني وهي أول مادة خزفية تمكننا من صناعة جسر لفك كامل دون معدن.

في بداية استخدام هذه المادة كانت تقتصر على التيجان المفردة ثم صارت تستخدم على الجسور القصيرة و لكن بتطور المادة و بنتيجة الأبحاث العلمية صار استخدام مادة الزيركون أوسع بكثير من ذي قبل , حيث صار يستخدم في عمل جسور الفك الكامل fullmouth , و للحصول على الغاية المنشودة استعملنا الزيركون المعالج مسبقا بمادة الاثريوم (العنصر الفلزي النادر).

وعند التعامل مع مادة الزيركون قبل التقسية تعطي حجما اكبر من الحجم الطبيعي للترميم السني بمقدار 25%,ولكن بعد المعالجة الحرارية (التقسية) يصبح الحجم مماثلا للنموذج المعمول عليه و تصبح مقاومة المادة للانحناء1200mpa .

من ميزات الزيركون المستخدم هنا انه قابل للتلون قبل عملية التقسية باللون المناسب للون الأسنان الطبيعية للمريض بواسطة 16 عشرا لونا توافق دليل ألوان vitaحيث يتغلغل اللون ضمن المادة على عمق 0,2 مم و ذلك بغمرها بالملون لمدة ثانيتين .

يتم تشكيل الزيركون بواسطة جهاز تفريز و من إمكانيات هذا الجهاز قدرة التعامل مع كل أنواع التحضير المسبق من عند الطبيب (كتف - شبه كتف – بسيط) ومهما كانت الفوارق بين كمية التحضير على الدعامة نفسها و ذلك من خلال خمسة محاور موجودة في جهاز التفريز و يمكن أيضا الاستفادة من الزيركون لعمل الحشوات التجميلية inlay,onlay وكذلك وجوه تجميلية وهو النظام الوحيد الذي يسمح بعمل فك كامل fullmouth.

أولا : يتم عمل القبعات للدعامات من مادة راتنجية تتصلب ضوئيا و تكون طبيعتها قبل التصلب لزجة موجودة ضمن سرينغ و يتم تطبيقها على نموذج الأسنان المحضرة مباشرة و تقسى من وقت لآخر بدون إنهاء الحواف و بعد تجربة نزع القبعات عن الدعامات و إعادتها يتم عمل الحواف بشكل دقيق و واضح ثم تصلب بواسطة عدسة صغيرة مركزة على الحواف.

ثانيا : يتم إعطاء سماكات مناسبة للقبعات حوالي 0,5 مم باستخدام فريزات تنغستن كاربايد
و بالنسبة للحواف يمكن إعطاءها سماكة اقل تصل إلى 0,3 مم و إنهاءها بواسطة رؤوس مطاطية و لا باس من سماكات إضافية في منطقة الوصل مع الدمى تصل إلى 0,7-0,8 مم .

ثالثا : يتم وصل القبعات بواسطة الدمى المصنوعة من المواد المستعملة في الصفائح القاعدية و الطوابع الافرادية التي تتصلب ضوئيا و يتم تجربة الجسر على المثال الجبسي المركب على المطبق . ومن ثم يتم تجريب الجسر على فم المريض و يمكن قصه إذا احتاج الأمر و إعادة لصقه وهو في فم المريض بواسطة جهاز التصليب الضوئي .

رابعا : يتم وضع النموذج على قاعدة في جهاز التفريز و بالمقابل تفرز قطعة من الزيركون حجمها يناسب حجم العمل المراد تصنيعه , وتحتاج كل سن زمن وقدره 10-15 دقيقة تقريبا من التشذيب و التفريز و يجب مراعاة منطقة الوصلات بحيث تكون اسمك و ذلك لتامين الدعم اللازم لمقاومة قوى المضغ التي تبلغ 30-40 كغم .

خامسا : يقسى العمل المصنوع من الزيركون بفرن خاص درجة حرارته 1500 د. م .

سادسا : يبنى على الجسر الزيركوني مادة الخزف المنخفض الانصهار (820د م) و تخبز بواسطة فرن خزف عادي . ويكون الالتحام تاما و قويا جدا بين الزيركون و الخزف و ينهى العمل و يلمع بالطريقة العادية بواسطة الغليز الخاص.
و من ميزات مادة الزيركون انه يمكن إعادة الخبز للخزف عدة مرات دون أن يتأثر الجسر و لو كان مستخدما من المريض لفترة طويلة (لاينتج عنه فقاقيع أو نتوءات ) .

Dr.ali
08-12-2008, 01:18 AM
تدبير الذبحة الصدرية واحتشاء القلب في العيادة السنية

يراجع الكثير من المرضى الذين لديهم مشاكل قلبية وعائية العيادة السنية لإجراء أنواع العلاج السني المختلفة ويفيد معرفة طبيب الأسنان بطرق تدبير أي مشكلة مفاجئة قد يتعرض لها المريض القلبي في العيادة في تقديم المعالجة الإسعافيه اللازمة بحال احتاج لها المريض
يشكل الم الصدر وضيق النفس العرضان الأساسيان للمرض القلبي إضافة إلى أعراض غير وصفية كالتعب السريع وقلة الشهية .ويمكن لمرض القلب أن يكون مرضا" عضويا"يصيب العضلة القلبية أو شغاف القلب أو التامور أو يصيبها جميعا" في بعض الأحيان أو أن يكون اضطراب وظيفي فقط في حين أن عضلة القلب بحد ذاتها تكون سليمة.
يمكن للمعالجة السنية والأدوية المستخدمة في طب الأسنان أن تثير المرض القلبي بحال وجوده فقد يحدث تغير في ضربات القلب وضغط الدم . ولا تعود هذه التغيرات إلى المخدر الموضعي بقدر ماتعزى إلى الخوف والألم المرافق للمعالجات السنية .
سنذكر فيما يلي بعضا" من أشكال الأمراض القلبية وكيفية التعامل معها في العيادة السنية

خناق الصدر ( الذبحة الصدرية )
Angina Pectoris
السبب : تضيق في الشرايين التاجية مؤديا" إلى نقص جريان الدم فيها
الأعراض : شعور المريض بألم عاصر في منتصف الصدر يستمر لمده اقل من 30 دقيقة ينتشر إلى الذراعين والحنجرة والظهر والشرسوف ويتميز بأنه مثار بالجهد وكثيرا" مايبدأ أثناء المشي ويزول بالراحة أو بتناول حبة النتروغليسرين تحت اللسان التي تقلل من طلب العضلة القلبية للأكسجين
حتى تتجنب حدوث الذبحة الصدرية لمريضك القلبي بالعيادة عليك القيام بما يلي :
1- إجراء المعالجة السنية ضمن جلسات قصيرة واقل مايمكن من القلق مع مراقبة الضغط والنبض وقبل كل ذلك استشارة طبيب أمراض القلب مع ضرورة توفر إمكانية طلب مساعده طبية والنتروغليسرين والأكسجين لديك في العيادة .
2- ننصحك بتحضير مريضك دوائيا" بشكل وقائي بإعطائه دواء مهدئ مثل الديازبام ( تجاريا" fustan 5-10 ملغ )قبل ساعة من جلسة المعالجة فمويا" أو 5 ملغ قبل النوم و 5 ملغ قبل ساعة من المعالجة
3- تطبيق المخدر الموضعي الحاوي على الأدرينالين بجرعة قصوى لاتزيد عن (2 أمبولة) من محلول يحتوي على 1 : 80000 أدرينالين أي لايتجاوز مقدار الأدرينالين 0،040 ملغ (الجرعة القصوى المسموح بها من الأدرينالين عند المريض البالغ المعافى في الحالة العادية هي 0،2 ملغ )
4- ممنوع استخدام خيوط إبعاد اللثة الحاوية عادة على الأدرينالين لان تركيز المادة المقبضة الفعالة في هذه الحالة يصل إلى 40 ملغ/مل أي 40 ضعف من تركيز الأدرينالين المسموح باستخدامه لهذه الفئة من المرضى مع العلم أن امتصاص الأدرينالين عبر الغشاء المخاطي إلى الجهاز القلبي الوعائي يعتبر ذو أهمية قليلة سريريا" ولكن في الحالات التي يوجد بها جرح لثوي أو نزف لثوي وهذا مايحدث بعد تحضير سن مثلا" فإن الأدرينالين يمتص بسرعة وترتفع نسبته في الدم بوقت قصير مما يؤدي إلى ظهور أعراض فرط جرعة الأدرينالين وهي خفقان القلب وتسرع النبض والتعرق والصداع لذلك يمنع استخدام هذه الخيوط المقبضة عند مرضى القلب وارتفاع ضغط الدم وفرط نشاط الدرق
ماذا تفعل في العيادة كتدبير اسعافي بحال حدوث نوبة خناق صدر ؟؟
1- أوقف المعالجة السنية فورا"
2- راقب العلامات الحيوية ( النبض،ضغط الدم ،التنفس)
3- أعطي المريض من دوائه الخاص الذي يكون معه عادة أو من علبة الإسعاف في العيادة حبة نتروغليسرين 0،5 ملغ فإذا لم يتوقف الألم بعد 3-5 دقائق يعطى حبة ثانية. إذا استمر الألم بعد 3 حبات ولمدة تزيد عن (10- 15 ) دقيقة فتوقع أن تكون الحالة هي احتشاء عضلة قلبية ويجب أن ينقل المريض فورا" إلى أقرب مركز إسعافي
4- ضع المريض خلال هذه المدة في وضعية الجلوس مع متابعة مراقبة العلامات الحيوية وإعطاء الأكسجين

احتشاء العضلة القلبية
Myocardial Infarction
وهو يعتبر من أشكال أمراض القلب التاجية الشديدة والمميتة
السبب: انسداد كامل في شريان تاجي أو أكثر بعصيدة شريانية (تجلط أو تخثر Thrombosis )
الأعراض : يشكو المريض من الم صدري مركزي شديد صاعق يأخذ شكل حزام وقد يمتد للذراع أو الرقبة يشبه الم خناق الصدر لكنه يدوم مده أطول من 30 دقيقة ونلاحظ انه لايزول بالراحة أو باستخدام حبة نترات الغليسرين (0،5 ملغ) تحت اللسان ويرافق الألم شحوب وقلق واقياء وتعرق.
حتى تتجنب حدوث احتشاء العضلة القلبية لمرضك القلبي في العيادة عليك القيام بمايلي :
1- يجب استشارة طبيب أمراض القلب قبل القيام بالمعالجة السنية
2- تقليل الألم والخوف قدر المستطاع وقد يكون من الحكمة إعطاء المريض حبة نتروغليسرين 0،5 ملغ تحت اللسان وقائيا" قبل البدء بالمعالجة مع مراقبة العلامات الحيوية بشكل جيد أثناء العمل
3- المعالجة باستخدام التخدير الموضعي مع الأدرينالين بجرعة لاتزيد عن (2-3) أمبولات في الجلسة الواحدة فهذه الكمية من الأدرينالين يمكن تحملها بشكل جيد من قبل المرضى وليس لها اختلاطات مالم تحقن بالوريد لذلك يجب استعمال محقنه ساحبة وان يتم الحقن ببطء مع الانتباه إلى عدم استخدام المقبض الوعائي للسيطرة على النزف ولا لإبعاد اللثة وإذا اظهر المريض أثناء المعالجة السنية تعبا" أو تغيرات في معدل النبض فيجب وقف المعالجة فورا"
ماذا تفعل بالعيادة كتدبير إسعافي بحال حدوث احتشاء العضلة القلبية ؟؟
1- لاترتبك وتصرف بهدوء
2- ضع المريض بوضعية الاستلقاء إلا إذا كانت هذه الوضعية تزيد من صعوبة التنفس فتجنبها
3- أعطي المريض فورا" الأدوية المضادة لإحتشاء القلب والتي عادة ماتكون معه أو من علبة الإسعاف في العيادة ( حبة نتروغليسرين 0،5 ملغ ) تحت اللسان. وإذا لم تشعر بتحسن المريض خلال 3 دقائق كرر الجرعة ثلاث مرات خلال 10 دقائق
4- إلى أن يتم نقل المريض إلى اقرب مركز إسعافي أعطي المريض الأكسجين أو مزيج النايتروس مع الأكسجين بنسبة 50:50 حيث يخفف ذلك من الألم وخوف المريض وراقب العلامات الحيوية لديه.
كيف تميز بين كون الحالة خناق صدر أو احتشاء عضلة قلبية؟؟؟
يترافق كل من خناق الصدر angina و احتشاء العضلة القلبية infarction بألم صدري شديد صاعق يأخذ شكل حزام قد يمتد إلى الذراع والرقبة وأحيانا" إلى الظهر والبطن
بحال خناق الصدر نلاحظ زوال الألم على الراحة وتناول حبة النتروغليسرين 0،5 ملغ تحت اللسان . أما في حال عدم الاستجابة لتلك الحبة واستمرار تضييق النفس والغثيان والاقياء عند المريض وربما الوصول إلى حالة فقد الوعي مع وجود نبض ضعيف أو غير منتظم فترجح الحالة على أنها احتشاء عضلة قلبية.

مريض ارتفاع الضغط الشرياني في العيادة السنية

ينتج ارتفاع ضغط الدم hypertension عن زيادة مقاومة الشرايين المحيطية مسببة ارتفاع غير عادي في الضغط الشرياني . يعرف سبب ارتفاع ضغط الدم في 10% من الحالات ويسمى ارتفاع ضغط ثانوي ولا يعرف السبب عند 90% منها ويسمى ارتفاع ضغط أساسي مع وجود عوامل عديدة مؤهبة للمرض أهمها نمط الحياة والبدانة وتناول الكحول ونقص الفعالية الجسمية والإفراط في تناول الملح والتدخين.
الأعراض المبكرة للمرض هي الصداع وتغيرات الرؤية وطنين في الأذن ودوار وتعب وقد لاتوجد أعراض عند الكثير من المصابين به ويكشف عندهم صدفة أثناء إجراء فحص روتيني أو بعد حدوث احتشاء .
كيف تتعامل مع المريض بارتفاع ضغط الدم في العيادة السنية؟؟
1- يفضل معالجة المريض بارتفاع ضغط الدم في الصباح قبل أن تضغط عليه النشاطات اليومية وبجلسات قصيرة مع مراقبة دائمة لضغط الدم مع طمأنة المريض وتجنب إيلامه وتجنب التبدلات المفاجئة في وضعية المريض على كرسي الأسنان مع التأكد من تناول المريض لأدويته الخافضة للضغط في مواعيدها فإذا حدث وارتفع ضغط المريض بشده أثناء المعالجة السنية فيمكن إعطائه حبة النتروغليسرين 0،5 ملغ تحت اللسان فينخفض الضغط لمدة مؤقتة ريثما يصل المريض إلى أقرب مركز إسعافي
2- إذا لاحظت أن هذا المريض من النوع الذي يعاني من الخوف والقلق الشديد عند دخول عيادة الأسنان ننصحك بتحضيره بأدوية مثل الديازبام ( تجاريا" valium ) بجرعة 5 ملغ مباشرة قبل النوم و 5 ملغ قبل ساعة من المعالجة السنية مع إمكانية استخدام غاز النايتروس بحال توفره ويعتبر وسيلة جيدة للتركين في هذه الحالة .
3- يتم استخدام المخدر الموضعي ولامانع من استخدام الأدرينالين على ألا تتجاوز الجرعة (2 أمبول ) ويمكن عند الحاجة ولتامين السيطرة على الألم إعطاء ( 3أمبولات ) مع العلم أنه في حالة الصحة تكون الجرعة القصوى المسموح بها للبالغين هي حوالي 12 أمبولة مخدر سعة الواحدة 1،8 مل ولكن من باب الحيطة والحذر ينصح طبيب الأسنان في عيادته بعدم تجاوز جرعة 6 أمبولات من المخدر عند المريض البالغ والمتمتع بصحة عامه جيدة
4- يجب تأجيل المعالجة السنية إذا كان ضغط الدم الانقباضي systolic pressure 160 ملم زئبقي فأكثر أو ضغط الدم الانبساطي diastolic pressure 100 ملم زئبقي فأكثر
5- ممكن إجراء المعالجة السنية الاعتيادية بضغط دم حتى 140 ملم زئبقي مع عدم تجاوز جرعة أمبولين من المخدر ومع ضغط دم (160- 180 ملم زئبقي ) تقتصر المعالجة على التدابير الإسعافية وفوق ذلك يجب إيقاف المعالجة السنية تحويل المريض إلى المستشفى فورا" في حال ارتفاع ضغط الدم لأكثر من 22/ 12 مع وجود أعراض الصداع وخناق الصدر .

على ماذا يجب أن تحتوي حقيبة الإسعاف بالعيادة السنية ؟

يجب أن يتوفر في كل عيادة أسنان حقيبة إسعاف Emergency Kit في متناول اليد بسهولة وسرعة مع المراقبة المستمرة كل 6 أشهر للتأكد من عدم انتهاء مدة صلاحية الأدوية الموجودة فيها ويجب أن يتوفر فيها مايلي :
1- جهاز تزويد أكسجين صغير الحجم مع أقنعة وجه
2- سرينغات ( 2مل ، 5 مل ، 10 مل )
3- إبر وريدية مختلفة
4- الأدوية:
▪Adrenalin ( 0،5 مل حبابة "أمبول" ) يستعمل الأدرينالين لتدبير حالات التحسس الحادة المهددة للحياة ولتدبير المظاهر القلبية التنفسية الحادة وخواصه :
- تأثير سريع
- موسع للعضلات الملساء القصبية ( موسع قصبي)
- خواص مضادة للهستامين
- يزيد من ضربات القلب ومن تدفق الدم في الأوعية وبالتالي يرفع ضغط الدم
يستعمل الأدرينالين بتركيز 1000:1 ( 1ملغ/مل) أي كل 1 ميليليتر يحوي 1 ملغ أدرينالين ويستعمل بهذا التركيز حقنا" عضليا" أو تحت الجلد بينما تركيز 10000:1 فيستعمل للحقن الوريدي . يوجد بشكل معد مسبقا" ضمن محقنه 1 مل ويعطى عادة بجرعة 0،3- 0،5 ملغ للبالغين ونصف الكمية ( 0،15 ) للأطفال وبسبب قصر مدة تأثيره يمكن تكرار الجرعة أثناء تدبير حالة الصدمة التأقية.
▪ Hydrocortisone ( فيال 100 ملغ )
▪ Diazepam ( أمبول 10 ملغ في 2 مل)
إن عيب الديازبام هو ضعف انحلاله في الماء مما حد من استعماله بالطريق الوريدي ( يوجد الآن منتج جديد قابل للانحلال في الماء باسم Dizac ) ونظرا" لصعوبة فتح وريد في النوبات الإختلاجية فإن Midazolam مضاد اختلاج فعال بالطريق الوريدي والعضلي ( حبابة 10ملغ في 2 مل )
▪ Glucose (ديكستروز للحقن محلول بتركيز 20% أو 50%)
▪ مضاد هيستامين ( Chlorpheniramine 20 ملغ )
▪ موسع قصبات ( Aminophylline )
▪ Nitroglycerin (0،5 ملغ حبة للاستعمال تحت اللسان )
▪ موسع وعائي يستعمل في التدبير الفوري لألام الصدر التي قد يكون سببها خناق الصدر أو الاحتشاء يوجد على شكل حبوب أو بخاخ للاستعمال تحت اللسان وتأثيره سريع خلال 1- 2 دقيقة . تستعمل حبة واحدة بتركيز 0،4 ملغ أو 0،5 ملغ أو 0،6 ملغ قابلة للتكرار.
▪ قطع سكر أو عصير برتقال
▪ Aspirin ( 162 ملغ أو 325 ملغ ) يستعمل في تدبير الحالات الاسعافية لخواصه المضادة للصفيحات وبالتالي المضادة للتخثر
▪ Glucagon ( 1 ملغ مع ماء للتمديد 1 مل)

Dr.ali
08-12-2008, 01:21 AM
جهاز تعقيم فرش الأسنان
.. ضرورة لكل عائلة (إنها نصيحة أطباء الأسنان)


[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]





منذ زمن طويل والدراسات والابحاث تتوالى حول فرش الاسنان والوسيلة المثلى لتنظيف الأسنان والوسط الفموي وحماية الأسنان من التسوس واللثة من الامراض.


والمفجأة كانت ان فرشاة الاسنان التي تستعملها يومياً ثم تعيدها الى مكانها المخصص وهي مشبعة بالرطوبة هي افضل بيئة لنمو الجراثيم والبكتيريا وبالتالي العمل على زيادتها في الوسط الفموي بدلاً من ازالتها.
وكان آخر الابحاث في هذا المجال بمركز الدراسات والابحاث في المانيا، حيث وصفت الدراسة هذه الفرشاة بمزرعة جرثومية منها الى اداة تنظيف، مما يؤثر على صحة الاسنان وخصوصاً الاطفال ومرضى القلب والعديد من الامراض المزمنة.
لذا فقد توالت الدراسات والافكار العديدة والجهود الشديدة لايجاد وسيلة فعالة تقضي على البكتيريا التي جعلت من فرشاة الاسنان مأوى آمن.
وبعد الدراسات المستفيضة والتجارب العديدة توصل العلماء الى ايجاد جهاز يعمل على مبدأ هام وعملي وآمن 100٪ وهو توليد حرارة بشكل منظم وثابت والتحكم بدرجة الرطوبة الى المستوى الذي يمنع تكاثر البكتيريا على فرشاة الاسنان، فتصبح جافة تماماً ووسط غير ملائم بتاتاً لنموها وتكاثرها. فلا تستطيع الحياة في الاماكن الضيقة بين الشعيرات او في رؤوسها.
وهذا الجهاز ذو تصميم بسيط ومثالي حيث حاز على ثقة اطباء الاسنان وهو ينصحون باستعماله لانه فعال وآمن ويفضلونه على اجهزة التعقيم بالاشعة فوق البنفسجية التي لا تستطيع الوصول الى المسافات العميقة بين شعيرات الفرشاة وبالتالي لا تحقق تعقيماً كاملاً الفرشاة. كما لا يخفى على احد لما لهذه الاشعة من اخطار ضارة وخاصة على العين.
٭ مواصفات الجهاز:
- جهاز ذو تصميم انيق وبسيط يستوعب 6 فرش اسنان لجميع افراد العائلة وعبوتين من معجون الاسنان.
- القدرة الكهربائية 5 واط، اي انه اقتصادي جداً في التشغيل واستهلاك الكهرباء.
٭ كيفية الاستعمال:
1) يعلق الجهاز على الحائط جانب المغسلة، ويوصل بالتيار الكهربائي بشكل مستمر فتضيء لمبة التشغيل.
2) بعد استعمال الفرشاة يتم غسلها ووضعها في مكانها في الجهاز فتبدأ الشعيرات المبللة بالجفاف وبالتالي الحصول على فرشاة اسنان نظيفة وخالية من الجراثيم وجاهزة للاستعمال.
٭ رأي اطباء اسنان (متخصصين في جهاز التعقيم):
1- الدكتور اسامة النجدي مدير مركز طب الاسنان بالهلال الأخضر بالرياض واخصائى جراحة الفم والاسنان، حيث افاد بضرورة تعقيم فرشاة الاسنان بعد كل استعمال لتجنب تكاثر البكتيريا المسببة للامراض وينصح مرضاه باستخدام جهاز تعقيم فرش الاسنان.
2- الدكتور جاسر عليوة يؤكد ان استخدام هذا الجهاز يحقق فائدة كبيرة للجميع وعلى الاخص مرضى القلب وذوي المناعة الضعيفة والاطفال حيث ان فرشاة الاسنان بعد استعمالها تصبح مرتعاً خصباً لكل انواع البكتيريا.

Dr.ali
08-12-2008, 01:24 AM
الزبادي لا الحليب والجبن يحد من أمراض اللثة
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]


الزبادي لا الحليب والجبن يحد من أمراض اللثة
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

توصل باحثون يابانيون إلى أن تناول الزبادي وغيره من الأطعمة التي تتضمن أحماضا لبنية ربما يكون جيدا لصحة الفم، ولكنهم قالوا إن ذلك لا ينطبق على الحليب والجبن.
ووجد د. شيمازاكي وآخرون أن تناول الزبادي ومشروبات الأحماض اللبنية يرتبط بشكل كبير بصحة أفضل للثة، لكنه قال "ليس الأمر كذلك بالنسبة للحليب والجبن".

وقال الباحث الذي يعمل بجامعة كيوشو في فوكوكا باليابان وزملاء له بدورية دراسات أمراض اللثة، إن هذه الأمراض هي حالة بكتيرية مزمنة ترتبط بانحسار اللثة وفقدان الأسنان لدى البالغين.

وبخلاف الاستخدام المنتظم للفرشاة وتنظيف الأسنان بالخيوط الحريرية تعد التدابير الفعالة لتجنب هذا المرض محدودة.

وقال الباحثون إن بحوثا سابقة حددت إصابة أقل بأمراض اللثة بين الأشخاص الذين يتناولون كميات كبيرة من منتجات الألبان، لكنها لم تحدد أي منتجات ألبان كانت أكثر نفعا.

وقيم فريق شيمازاكي حدة أمراض اللثة لدى 942 رجلا وامرأة تتراوح أعمارهم بين أربعين و 79 عاما، والمقادير التي يتناولونها من الحليب والجبن وأطعمة الأحماض اللبنية.

ووجد فريق البحث أن الأشخاص الذين لديهم أمراض لثة بشكل عام "أكثر تقدما" تناولوا مقادير أقل من الأطعمة التي تتضمن أحماضا لبنية عن الأشخاص الذين لديهم بشكل عام أمراض لثة "أقل تقدما".



ومقارنة بالأشخاص الذين قالوا إنهم لم يتناولوا مقادير من الأطعمة التي تتضمن أحماضا لبنية، فهؤلاء الذين يتناولون 55 جراما أو أكثر من الزبادي أو المشروبات التي تتضمن أحماضا لبنية يوميا لديهم مؤشرات أقل على الإصابة بأمراض لثة حادة.


وقالت الدراسة اليابانية إن "الأثر النفعي على أمراض اللثة ربما يرتكز إلى أثر الكائنات المجهرية الحية لنوع من البكتريا المكونة للحمض اللبني والموجودة في الأطعمة التي تتضمن أحماضا لبنية".
وهذه الكائنات المجهرية هي كائنات حية مثل البكتريا العصية اللبنية الموجودة في الزبادي تعد مفيدة لصحة الشخص.

ويقترح الباحثون إجراء دراسات متابعة تحلل أثر الكائنات الحية المجهرية الموجودة بالأطعمة التي تتضمن أحماضا لبنية من خلال تقييم توزيع بكتريا الأحماض اللبنية بأفواه الأشخاص بناء على الأطعمة التي تتضمن أحماضا لبنية والتي يتناولونها، ويتعين أن تفحص بحوث أخرى أيضا ما إذا كان الاستمرار في تناول مقدار منالأطعمة التي تتضمن أحماضا لبنية يُغير من تقدم العلاج الخاص بأمراض اللثة.

Dr.ali
08-12-2008, 01:27 AM
تدبير الذبحة الصدرية واحتشاء القلب في العيادة السنية

يراجع الكثير من المرضى الذين لديهم مشاكل قلبية وعائية العيادة السنية لإجراء أنواع العلاج السني المختلفة ويفيد معرفة طبيب الأسنان بطرق تدبير أي مشكلة مفاجئة قد يتعرض لها المريض القلبي في العيادة في تقديم المعالجة الإسعافيه اللازمة بحال احتاج لها المريض
يشكل الم الصدر وضيق النفس العرضان الأساسيان للمرض القلبي إضافة إلى أعراض غير وصفية